فرنسا .. نحو اعتماد زيوت الطهي كبديل للوقود    العدوان الإسرائيلي على غزة..هل هدد المغرب بالانسحاب من اتفاق أبراهام مع إسرائيل؟    ثلاثة ميداليات جديدة ذهبية ونحاسيتين للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثاني للدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي قونية    الناصيري سيعتذر من عموتا قبل العودة!    ريال مدريد يهزم آينتراخت ويتوج بالسوبر الأوروبي للمرة الخامسة في تاريخه    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الخميس    إنزكان..إعلان إنقطاع مياه الشرب عن منطقة القليعة    أزيد من 17 ألف "حرّاك" دخلوا إسبانيا في 2022.. المغاربة والجزائريون يمثلون 60 بالمائة    شركة "داري" تعزز المكانة والتطور بأوروبا    الاتحاد الإفريقي لكرة القدم يقرر دعم إنفانتينو كرئيس للفيفا لولاية جديدة    تقرؤون في «المنتخب» الورقي لعدد يوم الخميس    جثة شاب مذبوح من الوريد إلى الوريد تستنفر السلطات ..    إدارة ميناء طنجة المتوسط تتوقع أيام ذروة عودة الجالية إلى المهجر    "مالية 2023".. الحكومة تسطر أوراشاً كبرى للنهوض بالمنظومة التعليمية    بريطانيا تستدعي سفير الصين للاحتجاج على التصعيد "العدواني" بشأن تايوان وبكين تندد    عبد اللطيف حموشي يستقبل المدير العام للشرطة الوطنية الإسبانية    الحكومة تقدم "دعم مباشر" للأسر لشراء السكن .. وهذه هي الفئات المستفيدة    استعراض حوافز الاستثمار لفائدة مغاربة العالم في لقاء تواصلي بطنجة    ارباب محطات الوقود بالشمال يشتكون من تلاعب شركة كبرى في الاسعار    هل يُشكل "لانجيا" خطورة علينا؟.. وما سر انطلاق الفيروسات الجديدة من الصين؟!    قرار محكمة القنيطرة بشأن قضية زوجة الميلودي    مشروع قانون المالية لسنة 2023.. هل من مخرج للأزمة؟    كوفيد-19.. تسجيل 191 إصابة جديدة وحالة وفاة واحدة بالمملكة    ترامب "يرفض الإجابة" عن أسئلة المحققين بشأن تورطه في قضية احتيال    أسعار النفط تواصل تراجعها..    02 حالات بسوس ماسة.. تفاصيل التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا الجديدة بالمغرب    اسبانيا تكشف تورط البوليساريو في تجارة البشر والمخدرات و"لمغيمض" كلمة السر    ألعاب التضامن الإسلامي .. إقصاء المنتخب الوطني لكرة اليد عقب إنهزامه أمام نظيره السعودي (25-29)    وكالة الأدوية الأوروبية… يمكن أن ترخص لقاح مضاد لمتحورات أوميكرون    هولاند: أشاطر الملك في رسائل خطاب العرش.. وتقليص تأشيرات المغاربة مؤسف    أمريكا تراهن على تقوية التحالف المغربي الإسرائيلي لمواجهة إيران وروسيا‬    حملات افتراضية ترفض الاستجمام ب"سيارات الدولة" وتطلب صرامة المراقبة‬    بايدن يوقع مصادقة على عضوية فنلندا والسويد في "الناتو"    مشروع قانون المالية 2023.. خطة الحكومة لإصلاح المنظومة التعليمية    الغنوشي: مستعد لترك رئاسة "النهضة" لأجل تسوية المشكل التونسي    جداريات تزين الرباط وتحتفي بعاصمة الثقافة    رسميا.. الوداد يتعاقد مع حميد أحداد    واتسآب يعلن عن تقديم خاصيات جديدة مهمة لمستخدميه .. تعرف عليها    طقس حار بين 41 و45 درجة مرتقب يومي الجمعة والسبت القادمين بعدد من أقاليم المغرب    هذا موعد حفل زفاف عبد الفتاح الجريني وجميلة البدوي بالبيضاء    الشرطة الفرنسية تقتل رجلا يحمل سكينا في مطار رواسي شارل ديغول في باريس    صفاء حبيركو تستغل ختان طفلها للترويج لعلامة تجارية    القضاء التونسي يقرر تعليق تنفيذ قرار رئاسي بعزل نحو خمسين قاضيا    لائحة أسعار بيع المواد الغذائية الأساسية بجهة مراكش آسفي ليومه الأربعاء    تحذير من موجة حر جديدة يومي الجمعة والسبت    تغيير موعد انطلاق كأس العالم 2022 لهذا السبب    فتح باب الترشيح للاستفادة من دعم الفنون التشكيلية والبصرية برسم الدورة الثانية لسنة 2022    الصحة العالمية: "جدري القردة" ينتقل بين البشر ولا علاقة للقرود به    اختتام فعاليات الدورة الثالثة ل"شواطئ الشعر"    أزيد من 29 مليون مغربي تابعوا القنوات الوطنية شهر يوليوز    مشروع قانون المالية برسم 2023: الحكومة ستعمل على تنزيل تعميم التعويضات العائلية وفق مقاربة جديدة    مهرجان القاهرة السينمائي يكرم المخرج المجري بيلا تار في دورته ال22    بالفواكه أو الخضروات والأعشاب.. هكذا تضيف نكهات وفيتامينات لماء الشرب    "متحف السيرة النبوية".. لأول مرة ينظَّم في الرباط..    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    تأملات في العصر الراهن..    د. الكنبوري: هناك حملة شعواء على الأزهر في مصر..    فضل يوم عاشوراء وكيف نحييه في هذه الأيام ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجامعة بلا شرط (2)
نشر في لكم يوم 05 - 07 - 2022

في العرض الذي ألقيْتُه بكلية العلوم القانونية، والاقتصادية، والاجتماعية، أكدال يوم 27 مايو 2021، تحدَّثتُ عن بعض المؤشرات الدالة عن التحوُّل الذي بدأت تعرفه منظومة البحث الجامعي من حيث الشكل والمضمون. ومنها تسرُّب «الصيغة التقريرية» إلى بنية البحث الأكاديمي، وهو بدعة، وضلالة، وخروج عن القاعدة البحثية الأصلية. هذا « التسرُّب » الذي أضحى شائعاً، أفْترضُ أنه ينْسحب على جُلِّ البحوث في العلوم القانونية، والاقتصادية، والسياسية، والاجتماعية. هناك « تسرُّبٌ » آخر لا يقل شيوعا ًيخُصُّ البحث الجامعي في مجال الاقتصاد. في رحاب كلية الاقتصاد والتدبير بجامعة الحسن الأول سطات كان لي شرف إلقاء المحاضرة الافتتاحية ل «الدكتوريال » في دورتها الأولى، وذلك يوم الخميس 3 يونيو 2022، تحت عنوان : «البحث في العلوم الاقتصادية والتدبير: تحليل استرجاعي».
جاءتني الدعوة، باسم الكلية، عن طريق الأستاذة هدى الأحمر التي أخْجلتْ تواضُعي بكلمات رقيقة تنمُّ عن طيبة روح، وحسن طوية. سهر على تنظيم اللقاء، الذي افتتحه العميد جمال الزاهي، الأستاذ هشام جيكي، رئيس المركز المغربي للتنمية، وقام بتسيير الجلسة الأستاذ هشام البيض.
تحدثتُ عن « السردية » البحثية في بلادنا التي مرَّت من محطات مختلفة، وعرفتْ نزوحاً من إشكالية التنمية (في الستينيات والسبعينيات) إلى سؤال النمو (في التسعينيات)، ومن المقاربة الماكرو اقتصادية (مجال السياسات العمومية) نحو المقاربة الميكرو اقتصادية (مجال المقاولة، والتدبير الخاص)، ومن المنهجية الهوليستيكية، البنيوية، والتاريخية صوب المنهجية الفردانية، الوحدية، الظرفية، والآنية. بعبارة، من الاقتصاد السياسي إلى علم التدبير، والتسويق. مجالان متجاوران، بينهما وصل، وفصل، تداخُل، وتخارُج. الاقتصاد أصل، والتدبير فرع.
قلتُ: «الجامعة بلا شرط»، لكن البحث الجامعي مُقيَّد ب «الشرط المنهجي » : مُلاءَمة الإشكالية، وُثوق الصلة بين الفَرَضيَّات وبين الأجهزة المفاهيمية والنظرية والإجرائية، صِدْقية العملية الاستنباطية أو الاستقرائية، بناءُ منظومة الخُلاصات على قاعدة الُمقدِّمات حسب الصيغة الرياضية : ((Si X, alors Y.
البحث عملية اسْتِشْكالية، الأسئلة فيها هي المُوجِّه لسيرورة التحليل والتدليل، سواء بالافتراض، أو بالتوْصيف. والإشكالية صياغة ل « سؤال بحثي » يستوجب الجوابُ عنه استيعابَ الآليات المعتمدة في الإنتاج المعرفي. الإشكالية هي التي تحدد شروط الموضوع، وترسم جغرافيته، وحدوده؛ هي تنسيبٌ للبحث، وتعيينٌ له في المكان والزمان. التحليل هو الكشف عن نوع ية العلاقة بين الأحداث، والوقائع، والظواهر. لكن وجود الصلة لا يعني، بالضرورة، وجود علاقة سببية ((Corrélation n'est pas causalité. البحث صنفان : معياري، ووضعي. المعياري « ما ينبغي أن يكون »، الوضعي يهتم ب « ما هو كائن ». للفرضية، في البحث ذي الطبيعة المعيارية، مكانة محورية. التحليل يؤكد الفرضية، أو يدْحَضُها، ويُفنِّدُها. الفرضية في الصنف الوضعي لا وجود لها. النتيجة، أو الحقيقة، لا تتضح سوى بَعْدياً، عند نهاية التحليل، الذي هو تحليل استقرائي، من الجزء إلى الكل، ومن الخاص نحو العام؛ عكس المقاربة النظرية التي توظف المنهاج الاستنباطي، والاستنتاجي (Déductif) الذي ينتقل من الكل والعام إلى الجزء والخاص.
تحوُّل آخر عرفته المنظومة البحثية نحو الاقتصاد القياسي، والكمي، والنمذجة. وهو تحوُّل محمود، إلا أنه يتطلب، من بين ما يتطلب، إخضاعَ النماذج، التي لا تخرج، في الأغلب الأعم، عن نماذج التوازن العام المحسوب، أو العشوائي الديناميكي، لشرطي الصوابية، والملاءمة، والنظر إليها ب « المسافة النقدية » المطلوبة. النماذج القياسية ليست سوى أدوات، وما كل الأدوات صالحة لجميع الاستعمالات.
«الملصقات العلمية» التي طالعتُها في كلية الاقتصاد والتدبير بسطات تحمل مشاريع بحثية واعدة لجيل جديد من الطلبة الباحثين، ومن الأساتذة المؤطرين. في أعْيُنهم إشراق، وتوقُّد، ورغبة في التفوق، والتميُّز. سبق أن قلتُ: الجامعة بلا شرط، والبحث لا يكون بلا قيد. وأما التَّميُّز فله أسباب، ومدارج منها « البيئة البحثية » الملائمة، والمتمايزة، كما سيأتي ذكره.
***
التميُّز يحتاج إلى « بيئة بحثية » خاصة، حاضنة للملكات، مُفتِّقة للمواهب، مواكبة للدراية في البحث العلمي، ومُخَصِّبة للبراعة في الدرس الجامعي. في الجامعة طاقات بحثية هائلة، لكن طريقها مسدود، مزروع بالشوك، مملوء بالعقبات، محصور بالشروط، أَخَصُّها الاستعدادُ الذاتي للطالب، رغبتُه في مزاولة مهنة البحث، واحتراف التدريس. أعمُّها شروط « عيش » الطالب/الباحث، وأهمُّها ما يتعلق بالمنظومة البحثية. بالنسبة إلى الشرط الأول، الدكتوراه ليست نزوة، ولا هوىً يتلبَّس النفس في « الساعة 25»، بل هي قابلية وتهيُّؤ، بغية أكيدة، عزيمة مكينة، تطلُّع، وطموح يتملَّك الطالب منذ الساعات الأولى؛ هي رغبة، وليست رهبة. ليس كل الطلبة من هذه الطينة، بل فقط مَنْ مِنْهم ينِزُّ به عقلُه نحو العُلا، نحو الكمال. الدكتوراه درب طويل، وشاق، لا يقدر على وعثائه سوى القِلَّة القليلة. على المستوى العام، ل« شروط العيش» علاقة وطيدة بالتفوق، والتميُّز. جلُّ الأساتذة شهودٌ على حجْم الهدْر الذي سبَبُه تلكُّؤُ، وتقاعُسُ، وتباطُؤُ، ثم « توقُّفُ » عدد غير قليل من طلبة الدكتوراه عن المُضِيّ في بحوثهم إلى الشوط النهائي، وتخطِّي عتبة المناقشة. أسباب ذلك متشابكة، منها : ضغط الحاجة، وعروض السوق. مِنْ بين الطلاب المسجلين في سلك الدكتوراه تجد فئة قليلة فيها وْمضَةُ نبوغ، لكنها سرعان ما تضيع في الطريق، ويتلقَّفُها سوق العمل، وبضياعها يضيع البحث، والجهد المبذول.
أهم الشروط، تلك المتعلقة بالمنظومة البحثية. بميزانية تقل عن 1٪ من الناتج الداخلي الخام، لن يلج بلدُنا إلى مجتمع المعرفة « حتى يلج الجمل في سَمِّ الخِياط ». تحْفيزُ المتفوقين على اختيار السلك الوعْر لا يتم بالمنح الهزيلة؛ والنُّخبُ البحثية المتميزة لا تأتي بالنِّيات الحسنة، أما الارتقاء بالمعرفة الوطنية إلى مصاف أعلى فيحتاج إلى مضاعفة الاستثمار. الاستثمار في البحث هو من واجبات الدولة، والقطاع الخاص. أقول القطاع الخاص لأنه المستفيد الأول من التطوير الذي ينشأ، بالأساس، من البحث الجامعي العمومي. ضعْفُ الموارد المالية، والبشرية ينجُم منه ضعفُ التأطير من حيث المنسوب، وهو ما يترتب عنه ضعف البحوث من حيث الجودة. التأطير الجيد، بشقيه النظري، والمنهجي، يتطلب الاطِّراد، والتواتُر، والتراكُم، فالبحث يتوسَّل بالبحث؛ به يستوي، يتطور، ويتنامى. المكان الطبيعي للبحث هو الجامعة الوطنية، إذ فيها يتحاذى « البحث للبحث » و« البحث للمجتمع ». وفي كنفها يجد الباحث ضالَّته : الحرية الأكاديمية، والفكرية.
***
ضالَّةُ الباحث في الحرية الفكرية، والأكاديمية. والنقد من تجلِّيات الحرية. في كنفها يترعرع، ويزدهر. نسبة عالية من الأطروحات في مجال الاقتصاد (لا أتحدث هنا سوى عن تلك التي كنت عضواً في لجن مناقشتها) يكاد يغيب النقد منها. يتنقَّل الطالب الباحث من « المراجعة الأدبية »، إلى « المنهجية »، ومنها إلى « النموذج القياسي »، كما يتنقل النحل بين الزهر. يستعرض النظريات، يعتمد المنهجيات، يوظف النماذج، لكنه لا يناقش، لا يناظر، لا يجادل، ولا ينتقد. يأخذ البضاعة، ثم يردها، كما هي. لا يخلو الاقتصاد من الاعتقاد، أو من الإيديولوجياً، لأنه ينتمي، معرفياً، إلى « الإنسانيات »، و« الاجتماعيات ». من ثمة، لا « حياد » في النظرية، بل فيها « انحياز »، مكشوف أو مستور. الكلاسيكية الجديدة، والكينزية، على سبيل المثال لا الحصر، لا تستويان، ولا تلتقيان. الأولى تقوم على فرضية « نجاعة السوق »، الثانية ترى أن لا مناص من « تدخل الدولة »؛ العرض يخلق الطلب من جهة، لولا الطلب لما كان العرض من جهة أخرى؛ التكلفة تحدد التنافسية من جانب، التنافسية تقوم على الجودة من جانب آخر. هذا غيض من فيض « الثنائيات » التي تشق الاقتصاد فسطاطين بينهما مضاربة، ومنازلة منذ النشأة. الأطروحة « انحيازٌ » فكري، نظري ومنهجي. بعض الأطروحات هي بلا أطروحة، أي بلا « موقف » ، ولا « وجهة نظر »، ولا « موقع ». يظل السؤال عالقاً، بدون جواب، من المقدمة إلى الخاتمة، وتغيض القيمة المضافة في لجة السرد، والعرض. بل إن « التلفيق » يُسْقط الأطروحة في المفارقات. الموقف ينشأ من العملية النقدية. وللنقد قواعد، وقد سبقت الإشارة إلى بعضها. الانتقاد اجتهاد، هدفُه تحيين ما سبق من طرح في نفس الموضوع، تطوير للسؤال، تعديل للفرضيات، إعادة بناء للتحليل. الأطروحة وضْعُ لبنة فوق لبنات، هي استئناف، واستكمال. كما أن للنقد آداب، عندما لا تحضرُ يهْوي النقد إلى الدرك الأسفل، وينقلب التحريج إلى تجريح، يضُرُّ ولا ينفع. من هذه الآداب الموضوعية، والمُواضَعَة، ومقارعة الحجة بالحجة، والدفع بالتي هي أحسن.
«الجامعة بلا شرط »، هي جامعة يجد فيها النقد الأكاديمي، المشروط بالصرامة المنهجية، موئلا ل « مقاومة نقدية » ضدَّ «جميع التَّملُّكات الدوغمائية والجائرة»، يقول جاك دريدا، ويضيف : مقاومة «أكثر من نقدية»، بمعنى «تفكيكية»، كحق غير مشروط، في المطلق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.