بالفيديو.. لبوءة فطنت إلى أن السيرك هو ما يحدث في المغرب فغادرت قفصها بالسعيدية    الحسيمة: الملك يتلقى بعض التهاني في اطار محدود    توقعات أحوال الطقس غدا الجمعة.    منظمة مسيحية تطالب بنشر مراقبين دوليين بالناظور    وفاة معتقل إسلامي متابع ضمن خلية "أنصار الشريعة"    " الحسن انير " أمير الفن الشبابي الامازيغي يلهب جماهير تزنيت في السهرة الثانية لمهرجان الفضة    الشبكات الاجتماعية : مساحة ل"الدولة الإسلامية" لنشر الرعب    وفاة مطلق تحدي "دلو الماء المثلج"... غرقا    انتبهوا.. مواجهة جديدة بين وزير الداخلية وحزب رئيس الحكومة    الفيفا: المغرب هو اللي غادي يحتضن كأس العالم للاندية وما كاين تغيير    هذا ما اسفرت عنه نتائج التحاليل الطبية للمغربي الذي خلق حالة تعبئة طبية    أسمن قط في العالم "يُناضل" لاستعادة نشاطه    الاستبداد مصدر التطرف والإرهاب    الموندو : مستقبل ألفيس في برشلونة مرتبط بكوادرادو    الفنانة شاكيرا متهمة بسرقة أغنية "لوكا" الشهيرة    هذا هو زوج دنيا بوطازوت الذي وقع في غرام شخصية الشعيبية    منصات لاطلاق الصواريخ تتجه الى الناظور والحسيمة    شكوك حول جاهزية روبن لافتتاح مباريات الدوري الالماني    هل يغيّر المغرب شركائه التقليديين بتقاربات مع روسيا والصين؟    حجز أطنان من الغازوال المهرب بكل من هوارة وتزنيت    ابو النعيم يهاجم وزارة رشيد بلمختار ( فيديو )    عالم غريب جدا: زواج في الشارع عقده "إمام" جزائري مثلي بين إيرانيتين    تركيا تنفي دعمها لأي محاولات للانقلاب على السلطة    "باتمان" و"سوبرمان" يختاران المغرب كفضاء لمغامراتهما    دي ماريا يرفض عرض الريال لتجديد العقد    عرض رسمي بافاري لضم بنعطية    الجمهورية التركية الجديدة.. طموحات ومخاوف    زوجة برلماني تتعرض لسرقة بفندق مصنف بأكادير وكاميراته غير مشغلة    قيادى ب«داعش» يؤكد نعد لغزو مصر.. وليبيا والكويت وِجهتنا المقبلة    خطاب 20 غشت: الوطن للجميع..وشكرا للمنظمات النقابية الجادة    وزارة لحداد تُهيئ مشروع قانون ينهي فوضى الإيواء السياحي    بنكيران يدعو وزراءه لتقليص مصاريف السفريات إلى الخارج    اتلتيكو يرغم الريال على التعادل في ذهاب السوبر    المغرب يتجسس على متصفحي الانترنت    محمدالسادس : عيد ميلاد وطن بأكمله    هل تحل "إجبارية التصويت" إشكالية العزوف الانتخابي؟ !    رحيل سميح القاسم.. ومشى فينا منتصب القامة    مدينة بوعرفة تحتفي بنجومها وفنها وثقافتها    السعودية ضيف شرف مهرجان الشباب الدولي الثاني للفنون الشعبية    وسائل إعلام: روبن ويليامزانتحر بسبب تعاطي دواء جديد من مرض باركنسون    العثور على ثلاثة جثث مقطوعة الرأس في سيناء    250 مليون درهم لأغلى فيلا في دبي    سكولز يتخوف على مستقبل المان يونايتد    قناة الميلان تؤكد وجود مفاوضات مع بالوتيلي من ليفربول    ذوبان الجليد يهدد بإغراق نيويورك وشنغهاي    ارتفاع عدد السياح الوافدين على أكادير بأزيد من 4 بالمائة في متم يوليوز 2014    وباء إيبولا يحصد 1350 شخصا في العالم    وفاة أسطورة "اليوغا" الهندي إينغار عن عمر ناهز 95 عاما    أخبار متفرقة    «توأمة القطبية والداعشية»    مِهنيون مغاربة يتحدون بروكسيل ويرفعون صادراتهم إلى موسكو    لا يصدق!!.. طفل هندي ب "يدي عملاق" تحير الأطباء    فتاة تقتل خليلها بعدما يئست من وعوده بالزواج منها    حماقات الجيران: صحيفة جزائرية تنشر أرقاما ومعلومات حول الاستنفار العسكري بالمغرب وتؤكد أن المغرب يريد توريط الجزائر في حال تعرض لأي عمل إرهابي    سارة العسري تتوج بلقب ملكة جمال الصبار 2014    الفطرة التي فطر اللهُ الناسَ عليها: معناها ومقتضاها    "بكون" يكتب من أولاد جرار : أردنا عَمْرا وأراد الله خارجه    النظرة القيامية للوجود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.




أصدقاءك يقترحون

مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.