"إيغودار".. مخازن جماعية تحصنت بجبال المغرب 32 قرنا وتعاني الاندثار    جماعة سلفية تتهم "حماس" بهدم مسجد تابع لها وسط قطاع غزة    عبد الاله بنكيران يحل بالدوحة للمشاركة في أشغال النسخة التاسعة ل"منتدى الجزيرة"    قبل ما يقولها بنكيران كلمة "السفاهة" كانت نوضات روينة فالبرلمان الجزائري قبل أشهر + فيديو    الملتقى الدولي العاشر للفلاحة بالمغرب 2015: دورة "حققت نجاحا باهرا على كافة المستويات" باستقطابها لحوالي 817 ألف زائر    تركيا تفتح أبوابها لتدفقات الأموال مجهولة المصدر    ليبيا تعلن إنقاذ مئات المهاجرين غير النظاميين    الحرارة تأذن لعشاق البحر بمعانقة شواطئ الحسيمة    شيماء الردان تفوز بالجائزة الأولى لملتقى سجلماسة لفن الملحون    ارتفاع نسبة معارضي انفصال كاتالونيا عن أسبانيا    الملعب البلدي ببني بوعياش .. مولود مُعَوّق بولادة قيصرية    "مُسيّرو المستقبل" ينظمون منتداهم بالجديدة    ندوة واقع وآفاق التنمية.. ثرثرة لا تسمن ولا تغني من جوع    موريتانيا ضيف شرف الدورة الثالثة لمهرجان أسا الوطني لسينما الصحراء    بابلو سيزار: التجربة السينمائية المغربية قطعت أشواطا مهمة    اتحاد الفتح الرياضي ينهزم أمام ضيفه الزمالك المصري 2-3 ويودع مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية    دوري وطني في الكرة الحديدية    رسالَة إلى الوزير "الرَّاعي"    مصر تمدد مهمة قواتها المشاركة في التحالف العربي في اليمن    طنجة: وزيد الداخلية يبحث مع نظيره الإسباني قضايا الهجرة ومكافحة الإرهاب وتهريب المخدرات    أنشيلوتي: لا أتعجب من الغزارة التهديفية لبرشلونة    مصدر حقوقي: انفجار لغم يودي بحياة مواطنة باقليم السمارة- صور    اتهامات لمسؤولين بالمحافظة العقارية ومصلحة المسح العقاري بالجديدة بتكوين عصابة اجرامية والزور والنصب    روماو ينفصل عن الرجاء و هذا خليفته؟    الرجاء ينفصل عن روماو وفتحي جمال البديل الأقرب    كأس الكونفدرالية الإفريقية : اقصاء الفتح بعد انهزامه أمام ضيفه الزمالك المصري    وزارة التربية الوطنية تمنع سفر التلاميذ ليلا    موزع جديد لأسمدة المكتب الشريف للفوسفاط بالمغرب    الاِتحاد الوطني للشغل بالمغرب الجامعة الوطنية لموظفي التعليم يؤسس فرع تنانت    اعتقال ثلاثة أشخاص كانوا بصدد بيع مجلد قديم لكنوز المغرب ب 120 مليون سنتيم    عاجل | طنجة: أعمال الشغب بشارع محمد الخامس والسطو على ثلاث محلات تجارية    دراسة: اصابات الفخذ قد تنجم عن قلة التمارين الرياضية    الملك يجري بالرياض مباحثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز    نيجيريا: عودة 293 نيجيرية بعد تحريرهن من معسكرات بوكو حرام (صور مؤثرة)    علماء: يمكن التكهن بالبدانة المستقبلية.. من خلال "فحص البول"    أطباء يبتكرون جهازاً لإنقاذ الأطفال المصابين بضيق التنفس    العلماء يكتشفون أن الجوع علاج فعال ضد مرض السكري    عبد الكريم برشيد يدعو من أيت ملول صنّاع السينما المغربية إلى الإقتراب من نبض الشارع وثقافة البلد    إدارة مهرجان السينما تجمع الصحفيين بالناظور لإسكاتهم قبل إفتتاح النسخة الرابعة    تاريخ: الملاحة والقرصنة بسواحل الناظور و الدريوش من خلال المغرب المجهول    الملك سلمان يضع الجيل الثالث على طريق قيادة السعودية    انتعاشة الرواية العربية المعاصرة في غياب المصاحبة النقدية    الجيش المغربي لا يحارب على أرض اليمن والسعودية تنفي أي تدخل بري    هناوي ل"الرأي": الشعب المغربي هو الذي ألغى زيارة بيريز للمغرب وليست "حماس" كما روج لذلك "الإعلام الصهيوني"    خبراء يدعون إلى تسريع الانتقال من الأداء النقدي إلى الأداء الالكتروني بإفريقيا    دراسة : تغيّر المناخ قد يقضي على سُدس أنواع كائنات العالم    بنعبد الله: تكثيف العرض السكني دون الإخلال بالتزاماتنا البيئية    تقارير جديدة عن كبار رموز الفساد بالجزائر تشغل الشعب الجائع    الرياضة مدخل أساس للتنمية الشرية    فلاح من تارودانت يحصل على الجائزة الأولى عن صنف الأبقار هولشتاين بمعرض مكناس    15 معلومة عن بن لادن: أوقفه شرطي مرور بعد أحداث شتنبر لتجاوزه السرعة ولم يتعرف عليه    الفنان فضل شاكر الذي انضم إلى الإرهابي الأسير يصارع الموت    البرلمان الإسباني يطالب بتشديد المراقبة على الطماطم المغربية    مهرجان وطني للحمير في المكسيك    دراسة: الابتهاج وعدم التدخين من أسباب طول العمر    شيخ مصري: تشغيل القرآن بالمنزل في غياب صاحبه يجلب الجن    الحركة الإسلامية..استسلام بالعقيدة    هل الإسلام دين الحق؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.