عاجل.. العثماني يقدم خريطة حكومته المقبلة وهذا موقف بنكيران    شباط يجمد عضوية "ياسمينة بادو" و"كريم غلاب"    عاهل الأردن يزور ضريح محمد الخامس    مجمع الفوسفاط يقلص تداعيات ظرفية الأسواق بفضل التنويع ورفع الصادرات    "داعش" يتبنى هجوما دمويا في قلب العاصمة البريطانية    الرجاء: ألغينا الجمع الاستثنائي بعد انفراج مالي.. واللجنة الموكلة ستتكلف بقضية فاخر    رسميا: رونار يستدعي سفيان أمرابط    سيميوني يكشف أخيرا مصير جريزمان    برنامج وتوقيت المباريات المؤجلة من البطولة الاحترافية    أشرورو يخلف وهبي على رأس فريق "البام" بمجلس النواب    الاتحاد الدستوري: نأمل في حكومة قوية ومتجانسة في أقرب الآجال    سائق السيارة الذي حاول دهس حشد في انفير فرنسي الجنسية    لندن تنضم للمنع الأمريكي لأجهزة إلكترونية على متن طائرات    السعودية تفوز وتقطع خطوة جديدة نحو كأس العالم    برشلونة يدخل المنافسة على ضم رياض محرز    توقيف 6 أشخاص لتورطهم في حيازة والمتاجرة في مخدر "القرقوبي"    الرئيس الجديد للكاف يحل بالمغرب لهذا السبب    أرباح مجموعة البنك الشعبي ترتفع إلى 2,6 مليار درهم    كهربا في طريقه للأهلي المصري !    فاس تحتضن الدورة السادسة للمهرجان الوطني للمسرح    تقرير.. هاته هي المدن المغربية التي انخفضت بها أثمنة المواد الاستهلاكية‎    هذه مقاييس الأمطار المسجلة ببعض المدن خلال ال 24 ساعة الأخيرة    أمّ لطفلين تضع حدا لحياتها شنقا ضواحي فاس    "اليوم 24" يقدم تفاصيل حصرية عن معترض الموكب الملكي    بريطانيا تكشف هوية منفذ هجوم لندن    نقابة ترفض تسجيل جريمة "سامير" ضد مجهول وتطالب بالمحاسبة    الإرهاب الأعمى يضرب مصر: مقتل 10 من الجيش المصري بوسط سيناء    مقتل ضابط و3 أشخاص في إطلاق نار بولاية ويسكونسن الأميركية    الرباط.. عرض فرص الدراسات العليا في جامعات رومانيا    مندوبية السجون تمهد لإشراك السجناء في الانتخابات    بالصور: الباني ويلدريم يخطفان الأنظار في آخر ظهور لهما    اختتام فعاليات الدورة 16 للمهرجان الدولي لسينما التحريك بمكناس    الشاعرة الإسبانية نوريا غونساليس: الشعر سيبقى سلاح مقاومة في كل الأزمنة والأمكنة    إطفاء أنوار "برج إيفل" منتصف الليل تكريما لضحايا اعتداء لندن    "إلكترا" تنظم أول نسخة للمنتدى الخاص بالإضاءة "LED" بالبيضاء    توقعات أحوال الطقس: عودة التساقطات المطرية والثلجية وانخفاض درجات الحرارة    الرباط.. أفيلال تشدد على ضرورة إعادة استعمال المياه العادمة    "أوركسترا" تفتح بطنجة أكبر متجر لملابس الأطفال في إفريقيا    المغرب يُشارك في اجتماع وزاري دولي بواشنطن لمحاربة "داعش"    الصحراء: المغرب يعيد النقاش إلى مساره الصحيح بمجلس حقوق الإنسان    اعتقال 7 مشتبه بهم على خلفية هجوم لندن    ويز خليفة بمنصة موازين بالسويسي يوم 13 ماي    تحليل جودة الحيوان المنوي بالمنزل ..فقط باستخدام تطبيق على الهاتف    القمل يغزو المؤسسات التعليمية بالجديدة واستنفار وسط آباء وأولياء التلاميذ    الطريقة اليابانية "الفعالة" للشفاء من الأمراض بشرب الماء    طقس الخميس.. أجواء غائمة وأمطار في هذه المناطق    تربية الأسماك بطنجة .. قطاع يتطلع لمستقبل واعد بأكبر ضيعة بالمغرب    ها ارخص وأغلى العواصم فالعالم من حيث المعيشة    الدهدوه: هكذا تتصادم ريشة الكاريكاتير مع مفارقات السياسة    البراق تعود للفن بألبوم جديد    هذه 5 أسباب ستقنعك بعدم نشر صور طفلك على الأنترنت    أكبر دراسة طبية كتقوليكوم لي عندو الكرش من الشباب راه عندو مشاكل صحية عويصة    تقرير: 7 نصائح للحصول على نوم هادئ وعميق    القباج يكتب: حوار مع المعترض على المشاركة السياسية    رِسَالَةٌ إِلَى صَدِيقِي الوَحِيدْ: مُحَمَدْ ابنُ الحسنْ الجُنْدِي    جمعية المبادرة المغربية للعلوم والفكر: فصل الشتاء ينتهي فلكيا غدا    الريسوني: العثماني أخف نظرائه وزنا وجسما وأثقلهم علما وفكرا    بنكيران يدعم قرار الملك بإعفائه.. ويستعين عليه بالوضوء والصلاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسار المذهب المالكي في المغرب .. من الموطأ إلى المدونة
صدور أعمال الندوة الدولية التي عقدت بفاس حول المالكية
نشر في المساء يوم 19 - 02 - 2011

صدرت أخيرا أشغال الندوة الأكاديمية الدولية حول «المذهب المالكي في المغرب: من الموطأ إلى المدونة» التي عقدت بمدينة فاس أيام 26، 27و28 مارس 2008 بتعاون بين وزارة الأوقاف
والشؤون الإسلامية والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة(إسيسكو) والمجلس العلمي الأعلى وجامعة القرويين وجامعة سيدي محمد بن عبد الله وجمعية 1200 سنة على تأسيس مدينة فاس. أشغال الندوة التي صدرت في جزئين هي من إعداد وتنسيق كل من الدكتور عبد الله بنصر العلوي والدكتور حمزة الكتاني، وصدرت عن المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات بفاس والمؤسسة العلمية الكتانية بالرباط.
وتضمن الكتابان سبع جلسات وجلسة ختامية، الجلسة العلمية الأولى بعنوان «المذهب المالكي في المغرب: أصالة وامتداد»، والثانية بعنوان «كتاب الموطأ ومكانته العلمية»، والثالقة بعنوان «كتاب الموطأ وتكامل المعارف»، والرابعة بعنوان «المدونة وترسيخ المذهب المالكي في الغرب الإسلامي»، والخامسة بعنوان «فقه المدونة: المنهج والامتداد»، والسادسة بعنوان «المذهب المالكي في المغرب:انتشار واستقرار»، بينما خصصت الجلسة السابعة والأخيرة لقراءات شعرية للمشاركين.
وقد تضمن الكتابان كلمات لكل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية والدكتور عبد الحي عمور رئيس المجلس العلمي المحلي بفاس والدكتور أحمد عبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء والدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية التربية والعلوم والثقافة. وشارك في الندوة باحثون من المغرب والمملكة العربية السعودية وتونس والإمارات العربية المتحدة. ومن بين الأوراق التي ألقيت خلال الايام الدراسية «يحيى بن يحيى الليثي أول مرجع للمالكية في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد بن شريفة و«بعض الرواد الأوائل الذين تبثوا مبادئ الفقه المالكي في المغرب» للدكتور عبد العلي العبودي و«المذهب المالكي في المغرب الأقصى في فترة ما قبل أبي ميمونة دراس بن اسماعيل» للدكتور محمد شرحبيلي و«المذهب المالكي في المغرب خلال القرن الرابع الهجري من خلال بعض أعلامه» للدكتور عبد الرزاق وورقية و«كتاب الموطأ وأهميته بين مصادر المذاهب الفقهية» للدكتور محمد الدردابي و«العوامل الفكرية والعقدية لنشأة المدرسة المالكية وتجذرها في الغرب الإسلامي» للدكتور محمد المصلح.
ومن بين الأوراق الهامة التي ألقيت خلال الندوة ورقة بعنوان «الجهود المبذولة في خدمة الموطأ والمدونة في المغرب الحديث: عرض ونماذج» للدكتور سيف بن راشد الجابري مدير إدارة البحث بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، أبرز فيها جهود الحكومات والمؤسسات والأفراد في المغرب عبر التاريخ في نشر الفقه المالكي والسعي إلى تطوير وتنمية القدرات البحثية في تحقيق وإخراج وكتابة المصنفات حول هذا المذهب العالمي، وكذا الأدوار التي قامت بها الإمارات العربية المتحدة في خدمة المذهب المالكي مثل طبع المصنفات المالكية واستقدام شيوخ وعلماء المذهب وتوظيفهم في المجال القضائي ودوائر الإفتاء. وأبرز الباحث في هذا الإطار أن دخول المذهب المالكي إلى شبه الجزيرة العربية يعود الفضل فيه إلى هجرة بعض المغاربة إلى الحجاز، وتطرق إلى عدد من العلماء المالكية الذين عرفوا في تاريخ دولة الإمارات والجهود العلمية التي قاموا بها لنشر المذهب. واستعرض تجربة صندوق إحياء التراث الإسلامية الذي تأسس بتعاون بين المغرب والإمارات لخدمة التراث المالكي، والذي أسهم في إخراج عدد كبير من مصنفات المذهب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.