تفاصيل رحلة البحث عن عمدة طنجة .. وكيف تحققت طموحات المسؤولين الحزبيين بالمدينة؟    "إدارية فاس" تصدم رئيسي جماعتي قرية با محمد وسيدي احرازم ..    حزب "فوكس" الإسباني يستهدف مغاربة سبتة في إسلامهم..    "البيجيدي" يطعن في ترؤس أخنوش لجماعة أكادير    الحكومة المقبلة ورهان "الكفاءات" لتنزيل النموذج التنموي الجديد    تبون يشتكي من تعرُّض بلاده لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار .. ويستثني دولة واحدة!    إغلاق مطار جزيرة "لابالما" في الكناري بسبب سحب الرماد البركاني    هكذا عاقبت "طالبان" عصابة اختطفوا رجل أعمال مع ابنه    البطولة الاحترافية1.. التعادل يحسم اصطدام أولمبيك أسفي ومولودية وجدة    منتخب البرازيل يختم استعداداته لملاقاة المغرب في ربع نهائي "مونديال الفوتسال"    التهجير السري يقود 6 أشخاص للإعتقال بالداخلة    جائحة كورونا.. أدوية جديدة تمنح بارقة أمل    تفاصيل التوزيع الجغرافي لملقحي ومصابي "كورونا" بالمغرب خلال ال ساعة 24 الماضية    خبير مغربي: تلقي "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا مهم سيما لهذه الفئات    النصيري فتح باب الانتصار وبدله ختمه بهدف الاطمئنان    بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك ، لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    الدرك الملكي بتارودانت يتمكن من حجز أزيد من 8 أطنان من المخدرات..    توخيل: "لم نكن في أفضل مستوى لنا أمام مانشستر سيتي"    حادث انقلاب سيارة يؤدي بعروس ليلة زفافها إلى المستعجلات بطنجة    "الإيسيسكو" تتوج بدرع المجلس الأعلى للجامعات المصرية    تشكيلة باريس سان جيرمان الأساسية أمام مونبولييه    أمن الدار البيضاء يُوقِف 14 شخصا لهذا السبب ..    تحالفنا الثلاثي هو الذي حقق الفوز لأسماء أغلالو    "إلتزامات إدارية" في تونس فرضت على المعد البدني للرجاء الغياب عن مواجهة السوالم    أول طالبة مغربية غير يهودية تلتحق بجامعة إسرائيلية    كومان: قبلت برحيل النجوم من أجل مصلحة برشلونة    استثناء.. فتح عدد من مراكز التلقيح يومي 25 و26 شتنبر في وجه التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة.    إسبانيا تُمدد إغلاق معبري سبتة ومليلية حتى نهاية شهر أكتوبر المقبل    هزة في صفوف النهضة التونسية.. 113 يستقيلون بسبب الخيارات السياسية "الخاطئة" للقيادة    المغرب ينطلق في تصدير "توربينات" الرياح العملاقة إلى جميع أنحاء العالم    السعودية تفرض عقوبة السجن 6 سنوات على ممتهني التسول    دراسة: الشباب يرغبون في التصالح مع السياسة رغم تراجع ثقتهم في السياسيين    الدخول الثقافي.. المتحف الإثنوغرافي بتطوان يعيد فتح أبوابه    غراميات جبران خليل : (2/ 2)    أومبرتو إيكو، فيلسوف العلامات    الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة تفضح خروقات الانتخابات وتدعو لفتح تحقيق قضائي    السلطات الكندية تمدد قرار تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة من المغرب    "تسبيق تصدير"..عرض جديد أطلقه القرض الفلاحي لدعم المصدرين    ضمنها المغرب.. قائمة بأكثر الدول العربية والأجنبية تسجيلا لإصابات كورونا    بورصة البيضاء.. أداء أسبوعي إيجابي ما بين 20 و24 شتنبر الجاري    "الحراك" في قبضة الشرطة بفاس..لمواجهة أزيد من 12 قضية جارية    دولة أوروبية جديدة تلغي كافة القيود المفروضة على السفر    أحوال الطقس غدا الأحد.. أجواء مستقرة في بعض المناطق    مكتب الفوسفاط يصنف بالمركز الرابع عالميا في قطاع "الزراعة"    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    قِرَاءة في أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا    معرض بباريس للرسامة الأميركية الراحلة جورجيا أوكيفي    الفائزون بنوبل يتسلمون جوائزهم في بلدانهم بسبب كورونا    تدور بين شنقريحة وفريق الراحل قايد صالح..حرب طاحنة بين كابرانات الجزائر تهدد البلاد    الصورة الأولى لياسمين عبد العزيز من رحلة علاجها في سويسرا وهكذا علقت    عرض ومناقشة فيلم في أجواء النادي السينمائي    الاتحاد الأوربي يخشى الفراغ بعد ميركل في مواجهة تحديات وجودية    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شعراء مقيمون في دار الشعر بمراكش ينثرون قصائد الدهشة و"الصفاء" الإنساني
نشر في طنجة الأدبية يوم 28 - 07 - 2021


ثلاثة أجيال من شجرة الشعر المغربي
"مقام الملحون" .. كان العتبة الأولى التي خصت بها الفنانة إيمان شاكر وعازف العود الفنان عصام العلوي الاسماعيلي لقاء "مقيمون في الدار"، الفقرة التي اختارتها دار الشعر بمراكش ضمن برمجتها الثقافية الخاصة بالموسم الرابع، للمزيد من الانفتاح على التجارب الشعرية المغربية وعلى شجرة الشعر المغربي الوارفة بالعطاء. لقاء لأصوات شعرية من أجيال مختلفة، لطيفة المسكيني ومحمد بوجبيري وإسماعيل آيت إيدير، التقوا جميعا في أمسية الاثنين (26 يوليوز) بمقر دار الشعر بمراكش، في لقاء شعري احتضنته أيقونة المدن الكونية مراكش، في دار الشعر والشعراء المغاربة.
شكلت فقرة "مقيمون في الدار" ديوانا مصغرا من تجربة الشعر المغربي الحديث، أصوات شعرية قدمت قصائد تحتفي بالدهشة والصفاء الإنساني، في راهن ملتبس حيث أمست "هشاشة الكائن" عنوانا عريضا تطل من خلاله على العالم. اختار الشاعر محمد بوجبيري، أحد رواد مرحلة الثمانينيات، أن يخص جمهور دار الشعر بمراكش، بنصوص جديدة تسافر في "أسئلة القلق الوجودي". فيما ظلت الشاعرة لطيفة المسكيني، الصوت الشعري التسعيني، وفية لتجربة الألق الصوفي تستقصي من خلال نصوصها "الصفاء الإنساني" في أرقى تجلياته. واختتم الشاعر الشاب إسماعيل أيت إيدار، من شعراء الألفية الجديدة وأحد إشراقات "الموسم الرابع لورشات الكتابة الشعرية للدار"، ديوان "مقيمون في الدار" بقصائد من "مجازات الدهشة".
قصائد المسكيني وبوجبيري وآيت إيدير: مجازات الدهشة وهشاشة الكائن
1- لطيفة المسكيني "عرافة الاستعارة"
من كِتَابُ الوَهْمِ: (1- تَكَلَّفَنِي الوَهْم /اشْتَبَهَتْ عَلَيَّ المَطَالِعُ وَالأَسْمَاءُ/ مُرْ هَذِهِ السَّاهِرَةَ أَنْ تَغْفُو/ أَوْ تَخْرُجَ لأِوْهَامِهَا ./ ورودٌ عَطْشَى/ تُبَرْعِمُ بِثَنَايَاكَ / تَجِدْكَ ذَرَّاتِ المَاءِ وَالهَوَاءِ/ الطِّينَ وَ هذا اللَّهَب / وَهْماً / تَجَمَّعَتْ فِيكَ أَشْكَالُهُ / تَجِدْكَ اللاَّمَلاَمِحَ / اللاَّصِفَاتِ / بَقَايَا نَفَسٍ مُتَعَبِّدٍ/ فِي الذُّهُولِ / في الغُرْبَةِ./ تَجِدْكَ رَحيلا/ مَوطِنُه خُطَاهُ0/ ..)
من "طروس" : ( تَخَطَّفَني اللَّبْس./ دونكَ السِّتْرُ رفيقَ خلوةِ الدلال. / مُذ صرتُ من غيبه وأنا فرعٌ يحِنُّ إلى أصلِه./ أنا تَعيُّنه، المثيلُ الذي لا يشبِهه./ النَّفَسُ النفيسُ الذي أكون به السمعَ واليدَ، العينَ والفؤادَ الشاهدَ. / أنا به الكثير الواحدُ، بيتُ غيْبِه المتفردُ. نفخة كافه في سرِّ "الطِّينَمَاء"./ نقطة النون في الفناء المكين/. محل الاستحالة والتكوين. / ظهوري في المعنى / أسبَقُ. / )
الشاعرة لطيفة المسكيني (مواليد مدينة فاس)، والحاصلة على الدكتوراه في الأدب العربي في موضوع "الحداثة والصوفية" والتي استطاعت أن تكرس اسمها ضمن شجرة الشعر المغربي من خلال ما راكمته من منجز شعري ونقدي (السفر المنسي، حناجرها عمياء، قزحيات الصمت، فتنة غياب، طروس..)، افتتحت ديوان "مقيمون في الدار" بقصائد من فتنة غياب وطروس. نصوص المسكيني تمتح من معين التجربة الصوفية، وهو ما أعطى لخصوصية هذا الصوت الشعري النسائي ميسما خاصا، قدرة الشاعرة على "ترويض اللغة" وانفتاح على كينونة تتحلل في "الصفاء الإنساني".
2- محمد بوجبيري: "الإقامة في اللانهائي"
(أدرك أن جمر الجهات خبا بين إقبال بلا معنى،/ وإدبار ماتبقى من يقين،/ أدرك أن الوجود،/ حين لا يكون بالأدنى المطلوب،/ يفصل نزعه كي يستقيم في منحى آخر..)
(أَنا الْأُنْثى النّاَزِلَةُ عَلَيْكَ مِنْ سَماءِ الْحَظِّ. / كَالْوَقْتِ أَمْضي، / وَأَعودُ، / لِأَنِّني الْماضي، / وَالْحاضِر، / وَما سَيَأْتي. / أَنْبَسِطُ فيكَ امْتِدادًا كَالسَّهْلِ، / وَشامِخَةً أَسْمو كَالْجَبَلِ. / كُلَّما اِبْتَعَدْتُ اِزْدَدْتُ حُضورًا، / كَما لَوْ أَنَّ دَيْدَنَ الْمَسافَةِ الشَّوْقُ وَالْحَنينُ، / وَكُلَّما حَضَرْتُ ذابَ في القُرْبِ الْوِصال. / أَسْطورَتُك أَنا في التَّحابِّ، / وَأَيْقونَتُكَ بَيْنَ الْأَنام. /…/ وَعالِقًا تَظَلُّ في أَرْخَبيلٍ مِنْ خَيالٍ، / أَوْ تَسْهَرُ عَلى شَطِّ مِنْ شُطْآنِ الْمَجاز. / تُسْحِرُكَ الّلغَةُ، / فَتَهيمُ باحِثًا في بَرِّيَّةِ الْمَعْنى عَنْ فَهْمٍ يَليق/ )
نثر الشاعر محمد بوجبيري (من مواليد سنة 1956 بأزيلال)، أحد الأصوات اللافتة في المشهد الشعري بالمغرب منذ ثمانينيات (80) القرن الماضي وأحد التجارب التي طبعت مسار تشكل القصيدة المغربية الحديثة، قصائد حديثة من منجزه الشعري الذي ميز تجربته الإبداعية. رسم الشاعر لنفسه طريقه الخاص الى القصيدة، تلك التي يراها تنتقل من "الشيء البسيط لتحوله من العابر في اليومي الى المقيم في اللانهائي.."، حيث تتحول الحكمة لديه الى مصالحة مع الذات. الشاعر محمد بوجبيري صاحب دواوين ("عاريا أحضنك أيها الطين"/1989، "لن أوبخ أخطائي"/2006، "كما لو أن الحياة كانت تصفق"/2017..)، أفرد لتجربته الشعرية اليوم أفقا ينفتح على مجازات الدهشة، وانفتاح على أسئلة الوجود.
3- إسماعيل آيت إيدار: "مرايا من وجع اليومي"
"ضوء الشاعر"، "هواء لوجنتيك"، و"حيوات نائحة":
(حتما ستكبر أيها الشاعر/ولكن دونما ضجة أو جلبة /سيعيدون نارك إلى موقدها الأول /ستكبر في عين الشمس مثل رضيع /وحتما سيقطعونك مثل شجرة الميلاد /وئيدا /وئيدا ستشيخ /في الطريق دائما موت بطيء/وحلم منتظر../على غير العادة ستصاب بالدوار /من شدة اليأس /لأنك أطلقت كلمة /كان يجب أن تصيب القلب في مقتل /فأصابت الطيور..)
(الكنز الذي في قلب الوردة / هو كنز قلبك أنت / أنثره كما تفعل الوردة / وإلا أصابك الشقاء../ هذا الوادي أين يصب / هل في البحر / أم في عينيك)
(لماذا تتركين الباب مفتوحا / في وجه العتمة / وتوصدينه في وجهي / كلما جئتك بقلبي ملفوفا/ في قماط..)
اسماعيل أيت إيدار شاعر يأتي من المستقبل، من الأصوات الشعرية الجديدة التي تنتمي لمطلع الألفية الجديدة، (من مواليد 1998 بالجماعة القروية ثلاث نيعقوب)، أحد إشراقات دار الشعر بمراكش والذين "تشربوا" من معين "ورشات الكتابة الشعرية". استطاع الشاعر إيت إيدار أن يكتب قصيدة تشبهه، "مرايا" من تفاصيل اليومي بلغة "لا تتكلف" وتنفتح على مجازات الدهشة.
دار الشعر والشعراء المغاربة
ثلاثة أجيال شعرية خطت ديوان فقرة "مقيمون في الدار"، في لقاء ماتع يحمل الكثير من الدلالة في قدرة القصيدة المغربية الحديثة على نسج أفقها واستمراريتها، من ماضيها الى راهنها الى فتح كوة على المستقبل. وهي محطة أخرى من برمجة دار الشعر بمراكش.. لمزيد من الإنصات لراهن المنجز الشعري المغربي، وأصواته المتعددة.. وأيضا في قدرة الدار على خلق الاستثناء، رغم الوضعية الوبائية التي يعيشها العالم، تفردت دار الشعر بمراكش في المحافظة على حضورها وتميز فقراتها، وإرساء قيم الشعر و"نبض الأمل". من مدينة مراكش، أيقونة المدن، تفتحت شجرة الشعر المغربي ثمار حروفها وأبجدياتها على سحر الكلمة ومجازاتها.. في دار الشعر والشعراء المغاربة.. دار الشعر بمراكش.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.