المغرب يشارك في المعرض الدولي للأحذية "ميكام" بميلانو مطلع شتنبر القادم    سلال: تراجع عائدات النفط بأزيد من 50% .. والجزائر بخير    أكثر من 68 ألف مسافر عبر الرحلات السياحية البحرية زاروا مدينة طنجة إلى غاية متم يوليوز الماضي    المغرب أول ضيف شرف عربي وإفريقي على معرض باريس للكتاب    تنظيم الدورة الأولى للمهرجان الدولي للرقص المعاصر بطنجة من 6 إلى 8 شتنبر المقبل    مكافحة المخدرات بنفوذ أمن الجديدة تمر عبر تفعيل مذكرات البحث والدوريات المديرية‎    مطار محمد الخامس الدولي.. توقيف مواطن نيجيري يشتبه في تورطه في قضية تهريب مخدر الكوكايين    فم الجمعة : رئيس جمعية ايت بتوهالت للتنمية والتضامن - رسالة مفتوحة موجهة إلى السيد العامل    إقليم شفشاون.. إخماد حريق غابوي تسبب في إتلاف نحو 7 هكتارات    طنجة: مقتل قاصر في شجار بحي الزويتينة بالعوامة    وجهة فرنسا تستحوذ على أزيد من 42 في المائة من مجموع حركة النقل الجوي الرابطة بين مطارات أوروبا ومطار محمد الخامس الدولي    حينما تصبح حياة المواطنين تجارة بين رجال الامن و سائقي سيارات الاجرة    السفراء الأفارقة المعتمدون بالرباط يستعدون لمؤتمر (كوب 22)    مواطن من كلميم يلتقي الملك في باريس ويحكي تفاصيل ما دار بينهما    تحديد موعد مباراتي الفتح في نصف نهائي الكاف    الوكالة الفرنسية للتنمية تخصص مبلغا قياسيا قدره 3,8 ملايير أورو للقارة الإفريقية برسم سنة 2015    اللجنة الوطنية الاستشارية لليقظة الدوائية توصي باتخاذ إجراءات وتدابير خاصة باستعمال دواء الصرع «فالبروات الصوديوم»    ضربة صحيحة. حجز 6 طن ونصف من الكيف و7 كلغ من الحشيش و3 غرام من الكوكايين بنواحي وزان    الغابون شاعلة احتجاجا على فوز صديق المغرب علي بونغو: حرق البرلمان والمواطنون في الشارع    غرناطة الإسباني يضم كارسيلا لأربع سنوات    المنتخب المغربي يتعادل مع نظيره الألباني في شكودر..بالفيديو ملخص المباراة    تامر يصبح رئيسا للبرازيل خلفا لديلما روسيف    فوز المانشافت في ليلة وداع شفاينشتايغر وانتصار للتشيك والدنمارك وأيرلندا استعدادا لتصفيات المونديال    الوزاني يشرح خلفيات تحالفه مع البيجيدي ويرفع راية محاربة التحكم    "العربية للطيران" تربط طنجة وباريس بخط جوي جديد    الجمعية الوطنية للتنمية وحقوق الإنسان ، تثمن عاليا كل المجهودات التي بذلت وتبذل على صعيد الجمعية الخيرية الإسلامية بالناظور.    دافيد لويز يصل إلى لندن تمهيدا لانضمامه إلى تشيلسي هده الليلة    المغرب أول ضيف شرف عربي وإفريقي لمعرض باريس للكتاب    اللحظات الأخيرة من الميركاتو قد تشهد انتقال نجم برشلونة لأشبيلية    راخوي: سيظل التعاون مع المغرب من المحاور الرئيسية للسياسة الخارجية لإسبانيا    وزير الداخلية التركي يستقيل من منصبه    بالدليل والبرهان.. "القباج" يُقَرُّع "التيجيني" ويكشفُ بطلان اتهاماته    الجزائر تُتسابق مع المغرب لتسجيل "فن الراي" في اسمها    ماهي وضعية الفنان التشكيلي بمغرب اليوم...؟    البيت الأبيض: لادليل على أن روسيا قتلت «العدناني»    الوسيط: قطاعي الداخلية والمالية الأكثر شكوى من طرف المواطنين    بالصور: إسرائيل تغلق إذاعة فلسطينية وتعتقل العاملين فيها    تدابير خاصّة لتعاطي "فالبروات الصوديوم" بالمغرب    العلامة محمد بن حماد الصقلي في ذمة الله    بالصور: الجماهير توجه ضربة موجعة للجامعة قبل مباراة المنتخب    فواخرجي ترفض دخول المغرب بغير جوازها السوري    فتاوى علي جمعة.. الغريبة!    ليالي المبيت في فنادق فاس تتراجع ب20 في المائة    حِوَار مَع (شرين خَاكَان) أوَّل إمَامَة مَسْجد بكوبنهَاكن ب(الدانمَارْك).    مستجدات حول تطبيق اتفاقية "أبوستيل"    هذا ما قاله "الكاسير" بعد إنظمامه رسميا لبرشلونة    مطار فرانكفورت يستأنف العمل بعد إخلاء جزئي عقب اختراق أمني    "كيا" المغرب تطلق سيارتها "المقاتلة" بأسعار تسيل اللعاب‎    شيرين تهاجم سعد لمجرد.. وها علاش    الأسر المغربية تتوجه إلى قروض الاستهلاك والتجهيز وتتراجع عن القروض العقارية    زعيم كوريا الشمالية يعدم وزير التعليم بسبب «عدم الإحترام»    فيلم "رستم" لأكشاي كومار يحقق إيرادات خيالية    التدبير السياسي للجسد في الإسلام 71    إعدام آلاف الدجاج في توغو للحد من تفشي إنفلونزا الطيور    ارتفاع حجم الأداءات بالبطاقة البنكية بنسبة 14 بالمائة في 2015    الزنجبيل... الأفضل لصحة وعلاج أمراض الأمعاء    أكثر من شرب المياه لتتجنب أمراض القلب    في معادلة الواجب الشرعي ... والديمقراطية، كنازلة شرعية!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المساحات الخضراء بالدارالبيضاء في خطر
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 04 - 2010

في مناسبات كثيرة، يصف عدد من المنتخبين والمهتمين بالشأن المحلي بالدارالبيضاء الوضع البيئي بالمدينة بالكارثي، معتبرين أن إيكال هذه الخدمة إلى فاعلين خارجيين لم يحرك المياه الراكدة في هذا الملف.تراجع المساحات الخضراء بالدارالبيضاء (سوري)
تشاؤم المهتمين بالشأن البيئي في الدارالبيضاء يصطدم بوجهة نظر أخرى، التي يدافع عنها العمدة محمد ساجد، كلما سنحت له الفرصة بذلك، وتتعلق بكون المدينة شهدت في سنوات قليلة عدة منجزات في هذا المجال، على اعتبار أنه أعيدت هيكلة العديد من الحدائق "كالأليسكو" بمقاطعة سيدي عثمان و"جردة" مردوخ
وتشكل قضية المساحات الخضراء أهم القضايا، التي تثار في كل تجربة جماعية جديدة، إذ يؤكد بعض الغيورين على البيئة في المدينة "أن عدم الاهتمام بالمساحات الخضراء يطرح أكثر من علامة استفهام حول التوجهات والاختيارات المتبعة في إنجاز مشاريع تأهيل مدينة التي تطغى عليها روح الارتجالية وغياب الحس الجمالي، وهذا يرجع، حسب أصحاب هذا الموقف، إلى الفوضى العارمة التي يشهدها قطاع البناء في المدينة، ما يشكل فضيحة كبرى تتطلب فتح تحقيق نزيه حول الطريقة المعتمدة في الترخيص لهذه المشاريع.
الضغط على المنعشين
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر "المغربية" أن بعض المنعشين العقاريين لا يولون أي اهتمام للمساحات الخضراء، أثناء إنجاز وحداته السكنية، دون احترام تصاميم التهيئة، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن زكاه مستشار جماعي، لذي رفض الإدلاء باسمه، معتبرا "أن المدينة شهدت إنجاز العديد من الوحدات السكنية، لكن دون أن يواكب ذلك إحداث المساحات الخضراء، وقال:" على السلطات المحلية أن تضغط على المنعشين العقاريين لاحترام تصاميم التهيئة، خاصة الجوانب المتعلقة بالمساحات الخضراء، لأنه لا يعقل أن تتحول الدارالبيضاء إلى مقبرة إسمنتية، فهذا يساهم من حدة الضغط النفسي الذي يشتكي منه العديد من سكان هذه المدينة"، وأضاف أن"السلطات المحلية والمنتخبة في الدارالبيضاء مدعوة للاهتمام أكثر بالجانب البيئي، وألا ترك المجال فسيحا للوبيات العقار ليفعلوا ما يريدون، لأن كل ما يردونه هو الاغتناء ولو كان ذلك على حساب صحة المواطنين والمنظر الجمالي للمدينة."
وفي هذا الصدد، تطالب بعض الجمعيات بوقف عملية تقزيم المساحات الخضراء، لأن المدينة تعاني الاختناق الناتج عن وجود منطقة صناعية في المدينة، وإحداث مناطق جديدة للتشجير داخل محيط المدينة، وفتح تحقيق بخصوص ما تصقه بالخروقات المسجلة في مخالفة التصاميم ووثائق التعمير."
وتحولت مزبلة "مريكان"، في مقاطعة سيدي مومن المقفلة، لأزيد من 20 سنة، بضواحي الدارالبيضاء، إلى ما يشبه حديقة عمومية، يقصدها سكان سيدي مومن، والمناطق المجاورة، للتنزه والاستمتاع بخضرة الأشجار، المستحدثة، أخيرا، إما بواسطة الغرس، أو بجلبها جاهزة من الشوارع التي اقتلعت من جنباته، بسبب أشغال مشروع الترامواي،غياب مناطق خضراء بسيدي مومن سرع عملية تحويل هذه المزبلة، الممتدة على مساحة 100 هكتار تقريبا، إلى فضاء ترفيهي، قصد تجاوز مشكل قلة المساحات الخضراء في هذه المقاطعة.
ويوجد في مدينة الدارالبيضاء 234 هكتارا من الحدائق والبساتين و117 هكتارا من المساحات الخضراء. و اعترفت مصالح المجلس الجماعي منذ السنة الثانية من التجربة الجماعية السابقة، بالاختلالات التي تعرفها المساحات الخضراء، خاصة في الجوانب المتعلقة بالصيانة، وكلف المجلس فاعلين خارجيين بخدمات الصيانة وأوكلت مهنيين محليين عن طريق طلبات العروض بهذه العملية، وقسمت المناطق إلى ثلاث مناطق، هي منطقة 1 وتضم سيدي البرنوصي وسيدي مومن والصخور السوداء وعين السبع الحي المحمدي، والمنطقة 2، التي تضم مولاي رشيد وسيدي عثمان وابن امسيك واسباتة، والمنطقة 3، وتضم الحي الحسني وعين الشق ومرس السلطان والفداء، والمنطقة 4، التي تتكون من أنفا وسيدي بليوط والمعاريف.
حديقة الجامعة العربية
وتعتبر حديقة الجامعة العربية أكبر المساحات الخضراء في الدار البيضاء، وتضم عدة نواد ومنشآت رياضية وسياحية، وتوجد بمحاذاتها حديقة ياسمينة المتخصصة في الألعاب، وتحدث العمدة في عدة لقاءات عن ضرورة إعادة هيكلة هذه الحديقة، من أجل التحكم في مساحتها الكبيرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى مرتع للمنحرفين والمتسكعين والشواذ جنسيا، لكن لاشيء من ذلك تحقق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.