لشكر ينقلب على نرجس    العمومري يكشف تفاصيل جديدة بخصوص تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية    الداخلة.. وصول أول رحلة جوية مباشرة من باريس على متنها مغاربة العالم وسياح أجانب    5.8 مليون رأس جاهزة لعيد الأضحى    لارام تعلن عن رحلات جديدة ابتداء من فاتح يوليوز    افتتاحية الدار: استقبال هنية وتهنئة بينيت.. ضربة معلم    تمارين هجومية بطائرات حربية وقصف للمدفعية..اختتام "الأسد الافريقي 2021" بطانطان!    إعادة تعيين أنطونيو غوتيريس رسميا أمينا عاما للأمم المتحدة لولاية ثانية    صفقة تبادل لقاحات ضد كورونا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية    أمزازي يستقبل المتألقين في أولمبياد الرياضيات    تقرير رسمي: العشرات من الشواطئ المغربية غير صالحة للاستحمام بسبب المياه العادمة    طبقا للتعليمات الملكية السامية.. اتفاقية شراكة بين إدارة السجون ومؤسسة "عثمان بنجلون"    مندوبية السجون تتهم الريسوني بإدعاء دخوله في إضراب عن الطعام    رسالة سليمان الريسوني.. انتصار للعدالة الخاصة ومرافعة بالعاطفة    إحداث كرسي الايسيسكو للفنون والعلوم والحضارات بالجامعة الأورومتوسطية بفاس    عدد الملقحين بالكامل يتجاوز عتبة ال8 ملايين في المغرب    "دلتا" يرعب العالم.. والصحة العالمية تعلن "الخبر الصادم"    "الكاف": "تأكدنا من اشتغال الفار بملعب رادس وسنختبره مجددا يوم غد قبل لقاء الترجي والأهلي"    استمرار وجود نحو 3 0لاف مهاجر غير قانوني في سبتة بعد شهر من الأزمة    المغرب أفضل مصدر للسندات الدولية في إفريقيا    مكتبة ميرامار .. مولود جديد يعزز المشهد الثقافي بإقليم الحسيمة    رئاسة النيابة العامة تدعو إلى استحضار قرينة البراءة و استثنائية الاعتقال الاحتياطي    الكاف توافق على حضور 5000 مشجع في مباراة الوداد وكايزر    مسيرة في "المسجد الأقصى" عقب صلاة الجمعة نصرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ورداً على إساءة المستوطنين (صور)    الادعاء يطلب حبس الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي ستة أشهر نافذة    الاتحاد العام للشغالين يتصدر الانتخابات المهنية بوزارة الشغل    تطورات جديدة…مباحثات إسبانية وألمانية حول الصحراء المغربية    الطقس غدا السبت.. قطرات مطرية منتظرة في هذه المناطق    سابقة تاريخية ستصدم الجزائر والبوليساريو.. إطلاق خط جوي يربط أوروبا بالداخلة بالصحراء المغربية    الأبطال المغاربة يحرزون تسع ميداليات جديدة في ختام منافسات اليوم الثاني للبطولة العربية لألعاب القوى    حكيمي وزياش ..وجهان لنفس العملة    البنك الدولي يقرض المغرب مبلغا ضخما لهذا الغرض    آش هاد الحكَرة؟.. المغاربة اللي دارو ڤاكسان "سينوفارم" محرومين من الپاسپور الصحي للسفر إلى أوروبا    مناسبة سعيدة بالقصر الملكي الأحد القادم    طائرات إسرائيلية تقصف مواقع في قطاع غزة    مرحبا 2021.. رسو أول باخرة بميناء طنجة المتوسط    عامل الإقليم يفتتح الأبواب المفتوحة لفائدة حاملي المشاريع بالكلية المتعددة التخصصات بالعرائش    نيمار يتفوق على رونالدو ورسالة دعم من بيليه    بمشاركة بايدن والبابا فرانسيس… المغرب يترأس قمة رفيعة حول عالم العمل بجنيف.    الوداد والرجاء البيضاويان في رحلة البحث عن اللقب النفيس في الكؤوس الإفريقية    خلود المختاري اختارت الموت لزوجها سليمان    كأس أوروبا لكرة القدم.. موسكو تغلق منطقة المشجعين لارتفاع عدد الإصابات ب"كوفيد-19″    التذكير بآخر أجل للاستفادة من الإعفاء الضريبي المحلي    هل تتربص كورونا بالملقحين ضدها ؟    ألمانيا تفتح حدودها أمام المغاربة وفق هذه الشروط    نجلاء غرس الله تثير الجدل رفقة حبيبها الجديد -صورة    "صالون زين العابدين فؤاد الثقافي" يحتفى بنجيب شهاب الدين    بعد ازدياد وزنها.. بطمة: زوجي يصفني ب"الدبة"    انتخابات رئاسية في إيران وسط أفضلية صريحة لابراهيم رئيسي    القضاء الإسباني استدعى صحفي من البوليساريو اختطفاتو قيادة الجبهة وعذباتو ف حبس الذهيبية    إيمانويل ماكرون يدافع عن الشاعر جان دو لافونتين في مسقط رأسه    دار الشعر بمراكش الدورة الثالثة لمسابقة "أحسن قصيدة" خاصة بالشعراء الشباب    "مكتبة مصر الجديدة العامة" تستعيد سيرة أحمد خالد توفيق    الإنجيل برواية القرآن: -37- ناسوت عيسى    الشيخ عمر القزابري يكتب: سَتظَّلُّ يَا وطَنِي عزِيزًا شَامِخًا ولَوْ كَرِهَ المُتآمِرُونْ….!!    الإنجيل برواية القرآن: الإنجيل برواية القرآن: الدعوة... الأعمال والأقوال 2/2    تناقضات بنيوية في مشروع جماعة "العدل والإحسان"    بعد أن سمحت السلطات السعودية بأداء مناسك الحج لمن هم داخل البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلام الله... قول النبي في القرآن الكريم
نشر في لكم يوم 07 - 05 - 2021

أميز بين الكلام والقول، فكل كلام يتضمن أقوالا، ولتبسيط هذه الفكرة التي سأعمل على تعميقها أعتبر الرواية، مثلا كلمة الروائي، وهي تتضمن أقوال الشخصيات التي تتضافر مجتمعة لتتشكل منها كلمة الروائي. إن الكلمة والقول تعبيران عن «ذاتية» المتكلم والقائل في أي كلام أو قول.
يستعمل أي متكلم في أي كلام يتوجه به إلى غيره ضمير المتكلم بالمفرد، أو الجماعة بالدرجة الأولى، وقد يستعمل ضمير المخاطب، أو الغياب لضرورات تقتضيها نوعية الخطاب الذي ينتج، وتبعا لذلك فإن ذاتية المتكلم، أيا كان الخطاب الذي ينتج تظل حاضرة بشكل أو بآخر.
ولما كان القرآن الكريم نصا لغويا، فإن ما يسري عليه يجري على أي كلام. غير أن ما يتميز به القرآن الكريم عن غيره هو أن المتكلم الرئيسي فيه هو الذات الإلهية، وهو ما يختلف به القرآن عن غيره من الكتب المقدسة، وقد أدى هذا الاختلاف إلى موقفين متناقضين منذ لحظة ظهوره لأول مرة إلى الآن، وما بعد الآن، فهناك من يؤكد هذه الحقيقة، وثمة من يشكك فيها.
إن اعتبار القرآن كلام الله الذي توجه به إلى الرسول (ص) ليبلغه للناس عن طريق الوحي تقدمه لنا نصية القرآنية وميتا نصياته المختلفة. وتستدعي قراءته قراءة ملائمة الانطلاق مما يقدمه لنا هو نفسه. أما الذين ينطلقون من كون القرآن كلام الله أو من تأليف الرسول (ص) ولا يعتمدون النص، من هذا المنظور، أو عندما يتعاملون معه من خلال إسقاط تصورات جاهزة على النص فإن سعيهم الأساس هو تأكيد تلك التصورات. إن المسلمين في دفاعهم عن كون القرآن الكريم كلام الله يظلون يستنسخون ما قيل قديما، وعلى ما يجري به الاعتقاد، وقلما نجد في كتاباتهم ما يدعم هذا التصور في ضوء ما يبنى عليه النص، ليكون ما يدافعون عنه مبنيا على أسس يقدمها النص بكيفية أكثر تلاؤما مع خصوصيته القرآنية.
أما بعض القراءات الاستشراقية للقرآن الكريم، فإنها وإن ادعت كونها تعتمد مقاربات تاريخية نقدية للقرآن، تظل، في تقديري، أسيرة تصورين غير ملائمين إبستيمولوجيا. يكمن التصور الأول في أنهم ينطلقون من نموذج نصي (الكتاب المقدس) ويعملون على إسقاطه على القرآن الكريم، ومن منطلق أرسطي. أما التصور الثاني فهو الانطلاق من خارج النص، باعتماد مرويات متعددة، ومحاولة بناء نص على الكيفية التي يريدون. إن التصورين معا يدفعان بهم إلى تكريس رؤية يهودية مسيحية يونانية على القرآن الكريم، غير مراعين خصوصية المجال الثقافي اللساني العربي الذي نزل فيه القرآن الكريم، أو النص في ذاته.
ننطلق من الكلام القرآني نفسه لإبراز قرآنية الذات المتكلمة فيه، والأصوات التي تعود على ضمائر متعددة وظفها القرآن الكريم لإثبات خصوصيته عن غيره من النصوص.
ننطلق من الكلام القرآني نفسه لإبراز قرآنية الذات المتكلمة فيه، والأصوات التي تعود على ضمائر متعددة وظفها القرآن الكريم لإثبات خصوصيته عن غيره من النصوص. إن الميتا نص القرآني المحوري، يؤكد أن القرآن كلام الله، وهو الكلام نفسه الذي بعثه الله إلى كل الأنبياء والرسل. إن المتكلم المركزي الذي يرسل الكلام هو الذات الإلهية، لمخاطب مركزي هو الرسول (ص). إن المتكلم في القرآن فاعل، تارة، وفاعل ذاتي، طورا، وناظم أحيانا. يتوجه بالكلام إلى المخاطب عبر وجوه خطابية متعددة يحصرها ابن الجوزي في خمسة عشر وجها، والزركشي في أربعين. تتعدد هذه الوجوه من المتكلم بالمفرد «وأنا ربكم فاعبدون» (الأنبياء، 92) والجمع «وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق»( الحجر، 85 ) إلى المخاطب بالمفرد والجمع، والغائب. كما تتعدد أقوال الشخصيات التي يزخر بها القرآن الكريم، سواء جاءت بصيغة الخطاب المسرود، أو المعروض غير المباشر. نجد في القرآن الكريم أقوال إبليس وآدم ونوح وإبراهيم وموسى وغيرهم، كما نجد أقوالا للسماوات والأرض، والنمل، والجن...
يقول موسى مثلا: «رب أرني أنظر إليك» (الأعراف، 143) وإبليس: «رب فأنظرني إلى يوم يبعثون» (الحجر، 36) حيث نجد في مثل هذه الآيات أقوال الشخصيات تأتي بعد صيغة «قال» و»يقولون» وأشباههما. لكننا لا نجد أقوالا للرسول محمد بمثل هذه الصيغ التي تقدم إلينا من خلالها «ذاتية» المتكلم كما حددها بنفنست، ووسعها التداوليون. إن التعابير الموجهة إلى الرسول، والتي تبرز فيها «ذاتيته» تأتي بعد صيغة الأمر بالقول: «قل» التي تتكرر في القرآن الكريم في أزيد من 270 آية.
«قل» «يا أيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم ..... «وما أنا عليكم بوكيل». (يونس 108). وعندما تغيب صيغة «قل» في الآية: «قد جاءكم بصائر من ربكم، فمن أبصر فلنفسه، ومن عمي فعليها، وما أنا عليكم بحفيظ» (الأنعام، 104). يفسرها الطبري، بقوله: «قل لهم يا محمد: قد جاءكم...». وحين تأتي صيغة الأمر بالقول مسرودة تكون: «إنما أمرت أن أعبد...» (النمل، 92). غياب ذاتية الرسول رغم وجود «الأنا» تأكيد لكونه مبلغا لا متكلما.
القرآن كلام الله، والحديث كلام الرسول الذي استمده من الأقوال التي أُمر بها في القرآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.