مناظرة التنمية البشرية.. الشامي: لا تنمية حقيقية بدون حكامة جيدة في دورتها الأولى بالصخيرات    حكومة العثماني تصادق على تعيينات في مناصب عليا    المملكة تخفض رسوم استيراد القمح ابتداء من فاتح أكتوبر    محامي "بن على" يكشف ل الغد وصية الرئيس التونسي الأسبق بعد وفاته    غيابات بالجملة في تداريب الوداد استعدادا لمواجهة الجيش    لوبيتيجي أمام فرصة رد الاعتبار في لقاء "ريال زيدان"    الاتحاد المصري يعين البدري مدربا جديدا ل”لفراعنة”    قضية الريسوني.. مدير الشرطة القضائية يتبرأ من تسريب المحاضر: لسنا مسؤولين عن ذلك- فيديو    سفر أحد المتهمين ضمن وفد برلماني لدولة إفريقية يؤخر قضية “كازينو السعدي” إلى أواخر أكتوبر    زين العابدين.. من كرسي الحكم بتونس الى الوفاة في المنفى    إدارة سجن طنجة 2 تكشف حقيقة إضراب معتقلي الريف عن الطعام    مغربيان في التشكيلة المثالية لعصبة ابطال اوروبا    صورة: حارس ريال مدريد يثير غضب جماهيره    منير أبو المعالي يكتب.. نم قرير العين فإن جطو لا يفزع    نتنياهو خارج الائتلاف وغانتس يرفض عرضه لتشكيل حكومة وحدة    انتخاب المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا    هجوم على كارول سماحة بسبب "التجاعيد".. ورامي عياش يدعمها    المصادقة على مشروع مرسوم يحدد اختصاصات وتنظيم وزارة الاقتصاد والمالية    عامل أزيلال يدشن إعدادية سيدي بو الخلف ويعطي الانطلاقة الرسمية للمبادرة الملكية مليون محفظة    بعد تتويجها بلقب تحدي القراءة على الصعيد الوطني..ابنة تطوان تتنافس من جديد مع 16 تلميذا عربيا    طنجة تستعد لفصل الشتاء.. مسؤولو المدينة يتجندون لمواجهة خطر الفيضانات (صور)    بن شماش: أنا حريص على وحدة البام ومنفتح على كل المبادرات الجادة    بشير عبده للمجرد: أغنيتك فيها نغم مغربي أصيل والكلام جميل    تونس : منافسة قوية بين قيس سعيد ونبيل القروي بعد تخطّي عقبة الدورة الأولى    خطير بالصور..الترجي التونسي يتطاول على مقدسات المغاربة    الجزائر.. مقتل شخصين في صدامات بين محتجين وقوات الأمن    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الجمعة    الخلفي: رئيس الحكومة أحدث لجنة تتابع توصيات المجلس الأعلى للحسابات    المغرب والمملكة المتحدة يجددان تأكيد رغبتهما المشتركة في توفير إطار ملائم يتيح تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين    قتيلان بصدامات بين محتجين وقوات الأمن في غرب الجزائر    قضية الريسوني تصل للبرلمان.. وهبي يطالب الرميد بالتدخل للتصدي للخروقات وحماية الأطباء من التشهير    يتيم يفتح ورش قانون النقابات    المغرب يتقدم رتبتين في ترتيب الفيفا لهذا الشهر    إضافة جائزة التحقيق الصحفي للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة    الأمهات اللائي يتناولن حبوب منع الحمل أكثرعرضة للإصابة " بالسكري "    إيران تهدد ب"حرب شاملة" في حال توجيه ضربة عسكرية إليها    إيهاب أفضل مطرب عربي    وزراء ومفكرون في حملة “العالم بدون صور”    رغم الظرفية غير المواتية.. مجمع الفوسفاط يرفع رقم معاملاته    فريق طبي يزيل قرنا طوله 10 سنتم ظَهر برأس فلاح هندي بسبب إصابة تعرض لها قبل 5 سنوات    محمد هوار رئيس المولودية: استقبال الفتح الرباطي بالمركب الشرفي مرتبط بموافقة المصالح الامنية    لا زيادة في غاز البوطان    «سؤال الشعر والمشترك الإنساني» بدار الشعر بمراكش .. الناقد خالد بلقاسم يستجلي أفق الشعر في ظل المشترك    دراسة كندية تربط بين الصداع النصفي وارتفاع خطر الإصابة بالخرف    برنامج «امبولس» لمجموعة OCP يحط الرحال في إثيوبيا    بإتفاق بين شركات.. إرتفاع أسعار المحروقات‬ يحرق جيوب المغاربة    فلاشات اقتصادية    مجلس المنافسة يكذب اتفاق الشركات حول تحديد أتمنة المحروقات    دراسة: تحقيق انتقال ديمغرافي سليم في أفق 2050 يتطلب تحسين نشاط النساء وخلق فرص شغل منتج لفائدة الشباب    الرنكون على موعد مع المهرجان الوطني للتراث الشعبي    تيمة التقاسم تدشن انطلاق الموسم الثقافي للمعهد الفرنسي بالبيضاء    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نظرةٌ حول أزمةِ الحوار في المجتمع
نشر في لكم يوم 15 - 08 - 2019

لقد أجمعت كل الديانات و الثقافات البشرية و الدراسات الفلسفية على أهمية الحوار المهذب الذي يفترض أن يعم مجالاتنا الاجتماعية و فضاءاتنا التواصلية ، لما لمثل هذا النوع من ” التحادث ” من وظيفة فعالة في تقوية عرى التقارب ، و استنبات قيم التعايش و التسامح بين الناس ، مما يفضي إلى بلورة معالم الاستقرار النفسي و الاجتماعي بالنسبة للأفراد و المؤسسات .
آراء أخرى
* حول الواقع البئيس للأمازيغية
مبارك بلقاسم
* هل عيد الأضحى كبير حقا؟ !
اسماعيل الحلوتي
* " كم هو الموت تافه وسخيفة هي الحياة !!
عبده حقي
غير أنني لن أتطرق في هذه المقال إلى ” الحوارات ” المعروضة في وسائل الإعلام ذات الصلة ” بفعاليات ” مجلس النواب مثلا ، أو البرامج التي تستدعي ” المختصين ” في ميادين الفكر و السياسة ، بل إنني أروم تسليط شعاع بسيط من الضوء على ” النقاش ” الذي يدور بين أفراد المجتمع في الحياة اليومية في الأماكن المغلقة كالمنزل أو المفتوحة و ما أكثرها !
إن أهم ما تلقيناه من دروس في مؤسساتنا التعليمية أن الحوار فن و معرفة ، يستند إلى مبادئ أخلاقية و أسس قيمية من المطلوب احترامها و تقديرها ، لأن هكذا مبتغى هو من شيم السلوك الحضاري و النهج الرفيع ، لكن جل هذه الدروس المشيدة بنبل التحدث السليم أضحت حبرا على ورق ، إذ من النادر جدا أن تنجح محاورة بين أفراد ينتمون إلى وحدة مجتمعية مخصوصة ، ففي غالب الأحيان تطغى روح المغالبة و المناكفة و العناد لحماية الرأي الشخصي بقتالية استثنائية ، و إصرار مرضي مثير للشفقة ، من أجل الدفاع عن مصالح مادية أو معنوية ضيقة ، و ليذهب الصواب و الحوار البناء إلى الجحيم ! و غالبا يسعى ” المتكلم ” إلى الطرق غير الشريفة للفوز على ” الخصم ” ، و تسجيل ” النقاط ” ضده ، من قبيل تحريف أقواله و رفع الصوت بحدة و استعمال الكلام البذيء و السخرية ..
و لعل هذا المشهد الذي لا يخلو من نبرة كاريكاتيرية ساخرة ، من شأنه أن يلخص لنا بوضوح أزمة التواصل الفعال بيننا كمغاربة ، و الدوران في حلقة الجدال العقيم والخصومات غير المجدية و الصراعات المحمومة التي تساهم ، إلى جانب عوامل متعددة على إبقاء وضعنا الإنساني المؤلم على ما هو عليه من تردي و انهيار ، و لم يعد مستغربا أن يتحول “نقاش” بين الزوجين و الإخوة الأشقاء و “الأصدقاء” في مناسبات كثيرة إلى معركة حامية الوطيس ، و عنف لغوي و جسدي بالغ الحدة قد يحدث جرحا لا يلتئم أو يتعافى .
الحوار بمفهومه الثقافي المحكم تواصل تفاعلي و إيجابي بين طرفين أو عدة أطراف ، لتجسيد تجليات التفاهم و التعايش و السلم بين الأفراد و الجماعات ، إنه جسر نوراني فريد يقودنا نحو ضفة الوئام و التضامن و التآزر ، التي لا يمكن أن نرى أشعتها المنيرة في آخر النفق إلا عبر إحداث خلخلة عميقة في الوضع التربوي و الإعلامي و السياسي في بلادنا ، تعقبها ثقافة المحبة بالمعنى العام ، حيث الحديث مع الشريك كيفما كانت طبيعته هو فهم و إفهام و بيان و تبيين ، و نية مسبقة في الوصول إلى الصواب من خلال براهين مقنعة و حجج راجحة ، و لغة مهذبة ، و إنصات محكم للمخاطب و احترام وجهة نظره ، مع محاولة فهم سياق مواقفه و رؤاه بعيدا عن أي تعصب و انغلاق ، فقبول الصواب و الاعتراف به حتى لو صدر عن ” الخصم ” هو عين الصواب !


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.