تفاصيل رحلة البحث عن عمدة طنجة .. وكيف تحققت طموحات المسؤولين الحزبيين بالمدينة؟    "إدارية فاس" تصدم رئيسي جماعتي قرية با محمد وسيدي احرازم ..    حزب "فوكس" الإسباني يستهدف مغاربة سبتة في إسلامهم..    "البيجيدي" يطعن في ترؤس أخنوش لجماعة أكادير    الحكومة المقبلة ورهان "الكفاءات" لتنزيل النموذج التنموي الجديد    تبون يشتكي من تعرُّض بلاده لهجمات إلكترونية كبيرة من دول الجوار .. ويستثني دولة واحدة!    إغلاق مطار جزيرة "لابالما" في الكناري بسبب سحب الرماد البركاني    هكذا عاقبت "طالبان" عصابة اختطفوا رجل أعمال مع ابنه    البطولة الاحترافية1.. التعادل يحسم اصطدام أولمبيك أسفي ومولودية وجدة    منتخب البرازيل يختم استعداداته لملاقاة المغرب في ربع نهائي "مونديال الفوتسال"    التهجير السري يقود 6 أشخاص للإعتقال بالداخلة    جائحة كورونا.. أدوية جديدة تمنح بارقة أمل    تفاصيل التوزيع الجغرافي لملقحي ومصابي "كورونا" بالمغرب خلال ال ساعة 24 الماضية    خبير مغربي: تلقي "جرعة ثالثة" من لقاح كورونا مهم سيما لهذه الفئات    النصيري فتح باب الانتصار وبدله ختمه بهدف الاطمئنان    بوريطة: تحت قيادة جلالة الملك ، لطالما برهن المغرب عن حس ابتكاري في معالجة قضية الطاقة    الدرك الملكي بتارودانت يتمكن من حجز أزيد من 8 أطنان من المخدرات..    توخيل: "لم نكن في أفضل مستوى لنا أمام مانشستر سيتي"    حادث انقلاب سيارة يؤدي بعروس ليلة زفافها إلى المستعجلات بطنجة    "الإيسيسكو" تتوج بدرع المجلس الأعلى للجامعات المصرية    تشكيلة باريس سان جيرمان الأساسية أمام مونبولييه    أمن الدار البيضاء يُوقِف 14 شخصا لهذا السبب ..    تحالفنا الثلاثي هو الذي حقق الفوز لأسماء أغلالو    "إلتزامات إدارية" في تونس فرضت على المعد البدني للرجاء الغياب عن مواجهة السوالم    أول طالبة مغربية غير يهودية تلتحق بجامعة إسرائيلية    كومان: قبلت برحيل النجوم من أجل مصلحة برشلونة    استثناء.. فتح عدد من مراكز التلقيح يومي 25 و26 شتنبر في وجه التلاميذ المتراوحة أعمارهم بين 12 و17 سنة.    إسبانيا تُمدد إغلاق معبري سبتة ومليلية حتى نهاية شهر أكتوبر المقبل    هزة في صفوف النهضة التونسية.. 113 يستقيلون بسبب الخيارات السياسية "الخاطئة" للقيادة    المغرب ينطلق في تصدير "توربينات" الرياح العملاقة إلى جميع أنحاء العالم    السعودية تفرض عقوبة السجن 6 سنوات على ممتهني التسول    دراسة: الشباب يرغبون في التصالح مع السياسة رغم تراجع ثقتهم في السياسيين    الدخول الثقافي.. المتحف الإثنوغرافي بتطوان يعيد فتح أبوابه    غراميات جبران خليل : (2/ 2)    أومبرتو إيكو، فيلسوف العلامات    الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة تفضح خروقات الانتخابات وتدعو لفتح تحقيق قضائي    السلطات الكندية تمدد قرار تعليق جميع الرحلات الجوية القادمة من المغرب    "تسبيق تصدير"..عرض جديد أطلقه القرض الفلاحي لدعم المصدرين    ضمنها المغرب.. قائمة بأكثر الدول العربية والأجنبية تسجيلا لإصابات كورونا    بورصة البيضاء.. أداء أسبوعي إيجابي ما بين 20 و24 شتنبر الجاري    "الحراك" في قبضة الشرطة بفاس..لمواجهة أزيد من 12 قضية جارية    دولة أوروبية جديدة تلغي كافة القيود المفروضة على السفر    أحوال الطقس غدا الأحد.. أجواء مستقرة في بعض المناطق    مكتب الفوسفاط يصنف بالمركز الرابع عالميا في قطاع "الزراعة"    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    قِرَاءة في أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا    معرض بباريس للرسامة الأميركية الراحلة جورجيا أوكيفي    الفائزون بنوبل يتسلمون جوائزهم في بلدانهم بسبب كورونا    تدور بين شنقريحة وفريق الراحل قايد صالح..حرب طاحنة بين كابرانات الجزائر تهدد البلاد    الصورة الأولى لياسمين عبد العزيز من رحلة علاجها في سويسرا وهكذا علقت    عرض ومناقشة فيلم في أجواء النادي السينمائي    الاتحاد الأوربي يخشى الفراغ بعد ميركل في مواجهة تحديات وجودية    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التشكيليتان آمال الفلاح ونادية غسال تلتقيان في همسة وصل بالبيضاء
نشر في طنجة الأدبية يوم 28 - 07 - 2021

يستضيف رواق "أمالغام" بمدينة الدار البيضاء من 31 يوليوز الى غاية 9 غشت المقبل، معرضا تشكيليا يضم نحو أربعين لوحة فنية من توقيع الفنانتين آمال الفلاح ونادية غسال، بعنوان "همسة وصل".
وقال الناقد والفنان التشكيلي شفيق الزكاري بالمناسبة ان الجسد لدى الفنانة التشكيلية نادية غسال اتخذ تمثلات من بنيات استنبطت أسئلتها من الواقع المعيش بكل نماذجه المختلفة، لكن بتقنية حداثية مع تداخل الأزمنة القديمة والحديثة. فبعدما اشتغلت على جسد المرأة من منطلق أهميته كأيقونة أفرزت طاقة إبداعية بتحول هذا الجسد من سند للاشتغال، جعلت منه مولدا لطاقة فنية خفية تغرف منه وتصب فيه، بمعنى أن الجسد عند الفنانة أصبحت له وظيفتان موازيتان، الأولى تتعلق بالأداء الفني الكوريغرافي، والثانية هي تلك الطاقة الإبداعية التي ولدت هذا الجسد على القماش بحركية متحولة اتخذت مواقع متعددة في اللوحة بتقنية جمالية وفق أبعاد ثلاثية هي الأخرى، لتنتقل إلى عملية وصفية لوجوه غرائبية بمواصفات تمتح من الموروث الثقافي والشعبي المغربي.
وأضاف تكمن قوة الفنانة نادية غسال في تفاصيل عناصر تكوين إنتاجها الفني التي تعتبر المؤثث الإجمالي للتكوين الأساسي لمشاهدها الجمالية، وفي تراكيبها التلوينية المتنوعة والغنية بتدرجاتها وبطريقة معالجتها للسند من منطلق صباغي أصيل تقاطعت فيه كل سبل التقنيات بموادها وأبعادها وأشكالها… لدرجة التماهي الذي اعتمد في مجمله على المبالغة في رسم أيقوناتها بحس متعال يرقى للحلول بالمفهوم الصوفي.
وحول اعمال المبدعة 0مال فلاح اكد الزكاري انها ترتكز على الدهشة بصوت خافت على شكل مونولوغ للخروج بالعمل من طوره التقني والمعرفي بأصول وأبجديات التشكيل إلى عوالم مشدودة ومشدوهة لجمالية الوجود من منطلق تمثلات وتمظهرات تشخيصية كان الجسد موضوعها.
فتجربة الفنانة 0مال فلاح تتسم بنوع من الجدية المتحررة من كل طابوهات المجتمع المغربي والعربي ومحيطهما، بمنهجية انتقلت بطبيعتها من مرحلة المتخيل الشعبي إلى جدية معرفية اكتسبت أسئلة وجودية تنطوي على أسئلة أخرى لا تفكر في الأجوبة الجاهزة، لتجعل من المتلقي جزءا من هذه الأسئلة بقلقها في مجال لا يخضع فقط للعناصر الجمالية الجاهزة، بل ينطوي على مشاعر دفينة لصيقة بالتجربة الحياتية..
لم ترتبط تجربة هذه الفنانة بحقبة محددة، ولم تخضع لعامل زمني معين، بل كانت تمتح من كل الفترات الزمنية والأمكنة المتعددة بتعدد تحولاتها وتقلباتها، فكان الجسد غالبا ما يطفو ويسبح على أسندة بفضاءاتها الهلامية، كحضور كوني لكل زمان ومكان.
وحول اعمال الفنانتين قالت أسماء بركات، في مجال الفنون التشكيلية على غرار سائر الميادين الأخرى، المرأة بوسعها أن تتيح عددا من التأويلات المختلفة. بالنسبة للبعض، بإمكانها أن تكون مصدرا للرغبة الجسدية في حين أنها بالنسبة لل0خرين جمال يخلب لبنا ويفتننا.
عصاميتان و منحدرتان من مدينة خريبكة، لا يمتلكان فحسب الجذور المشتركة بل يكتسبان أيضا الإرادة و الحزم لتمثل المرأة كروح إنسانية لا كجسد فقط.
رغم أن المشروع ليس بالأمر الهين و يبدو أنه يرفع الرهان ، تتوفق الفنانتان ببراعة جنبا إلى جنب.
رفعتا على حد سواء ، بمعزل عن بعضهما البعض، لكن معا ، مشعلهما وعدستهما المكبرة حول تاريخ الجنس الأنثوي بمنأى عن مفهومه الجنسي عبر بورتريهات عدد من النساء.
إنهن يونانيات، مصريات، إيطاليات، مغربيات. إنهن إلاهات، إمبراطورات، نساء علوم، ربات البيوت. كلهن يتحلين بقوة الشخصية الباهرة، وبهشاشة لطيفة.
أمال و نادية تضيف أسماء بركات يمنحانا عبر أبحاثهما التصويرية الصباغية، لذة التحليق في غمار تاريخ مسار، مسار الجنس الأنثوي الذي بدأ مع حواء لكي لا ينتهي مع هاتين الفنانتين التشكيليتين اللتين تستكملان ، كما الفراشة و يرقتها، منجزهما بلوحتين مشتركتين تدعوان الزائر لمباشرة المسعى ذاته و التعهد به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.