بعد خروجه من السجن الحاقد يعود إلى الغناء    حقوقيون يقدمون مقترحات بشأن استقلالية السلطة القضائية    متبرعٌ ميتٌ دماغيا ينقذ حياة مريضيْن بفاس والبيضاء    المنتخب المغربي يواصل تقهقره في تصنيف الفيفا    ركاب يطردون وزير داخلية بلادهم لهذا السبب ( فيديو )    ‘ملهاة ‘حكومية :بلمختار يعصف بانجازات " اسماعيل العلوي"…أمام أعين نبيل بنعبدالله    مرة اخرى: تفكيك شبكة جديدة لتهجير السوريين من الناظور لمليلية مقابل 5 آلاف درهم للفرد    اسطنبول السابعة عالميا في عدد الأثرياء    بنعطية بالأرقام في مباراة البايرن مع مانشيستر سيتي    دوري أبطال اوربا : دورتموند يحسم مواجهته مع أرسنال وبداية متناقضة لقطبي مدريد    الرجاء يتوصل بالبطاقة الدولية لمويتيس    مورينيو "كوستا" لا يمكنه خوض ثلاث مباريات على التوالي بسبب عدم جاهزيته    يوفنتوس يرغب في ضم بيدرو من برشلونة    وفاة المفكر والأديب هاني فحص    خيارات ما قبل الانفجار الكبير    البرلمان ولقاء إفران يخيمان على لقاء الأمانة العامة ل«البيجيدي»    دبلوماسي مغربي بجنيف يفتح السجل الأسود للجزائر في حقوق الإنسان ويفضح مناوراتها ضد الحكم الذاتي    تعرف على «الكبسولة السحرية» ضد الشيخوخة    إرهاب "داعش" يصل إلى أستراليا.. إحباط مخطط لقطع رأس مواطن وتصويره واعتقال 15 إرهابيا    «حمى» لهشام عيوش يفوز بجائزة السيناريو، بمهرجان الإسكندرية السينمائي    حميد ركاطة من هموم العصافير إلى هموم الوطن    وفاة عون سلطة مشارك في الإحصاء العام للسكان والسكنى في حادثة سير    مليون دولار لتشجيع استخدام أفضل لمصادر الطاقة    جراحة ناجحة لازالة ورم من رأس سمكة    هذا هو النظام الغذائي الأنجع لخسارة الوزن    محمد دلول: فنان اكتشف موهبته بعد التقاعد    عجل بثلاث عيون يتحول إلى «إله» في الهند    روسيا ترفع صادراتها نحو المغرب ب40 في المائة    منظمة العفو الدولية تحتج أمام البرلمان ضد التعذيب    سحب 140 مليار المخصصة لبناء كلية للطب بأكادير لهذا السبب..    المغرب يستبق الحرب على «داعش» بقانون جديد    الفريق الاشتراكي يسائل بنكيران حول منع لقاءين لأمنستي والجمعية المغربية لحقوق الانسان    أوروبا تحتل صدارة الوجهات الدولية والوطنية للمطارات المغربية    مسرح «للاعائشة» بالمضيق فضاء ملائم لدعم الإبداع الثقافي والفني واحتضان المواهب الشابة    كريمة وساط تفقد الكثير من وزنها (+صورة)    تكريم نسائي بالدار البيضاء واحتفاء بذكرى المفكر العربي محمد أركون    بحضور عامل الإقليم.. الجمعية الإقليمية للشؤون الثقافية تكرم حسن بن جلون + الصور    تراجع طفيف للعجز التجاري وانخفاض في الاستثمارات الأجنبية المباشرة    جاذبية المغرب للاستثمارات الخارجية تراجعت ب30 في المائة    حداد: أداء السياحة المغربية شكل قاطرة للنمو في شمال إفريقيا    صحيفة مترو :كاسياس قد يرحل لأرسنال في الشتاء    الأمم المتحدة : جهود التصدي لفيروس إيبولا في غرب أفريقيا تتطلب مليار دولار    وزارة الصحة ترفض منح قرارات الالتحاق بالعمل لأزيد من 80 طبيبا    بدء التصويت باستفتاء الاستقلال في سكتلندا    مراكش تحتضن القمة العالمية الخامسة لريادة الأعمال نونبر المقبل    عصابة خطيرة تعتدي على سائق شاحنة بقطع يده بعد رفضه تهريب المخدرات    حجاج التنظيم الرسمي الذين سيغادرون ابتداء من الساعات الأولى من السبت المقبل مدعوون للإحرام في الطائرة    مع قهوة الصباح    خطييير باشتوكة أيت باها : مواطن يواجه تهديدات بالقتل بعد الهجوم على ملكه والدرك الملكي بأيت اعميرة أمام شكوى إقبار الشكايات !!    انتخاب الشاب مهدي باغو رئيسا لجمعية شباب سوس للتنمية الاجتماعية و الثقافية و الرياضية    هل وصل لغز مثلث برمودا إلى خاتمته أخيرًا؟؟    عااااجل: هكذا يتحدى عون احصاء باكادير تعليمات أحمد الحليمي المندوب السامي للتخطيط    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    الأولمبي الإماراتي يلتقي نظيره منتخب الأردن غدا الخميس    بالفيديو.."داعشي" سوداني: 144 حورية لمن يقتل أميركيا!    عامل الإقليم يودع بمطار العروي الدولي الفوج الأول من الحجاج الميامين.    بالفيديو...خطير:مقاتلو داعش يهتفون "نعشق شرب الدماء ولسنا متشردين نلبس أحلى لبس ونأكل أحلى أكل!!"    عامل إقليم بركان يترأس حفل استقبال حجاج الإقليم المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.