مدريد .. الحزب الشعبي الاسباني خرج قويا من الانتخابات، والحزب الاشتراكي صمد أمام حزب بوديموس    للا سلمى تستقبل ميشيل أوباما وابنتيها ماليا وساشا    ارتفاع حصيلة الهجوم على فندق بمقديشو إلى 16 قتيلا بينهم وزير دولة    هل يتراجع ميسي عن قرار الاعتزال بعد حملة ""لا ترحل يا ليو"!    المغربي براده ينضم إلى نادي النصر الإمارتي    هودجسون يستقيل من تدريب منتخب إنجلترا    هل يغادر الطاوسي القلعة الخضراء برحيل بودريقة    بالصور.. » DST » تفك لغز اختفاء سيارات فارهة بالدار البيضاء    ضحيتان اثنتان في ظرف 24 ساعة بجماعة حد بوموسى بالفقيه بن صالح    التدبير السياسي للجسد في الإسلام 19 .. الجسد في التصور الإسلامي    تراثيات . .6    الرئيس البرتغالي يغادر المغرب في ختام زيارة رسمية للمملكة    شباط يحذر من "اكديم إيزيك" جديد    ملكة بريطانيا: في كل الأحوال لا أزال على قيد الحياة    ماليزيا.. سقوط إصابات في هجوم على حانة    توسيع قناة بنما بعد 102 عاما على تدشينها    الحبيب الشوباني يحجز 40 غرفة بفندق شهير بميدلت بعد اقتنائه 7 سيارات فارهة لأعضاء مجلسه    نصف معاشات الضمان الاجتماعي يقل عن 1500 درهم    الحكومة تخرق القانون التنظيمي للمالية    حجز وإتلاف 267 طن من المواد الغذائية الفاسدة خلال 20 يوما من رمضان    ثمان مقاولات تشارك في الدورة الرابعة لانتقاء أحسن مقاولة طلابية    توظيف مالي لمبلغ 4,5 مليار درهم من فائض الخزينة    إعفاء رئيس أمن ميناء طنجة    درجة الحرارة ستصل اليوم إلى 41 درجة بهذه المناطق اليوم الثلاثاء    إجهاض محاولة تهريب حوالي خمسة أطنان من الحشيش بطنجة    من جديد..القناة الثانية تتحدى المغاربة وتبث مشاهد مخلة بالحياء للبنى أبيضار    النفط يستقر فوق 49 دولارا للبرميل    فريق "البيجيدي" بمجلس النواب يدعو إلى منع الشركات من استهلاك غاز البوتان    ممرضة ترفض تلقيح الأطفال بلقاحات فاسدة بالحسيمة تتعرض للمساءلة!    لعبة الشطرنج البورمية تحاول استعادة امجاد الماضي    تربية التلفزة ورمضان الكرة : «متى ينقشع الضباب.».    ديل بوسكي يتحدث عن مستقبله مع إسبانيا    الأدب الممنوع    خصال امرأة عربية    قيادي بحزب "البام": مشاكل العالم العربي مصدرها السعودية والاسلام السياسي تلاعب بالحراك العربي    أكاديمي مغربي يربط جميع مشاكل المسلمين بمنظومة التديّن    النجم الايطالي بود سبنسر يرحل في صمت عن عمر يناهز 86 سنة    بالفيديو. معجبة تلاحت على إنريكي إغليسياس ونوضات روينة كبيرة    مرتضى فال يساند زملاءه في التداريب رغم إصابته    الأرجنتيني سامباولي مدربًا جديدًا لإشبيلية    الإغلاق المبكر لعملية الاكتتاب المتعلقة بإدراج أسهم «مرسى ماروك» قبل موعدها في البورصة    على أرضنا الطيبة كيف يلتقي هؤلاء بهؤلاء؟ بقلم // محمد أديب السلاوي    بعد مدرب الأهلي.. رانييري مرشح لخلافة روي هودسون    اعتذار أردوغان لموسكو يذهل واشنطن    رجال الدولة والتنافس على مص دماء الشعب!    عاجل: اعتقال شقيق "ابتسام تسكت" وتطورات مثيرة في القضية    بدر هاري يريدون الترشح للانتخابات ويسأل المغاربة عن رأيهم    ***عبد الله البقالي // يكتب: حديث اليوم***    Cered :المجتمع المدني آلية لتقوية أواصر الصداقة و التعاون بين الشعوب    مدير الحي الجامعي الدولي يقاطع الصحافة    بشرى لأميمة قصاب صاحبة أعلى معدل في الباك.. منحة دراسة في أعرق الجامعات الكندية    سرقة ساعات فاخرة بباريس تقدر قيمتها بأربعة ملايين يورو    شيخ الأزهر: الأوروبيون سيدخلون الجنة بدون عذاب    وزير الداخلية يصحح قرار الوالي السابق لمراكش بمراسلة إلى الوالي الجديد وهذا مضمونها    حلا بالفلان والشكولاطة    الدكتور محمد الشهبي، اختصاصي في طب وجراحة العيون وتصحيح النظر    أمراض نادرة: الوذمة الوعائية الوراثية مرض ينفخ الوجه والجسم ويتهدد الحياة    الكباب بالفرن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.