بوريطة يستقبل بالرباط وزير أوروبا والشؤون الخارجية بالجمهورية الفرنسية    جماهِير حسنية أكادير تحتج على إقالة غاموندي وتهدِّد بمقاطعة الفريق    بوصوفة يبدي إعجابه بالتيمومي وينتقد حمدالله    الجامعة توقف جبران 6 مباريات وتغرمه مبلغ 10 آلاف درهم    سلاحا الكلاشينكوف وذخيرتهما الحية المحجوزة في طانطان تم الحصول عليها بتواطؤ مع عناصر في "البوليساريو"    نشرة خاصة : رياح وأمطار قوية بالعديد من مناطق المملكة    تسجيل هزة أرضية جديدة بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    محاكمة “شبكة تجنيس الإسرائيليين”.. متهم إسرائيلي يكشف للمحكمة تفاصيل حصوله على الجنسية المغربية بطريقة مشبوهة    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    قائد ليجانيس: "لا يمكنك إغماض عينيك عن ميسي"    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    طنجة.. انتحار خمسيني في ظروف غامضة    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    اليوم العالمي لحقوق الطفل.. ثلاثون سنة من أجل المصلحة الفضلى للطفولة    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    30 عاما على إصدار اتفاقية حقوق الطفل    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    والدة مبابي تحسم الجدل.. أغلى صفقة في التاريخ إلى ريال مدريد    رسمياً…نادي الغزالة السوسية يتعاقد مع محمد فاخر خلفاً للغاموندي    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    “ولد الكريا” أحد مغنيي أغنية “عاش الشعب” يعلن اعتزاله “الراب”    عموتة: هناك أخطاء يتوجب تصحيحها    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    “محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب” إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث    بنموسى رئيسا للجنة إعداد النموذج التنموي الجديد    عن المنجزات الديمقراطية والتنموية.. الPJD: مواطن اختلال يجب معالجتها بسرعة    انتخابات إسرائيلية جديدة تلوح في الأفق بعد فشل غانتس في تشكيل الحكومة    سقوط قتيلين و38 مصابا في الاحتجاجات ببغداد    إعلان 19 نونبر “يوم المغرب بلوس أنجلس” اعترافا بالالتزام الملكي من أجل التسامح والسلام    النيران تلتهم عشرات المحلات التجارية بسوق في إنزكان (صور) تمت السيطرة على الحريق    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    تراجع أسعار النفط لليوم الثالث على التوالي    ارتفاع أسعار الذهب مع تصاعد التوترات السياسية بين واشنطن وبكين    التدابير الضريبية في قانون مالية 2020 لا تمت بصلة لتوصيات مناظرة الصخيرات حول الجبايات    متى تكون العلوم في حاجة إلى الفلسفة ؟    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    تسعة فنانين مغاربة بأيام قرطاج للفن المعاصر    أمزازي يستعرض في برلين خارطة الطريق الجديدة للتكوين المهني    الدميعي: سأخرج طنجة من نفق النتائج السلبية    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    نزول أمطار محلية وتساقطات ثلجية في توقعات أحوال الطقس اليوم الخميس    حكومة إقليم الباسك تؤكد التزامها بالإنصات لجميع ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان    عبد الإله رشيد: المجتمع فاسد أخلاقيا و يستقوي على المرأة!    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يونس الشامي : هدفي من تدوين النوبات الأندلسية حفظ إرثنا…

أصدر الباحث الموسيقي يونس الشامي الجزء السادس من مصنفه «النوبات الأندلسية المدونة بالكتابة الموسيقية : نوبة الإصبهان». الرجل دخل تجربة غير مسبوقة منذ الثمانينيات عندما اختار طوعا أن يدون النوبات الأندلسية وفق الرموز الموسيقية. وعلى مدار أكثر من ثلاثين سنة لم تسعفه الظروف والإمكانات سوى في إخراج ستة أجزاء علي حسابه الخاص في انتظار استكمال هذا المشروع الكبير وتدوين باقي النوبات. وقد دق مرارا وتكرارا أبواب وزارة الثقافة لتبني هذا المشروع لكنه اصطدم بالتجاهل واللامبالاة.
* أصدرت أخيرا كتابا جديدا في تدوين النوبات الموسيقية الأندلسية. بماذا يمتاز عن، الكتب التي سبق لك أن نشرتها في الباب نفسه؟
** الواقع أن الكتاب الذي أصدرته مؤخرا هو السادس في سلسلة تحمل عنوان “النوبات الأندلسية المدونة بالكتابة الموسيقية”. هذه السلسلة من المفترض أن تقع في 11 جزء لكون عدد النوبات الموسيقية هو 11 نوبة. وقد خص الكتاب الحالي الدكتور عبد الهادي التازي مشكورا بتقديم له. وهو يتناول نوبة الإصبهان. ولا بأس في هذا الإطار أن أشير إلى النوبات الأخرى التي أصدرتها من قبل. وهي نوبة «رمل الماية»، التي دونتها وفق رواية الأستاذ الشيخ أحمد الزيتوني الصحراوي رئيس الجوق الأندلسي للمعهد الموسيقي لمدينة طنجة وأصدرتها عام 1984 بتقديم لمؤرخ الممكلة الراحل عبد الوهاب بنمنصور. ثم هناك نوبة ثانية دونتها وفق رواية هذا الشيخ أيضا، وهي نوبة الماية التي تكفلت أكاديمية المملكة المغربية بطباعتها السنة الفارطة. كما دونت نوبتين وفق رواية الشيخ المرحوم أحمد لبزور التازي، وهما نوبة «رصد الديل» بتقديم المرحوم محمد العربي التمسماني، وكان ذلك عام 1979، والثانية هي نوبة «الإصبهان» التي صدرت مؤخرا. هذا بالإضافة إلى نوبتين أخريين سبق أن دونتهما وفق رواية المرحورم مولاي أحمد الوكيلي، وهما نوبة «الرصد» الصادرة سنة 2009 من تقديم المرحوم عبد الوهاب بنمنصور ونوبة العشق مع مولاي أحمد الوكيلي أيضا عام 1986 بتقديم مؤرخ المملكة الراحل.
* ما هي المصادر التي اعتمدت عليها في تدوين نوبة الإصبهان؟
** في الحقيقة دونت نوبة «الإصبهان» انطلاقا من تسجيل للمرحوم أحمد لبزور التازي. عندما تعرفت على هذا الرجل في أواخر السبعينات من القرن الماضي أخبرني بأنه قد سجل بصوته وعوده مجموع التراث الموسيقي الأندلسي، وهو عمل رائد جدا، وأهم عمل توثيقي بعد العمل الذي قام به الحسين الحايك عندما جمع أشعار الموسيقى الأندلسية. كان ذلك قبل عشرين عاما تقريبا من قيام وزارة الثقافة بتسجيل أنطولوجيا الآلة. أي مجموع الموسيقى الأندلسية في عهد الوزير محمد بنعيسى، وقد شاركتْ فيه أجواق كثيرة. أما عمل لبزور فهو عمل فردي ولم يكن بقصد التسويق والترويج، وإنما بقصد التوثيق والحفاظ على ألحان النوبات الإحدى عشر. وكان رحمه الله قد أطلعني على صندوق صممه بنفسه وقسمه إلى 11 جزء من الرفوف في كل واحد منها أودع عددا من الأشرطة الممغنطة التي سجل فيها نوبة كاملة. وقد بقي هذا المشروع عنده في بيته قبل أن يؤول إلى ابنه، الذي حافظ على هذا الإرث الضخم وأمدني بتسجيلات نوبة «الديل» عندما قمت بتدوينها بالكتابة الموسيقية، ثم مؤخرا بالتسجيل الكامل لنوبة «الإصبهان» الذي اعتمدت عليه في إخراج هذا الكتاب.
* كيف تعاملت مع الاختلافات الكامنة بين روايات الشيوخ لهذه النوبة بالذات؟
** لا بد من التذكري أن الاختلافات طفيفة بين روايات شيوخ الآلة. مثلا إذا سمعنا هذه النوبة على طريقة مولاي أحمد الوكيلي سنجد أنها تختلف نوعا ما على مستوى الزخارف الموسيقية فقط، وربما عدد أبيات الصنعة لا يكون موحدا بين عدة شيوخ. وفي الحقيقة يصعب على المرء أن يدون أداء كل شيخ للنوبة. وإذا ما حاول ذلك فإن التدوين عوض أن يستغرق مائتي صفحة سيتضخم إلى 800 صفحة وأكثر. وذلك عمل إضافي لا ترجى منه فائدة كبيرة.
* معني هذا أنك في التدوين تأخذ برواية شيخ واحد وتهمل باقي الروايات؟
** فعلا هذا ما أفعله بالضبط. ولكن بعد أن أكون قد اطلعت على ما ينوفر لي من روايات الشيوخ الآخرين.
* ألا يطمس هذا ما تتيحه النوبة من هوامش وتعدد في الأداء؟
** لا أبدا. لأن الاختلافات لا تمس العمق. إذا سمع الإنسان نفس النوبة من شيوخ عدة فإنه سيتعرف في الحين على الصنعة. هم يختلفون فقط في الزخارف. بل إن نفس الشيخ يختلف في أدائه في النوبة الواحدة في كل مرة يؤديها فيها. الشويخ يعتمدون أصلا على الرواية الشفوية. ولكن إذا دونت وتم الالتزام بها كما هي فإنها تتوحد ويصبح العزف أكثر انسجاما والأداء أشد وضوحا. والتوحيد إنما يكون بالكتابة الموسيقية. وهذا ما أسعى إليه في هذا المشروع.
* ما هي الصعوبات التي واجهتك في تدوين النوبات؟
** في البداية واجهتني صعوبة كتابة الرموز الموسيقية باليد. إذا ما تأمل المرء ما دونته قديما قبل أن يظهر التدوين بالحاسوب فلن يصدق أني دونته بيدي لأني كنت أتقن ذلك بواسطة أدوات اخترعتها بنفسي. ولكن ابتداء من نوبة «الماية» وبعدها «الإصبهان» اعتمدت على الحاسوب. صعوبة أخرى واجهتني تمثلت في كون أن تدوين أي نوبة لا بد من إرفاقه بإيضاحات للقارىء حول تاريخ الموسيقى الأندلسية والطقوس المتبعة في أدائها والبنية اللحنية للصنائع والاختلافات الكامنة بين كل نوبة وأخرى انطلاقا من عدد أبياتها، وفكرة عن الآلات الموسيقية المستعملة، وكذا المؤتمرات التي خصصت لتدارس هذه الموسيقى، وغيرها من الإضاءات اللازمة. وكنت أعمد إلى اختصارها حتى لا يتضخم حجم الكتاب ويصير أكثر كلفة في الطباعة، خصوصا أني أطبع كتبي على نفقتي الشخصية. غير أني توسعت فيها في نوبة «الرصد» ولم أشأ أن أكرر العمل نفسه في كل كتاب، مكتفيا بمقدمة تعريفية ودراسة تحليلية ومقارنة للطبوع والمقامات المستعملة في الموسيقى الأندلسية المغربية مع نظيراتها في الأقطار الأخرى.
* أشرت إلى طبع كتبك على نفقتك الخاصة بالرغم من أنها عمل غير مسبوق في تدوين النوبات الأندلسية يروم الحفاظ على هذ الإرث الحضاري المغربي. ألم تتقدم بمشروعك إلى وزارة الثقافة لتتكفل به؟
** ماذا أقول لك. لم أترك بابا لم أطرقه لكن ولو واحدا انفتح في وجهي. ولست أدري هل علي أن أذكر أسماء الوزراء الذين تقدمت لهم بطلب نشر هذا المشروع أم أكتفي بالصمت. هذا أمر غريب. ربما يرون أن الكتاب متخصص وبالتالي لن يكون رائجا ولا مربحا ويستنكفون عن نشره.
* لكن وزارة الثقافة ليست وكالة تجارية ولا هي جهة ربحية وطبعها للكتب التي لها قيمة إبداعية ومعرفية وعلمية هو بهدف دعم الإنتاج الرمزي وتشجيع القراءة وتقوية سوق النشر..
** أتفق معك. وكتابي لا يكتفي فقط بتدوين الرموز الموسيقية بل يتضمن نصوصا شعرية خاصة بالصنايع وأخرى حول الموسيقى الأندلسية. وهذا له أهميته. وأذكر أني تقدمت بطلبي إلى الأستاذة ثريا جبران عندما كانت وزيرة للثقافة ورحبت بالفكرة أيما ترحيب وأعطت تعليماتها لحسن نجمي مدير الكتاب في ذلك الوقت ولكن لا شيء وقع مع كامل الأسف خصوصا أن الوزيرة أصيبت بوعكة صحية بعد ثلاثة أشهر من لقائي بها. بعدها سلمت رسالة إلى بنسالم حميش لكني لم أتلق أي جواب. الآن الكل يشكر أمين الصبيحي ويثنون على شخصه وعلى اهتمامه بالتراث، أتمنى أن تتبنى الوزارة ما تبقى من هذا المشروع علما أني دونت كل النوبات بالنوتة الموسيقية وهي لا تحتاج إلا إلى الطبع والنشر.
حاوره : عبد العالي دمياني


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.