توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة 12 غشت 2022    بالفيديو.. الشرطة الفرنسية تطلق النار على شخص هددها بسكين في مطار رواسي شارل ديغول    وزير العدل الأمريكي: تفتيش منزل ترامب نفذ بقرار قضائي    استمرار فتح باب التسجيل في الإجازة في التربية بمؤسسات الاستقطاب المحدود    بنزيمة.. ثاني أكبر هداف فتاريخ ريال مدريد    ماذا لو دخلت الصين وأمريكا في نزاع بسبب تايوان ؟    في مدار مغلق: أكادير تستضيف كأس العرش للدراجات الجبلية.    عمال النظافة يطالبون ب"الكرامة" في الناظور    بني ملال : ح.ريق مُه.ول يأتي على حافلة للنقل الحضري و يحولها إلى هيكل حديدي متفحم    طيارة طاحت وسط لوطوروت فميريكان – فيديوهات    الجرائم المالية لعصابة البوليساريو محور تحقيق للشرطة الإسبانية.    أرباح شركات التأمين خلال 2021 تلامس 400 مليار    تخمة تدفق الدوفيز على الأبناك تخفض من قيمة الدرهم أمام اليورو والدولار    الفيفا تعلن تقديم موعد إنطلاق مونديال قطر وتغيير توقيت بعض المباريات    ذهبية جديدة للتايكوندو المغربي خلال اليوم الثالث بالألعاب الإسلامية    مونديال 2022: الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" يؤكد تقديم موعد الافتتاح يوما واحدا    شركة "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    "ريان إير" تعلن إنتهاء حقبة التذاكر المنخفضة التكلفة    عامل النظافة تم طرده بعدما أسس مكتب نقابي لتنظيم العمال والترافع والدفاع عن حقوقهم المشروعة.    محمد بوتخريط يكتب : "يوم المهاجر"... تعب الناس وتنهّدات الأمهات وعذابات الانتظارات المستحيلة!    تأخر طائرة للخطوط الجوية المغربية يثير غضب الركاب بمطار بروكسيل    الشرطة القضائية بمراكش تطيح بهاربين من العدالة    بعد استئصال ورم خبيث في الدماغ.. الحضري: سأبقى قوياً وسعيد بقضاء الله وقدره    تخصيص 11.5 مليون درهم لدعم رقمنة وتحديث وإنشاء خمس قاعات سينمائية    مسؤول أممي: السماح ل12 سفينة محملة بالحبوب بمغادرة الموانئ الأوكرانية    جماعة محمد البوكيلي تحصل على 686مليون سنتيم منحة التحفيز والتميز    تقارير تتحدث عن موعد مهمة الركراكي مع المنتخب المغربي    سالم المحمودي عن رحيل خليلوزيتش: "القرار كان متأخرا.. ومساهمته في التأهل للمونديال كانت ضعيفة"    50 طفلا وطفلة من القدس يشاركون في مخيم صيفي بالمغرب على نفقة "لجنة القدس" التي يرأسها الملك محمد السادس    سفير المغرب بالصين يجدد التأكيد على انخراط المملكة في سياسة الصين الواحدة    احذروا وانتبهوا بمناسبة العطلة الصيفية..توجيهات هامة من "الطرق السيارة"    نيوزويك: المغرب حليف مؤثر وموثوق للولايات المتحدة في المنطقة    بكين تعقب على موقف المغرب من أزمة الصين وتايوان    حسن السرات يكتب: الأئمة و"المثلية" بالغرب    الأمثال العامية بتطوان.. (207)    توزيع إصابات "كورونا" حسب الجهات والبيضاء-سطات تسجل أعلى رقم بزيادة 34 حالة    علامات في طريق ضبط النفس وتزكيتها    محنة "رهائن في مصرف" تصل إلى النهاية ببيروت    جهة الداخلة-وادي الذهب تعزز جاذبيتها للمستثمرين كوجهة للصناعات البحرية    شرط يؤخر انتقال حكيم زياش إلى ميلان    طيران العال الإسرائيلية: تلقينا موافقة رسمية للتحليق في الأجواء السعودية    لهذه الأسباب طالب وزير العدل بإحصاء موظفي قضاء الأسرة..؟    أسعار النفط تتحول للارتفاع..    تطوان .. توقيف عنصر موالي لداعش كان يخطط لتنفيذ عمل إرهابي    تفشي كورونا يفرض عزلا كليا أو جزئيا في عدة مدن صينية    هكذا أفهم الزواج    المغرب يشارك في الألعاب العسكرية الدولية بروسيا..    لطفي العبدلّي يُعلن مغادرة تونس إحتجاجاً على ممارسات الأمن    "الحديقة الشرقية" في برلين… تحفة فنية على الطراز المعماري المغربي الأصيل    هذه أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدرهم اليوم الخميس    الصحة الأمريكية تسمح بطريقة حقن جديدة للقاح جدري القردة    أكادير : تنظيم الدورة الأولى لفن الشارع "Tagh' Art".    بالفيديو.. حادث مروع.. ممرضة تقود سيارتها بشكل جنوني وتقتل 6 أشخاص    عادات غذائية تسهم في إبطاء التمثيل الغذائي وتهددك بالكرش    الإعلام والتعليم والقوانين الجزائية الزاجرة.. بيد من؟!    الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي    الأمثال العامية بتطوان.. (204)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجامعة بلا شرط
نشر في لكم يوم 27 - 06 - 2022

أخذتُ هذا العنوان عن كتاب جاك دريدا (L'Université sans condition, Galilée, Paris, 2011). هكذا كانت الجامعة منذ البدء، ولا بد أن تظل. بلا شرط، مُنكبَّةً على «حِرْفتها » الأصلية، الأصيلة، والنبيلة، تُكوِّن الأجيال، تصقل العقول، تُنمِّي الوعي، وتملأ الوطن بالشموع. فضاء لإنتاج المعرفة، والتمرين على الجدل، والنقد، بكل حرية، بلا قيْد. عرفَتِ الجامعة العمومية، في الماضي القريب، شروطاً صعبة، بدأت بخطاب « التبخيس» الممجوج، والمكرور إلى حد الملل، والذي نعرف أنه أمر دُبِّر بليل. الآن، وقد تفطَّن الجميع ل « دورها » الذي لا يُعوَّض، ولا يُفوَّت، ولا يُخَوْصَص، بدأت تتخطَّى مِحْنتها، وتنهض. تنهض بجنودها المنْسيِّين، الأوفياء لرسالتها، الذين ما بدَّلواْ تبديلا. أتمنى أن يُصلِح الإصلاح الذي جاء به النموذج التنموي الجديد ما أفْسدتْه، في الماضي، بعض السياسات العمومية المتهافتة، والمضطربة.
كنتُ ضيفاً، بدعوة من ترتيب الزميل الأستاذ الطيب بياض، الباحث المتميز في التاريخ الاقتصادي، على كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة عين الشق في الدار البيضاء، يوم الثلاثاء 17 مايو 2022، لإلقاء «محاضرة الموسم الجامعي 2022–2021» تحت عنوان : «النموذج التنموي الجديد : الرؤية والكيفية». تُخلِّد الكلية هذه السنة الذكرى الأربعين لتأسيسها.كلية فتية، غضَّة، لكن عودَها اشْتدّ، وأتتْ أُكْلها بسخاء كما يشهد على ذلك الجهد البحثي المتواصل، والإنتاج المعرفي الغزير الذي يمكن أن يطلع عليه كل من أراد ذلك. لمستُ دينامية جديدة، مُثْمرة، أطلقها العميد الأستاذ مراد موهوب، دينامية تشمل «مهناً» غير مسبوقة في مجال التكوين والبحث، منها، على سبيل المثال لا الحصر، إحياء التراث اللامادي عن طريق الرقميات. سرَّني، سروراً بالغاً، حضور العميد مراد موهوب، ومساهمته القيِّمة في المناقشة. كما خصَّني مشكوراً، في ختام اللقاء، ب «تذكار اعتراف وتقدير» باسم الكلية. تذكار أعتزُّ به. لستُ من أصحاب الحفاوات، لم أَرُمْها يوماً، ولن أفعل. كنتُ، وسأظل، أرى أن الانتماء إلى الجامعة يكون بلا شروط، وأن العطاء والبذل، فوق الواجب، ليس بمقابل، لأنه بلا ثمن. ف «إذا غامرْتَ في شرفٍ مَرومٍ، فلا تقْنعْ بما دون النجوم» (المتنبي).
****‬
بني ملال المدينة التي تُطوِّق عُنقَها غابات الزيتون، تبدَّت لي هادئة في غبطة، وأنا أدخلها مع مغيب الشمس. كنتُ مدعواً للمشاركة في اليوم الدراسي (25 مايو 2022) حول «النموذج التنموي الجديد: الرهانات والآفاق» الذي نظمته كل من الكلية المتعددة التخصصات، وكلية الاقتصاد والتدبير، والمدرسة الوطنية للتجارة والتدبير، بجامعة السلطان مولاي سليمان، وبتنسيق محكم من الأستاذ عبدالواحد الصابر، الإنسان النَّابه، المُتَّقد نشاطاً وحيوية. ألقيتُ أمام الأساتذة، والطلبة محاضرة تحت عنوان: «النموذج التنموي الجديد : تجربة ذهنية مغربية ». كشفٌ ذاتي عن الأعطاب المزمنة في الاقتصاد الوطني، استشرافٌ لطموح المغرب في أفق 2035، بلورة للاختيارات الاستراتيجية، وطريقٌ للعلاج متوغل في الأسباب، حيث لم يعُدْ ينفع الوقوف عند الأعراض. قُمتُ ب «قراءة » في تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، قراءة فيها «وفاءٌ لا وَفِيّ»، و «لا وفاءٌ وَفِيّ » حسب مقولة أخرى لجاك دريدا. الجامعة تُميزُها سمتان : الدقة المنهجية، والصرامة العلمية، من جهة؛ والمسافة النقدية من جهة أخرى. حاولتُ التقيُّدَ ب«النص» عند « القراءة»، والابتعادَ عنه عند « التأويل». في الجلسة التي ترأستها الأستاذة فاطمة التهامي، نائبة العميد بكلية الاقتصاد والتدبير، تناولت مداخلات الزملاء، بدورها، الموضوع من زوايا معرفية مختلفة، لكنها متكاملة. « التعبئة الجماعاتية » (عدنان عديوي)، « سؤال العدالة الاجتماعية » (مليكة زخنيني)، «الحماية الاجتماعية» (ماء العينين الشيخ الكبير)، «الانتقال الطاقي» (محسن بخات)، «النفقات العمومية المسؤولة» (رشيد الحسناوي). انصبَّت المناقشة، التي ساهم فيها الطلبة، على جملة من «التوازنات» التي يقيمها التقرير بين التنمية والعدالة، بشقيها الاجتماعي والترابي، بين «الدولة القوية والعادلة» و«المجتمع القوي والمسؤول» ، بين «الطموحات»، و «الإمكانيات»، بين «الاختيارات»، و «الآليات». في أسئلة الطلبة قدر كبير من «حسن الظن» بالمستقبل، ومن التشوُّف للغد الأفضل، وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم. كتب عبدالكريم جويطي في روايته « المغاربة » (2016) : " لو حوَّل المغاربة فائض طاقة عدم الرضى عن البلد إلى طاقة تُغيُّرُه نحو الأفضل، لخلقوا منه جنَّة عوض جهنم التي يشتكون منها». من حديث جانبي مع بعض الزملاء المنظمين للندوة تولَّدتْ «فكرة»، أتمنى أن تتجسَّد: تشكيل «مجموعة بحث»، مُكوَّنة من طلبة الماستر والدكتوراه، ومُؤطَّرة من طرف الأساتذة، تبحث في شروط التطبيق الترابي للنموذج التنموي الجديد، باستلهام «عبقرية المكان»، وباعتبار حاجيات، وقدرات جهة بني ملال خنيفرة. يقول عبدالكريم اجويطي في إحدى حواراته : « العالم يوجد في عتبة الباب. بني ملال هي قدري وهي من أعرف، ومن لم يُلْهِمْه المكان الذي يعيش فيه، لن يُلْهمَه أيُّ مكان آخر في العالم ».
****
جامعة محمد الخامس، وكلية الحقوق تحديداً، هي «قدري، وهي من أعرف» أكثر من غيرها. دخلتُها طالباً ذات يوم بعيد، ولم «أخْرُج » منها ليوم الناس هذا. هي «المكان الذي أعيش فيه»، ولا «يُلْهمُني أيُّ مكان آخر في العالم» سواها. هي اليوم في حُلَّة قشيبة، استعادت مِعْماريتها الأنيقة، التي طمستها السنوات الرديئة. كما استعادت، على يد العميد فريد الباشا، « الأيام » التي كانت لها، والريادة المعرفية، والبحثية التي كادت أن تضيع منها بفعل السنوات العجاف.
يوم الجمعة 27 مايو 2022، عُدتُ، « مَلْأَ صدْري حُبٌّ، وتوقٌ، وحُبور »، لإلقاء محاضرة بعنوان «بعضُ أوْجُه الاختلاف بين البحث والتقرير»، بدعوة من شعبة القانون العام والعلوم السياسية التي يرأسها الأستاذ بوجمعة البوعزاوي، أبْلغني إياها الصديق الأستاذ الهادي مقداد. نُظِّمت المحاضرة في إطار «حلقة تكوينية» لفائدة الطلبة الباحثين بسلك الدكتوراه. جاء الأحِبَّة من الأساتذة: العلاَّمة عبدالرزاق مولاي رشيد، ميلود الوكيلي، الهادي مقداد، عبدالإله العبدي، جاؤا فتدفَّق الدفءٌ والوفاء، وانثالت الذكريات العذبة. تحدَّثْتُ في العرض عن البحث، شروطه، كيفياته، آلياته، أدواته، قيوده. قلتُ : إن «البحث اعتقاد بحساب»، أي اعتقاد بحساب النَّقْد، والدَّحْض (كارل بوبر). والنقد نوعان: داخلي يتعلق بالصوابية ((Validité، وخارجي يرتبط بالملاءمة Pertinence)). يجدُر بالباحث أن يأخذ « المسافة النقدية» عند «المراجعة النظرية»، التي ليست عرضاً، طويلاً، وعريضاً، لكل الأدبيات بقدر ما هي انحياز لما منها يصُبُّ في الإشكالية بصفة خاصة، ولما هو منها متلائم مع الفرضية، ومنسجم مع المقاربة المعتمدة. بعد إخضاعها للفحص والنقد، تُصْبح الموارد النظرية هي المؤطرة للبحث في جوانبه الإمبريقية، أو التجريبية.
قلتُ أيضاً : إن «الأسلوب هو البحث ».وللبحث صفات تتعلق بالشكل عامة، وبالأسلوب خاصة. الشكل، يقول فيكتور هوجو، هو «المضمون يطفو على السطح». الأسلوب تُحدِّدُه اللغة التي هي منظومة من المفردات، والمصطلحات، والمفاهيم، ومن القواعد. لغة البحث لغات. الجداول الإحصائية، المنحنيات، المُؤطِّرات، أدوات تعبيرية مكملة، لا يجوز الإسراف فيها، وينبغي اختيارها بدقة، والاقتصار على ما فيها من قيمة مضافة. الجملة البحثية جملة مفيدة، دالة، دقيقة، خالية من المحسِّنات اللفظية، ومن صيغ المبالغة. مبتدأ وخبر. يقول أرسطو : « La première qualité du style, c'est la clarté »
وعن «أوجه الاختلاف» بين البحث والتقرير، قُلْتُ: البحث أسئلة، وخلاصات؛ التقرير أجوبة، واقتراحات. البحث تحليل، وتركيب معرفي، التقرير كشف، وتوصيات إجرائية. البحث استشكال، ونقد؛ التقرير، رصد، وإقرار. البحث سابقٌ على التقرير، يُغذِّيه معرفياً، ويمُدُّه بالنظريات، والمفاهيم، والأدوات؛ التقرير حلقة وصل بين البحث الأساسي وبين الترجمة التطبيقية لخلاصاته، وتحويلها إلى اجراءات عملية، وإلى سياسات عمومية. من ثمة، كان على البحث أن يظل وفياً لغاياته المعرفية، مُتوسِّلاً بأدواته المنهجية، مُتقيِّداً ببروتوكولاته البحثية، لكي لا يتيه، وتضطرب قواعده، وحتى لا يضيع العِلْم بين اثنين : بريق الصيغة التقريرية، وهيمنة المعرفة السهلة، والثقافة السريعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.