صحيفة (لاراثون) الاسبانية: تنمية الصحراء حسنت بشكل ملحوظ جودة حياة الساكنة    الصحيفة الإلكترونية الإسبانية (إلكونفدونسيال): مجمع الطاقة الشمسية "نور" يرقى بالمغرب إلى فاعل رئيسي في مجال الطاقات النظيفة    كلميم: مجموعة مدارس أوملوكت بدون أستاذ للفرنسية منذ أربع سنوات    برنامج "إنكوربورا" يعلن عن تسليم جائزته لإدماج الشباب في طنجة    تأجيل مباراة شباب قصبة تادلة و إتحاد ايت ملول ليوم الثلاثاء المقبل    ايقاف مدافع فالنسيا مباراة واحدة في كأس الملك    مهمة صعبة لمارسيليا أمام سان جيرمان    الأمْن يسمحُ للوِداد والرَّجاء باستِغْلال "دُونُورْ"    الشرطة تنهي نشاط فتاة تمتهن ترويج المخدرات في أحياء أصيلة    مقتل 30 شخصا في اشتباكات عنيفة في جنوب شرق ليبيا    بوتين يترقب سقوط حلب السورية لتحقيق انتصار شخصي    "تاكسي طهران".. صورة عن إيران بعين المخرج/السائق جعفر بناهي    هيفاء وهبي وسلاف فواخرجي ضمن أجمل عشرة نساء بالعالم    المغربية بسمة بوسيل تصمم فساتين دعما لمرضى السرطان في مصر    رائد المسرح المغربي الطيب الصديقي .. حياة في عشق أب الفنون    العلماء يفكون شفرة جينات "بق الفراش" تمهيدا لمكافحته بالمبيدات    مفوضة قضائية تتهم شرطيا وزوجته بالاعتداء عليها أثناء مزاولتها لمهامها    أنباء عن قرب إعفاء بنهيمة من "لارام" تتزامن مع الضجة التي أثارها "كلب الدرحة الأولى"    " العصير" لمعطلين احتجوا داخل دورة مجلس طانطان بإغلاق أفواههم ب"السّْكُوتْش"    أساتذة الغذ بانزكان " لن نعود يوم 8 فبراير الى مراكز التكوين وسنواصل إضرابنا"    +فيديو: تصريحات لفعاليات سياسية وجمعوية عقب الجلسة الأولى للدورة العادية لشهر فبراير 2016 بأركمان    طنجة: اختفاء غامض لضابط في القوات المساعدة والعثور عليه بعد ساعات مغميا عليه    المجلس الجماعي لأيت ملول يعقد دورته العادية و يصوت على مجموعة من المشاريع    المحطة الطرقية بطنجة .. بؤرة سوداء وسط مركز المدينة    التوقيع على اتفاقية شراكة حول قانون المقاول الذاتي بين مجموعة القرض الفلاحي وبريد المغرب    الملاكمان "محمد ربيعي" و "حسن سعادة" يمنحان المغرب "فوزين" على حساب "الإنجليز"    حزب الديمقراطيين الجدد يؤسس تنسيقية بجماعة تيوغزة إقليم سيدي إفني    الملك محمد السادس يعطي انطلاقة أشغال إنجاز القطب التكنولولجي فم الواد- العيون    وفاة الفنان المسرحي الطيب الصديقي عن سن تناهز 79 عاما    الهمة كيدور فالعيون وها في مشى‎    دراسة حديثة تربط بين العقم لدى النساء والتعرض لأدخنة السيارات    جهة العيون – الساقية الحمراء.. إنجاز أزيد من 44 ألف وحدة سكنية لتلبية الطلب المتزايد والقضاء على السكن غير اللائق    أزيد من 53 مليار درهم لإنجاز 443 مشروع استثماري بجهة العيون الساقية الحمراء خلال الفترة 2003 و2015    الشرطة الألمانية تحقق مع جزائريين للاشتباه في علاقتهما بهجمات باريس    نواب أوروبيون يسائلون مجددا اللجنة الاروبية حول موضوع احصاء سكان مخيمات تندوف    ثريا جبران تنعي الكبير الطيب الصديقي و جثمان الفقيد سيتم تشييعه غدا الى مقبرة الشهداء بالدارالبيضاء    وفاة الفنان المسرحي الطيب الصديقي    هرباً من القصف الروسي.. 20 ألف سوري في العراء على الحدود    جبهة "البوليساريو" الداعم اللوجستي الجديد للجماعات الإرهابية للدولة الاسلامية    وزارة الصحة تنفي إصابة مواطنين بأنفلونزا الخنازير‎    المغربي "العقل المدبر" لهجمات باريس دخل فرنسا رفقة 90 متطرفا‎    لجنة أممية تصف نية إعتقال صاحب "ويكيليكس" ب"التعسفية" وسط معارضة سويدية وبريطانية    الناصيري: مُبارتُنا مُبرمجة ب"دُونُور".. ولن نبْحث عن ملعبٍ بَديل    الرئيس المدير العام للفوسفاط: مشروعي المكتب بالعيون سيكون لهما وقع مباشر على التنمية بالأقاليم الجنوبية    الدورة السادسة "بيينال مراكش".. الفنان جياكومو بوفاريني ران ينجز أكبر لوحة فنية بشمال افريقيا في مدينة الصويرة    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بمدينة العيون    الجفاف سيقلص منتوج الحبوب..وقطعان الماشية في خطر بإقليمي الناظور والدريوش    ليبيراسيون الفرنسية: المغرب أضحى رائدا في مجال الطاقات المتجددة بعد "نور" ورزازات    مزوار: المغرب ساهم بنحو 10 ملايين دولار من اجل التخفيف من معاناة ضحايا النزاع السوري    بسبب فيروس زيكا:ذعر شديد إثر تزايد حالات صغر الرأس لدى المواليد الجدد في البرازيل    النائبة البلجيكية فوزية طلحاوي: باختياره طريق الطاقات المتجددة المغرب يقدم أفضل نموذج لأوروبا    الشاب خالد : الله انسان زوين وهو الباطرون وساكن فالسما (فيديو)    أوباما يشيد بالإسلام المعتدل الذي تبناه المغرب تحت رعاية أمير المؤمنين    بعد إعفاء فقيه سلا، من يعفي فقيه الحكومة؟    أوباما يشيد بالتوجه المغربي في مجال "التسامح الديني"    الإطارالشرعي والدعوة إلى المبادرة (2/2)    تواجد مهم لمصدري الفواكه من جهة طنجة تطوان الحسيمة بالمعرض الدولي ببرلين    أبحاث جنينية قد تتيح للزوجين إنجاب أطفال "حسب الطلب"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جدل وسخرية وتهكم في الفيسبوك بسبب انسحاب حزب الاستقلال من الحكومة
نشر في أزيلال أون لاين يوم 13 - 05 - 2013

خلف قرار المجلس الوطني لحزب الاستقلال، فض الارتباط مع حكومة بنكيران والانسحاب من الائتلاف الحكومي الذي يقوده حزب العدالة والتنمية ، جدلا واسعا في صفوف نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي ، وشكل مادة دسمة للفايسبوكيين المغاربة المهتمين بالشأن السياسي .
الخروج مسرحية قديمة جديدة
وقال ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك أن قرار حزب الاستقلال تطليق حكومة بنكيران وفض الارتباط معها لا يعدو أن يكون مسرحية " باسلة " لا فرجة فيها ، تحاكي فصولها ما وقع لحزب الاستقلال مع حزب الأصالة والمعاصرة سنة 2009 حين سحب هذا الأخير تأييده لحكومة عباس الفاسي .
واعتبر هؤلاء أن مهاتفة الملك من فرنسا لحميد شباط ومطالبته بأن يستمر وزراء حزبه في مهامهم على رأس الوزارات المعنية، و ذلك لضمان السير العادي لمرافق الدولة هو خير دليل على صحة ما يقولون .
و رأى الناشط والصحافي اسماعيل عزام في هذا الانسحاب " حلقة جديدة من السلسلة الشيقة توم وجيري التي يشخصها شباط وبنكيران..وفي نهاية الأمر ستتدخل المؤسسة الملكية لعقد الصلح بين الطرفين..لتعود المياه لمجاريها ".
وعلق Larsen Larsentalibiعلى هذا الانسحاب بالقول " ماكاين لا حكومة ولا معارضة ولا هم يحزنون راه هاد الشي كامل غير فيلم رديئ وسيئ الاخراج والممتلون لا يتمتعون باي موهبة على الاطلاق والسلام " .
وأشار أحد الفايسبوكيين المغاربة في معرض تعليقه على هذا الانسحاب إلى أن " المخرج ديال الفيلم قال لهم اخرجوا من الحكومة وعاود ادخلوا باش إعاود إصور اللقطات مزيان حيت المخرج ماعجبوهش اللقطات اللي صوروا من الانتخابات حتى الى دابا ......حتى كاتب السيناريو قال ليهم اعودوا الحوار مايعاودو نفس الكلمات بحال العفاريت والتماسيح هاد المرة اقولوا شي حاجة اخرى " .
استقلاليون ينضمون لحزب المصباح
وتساءل فايسبوكيون عن مصير بعض الوزراء الاستقلاليين داخل حكومة بنكيران ، وعما إذا كانوا سينضبطون لقرار الانسحاب من عدمه ،وهو ما أجاب عنه بعضهم بتقويل ثلة من هؤلاء الوزراء كلمات توحي في مجملها بتنكرهم لحزب الاستقلال وانضمامهم لحزب العدالة والتنمية .
وبدا محمد الوفا الوزير الاستقالي بلحية كثيفة على صفحة تقشاب سياسي وهو يردد : " أنا أفتخر بانتمائي للعدالة والتنمية ...والله أوباما ما عند باباه بحال هاذ الحزب ".
وتناقل ثلة من الفايسبوكيين صور وزراء الاستقلال وأرفقوها بتصريحات تتفق في مجملها على أن وزراء حزب الاستقلال " خدامين عند سيدنا ماشي عند شباط " .
الفايسبوك يحلل أسباب الانسحاب
وشدد آخرون على أن السبب الرئيسي لانسحاب حزب الاستقلال من حكومة بنكيران هو رغبة شباط في مقعد وزاري ، وقللوا من الأسباب التي ذكرها حميد شباط في معرض تبريره يو أمس لقرار الانسحاب .
وفي هذا السياق نشرت صفحة " بوزبال " حوارا مصطنعا بين " بوزبال " وشباط ، ذكر خلاله أمين عام حزب الاستقلال أنه لم يطلق الحكومة إلا طلاقا رجعيا ، وأنه " حدّهوم يحزروني بشي منصب وها أنا معاهم " .
وأدخل فايسبوكيون نسيمة الحر ،منشطة برنامج "الخيط البيض" في ردود الأفعال التي تلت قرار حزب الاستقلال ، وهكذا وفي صورة مفبركة للبرنامج حضر بنكيران متجهم الوجه، وشرح شباط السبب الرئيسي للانسحاب ، إذ جعله فايسبوكي يدعى Mourad Idir يقر بأن رئيس الحكومة " ما بغاش يعطيني نسوگ معاه البيشكليطة وأنا نفش ليه الروايضة " .
وبعيدا عن حصر أسباب انسحاب أبناء علال الفاسي من حكومة الاسلامين في رغبات شباط ، قال توفيق ضريف وهو واحد من الاستقلاليين الذين ينشطون على الفايس بوك أن " الغباء السياسي للعدالة و التنمية وعدم إنخراطهم مع الأحلام الشبابية وركوبهم للأمواج وكثرة الكلام وقلة الأفعال هو من اوصل البلاد و العباد لهذه الازمة " .
مساوئ ومحاسن الانسحاب
واعتبر عدد من أتباع حزب العدالة والتنمية على الفيسبوك بأن خروج حزب الاستقلال من الائتلاف الحكومي لن يؤثر سلبا على حكومة بنكيران ،ولن يفلح في إطفاء نور المصباح ، لأن هذه الحكومة لم تكن تعول على حزب واحد في تنفيذ برامجها ، ورأوا في قرار الاستقلاليين خطوة نافعة جاءت في الوقت المناسب ليميز الله الخبيث من الطيب على حد قولهم .
من جانب آخر أكد استقلاليون على ذات الموقع التواصلي بأن محاسن الانسحاب من الحكومة قد تجلت مباشرة بعد اتخاذ المجلس الوطني لهذا القرار ، وعدّد الناشط الاستقلالي Khalid El Jazouli هذه المحاسن على حائطه الفايسبوكي وذكر منها أن" بنكيران أصبح هو الناطق الرسمي لحزبه بدل نبيل بنعبد الله " وأن حزب العدالة والتنمية أصبح "يفكر في الرجوع للقواعد للتشاور معهم " ،وأن قياديي حزب المصباح "خرجوا عن صمتهم وقالوا ان انجازاتهم تتمثل في ان رئيس الحكومة ما زال يذهب للمسجد على رجليه...لاننا نعلم ما لهذا السلوك من تأثير على الحياة الاجتماعية للمواطن " ،وأن شباط أمسى بطلا شعبيا وأضحى حزب الاستقلال " الناطق الرسمي باسم كل المغاربة المتضررين من البطالة وغلاء الاسعار " .
وللعدليين رأي
وارتدى نشطاء من جماعة العدل والاحسان جبة النصح لإخوانهم في العدالة والتنمية ووجدوها فرصة سانحة للتذكير بأن النظام المغربي هو هو لا يتغير أبدا .
واورد الكاتب خالد العسري على صفحته بالفايسبوك مقالة جاء فيها : " لو كنت مكان العدالة والتنمية لوجدتها فرصة الثأر من كل التماسيح والعفاريت، وإسقاط كل الحكومة، والقول بالصوت العالي: نرفض الاستمرار في سياسة،...هي في أيدي المتحكمين فيها مجرد لعبة!. ".
وأوضح سعيد حجي بأن المؤلم في هذا القرار ليس هو انسحاب شباط من الحكومة ولكن المؤلم حسبه هو " سذاجة إخواننا في العدالة و التنمية .. ظنوا أن نواياهم الحسنة ستشفع لهم..لكن القانون المخزني لا يحمي المغفلين " .
وقال إدريس أرباج " رغم ان كل المشهد السياسي المغربي بدون قيمة حقيقية وبدون معنى فان ما يحدث فيه اضحى يستحق الاهتمام " .
وأضاف إدريس على حائطه بالفيسبوك " ساتابع بشغف خطط صناع القرار في المغرب ولن اهتم كثيرا في الصراحة لما ستستقر عليه الامور...اذ لا فرق عندي بين الاستقلال والعدالة والاحرار والبام وحتى الحزب الشيوعي ....مادام ان الحكومة مهما تلونت ستكون حكومة صاحب الجلالة في نهاية المطاف "


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.