الصحة العالمية تحذر من خطر ظهور "أوميكرون" ومجموعة السبع تدعو إلى "إجراءات عاجلة"    شركة الخطوط الملكية المغربية (لارام) تعلن عن عن تنظيم رحلات استثنائية أخرى إلى دول جديدة بعد فرنسا.    أسعار النفط توقع على تراجع ملحوظ، وسط مطالب بإعادة النظر في الأسعار بالمغرب والإعلان عن تخفيضات فورية..    كانت بدايته من جنوب إفريقيا .. هكذا أصبح ايميكرون خطرا "مرتفعا للغاية"    بالأرقام: تقرير يميط اللثام عن واقع الرشوة و الفساد بالمغرب…الصحة و التعليم يحتلان المستويات العليا.    صورة للملك محمد السادس أمام حائط المبكى، أو حين يعمد الخصوم إلى توظيف أحقر الأساليب في المغالطة. (+الصورة)    المغرب يتعاقد مع شركة بريطانية لتوريد 350 مليون متر مكعب من الغاز سنويا من حقل تندرارة    برئاسة أخنوش.. لجنة الاستثمارات تصادق على 5 اتفاقيات بنحو 4 ملايير درهم    "جبهة التحرير الوطني" يتصدر نتائج الانتخابات المحلية في الجزائر    الناتو يتوعد روسيا بدفع الثمن باهظا    تحسن رقم معاملات المكتب الشريف للفوسفاط بنسبة 38 بالمائة في متم شتنبر 2021    بارقة أمل لمرضى السكري.. علاج جديد يثبت نجاعته    منظمة الصحة العالمية ترى أن حظر السفر لن يمنع انتشار متحورة فيروس كورونا الجديدة "أوميكرون"    كأس العرب.. غياب المفاجآت يتصدر افتتاح المسابقة    بطل يدافع عن لقبه.. تاريخ وأرقام مشاركات المنتخب المغربي في كأس العرب    طقس الأربعاء..انخفاض في درجات الحرارة مع أمطار في مناطق المملكة    نشرة إنذارية: تساقط ثلوج وطقس بارد ورياح قوية يومي الخميس والجمعة بعدد من المناطق    بعد فسخ العقد مع الجزائر.. المغرب يُعيد الأنبوب "المغاربي-الأوروبي" إلى الخدمة بعقد جديد مع شركة بريطانية    المكتب الوطني للسكك الحديدية.. نقل 24,8 مليون مسافر متم شتنبر    اسبانيا اليوم : لن تتكرّر عنترية جزيرة ليلى    بطولة ايطاليا.. جوفنتوس يؤكد تجاوبه مع عمل المحققين على خلفية صفقات مشبوهة    "نجم القرن" يهاجم "رئيس جائزة الكرة الذهبية"    وزارة العدل تنهي العمل بمسطرة "رد الاعتبار".. سيصبح استخراجها تلقائيا عبر الحاسوب وعدم متابعة المتورطين في إصدار شيكات من دون رصيد    مشروع قانون المالية 2022: بعد إجازة جزئه الأول من قبل لجنة المالية, مجلس المستشارين يبرمج ثلاث جلسات للمصادقة    الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة تقدم تقريرها السنوي حول وضع الفساد في المغرب-فيديو    انتقد ما قامت به حكومات الإسلاميين ... تقرير للمجلس الأعلى للتعليم ينتصر لشروط بنموسى لولوج مهنة الأستاذ    تيزنيت :أوكار للمتشردين و المدمنين جنبا إلى جنب مكاتب المسؤولين.. و جريمة قتل بشعة ترخي بظلالها على الظاهرة بالمدينة ( صور )    بنعتيق يترشح لخلافة لشكر على رأس الكتابة الأولى للاتحاد الاشتراكي    أهداف مباراة قطر والبحرين 1-0 اليوم الثلاثاء في كأس العرب    وكيل الملك يوجه 11 تهمة للوزير الأسبق "محمد زيان"    اخترقت الأجواء المغربية واستعملت طريقا رئيسية كمدرج.. علامات استفهام تحيط بتحطم طائرة إسبانية لنقل المخدرات بنواحي طنجة    النقيب زيان يواجه 11 تهمة مختلفة، ضمنها التحرش الجنسي.    شاهدوا إعادة حلقة الثلاثاء (400) من مسلسلكم "الوعد"    مؤسسة المتاحف تسلم لأرشيف المغرب وثائق أرشيف متحف التاريخ والحضارات    غاموندي: أتمنى النجاح في تجربتي الجديدة    كأس العرب 2021.. المنتخب الإماراتي يتفوق على نظيره السوري    الكرة الذهبية: الإسبانية بوتياس أفضل لاعبة في العالم    مجموعة ال 77.. بوريطة يدعو إلى جعل الأزمة الصحية فرصة لتعزيز تعددية أطراف متضامنة    اليميني المتطرف "إريك زمور" يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا ويتوعد المهاجرين    رحلات جوية استثنائية من الناظور والحسيمة إلى بلجيكا    صحيفة "هآرتس": المغرب يحصل على "مسيّرات انتحارية" إسرائيلية    ثاني أكثر الكتب مبيعا.. سامي عامري يعلق على "كتاب مثير" هزّ الإلحاد في فرنسا! (فيديو)    سعار جزائري...أبواق النظام العسكري تنشر صورة مفبركة للملك عند حائط المبكى    تقرير: العنف الإلكتروني يدفع النساء في الدول العربية إلى إغلاق حساباتهن أو ممارسة رقابة ذاتية عليها    ردا على تعليق دافقير على "واقعة الراشدية"    الوزير المكلف بإدارة الدفاع الوطني والمفتش العام للقوات المسلحة الملكية يستقبلان وزير الدفاع البرتغالي    رياح قوية مرتقبة بالناظور والحسيمة والدريوش    التنسيق الخماسي للنقابات الصحية يقرر التصعيد بخوض إضراب وطني بالمؤسسات الصحية    أسعار النفط تتراجع بعد تقرير يزيد من الشكوك في فاعلية اللقاحات    "أناطو" فيلم مغربي يحصد الجائزة الكبرى لمهرجان شاشات سوداء بالكاميرون    دار الشعر تحتفي بكتاب نفيس عن مدينة تطوان    "البيجيدي"يدعو السلطات لعدم التضييق على الاحتجاجات ضد التطبيع و قرارات بنموسى    حكمة التمرد في اليوم العالمي للفلسفة    دار النشر Langages du Sud ومدرسة Art'Com Sup يكشفان عن الفائز في مسابقة " فنون الشارع بالدار البيضاء"!    "قطاف الأهلة".. مزاد علني للوحات فنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف    في قضية الطلاق.. د. فاوزي يردّ على جريدة "كود"..    نجيب الزروالي يوصي بإعطاء خادمات البيوت أجرهن كاملا والإعتناء بهن وبكبار السن    "إبن تومرت".. رواية لمنى هاشم تستعرض حقبة الزعيم الروحي لدولة الموحدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الديموقراطية الشعبوية في ايطاليا تؤسس لجيل جديد من التشكيلات الحكومية في أوروبا
نشر في تطوان بلوس يوم 03 - 06 - 2018

تعتبر إيطاليا إحدى الدول الأوروبية المؤسسة لنواة الاتحاد الأوروبي وإحدى الأمم التي تجمع بين خصوصية الاتحاد الأوروبي وخصوصية ثقافة دول بحر الأبيض المتوسط، إلا أنها تميزت في تاريخها السياسي بعدم استقرار حكوماتها وعدم استقرار اقتصادها. ومعروف أن إيطاليا تنقسم جغرافيا إلى شمال غني وذو خصوصية اجتماعية وثقافية وإلى جنوب ذوثقافة متوسطية يتسم بالهشاشة الاقتصادية، لكن يبقى النموذج الديموقراطي الإيطالي مليئا بالتناقصات والصراعات المبنية على الجغرافيا الاقتصادية بالدرجة الأولى.
ففي الأيام الماضية، أفرزت الانتخابات الإيطالية في شهر مارس خريطة جديدة لحزبين نافذين ذوي توجهات شعبوية ومتمردة عن مؤسسات الاتحاد الأوروبي، وبعد ثلاثة أشهر من المشاورات، تم تكليف السيد جوزيبي كونتي كرئيس للوزراء بتاريخ 23 ماي الماضي من أجل تشكيل الحكومة الايطالية، وبعد مشاورات طويلة وشاقة مع جميع الهيئات لتشكيل حكومة إيطاليا التي ينتظر منها تحقيق رغبات الإيطاليين، جاء رفض الرئيس الجمهورية الإيطالي سيرجيو ماتاريلا لأحد الوزراء لتولي منصب وزارة المالية، وهو الخبير الاقتصادي باولو سافونا المناهض لسياسة الاتحاد الأوروبي، والمدعوم من قبل حزب خمس نجوم ورابطة الشمال المعروفين بالشعارات الشعبوية في إيطاليا.
وبتحليل عميق لما يقع في ديمقراطيات أوروبا العريقة، وهنا بالطبع نسلط فقط الضوء على مايقع في إيطاليا من تجاذبات بين الأحزاب السياسبة من جهة، وبين رئيس الدولة الايطالية والأحزاب الشعبوية من جهة ثانية، والتي تصدرت الانتخابات الايطالية الأخيرة، حيث يمكن تسجيل الملاحظات التالية:
- هناك ثلاثة أنواع من المشاورات عرفتها إيطاليا في تشكيل الحكومة الحالية، المشاورات الأولى بدأت منذ إجراء الانتخابات الايطالية في 4 مارس، وقد استمرت فيها المفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي لمدة ثلاثة شهور، مما يدل على أن عملية تشكيل الحكومات في بعض الدول أصبحت شاقة وصعبة وتمثل صراعا أخرى على مستوى القوى السياسية وعلى مستوى القوى الضاغطة داخل حدود البلد وخارجه.
- تشكيل الحكومات لم يعد بيد الناخبين من الشعب، وإنما أصبحت هناك انتخابات أخرى هي المؤثرة في عملية تشكيل الحكومات ترتبط بالقوى المتحكمة سواء كانت قوى سياسية أو قوى اقتصادية، وبالتالي قد تحصل بعض الأحزاب على أصوات صغيرة وتحكم، وقد تحصل أحزاب أخرى على أصوات مهمة لكنها تستبعد من تشكيل الحكومات بسبب المواقف أوالبرنامج.
- المشاورات الثانية تمت على مستوى تعيين رئيس الوزراء، وقد أخذت هذه العملية وقتا ونقاشا حول الشخصية المؤهلة لمنصب رئيس الوزراء، ليس بالضرورة أن يكون أمينا عاما لأحد الاحزاب الفائزة في الانتخابات، وهذا مفهوم جديد في الممارسة الديموقراطية، حيث وقع الاختيار في النهاية على جوزيبي كونتي الذي حظي بموافقة الرئيس الإيطالي سرجيو ماتاريلا، وكلفه بتشكيل حكومة وفق الائتلاف القائم بين الحزبين الرئيسين وليس حسب ترتيب النتائج الإنتخابية.
- المشاورات الثالثة تركزت حول تشكيل الحكومة وتوزيع المهام الوزارية حيث اعترض الرئيس الإيطالي على ترشيح باولو سافونا الخبير الاقتصادي المناهض لليورو كوزير للمالية، وهنا مارس رئيس الدولة صلاحياته الدستورية، لكن الجديد في الأمر هو هجوم الأحزاب الشعبوية الإيطالية في البرلمان على الرئيس في تحد صارخ لاحترام القانون والدستور، لأنه فقط رفض شخصا غير مناسب لمنصب حساس، ولأن رئيس الجمهورية الإيطالية كان حريصا وفق صلاحياته على ضمان احترام المعاهدات الدولية والوفاء بالالتزامات الأوروبية مع إيطاليا، مما يعني أن طبيعة التمرد ضد المؤسسات لدى الأحزاب الشعبوية موجودة في كل زمان ومكان.
- استقالة رئيس الوزراء المعين جوزيبي كونتي كانت بسبب رفض رئيس الدولة لشخصية مناهضة للاتحاد الأوروبي، لكن الرئيس الإيطالي مارس صلاحياته لحماية مصالح الإيطاليين والحفاظ على المؤسسات، وبدهاء كبير عين رئيس وزراء جديد لتشكيل حكومة كفاءات وطنية ولسد الفراغ والضغط على الأحزاب الشعبوية بإعادة الانتخابات البرلمانية من جديد، وكان هذه العملية ذكية جعلت الأحزاب الشعبوية تراجع قرار الرئيس الإيطالي وتقبل به تلافيا لإعادة الانتخابات البرلمانية.
- عندما يقول زعيم رابطة الشمال إن ايطاليا ليست مستوطنة ولسنا عبيدا لدى الألمان ولا لدى الفرنسيين"، فهذا يعني أن هناك موجة شعبية تهدد بقاء الاتحاد الأوروبي وتهدد من يراهن على الاتحاد الأوروبي.
- وكالات التصنيف الاقتصادية في كامل أوروبا، واللوبيات المالية والمصرفية، أصبحت تؤثر في انتخابات وتوجهات الدول الأوروبية، وتدخل حتى في تشكيل الحكومات وتعيين الأشخاص، بل أضحت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة لما نعرفه اليوم من تحولات جيواقتصادية هي من يقرر، فيما لم يتبق لمراكز الاقتراع للانتخابات أي تأثير في الحياة العامة، وبالتالي فإن الديموقراطية الرقمية وحدها لاتحقق نموا ولا تنمية في غياب التعامل مع المحيط الدولي.
- المؤكد أن الأحزاب الشعبوية ستفشل في إيطاليا لأن برنامجها يتعارض مع سياسية الاتحاد الأوروبي، وأن إيطاليا غير قادرة على تحقيق مصالح الإيطاليين خارج الاتحاد الأوروبي لأن تجربة اليونان أكدت أن الخطاب الشعبوي لايجد نفعا، بل يجلب ضررا وهدرا للوقت.
- المفيد في هذه التجربة هو أننا في المغرب لم نستوعب بعد مايقع داخل الديمقراطيات العريقة من تطورات وممارسات تستوعب الخلافات لكنها تجنب البلاد الأخطار من الداخل والخارج بأدوات مختلفة وتبقى تحت سقف الديموقراطية واحترام القانون.
- نحن نعيش اليوم نماذج سياسية حزبية جديدة تغري الرأي العام بطريقة أو بأخرى، ويجب علينا في المغرب تأسيس نموذج سياسي حزبي جديد يكون في مستوى المرحلة حتى يعيد الثقة للمواطنيين والناخبيين ويسمح بصياغة نموذج جديد للتنمية مع القدرة على تطبيقه لقطع الطريق على الشعبوية، التي تمثل خطرا في المستقبل، بكل أنواعها.


د. حسن عبيابة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.