هذا مااتفق عليه الخلفي مع المكتب التنفيذي لفدرالية ناشري الصحف    عصابة متنكرة في زي نسائي تسطو على وكالة لتحويل الأموال    صحيفة (أخبار الخليج) البحرينية: الموقف المغربي الشجاع تجاه تقرير الخارجية الأمريكية يستحق أن يكون موقفا عربيا موحدا    الرّجاء تَنتخِب رَئيسها الجَديد فِي رَمضان    60ألف جندي مغربي يُساهمون في حفظ السلام    كيندجي جيغاك: فخور بتقاسم "البوب الغجري" مع جمهور موازين    أبو تريكة يُعلق على مجموعة الأهلي والوداد أفريقياً    التنافس على بنعطية يَصُبُّ في مصلحة البايرن    رونالدو: أنا في كامل جاهزيتي والسبت سنرفع الكأس    عاجل: ظهور أجزاء جديدة من حطام الطائرة المصرية المنكوبة نقلت إلى معامل البحث الجنائي    تعثّر مشروع تزويد ساكنة بالماء الصالح للشرب يقود أعضاء جمعية بسيدي إفني إلى الاعتقال    رئاسة مجلس المستشارين « تتوسط » لإنهاء أزمة الحوار الإجتماعي    تأجيل محاكمة بدر هاري بعد تنازل النادل عن الشكاية التي رفعها    الحكومة المغربية تعيد التفاوض على خط ائتماني بقيمة 5 مليارات دولار    أقدم عالمة مغربية في في مجال الفقه في ذمة الله    لحسن الداودي :اللغة الإنجليزية شرط أساسي للمقبلين على مناقشة أطروحة الدكتوراه    الجنرال جيمس جونز يوقع مقالا مشتركا مع أحمد الشرعي في "ذو هيل" : " التحالف المغربي الأمريكي قوي بقوة قيمه الأساس"    حاتم العراقي وناتاشا أطلس وميتر جيمس … "ثلاثي الأحلام " في رابع ليالي "موازين"    المخرج البريطاني كين لوتش يفوز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي    عمالة مقاطعة الحي الحسني تخلد الذكرى 11 لانطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية    بالفيديو.. إنفجار قوي يهز أرجاء فندق "ماجستيك" و إصابة عدد من الأشخاص‎    ابزو: ثانوية تيفارتي التأهيلية تحتفي بثلة من خيرة أطرها    إستفتاء يصنف المغربيات في مراتب متأخرة ضمن قائمة أجمل نساء العالم    إيران تعلن قرارها الاخير بخصوص فريضة الحج    الكشف عن اللحظات الأخيرة لضحايا الطائرة المصرية    نزار بركة: كوب 22 سيشكل جسرا يربط بين المجتمع العلمي والمنظمات غير الحكومية    جوبي ينتقد ضمنيا التقرير الأمريكي حول المغرب    فرع اتحاد كتاب المغرب يبصم على أعمال سردية بالناظور والحسيمة    تراجع عجز المالية العمومية بفضل الحسابات الخصوصية    مسؤول مصري: أشلاء ضحايا الطائرة تحمل آثار انفجار    أسر ضحايا هجمات باريس تعتزم مقاضاة بلجيكا    3 طرق لعلاج الصداع    مخلفات الجولة الثامنة والعشرين من الدوري الاحترافي : الوداد يسكت أفواه المشككين، والماص في عداد النازلين    عقود زواج مزورة بدرب السلطان بالدارالبيضاء    المهرجان الوطني للمسرح بالحي المحمدي إرث ثقافي .. ينبغي المحافظة عليه    «الثلاثي جبران» يأخذ جمهور موازين في سفر شجن إلى القدس    سميرة سعيد ل «الاتحاد الاشتراكي» بعد حصد جائزتي أحسن مطربة وأحسن «ألبوم» التتويج له أهمية كبرى لأنه جاء من الجمهور العربي    ثلاثة أحزاب من المعارضة توجه مذكرة لبنكيران تطالب فيها بالتجديد الكلي للوائح الانتخابية    حسنية أكادير يزيد أوجاع مولودية وجدة    الحزب الشعبي الأوروبي: دعم مطلق لقضايا المغرب في حقوق الإنسان واستكمال الوحدة الترابية    الأوقاف تعلن عن موعد إجراء عملية القرعة لتحديد قوائم الحجاج    صدمة لعشاق ريال مدريد بعد إصابة رونالدو خلال التدريبات    المغرب يستضيف أول مؤتمر دولي للسلام شهر يوليوز المقبل    في بند إصلاح مجلس الأمن    معركة حلب... مرحلة فاصلة في الحرب على أرض الشام نهاية مؤقتة لمشروع.. والانتقال إلى الشمال الأفريقي.. بقلم // عمر نجيب    "سباغيتي" ببلح البحر    طقس حار في هذه المناطق اليوم الثلاثاء    أزيد من 5 ملايير درهم لتعزيز ميناء البيضاء    المغرب يخلق الحدث في معرض دبي بحضور الوزيرة مروان    7 أشياء احذر فعلها قبل النوم    فنان معروف يمتنع عن شرب الخمر ويوجه رسالة للشباب المدمنين عليه    جمعية الأمل للتنمية والثقافة بأغبالة تدعو للمساهمة في مبادرة "خيمة رمضان"    بنجلون التويمي: التعاون جنوب جنوب يمنح المغرب مزيدا من الفرص لتعزيز حضوره على الصعيد القاري    صحيفة جزائرية: طنجة جعلت المغرب أكثر جذبا للاستثمار من الجزائر    هذا ما يحدث لك عندما يرافقك هاتفك الذكي إلى السرير !    7 طرق مذهلة للتخلص من آلام الظهر    القناة الثامنة (تمازيغت) تستعرض أهم برامجها في شهر رمضان    اللي بغى يمشي للحج: ها وقتاش القرعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.