منير أبو المعالي يكتب: ومن يُنطح يذهب هباء !    خاص/ إدارة الوداد تصرف للاعبي الفريق منحة الفوز على حوريا كوناكري قبل موقعة "الرباط"    من أمام وزارة أمزازي.. اتحاد التنسيقيات يُطلق مسيرة صامتة -صور    المغرب.. ثالث أكبر منتج للورد العطري    الحكومة ترفض التعليق على مغادرة سفير أبو ظبي للرباط!    الحكومة توقع على اتفاق خاص بالزيادة في الأجور    سولشاير: لم أخطط لخوض مباريات يوم الخميس    بوزنيقة: توقيف 3 أشخاص لتورطهم في قضية اتجار في المخدرات ومحاولة الاعتداء على موظفين عموميين    رواد الدراما في ضيافة الحبيب المالكي    الملك يعطي تعليماته للحكومة للتشديد في محاربة المضاربة والاحتكار في رمضان    إطلاق خط جوي بين الصويرة ولندن    نيمار يثير الجدل حول مستقبله مع سان جيرمان    ايسكو يتسبب في أزمة بريال مدريد    ملتقى إعلامي بطنجة يوصي بإيلاء الأهمية للمواقع الرقمية الجهوية والمحلية    رصاصة شرطي تنقذ مواطنا بإقليم الحسيمة من “الذبح” بمنطقة إمزورن    مدرب طلائع الجيش يحذر من المنتخب المغربي    وقعها الآلاف.. عريضة تطالب بإصدار قانون للعفو عن معتقلي الريف العريضة موجهة للبرلمان    بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ    -وزارة الشباب والرياضة تقرر تجميد مهام مكتب الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة -وثيقة    وأخيرا بإمكان المقاولين الذاتيين والتعاونيات الولوج للصفقات العمومية في حدود قدراتها    الجديدة.. البحر يلفظ جثة تلميذ لقي حتفه غرقا    كارلوس غصن يغادر مركز احتجازه في طوكيو    غرفة الصناعة التقليدية بالجهة تسلط الضوء على الحماية الإجتماعية للحرفيين على ضوء التشريع الإجتماعي المغربي    البنك الاوربي للاستثمار يواكب صناعة السيارات بالمغرب    الدكالي ينهي خلاف التكفل بالولادات القيصرية    الكشف عن دور مهم للمغرب في فك خيوط هجمات سريلانكا الدامية    « مسيرة مليونية » للمطالبة بالحكم المدني في السودان    فوت ل"البطولة": "من حقي العودة إلى مهامي .. وأنتظر قرار رئيس الجامعة"    سميرة تعود إلى المغربي    السحماوي في “جاز بلانكا”    تتويج المغرب بجائزة كتاب الطفل بالشارقة    رجال ونساء الأمن الوطني يعبرون عن ارتياحهم ويشيدون باهتمام جلالة الملك بصحتهم    العثماني يعزي في وفاة المعارض الجزائري مدني: عرف عنه رحمة الله عليه الدفاع المستميت عن القضية الوطنية للمغرب    "خطورة ترامب" تقود بايدن إلى الانتخابات الرئاسية    تحذير جديد: مسكن الإيبوبروفين قد يؤدي إلى الوفاة بعد ال 40!    استعدادات الشهر الفضيل    بني ملال : تنظيم حملات تحسيسية لداء السكري    أجواء حارة داخل سوس خلال طقس يوم غد الجمعة    بعد إيقاف 100 متورط في قرصنة المكالمات بمراكز وهمية للنداء..الأمن يعتقل 8 مستخدمات بخريبكة    ريال مدريد وخيتافي .. موعد والقناة الناقلة للمباراة في الدوري الإسباني اليوم    نقابة لشكر تهاجم الحكومة    تكريم لقيدومين وكفاءات صاعدة في الإعلام الرياضي    الىائب البرلماني مصطفى شناوي يطالب الحكومة بالابتعاد عن المقاربات الأمنية والقضائية في التعامل مع الاحتجاجات الاجتماعية ويطالب باطلاق نشطاء الريف    ماذا بعد تشديد العقوبات الامريكية على طهران ؟    بلومبيرغ: السيسي أقنع ترامب بهجوم حفتر على طرابلس    حقوق الكنائس والبيع في الإسلام    محمد برادة: المغرب في حاجة إلى توسيع القاعدة الجبائية وخفض معدلات الضرائب    مهرجان سوس الدولي للفيلم القصير يحتفي بالسينما الإسبانية    مدير مؤسسة دار الحديث الحسنية أحمد الخمليشي.. إثارة الإشكاليات المرتبطة بالعلوم القرآنية أضحى أمرا حتميا وضروريا    اختتام أشغال "ملتقى البوغاز للإعلام " بإصدار توصيات هامة تحث الإلتزام بأخلاقيات الإعلام الإلكتروني    القايد صالح يلين خطابه ويعد الجزائريين باسترجاع الأموال المنهوبة    نقل الزعيم عادل إمام إلى مستشفى خاص بشكل سري..    تارودانت: غياب الأنسولين بالمستشفيات العمومية يخرج المرضى للإحتجاج بسبت الكردان    سابقة في المغرب.. إطلاق تطبيق ذكي للتوعية وعلاج « التصلب اللويحي »    قصيدة جديدة للشاعر المغربي إدريس الملياني    ندوة وطنية حول إسهامات جد الدولة العلوية مولاي علي الشريف بمراكش يوم السبت المقبل    مخاض الأمة والوعد الصادق..    أول مكتشف للنظارات الطبية وللعمليات الجراحية لإزالة المياه البيضاء من العين، الطبيب الأندلسي المغربي محمد الغافقي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المندوبية السامية للتخطيط: معدل الخصوبة بالمغرب يتراجع..و نسبة “2.38” طفل لكل امرأة سنة 2018
نشر في نون بريس يوم 20 - 03 - 2019

قالت المندوبية السامية للتخطيط في بلاغ لها،أن المغرب دخل في تحول ديمغرافي كبير منذ سنة 2010، بعد أن بدأت معدلات الخصوية تتراجع سنة بعد سنة.
و كشفت المندوبية تسجيل تزايد طفيف في 2011 مقارنة بسنة 2004، بعدما انتقلت من 2.5 إلى 2.59 طفل لكل امرأة، لتتراجع مجددا إلى 2.38 طفل لكل امرأة سنة 2018.
وقالت المندوبية،إن الخصوبة في المغرب انخفضت بشكل ملحوظ منذ بداية الستينات. فقد انتقلت من 7.2طفل لكل امرأة سنة 1962 إلى 3.28 سنة 1994، و2.47 سنة 2004 ثم 2.19 سنة 2010، قبل أن تعرف استقرارا نسبي (2,20 طفل لكل امرأة) سنة 2014.
وحسب المندوبية، انخفضت الخصوبة في المجال القروي من 6.91 سنة 1962 إلى 4.25 سنة 1994، ثم إلى 3,06 سنة 2004، وبعدها إلى 2.70 سنة 2010 و2.55 سنة 2014. بينما في المجال الحضري، انخفضت على التوالي من 7.77 إلى 2.56، ثم 2.05 و1.80 قبل ارتفاع طفيف إلى 2.01 أطفال لكل امرأة سُجل سنة 2014.
غير أن هذا التراجع توقف، لأن المعدل التركيبي للخصوبة المنبثق من الإحصاء العام للسكان والسكنى 2014 (2,21 طفل) هو أكثر بقليل من المعدل المسجل في البحث الوطني الديمغرافي متعدد الزيارات 2009-2010 (2,19 طفل) نظرا للتزايد الطفيف للخصوبة في الوسط الحضري( 1,8 مقابل 2,01 أطفال) (الشكل 1). وفق أرقام المندوبية.
وحسب المندوبية فإن الاتجاه التنازلي للخصوبة يرجع، أساسا، إلى عاملين رئيسيين. أولا إلى تراجع سن الزواج الأول، والذي انتقل في المتوسط من 1.,3 سنة عند النساء في 1960 إلى2.7 سنة في 2014. ثم للدور الهام الذي يلعبه منع الحمل. والذي كان يقدر ب 19.4% في بداية سنوات الثمانينات، ولم يتوقف عن الارتفاع حى بلوغ 70.8% سنة 2018.
بالإضافة إلى ذلك، فقد سجلت المندوبية، أن سن الزواج الأول عند المرأة يتغير وفقًا للظروف من خلال الاستجابة للأزمات، خصوصا أزمات القوام أو الظروف الاقتصادية المواتية، وتنخفض الخصوبة أو تزيد تبعًا لذلك. ذ
وهكذا، فحسب المندوبية، قد تلاشت الزيادة الإجمالية في سن الزواج الأول عند المرأة المغربية منذ سنة 2004، حيث انخفضت من 26.3 سنةفي 2004 إلى 25.7 سنة في 2014 و25.5 سنة في 2018.
وقد لوحظ هذا الانخفاض عند النساء القرويات، حيث انتقل من 25.5 سنة في 2004 إلى 24.8 سنة في 2014 و23.9 سنة في 2018.
في المقابل، بالنسبة للمرأة الحضرية، تم تسجيل بداية تصاعد سن الزواج الأول في 2018، حيث انتقل من 27.1 سنة في 2004 إلى 26.4 سنة في 2014 و26.6 سنة في 2018.
وأوضحت المندوبية ان معدلات الخصوبة حسب سن المرأة تكشف أنه طرأ ارتفاع طفيف لهاته المعدلات، ما بين 2004 و2014، عند النساء البالغات من العمر أقل من عشرين سنة سواء في الوسط الحضري أو الوسط القروي. ةأما ارتفاع الخصوبة لدى النساء البالغات من العمر أزيد من 35 سنة لم يخُص سوى الوسط الحضري وهَمّ شبه جل المدن الكبرى.
وكشفت المندوبية “أن هذا الارتفاع في الوسط الحضري قد يرجع لكون أن النساء في الوسط الحضري يملن إلى تأجيل مشروع الزواج، مؤقتا، ويفضلن، أولا، تحقيق الذات والحصول على استقلال مالي. وللقيام بذلك، يخترن مواصلة دراستهن والحصول على عمل. هذا يمكن أن يفسر كون أنهن يتزوجن، نسبيا، متأخرات. ومع ذلك، فبمجرد الارتباط تصبح مسألة الخلف أولوية بسبب الضغوط البيولوجية بحيث أنه بالإضافة إلى مخاطر تعقد الحمل، فإن خصوبة المرأة تنخفض مع التقدم في السن”.
بالمقابل، فإن ارتفاع معدل الخصوبة عند اللواتي يبلغن أقل من 20 سنة خصّ في نفس الوقت وسطين الإقامة الاثنين علما أن الخصوبة عند هاته المجموعة العمرية تعتبر دائما منخفضة.
وإذا كانت هاته الوضعية، نسبيا، مفهومة بالنسبة للوسط القروي نظرا للعادات والتقاليد التي تميزه، فإنها تظل مفاجئة للوسط الحضري. فللوهلة الأولى، وعلما أن العلاقات الجنسية والولادات هي غير مقبولة إلا في إطار الزواج، فهذا يعني أن نسبة النساء غير العازبات في هاته المجموعة قد ارتفعت، منتقلة من 6% سنة 2004 إلى 7% سنة 2014، ومن 5% إلى 6% في الوسط الحضري ومن 8% إلى 9% في الوسط القروي.
وقد ارتفعت نسبة النساء المتزوجات من 52,8% إلى 58% ما بين 2004 و2014. وخلال نفس الفترة، انتقل متوسط سن الزواج الأول عند النساء من 26,3 إلى 25,8 سنة.
وأوضحت المندوبية ان هذا الوضع، يرجع إلى الارتفاع الهام لنسبة الشابات المتزوجات. مشيرة الى انه قد ارتفع معدل النساء غير المتزوجات اللائي تتراوح أعمارهن بين 20 و 24 سنة من 38,7% في سنة 2004 إلى 47%في سنة 2014. وهذه الزيادة الإجمالية هي نتيجة لتلك المسجلة في الوسط الحضري و لأخرى أكبر في الوسط القروي. أيضا، ارتفع هذا المعدل بشكل طفيف عند الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 29 ما بين 2004 و2014 من 3.,3% إلى 32,6%. وهذا ناتج عن زيادة قدرها 4 نقاط مئوية على المستوى الحضري وانخفاض طفيف قدره 1.5 نقطة مئوية على المستوى القروي.
وكشفت المندوبية ان الخصوبة ارتفعت عند المجموعة العمرية 15-19 سنة سواء في المدن الكبرى أو في الوسط القروي. فقد ارتفعت بنسبة 41% في طنجة، 35% في الدار البيضاء، 24% في مكناس و5% في الرباطسلا.
وبخصوص المجموعة العمرية 35 سنة فما فوق، وباستثناء مدينة فاس، حيث معدل الخصوبة انخفض، فقد سجل ارتفاع يقدر بنسبة 12% في مدينة مراكش، 11% في الرباطسلا وحوالي 7% في الدار البيضاء.
في المقابل، في الوسط القروي، وبالنسبة لنفس المجموعة، عرفت الخصوبة انخفاضا يقدر بحوالي 23%. أما باقي المجموعات العمرية، من 20 إلى 34 سنة، فعلى العموم انخفضت الخصوبة باستثناء طنجة التي سُجل بها ارتفاع ب 6% عند المجموعة العمرية 20-24 سنة.
اشكالية اتجاه الخصوبة في المغرب
تشير بعض الدراسات الحديثة إلى بداية استقرار الخصوبة أو حتى أحيانا بداية ارتفاع مسجلة في بعض مناطق العالم، خصوصا، في الدول العربية.
في سنة 2015، عرفت بعض الدول ارتفاعا غير عادي للخصوبة خلال الفترة 2005-2015. فهو، نسبيا، أضعف في تونس والمغرب لكنه استمر في الجزائر حيث ارتفعت الخصوبة من 2,4 إلى 2,9 طفل لكل امرأة ما بين 2000-2005 و2010-2015. كما استقر تراجع الخصوبة في العراق والأردن. وفي مصر، انتقل المؤشر التركيبي للخصوبة من 3.0 إلى 3.5 ما بين 2008 و2014. هاته الزيادات كانت مسبوقة بتباطؤ في معدل انخفاض الخصوبة.
في المغرب، النتائج الأولية للبحث الوطني حول السكان وصحة الأسرة (2018) تشير إلى أن الخصوبة تسجل انخفاضا مقارنة مع بحث 2011 (الشكل 4).
إن تطور الخصوبة في المغرب من خلال البحوث الديمغرافية والصحية يبين أنه بعدما تراجعت الخصوبة بشكل متواصل منذ سنين، فقد سجلت تزايد طفيف في 2011 مقارنة ب 2004، بعدما انتقلت من 2.5 إلى 2.59 طفل لكل امرأة، قبل أن تتراجع مجددا إلى 2.38 طفل لكل امرأة في 2018
و يذكر أنه و رغم هذا الانخفاض المسجل فيبقى المعدل الأخير أعلى من المسجل في الإحصاء العام للسكان و السكنى لسنة 2014(2.21 أطفال).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.