الأحرار يعقد أول اجتماع لمكتبه السياسي بعد التعديل الحكومي (فيديو) أخنوش: سنناقش برامج الحزب في المستقبل    الحريري يمهل شركاءه « 72 ساعة » للخروج من الأزمة    فرنسا تحبط مخططا إرهابيا شبيها بهجمات 11 شتنبر بأمريكا    أردوغان يهدد بالتحرك ضد دمشق في حال أقدمت على “تصرف خاطئ”    كاتالونيا تعيش صدامات بين الشرطة و"الانفصاليين"    تأجيل مباراة الكلاسيكو بين البرصا والريال وهذا الموعد الجديد    في مران حضره فوزي لقجع.. المنتخب المحلي يجري آخر حصة تدريبية قبل لقاء الجزائر    بنحليب يقود الرجاء لفوز كبير على وفاق بوزنيقة    الدولي المغربي أمين حاريث يفوز بجائزة لاعب الشهر في البطولة الألمانية    وحيد حليلوزيتش حاضر في مباراة المحليين والجزائر    طنجة.. القبض على شبكة إجرامية مبحوث عليها وطنيا من أجل الاختطاف والسرقات    مصدر ينفي اجتماع السلطات المغربية والإسبانية بسبتة    ذيْلُ الطَاوُوس.. حِكَايَاتٌ وَهُمُومٌ فَوْقَ بَعضِها!    تقرير حقوقي يرسم صورة قاتمة عن المغرب في 2018: تراجع طال كل الحقوق والتضييق مس الحقوقيين والصحافيين    جمع الرجاء يحقق رقما قياسيا    حالة طقس يوم غد السبت    مانشستر يونايتد: "سولسكاير هو الرجل المناسب لقيادة الفريق"    البيضاء تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الفيلم العربي    اختيار خليج الداخلة ضمن نادي « أجمل الخلجان في العالم »    العامل خلوق بإنشادن لتسريع اطلاق عدد من المشاريع المهيكلة بالجماعة    الهجرة السرية.. 4 شبان من الحسيمة بينهم معتقل حراكي يصلون الى اسبانيا    إسماعيل حمودي يكتب.. قرار نبيل    أكمل 43 يوما.. معتقل "حراك الريف" ربيع الأبلق دخل في إضراب اللاعودة وحقوقيون يدون ناقوس الخطر    كلمات أغنية معروفة استخدمها الدوزي في جديده.. ما قصتها؟    محمد رمضان يكشف حقيقة فيديو « قيادة الطائرة »    التجاري وفا بنك تفتتح فضاء للخدمة الحرة بالرباط    الرئيس المنتخب قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستوري الأربعاء المقبل    بريد المغرب يطلق هذه المبادرة لفائدة المقاولين الذاتيين    بنعبد الله: رسالة الدكالي أمر هامشي وهناك قضايا كبرى مطروحة للنقاش على قيادة الحزب    الاتحاد الأوروبي يفشل في فرض عقوبات ضد تركيا    نادي إفريقيا والتنمية لمجموعة التجاري وفا بنك عضو مؤسس لتحالف ترايد كلوب    تطوان تحتضن ندوة للتحسيس بضرورة التربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة    الهاكا تنذر إذاعة “ميدي 1” بسبب الإشهار بين نشرتين إخباريتين إشهار غير معلن    طنجة.. ندوة حول أهمية تحسين الأداء الطاقي في قطاع الصناعة    نجل "إل تشابو" يشعل المعارك في المكسيك    بنشعبون يقدم مشروع قانون المالية لسنة 2020 أمام البرلمان    الاسكتلندية تيلدا سوينتون رئيسة تحكيم مهرجان مراكش للفيلم    هيئة المحامين بتطوان تناقش السياسة الجنائية بالمغرب    منخرطو الرجاء يصوتون بالإجماع على إنشاء شركة رياضية خلال الجمع العام الذي استمر لساعات    جمعية حقوقية تحمل السلطات بتطوان مسؤولية الوضع الكارثي الذي تعيشه المدينة    حتى يستوعب فضاء المسجد ناشئتنا    حرب خفية بين المغرب والجزائر على « الغاز »    قصص قصيرة .. بيْنَ يدَيْ نوم مختلف (في الذكرى الثانية لوداعِ عزيزٍ)    أغنية جديدة للفنان وحيد العلالي    عندما يجد الفنان نفسه «أعزل» .. ماجدوى وزارة الثقافة ؟    البيت الأبيض يعترف ويورط ترامب في فضيحة أوكرانيا    العثماني: مشروع قانون مالية 2020 يكرس إعطاء الأولوية للقطاعات الاجتماعية وتحفيز الاستثمار    الصندوق المغربي للتقاعد يعلن عن انطلاق عملية مراقبة الحياة برسم 2019    الداخلة.. حظر جمع وتسويق الصدفيات على مستوى منطقة تاورتا-أم لبوير    الخصاص في الأدوية يوحّد الصيدليات والمستشفيات    منظمة الصحة العالمية: وفاة 1.5مليون شخص بسبب مرض السل    الرياضة تحارب اكتئاب الشتاء    دراسة تحذر من أدوية شائعة لارتفاع ضغط الدم تزيد من خطر الانتحار بنسبة 60%    معركة الزلاقة – 1 –    إجراء أول عملية من نوعها.. استخدام جلد الخنزير في علاج حروق البشر    موقف الاسلام من العنف و الارهاب    بكل افتخار أقف أمامكم وأنا جد معتزة لأقول كان أبي    هذه تفاصيل كلمة خطيب الجمعة في حضرة أمير المؤمنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا الأسلوب الغذائي في الأكل سيساعدك على الإنجاب
نشر في هسبريس يوم 28 - 08 - 2016

يزيد إجراء التعديلات المناسبة على الوصفة الغذائية من احتمالات الإنجاب لدى الرجال والنساء، وفقا لخبراء المعهد الطبي الأوروبي للسمنة (إميو)، الذين أعدوا خلاصة بمعايير تستهدف زيادة الخصوبة عند الوالدين.
ويشير روبين برافو خبير العلاج بالطبيعة في التغذية بمعهد (إميو) "في الوقت الذي نبدأ فيه طرح فكرة الحمل، وفضلا عن تقليل مستويات الضغط، لا بد من إجراء بعض التعديلات على النظام الغذائي، مع الوضع في الاعتبار أن آثاره الإيجابية على الإخصاب ستؤتي ثمارها اعتبارا من الشهر الثالث".
وبحسب المعهد، هناك أدلة علمية كافية على الربط بين كفاءة السائل المنوي والبويضات والتعرض المستمر لمواد كيميائية على المدى المتوسط والقصير.
وفي الغالبية العظمى من الأغذية التي يتم تناولها يوميا، نجد جرعات صغيرة من المنتجات الكيميائية التي قد تضر عبر تجمعها معا ولفترات استهلاك ممتدة، بالإخصاب والقدرة على الإنجاب، بحسب ما يضيفه خبراء المعهد المذكور.
وتوصي أخصائية الأنظمة الغذائية بمعهد (إميو) أندريا ماركيس ب"التزام الحيطة تجاه الفواكه والخضروات المعرضة لمبيدات الأعشاب والمبيدات الحشرية، المستخدمة من أجل وقاية المزروعات".
وتقول ماركيس في تصريحات لوكالة (إفي) إننا إذا كنا نرغب في تجنب تلك الخضروات والفاكهة، فإن الخيار الأول يكمن في "اختيار منتجات الزراعة العضوية، التي نضمن بها الجودة وغياب المواد الكيميائية الضارة، حتى لو كانت نسبة التنوع والعمر الافتراضي للمنتج أقل، وسعره أغلى".
وتضيف "خيارنا الثاني إخضاع الفاكهة والخضروات دائما لعملية غسيل بالكثير من المياه الجارية مع حكها بفرشاة ناعمة أو باليدين".
وبالنسبة لماركيس هذه هي الطريقة الأفضل لتنظيفها، "بالنظر إلى أن الصابون والمبيضات، إذا ما كانت الخضروات والفاكهة كثيرة المسام، ستتوغل وتختلط بالمبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب، مما يصعب من إخراجها".
الغسيل أفضل من التقشير:
وتحذر الخبيرة من أن الكثير من الأشخاص "يفضلون تقشير قطع الفاكهة والخضروات، لكنهم يتناسون أنهم بهذه الطريقة سيفقدون 80 بالمائة من موادها الغذائية، التي عادة مما تتركز في القشرة الخارجية".
كما توصي الأزواج الساعين للإنجاب أو الذين يخضعون لعلاج من أجل التخصيب "بالحذر من لحوم الحيوانات التي تعرضت لهرمونات، مثل الدجاج الذي يتم زيادة حجمه أو لحم الماشية".
وتوضح ماركيس "الخيار الأفضل هو تناول لحوم الماشية والطيور التي تتغذى على الزراعة العضوية، حيث لا يتم استخدام منتجات كيميائية، أو كائنات معدلة وراثيا".
كما أن محتويات المعلبات والأغذية المحفوظة في أوعية بلاستيكية، التي قد تحتوي على معدلات أكبر من البيسفينول إيه، هي من بين المنتجات الأخرى التي يجب على النساء والرجال مراقبتها إذا ما كانوا يتطلعون إلى إنجاب أطفال، وفقا لأخصائية التغذية بمعهد (إميو).
وبحسب ماركيس فإن "البيسفينول إيه مادة كيميائية قادرة على تغيير التوازن الهرموني والتأثير على المنظومة الإنجابية، سواء لدى الرجال أو النساء"، لذا فإنه من الموصى به خلال الحمل أو تناول علاج من أجل التخصيب تجنب تناول الأطعمة المعبأة أو المحفوظة في البلاستيك.
وأبرزت "لو كنا نتناولها بشكل معتاد، من الموصى به استبدالها بأخرى معبأة في زجاج، وكذلك استخدام زجاجات من الكريستال كلما كان ذلك ممكنا، وعدم تسخين البلاستيك في الميكرويف، أو اللجوء لأدوات بلاستيكية من أجل الطبخ".
كما توصي ماركيس من يحلمون بالإنجاب بتجنب مادة الأكريلاميد التي تتسلل إلى نظامنا الغذائي عبر قلي الكربوهيدرات.
وتوضح "هذه المواد الكيميائية قد تتشكل في أغذية مختلفة مطهية في حرارة تبلغ أكثر من 100 درجة مئوية، وهي معتادة أكثر في الكربوهيدرات، مثل البطاطس المقلية، رغم أنها قد توجد أيضا في غشاء الخبز، وحبوب الإفطار وحبوب البن المحمص".
تقليل الكافيين:
وفيما يتعلق بالكافيين، تشير ماركيس إلى عدم وجود دليل علمي كاف واضح على وجود آثار جانبية لها على الإخصاب، "رغم أنه قد تم إثبات أنها قد تؤثر على حركة السائل المنوي عند الرجال، وتقلل من نشاط قناة فالوب عند النساء".
لذلك، وبحسب الخبيرة فإنه "من الموصى به تقليله أو التخلص منه، إذا كان الزوجان يعانيان من مشكلات في الإخصاب، وعدم تناوله بكثرة وقت الحمل، بالنظر إلى أن المبالغة فيه قد تتسبب في عمليات إجهاض مبكر، وتغيرات فسيولوجية صغيرة عند المولود".
وتتابع "من المؤكد أن هذه البيانات تتوافق مع معدلات مرتفعة لتناول القهوة خلال فترة الحمل (بين 6 إلى 8 فناجين يوميا)"، كما تنصح أيضا بأنه خلال فترة الحمل "لا يجب أن يزيد الاستهلاك عن 150 إلى 200 ميلليجرام من الكافيين يوميا، ما قد يعادل فنجانا أو فنجانا ونصف من القهوة يوميا، أو فنجانين من الشاي، أو فنجانا من القهوة إلى جانب مشروب مرطب يحتوي على كافيين".
وهي تحذر من جانب آخر من أن "السيدات اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبايض، من الجوهري بالنسبة لهن تجنب ارتفاع نسبة الإنسولين في الدم، ومن ثم يوصى بالاقتصاد في تناول الطحين المكرر".
ويتسبب الطحين المكرر، الذي يعد عنصرا أساسيا في منتجات عادة ما يتم استخدامها مثل الخبز الأبيض أو صناعة المعجنات أو بسكويت الإفطار، في "ارتفاع نسبة الإنسولين في الجسم لأنها فقدت أليافها كما أنه عادة ما تضاف إليها مواد سكرية"، وفقا لإخصائية التغذية.
ولتجنب الارتفاع في نسبة الإنسولين، توصي ماركيس بتناول المنتجات المعدة من دقيق القمح الكامل (الخبز والمعكرونة وحبوب الإفطار) من أجل "الاستفادة بقدر أكبر من الفيتامينات والمعادن والألياف، التي سيبطئ وجودها من عملية امتصاص السكر".
وفيما يتعلق بالكحوليات، تشير الخبيرة في تصريحاتها لوكالة (إفي) إلى أنه "عندما يقرر زوجان الإنجاب، فإنه لا بد من تقليل استهلاك الكحوليات لما لا يزيد عن كأس من النبيذ أو من الجعة، مع التوقف عن تناول المشروبات المقطرة، كما يجب التخلي عن الأمر تماما في حالة التأكد من حمل الزوجة".
وتوضح ماركيس أن "هذا الأمر يعزى من جانب إلى أن تناول الكحول يقلل من الخصوبة، ومن أخرى إلى أن تأيض الجنين للكحول يتم بشكل أبطأ، لذا قد يتسبب له هذا في مشكلات عديدة مثل النشاط المفرط أو الكحول الجنيني".
أطعمة لتحسين الخصوبة:
من أجل زيادة فرص الحمل، توصي أندريا ماركيس بما يلي:
- زيادة تناول الفواكه والخضروات الغنية بمضادات الأكسدة، مثل الجزر وعنبية حادة الخباء والطماطم والبروكلي والكرنب.
- زيادة تناول الأحماض الدهنية أوميجا 3 المتوفرة في الجوز والسمك الأزرق.
- إضافة بروتينات حيوانية إلى قائمة الطعام لما تحتوي عليه من حديد، مع تناول الدجاج العضوي واللحوم الحمراء (مرة أسبوعيا) وفواكه بحرية مثل المحار وبلح البحر والأصداف البحرية.
- ضمان توفر قدر مناسب من الكالسيوم عبر التناول اليومي للبن نصف دسم، والزبادي والجبن الطازج خفيف الملح.
- الحفاظ على مستويات مناسبة من حمض الفوليك –المتوفر في الخضروات ذات الأوراق الخضراء والحبوب الكاملة والبقول- قبل وأثناء فترة الحمل.
- إدراج أطعمة محفزة للشهوة الجنسية مثل الموز وفواكه الغابات والشوكولاتة الداكنة، وكذلك الفانيليا والقرفة وتناول شاي الدميانة.
- تقوية الخصوبة الذكورية بمواد تحتوي على الزنك (السمك والمحار والبيض ومنتجات الألبان) والفيتامينات (الحمضيات والفواكه والطماطم والكيوي) والسيلينيوم (الحبوب الكاملة والفواكه الجافة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.