الملك : متمنياتنا للشعب الكاميروني باطراد التقدم والازدهار    فرنسا.. شخص يهدد بإلقاء نفسه من قمة برج إيفل    الوقاية المدنية تنتشل ثلاث جثت من “الواد الحار” لعمال شركة في البيضاء    إتلاف أزيد من 10 أطنان من المواد الغذائية الفاسدة بالشمال    في الحاجة إلى نزع رداء المظلومية    رغم الرفض الشعبي..قائد الجيش الجزائري يتمسك بالانتخابات الرئاسية    السعودية تعترض صاروخا باليسيتيا كان متجها إلى منطقة مكة المكرمة -فيديو    الكشف عن حكم مباراة الاياب بين الزمالك والنهضة البركانية    كروس: لن أرحل عن الريال إلا بطلاً    “الكاف” يكشف عن حكم نهائي مباراة بركان والزمالك    نهضة بركان يوجه رسالة قوية إلى رئيس نادي الزمالك    بعد متولي وساليف كوليبالي..نجوما يصل الدار البيضاء تمهيدًا للتوقيع مع الرجاء    أمير قطر يسافر لباريس للحديث مع نيمار ومبابي    استئنافية الرباط تؤجل قضية بنشماش ضد الصحافيين الأربعة إلى يونيو    الأمن يوقف مواطنا من مالي بشبهة الوساطة ل”الحريك”..ضبط 39 افريقيا في 3 شقق ينتظرون العبور    الحكومة مصرة على «التوظيف الجهوي» في التعليم رغم الاحتجاجات ضده    بالفيديو : مصري يذبح زميله أمام المارة في الشارع .. وسبب غريب وراء الجريمة !    أمزازاي: بعض مطالب “طلاب الطب” غير مشروعة ويتحملون مسؤولية مقاطعة الامتحانات    جوجل: التطبيقات ستظل تعمل على أجهزة هواوي    ظريف يرد على ترامب: الإرهاب الاقتصادي لن يقضي على إيران    الجعواني يدافع عن الرجاء بعد تصريح مدرب الزمالك    توقعات أحوال الطقس غدا الثلاثاء    حنان الفاضلي:الساحة الكوميدية في المغرب أشبه بالوجبات السريعة    الرباط.. أسبوع أفلام حقوق الإنسان في العالم العربي من 21 إلى 24 ماي    كليات رمضانية.. كلية التحرر والتحرير (4): من محطات التحرر في رمضان سلسلة مقالات رأي    ‘”الشدان” في رمضان مقال رأي    10 نصائح لقهر الجوع والعطش خلال ساعات الصيام الطويلة    الموت يغيب وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ    مجزرة دموية في ملهى ليلي بشمال البرازيل    الحكومة غادي تناقش قوانين مدونة السير    حادثة طريق أشقار .. ارتفاع عدد القتلى إلى ثلاثة بعد وفاة احد الدراجين الأربعة    احتراق حافلة لنقل المسافرين بأكادير في ظروف غامضة    الأزمة تتفاقم.. “البام” على صفيح ساخن وحرب البلاغات تندلع بحثا عن الشرعية    العثماني: الأغلبية متماسكة    لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟    مصر.. القضاء على 12 “إرهابيا” في تبادل لإطلاق النار    أمر اعتقال سويدي بحق “مؤسس ويكيليكس”    برامج قنوات القطب العمومي الوطني تستقطب المغاربة خلال رمضان    الدكتور الطيب تيزيني : على هامش رحيله الأبدي    أداء مطارات المملكة يواصل منحاه التصاعدي    إدارة مارينا أبي رقراق تكشف عن برنامج طموح للترفيه السياحي والثقافي ستستفيد منه ساكنة الرباط وسلا    تارودانت: السلطة الإقليمية تحتفي بالذكرى 14 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وتستعرض منجزاتها    مدخل لدراسة تاريخ الزعامات المحلية بالجنوب المغربي 12 : العلاقة بين الشيخ والمريد    «حي على الفلاح»… إبحار في التصوف على «الأولى»    البنك الدولي: المغرب حقق 27.5 مليار دولار من صادرات الذهب والفوسفاط    أسئلة الصحة في رمضان وأجوبة الأطباء : 12 .. النظام الغذائي غير الصحي يتسبب في السمنة والأمراض المزمنة    أطباء يتحدثون لبيان اليوم عن الأمراض في رمضان    «الإيكونوميستا»: إسبانيا أول شريك تجاري للمغرب للعام السابع على التوالي    برلمانيون يتهمون الحكومة بحماية المفسدين    بحسب الصحافة المصرية .. لابا كودجو بالأهلي    تكريم عبيد بمكناس    قرقيبو وذكريات مع إليسا    بوسيل وبطمة في “البزار”    « الإتحاد العام » يمنح إشارة المسؤولية المجتمعية لهذه المقاولات    مبادرة جمعوية "تغرس الأخوة" بمدينة الصويرة    «يولر هرميس»: المغرب تلميذ غير نجيب في آجال الأداء    دراسة … تناول عصائر الفواكه المصنعة قد يؤدي إلى الوفاة المبكرة    لصحة أفضل.. تجنب هذه العادات الخاطئة في رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النوبات الأندلسية المدونة بالنوتة الموسيقية. نوبة الإصبهان.
نشر في تطوان بلوس يوم 18 - 01 - 2014

من المتداول اليوم بيننا في المغرب أن الموسيقى الأندلسية أو ما يعرف بموسيقى الآلة تعيش أزمات حقيقية على مستويات عدة. وتتمثل بعض المشاكل التي يتخبط فيها هذا النوع الموسيقي العريق في عزوف الشبان عن مزاولتها وممارستها إلا فئة قليلة منهم، وفي ضياع بعض "صنائعها" في ظل تواترها الشفهي الذي امتد لقرون طويلة، ثم في محاولة الكثير من الموسيقيين العصريين إدخال تحديثات آلية وصوتية وهارمونية عليها؛ مما يزيد في إبعادها عن أصولها الحقيقية. وفي صدد محاولات الحفاظ على الموروث المغربي الأصيل انصبت جهود بعض الموسيقيين المهتمين بهذا النوع من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه، حيث صدرت ومازالت تصدر مؤلفات عديدة تطمح إلى أن تعطي لهذه الموسيقى حقها الواجب. في هذا المقام أخص بالذكر كتاب "الموسيقى الأندلسية: التاريخ. المفاهيم. النظرية الموسيقية" (2011) للأمين الشعشوع، وكتاب أخيه المهدي الشعشوع، "ديوان الآلة. نصوص الموسيقى الأندلسية المغربية" (2009)،وكتاب "الموسيقى المغربية الأندلسية- فنون الأداء " (1988) لعبد العزيز بن عبد الجليل، وغيرها من المؤلفات التي تبحث في موسيقى الآلة ذات الجذور الإيبيرية العريقة. وفي نفس سياق الحفاظ على هذا الفن ازدهت في المدة الأخيرة الخزانة الموسيقية المغربية بكتاب في غاية الأهمية والعمق. إنه الجزء السادس من سلسلة نوبات الموسيقى الأندلسية المدونة بالنوتة الموسيقية. ويتعلق الأمر بنوبة الإصبهان؛ واحدة من النوبات الأندلسية الإحدى عشرة التي تكفل بمهمة تدوينها الأستاذ يونس الشامي وفقا لرواية وأداء المرحوم الشيخ أحمد البزور التازي .
يحتوي الكتاب على مقدمتين؛ الأولى للدكتور عبد الهادي التازي، والثانية للأستاذ يونس الشامي. بعدهما نقرأ سيرة للشيخ أحمد البزور التازي: معلموه الذين درس على أيديهم، وخدماته الجليلة التي أسداها للتراث الموسيقي الأندلسي، وأنشطته الموسيقية، وجهوده من أجل توثيق الموسيقى الأندلسية. ليعرج المؤلف بعد ذلك للتعريف ب"نوبة الاصبهان"، ثم تقديم دراسة تحليلية ومقارنة بين "طبعي" الإصبهان والزوركند: في الموسيقى الأندلسية المغربية، وفي الموسيقى الجزائرية، وفي المألوف التونسي والليبي، وفي بلدان الشرق الأوسط. بعد ذلك ينتقل الأستاذ الشامي إلى تدوين نوبة الإصبهان من خلال ميازينها الخمسة: البسيط، القائم ونصف، البطايحي، الدرج، القدام.
وتجدر الإشارة إلى أن هذه النوبة تم تدوينها سابقا من قِبل الباحث الإسباني أرْكادْيُو دي لاريا بلاثين Arcadio De Larrea PalacÍn، في كتاب عنوَنه ب"نوبة الإصبهان Nuba isbahan"، وقد تم نشره سنة 1956 من لدنInstituto General Franco de estudios e investigaciones hispano Árabe. Editoria MarroquÍ-Tetuàn. ويتضمن مؤلَّف أركادْيو مقدمةً عن هذه النوبة: مفهومها، وطبوعها، وميازينها، وطريقة عزفها، ثم ترجمة نصوصها الشعرية إلى الإسبانية، مع محاولة كتابة النصوص العربية المصاحبة للجمل اللحنية بحروف لاتينية.
واضح أن محاولات تدوين الموسيقى الأندلسية بطريقة علمية مضبوطة أمر في غاية الأهمية والصعوبة. هو اجتهاد من بين الاجتهادات الفنية الأخرى الرامية إلى المحافظة على هذا التراث الذي أصبح مهددا بالضياع والاندثار. يقول المؤلف:
لنضرب لذلك مثلا بتلك «الصنائع الطويلة ذات الحركة البطيئة التي أضحت اليوم مهجورة، لا يقبل على سماعها إلا جمهور ضيق من عشاق هذه الموسيقى، إذ صار الذوق العام يسير أكثر فأكثر إلى الاستماع إلى الصنائع الخفيفة، ذات الحركة السريعة أو الراقصة، الأمر الذي يهدد قسما هاما من هذا التراث بالنسيان». ص 7.
إنه سبب من الأسباب التي جعلت الأستاذ يونس الشامي يحرص أشد الحرص على تدوين "نوبة الإصبهان" ومن قبلها خمس نوبات أخرى وهي:
1- نوبة رصد الديل، وفق رواية وأداء الشيخ أحمد البزور التازي
2- نوبة رمل الماية، وفق رواية وأداء الشيخ أحمد الزيتوني الصحراوي
3- نوبة العشاق، وفق رواية وأداء الشيخ مولاي أحمد الوكيلي
4- نوبة الرصد، وفق رواية وأداء الشيخ مولاي أحمد الوكيلي
5- نوبة الماية، وفق رواية وأداء الشيخ أحمد الزيتوني
ومن بين الأمور الأخرى التي تُعَرِّض هذا النوع الموسيقي إلى الضياع والتي جعلت الأستاذ يونس الشامي يحرص على تدوينه سمةٌ من سماته الطريفة المتمثلة في العزف من دون مصاحبة أوراق المدونات الموسيقية يقول في هذا الصدد الدكتور عبد الهادي التازي في مقدمة هذا المؤلَّف:
إن«الأجانب يطربون لما يسمعونه، ويستغربون في ذات الوقت من كون هؤلاء "الآليين" يؤدون موسيقاهم دونما حاجة إلى مدوناتها الموسيقية، لاعتمادهم الكلي في ذلك على قوة حافظتهم فقط، وهذه ظاهرة كانت ولازالت شائعة بيننا، تعودنا عليها فلم يعد ينتبه إليها أحد، في حين أنها تبعث على الدهشة والاستغراب في المجتمع الغربي لكون تلك المدونات تعد من وسائل العمل التي لا تفارق الموسيقيين، ويصعب عليهم الاستغناء عنها أثناء تقديم عروضهم الفنية» (ص 3)
ويشير يونس الشامي في مقدمة كتابه إلى عناصر أخرى عديدة جعلته يقْدم على مشروعه الضخم، من بينها: إدخال الآلات التي صممت لأداء أنواع أخرى من الموسيقى الغربية، وأداء المواويل التي لا تمت للموسيقى الأندلسية بصلة، ثم إخضاعها لعلم توافق الأصوات أو الهارمونية. وإذا ما ضممنا العناصر السالفة الذكر إلى بعضها نجد أنفسنا إزاء إشكالات حقيقية من شأنها أن تدعونا إلى صياغة الأسئلة الآتية: كيف يمكن أن نقرّب شبان اليوم إلى هذا النوع الموسيقي؟ وكيف نحبب الناس عامة في الصنائع "الموسعة" مثلا؟ ولماذا يستمر الغربيون في الاستماع والاستمتاع بالسمفونيات والأوبرات رغم طولها وفلسفة معانيها المعقدة؟ ألا يجدر بنا البحث والاستفادة من طرقهم وتأملها من أجل الحفاظ على التراث كيفما كان نوعه وشكله؟ وهل تسهم الكتب المدونة للموسيقى من قبيل "نوبة الإصبهان" في محاولة حل هذه الإشكالات الفنية المعاصرة، ومن ثم تقريب الموسيقى الأندلسية من عموم الناس؟
قد تبدو هذه الأسئلة صعبة الإجابة، لكننا نعلق الأمل على تظافر الجهود المختلفة من أجل إيجاد حل لإشكال الموسيقى الأندلسية راهنا. ولعل المجهود المتميز المتمثل في هذا الكتاب أن يدعونا إلى الارتقاء بهذا النوع الموسيقي إلى مستوى الدرس الجامعي، وهو ما نفتقده في المغرب في ظل غياب كليات التربية الموسيقية، شأن بعض البلدان العربية الأخرى كمصر، وتونس، والأردن، وغيرها. إن من شأن هذا الاقتراح أن يفتح أمام موسيقانا المغربية أبواباً ومرافئ فسيحة، وأن يجعل تراثها يُتداول من لدن فئات عريضة لها تكوين فني أكاديمي عال، وأن ينزعها من أيدي بعض المتطفلين الذين لا يزيدونها إلا تدهورا. ليس ذلك فحسب، فمجهود الكتاب الذي نقدمه يعطي لهذا النوع الموسيقي أفقا منفتحا على العالم العربي والغربي معا، حيث ستسهل النوطة الموسيقية قراءة الموسيقى الأندلسية وعزفها من قبل أجواق تحمل هويات ثقافية وفنية مختلفة. إضافة إلى أن كتابا مثل "نوبة الاصبهان" يفتح الآفاق على "نقد موسيقي" مواكب ومتخصص، من شأنه أن يسهم في الحفاظ على موسيقانا الأندلسية.
ختاما أوجز فأقول إن "نوبة الإصبهان" كتاب مدونات موسيقية، فيه مجهود علمي وفني رصين يحسب لصاحبه الأستاذ يونس الشامي ولعموم المكتبة الموسيقية المغربية. إني أعتبره دعوة إلى كل الممارسين، والمولعين، والمتخصصين للاستفادة منه، وحافزا لهم من أجل التأمل في واقع الموسيقى الأندلسية المواجه لتحديات الحداثة وعصر العولمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.