طنجة.. العماري يتباحث إمكانيات رفع عدد الرحلات الجوية بين مطارات الجهة وهولندا وبلجيكا    بعد إفريقيا.. المغرب يقتحم كوبا أكبر معقل للبوليساريو خارج القارة    دعوة للمسلمين في فرنسا للتصويت على ماكرون في الدور الثاني للانتخابات    ولاد الفشوش في تزايد: شاب يخرب ممتلكات عمومية بسيارته "الفيراري"    الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال... (6)    أزمة اللاجئين السوريين بين المغرب والجزائر تتفاعل والرباط ترد على استدعاء سفيرها بالصور    إضراب الأسرى والمعتقلين يجلجل في يومهم الثامن الحرية والكرامة "4"    استطلاعات رأي تتوقع فوزماكرون برئاسة فرنسا    خطوة جريئة من زيدان في حق لاعب بالمنتخب المغربي    الزاكي ينفي خلافته لبنشيخة في تدريب اتحاد طنجة    شخصنة أزمة الاتحاد الاشتراكي انقلاب على شرعية المؤسسات    دمنات: لقاء تربوي بمدرسة ميمونة حول أساليب تدريس القراءة المنهجية    شاحنة محملة بمواد البناء تدهس عاملين أثناء إفراغ الحمولة    سورية تضع مولودتها على خط التماس بين المغرب والجزائر    احذروا.. هذه مخاطر الواجبات المدرسية    تحفّظ فاخر.. كَلل اللاعبين ولعنة مجموعات المكانة.. أسبابٌ قلّصت من حظوظ الرجاء في التتويج باللقب‎    5 أسماء وراء انتصار برشلونة في الكلاسيكو    وكيل جريزمان يكشف عن سعره الحقيقي في سوق الإنتقالات    مُعْجِزَةُ الْإِسْرَاءِ وَالمِعْرَاجِ.. دُرُوسٌ وَعِبَرٌ.    "رابطة علماء المغرب العربي" تقيل أبو حفص والأخير يوضح    مجلس جطو يحيل 8 قضايا تستوجب عقوبة جنائية على أوجار    القيادية المحلية والوطنية في التقدم والاشتراكية الأستاذة عائشة المقريني خلال حفل تكريم المناضل الأستاذ حسين الفهيمي:شهادتي ، هي شهادة طالبة تلقت علومها على يدي الأستاذ حسين الفهيمي .    أخبار سارة ل ريال مدريد قبل مواجهة ديبورتيفو لاكورونيا    الرباط ..هتافات المواطنين تنقذ عايشة" من الانتحار    جامعة لقجع "توقف" حارس سابق للمنتخب الوطني 3 سنوات    واشنطن: كل الخيارات مطروحة بشأن بيونغ يانغ    فريق العدالة والتنمية غادي يقدم ل"ابن عرفة البيجيدي" مساندة "راشدة ومبصرة وناصحة".. زعما ماغاديش يغمضو عينيهم!    الجريني يحصد جائزة أفضل عمل عالمي لفنان عربي في بيروت – فيديو    عادل اشبي يغني لدنيا باطمة والأخيرة تعلق – فيديو    راموس يوجه رسالة للمدريديين بعد خسارة الكلاسيكو    هل بدأ البوليميك السياسي مجددا بين البام والبيجيدي؟    دواءٌ لِلْخَرَفِ، ولِلنسيانِ أيضاً... بقلم // زكية حادوش    عجز الميزانية يصل ل4,4 مليار درهم في خلال الفصل الأول من 2017    تيفلت .. وفاة نزيل بالسجن المحلي على إثر نوبة قلبية مفاجئة    المغادرة الطوعية ل1017 مستخدم كلفت اتصالات المغرب569 مليون درهم    حجيب يحسم في جدل أغنية "عندو الزين".. ويكشف أصلها    اليورو يرتفع بعد انتهاء الدور الأول من الانتخابات الفرنسية    موازين 16 يحتفي بفن عروض الشارع    اعتقال شخص آخر يشتبه في ضلوعه في هجوم ستوكهولم    سحب و امطار خفيفة و استمرار الجو البارد اليوم و غدا بالناظور و نواحيها    الاعتذار حين يتعذر !    خطير.. جطو يفضح مؤسسات ومقاولات تابعة للدولة لا تؤدي الضرائب    "أورانج" تطلق "تعبئة ذكية" ب 10 دراهم بدون الكشف عن رقمكم    الداودي ينفي تلقي أي تحذير من الداخلية حول "رفع الدعم" عن "البوطا"    "Palmeraie Luxury Living" تسلم الشطر الأول من "Les Jardins de l'Atlas"    سلسلة "كيفاش السلاطين ديال المغرب كايشوفو "ريوسهوم" وكايشوفو السلطة ديالهوم وكايحميوها؟ اللي كتنفرد بنشرها "كود" =ح 14 !" كيفاش كانت الدولة الصنهاجية المرابطية مهيكلة سياسيا ودينيا؟    زوجة ماكرون.. سيدة فرنسا الأولى المحتملة جدة ل7 أحفاد وتكبره ب25 سنة    بالفيديو: شاب يحاول الانتحار من أعلى رافعة بعد زواج عشيقته    مواجهات مع الأمن بفرنسا بعد إعلان نتائج الانتخابات    إحياء لليلة الإسراء والمعراج.. مساجد تركيا تعج بالمصلين (صور)    فعاليات اليوم الثالث لدورة المرحوم البشير الروسي انغام اندلسية من تنظيم جمعي اللكوس    سميرة سعيد: هذا ما كنت أقدمه أمام الراحل الحسن الثاني    بالفيدية. سميرة سعيد أنغام خذات اغنيتي وغناتها    دراسة. هاد الريجيم يقدر يحميكوم من سرطان المعدة    + الصور..احتفاء فرعي اتحاد كتاب المغرب ومؤسسة الاعمال الاجتماعية للتعليم بالناظور بالقاصة حنان قروع    دراسة: تناول المشروبات الغازية يوميا يعجل بشيخوخة الدماغ    النجار في بلاد الأشرار!    دراسة: ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المساحات الخضراء بالدارالبيضاء في خطر
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 04 - 2010

في مناسبات كثيرة، يصف عدد من المنتخبين والمهتمين بالشأن المحلي بالدارالبيضاء الوضع البيئي بالمدينة بالكارثي، معتبرين أن إيكال هذه الخدمة إلى فاعلين خارجيين لم يحرك المياه الراكدة في هذا الملف.تراجع المساحات الخضراء بالدارالبيضاء (سوري)
تشاؤم المهتمين بالشأن البيئي في الدارالبيضاء يصطدم بوجهة نظر أخرى، التي يدافع عنها العمدة محمد ساجد، كلما سنحت له الفرصة بذلك، وتتعلق بكون المدينة شهدت في سنوات قليلة عدة منجزات في هذا المجال، على اعتبار أنه أعيدت هيكلة العديد من الحدائق "كالأليسكو" بمقاطعة سيدي عثمان و"جردة" مردوخ
وتشكل قضية المساحات الخضراء أهم القضايا، التي تثار في كل تجربة جماعية جديدة، إذ يؤكد بعض الغيورين على البيئة في المدينة "أن عدم الاهتمام بالمساحات الخضراء يطرح أكثر من علامة استفهام حول التوجهات والاختيارات المتبعة في إنجاز مشاريع تأهيل مدينة التي تطغى عليها روح الارتجالية وغياب الحس الجمالي، وهذا يرجع، حسب أصحاب هذا الموقف، إلى الفوضى العارمة التي يشهدها قطاع البناء في المدينة، ما يشكل فضيحة كبرى تتطلب فتح تحقيق نزيه حول الطريقة المعتمدة في الترخيص لهذه المشاريع.
الضغط على المنعشين
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر "المغربية" أن بعض المنعشين العقاريين لا يولون أي اهتمام للمساحات الخضراء، أثناء إنجاز وحداته السكنية، دون احترام تصاميم التهيئة، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن زكاه مستشار جماعي، لذي رفض الإدلاء باسمه، معتبرا "أن المدينة شهدت إنجاز العديد من الوحدات السكنية، لكن دون أن يواكب ذلك إحداث المساحات الخضراء، وقال:" على السلطات المحلية أن تضغط على المنعشين العقاريين لاحترام تصاميم التهيئة، خاصة الجوانب المتعلقة بالمساحات الخضراء، لأنه لا يعقل أن تتحول الدارالبيضاء إلى مقبرة إسمنتية، فهذا يساهم من حدة الضغط النفسي الذي يشتكي منه العديد من سكان هذه المدينة"، وأضاف أن"السلطات المحلية والمنتخبة في الدارالبيضاء مدعوة للاهتمام أكثر بالجانب البيئي، وألا ترك المجال فسيحا للوبيات العقار ليفعلوا ما يريدون، لأن كل ما يردونه هو الاغتناء ولو كان ذلك على حساب صحة المواطنين والمنظر الجمالي للمدينة."
وفي هذا الصدد، تطالب بعض الجمعيات بوقف عملية تقزيم المساحات الخضراء، لأن المدينة تعاني الاختناق الناتج عن وجود منطقة صناعية في المدينة، وإحداث مناطق جديدة للتشجير داخل محيط المدينة، وفتح تحقيق بخصوص ما تصقه بالخروقات المسجلة في مخالفة التصاميم ووثائق التعمير."
وتحولت مزبلة "مريكان"، في مقاطعة سيدي مومن المقفلة، لأزيد من 20 سنة، بضواحي الدارالبيضاء، إلى ما يشبه حديقة عمومية، يقصدها سكان سيدي مومن، والمناطق المجاورة، للتنزه والاستمتاع بخضرة الأشجار، المستحدثة، أخيرا، إما بواسطة الغرس، أو بجلبها جاهزة من الشوارع التي اقتلعت من جنباته، بسبب أشغال مشروع الترامواي،غياب مناطق خضراء بسيدي مومن سرع عملية تحويل هذه المزبلة، الممتدة على مساحة 100 هكتار تقريبا، إلى فضاء ترفيهي، قصد تجاوز مشكل قلة المساحات الخضراء في هذه المقاطعة.
ويوجد في مدينة الدارالبيضاء 234 هكتارا من الحدائق والبساتين و117 هكتارا من المساحات الخضراء. و اعترفت مصالح المجلس الجماعي منذ السنة الثانية من التجربة الجماعية السابقة، بالاختلالات التي تعرفها المساحات الخضراء، خاصة في الجوانب المتعلقة بالصيانة، وكلف المجلس فاعلين خارجيين بخدمات الصيانة وأوكلت مهنيين محليين عن طريق طلبات العروض بهذه العملية، وقسمت المناطق إلى ثلاث مناطق، هي منطقة 1 وتضم سيدي البرنوصي وسيدي مومن والصخور السوداء وعين السبع الحي المحمدي، والمنطقة 2، التي تضم مولاي رشيد وسيدي عثمان وابن امسيك واسباتة، والمنطقة 3، وتضم الحي الحسني وعين الشق ومرس السلطان والفداء، والمنطقة 4، التي تتكون من أنفا وسيدي بليوط والمعاريف.
حديقة الجامعة العربية
وتعتبر حديقة الجامعة العربية أكبر المساحات الخضراء في الدار البيضاء، وتضم عدة نواد ومنشآت رياضية وسياحية، وتوجد بمحاذاتها حديقة ياسمينة المتخصصة في الألعاب، وتحدث العمدة في عدة لقاءات عن ضرورة إعادة هيكلة هذه الحديقة، من أجل التحكم في مساحتها الكبيرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى مرتع للمنحرفين والمتسكعين والشواذ جنسيا، لكن لاشيء من ذلك تحقق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.