دراسة دولية: 5 مليار شخص محرومون من العمليات الجراحية الآمنة    لقاء القرن    امريكا تلقي باللوم على الحوثيين في تجدد الضربات الجوية السعودية    أكاديميون وخبراء يحذرون من نشر الخصوصيات عبر "الفيسبوك"    استطلاع للرأي يضع الريال وبرشلونة في نهائي دوري الأبطال    الشماخ ونصري يطردان من ملهى ليلي بلندن    مدينة ورزازات تستعد لاستقبال خبراء ومهنيين في اليوم الدراسي حول : " تدبير الأملاك الجماعية "    هزة أرضية بقوة 4.3 درجات تضرب إقليم بني ملال    لمهر: من الفن واكل الخبز وعايش بخير    البيروقراطية التشاركية    طنجة: العثور على رضيع حديث الولادة متخلى عنه قرب مسجد السوريين    تضارب الأنباء حول وفاة نزيل افريقي بسجن"عكاشة "في الدار البيضاء    اصابة سبعة شرطيين في مواجهات في بالتيمور اثر جنازة شاب اسود    زوجة" مياوم " تُرْزق بأربعة توائم "خُدَّج " بالدار البيضاء    عاجل:هزات أرضية بمناطق تيزي نسلي واغبالة.    غوارديولا يُعلن عودة بنعطية لصفوف الفريق    محمد تيجيني: ««ضيف الأولى» إضافة نوعية للعرض التلفزي على مستوى البرامج السياسية الحوارية»    التعرض للشمس وتناول التونة يقي من الاضطراب العاطفي    البارسا يسعى للاقتراب بشكل أكبر من لقب الليجا    "نواعم" الرجاء يحجزن تذاكرهن للحاق ب"الخضرا" لتشجيعها أمام سطيف‎    بطل المغرب يلاقي بطل الإمارات في مباراة السوبر    بسبب شقة إبنته في باريس: رئيس وزراء الجزائر يوقف برنامجا تلفزيونيا    حفل فني للفكاهي المغربي الصيني الفرنسي كريم ديفال بالرباط    البشير إلى ولاية جديدة رئيسا للسودان بفوز ساحق    ابن كيران يجري مباحثات مع ولي عهد اللوكسمبورغ    استقرار. ها باش فات المغرب عريبان    المنشقون عن لشكر يرفعون من وتيرة التحضير لتأسيس الحزب الجديد    موقع الحُريّات الفردِية داخل المسودّة الجنائية    جلالة الملك محمد السادس يقوم بزيارة عمل وأخوة إلى المملكة العربية السعودية    الصيادلة يطالبون الوردي بالإسراع بإخراج «دستور الدواء»    إنقاذ 8 مهاجرين أفارقة حاولوا التسلسل لطريفة انطلاقا من طنجة    طنجة ضمن الوجهات العشر الأولى المفضلة للسياح الإسبان خارج أوروبا    افتتاح أشغال المناظرة الثامنة للفلاحة بمكناس بحضور شحصيات وازنة    الجزائر تعلن عن مشروع TGV يربط بين المغرب والجزائر وتونس    حصيلة جديدة لضحايا زلزال النيبال تتجاوز 3000 قتيل و6500 جريح    رحيل عاشق من إفريقيا    لماذا هذه القوة العربية المشتركة!    هازارد يوجه رسالة للريال : لن أرحل عن البلوز    نافذون في قطاع الصناعة التقليدية «يحاصرون» رئيس جمعية انتقد أداءهم    ألمانية تطالب بتعويض عن حروق أصابتها نتيجة سخونة مياه الدش    شباب هوارة وإتحاد المحمدية إلى بطولة الهواة    اليوم.. انطلاق معرض مكناس للفلاحة بمناظرة وطنية حول فلاحة المستقبل    فيلم "تمرد الألوان" يفوز بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للفيلم التربوي في دورته 14 بفاس    70 بالمائة من أرباب المصانع يعتبرون مناخ الأعمال "عاديا"    الملك يحل بالإمارات قبل لقاء العاهل السعودي    الجزائر تطرد ديبلوماسيا موريتانيا ردا على المغرب    الرواية تعود إلى ساحاتها الشعبية    الوردي يوقف طبيبة ثانية تستفيد من الإجازات المرضية لتشتغل في عيادة خاصة    آراب آيدول: جولة تجارب الأداء تبدأ الثلاثاء من الدار البيضاء    'فاس مرآة إفريقيا' في مهرجان الموسيقى العالمية العريقة    إيكو يختتم مهرجان الشرق للضحك بالناظور    قلق في استراليا بعد ظهور طبيب في شريط دعائي لتنظيم الدولة الاسلامية    المغرب الوجهة الأولى للرأسمال المستثمر في أفريقيا الشمالية    جديد الشاعر احمد مطر..فرعون ذو الاوتاد    انقطاع النفس أثناء النوم يهدد الحياة    شاهد: صيحة دعاة الناظور المدوية،لماذا تطعن الشيعة في الصحابة ؟    خطوات على منهاج النبوة    مواعظ قرد حكيم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المساحات الخضراء بالدارالبيضاء في خطر
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 04 - 2010

في مناسبات كثيرة، يصف عدد من المنتخبين والمهتمين بالشأن المحلي بالدارالبيضاء الوضع البيئي بالمدينة بالكارثي، معتبرين أن إيكال هذه الخدمة إلى فاعلين خارجيين لم يحرك المياه الراكدة في هذا الملف.تراجع المساحات الخضراء بالدارالبيضاء (سوري)
تشاؤم المهتمين بالشأن البيئي في الدارالبيضاء يصطدم بوجهة نظر أخرى، التي يدافع عنها العمدة محمد ساجد، كلما سنحت له الفرصة بذلك، وتتعلق بكون المدينة شهدت في سنوات قليلة عدة منجزات في هذا المجال، على اعتبار أنه أعيدت هيكلة العديد من الحدائق "كالأليسكو" بمقاطعة سيدي عثمان و"جردة" مردوخ
وتشكل قضية المساحات الخضراء أهم القضايا، التي تثار في كل تجربة جماعية جديدة، إذ يؤكد بعض الغيورين على البيئة في المدينة "أن عدم الاهتمام بالمساحات الخضراء يطرح أكثر من علامة استفهام حول التوجهات والاختيارات المتبعة في إنجاز مشاريع تأهيل مدينة التي تطغى عليها روح الارتجالية وغياب الحس الجمالي، وهذا يرجع، حسب أصحاب هذا الموقف، إلى الفوضى العارمة التي يشهدها قطاع البناء في المدينة، ما يشكل فضيحة كبرى تتطلب فتح تحقيق نزيه حول الطريقة المعتمدة في الترخيص لهذه المشاريع.
الضغط على المنعشين
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر "المغربية" أن بعض المنعشين العقاريين لا يولون أي اهتمام للمساحات الخضراء، أثناء إنجاز وحداته السكنية، دون احترام تصاميم التهيئة، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن زكاه مستشار جماعي، لذي رفض الإدلاء باسمه، معتبرا "أن المدينة شهدت إنجاز العديد من الوحدات السكنية، لكن دون أن يواكب ذلك إحداث المساحات الخضراء، وقال:" على السلطات المحلية أن تضغط على المنعشين العقاريين لاحترام تصاميم التهيئة، خاصة الجوانب المتعلقة بالمساحات الخضراء، لأنه لا يعقل أن تتحول الدارالبيضاء إلى مقبرة إسمنتية، فهذا يساهم من حدة الضغط النفسي الذي يشتكي منه العديد من سكان هذه المدينة"، وأضاف أن"السلطات المحلية والمنتخبة في الدارالبيضاء مدعوة للاهتمام أكثر بالجانب البيئي، وألا ترك المجال فسيحا للوبيات العقار ليفعلوا ما يريدون، لأن كل ما يردونه هو الاغتناء ولو كان ذلك على حساب صحة المواطنين والمنظر الجمالي للمدينة."
وفي هذا الصدد، تطالب بعض الجمعيات بوقف عملية تقزيم المساحات الخضراء، لأن المدينة تعاني الاختناق الناتج عن وجود منطقة صناعية في المدينة، وإحداث مناطق جديدة للتشجير داخل محيط المدينة، وفتح تحقيق بخصوص ما تصقه بالخروقات المسجلة في مخالفة التصاميم ووثائق التعمير."
وتحولت مزبلة "مريكان"، في مقاطعة سيدي مومن المقفلة، لأزيد من 20 سنة، بضواحي الدارالبيضاء، إلى ما يشبه حديقة عمومية، يقصدها سكان سيدي مومن، والمناطق المجاورة، للتنزه والاستمتاع بخضرة الأشجار، المستحدثة، أخيرا، إما بواسطة الغرس، أو بجلبها جاهزة من الشوارع التي اقتلعت من جنباته، بسبب أشغال مشروع الترامواي،غياب مناطق خضراء بسيدي مومن سرع عملية تحويل هذه المزبلة، الممتدة على مساحة 100 هكتار تقريبا، إلى فضاء ترفيهي، قصد تجاوز مشكل قلة المساحات الخضراء في هذه المقاطعة.
ويوجد في مدينة الدارالبيضاء 234 هكتارا من الحدائق والبساتين و117 هكتارا من المساحات الخضراء. و اعترفت مصالح المجلس الجماعي منذ السنة الثانية من التجربة الجماعية السابقة، بالاختلالات التي تعرفها المساحات الخضراء، خاصة في الجوانب المتعلقة بالصيانة، وكلف المجلس فاعلين خارجيين بخدمات الصيانة وأوكلت مهنيين محليين عن طريق طلبات العروض بهذه العملية، وقسمت المناطق إلى ثلاث مناطق، هي منطقة 1 وتضم سيدي البرنوصي وسيدي مومن والصخور السوداء وعين السبع الحي المحمدي، والمنطقة 2، التي تضم مولاي رشيد وسيدي عثمان وابن امسيك واسباتة، والمنطقة 3، وتضم الحي الحسني وعين الشق ومرس السلطان والفداء، والمنطقة 4، التي تتكون من أنفا وسيدي بليوط والمعاريف.
حديقة الجامعة العربية
وتعتبر حديقة الجامعة العربية أكبر المساحات الخضراء في الدار البيضاء، وتضم عدة نواد ومنشآت رياضية وسياحية، وتوجد بمحاذاتها حديقة ياسمينة المتخصصة في الألعاب، وتحدث العمدة في عدة لقاءات عن ضرورة إعادة هيكلة هذه الحديقة، من أجل التحكم في مساحتها الكبيرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى مرتع للمنحرفين والمتسكعين والشواذ جنسيا، لكن لاشيء من ذلك تحقق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.