رئيس مجلس الجالية يُشيد بانخراط مغاربة العالم في الدفاع عن القضية الوطنية وينشد دعم المراجع باللغات الأجنبية    العثماني: تأمين معبر الكركرات يعد محطة مهمة في تاريخ القضية الوطنية لأنه أحدث تحولا نوعيا واستراتيجيا على الأرض وفي الميدان    "الإدماج" يدفع المساعدين التقنيين والإداريين لخوض إضراب وطني    الاتحاد العام لمقاولات المغرب ومؤسسة التمويل الدولية يطلقان منصة مشتركة لتشجيع المقاولات على تعزيز تشغيل المرأة    الحكومة ردات على الفايك نيوز ديال البوليساريو: إنجاز البرامج التنموية فالصحراء ب85 مليار درهم بنسبة فايتا 70 في المائة وها لي دار وها لي جاي فطريق    تركيا تسلم بلجيكا داعشيا مغربيا كان يقاتل في سوريا    الملك محمد السادس يعلن تضامنه مع الشعب الفلسطيني.. ويدعو لتجاوز حالة الانسداد    بين طنجة وبوزنيقة .. فرقاء ليبيا يقتربون من حسم خلافات السياسة    الرئاسة الجزائرية تكشف عن الحالة الصحية لتبون    من أجهض صفقة إنتقال لكحل إلى الوداد    اتحاد طنجة يحدد موعد عقد جمعه العام العادي عبر تقنية المناظرة المرئية.. ولا منافس لأبرشان    اجتماع اللجنة الإقليمية لليقظة وتتبع المخاطر الناتجة عن موجة البرد بميدلت    «كارافان، جوج كلاب وبلان».. باكورة أعمال عبد الرحيم أولمصطفى بالدارجة المغربية    "أصوات مراكش" للمؤلف الألماني إلياس كانيتي في طبعة عربية جديد    أول طائرة محملة بلقاح كورونا تصل المغرب، وأيام معدودة تفصل المغاربة عن حملة التلقيح الوطنية    التوزيع الجغرافي للإصابات ال2533 بكورونا.. 68% في جهتي الرباط والدار البيضاء    جهة سوس ماسة تسجل 10 وفيات جراء "كورونا" خلال 24 ساعة    صندوق أبوظبي للتنمية يمول مشروعا للإسكان في ألبانيا بقيمة 257 مليون درهم    بريطانيا تدرس نقل الطاقة المتجددة من المغرب عبر البحر !    آلية "المثمر" تطلق المرحلة الثانية من البرنامج    "سيدي يحيى" تنعى الشيخ أحمد أوحدو الفرخاني    "لابورتا" يتوقع تمديد ميسي لعقده مع برشلونة    وزير الداخلية يذكر بموعد القيد في لوائح الانتخاب    مندوبية التخطيط: استقرار بأسعار الماء والكهرباء    القاتل الصامت يودي بحياة محامي بطنجة    مديرية التعليم بأكادير تطلق برنامجا للدعم التربوي (تقرير إخباري)    العثور على الطفل المختفي بالقليعة سويعات بعد نشر خبر الإختفاء على أكادير24    أيت منا يقود مهمة جديدة داخل الجامعة الملكية لكرة القدم    الحسنية يستعير لاعبا من فريق تشيكي    مجلس الحكومة يناقش تمديد مدة سريان مفعول حالة الطوارئ    إعفاء الخيام.. صمت رسمي وتضارب حول أسباب القرار "المفاجئ"    اللقاح على الأبواب، و كورونا قد يستمر في الانتشار    الفرقة الوطنية تحقق مع مركز حقوقي وصف الداخلة بالمدينة المحتلة !    غواصون يهربون الحشيش المغربي إلى سبتة !    بيع لوحتين لفنان استكتلندى بعد وفاته ب 90 سنة بما يقارب 100 ألف دولار    محسن فخري زاده: ما الدوافع التي تقف وراء اغتيال العالم الإيراني؟    سوس ماسة : نقابيون ينددون ب: "النواقص والهفوات" التي شابت امتحانات توظيف الأساتذة المتعاقدين.    بتمويل خليجي .. المغرب يقتني 4 طائرات متطورة مخصصة للحرب الإلكترونية و الإستخبارات !    تفاصيل.. ديزي دروس يعيد نشر النسخة الأولى ل "كلاش المتنبي"    الكونفدرالية الإفريقية للمقاولات تشكر المغرب على إعادة فتح معبر الكركرات    هذه توقعات حالة الطقس بجهة الشمال اليوم الإثنين    جرّاح مارادونا: قمت بالمستحيل لإنقاذ "الأسطورة"    منظمة الصحة العالمية تحذر من خطر قاتل في إفريقيا أشد فتكا من كورونا    جلالة الملك : القضية الفلسطينية هي مفتاح الحل الدائم والشامل بمنطقة الشرق الأوسط    الدكتور الفايد يتوج بمراكش بجائزة "غلوبال العالمية"    إعلام إيراني: فخري زاده "اغتيل في 3 دقائق" بعملية نفذت عن بعد    ڤيديوهات    طبيب بايدن يقول إنه وجد كسورا في قدم الرئيس المنتخب وأمامه أسابيع حتى تلتئم    مباركة للمخرج المغربي محمد زين الدين يحصد جائزة المهرجان المغاربي للفيلم    تكريم للمخرجة مليكة الزايري بمهرجان كازاالسينمائي الدولي    القبض على الطبيب المعالج ل مارادونا بتهمة "القتل"    يوسف النصيري يقود فريقه إشبيلية للفوز في آخر أنفاس مباراته أمام هويسكا    المغرب يتكبد خسارة سنوية تفوق 521 مليون دولار جراء التملص الضريبي : التحايل الضريبي للشركات المغربية يضيع على خزينة الدولة 452 مليون دولار    ارتفاع الناتج الصافي ل"سياش بنك" رغم الأزمة    إيران تتهم إسرائيل باغتيال العالم النووي فخري زادة    الفنانة سعيدة شرف تعلّق على خبر طلاقها من زوجها    وُلد إله المحبة ومات الإله المنتقم!    أحمد الريسوني والحلم بالخلافة الرشيدة بقيادة تركية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"عبادة الذكر بين الإسقاط المادي والتكلف اللغوي"
نشر في لكم يوم 20 - 10 - 2020

من خصوصيات الدين الإسلامي الحنيف أنه يجمع بين تلازم العقيدة والعبادة والسلوك في صياغة بعده التوحيدي الشامل والخالص، وذلك في معطاه النصي المؤسس للمعطى الواقعي العملي، مما يترتب عنه توحيد البنية والوظيفة في كيان الإنسان ووجدانه كوسيلة لمنع أي تناقض بين عناصره الجوهرية والعرضية وبالتالي تحقيق الانسجام الذاتي الذي سيؤدي لا محالة إلى الانسجام الموضوعي والحركي بشتى أبعاده وصوره سواء كان فرديا أو جماعيا أو كونيا أو كيانيا.
غير أن هذا المفهوم التوحيدي الشامل الذي قصده الدين الإسلامي في معطاه النصي قد يجد لدى بعض المنتمين إلى الأمة الإسلامية من مثقفين ومتصدرين للدعوة نوعا من القصور النظري عن طرح الجانب التعبدي في ارتباطه بالجانب السلوكي والدعوي وغيره من السلوكات العملية والعقدية على مستوى وحدة الغاية والتلازم الموضوعي بين هذه العناصر مجتمعة.
وهذا القصور قد ينحو بالبعض إلى التعامل مع موضوع ذكر الله بصفة خاصة والعبادات بصفة عامة تعاملا ضيقا ومن وجهات نظر تنم عن خلفيات تلتبس فيها الذاتية بالموضوعية والقصدية بالعفوية… الشيء الذي يؤدي إلى إهدار فعالية الشعائر التعبدية في الإسلام وسلخ مفهوم القدوة و الائتساء السلوكي طابعه الحقيقي، وبالتالي إحداث شرخ في مفهوم التوحيد بالمعنى الإسلامي الخالص.
ومن هنا فقد نجد مواقف متضاربة من الشعائر التعبدية وأبعادها في الإسلام وخاصة جانب ذكر الله تعالى، وهي مواقف متأرجحة ما بين الإفراط الناجم عن إصباغ الطابع المادي أو الوضعي وتغليبه في فهم الأحكام الشرعية وأبعادها التوحيدية وما بين التفريط المترتب عن تضييق الوظيفة التعبدية في دائرة متداولة ربما لا يراعى فيها الروح الإسلامي وعمقه المعرفي والسلوكي بشقيه الظاهري و الباطني مما ترتب عن هذين الإتجاهين على أقل تقدير أن كلا طرفي قصد الأمور ذميم ألا وهما : الإفراط والتفريط.
1) التحجير المادي لأبعاد العبادات :
فالممثلون لجانب الإفراط قد حولوا العلوم الإسلامية بل العمل الإسلامي بصفة شاملة وخاصة في العصور المتأخرة إلى مفهوم مادي أرضي لا يكاد يرتقي إلى ما فوق الغلاف الجوي للكرة الأرضية.
فقد أضفوا على العلوم الإسلامية طابعا تقنينيا جافا لا تراعى فيه سوى حقوق الأشخاص العينيين والهيكليين لا غير، ولا ينظر إلى آثارها إلا من وجهة بدنية صحية واجتماعية تنافعية واقتصادية نقدية وسياسية سلطوية… إلخ. إلى أن أضحت العلوم الإسلامية محل المقارنة والمزايدة بينها وبين العلوم الوضعية إنسانية كانت أم مادية تجريبية.. إلخ. وبالتالي تسرب هذا المفهوم إلى إسقاطه على الشعائر التعبدية، فاعتبرت الصلاة من هذا المنظور رياضة بدنية، والحج كذلك استجماما سنويا وسياحة بالإضافة إلى بعده الإنساني في التواصل وتبادل المنافع وخاصة التجارية والاقتصادية.
أما الزكاة فإنها لا تكاد تخرج عن تصوير واحد منحصر في بعدها الاقتصادي النقدي لا غير، وأما الصيام فإنه يغلب عليه الطابع الصحي البدني ويصاغ بمرادف مادي يكاد ينحصر في الحمية وتربية الأمعاء.. إلخ. أما موضوع ذكر الله بمفهوم تكرار اللفظ والتركيز على معناه فإنه إما أن لا يجد اهتماما بالمرة وإما أن ينظر إليه بصورة مادية هو الآخر وذلك بالمقارنة بين إجراءات الذاكرين الله من المسلمين وبعض أساليب العمل المادي الرياضي في شعائر الهنود أو الصينيين وغيرهم من شعوب آسيا كاليوغا والايحاء الذاتي وغيرهما من الرياضات المتأسسة على التركيز الذهني (لا الروحي) والتحديد البصري والجسدي بصفة عامة لضبط الانفعالات، أو للقيام ببعض الأعمال البهلوانية التي قد تعتبر توهما في نظر الهاوين لها من خوارق العادات ومن أعمال الروح، بينما هي ليست سوى نتيجة رياضة بدنية وذهنية لتقوية الإرادة ولا علاقة لها بالروح ألبته : « قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا».
وعلى هذه الوتيرة تستمر بعض التفاسير في إسقاطاتها وجراءتها على أحكام العبادات في الإسلام حتى ليكادوا يصورون الدين في صيغة شبه علمانية، لا علاقة للمعتنق له بالغيب ولا بالعمل الروحي إلا من باب التسليم المبدئي بأصل الدين في كليته مع إقصاء هذا الجانب بصورة شبه كلية من حساباتهم العلمية وتعليلاتهم بدعوى المعاصرة والموضوعية الوضعية وما إلى ذلك من المبررات الزائفة والمنمة عن عجز في الإدراك الموضوعي لأبعاد العبادات في الإسلام وبالتالي عن عجز في مواجهة التمويهات المعادية للإسلام بعقيدته وعبادته وحدوده… حتى أن البعض قد يلجئون إلى التضحية بالمعاني الدينية لحساب مفاهيمهم الضيقة وعجزهم الفكري.
ولربما قد يذهب البعض إلى بتر الآيات قصدا أو اقتصارا أو إهمالا وذلك بعرضها مفصولة عن طابعها الروحي وشرط صحة أو كمال أبعادها. كما نجد مثلا لدى بعض الكتاب المسلمين عند عرض هذه الآية محور هذا الموضوع وهو قول الله تعالى: « لقد كان لكم في رسول الله إسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا».إذ يتم عرض الآية للاستشهاد على ضرورة الائتساء برسول الله وشروطه دون إكمال الآية[1] بقول الله تعالى « وذكر الله كثيرا». وكأن هذه الجملة من الآية مجرد نفل من القول أو زيادة لا محل لها من الإعراب جل كلام الله تعالى في أن يظن به هذا.
2) التضييق اللغوي لمجال العبادات:
أما التفريط المترتب عن تضييق الوظيفة التعبدية وحصرها في المبنى اللغوي التداولي فهو ما نجده عند بعض أصحاب الاتجاهات التي تدعي الأصولية أو السلفية، إذ رغم تعاملهم مع الدين بدعوى الاتباع الحرفي للنصوص الدينية والتسليم الإيماني، فإنهم يحصرون مالم يرد فيه حصر ويقتصرون على مالم ينص عليه الدين بقصر. ومن هنا يعطون للشعائر التعبدية صورا سطحية وتفسيرات لفظية عرفية أكثر منها مفاهيم دينية إسلامية لها خصوصياتها وطابعها الروحي وبعدها الغيبي، وذلك بالاهتمام بظاهر الشعائر دون أبعادها وبواطنها وبحرفياتها دون معانيها وهكذا، حتى قد يتم المزج بين العبادة الواجبة والمستحبة في حكم واحد. فيسقطون أحكام الفرض على أحكام النافلة، ويقيدون هذه الأخيرة تقييدا لم يرد به نص ولم يرد به قطع، إذ أغلب الأعمال التي تدخل في دائرة النوافل هي من خبر الآحاد وتختلف الروايات في تحديد صيغها وأعدادها وأركانها ومددها بما يجعلها في بعض الأحيان تدخل في حكم ظني الثبوت حسب اصطلاح المحدثين.
ورغم هذا فقد يصدر البعض من المسلمين فتاوى مضيقة لعمل النوافل بدعوى أن لا اجتهاد في العبادات، وأن لا نوافل إلا ماورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ولاصيغة للأذكار والأدعية إلا ما رواه عنه الصحابة رضوان الله عليهم. وهذه دعاوي حق أريد بها تضييق مجالاته، إذ أنه لم يرد في القرآن الكريم أو السنة النبوية نص يحصر الأذكار والأدعية في صيغة معينة لايجوز تجاوزها. اللهم إلا ما كان من تنبيه الرسول صلى الله عليه وسلم عليه للحيلول دون تغيير معنى كلامه وإعجاز بلاغته.
كتصحيحه لنقل الصحابي عنه مباشرة دعاء النوم عند قوله – أي الصحابي- « ورسولك الذي أرسلت» فقال له النبي صلى الله عليه وسلم
« ونبيك الذي أرسلت[2] » . وذلك لأن الصيغة الثانية أبلغ وأكثر دلالة وتحديدا لمعنى النبي والرسول في جملة واحدة.
كما أنه فيه إفادة علمية متلخصة في أنه لا وصول إلى مقام الرسالة إلا بعد الحصول على مقام النبوة وأن كل رسول نبي وليس العكس.
إذن يبقى الغالب على مسألة الذكر والدعوات الحرية في التعبير والصيغة مع مراعاة صحة المعنى وصدق النية. ولهذا فقد وردت الآيات الكثيرة و الأحاديث المفيدة للذكر بكل أسماء الله تعالى. كقوله تعالى: « ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها» وكذلك قوله : « قد أفلح من تزكى وذكر اسم ربه فصلى»، بل إن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحدد صيغة الصلاة عليه إلا بعد مراجعته فيها، مما يعني فتح المجال للاجتهاد في صياغتها.
ولذلك وردت في عدة أحاديث بصيغ مختلفة بحسب الاقتضاء وحاجة المصلي عليه صلى الله عليه وسلم.
كما أنه لم يرد في نص قرآني أو حديثي إشارة أو دلالة أو اقتضاء يفيد بأنه لا يجوز التلفظ باسم «الله» بصورة مفردة أو إسم «هو». أو باقي أسماء الله الحسنى. كوسيلة تعبدية وسلوكية روحية، بل العكس هو الوارد كما رأينا إذ أن صريح النص يدل على الذكر به إسما وضميرا وجملة.
[1] علي حسب الله: أصول التشريع الإسلامي دار المعارف مصر1391.1971ط4ص81
[2] رواه أحمد والبخاري والترمذي جزء من حديث البراء بن عازب.
كلية الآداب والعلوم الإنسانية وجدة المغرب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.