كيم كارداشيان محيحة مع المغربي فرينش مونتانا في ملهى ليلي بأبو ظبي (صور)    الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بآسفي / بيان    بلهندة يدخل تاريخ مونبوليي    الفايسبوك يستعد للكشف عن شبكة جديدة خاصة بالموظفين    "أفضل اختيارات الجولة التاسعة"    مجدي يعقوب : الطبيب المصري العبقري    بنعطية يُنافس للدّخول في تشكيلة ال UEFA المثالية مع أبرَز لاعبي أوروبا    تعيينات أمنية هامة على رأس المنطقة الاقليمية للأمن بسيدي بنور    الدورات التكوينية لأطر الإدارة التربوية بالناظور    طنجة: إبنة طبيب مشهور تنتحر شنقا بعمارة بشارع فاس    وثائق تكشف إهمال السلطات لمراسلات من رئيس جماعة كلميم المحذرة من الفيضانات    جمعية فرنسية تنوي مقاضاة أسر ضحايا البيدوفيل الذي اغتصب 11 طفلا بمراكش    ميناء طنجة المتوسط للتصدير سيعمل على مدار الساعة من الاثنين إلى السبت ابتداء من فاتح دجنبر    صحف الأربعاء: اعتقال متهم بصناعة مسدسات بحرية،والتحقيق في اتهامات بالتلاعب ضمن نقط الطلبة    رفع الدعم نهائيا عن المواد النفطية نهاية الشهر الجاري    برشلونة يسحق أبويل القبرصي في ليلة تاريخية لميسي    أبطال بلا مجد    فريق الجيش الملكي استغنى عن مدرب حراس المرمى فريد سلمات بسبب تكرر أخطاء الزنيتي: الجنرال مُصَمّمْ غاضب من الطاوسي ومباراة المغرب الفاسي قد تحسم مصيره مع الفريق !    اليوم العالمي للطفل !!    اكتشاف صادم.. نصف البشر مصابون بفيروس الغباء    مصرع جندي من سيدي بنور غرقا في فياضانات مدينة كلميم    بعد شباط.. قضاة جطو في مرمى نيران لشكر    بوعيدة تتباحث مع رئيس الجمعية الوطنية بجمهورية كوت ديفوار    البرلمان يعتمد بطائق الكترونية لاثبات حضور ممثلي الأمة    ميلان ينفي ارتباط إنزاجي بابنة بيرلسكوني    بيع بيانو "كازابلانكا" بأكثر من 3 ملايير سنتيم    الاتحاد الوطني لنساء المغرب يخلد ذكرى عيد الاستقلال    مجلس النواب يوافق بشكل نهائي على مشروع قانون الأبناك الإسلامية    تنسيقية المكفوفين المعطلين بوجدة تستنجد بعد تعنيفها وتقرر خوض حراك تصعيدي    تعزيزات امنية غير مسبوقة في مراكش و ارميل و الضريس حاضرين بسبب المنتدى العالمي لحقوق الانسان    الملك في الصين رغم تأجيل الزيارة بسبب المرض    بالوتيلي يرد على مورينهو و توتي    ما حذوي للصراخ بلا امل في شعب العدم؟    قائمة ريال مدريد لملاقاة بازل    مسلسل "باب الحارة" يودع "أبو إبراهيم" بعد صراع مع المرض    الأمن يحيل مواطنين فرنسيين على الوكيل العام للملك بتهمة علاقتهم بالإرهاب    رئاسيات تونس.. المرزوقي والسبسي في جولة الإعادة    دخول ثقافي مميز بإبداعات شبابية    "السلطان" أردوغان يؤكد صراحة أن المساواة بين الرجل والمرأة غير ممكنة لأنها تخالف الطبيعة البشرية    وقت اضافي من أجل استرجاع الاموال المهربة    وفاة المؤرخ محمود شاكر صاحب موسوعة" التاريخ الإسلامي"    مسؤول إماراتي: "مصدر" تتربع على عرش الطاقة المتجددة في العالم    «لارام» تعزز أسطولها بأربع طائرات جديدة من نوع «إمبراير 190»    البغدادي والأسد يطيحان بوزير الدفاع الأمريكي    عاجل: شوارع فيرغسون ونيويورك وشيكاغو تشتعل بالاحتجاجات بعد قتل شاب أسود    جمعية محاربة السيدا تنظم «سيداكسيون المغرب 2014»    النساء في مواقع المسؤولية أكثر عرضة للاكتئاب    دور ثان للانتخابات الرئاسية التونسية    الفن التشكيلي المغربي يتميز بتعدد روافده ومقارباته الثقافية    مالي تؤكد ثامن حالة اصابة بفيروس الايبولا وتراقب 271 شخصا    أنيس بيرو: ضرورة تشجيع المغاربة المقيمين في الخارج على الاستثمار في بلدهم الأم    افتتاح الدورة التاسعة لفضاء تطاون المتوسطي للمسرح المتعدد    الONDH يُحمّل الدولة والأحزاب مسؤولية إنتشار الفكر "الجهادي" بشمال المغرب    انتبه.. تناول الحلوى بكثرة قد يفقدك الذاكرة    فتوى جنسية جديدة لمفتي مصر تخلق الجدل    بلجيكي ذو أصول كاميرونية يعلن إسلامه بالزاوية الكركرية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بفاس    لهؤلاء نقول ... «من حسن سلام المرء تركه مالا يعنيه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المساحات الخضراء بالدارالبيضاء في خطر
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 04 - 2010

في مناسبات كثيرة، يصف عدد من المنتخبين والمهتمين بالشأن المحلي بالدارالبيضاء الوضع البيئي بالمدينة بالكارثي، معتبرين أن إيكال هذه الخدمة إلى فاعلين خارجيين لم يحرك المياه الراكدة في هذا الملف.تراجع المساحات الخضراء بالدارالبيضاء (سوري)
تشاؤم المهتمين بالشأن البيئي في الدارالبيضاء يصطدم بوجهة نظر أخرى، التي يدافع عنها العمدة محمد ساجد، كلما سنحت له الفرصة بذلك، وتتعلق بكون المدينة شهدت في سنوات قليلة عدة منجزات في هذا المجال، على اعتبار أنه أعيدت هيكلة العديد من الحدائق "كالأليسكو" بمقاطعة سيدي عثمان و"جردة" مردوخ
وتشكل قضية المساحات الخضراء أهم القضايا، التي تثار في كل تجربة جماعية جديدة، إذ يؤكد بعض الغيورين على البيئة في المدينة "أن عدم الاهتمام بالمساحات الخضراء يطرح أكثر من علامة استفهام حول التوجهات والاختيارات المتبعة في إنجاز مشاريع تأهيل مدينة التي تطغى عليها روح الارتجالية وغياب الحس الجمالي، وهذا يرجع، حسب أصحاب هذا الموقف، إلى الفوضى العارمة التي يشهدها قطاع البناء في المدينة، ما يشكل فضيحة كبرى تتطلب فتح تحقيق نزيه حول الطريقة المعتمدة في الترخيص لهذه المشاريع.
الضغط على المنعشين
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر "المغربية" أن بعض المنعشين العقاريين لا يولون أي اهتمام للمساحات الخضراء، أثناء إنجاز وحداته السكنية، دون احترام تصاميم التهيئة، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن زكاه مستشار جماعي، لذي رفض الإدلاء باسمه، معتبرا "أن المدينة شهدت إنجاز العديد من الوحدات السكنية، لكن دون أن يواكب ذلك إحداث المساحات الخضراء، وقال:" على السلطات المحلية أن تضغط على المنعشين العقاريين لاحترام تصاميم التهيئة، خاصة الجوانب المتعلقة بالمساحات الخضراء، لأنه لا يعقل أن تتحول الدارالبيضاء إلى مقبرة إسمنتية، فهذا يساهم من حدة الضغط النفسي الذي يشتكي منه العديد من سكان هذه المدينة"، وأضاف أن"السلطات المحلية والمنتخبة في الدارالبيضاء مدعوة للاهتمام أكثر بالجانب البيئي، وألا ترك المجال فسيحا للوبيات العقار ليفعلوا ما يريدون، لأن كل ما يردونه هو الاغتناء ولو كان ذلك على حساب صحة المواطنين والمنظر الجمالي للمدينة."
وفي هذا الصدد، تطالب بعض الجمعيات بوقف عملية تقزيم المساحات الخضراء، لأن المدينة تعاني الاختناق الناتج عن وجود منطقة صناعية في المدينة، وإحداث مناطق جديدة للتشجير داخل محيط المدينة، وفتح تحقيق بخصوص ما تصقه بالخروقات المسجلة في مخالفة التصاميم ووثائق التعمير."
وتحولت مزبلة "مريكان"، في مقاطعة سيدي مومن المقفلة، لأزيد من 20 سنة، بضواحي الدارالبيضاء، إلى ما يشبه حديقة عمومية، يقصدها سكان سيدي مومن، والمناطق المجاورة، للتنزه والاستمتاع بخضرة الأشجار، المستحدثة، أخيرا، إما بواسطة الغرس، أو بجلبها جاهزة من الشوارع التي اقتلعت من جنباته، بسبب أشغال مشروع الترامواي،غياب مناطق خضراء بسيدي مومن سرع عملية تحويل هذه المزبلة، الممتدة على مساحة 100 هكتار تقريبا، إلى فضاء ترفيهي، قصد تجاوز مشكل قلة المساحات الخضراء في هذه المقاطعة.
ويوجد في مدينة الدارالبيضاء 234 هكتارا من الحدائق والبساتين و117 هكتارا من المساحات الخضراء. و اعترفت مصالح المجلس الجماعي منذ السنة الثانية من التجربة الجماعية السابقة، بالاختلالات التي تعرفها المساحات الخضراء، خاصة في الجوانب المتعلقة بالصيانة، وكلف المجلس فاعلين خارجيين بخدمات الصيانة وأوكلت مهنيين محليين عن طريق طلبات العروض بهذه العملية، وقسمت المناطق إلى ثلاث مناطق، هي منطقة 1 وتضم سيدي البرنوصي وسيدي مومن والصخور السوداء وعين السبع الحي المحمدي، والمنطقة 2، التي تضم مولاي رشيد وسيدي عثمان وابن امسيك واسباتة، والمنطقة 3، وتضم الحي الحسني وعين الشق ومرس السلطان والفداء، والمنطقة 4، التي تتكون من أنفا وسيدي بليوط والمعاريف.
حديقة الجامعة العربية
وتعتبر حديقة الجامعة العربية أكبر المساحات الخضراء في الدار البيضاء، وتضم عدة نواد ومنشآت رياضية وسياحية، وتوجد بمحاذاتها حديقة ياسمينة المتخصصة في الألعاب، وتحدث العمدة في عدة لقاءات عن ضرورة إعادة هيكلة هذه الحديقة، من أجل التحكم في مساحتها الكبيرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى مرتع للمنحرفين والمتسكعين والشواذ جنسيا، لكن لاشيء من ذلك تحقق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.