بعد تحقيق كأس الخليج.. ملك البحرين يعلن الاثنين يوم عطلة    تزامنا مع اليوم العالمي لحقوق الإنسان..”لجنة دعم معتقلي حراك الريف” تنزل إلى الشارع    الناصيري: أنا باق على رأس الوداد.. والأولوية للانتدابات وتقويم الاعوجاج    الحسنية تنفرد بصدارة مجموعته بعد انتصاره على مضيفه بارادو الجزائري    ليستر يكسر رقمه القياسي.. ويفوز برباعية على أستون فيلا    تحركٌ دبلوماسي بعاصمة أوربا الشرقية…مشاركة مميزة للمغرب في البزار الدبلوماسي بوارسو    نقابيون ينددون بأوضاع الصحة في جهة مراكش    تناقض الرابور والممثلة يعري حقيقة كذبهما وخيانتهما للزوجة المسكينة    محمد جبرون*: دعاوى التحالف مع البام لا تعكس نقاشا داخليا واضحا داخل البيجيدي    أحوال الطقس غدا الإثنينأحوال الطقس ليوم غد الإثنين    المغرب العميق..مصرع امراة وجنينها بعد رحلة لساعات في مسالك وعرة للوصول إلى المستشفى    بوعياش: المجلس الوطني لحقوق الإنسان لن يقوم بالوساطة في ملف الريف    مقتل 10 أشخاص في اشتباكات بشمال أفغانستان    هند صبري: سعيدة بتكريم منى فتو ومهرجان مراكش يهتم بالفنان المغرب    المنتخب البحريني توج بطلا لكأس الخليج للمرة الأولى في تاريخه    بعد الاستقبال الملكي:بنموسى يرسم منهجية عمل لجنة النمودج التنموي    مدرب صانداونز يتفاعل مع تعليق مناصر ودادي ذكره برسالة "الوينرز"    قرعة كأس إفريقيا لكرة القدم داخل القاعة تضع المنتخب المغربي في المجموعة الأولى    أخنوش: من يسب الوطن لا مكان له بيننا ولي ناقصاه التربية نربيوه    مشروع قانون المالية 2020 يكسب جولة مجلس المستشارين    حارس مرمى برشلونة تيرشتيغن يتفوق على هازار    يا بنكيران .. إِنَّ لِأَنْجِيلاَ مِيرْكَلْ مِثْلُ حَظِّ الذَّكَرَيْنِ !    أرقام مخيفة... الناظور تسجل أعلى معدل للمصابين بالسيدا بأزيد من 13 في المئة    "أمازيغ المغرب" يحجّونَ إلى البيضاء تنديدًا ب"تسلّط الرحّل" في سوس‬    سائق يدهس شرطيا و يلوذ بالفرار    الثقافة كمنتوج: "من الإنتاج إلى الإستهلاك"    المنظمة الديمقراطية للشغل: قانون المالية ارتجالي وترقيعي ويهدف للقضاء على الطبقة المتوسطة    النيابة العامة الجزائرية تطلب بأحكام مشددة لرموز نظام بوتفليقة    750 مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بمنطقة تامجيلت بجرسيف    المنشد سعيد مشبال إلى جانب وفد تطوان يمثل تطوان في إحياء الذكرى الواحدة والعشرون لرحيل الملك الحسن الثاني في حضرة الملك محمد السادس    بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. حقوقيون يطالبون بإطلاق سراح معتقلي الحراك والصحافيين المعتقلين    التنسيق النقابي: نرفض مناورة الوزارة.. ولن نقبل بأي مقترح غير الترقية وتغيير الإطار    أكبر حزب إسلامي بالجزائر يقرر عدم دعم أي مرشح للرئاسة    انطلاق الدورة 21 لأيام قرطاج المسرحية بمشاركة مغربية    قبيل الانتخابات الرئاسية.. الغضب يشتد والإضراب العام يشل الجارة الجزائرية    "أيادي النور" تحط الرحال بمركز الفن الحديث بتطوان    الحكومة تُغري الخواص بجاذبية الاستثمار في قطاع الطاقات المتجددة    الجديدة.. عبيابة يؤكد على ضرورة استحضار البعد التنموي الشامل في كافة الأوراش الثقافية والرياضية    وزير الخارجية الفرنسي يصف مشروع رونو طنجة بالنموذج التنموي “الفاشل”    تصفية “الرجل الإيرلندي” على يد عصابة سكورسيزي ودي نيرو في مراكش    الرباح: المنطقة الواقعة بين إقليمي العرائش والقنيطرة تزخر بإمكانات فلاحية مهمة    واشنطن والرباط تتفقان على تعميق الشراكة الإستراتيجية القائمة بينهما    قتلى وجرحى في حريق مصنع    المغرب يشارك في المعرض الدولي للتغذية « سيال 2019 » في أبوظبي    ثلاثة مليارات ونصف من السنتيمات لتحديد مكان وفاة البحارة    احتياطيات العملة الصعبة ترتفع..وهذه تطورات الدرهم    «آسيا أفقا للتفكير» موضوع لقاء بأكاديمية المملكة    فورين أفيرز: لهذا على أمريكا ألا تستخف بقدرات الجهاديين وقيمهم    اختتام فعاليات معرض الكتاب بتارودانت    ندوة الأرشيف ذاكرة الأمم    نقطة نظام.. خطر المقامرة    بُورتريهاتْ (2)    الصين تعلن ولادة “حيوان جديد” يجمع بين القردة والخنازير    دراسة بريطانية تحذر من مشروبات أشهر سلاسل المقاهي في العالم والتي تحظى بشعبية كبيرة في المغرب    دراسة: تناول الحليب ومشتقاته لا يطيل العمر عند الكبار.. وقد يكون سببا في أمراض قاتلة    دراسة علمية جديدة تكشف فائدة أخرى “مهمة” لزيت الزيتون    ما يشبه الشعر    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرجعيات الفلسفة الغربية -16- مدرسة "الكانطية" ونقد العقل
نشر في هسبريس يوم 21 - 05 - 2019

نتطرق من خلال هذه السلسلة (28 مقالا) لاستعراض محطات فكرية وأطروحات فلسفية أنارت طريق الحضارة الغربية في تعاملها مع مسألة حقوق الإنسان التي برزت بشكل يزداد ثقلا وعمقا منذ الربع الأخير من القرن العشرين، والتي تحمل في ثناياها إيديولوجية القرن الواحد والعشرين المفتوحة على كل الاحتمالات.
إن الاعتبارات النقدية الواردة في هذه المقالات ليست من باب التسرع في إصدار أحكام القيمة، ولا من باب التحامل المبني على الآراء الجاهزة والاندفاعات العشوائية المتطرفة، وإنما هي قراءة موضوعية في بعض مرجعيات الفكر الفلسفي الغربي الذي تتغذى عليه منظومة حقوق الإنسان المعاصرة.
28/15-الكانطية ونقد العقل
يحتل الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط (1724-1804) في الأوساط الأكاديمية الغربية وعند المثقفين بصفة عامة مكانة بارزة، إلى درجة أن هناك من يؤرخ للفكر الفلسفي بمختلف تياراته انطلاقا من تقسيمه إلى مرحلتين من التطور: ما قبل كانط وما بعد كانط. ربما أن هناك شيئا من المبالغة في هذا التقسيم، ولكن رغم ذلك هذا لا يعني الانتقاص أو الاستخفاف بالمركز الوازن الذي يحتله كانط عن جدارة وتميز في ميدان الفكر الحديث، بحيث تعد الكانطية مدرسة قائمة الذات، وكثيرة هي الآراء والنظريات المؤطرة لحقول معرفية مختلفة التي ما كان لها أن تتطور بشكل واضح لولا اعتمادها على الكانطية نهجا ومضمونا، مما يعني صعوبة حصر تأثيرات الكانطية في مجالها الفلسفي الضيق. ويشكل كتاب " نقد العقل الخالص" لكانط تحولا ثوريا في مسار الفكر الفلسفي إلى حد أن الفيلسوف شوبنهاور اعتبره كأعظم وأهم الإنتاجات الفكرية الألمانية وأن الإنسان يبقى طفلا في معرفته إلى أن يفهم كانط.
وهناك قناعة راسخة لدى المختصين بأن دراسة كانط تتطلب بذل مجهودات غير عادية، وبدونها لا يتيسر استيعاب الفكر الكانطي، والسبب في ذلك راجع إلى تعقيدات وغموض أسلوب الكتابة الكانطية، وهي ملاحظات وجهت لكانط نفسه فرد بقوله موضحا أنه يكتب للفلاسفة المحترفين الذين ليسوا بحاجة إلى الشرح والتوضيح. ويذكر ويال ديورانت في كتابه "قصة الفلسفة" أن كانط بعث بنسخة من مؤلفه "نقد العقل الخالص" إلى أحد أصدقائه من ذوي سعة الاطلاع قصد إبداء الرأي والملاحظة، لكن صديقه أعاده إليه ولم يقرأ منه إلا حوالي النصف، وكان عذره في ذلك أنه يخشى على نفسه من الجنون لو واصل قراءة الكتاب بكامله!
نقد العقل الخالص
ينتمي إيمانويل كانط للمذهب النقدي، بل إنه هو الذي وضع أسسه وقواعده. ويبدو أن صعوبة الكانطية راجعة لكونها نقدا داخل النقد ومن منطلق جذور نظرية المعرفة، لقد فرغ كانط من كتابة "نقد العقل الخالص" سنة 1781 بعد فترة من البحث والتمحيص والتنقيح دامت خمسة عشر عاما، أضاف إليه مؤلفا ثانيا بعنوان "نقد العقل العلمي" سنة 1788، ومؤلفا ثالثا حول "الدين في حدود العقل الخالص" سنة 1793. وفي هذه المؤلفات الثلاثة يستشف تطور تأثير كانط بكتابات ليبنتس وبالمذهب التجريبي الإنجليزي، قبل تربعه على عرش الفلسفة النقدية. والمقصود من نقد العقل الخالص هو التحليل النقدي الذي يؤدي إلى تنقية المعرفة من شوائب الإدراكات الحسية. إن الهدف عند كانط هو البحث في مدى وجود عقل خالص لا يعتمد في معرفته على ما تزوده به الحواس. إنه بحث في معرفة مستقلة عن كل أنواع التجربة وعن كافة الحواس. كانت المدرسة الإنجليزية وعلى رأسها لوك تقول بأن المعرفة مستمدة كلها من الحواس، وذهب الفيلسوف هيوم إلى إنكار النفس والعلم المذكورين عند ديكارت، معتبرا أن العقل ليس سوى أفكار متتابعة ومتعاقبة، وأنه لا يجوز القطع برأي يقين، فالآراء اليقينية ليست سوى احتمالات معرضة دائما للنقد والنفي، ورد كانط على هذه الأقوال بأن نتائجها باطلة نظرا لبطلان مقدمتها المفترضة. فعندما زعم هيوم أن كل معرفة الإنسان تأتي عن طريق الإدراكات الحسية المختلفة والمنفصلة، لم يكن قادرا على إثبات أن سلسلة الأحاسيس تشكل تتابعا ضروريا أو سياقا قارا على يقين دائم. ويقر كانط أن اليقين المطلق للمعرفة أمر مستحيل، لكن من يدلنا على وجود أو عدم وجود معرفة غير مستمدة من التجربة الحسية، بتعبير آخر: هل الحقيقة المطلقة والعلم ممكنان بدون استقبال العقل لإحساس واحد من العالم الخارجي؟ وهل هناك معرفة مطلقة لا تعتمد على الحواس والتجربة؟ يوضح كانط قائلا: إن سؤالي هو ماذا نرجو أن نبلغ بالعقل، إذا أبعدنا كل مساعدة للتجربة الحسية؟ وهكذا انطلق كانط في بحثه وتحليله المفصل لأصل الأفكار، مختبرا أصل النظريات وتطورها وتشكيل العقل الموروث. وفي ذلك قوله: "إن التجربة ليست الميدان الوحيد الذي يحدد فهمنا، لذلك فهي لا تقدم لنا إطلاقا حقائق عامة، إنها تثير عقلنا المهتم بهذا النوع من المعرفة بدل أن تقنعه وترضيه. لذلك لابد أن تكون الحقائق العامة التي تحمل طابع الضرورة الداخلية مستقلة عن التجربة، واضحة ومؤكدة في نفسها. إذ لابد أن تكون حقيقية بغض النظر عن تجربتنا الأخيرة، وحقيقية حتى قبل التجربة". ويؤكد كانط كثيرا على المعرفة الرياضية التي من شأنها في نظره أن تجعل الإنسان مستقلا عن كل أنواع التجربة، ولا يرى ما يمكن أن ينقضها في المستقبل، ويعطي مثلا على ذلك بالإشارة إلى أننا قد نعتقد أن الشمس قد تشرق غدا من الغرب، أو أن النار سوف لا تحرق العصا الخشبية في عالم لا تحترق فيه الأشياء، ولكننا لن نعتقد أو نصدق طيلة حياتنا أن اثنين زائد اثنين يمكن أن يسفر عن عدد غير الأربعة. إن مثل هذه الحقائق حقيقية قبل التجربة. ويبقى السؤال هو: من أين نحصل على هذه الحقائق المطلقة؟ يجيب كانط على أن هذه الحقائق تستمد نوعها الضروري من التركيب الفطري للعقل، أي من الطريقة الطبيعية الحتمية التي بموجبها يعمل العقل. ومما يثير الانتباه الثقة التي أبان عنها كانط في الطرح والتحليل إلى مستوى قد يصل إلى الغرور، فهو يقول:" لقد استهدفت الكمال في هذا الكتاب وأنا أجرؤ على القول بأنك لن تجد قضية واحدة من قضايا الميتافيزيقا إلا ألفيت حلا لها أو على الأقل وجدت مفتاحا تستعين به على حلها". لا شك في أن فلسفة كانط أثارت مسائل كثيرة بناء على تحليل ممنهج لمعايير فكرية من الصعب تكسير حلقاتها. إن تمييزه لمظهر الأشياء عن جوهر الأشياء نفسها يكفي لوحده لبناء صرح لتيار فلسفي عميق ومستقل، ناهيك عما جاء في الكانطية من عناصر النقد والتركيز التي تختبر قدرات العقل الإنساني في ذاته ومحيطه، فيما هو كائن وفيما يجب أن يكون...
الأمر المطلق الكانطي
تكون الإرادة صالحة من وجهة نظر كانطية متى كانت تعمل بمقتضى "الواجب" دون ابتغاء الحصول على منفعة أو الاندفاع تحت ضغط رغبة معينة. في هذه الحالة يعتبر الواجب أمرا مطلقا، والأمر المطلق يكون دائما كليا بالضرورة لأنه قانون، ولأن الكلية هي خاصية القانون. لقد أخذت الصياغة الكانطية للأمر المطلق شكلا ثلاثي الأبعاد:
1- اعمل كما لو كنت تريد أن تقيم الحكم الصادر عن فعلك قانونا كليا للطبيعة، مما يفيد إمكانية تعميم الفعل الأخلاقي.
2- اعمل بحيث تعامل الإنسانية في شخصك وفي أي شخص آخر كغاية لا كوسيلة، مما يعني أن الفعل الأخلاقي غاية في حد ذاته.
3- اعمل كما لو كنت مشرع القانون، وهذا معناه استقلال الإرادة وبالتالي حريتها.
غير أن تقرير الحرية يفضي إلى إمكانية انتماء الإنسان إلى عالم غير حسي، بمعنى عالم معقول، لأن الحرية ليست متوافرة في العالم الحسي ما دام مبدأ العلية يتحكم في الظواهر. والسؤال: هل هناك من مبرر لافتراض هذا العالم المعقول؟ جواب كانط: إنه إثبات وجود الله وخلود الروح.
*أستاذ التاريخ المعاصر وعلوم الإعلام والاتصال بمدرسة الملك فهد العليا للترجمة- طنجة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.