عاوتاني اربعين يضع حدا لحياته شنقا داخل منزله ببني ملال    تنظيم قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة بني عمارت    الفرار، الفرار أيها المغاربة، اهربوا، اهربوا من الطاعون! هل كل ما يحدث لنا هذه الأيام في المغرب طبيعي، أم أننا على حافة الجنون    الحكومة تستعد لوقف دخول حاويات «زيم» الإسرائيلية إلى المغرب    ربع المترشحين لاختبارات المحاماة نجحوا في الكتابي    خدمة صور من غوغل ستنافس إنستغرام    جامعة الكرة تؤكد مشاركة مستور في معسكر أكادير    تكريم جنود مغاربة قضوا دفاعا عن هولندا    وجدة : البام والعدالة والتنمية يتحالفان في الشارع    قصة العنصر والعطار والدهر    بلاغ صحفي- إجراء امتحانات البكالوريا أيام 9 ، 10 و11 يونيه 2015 في ظل إجراءات جديدة لمحاربة وزجر الغ    المجلس الأعلى للقضاء يُصدر قراراتٍ بتأديب 8 قضاة    لالة سلمى تواصل دعم اكبر مهرجانات مدينة فاس التي تنحدر منها- صور    نقابة الحلوطي ترفض قرارات ارتجالية لبلمختار    كرة القدم النسوية : الوفاء السلاوي و الجمعية السلاوية يحققان الصعود للقسم الأول    مُتابعة أربعة أشخاص في قضية النادلة المقتولة بإمزورن    ال UNTM بإدارة السجون يشجب الاعتداء على ممرضين    الملك يسلم السنغال نسخ من القرآن الكريم و 10 أطنان من الأدوية    داعش تزهق أرواحا بشرية بهجوم إنتحاري على مسجد بالسعودية    مهرجان لوتار يدعو فناني الآلة لحضور فعاليات الدورة الخامسة بسطات    بني ملال: أمسية ثقافية متميزة    فرقة الصقور بأزيلال تطيح بنشالين بالسوق الأسبوعي    أردوغان يعلن توزيع 700 ألف حاسب لوحي على طلاب المدارس مجانا    نجل ملك البحرين يستعد ل"الترايثلون" بالتدرب في المغرب    فيرد: رونالدو؟ إنه مثلي الأعلى    افورار : الخنزير البري يطارد مواطنة بحي تلات و والسلطة المحلية تتدخل .    "ليون الإفريقي" يفتتح "مهرجان فاس" بحضور الأمير للا سلمى    العدد الجديد من المسائية في الأكشاك    ارتفاع ضحايا تفجير مسجد في القطيف السعودية إلى 21 قتيلا وإصابة 81    تعاطي الحوامل للباراسيتامول يؤثر سلباً على أولادهن    المغرب الثامن عالميا في مشادة أفلام البورنو    الوردي يفتح تحقيقا في تسريب صور توليد إمرأة بأكادير على الفيسبوك    جلالة الملك يشرف على تسليم 10 طن من الأدوية هبة للمركز الاستشفائي الجامعي فان بدكار    جلالة الملك يشرف على تسليم 10 طن من الأدوية هبة للمركز الاستشفائي الجامعي "فان" بدكار    أمير المؤمنين يؤدي رفقة الرئيس السينغالي صلاة الجمعة بالمسجد الكبير بدكار    فريق PJD يستدعي بوسعيد والجواهري لمناقشة السياسة المالية والنقدية للمغرب    الجيش الموريتاني يحجز متفجرات كانت في طريقها للمغرب    غورديولا يرفض دعوة البارصا لحضور نهائي العصبة ببرلين    سوء إدراك الإسلاميين لِما يزعمون    هذا رد جماهير الوداد على بودريقة.. والموعد مباراة خريبكة    بنك المغرب يرصد تحسن الانتاج الصناعي الوطني في ابريل 2015    بنكيران يحل بالأردن للمشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا    اتفاقية تعاون في مجال اللوجستيك بين المغرب والسينغال    معدات تكييف الهواء والتدفئة والتبريد .. وسائل لمتعة العيش أم خطر يهدد البيئة والإنسان    يحدث هذا فقط في مصر..!    الرباط .. عاصمة عالمية للجيدو وقبلة ل 260 من نجوم اللعبة    شاب تطواني يفاجئ عائلته و يلتحق بسوريا بدون جواز سفر    | نشأة الشيعة و جذورها التاريخية بين آراء الشيعة وغير الشيعة    | السعودية : المؤبد لمدان في الهجوم على السفارتين الأميركيتين في افريقيا    المهرجان الدولي للعود بتطوان    | واشنطن : تسريع الدعم للعشائر السنية في العراق    | اختتام أضخم مناورات عسكرية في تاريخ إفريقيا    هذا هو تشافي هيرنانديز ...    وزارة السياحة تنشر حصيلة نشاطها برسم سنة 2014    وزان: تقديم مشروع التهيئة الهيدروفلاحية للمحيط السقوي لسد واد المخازن بكلفة اجمالية تقدر بنحو 610 مليون درهم    إحذرو آل عيوش    القدوة    ملح الطعام الزائد يؤثر سلبا على الإنجاب ويؤخر البلوغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.