إناث الجيش يحرزن كأس العرش ال7 على التوالي    كأس العرش: حسنية أكادير تستعد لنهائي العمر    الملتقى الدولي لسباقات الخيول: تتويج الفرس (راجح) بالجائزة الكبرى للملك محمد السادس الخاصة بالخيول العربية الأصيلة    رياض محرز يغيب عن مباراة الجزائر وبوتسوانا بسبب طلاقه من زوجته    جثة شخص متحللة تنبعث بروائح كريهة بطنجة    تصفيات كأس أوروبا 2020: إنكلترا تنهي مشوارها بفوز سابع كبير    مندوبية السجون: الاتصال الهاتفي بين السمسار المزعوم والسيدة المعتقلة كان من داخل المحكمة    التدابير والإجراءات اللازمة للوقاية والتخفيف من حدة الأضرار المحتملة التي قد تنجم عن الاضطرابات الجوية بجرادة    إسدال الستار على فعاليات الدورة 8 للمهرجان الدولي للسينما بالناظور    الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة    أزيد من 23 ألف مترشح لامتحانات توظيف أساتذة الأكاديمية الجهوية بطنجة – تطوان – الحسيمة    المكتب المركزي للأبحاث القضائية يتمكن يوقف عنصرين مواليين لما يسمى ب "الدولة الا سلامية "ينشطان بمدينة الرباط    تسجيل هزة أرضية بقوة 5,1 درجات بإقليم ميدلت    الرجاء يؤكد احترامه للقوانين والمؤسسات    جمهور قياسي في مباراة بوروندي والمغرب    الحصيلة الكارثية للأديان والحرية الفردية في الدول العربية    انطلاق حملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر    أزمة لبنان تتفاقم..الصفدي يطلب سحب إسمه كمرشح لرئاسة الحكومة اللبنانية    و م ع : انتخاب بودرا رئيسا لمنظمة المدن .. تكريس لمكانة منطقة الريف في سياسة التنمية بالمغرب    رفاق منيب يدعون إلى وقف التصعيد في ملف الريف والسراح لمعتقليه عقب زيارة مكتبه السياسي الى الحسيمة    هيئة أمريكية تؤشّر على عقار جديد لمواجهة التهابات المسالك البولية    المغربي محمد ربيعي يتفوق على منافسه المكسيكي خيسوس غيرولو    باحثون يكشفون عن وصفة لمواجهة “الاضطراب العاطفي الموسمي” في الشتاء    هيئة الدواء الأمريكية تجيز طرح دواء جديد لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية    الصور.. سفينة "الباندا الزرقاء" تحط الرحال بطنجة    العثماني يهاجم مستشاري “البام” بالرباط ويصفهم ب”البلطجية” ويبعث برسائل مشفرة لأخنوش    مقتل شخصين واعتقال المئات في احتجاجات على رفع أسعار البنزين بإيران    الملك سلمان وولي عهده يراسلان الملك محمد السادس    ملاسنات تعكّر الاحتفالات بذكرى تأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    المغاربة يتفوقون في “ذا فويس”..4/4 في أولى حلقات العروض المباشرة    « مدى » يطالب بملاحقة الجندي الذي تسبب بفقدان عين صحافي بفلسطين    إنزكان: الأمن يوقع بشاب هدد بنشر صور فتاة على الفايس    العراق.. إضراب عام والمتظاهرون يتدفقون إلى شوارع بغداد ومدن الجنوب    طقس بداية الأسبوع: جو بارد مع تساقط الثلوج فوق قمم الأطلس المتوسط    تمرير قانون الفوارق الاجتماعية    صندوق النقد الدولي يشيد بسلامة السياسة الاقتصادية للمغرب    رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل تستعرض حصيلة تنفيذ المخطط الاستراتيجي 2017-2020    بيل غيتس يستعيد عرش "أغنى رجل في العالم"    مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون مالية 2020    البيضاء تحتضن العرض ما قبل الأول لفيلم "جمال عفينة"    محمد رمضان وسعد لمجرد يبدآن “من الصفر”    تطوان.. انطلاق فعاليات المهرجان الوطني للمسرح بتكريم أربعة من رواد المسرح المغربي    وزير المالية الفرنسي يحل بطنجة قبل لقاء بنشعبون بالرباط    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    ليلى الحديوي "لأحداث أنفو": لا أقصي المرأة المحجبة من تصاميمي و هذا هو طموحي    اليمين المتطرف يقود حملة ضد تشغيل المغربيات في حقول الفراولة الإسبانية    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    الأمم المتحدة تطالب بتحقيق عاجل في مجزرة عائلة فلسطينية بغزة قصفها الاحتلال الإسرائيلي    مظاهرات عارمة في إيران: 4 قتلى وحرق صورة خامنئي وممتلكات عامة    سلا تحتضن النسخة الثالثة لسهرة الليلة المحمدية    عبد النباوي: استقلال السلطة القضائية بالمملكة اليوم حقيقة دستورية وقانونية    أمزازي يتباحث بباريس مع المديرة العامة لليونسكو    الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء    وداعًا للعصر الألماني.. كيف أصبحت فرنسا الحصان الأسود لاقتصاد أوروبا؟    للا عايشة ، حوارية الشمس والظل : حفل توقيع بالمركز الثقافي البلدي    فاجعة.. وفاة طفلة مصابة بداء 'المينانجيت' بمستشفى الجديدة وشقيقتها مازالت تحت المراقبة الطبية بمصلحة طب الاطفال    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طبيب مغربي يساهم في تطوير لقاح خاص بالزهايمر في أميركا
نشر في مرايا برس يوم 05 - 01 - 2010

علال بوتجنكوت، شخصية مغربية نكرة داخل الوطن، إلا لدى عدد قليل من المقربين منه في مسقط رأسه، لكنه شخصية مشهورة ولامعة في الخارج، حيث تتنافس عدد من الهيآت العلمية والمؤتمرات الدولية المتخصصة على استضافته لإلقاء محاضرات علمية، والاستماع إلى خلاصات تجاربه المعملية، في حضرة خبراء من مختلف دول العالم.
هو عالم مغربي ابن منطقة "آيت واحي"، الواقعة نواحي مدينة الخميسات، حيث أطلق صرخته الأولى سنة 1965.
له اهتمام بالغ بالبحث العلمي في خبايا مرض "الزهايمر"، ويعمل أستاذا باحثا في مركز "لا نكون للدراسات الطبية" في مصلحة طب الأمراض العقلية والعصبية في كلية الطب في نيويورك، حيث تمكن، أخيرا، مع المجموعة التي ينتمي إليها، من اكتشاف أول لقاح مضاد للمتلازمة "طو"، التي تعتبر أحد الأعراض الأساسية للمرض. وأنجز العمل ضمن خلية مكونة من أربعة أطباء باحثين في المجال، يعتبر أحد أعضائها البارزين، إذ يعمل إلى جانب رئيس الفريق الطبي البروفيسور "انلرسكردسن"، والأستاذين "أسني أيدوج" و"دفيد كوارترمان"، ونشر العمل في المجلة العلمية "نوروساينس" سنة 2007.
وتكمن أهمية مشاركة علال بوتجنكوت في أن اللقاح المكتشف يعد الأول من نوعه في العالم، موجها إلى البروتين "طو"، الذي يوجد داخل الخلايا وخارجها، والذي ثبتت تجربته على نموذج حيواني يحمل تراكمات بروتين "طو"، إذ أنه يساهم في تقليص هذه البروتينات بنسبة 52 في المائة.
ويعمل هذا اللقاح على التقليل من تسربات البروتين "طو" إلى مخ النموذج الحيواني، والتخلص من البروتينات، التي تتراكم على شكل ترسبات، حيث تصبح سامة وتقتل الخلايا، ما يتسبب في تراجع وزن المخ وحدوث توسع في البطين الجانبي، وإظهار ثقب في الشقوق الإيحائية للمخ، كل هذا يؤدي إلى تدهور حالة المريض، إذ يفقد مع مرور وقت القدرة على التفكير والحركة، مع تقلبات مفاجئة في المعاملة.
ولأجل التأكد من فعالية اللقاح الجديد استطاع البروفيسور علال بوتجنكوت إنتاج نموذج حيواني يحمل الجينات التي نجدها عند المريض، وهي "طو" و"البريسيلينين". وبعد إنتاج هذا النموذج الحيواني، الذي يعد نموذجا مثاليا، لحمله للبروتين "طو"، تمكن من تلقيح النموذج الجديد، الذي أعطى نتائج مذهلة لتقليص البروتيين "طو" بنسبة 56 في المائة، إضافة إلى أن الحيوانات الحاملة للمرض استعادت قواها الذهنية بعد تطعيمها باللقاح الجديد، بعد أن أجريت عليها عمليات خاصة باختبار قدراتها العقلية.
وقدم النموذج الحيواني الجديد واللقاح المكتشفان في المؤتمر العالمي ل"شيكاكو 2008" من قبل علال بوتجنكوت مرفوقا برئيس قسمه. أما حاليا فإنه يسعى للتأكد من خلو هذا اللقاح من التسبب في حدوث أي مضاعفات جانبية، مثل الالتهابات وغيرها، حينها يمكن تجربته سريريا على الإنسان، ويرتقب أن تستغرق هذه العملية ما بين 5 إلى 10 سنوات.
وبالموازاة مع هذه الأبحاث، فإن علال بوتجنكوت يباشر مع المجموعة التي ينتمي إليها، بإشراف رئيس قسم الأمراض العقلية والعصبية في كلية الطب نيويورك، بحثا علميا حول البروتيين "أميلويد بيطا 42" السام والقاتل للخلايا، الذي قدم نتائجه الأولية في المؤتمر العالمي للزهايمر في مدريد سنة 2006، ونشر في مجلة "نوروساينس" في أواخر 2007. ويجري حاليا تطوير اللقاح باستعمال التكنولوجيا لتقديمه على شكل شراب.
وتأتي هذه الأبحاث بعد أن أصدرت "المنظمة العالمية للصحة"، سنة 2002، قرار وقف استعمال لقاح، دخل مرحلة تجربته سريريا على الإنسان من قبل شركة منتجة للقاحات، نظرا لأعراضه الجانبية، وتسببه في التهاب السحايا، التي مست 6 في المائة من المرضى وعجلت بموتهم.
ونظرا لشغفه وولعه بفهم ميكانيزمات الإصابة بداء "الزهايمر" بهدف توفير سبل علاجه، يقضي علال بوتجنكوت ما بين 12 و16 ساعة في المختبر لسبر أغوار تأثير الصفائح الهرمية، ودراسة نوعها 42 السام، لا يكل من إعادة التجربة، واسترجاع المعلومة والبحث عن تفاصيلها، ويؤكد أنه لا يشعر بالملل لانجذابه لعمله، وحرصه على النجاح فيه. ورغم ما يشعر به من ارتياح، رغم المنافسة الكبيرة بين زملائه، إلا أنه مطمئن لتقدير مجهوداته ومرافقيه في فريق البحث، التي توكل إلى خبراء عالميين محايدين غير معروفين، يقيمون العمل قبل نشر النتائج، واستيفاء جميع مراحل التأكد من خلو اللقاح من الأعراض الجانبية، قبل رفعها إلى "منظمة الصحة العالمية" للمصادقة عليها.
علال، عالم مغربي نشأ في أسرة فقيرة متواضعة الدخل ومحدودة الموارد والإمكانات، تابع دراسته الثانوية والجامعية في المغرب، إلا أن طموحه كان كبيرا، سعى إلى متابعة دراسته ونيل الدكتوراه في الخارج، وفي سنة 1990 لم يتردد في طرق أبواب عدد من المسؤولين، من ضمنها باب الدكتور حدو الشيكر، الوزير السابق، حينذاك، لعدة وزارات (الداخلية - التعليم...)، والذي كان يشغل حينها منصب نائب رئيس مجلس النواب، الذي يعتبره الشخصية العمومية، التي استجابت لطلب مساعدته، ماديا ومعنويا، ومنحته فرصة ثمينة لمتابعة دراسته في بلجيكا، وواكبت مساره العلمي بعد ذلك، دون أن تجمعهما علاقة صداقة أو قرابة، فكان أول مغربي في مدينة "سانت نيكلاس" البلجيكية يحصل على دكتوراه الدولة في كلية الطب في المستشفى الجامعي "إيرازم"، بعد بحثين علميين حول مرض "الزهايمر" و"الباركنسون"، اللذين أنهاهما في اليوم نفسه.
لم يجرب مرارة البطالة، لتوصله في الأسبوع الأول من حيازة شهادة الدكتوراه بعرضين للعمل، أولهما من قبل إدارة جامعة في السويد، والثاني من طرف مركز "لانكون للدراسات الطبية"، التابعة لمصلحة طب الأمراض العقلية والعصبية في نيويورك، فاختار العرض الثاني لأسباب ذات صلة بالمعطيات الجغرافية والاقتصادية للبلد.
والغريب في الأمر أن المقابلة جرت عبر الهاتف، تبادلا خلالها الأسئلة والأجوبة المهنية، والاتفاق على شروط العمل، فقرر خوض التجربة تاركا زوجته وابنته ياسمين في بلجيكا اللتين يزورهما مرة كل شهرين ونصف.
وخصصت له كلية الطب نيويورك منحة مالية تقدر بملايير السنتيمات، موجهة لفريق البحث، وكذلك أجرا سنويا محترما يوزع على شكل شيكات تصرف لفائدته شهريا، تخصم منه مصاريف الأكل والإقامة في الجامعة، وتقتطع منه تسديدات التقاعد والضمان الاجتماعي.
وقدمت له جميع الإمكانات التقنية واللوجستيكية ومختبر مجهز لتسهيل مأموريته، تحت إشراف رئيس القسم، إذ يعمل مع فريق عمل لا يبدي اعتبارا للجنس أو اللون أو الانتماء، لكن يشتغلون في إطار منافسة كبيرة، هي المحفز على عطائه المستمر، وعين أخيرا رئيسا ل"المجلس الأعلى للأطباء المغاربة الأميركيين ودكاترة علم الإحياء في الولايات المتحدة".
هو رجل العلم، اختار الهجرة لمدة 18 سنة خارج المغرب، إلا أنه مرتبط بوطنه لحد كبير، يغار عليه ومستعد لتقديم خبرته للجامعة المغربية في مجال تخصصه إذا ما طلب منه ذلك.
وحسب المتتبعين لمسار الحياة العامة والمهنية لعلال، يصفونه بأنه إنسان ذو آداب عالية وأخلاق رفيعة، متواضع وله كفاءة علمية، يتقن، إلى جانب اللغة العربية، اللغة الأمازيغية والفرنسية والإنجليزية والنيرلندية (اللغة المعتمدة في بلجيكا)، وهو بذلك نموذج مثابر يمكن الاقتداء به للحث على المثابرة وطلب العلم، مهما كانت مثبطات الحياة عسيرة ومعيقة أمام جميع القفزات نحو الأمام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.