القرضاوي ينفي نقل مقر إقامته من الدوحة إلى تونس    رونالدو يعلنها: أنا على أتم الإستعداد للبافاري    إيقاف العداءة مريم العلوي السلسولي لمدة ثماني سنوات    المان يونايتد يعرض 7 ملايين جنيه إسترليني لضم تاعرابت    في عناوين الصحف الصادرة اليوم.. "موزعو الغاز بالمغرب يقررون منح الحكومة مهلة شهر من أجل تقديم مقترحاتها لحل مشاكل القطاع"    «تاوادا إيمازيغن» في الرباط ضد تدبير حكومة بنكيران لملف الأمازيغية    معالم الشخصية الأشعرية الجزء الأول    إيقاف 108 من الأشخاص خلال يومين أثناء مداهمة مقاهي منطقة مولاي رشيد    خلال تدخل موظفي السلطة والبناء لوقف أشغال بناء بدون ترخيص .. شقيق مسؤول حزبي يشهر ورقة النفوذ السياسي بعين الشق ويهين الجميع!    مونديال البرازيل مجاناً على قناة ألمانية    تنقيل السائق المغربي المصاب خلال عملية اختطاف السفير الأردني بليبيا    جدل حول تمويل شبكات التلفزيون حول العالم .. «بي بي سي» ترفض دعوات لطرح اكتتاب رسوم تطوعي مقابل خدماتها الإخبارية:    الزيارة الملكية للداخلة تكتسي رمزية سياسية قوية    البوليساريو توجه رسالة استنكار لبان كي مون    الفيزازي:هذا رأيي في طلب اليهودي المغربي الانضمام لحزب العدالة والتنمية    بنياز، الزعري، بنموسى والراجي في مواقف كوميدية حول حياة التقاعد    جمعية الفن الجوال تنظم السهرة الأمازيغية الكبرى    وباء الإيبولا من الجنوب و فيروس كورونا من الشرق: متى تتحرك وزارة الصحة المغربية لحماية المواطنين؟ مراقبون : يجب إلغاء أسفار العمرة و تطبيق حجر صحي على القادمين من الخليج    هذا رد الوزير الوفا على قرار جمعية موزعي الغاز خوض إضراب    خدعة خطرة قد تصل لأكثر من 250 ألف مستخدم فيسبوك    مقتل 14 جنديا جزائريا ومخاوف من انزلاق دموي جديد يعصف بالبلاد    إلقاء القبض على شاب متهم بقتل طفلتين بإقليم برشيد طعنا بالسكين    شتوكة : انقلاب سيارة يخلف خمسة ضحايا    شرطي بفاس يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي لتوقفي مجرم خطير    الحكومة تلغي الاقتطاع الضريبي من الحساب البنكي    البطولة الوطنية الاحترافية : المغرب الفاسي يصحح أوضاعه والوداد يستعيد توازنه    فيديو.. ميسي عاد لينتقم من الجميع بهذا الهدف    أجندة    هاوارد ويب حكما للريال وبايرن ميونيخ    نجاح زراعة رحم ومهبل صناعي لأول مرة لأربع فتيات    هل تقع حرب الطماطم بين المغرب والاتحاد الأوربي * المهنيون يؤكدون: القرار أحادي الجانب يلقي بتبعات خطيرة على الاقتصاد الوطني    وسط نقاش حول قيمة التخفيض وأهميته 1200 دواء يطال أثمنتها التخفيض    مراكش تحتضن من 23 إلى 26 أبريل الجاري الدورة الرابعة للمعرض الدولي لصناعات الطيران والفضاء «مراكش إير شو»    مجموعة (إل .ه أفياسيون ) الفرنسية لتصنيع الطائرات تعتزم الاستقرار بالمغرب    *** حديث اليوم ***    احتجاج المعطلين يفاجئ المسؤولين بمهرجان الفرس بالفقيه بن صالح    تدشين سفارة جمهورية بنما بالمغرب    في لقاء نظمته الجمعية المغربية للحالمين بالأمومة والأبوة «مابا» وأطرته الدكتورة أمال شباش الحالمون بالذرية يكسرون الطابوهات ويجهرون بصعوبات الإنجاب بوجه مكشوف    عملية نوعية لولاية أمن طنجة تستهدف أوكار المخدرات القوية    تأجيل إطلاق القطار المغربيّ فائق السرعة إلى 2016    الدفاع الحسني الجديدي ينهزم أمام الأهلي المصري    خطوات بسيطة وعملية لمواجهة حساسية "الربيع"    عندك العصب في المصران    بلال يضرب موعدا لمعجبيه بمنصة "النهضة" في موازين    انتبهوا..الذهب يتراجع لأقل مستوى في أسبوعين    النظام الجزائري يعمل على استمرار حالة "الجمود" خدمة لمصلحة طبقة حاكمة "لا تبالي" بمشاكل السكان    المغرب يقتني ثلاث مقاتلات «ميراج» فرنسية    قضاة وموثقون يدعون إلى تكريس أهمية الأمن التعاقدي وتحديد مسؤولية الموثق    توقيع اتفاقية شراكة بين وزارة التضامن والمرأة والأسرة والإيسيسكو حول قضايا المرأة والطفولة والأسرة    رسميا..السيسي وصباحي يتنافسان على منصب رئاسة مصر    "سكورة " تحتضن الدورة الثانية لمهرجان الواحات    تلاميذ ثانوية قنفودة الإعدادية في لقاء مع الروائي محمد العرجوني    بالصور : زعيم أكبر القبائل الغانية يشهر إسلامه ويزور بيت الله الحرام        وزارة الصحة السعودية تواصل جهودها لإيجاد علاج ناجح لفيروس "كورونا"    بالفيديو: جزائري يسجد لصورة بوتفليقة... ويثير موجة من الغضب على مواقع التواصل    هل التقى النبي عليه السلام بالبربر (الأمازيغ) وتكلم بلغتهم؟!    أحمد الريسوني يكتب عن اغتصاب الحكم وتبييضه في الوطن العربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المساحات الخضراء بالدارالبيضاء في خطر
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 04 - 2010

في مناسبات كثيرة، يصف عدد من المنتخبين والمهتمين بالشأن المحلي بالدارالبيضاء الوضع البيئي بالمدينة بالكارثي، معتبرين أن إيكال هذه الخدمة إلى فاعلين خارجيين لم يحرك المياه الراكدة في هذا الملف.تراجع المساحات الخضراء بالدارالبيضاء (سوري)
تشاؤم المهتمين بالشأن البيئي في الدارالبيضاء يصطدم بوجهة نظر أخرى، التي يدافع عنها العمدة محمد ساجد، كلما سنحت له الفرصة بذلك، وتتعلق بكون المدينة شهدت في سنوات قليلة عدة منجزات في هذا المجال، على اعتبار أنه أعيدت هيكلة العديد من الحدائق "كالأليسكو" بمقاطعة سيدي عثمان و"جردة" مردوخ
وتشكل قضية المساحات الخضراء أهم القضايا، التي تثار في كل تجربة جماعية جديدة، إذ يؤكد بعض الغيورين على البيئة في المدينة "أن عدم الاهتمام بالمساحات الخضراء يطرح أكثر من علامة استفهام حول التوجهات والاختيارات المتبعة في إنجاز مشاريع تأهيل مدينة التي تطغى عليها روح الارتجالية وغياب الحس الجمالي، وهذا يرجع، حسب أصحاب هذا الموقف، إلى الفوضى العارمة التي يشهدها قطاع البناء في المدينة، ما يشكل فضيحة كبرى تتطلب فتح تحقيق نزيه حول الطريقة المعتمدة في الترخيص لهذه المشاريع.
الضغط على المنعشين
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر "المغربية" أن بعض المنعشين العقاريين لا يولون أي اهتمام للمساحات الخضراء، أثناء إنجاز وحداته السكنية، دون احترام تصاميم التهيئة، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن زكاه مستشار جماعي، لذي رفض الإدلاء باسمه، معتبرا "أن المدينة شهدت إنجاز العديد من الوحدات السكنية، لكن دون أن يواكب ذلك إحداث المساحات الخضراء، وقال:" على السلطات المحلية أن تضغط على المنعشين العقاريين لاحترام تصاميم التهيئة، خاصة الجوانب المتعلقة بالمساحات الخضراء، لأنه لا يعقل أن تتحول الدارالبيضاء إلى مقبرة إسمنتية، فهذا يساهم من حدة الضغط النفسي الذي يشتكي منه العديد من سكان هذه المدينة"، وأضاف أن"السلطات المحلية والمنتخبة في الدارالبيضاء مدعوة للاهتمام أكثر بالجانب البيئي، وألا ترك المجال فسيحا للوبيات العقار ليفعلوا ما يريدون، لأن كل ما يردونه هو الاغتناء ولو كان ذلك على حساب صحة المواطنين والمنظر الجمالي للمدينة."
وفي هذا الصدد، تطالب بعض الجمعيات بوقف عملية تقزيم المساحات الخضراء، لأن المدينة تعاني الاختناق الناتج عن وجود منطقة صناعية في المدينة، وإحداث مناطق جديدة للتشجير داخل محيط المدينة، وفتح تحقيق بخصوص ما تصقه بالخروقات المسجلة في مخالفة التصاميم ووثائق التعمير."
وتحولت مزبلة "مريكان"، في مقاطعة سيدي مومن المقفلة، لأزيد من 20 سنة، بضواحي الدارالبيضاء، إلى ما يشبه حديقة عمومية، يقصدها سكان سيدي مومن، والمناطق المجاورة، للتنزه والاستمتاع بخضرة الأشجار، المستحدثة، أخيرا، إما بواسطة الغرس، أو بجلبها جاهزة من الشوارع التي اقتلعت من جنباته، بسبب أشغال مشروع الترامواي،غياب مناطق خضراء بسيدي مومن سرع عملية تحويل هذه المزبلة، الممتدة على مساحة 100 هكتار تقريبا، إلى فضاء ترفيهي، قصد تجاوز مشكل قلة المساحات الخضراء في هذه المقاطعة.
ويوجد في مدينة الدارالبيضاء 234 هكتارا من الحدائق والبساتين و117 هكتارا من المساحات الخضراء. و اعترفت مصالح المجلس الجماعي منذ السنة الثانية من التجربة الجماعية السابقة، بالاختلالات التي تعرفها المساحات الخضراء، خاصة في الجوانب المتعلقة بالصيانة، وكلف المجلس فاعلين خارجيين بخدمات الصيانة وأوكلت مهنيين محليين عن طريق طلبات العروض بهذه العملية، وقسمت المناطق إلى ثلاث مناطق، هي منطقة 1 وتضم سيدي البرنوصي وسيدي مومن والصخور السوداء وعين السبع الحي المحمدي، والمنطقة 2، التي تضم مولاي رشيد وسيدي عثمان وابن امسيك واسباتة، والمنطقة 3، وتضم الحي الحسني وعين الشق ومرس السلطان والفداء، والمنطقة 4، التي تتكون من أنفا وسيدي بليوط والمعاريف.
حديقة الجامعة العربية
وتعتبر حديقة الجامعة العربية أكبر المساحات الخضراء في الدار البيضاء، وتضم عدة نواد ومنشآت رياضية وسياحية، وتوجد بمحاذاتها حديقة ياسمينة المتخصصة في الألعاب، وتحدث العمدة في عدة لقاءات عن ضرورة إعادة هيكلة هذه الحديقة، من أجل التحكم في مساحتها الكبيرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى مرتع للمنحرفين والمتسكعين والشواذ جنسيا، لكن لاشيء من ذلك تحقق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.