الطاهر بنجلون: "قراءة ذكية للقرآن" عوض تسخير الكتاب المقدس في خدمة إيديولوجية "الحث على العنف وتكريس الجهل"    مؤسس "بيغيدا" يعد بثورات أوروبية هذا الشهر    مدرب كايزر: أحترم الرجاء والمقابلة صعبة للطرفين‎    فلوس الجامعة غاديا في: الحجوزات من الدرجة لأولى و مليار سنتيم في 10 أشهر    محبوب الجماهير المغربية يعود أمام الأوروغواي    الهاكا توافق على توسيع مفهوم خدمة الاتصال السمعي البصري    تداعيات قانون الإسلام النمساوي الجديد على المسلمين في ألمانيا    طاعة السلطان واجبة بنصوص السنة والقرآن    وائل حلاق، مفكر جدير بالقراءة    استفادة 44 مشروعا ثقافيا و فنيا من الدعم بمبلغ خمسة ملايين و598 ألف درهم    اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي التي تشمل منطقة الصحراء تتلاءم كليا مع القانون الدولي    تقليص المساحات الغابوية التي أتت عليها الحرائق بالريف إلى 707 هكتار    تجميع 13,5 مليون قنطار من محاصيل الحبوب حتى متم نونبر 2014    إغلاق البئر النفطي "رأس بوجدور رقم 1′′ بعد اكتشاف مخزون غير تجاري    مساواة المرأة والرجل على قاعدة المواطنة    وضع طالب قاصر وشريك له تحت المراقبة إثر حادث اقتحام مسجد بمدينة تطوان    "لارام" توقع اتفاقية شراكة مع "جيت بلو"    هيئة حقوقية تطالب حكومة بنكيران بإلغاء تعويضات رجال السلطة    الثالث من مارس .. ماذا بقي من يوم كان مناسبة لعيد العرش؟    دراسة: الصراحة وروح الدعابة أقصر الطرق للتعارف على الإنترنت    فنان سعودي ينصح المغاربة بمحاربة التشيع .. وشيعة يردون    الشوباني ألغى الاحتفال باليوم الوطني للمجتمع المدني فهل يستعد لمغادرة الوزارة ؟    جامعة شعيب الدكالي ومتطلبات المرحلة القادمة.. مذكرة إلى من يهمهم الأمر    إيقاف شخصين نفذا مجموعة من السرقات بالعنف في أحياء مختلفة من مدينة طنجة    الذكريات 20    المغرب يجذب 220 ألف سائح أمريكي فقط    عاااجل باكادير:لسعات النحل تقتل شخص في السبعينيات    هكذا خلّد المغاربة "عيد العُورش" زمن الحسن الثاني    ثانوية الإمام علي الإعدادية بالكريفات تنظم حملة تحسيسية    مجهولون يحرقون باخرة سياحية ببحيرة سد بين الويدان في ملكية رئيس الجماعة والدرك الملكي يحقق في النازلة    اغتيال شخص متورط في تصفية مغربي بانتويربن البلجيكية (فيديو)    رئيس الأتلتيكو: ولّى زمن ليجا 100 نقطة    تناول 3 أكواب من الشاي يومياً يحميك من مرض السكري    الإرهاب يعيد مشاعر الرعب إلى شوارع القاهرة وهذه حصيلة تفجير الاثنين    ساماراس جاهز للمشاركة أمام السد    تحكيم عماني لقمة السد والهلال    صحف الثلاثاء:توقيف أستاذ وأستاذة متلبسين بالخيانة الزوجية داخل شقة ووزراء سابقون مستاؤون من الوضعية التي آل إليها حزب الميزان تحت قيادة شباط    خمسة ملايين و598 ألف درهم لدعم المشاريع الثقافية والفنية    سيناريو التخلص من عرفات يكاد يتكرر مع عباس    بالصورة: ماذا يفعل الشيخ سار؟    ننشر برنامج الدورة الثانية من المهرجان الدولي للشعر بمدينة سلا    ابن كيران: تعويضات رجال السلطة تهم 6 بالمائة ولم يصادق عليها بعد    الجزائر: إصابة 40 شرطيا في مظاهرات ضد الغاز الصخري    الكاك يستعيد خدمات خمسة لاعبين    توقيف عمليات التنقيب عن النفظ ببئر "رأس بوجدور"    مارسيلو يؤكد ان فريقه جاهز للفوز على بلباو    انتقادات واسعة ل"تسريب" الأسعار الجديدة للمحروقات قبل الإعلان الرسمي    الوثائقي "الريف 58-59" يتوج في مهرجان طنجة السينمائي    بنحمزة: تعويضات العمال والقياد هو تسمين لأهم أدوات الدولة العميقة    طنجة: اختتام الدورة الحادية عشرة من برنامج ربيع النور    رئيس الوزراء الفرنسي يعطي انطباعا عن علاقة المغرب وفرنسا بزيارته ل'المغرب المعاصر »    حكم إيجابي بطنجة يتعلق بالسيدا    إيبولا يتسلل إلى القصر الرئاسي في سيراليون ويضع نائب الرئيس في بالحجر    براءة "داعش"    فرقة شذى الموسيقية تتألق بدار الثقافة ببني ملال    أحلام وراء الخطوط الحمراء...    الوزن الزائد والتدخين يزيدان الإصابة بحرقة المعدة    علماء: الخضروات والفاكهة الطازجة تحسن المزاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

المساحات الخضراء بالدارالبيضاء في خطر
نشر في الصحراء المغربية يوم 28 - 04 - 2010

في مناسبات كثيرة، يصف عدد من المنتخبين والمهتمين بالشأن المحلي بالدارالبيضاء الوضع البيئي بالمدينة بالكارثي، معتبرين أن إيكال هذه الخدمة إلى فاعلين خارجيين لم يحرك المياه الراكدة في هذا الملف.تراجع المساحات الخضراء بالدارالبيضاء (سوري)
تشاؤم المهتمين بالشأن البيئي في الدارالبيضاء يصطدم بوجهة نظر أخرى، التي يدافع عنها العمدة محمد ساجد، كلما سنحت له الفرصة بذلك، وتتعلق بكون المدينة شهدت في سنوات قليلة عدة منجزات في هذا المجال، على اعتبار أنه أعيدت هيكلة العديد من الحدائق "كالأليسكو" بمقاطعة سيدي عثمان و"جردة" مردوخ
وتشكل قضية المساحات الخضراء أهم القضايا، التي تثار في كل تجربة جماعية جديدة، إذ يؤكد بعض الغيورين على البيئة في المدينة "أن عدم الاهتمام بالمساحات الخضراء يطرح أكثر من علامة استفهام حول التوجهات والاختيارات المتبعة في إنجاز مشاريع تأهيل مدينة التي تطغى عليها روح الارتجالية وغياب الحس الجمالي، وهذا يرجع، حسب أصحاب هذا الموقف، إلى الفوضى العارمة التي يشهدها قطاع البناء في المدينة، ما يشكل فضيحة كبرى تتطلب فتح تحقيق نزيه حول الطريقة المعتمدة في الترخيص لهذه المشاريع.
الضغط على المنعشين
وفي هذا السياق، تؤكد مصادر "المغربية" أن بعض المنعشين العقاريين لا يولون أي اهتمام للمساحات الخضراء، أثناء إنجاز وحداته السكنية، دون احترام تصاميم التهيئة، وهو الأمر نفسه الذي سبق أن زكاه مستشار جماعي، لذي رفض الإدلاء باسمه، معتبرا "أن المدينة شهدت إنجاز العديد من الوحدات السكنية، لكن دون أن يواكب ذلك إحداث المساحات الخضراء، وقال:" على السلطات المحلية أن تضغط على المنعشين العقاريين لاحترام تصاميم التهيئة، خاصة الجوانب المتعلقة بالمساحات الخضراء، لأنه لا يعقل أن تتحول الدارالبيضاء إلى مقبرة إسمنتية، فهذا يساهم من حدة الضغط النفسي الذي يشتكي منه العديد من سكان هذه المدينة"، وأضاف أن"السلطات المحلية والمنتخبة في الدارالبيضاء مدعوة للاهتمام أكثر بالجانب البيئي، وألا ترك المجال فسيحا للوبيات العقار ليفعلوا ما يريدون، لأن كل ما يردونه هو الاغتناء ولو كان ذلك على حساب صحة المواطنين والمنظر الجمالي للمدينة."
وفي هذا الصدد، تطالب بعض الجمعيات بوقف عملية تقزيم المساحات الخضراء، لأن المدينة تعاني الاختناق الناتج عن وجود منطقة صناعية في المدينة، وإحداث مناطق جديدة للتشجير داخل محيط المدينة، وفتح تحقيق بخصوص ما تصقه بالخروقات المسجلة في مخالفة التصاميم ووثائق التعمير."
وتحولت مزبلة "مريكان"، في مقاطعة سيدي مومن المقفلة، لأزيد من 20 سنة، بضواحي الدارالبيضاء، إلى ما يشبه حديقة عمومية، يقصدها سكان سيدي مومن، والمناطق المجاورة، للتنزه والاستمتاع بخضرة الأشجار، المستحدثة، أخيرا، إما بواسطة الغرس، أو بجلبها جاهزة من الشوارع التي اقتلعت من جنباته، بسبب أشغال مشروع الترامواي،غياب مناطق خضراء بسيدي مومن سرع عملية تحويل هذه المزبلة، الممتدة على مساحة 100 هكتار تقريبا، إلى فضاء ترفيهي، قصد تجاوز مشكل قلة المساحات الخضراء في هذه المقاطعة.
ويوجد في مدينة الدارالبيضاء 234 هكتارا من الحدائق والبساتين و117 هكتارا من المساحات الخضراء. و اعترفت مصالح المجلس الجماعي منذ السنة الثانية من التجربة الجماعية السابقة، بالاختلالات التي تعرفها المساحات الخضراء، خاصة في الجوانب المتعلقة بالصيانة، وكلف المجلس فاعلين خارجيين بخدمات الصيانة وأوكلت مهنيين محليين عن طريق طلبات العروض بهذه العملية، وقسمت المناطق إلى ثلاث مناطق، هي منطقة 1 وتضم سيدي البرنوصي وسيدي مومن والصخور السوداء وعين السبع الحي المحمدي، والمنطقة 2، التي تضم مولاي رشيد وسيدي عثمان وابن امسيك واسباتة، والمنطقة 3، وتضم الحي الحسني وعين الشق ومرس السلطان والفداء، والمنطقة 4، التي تتكون من أنفا وسيدي بليوط والمعاريف.
حديقة الجامعة العربية
وتعتبر حديقة الجامعة العربية أكبر المساحات الخضراء في الدار البيضاء، وتضم عدة نواد ومنشآت رياضية وسياحية، وتوجد بمحاذاتها حديقة ياسمينة المتخصصة في الألعاب، وتحدث العمدة في عدة لقاءات عن ضرورة إعادة هيكلة هذه الحديقة، من أجل التحكم في مساحتها الكبيرة، التي تحولت في السنوات الأخيرة إلى مرتع للمنحرفين والمتسكعين والشواذ جنسيا، لكن لاشيء من ذلك تحقق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.