جنايات مراكش تحدد يوم 26 مارس الجاري للنظر في ملف "صفقات كوب 22"    البوليساريو مازال زايدة فيه: مادرنا حتى اتصال مع المغرب باش نوقفوا إطلاق النار فالصحرا    "السينيسيس" خصصات تعويضات للفاعلين فقطاع الصناعات الثقافية والإبداعية    تراجع شعبية حزب ميركل على خلفية إدارة الأزمة الصحية في ألمانيا    المدرب طارق السكتيوي يقطع "حبل الود" مع نهضة بركان بالتراضي    رئيس حسنية أكادير يكشف عن هوية المدرب الجديد للفريق    جدول ترتيب هدافي الدوري الإسباني قبل مواجهة ريال مدريد وأتلتيكو    تطوان تتصدر مقاييس التساقطات المطرية    واش ماغاديش يشدوه ويخلص الحق حتى هو؟. سعيدة شرف: سيمو بنبشير هو مسير حساب "حمزة مون بيبي" وها الحجة فالمحضر – فيديو    مستجدات الحالة الوبائية بطنجة – الأحد 7 مارس    المغرب توصل بشحنة أخرى من ڤاكسان "سينوفارم".. ودفعة إضافية من "أسترازينيكا" جاية فالطريق    قيادي في حزب "التراكتور": القاسم الانتخابي على أساس المسجلين "يقتل التنافس" و" يضعف الديمقراطية".. ويدعو لتعديل الدستور    الهيئة المغربية لسوق الرساميل تصدر دليلا حول «سندات النوع»    دوزات عام فالدار.. أول ظهور ديال خديجة أسد بعدما مات راجلها عزيز سعد الله -تصاور    منظمة الأمم المتحدة تعلن الفشل في تعيين مبعوث إلى الصحراء المغربية    الوداد يتميز دفاعيا وهجوميا في "أبطال إفريقيا"    وزارة الصحة تعلن عن تسجيل 249 إصابة بفيروس كورونا و 321 حالة شفاء جديدة    البطولة الإحترافية : التعادل يحسم مباراة الرجاء ويوسفية برشيد    هل تفطر لقاحات كورونا الصائم في رمضان؟.. مركز الأزهر يوضح    المديرية العامة للضرائب تدعو إلى إيداع الإقرار برقم الأعمال قبل فاتح أبريل    سابقة : مداهمة حفل زفاف ضواحي أكادير ينتهي بإعتقال تاجر مخدرات وأخته العروس    اليوم العالمي للمرأة.. الوزير أوعويشة: سيتم إطلاق مشروع بحث بقيمة 5 ملايين درهم    زخات مطرية قوية وتساقطات ثلجية يومي الأحد والاثنين بهذه المناطق    التوقيع بشفشاون على اتفاقيات ضمن البرنامج الإقليمي لدعم وتنمية الجماعات السلالية    انتخاب المغرب نائبا لرئيس مؤتمر الأمم المتحدة الرابع عشر لمنع الجريمة والعدالة الجنائية    في خطوة عنصرية.. سويسرا تصوت على قانون لحظر ارتداء "النقاب"    الملك محمد السادس يتلقى الجرعة الثانية من لقاح "كورونا"    بريطانيا تتخذ غدا أول خطوة نحو العودة إلى الحياة الطبيعية بعد قيود "كورونا"    اختراق آلاف الحسابات ل"مايكروسوفت" ينذر بإشتعال حرب إلكترونية بين أمريكا والصين.. وإدارة بايدن: نراقب تصحيحا طارئا    تقرير يرصد الحضور النسائي الضعيف في الفضاء الاعلامي العمومي    ميسي ولاعبو برشلونة يصوتون على الرئيس الجديد    الطماطم المغربية تحقق نجاحًا كبيرًا في إسبانيا    البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العراق    تحذير من "تطبيق خطير".. قادر على سرقة البيانات والصور خاصة بك    تحسن سعر صرف الدرهم أمام الأورو وتراجعه مقابل الدولار الأمريكي    أرباب المقاهي يصفون تمديد حالة الطوارئ بالخطوة المتهورة ويقررون مراسلة جلالة الملك ويهددون بعدم الامتثال للحكومة    نشرة خاصة.. أمطار قوية وتساقط الثلوج يومي الأحد والاثنين بعدد من الأقاليم    اكادير..مصير المتسولة صاحبة "الكات كات أودي"    انقطاع حركة السير بكلميم أمام الحافلات والشاحنات ذات الوزن الثقيل    لمجرد يتجاهل الهجوم ضده.. ويشكر الداعمين    الاحتكار والتوافقات وراء موجة الغلاء.. ومجلس المنافسة "الغائب الأكبر" عن الساحة    الشيخة "طراكس" تفاجئ متابعيها بالغناء بالفرنسية -فيديو    عودة النجم إبراهيموفيتش إلى صفوف منتخب السويد وشيكة    ميسي يصنع هدفين وبرشلونة يواصل التقدم بفوزه على على أوساسونا    هذا موعد استئناف الرحلات الجوية بين المغرب والدول الأوروبية الموبوءة    بالفيديو: انهيار صومعة مسجد أثناء أداء الصلاة بآسفي    وَ مَرَّ الغَريبُ    علاج ألماني جديد يؤخذ عن طريق الفم يفتح إمكانات واعدة للمصابين بفيروس كورونا    فيروس كورونا: مجلس الشيوخ الأمريكي يقر خطة إغاثة بقيمة 1.9 تريليون دولار    تنظم البطولة الذهبية لرياضة السورف بمنتجع ليكسوس العرائش    تقرير استخباراتي أمريكي: الصين تتخطى أمريكا كأكبر قوة بحرية في العالم    تجار السوق المركزي بلاصا يكرم تاجراته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة 8 مارس    الفيدرالية الديمقراطية للشغل بتطوان تجدد مكتبها وتأبن الفقيد نور الدين فاتح    كتاب يدقق في "تجليات الغيرية" بالثقافة العربية    "الصوفية و النقد الذاتي من خلال الضبط السلوكي والمصطلحي"    وزارة الأوقاف توضح بشأن إقامة صلاة التراويح في رمضان    رسائل مصابة بالحياة    من نبض المجتمع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوار مع الأستاذ شكيب بن مخلوف رئيس إتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا
نشر في أون مغاربية يوم 14 - 01 - 2012

لو تعرّضنا في البداية إلى آخر مستجدات اتحاد المنظمات الإسلامية التي تتشرف برئاستها؟
لا شك أنّ أهمّ المستجدات هي هذه التداعيات الجيّدة التي تركها الربيع العربي على اتحاد المنظمات الإسلاميّة وذلك يعود لكون الكثير من أعضاء هذه المنظمة ينتمون إلى هذه الدول ، بالإضافة إلى أنّ الدول العربية تأخذ حيّزا كبيرا من اهتمامنا وقد أفردنا ما يناهز 50‪% من طاقتنا إلى هذا الأمر، كما يوجد تطور كبير في علاقاتنا بمختلف المؤسسات الأوروبيّة ويعود ذلك للمجهودات الكبيرة التي بذلناها في السنوات الأخيرة، ثم إنّ الفكر الوسطي الذي نحمله يلاقي قبولا لدى هذه المؤسسات، كما قمنا بالعديد من الخطوات الملموسة في مجال المرأة والأسرة والطفولة وفي المجال السّياسي، والحمدلله الاتحاد الآن أصبح له جذوره ويحظى بالاحترام والتقدير رغم محاولات التشويه التي بذلها البعض ممن يعادون الفكر الوسطي.. لكن ولله الحمد مجهوداتهم باءت بالفشل حيث نلاحظ أنّنا بدأنا نقطف ثمار الصبر الذي تحلينا به خلال الفترات السابقة.
كيف هي علاقة الاتحاد بالجهات الأوروبيّة قبل وبعد الربيع العربي ؟
في الحقيقة علاقتنا بالجهات الأوروبيّة تطوّرت قبل ذلك ، إنّما جاء الربيع العربي ليعمّقها ، وقد سعينا للقاء العديد من الأطراف الأوروبيّة وخاصّة تلك التي كان لديها بعض الرؤى السلبيّة حول الإسلام وحول الاتحاد، واقتربت الصورة وتحسّنت العلاقة بالحوار المباشر مع العديد من الدول الأوروبيّة منها روسيا وفنلندا وبلغاريا وغيرهم، وقد وجهت لنا دعوة على مستوى الاتحاد الأوروبي إثر الحرب على غزة التي توقفت تقريبا جلّ نشاطاتنا الأخرى بسببها وأصبحنا نشتغل على هذا الملف الذي أفردنا له كل جهودنا. بعد انتهاء الحرب ولأول مرّة وجه لنا الاتحاد الأوروبي دعوة رسمية ، خلال ذلك تحرّكت المنظمات اليهودية لتضغط على باروسو حتى يسحب هذه الدعوة، لكن الأوروبين لم يستجيبوا لتك الضغوط ونحن نكبر لهم ذلك الموقف، ورغم تهديد المنظمات اليهودية بالمقاطعة التي نفذتها فعلا فإنّ الأوروبيين أجابوهم بأنّ هؤلاء مواطنون مثلكم ولا يمكن استثناؤهم. ولا شك أنّ هذه المواقف الإيجابيّة كانت نتيجة المعالجة الحكيمة من قبل الاتحاد لمسألة الكاريكاتور التي صدرت من السويد حيث كنّا قد تدخلنا وطلبنا من الدول الإسلاميّة أن لا تصعّد وأن تترك المجال للاتحاد الأوروبي كي يعالج هذه المسألة مع الحكومة السويديّة، بهذا يكون الاتحاد الاوروبي قد شعر بأنّ هناك مؤسسة إسلاميّة في أوروبا يمكن الثقة فيها ويمكنها القيام بدور فاعل في تقريب وجهات النظرمعها، ومن خلال اتصالي بالمؤسسات الأوروبيّة اكتشفت أنّ هناك طيّاران مختلفان في نظرتهم للعلاقة مع الملف الإسلامي "الأول يقول بالمواجهة والآخر يقول بالتواصل والحوار والتفاعل والاستفادة المتبادلة"، ونحن عندما دخلنا على الخط وبحوزتنا صورة واضحة للمشهد بدأنا نقوي الطيّار الذي يؤمن بالحوار وننزع المبررات من الطيّار الآخر.
هناك فكرة وافدة إلى أوروبا من الأنظمة العربيّة تقول بأنّ كل ما هو إسلامي فهو بالضرورة يحمل خطابا مزدوجا ، فهل استطاع الاتحاد أن يفنّد هذا الادعاء؟
الأمر الواضح أنّ غالبية المؤسسات الأوروبيّة تعرف بالخبرة والتجربة أنّ الجماعات والمؤسسات الحاملة للفكر الوسطي هي الأنسب في التعامل معها، لكن لا تخفي الدول الأوروبيّة مصالحها المرتبطة بالحكّام الذين يهيمنون على الدولة ، إذا هناك فرق عند الأوروبيين بين القناعات والمصالح، وكثيرا ما أخبرتنا المؤسسات الأوروبيّة أنّ ضغوطات كبيرة تمارس عليهم لإثنائهم عن التعامل معنا، وكانوا يقولون لهم صراحة نحن نحاربهم فكيف تستقبلونهم وتتحاورون معهم، نحن نحاصرهم وأنتم تفتحون لهم المجالات، ثم لا يجب ان ننسى أنّ أوروبا كانت متنفسا لأولئك الذين ضاقت بهم السبل في بلدانهم، وحتى القضيّة الفلسطينيّة كنّا نقول لهم هنا نحن نلتزم بالقوانين الأوروبيّة، لكن هذه قضيتنا ولا يمكن أن نسكت عنها ، وكما يشاهد الجميع فبعد رحيل الأنظمة الديكتاتوريّة عن تونس ومصر لم يجد التيار الوسطي صعوبة في التواصل مع الفضاء الأوروبي لأنّ الغرب كان يُهيئ نفسه للتعامل مع هذه الحركات بحكم معرفته بأنّ الأنظمة القمعيّة عاجلا أم آجلا ستسقط والأمر يحكمه العامل الزمني لا غير.
أين وقف وأين يقف الآن الاتحاد بالنسبة للثورات العربيّة - داعما أم محايدا-؟
المعروف أنّ طبيعة الاتحاد تتكون من أعضاء جاءوا من أكثر من 35 دولة عربيّة وإسلاميّة، لدينا من العرب ومن أندونيسيا ماليزيا وأفريقيا وتركيا.. كل أعضاء الاتحاد لابد أن يكون لديهم ارتباطا بقضايا بلدانهم ثم نحن أيضا جزء من الأمّة الإسلاميّة وبالتالي من المنطقي ان تكون لدينا اهتماماتنا بقضايا العالم الإسلامي، لكن دون أن يكون لذلك التأثير السلبي على اهتماماتنا المحليّة لأنّنا موجودون في أوروبا ونحتاج أن نهتم بالحضور الإسلامي هنا بكل مشاغله وقضاياه، ونحن لا نخفي أنّنا دعمنا هذه الثورات بما يتيحه لنا واقعنا الأوروبي.
أنا الآن مهاجر تونسي بمرسيليا أو مهاجر مغربي بميلانو أو مصري بأمستردام ليس لدي اهتمام ولا معرفة بالتنظير والمفاهيم الكبيرة أريد أن أعرف ببساطة وإيجاز ماذا قدّم الاتحاد للجالية الإسلاميّة بأوروبا؟
الاتحاد بفضل الله له حضور في 28 دولة أوروبيّة وهو أكبر منظمة إسلاميّة بالقارّة الأوروبيّة من ناحية الانتشار الأفقي، ثم أنّ لدينا أعضاء من دول شتى من كوسوفو من ألبانيا، من الجبل الأسود من أوكرانيا من روسيا.. الأمر الآخر هو الانفتاح الكبير والمشهود به للاتحاد على فئة الشباب حيث وصل الآن شباب الجيل الثاني إلى مواقع قياديّة، الاتحاد هو صاحب فكرة الانفتاح على المجتمعات الأوروبيّة، هو من حمل شعار التوطين والمواطنة، الاتحاد هو صاحب ميثاق المسلمين في أوروبا الذي لاقى الترحاب من قبل العديد من المؤسسات الحكوميّة والشعبيّة، هو صاحب المشاركة الفاعلة، الاتحاد هو الذي قنّن العمل السياسي الميداني ودفع باتجاهه، الاتحاد له حضور في 700 مدينة أوروبيّة، قوة الاتحاد في تنوّع الخبرات والكفاءات والقدرات والتنوّع الكبير لأعضائه، الاتحاد هو الذي أنشأ المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث وهي مؤسسة جامعة أنشأها قبل 13 سنة و تضمّ في عضويتها مختلف المدارس الفقهيّة إضافة إلى مختلف الجنسيّات من أوروبا ومن خارج أوروبا، وهو الذي يعتبر الآن المرجعيّة الفقهيّة للمسلمين في أوروبا، على مستوى تكوين الأمّة الاتحاد له أربعة معاهد لهذا الغرض تخرّج منها الكثير ولازال يدرس فيها الآن ما يناهز 2500 طالب ، الاتحاد هو صاحب مؤسسة المنتدى الأوروبي للمرأة المسلمة وهي المؤسسة الأولى من هذا النوع ولديها تواصل كبير مع محيطها، الاتحاد هو صاحب مبادرة المنتدى الأوروبي للشباب المسلم وهو السابق أيضا لتأسيس إتحاد المدارس الأوروبيّة واتحاد الكشفي الإسلامي الأوروبي ..وبدون مبالغة يعتبر الاتحاد رائدا في هذه المجالات.
هناك من يقول أنّ الاتحاد منظمة نخبويّة تهتم بالشأن الديني وهي مظلة للعديد من المؤسسات و حاضن لفعاليات دعويّة فكريّة لكن لا دور يذكر لها في هموم الجاليّة المسلمة ومشاغلها مثل المساجين ، المنحرفون ، المشردون الذين تقطّعت بهم السبل من ضحايا الهجرة السريّة ومن على منوالهم .. ؟؟
الاتحاد ليس دولة والذي تطرحه هو من مهمّات الدول، فالمسلمون الذين قدموا إلى أوروبا كل واحد منهم أتى بهمومه ومشاغله الخاصّة والاتحاد بل كل المؤسسات الإسلاميّة التي تعمل بين المسلمين في أوروبا إنّما هي تحاول أن تدفع ثمن الأخطاء التي ارتكبت في هذه الدول التي كانت سببا في دفع هذه الأعداد الكبيرة نحو دول أوروبا، أضف إلى ذلك الاتحاد لا يملك تلك القدرة الماديّة التي تمكّنه من القيام على كل المهام التي ذكرتها، بالنسبة للمساجين هناك مختصّين يقومون بالتواصل معهم وترشيدهم وإعادة تأهيلهم والنتائج كانت جدّ محترمة والحمدلله، فنحن نفتح جمعياتنا و مراكزنا للجميع ونساعد بما نستطيع.
هل هناك تفكير في تطوير الأداء الاجتماعي ليتناسب مع الأداء الدعوي القوي للإتحاد ؟
لقد كانت لنا تجربة جيدة في سنة 2009 اسمها حملة الأسرة المسلمة واستمرت لمدّة سنة وكانت حملة متكاملة لامست مختلف شرائح المسلمين في أوروبا ولمسنا ثمارها الطيبة والآن عندما تطلع على خطة الاتحاد ستجد تقريبا ما نسبته 30‪% من مجهوداتنا تصب في المجال الاجتماعي، وهناك عمل ميداني يستهدف العمق يسهر عليه الاتحاد بالاشتراك مع العديد من الجمعيّات الأخرى ثم أنّ الأئمة الذين تخرجوا من مراكز الاتحاد ليست لهم أدوار دعوية فقط بل هناك من لهم أدوار اجتماعية صرفة.
لو تحدثنا عن موارد الاتحاد الماديّة كيف ومن أين تأتي؟
أهمّ الموارد لدى الاتحاد هي اشتراكات الأعضاء، والحمد لله نحن لدينا أعداد كبيرة نسأل الله أن يبارك فيها، وكل عضو يدفع نسبة من دخله إلى الاتحاد وطبعا بدرجات متفاوتة من 20 إلى 1000أورو، كل وقدرته وكل ودخله ويعتبر هذا دخل الاتحاد الثابت وهناك مساعدات من أوروبا ومن خارج أوروبا إضافة إلى العديد من المشاريع التي ينفذها الاتحاد بشراكة مع جهات أخرى .
كيف هي علاقة الاتحاد مع مختلف الكيانات الإسلامية الأخرى؟
علاقتنا بالمؤسسات الإسلاميّة الأخرى هي علاقات نوعين في مجملها ، هناك مؤسسات إسلاميّة لديها فكر مثل المليقريش والجماعة الباكستانية وعباد الرحمان البنغالية .. هؤلاء لدينا معهم علاقة جيّدة ننسق ونتعاون ونتكامل، هناك مدارس أخرى مثل المدارس السلفيّة والصوفيّة، لدينا صعوبة في التعامل معهم لأنّه يصعب جمعهم في إطار موحّد ، في داخل نحن لدينا من لهم ميولات سلفيّة ومن لديهم ميولات صوفيّة والاتحاد يوفر لهم الحوار والتقارب ونأمل أن نخرج بهذه التجربة لإخواننا الصوفيّين والسلفيّين.
كما هناك نوعيّة ثالثة من الهيئات التي تمثل المؤسسات الرسميّة في العالم الإسلامي يوجد لدينا نوعا من الصعوبة في التعامل معهم لأنّهم ينظرون للاتحاد كمنافس للإسلام الرسمي والاختلاف بيننا أنّنا ننظر إلى الحالة الإسلاميّة في أوروبا كحالة مستقلة بذاتها تمثّل الإسلام في أوروبا، أمّا المؤسسات الوافدة فهي تنقل معها المشاكل التي تعيشها في دولها سواء في الداخل أو في ما بين دول الجوار وأنت تعرف أنّ في مساجدنا يوجد المغربي والتونسي والأريتيري والصومالي.. وإذا أتى كل بأجندته ليعرضها في المسجد ستتصدع المساجد ويتفرّق الناس ومن يدفع الثمن هم المسلمون في أوروبا.
هل سيستسلم الاتحاد للقناعة ويكتفي بالمؤسسات التي يظللها أم أنّه سيسعى لمظلة أشمل وأكبر؟
نحن سنسعى في خطتنا لتمثيل المسلمين في أوروبا، المعروف الآن أنّ الاتحاد لا ينفرد بهده التمثيلية ونحن نجتهد لإيجاد إطار شامل يضمّ كل الهيئات الفاعلة لنتمكن من التاسيس لتمثيليّة موحّدة للإسلام في أوروبا نتعامل من خلالها مع الجهات الرسميّة .
دعنا نطرح السؤال بشكل مغاير هل يسعى الاتحاد لضمّ الكيانات الإسلاميّة المنتشرة فوق الرقعة الأوروبيّة تحت مظلته أم سيدخل معها في حوار من أجل إيجاد إطار مشترك لذلك ؟.
في الحقيقة ضمّ الكيانات تحت جناح الإتحاد عمليّة صعبة لأنّ كل الجمعيّات الكبرى تؤمن بكيانها وتعتبر نفسها مدرسة قائمة بذاتها وليس لديها الاستعداد لتنصهر في إطار آخر أمّا على مستوى التنسيق فهذا من الممكن إدراكه.. بالنسبة للمظلة الواحدة فقد لا نصل إليها الآن إنّما ربما خلال الجيل القادم الذي لن يكون ارتباطه بالدول التي قدم منها قويا وبالتالي ستكون فرصة الوحدة في إطار منظومة واحدة ممكنة جدا، فأبناء النهضة في تونس والإخوان في مصر والعدالة في المغرب لديهم اليوم ارتباطا وثيقا بالتنظيمات في بلدانهم، أمّا الجيل القادم فسيكون ارتباطه أكثر بالكيان الإسلامي الأوروبي.
كلمة عن انتصار العدالة والتنميّة في المغرب ؟
هو انتصار متوقع وكان من المفروض أن ينتصر قبل 7 سنوات، نأمل من الله سبحانه وتعالى أن ينجحوا في مسعاهم وأن يستوعبوا شباب 20 فبراير لأنّه آن الأوان أن نبذل كل الجهود في خدمة المشروع الأهمّ "مشروع مغرب المستقبل".
ما هي أبعاد امتناع العدل والإحسان عن المشاركة في الانتخابات؟
العدل والإحسان لديها شكوك في العمليّة الإنتخابيّة نفسها، لم تكن لديهم قناعات بأنّ العمليّة ستتمّ بشفافيّة.. وقد تمّت ونأمل أن يلتحقوا بالعمليّة السّياسيّة وهذا فيه خير لهم وللمغرب بصفة عامّة.
رأيك في فكرة ومشروع الائتلاف الحاكم في تونس؟
طبعا هو أمر جدّ إيجابي لأنّه يستحيل أو يصعب على الحركات الإسلاميّة أن تحكم بمفردها والحركة الإسلاميّة الآن لديها من النضج ما يؤهلها كي تنسق مع مختلف الأطراف طبعا في إطار الثوابت الإسلاميّة وحقيقة تونس كما كانت سبّاقة للثورة كانت سبّاقة في تثبيت هذا الأسلوب في التعاون مع بقيّة الأحزاب التي أعطاها الشعب ثقته وإن كانت بنسب متفاوتة.
كيف تنظر إلى ما أقدم عليه الإخوان في مصر من فصل الجماعة على الحزب؟
أرى أنّه الأنسب في الظروف الراهنة لأنّ العمل السّياسي بالنسبة للإخوان المسلمين هو أحد الوسائل وليس هدفا بحدّ ذاته، وتبقى الجماعة التي تؤمن بشمولية الإسلام تتحرك في المجال الدعوي الاجتماعي الثقافي النقابي وغيره لأنّ العمليّة السّياسيّة لها وعليها ويبدو انهم يريدون تحميل الجماعة وزر العمل السّياسي.
أفضل دولة أوروبيّة تعاملت مع الاتحاد وأنصفت الحالة الإسلاميّة؟
اعتبر أنّ الإدارة السويديّة هي صاحبة المواقف الأكثر إيجابيّة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.