بسبب “كورونا”.. السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة والزيارة المسجد النبوي    قتلى في إطلاق نار بولاية "ويسكونسن" الأمريكية    قتيلان و3 جرحى في حادثة سير ضواحي الحاجب    توقيف عشريني قام بالسطو على وكالة مالية بطنجة    عاجل.. السعودية تُعلن تعليق رحلات العمرة والسياحة إلى أراضيها بسبب انتشار “كورونا”    قافلة طبية تحط الرحال بدواوير نائية بالعرائش (صور) تنفيدا للتعلميات الملكية    نقطة نظام.. كورونا    السعودية تعلن رسميا منع دخول البلاد لأداء العمرة بسبب “كورونا” أوقفت تأشيرات العمرة مؤقتا    بسبب كورونا.. وزارة الحج تعلق بالسعودية إصدار تأشيرات العمرة    النصب بالشعوذة يقود ستينيا مبحوث عنه إلى الاعتقال بفاس بعد نشر مقطع فيديو في الموضوع    بنية السلامة الطرقية تتعزز بإطلاق مركز تفاعلي للتربية الطرقية    بالفيديو:لحظة خروج دنيا باطمة من مقر الشرطة: باسلين    بعد مواجهتها بعائشة عياش.. أول تعليق لدنيا باطما بعد مغادرتها لمقر الفرقة الوطنية بكازا -فيديو    لحظة هروب دنيا بطمة من أمام مقر الشرطة بعد اعترافات عائشة عياش    بعد أرقام “مندوبية التخطيط” “الصادمة” حول سوق الشغل في المغرب.. وزير يرسم صورة “ودرية” للقطاع    ليون الفرنسي يلدغ يوفنتوس و يضعه على حافة الهاوية بدوري الأبطال (فيديو)    تسجيل 17 حالة محتملة لفيروس كورونا لكنها “خالية من هذا الفيروس”    ليون يهزم يوفنتوس ويقترب خطوة من دور الثمانية بأبطال أوروبا    مانشستر سيتي يرد على استبعاده القاري باسقاط ريال مدريد في عقر داره    اللائحة الرسمية للنهضة البركانية المستدعاة للمشاركة في مباراة المصري البورسعيدي    وزير الصحة الألماني يدعو الحكومة لإعلان الطوارئ ويُحذرُ من ‘حالة الوباء' في البلاد    الملك يعزي السيسي في وفاة حسني مبارك: كان يتحلى بغيرة صادقة على مصالح بلده العليا    جمعية فلكية: فاتح شهر رمضان بالمغرب سيصادف هذا التاريخ    إرث حسني مبارك يعيد الجدل السياسي إلى واجهة الأحداث بمصر    بسبب “كورونا”.. نداء عاجل من الرئيس الجزائري    فؤاد عالي الهمة يبلغ ولي عهد السعودية رسالة من الملك محمد السادس    حزب الاستقلال يدعو لقطع عطلة البرلمانيين والعودة لإجتماع طارئ حول فيروس كورونا    عامل إقليم الجديدة يترأس ورشة تواصلية حول مواكبة الشباب لاحداث المقاولات الصغرى    أشغال الدورة العادية لغرفة التجارة والصناعة والخدمات لجهة الشمال    طقس الغد الخميس.. ارتفاع في درجات الحرارة وبحر هائج    مهرجان فنون الطبخ بالبيضاء يحتفي بالمطبخ الإفريقي    قاضي التحقيق المكلف بجرائم الأموال يغلق الحدود في وجه الرئيس السابق لجهة مراكش    أولى كلمات غاريدو بعد تعيينه مدربا للوداد: فخور بالتواجد هنا !    المرضي و بلحبيب تتأهلان للأولمبياد    ماريا شارابوفا “حسناء التنس” تقرر الاعتزال    335 مليون درهم لمشاريع فلاحية بجهة طنجة تطوان الحسيمة    الملك يعزي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على إثر وفاة الرئيس الأسبق حسني مبارك    تسجيل أول وفاة لمواطن فرنسي بسبب "كورونا"    منتخب الشبان يستعد لمواجهة ليبيا في دور الربع    مجموعة “سهام” للتأمين تحقق أرباحا بقيمة 406 مليون درهم في 2019    بلافريج يطالب أخنوش بالكشف عن عدد الملاكين العقاريين الخواص بالمغرب وقيمة ممتلكاتهم    العيون تستضيف الدورة الثالثة لمنتدى المغرب- دول جزر المحيط الهادئ    خَطَأُ الْفَقِيهِ أَحْمَدَ الرِّيسُونِيِّ!    الائتلاف المغربي لهيآت حقوق الإنسان يؤكد ضرورة بناء النموذج التنموي على القيم الحقوقية الكونية    مطار طنجة – ابن بطوطة يرتقي للمرتبة الرابعة كأهم معبر جوي بالمغرب    النيابة العامة تخرج بقرارها في حق والد دنيا بطمة    مسؤول في البيت الأبيض يصف « هواوي » ب »المافيا »    فيديو: مطاردة هوليودية بين دبابة سورية ومدرعة تركية في ريف إدلب    المرابط: الاستغلال السياسي و"القراءات الأبوية" وراء مشاكل الإسلام    باريس تعلن تسجيل أول وفاة لفرنسي بسبب كورونا    كريستالينا: لا بد من هزم الفساد    مشتريات "بوجو ستروين" تحقق رقما قياسيا في المغرب    مقاطعة بالدارالبيضاء يترأسها البيجيدي تنصح المواطنين بالوضوء لتجنب فيروس كورونا !    الدورة 10ال لماستر كلاس السينما وحقوق الإنسان بالرباط تسلط الضوء على سينما المخرج البرتغالي سيرجيو تريفو    بنموسى تعتذر عن عمل رمضاني بسبب حالتها الصحية    بسبب ما اعتبرته السياسة «الفردية المنغلقة» وعدم أهلية مدير المركز السينمائي المغربي : الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع المهرجان الوطني للفيلم 21    ليبراسيون: إسرائيل تحتفظ بجثث الفلسطينيين لاستغلالها في عملية تبادل مستقبلية    عرض خاص وغير مسبوق لوكالة الأسفار Morocco Travel بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشرقون جواسيس: مسلم مزيف يدخل مكة حاجّا!
نشر في هسبريس يوم 03 - 11 - 2015

لعل نظرية المفكر إدوارد سعيد حول الاستشراق تنطوي على أفضل مقاربة لعلاقة الغرب بالشرق، فهو يرى أن الاستشراق ينقسم إلى ما هو تخييلي وجامعي واستعماري، وهذه كلها معان يحيل عليها هذا العلم، غير أن ثمة تبادلا أو تضافرا بينها كلها لتحقيق أهداف معينة مسطرة مسبقا من قبل دوائر الاستعمار الغربي، ف "الاستشراق كأسلوب غربي للسيطرة على الشرق، واستبنائه، وامتلاك السيادة عليه". (الاستشراق، ص 39). ولم يتم ذلك إلا عبر آليتي القوة الخشنة كالحروب والقتال تارة، والقوة الناعمة كالقرصنة والتجسس على سبيل المثال لا الحصر.
إن القرصنة استهدفت ما هو مادي من تحف ومنقوشات ومخطوطات، ولعل زائر المتاحف الغربية المشهورة، كمتحف اللوفر في باريس ومتحف المترو بوليتان في نيويورك والمتحف الوطني في لندن وغيرها يفاجأ بحجم المعروضات الشرقية والإسلامية الموجودة فيها، فكيف انتقل هذا التراث الزاخر من الشرق إلى الغرب وحطّ رحاله في العديد من المدن والعواصم الغربية؟ ألا يرتبط ذلك بتاريخ الاستعمار وجشع الكثير من المستشرقين والإثنوغرافيين والأركيولوجيين والأنثروبولوجيين والمستكشفين؟ ألا يعني هذا أن شقا كبيرا من تاريخ الاستشراق يمكن أن يوصم بأنه تاريخ القرصنة المدبرة والسرقة الموصوفة؟ فإذا كان الإنسان الإفريقي قد شكل في القرنين الخامس والسادس عشر سلعة مربحة للأوروبي الأبيض في سوق النخاسة وتجارة الرقيق، فهذا ما يسري كذلك على ما تعرض إليه التراث الإسلامي والشرقي من متاجرة وتصدير ومزاد.
ولم تقتصر القرصنة على ما هو مادي وتراثي فحسب، وإنما تجاوزته إلى ما هو فكري ومعنوي، إذ نشطت حركة التجسس المتلفعة بما هو ثقافي وعلمي، فظل علم الاستشراق يشكل الإطار الذي حضن هذه الحركة الجاسوسية التي كانت تخدم المد الاستعماري الأوروبي، فضحى العديد من المستشرقين بالنفس والنفيس من أجل خدمة عروش وحكومات البلدان التي ينحدرون منها. وعندما نتأمل موقع الكثير من المستشرقين الجامعيين ضمن هذه المعادلة الامبريالية نجد أنهم مجرد خُدّام مطيعين لحكوماتهم، التي أرسلتهم في مهمات استكشافية وتجسسية تحت غطاء ما هو ثقافي وأنثروبولوجي، بل ومنهم من شكل طرفا من تلك الحكومات، كما هو حال لورنس العرب ولويس ماسينيون وإدوارد هنري مالمر ودي جي هوغارت وسنوك هورخرونيو وغيرهم كثير. وفي مقابل ذلك، تمكنت فئة أخرى من المستشرقين من الاهتداء إلى الدين الإسلامي والدخول فيه عن اقتناع تام، كما هو الشأن بالنسبة إلى هاري فيلبي وافلين كوبولد وجون لويس بوركهارت ومارمادوك وليم بكثول ومحمد أسد وايس وغيرهم. غير أن ثمة من المستشرقين من اتخذ الإسلام أو الثقافة العربية ذريعة للنفوذ إلى أوساط المجتمعات المسلمة، فكانوا بمثابة عملاء مخابرات وعيون تجسس لا غير! كالإنجليزي ريتشارد فرانسيس بيرتن، والفرنسي (الجزائري المولد) أوجست مولييراس والهولندي كريستيان سنوك هورخرونيو، وغيرهم كثير.
مسلم مزيف يدخل مكة حاجّاً!
لقد استطاع المستشرق ريتشارد فرانسيس بيرتن "بنجاح أبعد بكثير من تي. أي. لورنس، أن يصبح شرقيا، فهو لم يتكلم اللغة بطلاقة فحسب، بل استطاع أن ينفذ إلى قلب الإسلام ويحقق، متنكرا كطبيب هندي مسلم، الحج إلى مكة". (الاستشراق، ص 207). وهذا ما سوف يلهم العديد من المستشرقين في المستقبل الذين سوف يركزون على إتقان لغة التواصل مع شعوب الشرق من جهة، والتظاهر بالدخول في الدين الإسلامي من جهة ثانية.
إن المطلع على ترجمة حياة بيرتن (1821- 1890) في موسوعة الاستكشاف البريطانية وغيرها من المراجع، يدرك أنه كان موسوعي المعرفة جمع بين علوم الاستشراق والجغرافيا واللسانيات والإثنوغرافيا والترجمة والرحلة وغيرها، ثم إن أسفاره لم تقتصر على إقليم معين من أقاليم الشرق فحسب، وإنما غطت مناطق متنوعة من القارات الأسيوية والإفريقية والأمريكية، حيث زار الهند ومصر والجزيرة العربية والصومال وتانزانيا ونيجيريا وأمريكا الشمالية والبرازيل وغير ذلك. ولعل مرد هذا إلى تقلده مناصب متعددة في القوات العسكرية البريطانية، وبعد ذلك في الجهاز الديبلوماسي مستشارا وسفيرا في البرازيل ودمشق وإيطاليا. وقد مكنته كثرة الترحال بين الأصقاع المترامية التي كانت تحت سيادة الإمبراطورية البريطانية من استكشاق شتى الثقافات والعقائد والتقاليد واللغات والجغرافيات، فكانت ثمرة ذلك كله العديد من الأبحاث والمؤلفات أشهرها ترجمته لألف ليلة وليلة ورحلة الحج إلى مكة والمدينة. (Encyclopedia of Exploration Volume 1, p 91- 93)
ومن خلال القراءة الأولية لسيرة هذا المستشرق الموسوعي يظهر أن جهوده العلمية لا يمكن فهمها إلا في إطار المعادلة الإمبريالية الأوروبية، إذ يمكن اعتباره واحدا من أهم صناع السياسة الخارجية والاستعمارية الإنجليزية أثناء النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ويذكر المفكر إدوارد سعيد أن كتابات بيرتن "نموذجا للصراع بين الفردية وبين الشعور القوي بالتلبس القومي مع أوروبا (خصوصا انكلترا) من حيث هي قوة إمبريالية في الشرق". وأكثر من ذلك، كان بيرتن ممثلا بارعا عرف كيف يوازن بين انتمائه القومي وعمالته لسلطة بلده وبين تعاطفه مع الشرق، ويستعير إدوارد سعيد في هذا الصدد ملاحظة مهمة من توماس أسد يشير فيها "إلى أن بيرتن كان إمبرياليا رغم ربطه المتعاطف لنفسه بالعرب؛ بيد أن ما هو أكثر علائقية هو أن بيرتن اعتبر نفسه، في آن واحد، متمردا ضد السلطة (ومن هنا توحد الهوية بينه وبين الشرق بوصفه مكانا للحرية من السلطة الأخلاقية الفيكتورية) وعميلا محتملا للسلطة في المشرق. وما هو شيق، هو طريق التعايش بين دورين متعارضين متعاديين رآهما بيرتن لنفسه".
وإذا كان بيرتن قد تمكن من المكوث والتنقل بين مختلف أرجاء الكرة الأرضية بحرية تامة، غير أنه كان من الصعوبة بمكان تحقيق ذلك في العالم الإسلامي، حيث الغريب القادم من أوروبا الصليبية غير مرحب به، لأنه كان يشكل خطرا على الملة والدين، فما كان على بيرتن إلا أن يسلك مسلك سابقيه من المستشرقين والرحالة، ويأخذ بالأسباب والشروط قبل أي مغامرة في العالم الإسلامي، فأتقن لغة القوم، وتظاهر بأنه مسلم، بل وحمل اسما إسلاميا هو: ميرزا عبد الله. وهكذا تمكن من التسلل إلى البنى العميقة للمجتمع الإسلامي، ليستغور حقيقة شخصية الإنسان المسلم وعاداته وميولاته وطموحاته، وسوف تبلغ حركته التجسسية ذروتها أثناء دخوله البقاع المقدسة (مكة والمدينة) حاجّاً مزيفا، وهو يجعل من هذا الصنيع "شهادة لانتصاره على نظام المعرفة الشرقية". (الاستشراق، ص 206، 207)
ولعل الحج المزيف الذي نظمه بيرتن إلى مكة يعتبر أغرب عملية تجسس لعالم غربي كبير يشار إليه بالبنان، إذ دفعه الفضول الاستشراقي إلى محاولة إثبات صحة شكوك الغرب حول الدين الإسلامي عن طريق الدليل المادي، فقام بهذه الرحلة إلى الجزيرة العربية قصد سرقة قطعة من الحجر الأسود، وبحثها في المختبر العلمي بإنجلترا بغرض دحض الرواية الإسلامية التي تقول بأن هذا الحجر من السماء. ويحكي د. زغلول النجار في إحدى محاضراته المسجلة عن هذه الحادثة التي كان بطلها المستشرق بيرتن، أنه حينما علم المستشرقون بهذا الأمر أرادوا البحث عن ثغرة يهاجمون بها الإسلام فقالوا إن المسلمين لا يعلمون شيئا، وقالوا أن الحجر الأسود ماهو إلا حجر بازلت أسود موجود فى الطريق ما بين المدينة ومكة، وجرفه السيل وقطعه إلى خارج مكة، وعثر عليه إبراهيم عليه السلام، فوضعه بداية للطواف، وأرادوا أن يثبتوا صدق كلامهم فأرسلوا أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج ودرس اللغة العربية، وذهب إلى المغرب حيث تعلم العامية المغربية، ومنها إلى مصر للحج مع حجاجها على أنه حاج مغربي، ودخل الكعبة وفى غفلة الحراسة كسر قطعة من الحجر الأسود، وذهب بها إلى جدة واحتفل به سفير بريطانيا فى السعودية احتفال الأبطال، فهو من وجهة نظرهم بطل أتى بالدليل على بطلان كلام رسول الإسلام بأن الحجر الأسود من السماء، ووصل إلى بريطانيا، وأودع قطعة الحجر الأسود فى متحف التاريخ الطبيعي بلندن ليتم تحليله، وأثبتوا أنه نيزك من نوع فريد، فوقع الرجل مغشيا عليه، وكتب كتابا من أجمل الكتب سماه رحلة إلى مكة من جزءين، وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام وإصراره على هزيمة المسلمين، ووصف في الجزء الثانى خضوعه لله سبحانه وتعالى بسبب أن الحجر الأسود من أحجار السماء. (بتصرف من محاضرة للشيخ د. زغلول النجار على اليوتيوب).
غير أن قصة إسلام هذا المستشرق تظل تتراوح بين الحقيقة والزيف. فهل عاش الرجل بقية حياته مسلما أم أن إسلامه انتهى بانتهاء مهمته التجسسية في الجزيرة العربية؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.