المجلس الأعلى للسلطة القضائية يكشف عن نسبة المشاركة في انتخابات ممثلي القضاة بالمجلس حتى 12 زوالا    عقوبات بالجملة في حق أندية القسم الوطني الثاني أبرزها توقيف ل6 مباريات وغرامة مالية تقدر ب"17500 درهم"    طنجة: ضبط مواطن فرنسي من أصول جزائرية لتورطه في قضايا التهريب الدولي للمخدرات    أمن طنجة ينهي مغامرات مروج فرنسي للمخدرات    فيديو الوفاء.. فين ديزل يرافق ابنة بول ووكر في "ليلة العمر"    الأولى تحصد ثلاث جوائز بتونس    حارث: "سيارتي كادت تنكسر بعد مباراة رين وأحسست أن مدرجات فيلودروم على وشك الانهيار بعد هدفي"    بعد دخوله كبديل.. حكيم زياش يساهم في انتصار تشيلسي على نورويتش بسباعية -فيديو    غيابات "بارزة" في قائمة الرجاء البيضاوي أمام أويلرز الليبيري    باولو ديبالا جاهز لمواجهة يوفنتوس ضد الإنتر    إعلام بيروفي: الجزائر تتحمل "مسؤولية تاريخية" في النزاع الإقليمي حول الصحراء    غواصان يكتشفان كنزا أثريا قرب السواحل الإسبانية    أحوال الطقس ليوم غد الأحد.. جو بارد مع احتمال سقوط أمطار ببعض جهات المملكة    بنكيران يعتبر تحديد أجل لعقد مؤتمر وطني للبيجيدي تضييقا على الأمانة العامة الجديدة    أنشيلوتي: "إذا لم تكن خائفًا فإنك تواجه الأسد معتقدًا أنه قطة.. لم أفز أبدًا في كامب نو وحان الوقت للقيام بذلك"    تونس تفرض "الجواز الصحي" لدخول المؤسسات العمومية والخاصة    في رسالة إلى الحكومة.."الباطرونا" تطرح تساؤلات حول تطبيق قرار جواز التلقيح داخل المقاولات    استئناف الرحلات الجوية بين المغرب وكندا ابتداء من هذا التاريخ    مركزية نقابية: اشتراط "جواز التلقيح" للاستفادة من الحقوق "خطوة غير قانونية"    لجنة حماية المعطيات الشخصية: خطورة الوضع الصحي تقتضي تفضيل المصلحة العامة    غليان يرافق مباراة توظيف خريجي المعهد الملكي لتكوين الأطر    فيديو: لماذا أصبح التلقيح اجباريا بعد أن كان اختياريا؟    حسنية أكادير يوسفية برشيد: هل يأتي على الأخضر واليابس؟    طليق أسماء لمنور: لهذا ليس من حقها الكشف عن مرض ابننا    "لعبة الحبار" …دعوات بعدم مشاهدة أشهر مسلسل عالمي    السلطات الأمريكية تكشف تفاصيل ما حدث يوم "مأساة هوليوود".. كيف أطلق الممثل بالدوين الرصاص على مديرة التصوير والمخرج    "بوسحاق" يبدي رأيه في حرب الكلاشات بين "الرابورات" المغاربة والجزائريين ويختار أحسن رابور مغربي -فيديو    كان مفتشا لسلاح الاشارة..الجنرال مصطفى زرياب في ذمة الله    تسجيل ارتفاع في مبيعات الإسمنت ب18,3% خلال 2021    يهم الملقحين بالجرعة الأولى.. وزارة الصحة تدعوكم لتحميل جواز كورونا المؤقت    فيديو.. اعتداء همجي على ممرضة بجناح كوفيد 19 بمستشفى الحسن الثاني بالداخلة والأطر الطبية تشل مرافقه احتجاجا    مبادرة الحكم الذاتي تبقى بالنسبة لغواتيمالا الأساس "ذي المصداقية" لحل "متفاوض بشأنه" لقضية الصحراء المغربية    مستشفى "ابن سينا" ينفي وفاة طالبة بعد تلقي جرعة لقاح مضاد لفيروس كورونا    مهني يكشف أسباب ارتفاع أسعار المحروقات بالمغرب    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول القنب الهندي    الطاهر الدامي:هذه الرؤى الشاملة وتصورات هيئة المحاسبين العموميين لإصلاح النظام الضريبي    نشطاء رافضون لإجبارية التلقيح يدعون إلى وقفات احتجاجية الأحد بعدد من مدن المملكة    هذه القنوات الناقلة للنزال القوي لبنصديق أمام الهولندي ريكو    المغرب يعزز ترسانته البحرية لحماية منشآت التنقيب عن البترول والغاز    قوافل طبية متنقلة عوض الاحتشاد في مؤسسات تعليمية محدودة    الدون بيغ المغربي يتحدى أكبر قوة ضاربة في العالم    بعد طلاقها وعام من القلق.. أديل تكتسح سباق الأغنيات ب 100 مليون مشاهدة    واتساب يودع للأبد ملايين الهواتف ابتداء من فاتح نونبر المقبل    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    اختراق شبكة ترامب الاجتماعية قبل إطلاقها    عائلة المصورة التي قتلها الممثل الأمريكي أليك بالدوين تطالب بأجوبة    المندوبية السامية للتخطيط تطلق منصة رقمية لتجميع المعطيات الخاصة ببحوث الظرفية لدى المقاولات    التعاون المغربي – الأمريكي: إطلاق دورة تدريبية عسكرية على تقنيات الإنزال السريع لفائدة القوات الخاصة التابعة للبحرية الملكية    إمانويل دوبوي : المغرب هو الضحية ومتنفس تستعمله الطغمة العسكرية بالجزائر، وهو ما يفسر هذا التوتر الاستثنائي    منها انخفاض الخصوبة وارتفاع السكر.. تعرف على مخاطر التوتر    فرنسا تخصص دعما للمواطنين في ظل ارتفاع أسعار البنزين بشكل صاروخي.    التوقيع بطنجة على أربع اتفاقيات شراكة لتعزيز البحث العلمي حول "الكيف"    هذه حالة "صناعة الطيران" في المغرب    المولد،عندما يكون مناسبة لاستلهام القيم والفضائل    مصر.. "فتوى أزهرية" حول زرع أحد أعضاء الخنزير في جسم الإنسان للتداوي    فضائح المقررات الدراسية متواصلة.. نص مدرسي يستهدف فريضة الصلاة ويربط بينها وبين تخريب حديقة عمومية    في عيد المولد النبوي … روح التدين المغربي    فضيحة أخرى.. الإساءة إلى "عبادة الصلاة" في كتاب مدرسي بالتعليم الابتدائي!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حول تجربة تدريس الطب بالعربية
نشر في هوية بريس يوم 24 - 09 - 2021

بصفتي طبيباً سورياً أعمل في أمريكا.. هل دراسة الطب باللغة العربية تقف عائقاً أمام التفوق المهني؟
إن سؤال دراسة الطب باللغة العربية لابد أن يُطرح مع كل تأسيس لمجموعة من الأطباء السوريين على فيسبوك أو الواتساب والجواب عادة يأتي مشحوناً بالتجارب الشخصية لكل مجيب، ما يؤدي أحياناً إلى عدم الوصول إلى جواب موضوعي لسؤال خطير كهذا السؤال. فالموضوعية العلمية تقتضي النظر إلى أي أمر من كافة جوانبه.
قد تكون دراسة الطب باللغة العربية ثم التخصص لاحقاً بإحدى اللغات الأجنبية إنجليزية كانت أو فرنسية أو ألمانية إحدى التجارب الفريدة التي يمر بها الطالب الذي يدرس الطب باللغة العربية في الجامعات السورية.
البعض من هؤلاء الطلاب يمرون بمرحلة الإقامة بصعوبة بالغة ريثما يتقنون اللغة الثانية خلال التخصص. ورغم تلك الصعوبة إلا أن المراقب لتطور هؤلاء الأطباء سيجد أن الغالبية العظمى منهم يلمعون ويبزغون في اختصاصاتهم سواء بقوا في بلاد الغربة أم عادوا إلى وطنهم الأم أو دول الجوار. أما من فشل منهم فليس سبب ذلك حسب معرفتي دراسة الطب باللغة العربية إنما ظروف أخرى قد تكون أعاقت رحلة التميز تلك.
هذا يعني أن التدريس باللغة العربية ليس عائقاً أمام التفوق المهني.
لذلك فإن مناقشة سؤال تدريس الطب باللغة العربية يجب أن يصاغ بطريقة أخرى.
ما هو رأيك بتدريس العلوم في الجامعات باللغة الوطنية للبلد أي الفرنسية في فرنسا والإنجليزية في الدول الناطقة بها والعبرية في جامعات إسرائيل والعربية في جامعة بغداد ودمشق والقاهرة؟
هذا السؤال سيحيلنا بالضرورة إلى سؤال آخر مناظر؟
ما رأيك بتدريس العلوم في جامعات العالم قاطبة باللغة الإنجليزية؟
وهنا بيت القصيد.
إن تعليم العلوم التقنية أياً كانت ومنها الطب لابد أن يمر بمرحلة أولى تسمى تعلم واستيعاب المفردات التقنية الخاصة بكل علم على حدة.
هذه المرحلة من التعلم تكون عادة بعد مرحلة التعليم الثانوي والتي لابد أن تكون باللغة الوطنية في كل بلاد العالم اللهم إلا عالمنا العربي الذي رُكِنَتْ فيه لغته الفصحى جانباً وأصبح الطلاب يتعلمون باللغة الإنجليزية منذ نعومة أظفارهم خوف "تخلف متوهم" دفعت به آليات إعلامية هائلة غرضها سلخ الناس عن هويتهم الوطنية. (وكي لا يفهم من كلامي أنني متعصب للعربية فإنني أعلن أنني مع تعدد الألسن واللغات المحلية بين أصحابها كرداً وأمازيغَ وأرمناً وشركساً وغيرهم فتغيير لغة قوم هو بداية تغيير هويتهم وعالمنا الناطق باللغة العربية غني بالهويات المتعايشة مع بعضها منذ فجر التاريخ وليس هناك ما يعيق الأطفال عن تعلم لغتين بآن واحد.
وبالعودة لسؤال تدريس العلوم باللغة الوطنية ومشاهدة أن كافة الدول الاستعمارية سابقاً تدرس العلوم بلغاتها الأم وليس باللغة الإنجليزية. واستخدامنا هنا لتعبير "الاستعمارية سابقاً" ليس غرضه الإحالة على الاستقطاب الوطني – الاستعماري الذي قد يتبادر إلى الذهن ولا إلقاء اللوم على شماعة الاستعمار إنما هو توصيف لحالة حقيقية حافظت فيها دولة الاستعمار على لغتها في الوقت الذي سعت لنشر تلك اللغة في مستعمراتها. وما انتشار الفرنسية في غرب وشمال غرب إفريقيا إلا شاهد حي على ذلك إلى يومنا هذا.
لكن يبقى سؤال لماذا لم تنتشر الفرنسية في سوريا انتشارها في باقي المستعمرات الفرنسية.
إن سبب ذلك هو بزوغ الحالة القومية المقاومة للتتريك في نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين بين سكان سورية والتمسك باللغة العربية الذي قام به مثقوفو البلاد المسلمون والمسيحيون على حد سواء. ومن ذلك تعريب الطب على يد الثلاثة الذين عرفوا ب (3 خ) وهم الدكتور جميل الخاني (مسلم) والدكتور مرشد خاطر (مسيحي) والدكتور أحمد حمدي الخياط
وقد سبق تعريب الطب تعريب علوم أخرى كالفيزياء وعلوم الطبيعة.
ففي عام 1934 كتب د. الخاني في موضوع تدريس العلوم باللغة العربية: "منذ شرعت تدريس العلوم الطبيعية والرياضية في المدارس العربية بدمشق، أي منذ عشرين عاماً، كنت أرجّح أن آخذ هذه العلوم عن الكتب الغربية إذ لا مشاحة في أن بلاد الغرب هي منبع هذه العلوم في هذا العصر، لكني كنت ألاقي في سبيل الوصول إلى غايتي عقبات في ترجمة المصطلحات الأعجمية إلى اللغة العربية".
أما أولئك الذين يحتجون بصعوبة المصطلحات الطبية العربية مبرهنين على ذلك بأمثلة ظاهرها الحجة لكن باطنها السخرية، فإن ذلك ليس بحجة فإن أي طبيب مختص اليوم لو قرأ تقريراً طبياً لطبيب في اختصاص آخر سواء كان بلغته الأم أم أي لغة أخرى اختصر بها فلن يفهم منه ما يمكنه من استيعاب ما حصل للمريض سوى رؤوس الأقلام.
وهنا إذاً لا بد من العودة مرة أخيرة لسؤال تعريب الطب وطرحه بأسلوب مختلف تماماً هذه المرة:
ما هو رأيكم "بتأليف" الطب باللغة العربية؟ فيصبح بذلك الجواب متعلقاً بأهلية المؤلف بدل أهلية المترجم. لا شك لدي أنه يوجد اليوم أطباء يستطيعون تأليف الطب باللغة الأم دون الحاجة إلى الترجمة. لعل عدد هؤلاء الأطباء يبقى أقل نسبة مما هو عليه الحال في دول متقدمة كأمريكا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا لكن ما يميز الدول المتقدمة هذه وجود نظام يستشعر تميز طلاب الطب في الجامعة في التمرين فيدفع بهم النظام في عملية اصطفائية لميادين البحث العلمي والأكاديمي لينتهي بهم المطاف مؤلفين للعلوم الطبية بلغاتهم الأم.
هذا ما نحتاجه اليوم في جامعاتنا العربية. نظام يستشعر هؤلاء الطلاب في بداية رحلة الطب الطويلة فيعمل على احتضانهم بدل نفيهم خلف أسوار المدائن.
الدكتور طارق أبوغزالة، استشاري أمراض القلب والقسطرة ورئيس قسم أمراض القلب والأوعية في مستشفى ستونز سبرينغز بولاية ڤرجينيا الأمريكية. وهو كذلك عضو مجلس إدارة الجمعية الطبية لولاية ڤرجينيا، وعضو مجلس إدارة الجمعية الطبية لشمال ڤرجينيا. نُشرت له الكثير من المقالات على الشبكة العنكبوتية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.