بعد احتجاج المغرب .. تركيا تسحب شريط فيديو يُسيء إلى الصحراء    رواية أخرى عن فشل لقاء الملك محمد السادس ووزير الخارجية الأمريكي    جمهور الرجاء يختار رجل المباراة ضد الماط    رئيس برشلونة يتحدى: مباراة الكلاسيكو في موعدها دون تأجيل جديد    بتنسيق مع “الديستي”.. حجز نصف طن من مخدر الشيرا    انتخابات الجزائر.. احتجاجات وتكسير للصناديق وبوتفليقة يدلي بصوته    بوريطة: بحثت مع وزير الخارجية التركي قضايا إقليمية وتطوير الشراكة    نقابيو العدل يواصلون الاحتجاج بالفقيه بن صالح    الشركات الأعضاء في "وان وورلد" تصوت بالإجماع على انضمام "لارام" إلى شبكتها    الحكومة ترد على انتقادات أووربية بضعف مردودية الدعم المالي الموجه للمغرب    مندوبية التخطيط: الفقر أحد أهم الأسباب وراء العنف الزوجي    لجنة من المفتشية العامة للبحث حول ظروف وفاة السجين بالناظور    مندوبية السجون تكشف نتائج بحثها حول وفاة نزيل بالسجن المحلي بالناظور    تقريب المفازة إلى أعلام تازة    بعد درهم ونصف للكيلو غرام ..قفزة صاروخية لأسعار السردين في الأسواق المغربية    مجلس النواب يصادق على الصيغة النهائية لمشروع قانون المالية    السلامي: تعذبنا كثيرا أمام « الماط » وكثرة المباريات ترهق اللاعبين    كريستيانو: ” أرغب في مواجهة ريال مدريد في نهائي دوري الأبطال”    علاج التعريب والفرنسة هو التمزيغ اللغوي وليس الهوياتي    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية 2020    تراجع مخزون الماء بعدد من أقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة    أغرب وأطرف قصص السفر في 2019    تفكيك شبكة متخصصة في تهريب المهاجرين من ساحل بليونش    الفنان التشكيلي "نور الدين تبيت" .. علاقتي بالفرس كحوار بين العود والكمان    لمجرد يحطم الأرقام.. 10 ملايين ثمن تذكرة حضور حفل الرياض    بريطانيا تجري انتخابات حاسمة ستقرر مصير البريكست    أولا بأول    الامن يوقف 20 شخصا بعد احداث شغب تلت مباراة خريبكة والوداد    “الضمير” و”القانون” في مواجهة العنف والجريمة..    جلالة الملك يوجه رسالة إلى المشاركين في الاحتفالية المقامة بمناسبة الذكرى الخمسينية لمنظمة التعاون الإسلامي    50 ألف زائر لمعرض الأركان    أول ظهور ل "ريلمي" في المغرب بعدما تبوأت الرتبة ال 7 عالمياً    وزارة العدل توضح حقيقة مشروع تحديث المحاكم    منتجات "فوريفر" لإعادة التوازن للنظام الغذائي    دقائق معدودة للحافيظي في مباراة القمة أمام تطوان    أوكسفام: ميزانية 2020 تكرس التفاوتات المجالية والتباينات الاجتماعية    نجم ليفربول : لا أحد يريد مواجهتنا في دور الستة عشر    لصحتك.. لا تتجاوز 6 ملاعق سكر كحد أقصى يوميا!    الراقصة مايا: منقدرش نتزوج بشخص واحد و "طارق بحال خويا كيساعدني في توعية الناس"!!!    الدخيسي.. المغرب نموذج يحتذى به عربيا وإفريقيا في مجال مكافحة الجريمة الإلكترونية    تناول 11 إلى 15 كوب ماء يوميا يضمن لك صحة أفضل    عيوش يستدعي لغويين تونسيين وجزائريين للتداول حول الدارجة المغاربية    الممثل التركي “وليد” يحل بالمغرب وأمين عام الPPS التقاه- صورة    مديرية الضرائب تطلق خدمة جديدة على التطبيق الهاتفي “ضريبتي”    البنك الدولي يساند نهجا شاملا لإدارة الكوارث الطبيعية بالمغرب    يوسف الخيدر وحسن أنفلوس يتوجان بيان اليوم بالجائزة الوطنية للصحافة    زوجة عيوش تكشف علاقة الفن بالسياسة.. وتعتزل التمثيل لهذا السبب    هجوم مسلح يوقع أزيد من 100 جنودي نيجيري على يد متشددين    ضربة موجعة لأولمبيك آسفي    في خطوة تصعيدية ..ترامب يأمر بمنع تمويل الكليات والجامعات الأمريكية التي تسمح بانتقاد إسرائيل    شعراء القصيدة العمودية والحسانية في حوار شعري    مصالح الأمن تعلن عن عتبة المعدلات المطلوبة لاجتياز مباريات الشرطة    التعليم المغربي بين رهان الاصلاح وهدر المال العام!    استمرار مضاعفات ختان الأطفال على يد غير المتخصصين تقلق مهنيي الصحة    توقعات الأرصاد الجوية لطقس اليوم الخميس.. بارد نسبيا مع تشكل سحب منخفضة كثيفة    التحريض على الحب    #معركة_الوعي    لأول مرة.. طنجة تحتضن مسابقة غريبة لإختيار أفضل زغرودة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللغة الإسبانية في المملكة المغربية
نشر في لكم يوم 23 - 05 - 2019

تعددت أوجه العلاقات المغربية الإسبانية واختلفت أشكالها على امتداد تاريخها و طوله، فالماضي العريق الذى أقاما أسسه و دعائمه و ساهما في نسج خيوطه و كان له ما كان من إشعاع حضاري و ثقافي و علمي و لغوي منقطع النظير، لا بد إلا أن يساهم في بناء و استشراف مستقبل واعد يسوده نوع من التفاهم والتعايش ووضع حد للشد والجذب و المد والجزر الذي طبع العلاقات الثنائية على مر العصور.
آراء أخرى
* نداء من أجل الوحدة
كريم اليعقوبي
* البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان!
أمجد الدهامات - العراق
* حمى الانتخابات وتعديل الدستور !
اسماعيل الحلوتي
و لعل الجانب اللغوي يعد أساسيا و محوريا في تفعيل و تعميق الحوار الثقافي بين المملكتين و مكافحة أسباب عدم الفهم و ونتائجه.وباعتبار قيمة اللغة كأداة للتواصل و التعارف بين الشعبين الجارين و دورها في تقريب وجهات النظر و إيجاد أجوبة آنية للقضايا الكبرى للبيئة المتوسطية، كان لا بد من تحريك المياه الراكدة على المستوى اللغوي هذا و تنظيم أنشطة ثقافية ترمي إلى إعادة التوهج إلى اللغة و الثقافة الإسبانيتين التي كانتا في وقت قريب تحضيان بمكانة خاصة في المنظومة التعليمية المغربية سواء في السلك الثانوي بشقيه الاعدادي و التأهيلي أو في التعليم الجامعي.
أولى قطرات الغيث لهاته الدينامية الجديدة كانت باختيار المملكة الاسبانية ضيفة شرف على المعرض الدولي للنشر و الكتاب بالدار البيضاء.تلاها بعد ذلك اللقاء الذي نظمه معهد سيربانطيس بالرباط حول موضوع مستقبل اللغة الاسبانية في المغرب و الذي جمع ثلة من المتخصصين و المهتمين بالدراسات الاسبانية لتشخيص الداء و إيجاد الدواء للغة تعرف حاليا انكماشا و تراجعا ملحوظا.
من جهة اخرى كان للاستقبال الشرفي الذي خص به العاهل الإسباني فيليبي السادس (Felipe VI) لعدد من الكتاب و الأدباء و المتخصصين المغاربة في الدراسات الاسبانية وقع كبير، حيث اعتبر بمثابة اعتراف بالمسار الأكاديمي لهؤلاء، كما انه كان فرصة لاسماع صوتهم على أعلى مستوى و إعطاء دفعة جديدة للغة و الثقافة الإسبانيتين و تعزيز حضورهما و مكانتهما في المغرب.
بعد ذلك بأسابيع نظمت الجمعية المغربية للدراسات الإيبيرية و الإيبيرو أمريكية مؤتمرها الدولي الأول تحت عنوان الآداب الإفريقية باللغات الايبيرية (1956-2018. (
في إطار هاته الحركية، نظم معهد سيربانطيس بالعاصمة العلمية فاس، أسبوع الآداب المكتوب باللغة الاسبانية بمشاركة نخبة من الأدباء و الشعراء المغاربة و الاسبان.
كما رأى النور مؤخرا مولود إلكتروني يتجلى في مجلة مغاربية تهتم بالأبحاث و الدراسات و الانتاجات الأدبية باللغة الاسبانية يشرف عليها عدد من الاساتذة الجامعيين و الباحثين من المنطقة المغاربية و المملكة الاسبانية.
كل هذا و ذاك سيساهم لا محالة في ضخ دماء جديدة و الدفع بعجلة اللغة الاسبانية التي تتعدى كونها وسيلة للتواصل، بل هي أيضا أداة للتعارف و التآخي و تساهم بشكل مباشر في مد جسور التفاهم و الحوار بين البلدين الجارين، بدون إغفال كونها لغة للانتاج الفكري و الأدبي لمجموعة من الكتاب و الشعراء المغاربة، فالتاريخ المشترك بين الجانبين يعد ضاربا في العمق و كفيلا بجعل اللغة الاسبانية حاضرة بكل ثقلها في المغرب و أي تهميش للغة سيربانطيس (Cervantes) هو تقصير في حق جزء مهم من تاريخ المغرب القديم و الحديث و محاولة لطمس حقائق تاريخية من الذاكرة المغربية التي كانت و لا زالت تحتفظ باللغة الاسبانية كتراث إنساني يساهم بقوة في إثراء الحقل اللغوي في المغرب؛ هذا الأخير -بفعل موقعه الجغرافي الاستراتيجي- كان و لا زال نقطة للعبور و منطقة إلتقاء العديد من الشعوب و الثقافات و اللغات. و لا زلنا نتذكر المثل الذي ضربه المغفور له الملك الراحل الحسن الثاني للمغرب: شجرة جذورها متشبعة بالتاريخ الأفريقي و اغصانها متوجهة نحو أوروبا. إنه حقا لخير مثل على التلاقح الثقافي و الحضاري و اللغوي الرائع الذي ينعم به بلدنا.
تعد اللغة القشتالية أو الكاستيانو أكثر لغة تدرس في العالم و أكثر شعبية إلى جانب الإنجليزية، كما انها لا تقتصر على إسبانيا فحسب، بل هي لغة رسمية لمعظم بلدان أمريكا اللاتينية.
بما لا شك فيه فإن إعادة توهج اللغة الاسبانية و إحيائها من جديد و خاصة في المناطق الشمالية للمملكة المغربية ستكون له آثار جد إيجابية على الصعيد الإقتصادي و الاجتماعي و الثقافي و الامني، فانفتاح المغرب على الجارة الشمالية لغويا يوازيه انفتاح على تجربة فذة للتقدم و التطور و هو كفيل بخلق حركية دؤوبة غرضها الاستفادة من الخبرة و والتجربة الإسبانيتين و استلهامها و التماس اسباب الازدهار و التنمية في شتى الميادين من بلد كان يعتبر في وقت قريب من البلدان المتخلفة.
فما أحوجنا لإعادة الاعتبار لهاته اللغة و تشجيع تعلمها خاصة في المنظومة التعليمية المغربية و جعلها إلى جانب لغات اخرى بمثابة نافذة مطلة و منفتحة على شعوب و ثقافات أخرى تساهم في بناء الانسان المغربي المتشبع بهويته و اصالته و المنفتح على الآخر بكل اجناسه و اطيافه و البعيد عن كل اشكال العنف والتطرف.
طالب باحث


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.