مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي    ميسي يتدرب بشكل فردي في ملعب كامب نو    تقارير | وكيل أعمال أوناجم يتوصل بعرض من الوحدة السعودي    إقليم شفشاون يُسجل ضحية جديدة لفيروس “الانتحار” وهذا عدد الضحايا خلال كورونا    هل كانت "زينب" فعلا أول رواية عربية؟    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    تعافي 3 مصابين يقلص حالات "كوفيد 19" بسبتة    كوفيد 19: صرف 40 % من الاعتمادات المخصصة لوزارة الصحة في إطار الصندوق الخاص بمواجهة الجائحة    مجلس الشامي يشيد ب”أونسا” ويدعو لمنحها صلاحيات زجر الممارسات غير المطابقة    بسبب الغش في الامتحانات...توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة وضابط أمن    بناجح: هل من إهانة أقسى من هذه على الشعب المغربي بكامله أن تقدم التقارير لفرنسا قبل المغاربة؟    هل ستمدد حكومة العثماني الحجر الصحي المفروض على المغاربة منذ 20 مارس؟    الاتحاد المغربي للشغل يتخذ عددا من الإجراءات الاحترازية ضد “كورونا” لاستئناف أنشطته النقابية    رسميا.. بايدن مرشحا للرئاسة الأمريكية وترامب: « فلويد ينظر إلينا من السماء »    توافق بين مؤسسات التعليم الخاص وأولياء التلاميذ    عدد الإصابات الجديدة بكورونا في المغرب يرتفع مجددا والحصيلة تصل إلى 8132    جهة الشمال.. عدد الإصابات بكورونا يواصل الارتفاع    على خطى أمريكا.. البرازيل تهدد بالانسحاب من “منظمة الصحة” بسبب “انحيازها”    برحيل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، تفقد الصحافة المغربية أحد مؤسسيها    مكتب الدفاع الجديدي يجتمع عبر الفيديو    انخفاض في حركة النقل الجوي بالمملكة بنسبة 6ر12 بالمائة حتى متم مارس الماضي    هاري كين: "هدفنا احتلال مركز يؤهلنا لدوري أبطال أوروبا"    كورونا بالمغرب: حصيلة المصابين تعود إلى ارتفاع ملحوظ (صورة بيانية)    منيب: النموذج التنموي يستلزم عودة السيادة للدولة.. ولوبيات ستقاوم بروز مغرب جديد بعد كورنا    ثلاثة أعوام على مقاطعة قطر.. الخليج تغير ولن يعود كما كان!    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    فرنسا : البوليس متهم بالعنصرية مؤامرة إعلامية وسياسية    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    تمديد اجتماع "ويفا" المخصص للبت في دوري الأبطال وكأس أوروبا    بوتيرة تسبق الجداول الزمنية المقررة..قطر تؤكد مواصلة تحضيراتها لمونديال 2022    اربعة شبان مغاربة من العالقين بسبتة المحتلة يدخلون التراب المغربي سباحة    "تعليقات كورونية مسيئة" تزيد من إحباط مغاربة عالقين بالخارج    لقاء تواصلي يبحث إنعاش السياحة في شفشاون    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    بني ملال تبحث تدبير ما بعد فترة "الحجر الصحي"    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    خبراء يحذرون مستخدمي هواتف أندرويد من تطبيق خطير    "حزب الكتاب" يبسط رؤيته حول مرحلة رفع الحجر    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    شخصيات تنادي بمتابعة الريسوني في حالة سراح    المحكمة الدستورية تخيب آمال وهبي وتقر دستورية إجراءات البرلمان خلال “الطوارئ الصحية”    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    58 بالمائة من المغاربة تعرضوا للتمييز في هولندا خلال 2019    زيارة السيمو لمركز مولاي عبد السلام تستنفر أربعة أحزاب سياسية    عامل إقليم أزيلال يترأس حفل تسليم شهادات المطابقة لتعاونيتين بواويزغت ودمنات تنتجان الكمامات الواقية    أطباء الأسنان يشكون تداعيات "كورونا" ويطلبون حلولاً استعجالية    هذا سبب استدعاء أمن البيضاء لفتاة ادعت تعرضها ل »لابتزاز » لوضع شكاية ضد الريسوني    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    غريزمان يكشف وجهة إنهاء مسيرته الكروية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    بسبب كورونا ،نضال إيبورك وحسن حليم يكتشفان أن « العالم صغير »    شباب بني عمار يلبس القصبة رداءا أزرق في عز الحجر الصحي    من جريغور سامسا إلى جواد الإدريسي.. لعنة كافكا تحل على طنجة    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف يتعلمن الإسلاميون؟
نشر في العمق المغربي يوم 08 - 01 - 2019

تصريحات النوايا، ذات الطبيعة “العلمانية”، التي أطلقها عدد من رموز قوى “الإسلام السياسي”، قبل سبع سنوات، خلال مجريات الربيع الديمقراطي، لم تبقى مجرد أقوال بل تحولت إلى ممارسات وأفعال، وبرامج وسياسات، تطبق على مستوى الفعل والواقع، عند من البقية الباقية، التي لم تطلها مقصلة الثورة المضادة على مختلف مظاهر المد الربيعي.
هذا الوضع يحتاج إلى نظر ومساءلة، لا بدافع التشكيك في تلك النوايا المعلنة سلفا، وما ينتج عنها من سلوكات وتطبيقات حاليا، واتهام أصحابها ب”المناورة” و”النفاق” و”التقية” و”ازدواجية المواقف”، وغيرها من الاتهامات الجاهزة عند خصوم هذه الاتجاهات. ولكن من أجل الدفع بتلك المواقف المعلنة إلى حدودها القصوى، من خلال العمل على تفكيك بنيتها، واستنطاق مكنوناتها، وكشف المسكوت عنه بين طياتها.
لا شك أن مهمة مثل هذه تتطلب أولا وقبل كل شيء تحرير النقاش الدائر حول المسألة من كل قوالب التنميط والأدلجة المهيمنة على السجالات السياسية والإعلامية، والتي تضع حجابا يحول دون مقاربة سليمة لهذه القضية، الأمر الذي ينذر بإسقاطنا في عطالة فكرية، تضيع معها فرصة اغتنام ما تتيحه اللحظة التاريخية، من ممكنات اختراق عدد من “الطابوهات” و”المقدسات”، التي لم يكن يجرؤ أحد من “الإسلاميين”، على مجرد الاقتراب منها.
سيكون من العبث الفكري الوقوف عند حدود ما يقوله عدد من القادة الإسلاميون، تحت ضغط إكراهات شعبية انتخابية، تنزع تارة نحو المحافظة، حينما تخاطب الجمهور، وتارة أخرى، نحو الحداثة حينما تتواصل مع النخب، مادام هؤلاء يعملون وفق قاعدة عزيزة على كل رجل سياسة وهي “لكل مقام مقال”.
كما أنه ليس مجديا البحث في أرشيفاتهم الخاصة لتسليط الأضواء على عناصر التناقض في اختياراتهم وخطاباتهمومسلكياتهم الفردية، مادامت كتب التراجم والسير تجمع على ذلك الثراء الفاحش من المتناقضات الذي يكاد يكون سمة مشتركة بين خطابات وممارسات كل رجالات السياسة، لا في زمننا هذا، وفي مدننا هذه، بل في كل زمن، وفي كل مدينة.
يقتضي الأمر إذن مقاربة الموضوع انطلاقا من “موقع محايد” لا يعادي أحدا ولا يسعى للانتصار لهذا الطرف على حساب الآخر، بل يسعى قدر المستطاع إلى توسيع دائرة النقاش لتنفتح على آفاق جديدة، لا تنظر بعين واحدة للقضية، بل تنظر لها بعيون متعددة، وتنصت بإمعان لأصواتها المختلفة بآذان صاغية جدا، حتى تتمكن من جعل الفاعل الإسلامي قادرا على التعبير صراحة بما أصبح قناعة راسخة عنده يبوح بها لنفسه، وفي جلساته الحميمية الخاصة، لكنه لا يجرؤ على الإعلان عنها لجمهوره الانتخابي، الذي يجنح بطبيعته نحو الجمود والمحافظة والتقليد.
لنتأمل مثلا، في السلوك السياسي لرئيس الحكومة المغربية السابق، السيد عبد الإله بنكيران، سنجد أنفسنا أمام مجرد إسلامي سابقا، ورجل سياسة حاليا، يمارس السياسة بعيدا عن مختلف أشكال القولبة والتنميط التي تعد من مقتضيات “الإسلامية”، بمعناها الذي تواطأت عليه قوى “الإسلام السياسي”، قبل اقترابها من مربع السلطة، لكنها حينما دقت ساعة ممارستها لشؤون الحكم أدركت كيف أن تلك الأنماط والأشكال وغيرها من كليشيهات “السمت الإسلامي”، أصبحت قيودا وإكراهات تسجن الفاعل السياسي المقول عنه “إسلامي” وتحد من قدرته على الإنطلاق.
يمارس السيد بنكيران السياسة، بمعناها الزمني والدنيوي، وما يقتضيه من عقلنة ودهاء ومناورة، كما يقدم نفسه للناس أنه مجرد، إنسان بسيط، يمشي في الأسواق، ويحضر للجنازات، وفق عادة مغربية أصيلة، ولا ينظر للبشر من موقع “الاستعلاء الإيماني”، بمعناه القطبي-الإخواني، الذي يتوهم، أنه يوجد هو وتنظيمه، في “القمة السامقة”، وبقية خلق الله من غير اللتحقين بقافلة دعوته ينزلون إلى قاع “الدرك الأسفل”.
في سلوكه تجد تحديا، بل هدما وتقويضا لكل الأبجديات التربوية التقليدية، للنظم والأطر الحركية الأصولية الشمولية، يصافح النساء، ويسخر من نفسه ومن “إخوانه” الذين يصافحون كل النساء إلا الأخوات في الحزب، اللواتي، بدورهن تصافحن كل الرجال إلا الإخوان في الحزب !
إنه شخصية تميل إلى المرح والنكتة، علما أن تاريخ “الإسلاميين” هو تاريخ محاربة المرح واللعب والانفلات، كما يقول آصف بيات، في كتابه “الحياة سياسة” فقد مر عليهم زمن حرموا فيه الغناء بالمطلق، وحينما أباحوه اشترطوا أن يكون إنشادا فقط من دون آلات موسيقية، ثم بعد جهد جهيد سمح للمفتونين منهم بالفن استعمال الدف من دون أوثار !
لكن شباب “الإسلام السياسي” تحرراليوم من مختلف الكوابح التربوية الحركية التنميطية، فهم يصلون ويصومون، كما يستمعون لمختلف ألوان الغناء، بمختلف أشكال الأداء وأنواع الآلات، ويرتادون دور السينما والمسرح، ويدعون في صلواتهم لفريقهم الكروي المفضل بالفوز والانتصار، وقد يكون هذا الفريق ينتمي إلى ما كان يعتبر “دار كفر” ك”البارصا” أو “الريال”.
الأمر ذاته، نلاحظه عند الحركة النسوية “الإسلامية”، فهي سعت إلى الاختلاف على الحركات النسوانية “العلمانية” بتقديم خليط بين القديم والجديد، بين التحرر والتقوى، بين التدين والمطالبة بالحقوق، حتى أن أجندة النسوانية “الإسلامية” أشد شراسة وطمعا في الحقوق من نظيراتها الموصوفة ب”الحداثية”، فهي تجمع بين مزايا القديم، وتتبنى محاسن الجديد، من دون أدنى شعور بالحرج أو التناقض.
فهي، أي النسوانية “الإسلامية”، مع كل الحقوق التي جاء بها الإسلام للمرأة، وضد كل التفسيرات الذكورية، لما يعتقد أنه تمييز ضد المرأة، كتعدد الزوجات مثلا، وهي في نفس الوقت، لا تتردد في الاستفادة من مزايا “التمييز الإيجابي”، و”المناصفة”، التي ناضلت من أجلها الهيئات التي هي، في حكم أدبياتها، متغربة ومنسلخة عن الهوية.
كذلك نجد الإسلاميين التونسين، الذين، وعلى خلاف ما يشاع ويتداول، لم يصلوا بعد إلى مستوى ما بلغه إخوانهم المغاربة من علمنة، على مستوى التمييز بين الحزبي والحركي، وبين الدعوي والسياسي، يلعبون دورا رياديا في تحقيق الانتقال الديمقراطي، من خلال تكييف قناعاتهم الدينية مع المواثيق والمعاهدات الدولية، المرتبطة بحقوق الإنسان خاصة.
ولعل هذا ما دفع الباحث الأمريكي الإيراني البارز نادر هاشمي إلى القول أنه إذا ألقينا نظرة تستشرف المستقبل سيتبين لنا أنَّ التحول الديمقراطي في المجتمعات الإسلامية سيظل أيضًا متشابكًا بعمق مع قدرة الفاعلين السياسيين ذوي التوجهات الإسلامية على تطوير شكلٍ من أشكال العلمانية السياسية يتوافق مع التقاليد الثقافية الخاصة بتلك البلدان.
إنها مفارقة حقا، أن تتحقق “العلمانية” تدريجيا في المغرب وتونس، على يد قوى، طالما نعتها خصومها بأنها معادية للعقل وللتاريخ والحداثة والديمقراطية. فهل يتعلق الأمر بمفارقة حقيقية فعلا، أم أن الأمر لا يخرج عما سماه الفيلسوف هيغل ب”مكر التاريخ” الذي يأبى أن يحقق الشيء بنقيضه؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.