الناظور: تجديد الفرع المحلي للنقابة الوطنية للتعليم بسلوان وانتخاب أعزيز محمد كاتبا عاما    الطبقة السياسية في تونس تندد بمحاولة إخضاع القضاء لإرادة الرئيس سعيد    الناظور+ فيديو : خطير جدا ...عصابات محترفة في النصب والتزوير في المحررات    أوميكرون.. هادي هي أكثر 5 أعراض معروفة    136 قتيلا في أربعة أيام من المعارك بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الكردية في سوريا    "الاتحاد الوطني لوكالات الأسفار" يصدر بلاغا استنكاريا.. هذا ما جاء فيه..    تفاصيل غياب فيصل فجر وحكيمي وبونو عن مباراة المغرب ومالاوي    طائرة ركاب تعود أدراجها بسبب راكبة رفضت ارتداء كمامة!    تركيا.. إلغاء 31 رحلة من وإلى مطار صبيحة بسبب تساقط الثلوج    هولندا.. العثور على رجل اختبأ في حجرة عجلات طائرة في رحلة استمرت 11 ساعة    بنموسى يزور مؤسسة "مدارس.كم" النموذجية في مجال تدريس الأمازيغية ببوسكورة    الإعلامي دومينيك ابو حنا يعود بموسم جديد من "Pop Quiz"    سماع دويّ إطلاق نار قرب مقرّ إقامة رئيس بوركينا فاسو    فرنسا تتأهب لمواجهة التهديد السيبراني والمعلوماتي قبيل الانتخابات الرئاسية    دراسة: الدراري الصغار كيعرفو العلاقة لي كتجمعهم مع الكبار من البوسان    بنك المغرب: الدرهم شبه مستقر أمام الأورو خلال الفترة من 13 إلى 19 يناير    التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات "AIDL" يدين تجنيد ميليشيات البوليساريو للأطفال    القاهرة.. المملكة المغربية تجدد تضامنها المطلق مع دولة الإمارات    الكاميرون.. السلطات تعلن مقتل 16 شخصا جراء حريق بملهى ليلي في العاصمة ياوندي    الجيش الجزائري يعتقل صحراويين تابعين للبوليساريو حاولوا الهروب من جحيم مخيمات تندوف    ألاكوش وفجر يغيبان عن الأسود أمام المالاوي    خاليلوزيتش: الكونغو الديمقراطية فريق جيد والحظوظ متساوية بين المنتخبين    نادي المحامين بالمغرب يتقدم بشكاية إلى النائب العام القطري ضد دراجي بعدما هاجم المغربيات والمغاربة (وثيقة)    الأمم المتحدة تُنبه من ظهور سلالات جديدة لكورونا قد تكون أخطر من "أوميكرون"    التوزيع الجغرافي لحالات الإصابة بفيروس كورونا المسجلة خلال ال24 ساعة الماضية بالمغرب    محلل سياسي: غوتيريش دعا جميع الأطراف وعلى رأسها الجزائر إلى تحمل مسؤوليتها لإنهاء النزاع    البيضاء.. فتح بحث قضائي في حق مالك مقهى يشتبه تورطه في تقديم الشيشة بدون ترخيص ومحاولة إرشاء عميد شرطة    القليعة: زوج حاول إخراج الجن من جسد زوجته بالضرب فتسبب في قتلها    وزيرة بريطانية سابقة: أقالوني من منصبي لأنني "مسلمة"    أيت ملول تحتضن فعاليات الدورة الأولى للأسبوع الثقافي الأمازيغي    بنعقية .. الصوفية والأمازيغية    كأس الأمم الأفريقية .. تونس وبوركينا فاسو إلى ربع النهائي    جزر القمر تلعب أمام الكاميرون دون حراس مرمى    الاعلان عن الموعد المرتقب لنهاية المتحور "أوميكرون" الذي أصاب حوالي 60 في المائة من الأوروبيين.    جزر القمر ستشرك لاعبا كحارس مرمى في مواجهة الكاميرون    مهنيو السياحة بمراكش يحتجون على تأزّم أوضاعهم ويطالبون بفتح الحدود-فيديو    كأس الأمم الأفريقية.. تونس تؤدي مباراة كبيرة وتفوز على نيجريا وتتأهل إلى الدور ربع النهائي    لا حاجة للاتحاد الاشتراكي بغثاء السيل وسقط المتاع    أقوى تحرك عسكري محتمل في بحر المغرب يثير توجس إسبانيا    منظمة الصحة العالمية تتوقع نهاية "محتملة" لوباء كوفيد-19 في أوروبا بعد "أوميكرون"    اختفاء طوائف النحل ببعض المناطق.. الحسين بنبل يتحدث عن تعبئة النحالين واجراءات محاربة الظاهرة    وفاء، التزام، انفتاح    بنسعيد يعلق على استقبال الإخوان ميكري: لقائي معهم كان لسبب إنساني    وزيرة السياحة تكشف حقيقة انسحاب شركة "رايان إير" من المغرب    تحدي طريف للرابور طوطو رفقة رشيد العلالي...في "رشيد شو"    مجلس الأمن يتحدث بشكل صريح وواضح عن "أطراف النزاع" في قضية الصحراء    د.يوسف فاوزي يكتب: حراسة الفطرة    محمود ميكري: أتبرأ من كلام ابن أخي وإليكم حقيقة النصب الذي وقع في زواية الاوداية    "براد المخزن و نخبة السكر".. إصدار جديد للكاتب عبد العزيز كوكاس    مرحلة الكاستينك : اختيار المشاركين المؤهلين للموسم الثاني من مغامرة "أحسن Pâtissier"    بالتقسيط.. أسعار أهم المواد الغذائية بأسواق الجهة    من خطيب الجمعة أشتكي!    بتكوين تواصل الانهيار وتفقد أكثر من 50 في المئة من قيمتها    لم تتجاوز 10 بالمئة.. سدود حوض أم الربيع الأكثر تضررا من تأخر التساقطات المطرية    حدث في مثل هذا اليوم من التاريخ الإسلامي.. في 22 يناير..    بمشاركة فنانين.. تتويج ملك وملكة جمال الذهب بالدار البيضاء    "مشاهد المعراج بين التطلعات الذاتية والضوابط العقدية"    ندوة علمية من تنظيم معهد الغرب الإسلامي بتطوان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استطلاع: 74% من المغاربة يثقون في أداء الحكومة خلال الجائحة‬
نشر في هسبريس يوم 09 - 12 - 2020

تفاعلٌ مغربي واسع مع التدابير الحكومية الرامية إلى احتواء تفشي فيروس "كورونا" المستجد، خلال الفترة الممتدة من 28 يوليوز إلى 4 غشت من العام الجاري، استناداً إلى الاستطلاع الأول من الدورة السادسة من شبكة "الباروميتر العربي" البحثية، التي أكدت أن 74 في المائة من المغاربة يقولون إن أداء حكومتهم جيد أو جيد جدا في علاقةٍ مع الوباء.
وتكشف الحقائق الرئيسية المرتبطة ب"الجائحة الكورونية"، التي استعرضَ نتائجها الدكتور عبد الوهاب الكيالي، اختصاصي البحث في الباروميتر العربي، خلال ندوة صحافية مشتركة مع المعهد المغربي لتحليل السياسات، مساء الأربعاء، عن ارتفاع ثقة الرأي العام المغربي في إحصائيات الحكومة حول الإصابات والوفيات بالمرض بعدما وصلت النسبة إلى 69 في المائة.
ويرى 16 في المائة من المغاربة، تبعاً لإحصائيات الشبكة البحثية، أن الحكومة يُبررّ لها تقليص الحريات على الدوام في ظرف صحي طارئ؛ فيما يؤيد 29 في المائة من المغاربة ممارسة الرقابة على وسائل الإعلام خلال الظرف الصحي الطارئ، ويساند 25 في المائة من المغاربة الحد من حرية حركة المواطنين، ويرى 35 في المائة من المغاربة أيضا أنه يجب ترصد وتعقب حركة المواطنين في فترة الطارئ الصحي.
ولعل أبرز ملمح لجائحة "كورونا" في المملكة، خلال الفترة التي أنجز فيها "الباروميتر العربي" الاستطلاع الأول، اعتبار أن فيروس "كوفيد-19" هو أكبر تحدٍّ بالنسبة إلى المغاربة، وذلك بالنسبة إلى 52 في المائة للمواطنين، بالتساوي مع الجزائريين، يليهم الأردنيون بنسبة 41 في المائة، ثم التونسيون بنسبة 15 في المائة، متبوعين باللبنانيين بنسبة 9 في المائة فقط.
لذلك، فإن 65 في المائة من المغاربة قلقون من تفشي فيروس "كورونا" في الأشهر الستة المقبلة، بينما يعد اللبنانيون الأكثر قلقاً من انتشار الفيروس الوبائي؛ في حين يرى 31 في المائة من المغاربة، بتشاركٍ مع الأردنيين، بأن أكبر باعث قلق لديهم إزاء "كوفيد" هو مرض أو وفاة أحد أفراد الأسرة، بينما يعتبر 27 في المائة من المغاربة أن عدم اتباع المواطنين للتوصيات والتعليمات هو أكبر سبب للتخوف من انتشار الفيروس.
وعلى صعيد آخر، هناك إدراكٌ بأن العنف ضد المرأة قد ازداد خلال فترة الوباء في البلاد بشهادة 45 في المائة من المغاربة، وهو مؤشر "مقلق" ينبغي الانتباه إليه، على الرغم من أن النسبة ترتفع أكثر لدى التونسيين (69 في المائة)، ولدى الجزائريين كذلك (46 في المائة)، فيما يتقاسم الأردنيون المعدل مع نظرائهم المغاربة (45 في المائة)، لتنخفض النسبة عند اللبنانيين (31 في المائة).
وبالنسبة إلى أثر الجائحة على التعليم، فإن الأغلبيات الساحقة تعتقد أن الوباء أثر سلباً على تعليم الأطفال؛ بينها فئة المغاربة التي تؤيد ذلك بنسبة 76 في المائة، والأردنيين بنسبة 92 في المائة، واللبنانيين بنسبة 87 في المائة، والجزائريين بنسبة 84 في المائة، والتونسيين بنسبة 74 في المائة.
وجاء المغرب في طليعة البلدان بشأن اتباع إجراءات الوقاية، بعدما أفاد 96 في المائة من المغاربة بأنهم استخدموا الكمامات خارج المنزل أثناء فترة الوباء، يليهم 94 في المائة من الجزائريين، و91 في المائة من اللبنانيين والأردنيين، وأخيراً 61 في المائة من التونسيين.
كما يلفت 93 في المائة من الجزائريين الانتباه إلى أنهم التزموا بالتباعد الاجتماعي، يليهم 92 في المائة من المغاربة، و91 في المائة من الأردنيين، و85 في المائة من اللبنانيين، و74 في المائة من التونسيين.
ويفيد، كذلك، 56 في المائة من الجزائريين بأنهم زاروا أفراداً من أسرهم يعيشون في منازل أخرى آخر شهر خلال الجائحة، يليهم 55 في المائة من الأردنيين، و49 في المائة من التونسيين، و36 في المائة من المغاربة.
وعلى المستوى الاقتصادي في ارتباطه بالحالة الوظيفية، قلِقَ 54 في المائة من المغاربة على فقدان مصدر دخلهم في السنة المقبلة؛ فيما كان اللبنانيون الأكثر قلقاً بنسبة 91 في المائة، يتبعهم التونسيون والأردنيون (65 في المائة)، ثم الجزائريون (61 في المائة)، فالمغاربة (54 في المائة).
ولم يؤد فيروس "كورونا" لفقدان الوظائف بشكل دائم في البلدان المستفتاة، حسبَ الإحصائيات عينها؛ فقد بلغت النسب 18 في المائة في لبنان، و15 في المائة في المغرب، و12 في المائة في الأردن، و6 في المائة في تونس، و5 في المائة في الجزائر.
ولعل المغاربة هم الأكثر إيجابية في تقييم وضعهم الاقتصادي، حيث يقول حوالي نصف المغاربة (51 في المائة) إن وضعهم الاقتصادي جيد أو جيد جداً، يتبعهم الجزائريون (45 في المائة)، ثم الأردنيون (24 في المائة)، فالتونسيون (10 في المائة)، إضافة إلى اللبنانيين (1 في المائة).
ونظراً لماهية الظروف الداخلية بالفواعل الوطنية التي شملها الاستطلاع، الذي تمّ عمله بين يوليوز وأكتوبر من العام الجاري، فمن المرجح أن تستأنف حركة الاحتجاجات نشاطها بعد انتهاء الجائحة، حيث تحدث التقرير عن المظاهرات والاحتجاجات التي طرأت خلال الأشهر الأخيرة من قبل نقابات مهنية في دول عديدة؛ منها لبنان والأردن والمغرب، على الرغم من المخاطر الصحية المرتبطة بالتجمعات بسبب "كوفيد". وبالتالي، من المرجح أن تكون السنوات المقبلة سنوات اضطراب عبر المنطقة، مع إحساس المواطنين بأن الحكومات لا تلبي احتياجاتهم الأساسية، بتعبيره.
جدير بالذكر أن شبكة "الباروميتر العربي" البحثية أجرت مقابلات مع أكثر من خمسة آلاف شخص في خمس دول عن طريق استطلاعات الهواتف النقالة، المصممة لأن تكون ممثلة للرأي العام في كل من الدول المشمولة، حيث أشرف عليها أكاديميون يعملون في "الباروميتر العربي".
وتعد "الباروميتر العربي" شبكة بحثية غير حزبية، تتبع جامعة "برينستون"، وهي تتعاون مع الجامعات والباحثين عبر المنطقة، إذ تقوم الشبكة بتنفيذ استطلاعات رأي عام عالية الجودة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ 2006. وقد شمل الاستطلاع آراء مواطنين من خمس دول بالمنطقة؛ هي الجزائر والأردن ولبنان والمغرب وتونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.