المنتخب الجزائري المحلي يخسر لاعبين    عصبة أبطال أوروبا: بنزيمة يزيح هنري من على عرشه    القضاء التونسي يرفض الإفراج عن “المرشح السجين” نبيل القروي    الملعب الشرفي بوجدة جاهز لاحتضان مواجهة المولودية و الفتح الرياضي    توقيف قاصر بتهمة حيازة و الاتجار في المخدرات    "أمير خلية شمهروش" يبدي ندمه ويرفض الاعتذار لعائلة الضحايا    كاتب مغربي يفوز بجائزة التميز الأدبي بكندا    سائق دراجة نارية يموت تحت رحمة عجلات حافلة للنقل العمومي بطنجة    يوم عالمي لمناهضة الإسلاموفوبيا    محاضرة علمية وتطبيقية حول الطب الصيني التقليدي بجامعة محمد الخامس بالرباط    حكيم بنشماس.. لا مصالحة مع فاقدي الشرعية ولا تراجع عن قرارات الحزب    مجلس المنافسة يكشف حقيقة "اتفاق" بين شركات المحروقات العاملة بالمغرب    وفاة سيدة من ممتهني التهريب المعيشي بعد سقوطها من مرتفع    أولمبياكوس يتعادل مع توتنهام في أبطال أوروبا    وزارة الداودي تنفي الشائعات وتؤكد:أسعار "البوطا" لن تعرف زيادات    تحذير عالمي: "عدوى فيروسية" سريعة الانتشار تهدد بقتل عشرات الملايين    الشامي: زواج القاصرات يعيق تطور المجتمع المغربي.. يجب تعديل مدونة الأسرة- فيديو    الحوثيون يتوعدون باستهداف منشآت حيوية في الإمارات    بانون: ندرك أهمية الفوز على الجزائر    بوعشرين: أنا لست طارق رمضان ومعركتي مع النيابة العامة غير متكافئة..سلاحي القانون وسلاحها السلطة    قائد الجيش يأمر بمنع نقل المتظاهرين إلى الجزائر    مسرحية "لْمعروض" بالفنيدق .. فرجة مسرحية بكل التوابل الفنية    القايد صالح يتحدث مرة أخرى عن إحباط الجيش لمؤامرة “العصابة” ضد الجزائر ويمنع حافلات نقل المتظاهرين    الصندوق المهني المغربي للتقاعد يخبر المستفيدين من معاشاته بتواريخ تفعيل بطاقة “راحتي”    تناول الجبن يوميا يحمي الأوعية الدموية من التلف    اعتقال مواطن دانماركي من أصل صومالي تنفيذا لأمر دولي في قضية تتعلق بحيازة السلاح الناري    جامعة الكرة تكشف عن منتخبين سيواجهان الأسود وديا خلال أكتوبر بعد معسكر مراكش    لشكر يعلن عن انطلاق الإعداد لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي قبل موعده ويقرّر عدم الترشح للكتابة الأولى    8 أشهر للانتهاء من إنجاز مركز لتحويل النفايات المنزلية لطنجة    ترامب يعين روبرت أوبراين مستشارا للأمن القومي خلفا لجون بولتون    إطلاق منصة إلكترونية موجهة للمقاولات الرقمية الناشئة    الاجتماع على نوافل الطاعات    رفاق بنعبد الله ينتقدون ترحيل الأطفال الطامحين للهجرة ويصفون ظروفهم ب”المأساة”    على شفير الإفلاس    عادل الميلودي يتسبب في إيقاف برنامج إذاعي    أحوال الطقس اليوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمغرب    “الأول” ينشر المرافعة الكاملة للنقيب بنعمرو في ملف الصحافية هاجر الريسوني ومن معها    فلاش: «السينما والمدينة» يكشف تفاصيله    مؤسسة “ستاندر أند بورز بلاتس”:السعودية تحتاج نحو شهر لتعويض الفاقد من إنتاجها النفطي    هل تذهب جامعة كرة القدم إلى تأجيل تطبيق “الفار” في البطولة الوطنية؟    ميلاد الدويهي «لن يبلغ السعادة إلا سرا»    «أبو حيان في طنجة» في طبعة ثانية    يقطين يرصد التطور الثقافي للذهنية العربية    بلقيس معجبة بحاتم عمور.. وتتمنى ديو قريب مع سعد المجرد    “الملك..مغرب محمد السادس” كتاب لفهم المملكة بعيدا عن الصور النمطية    أرباح “مكتب الفوسفاط” تقدر ب 18 مليار درهم في النصف الأول من 2019    فلاشات اقتصادية    المصادقة بالإجماع على تقارير جامعة كرة القدم    الانتخابات الإسرائيلية.. نتائج أولية تظهر تعادل “الليكود” و”أزرق أبيض”    المغرب – بريطانيا: توقيع مذكرة تفاهم في مجال الإحصاءات    السنغال تشيد بالتزام الملك لفائدة السلم والأمن في إفريقيا    صاعقة من السماء تقتل 13 شابا في جنوب السودان…    فلندا.. المغرب ضيف شرف في مهرجان الموسيقى الروحية    على شفير الافلاس    على شفير الافلاس    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاحتفاء بالزعيم علال الفاسي هو استشراف للمستقبل
نشر في العلم يوم 23 - 02 - 2010

من المعاني التي يتوجب أن نؤكد عليها ونتوقف عندها ونخرج بها من إحياء الذكرى المائوية لميلاد الزعيم علال الفاسي، أن القيمة الفكرية للمحتفى به، تكمن في نزعته التجديدية المستقبلية، وفي تطلعه الدائم نحو الغد، من خلال الفهم العميق لدروس الأمس، والوعي الرشيد بمشاكل اليوم وتحدياته. فلقد كان علال مفكراً مستقبلياً، يحسن توظيف الماضي في بناء الحاضر برؤية مستقبلية، فلم يكن التاريخ بالنسبة له سوى مستودع لكنوز من القيم والمبادئ والثوابت والخصوصيات الروحية والثقافية والحضارية، يرجع إليه ليستمد منه الحوافز للعمل من أجل اليوم والغد، فقد تحرر من قيود التاريخ وضغوطه، ليكون ابن عصره مفكراً حراً تخطى حواجز الجمود من دون أن يقع صريع الجحود. ولذلك كان شعاره الدائم (لا جمود ولا جحود)، والذي اختاره عنواناً لأول مقال له نشره في العدد الأول من مجلة (دعوة الحق) الصادر في شهر يوليو سنة 1957.
وإلى هذا المنحى من مناحي الفكر عند علال الفاسي، توجه الكاتب الأردني الدكتور فهمي جدعان، حينما قال في كتابه القيم (أسس التقدم عند مفكري الإسلام في العالم العربي الحديث) : «لا شك أن فكر علال الفاسي يشتمل على قدر كبير جداً من المرونة والوعي والقدرة على التكيف مع العصر الحديث. وربما أمكن القول إنه أحد الأصوات العربية الإسلامية النادرة التي استطاعت أن تتكلم بلغة العصر دون أن تخرج من إهاب الإسلام وقيمه الجوهرية. ولكن من المؤكد أنه ظل في (حتى) النهاية متشبثاً بفكرة ميزت معظم سابقيه، فكرة التركيب بين الأصول الروحية والعقلية الإسلامية، وبين الحياة الحديثة التي تغزوها المنجزات التقنية التي جرت العادة على نعتها ب «المادية». ولقد دافع الفاسي، كما دافع غيره، عن هذا التركيب دفاعاً لم يخل من الحماسة في بعض الأحيان، اعتقاداً منه ومنهم، بأن خروج العرب والمسلمين من حالة الضعف التي تلفهم لا يمكن أن يتحقق إلا بقوة «الروح» وبقوة «المادة» معاً». (صفحة 338).
والحق أن ما ذهب إليه الكاتب الدكتور فهمي جدعان في تصويره للحالة الفكرية عند علال الفاسي، يتفق تماماً مع ما نعرفه عن هذه الشخصية المغربية الفذة، من خلال مؤلفاته ودراساته وبحوثه ومقالاته ومواقفه الوطنية واجتهاداته الفكرية والمذهبية. ولقد شاءت المشيئة الإلاهية أن ألتقي بالدكتور جدعان في العاصمة الأردنية عمان، قبل سنوات، وكان سؤالي الأول الذي توجهت به إليه، هو (من أين استمد معرفته العميقة بفكر علال الفاسي). فكان جوابه أنه قرأ مؤلفات الزعيم في المكتبة الوطنية في باريس في طبعاتها الأصلية، وأنه كتب قسماً من كتابه (أسس التقدم عند مفكري الإسلام في العالم العربي الحديث) من داخل هذه المكتبة، حيث كان يجلس وحوله عشرات المؤلفات الرائدة التي صدرت لأعلام الفكر الإسلامي في أواخر القرن التاسع عشر وخلال النصف الأول من القرن العشرين. وفي تلك الخلوة تعرف على علال المفكر الرائد المبدع للأفكار التجديدية الرائدة.
ولقد كان الكاتب الأردني دقيقاً وموفقاً في وصف علال بأنه (أحد الأصوات العربية الإسلامية النادرة التي استطاعت أن تتكلم بلغة العصر من دون أن تخرج من إهاب الإسلام وقيمه الجوهرية). فذلك هو الطابع العام لهذه الشخصية الفكرية التي كانت بحق شخصية نادرة بشتى المقاييس. وتلك هي أهمّ خاصية من خصائص الفكر التجديدي ذي الرؤية المستقبلية عند علال الفاسي.
وثمة خاصية أخرى في فكر علال لمسها الدكتور فهمي جدعان وسجلها في كتابه، إذ قال : «لقد أكد علال الفاسي على أهمية الضابط المعنوي أو القيمي للحضارة، وجعل معيار التقدم في الحضارة (المثالية الإلهية)، لا (النفعية الرأسمالية)، أي أنه ربط (الواقع) بمثال (أخلاقي عال) يوجهه وأدار الحضارة على فلسفة (واقعية مثالية) أو (مثالية واقعية)، لا تنطلق فيها الحضارة التقنية بمطلق قوانينها الخاصة دون تدخل من جانب الإنسان، وإنما تظل خاضعة لإرادة الإنسان الذي يوجهها بحسب مثله العليا ووجدانه النقي». وهذه الفقرة نقلها الدكتور جدعان من كتاب (النقد الذاتي) لعلال في طبعته الأولى الصادرة في القاهرة سنة 1952. وحتى ولو لم يكن الكاتب قد أحال على المصدر، فإنه كان في إمكان القارئ المتمرس بقراءة إنتاج علال، التعرف على أن الكلام منقول عن النقد الذاتي.
ويعد كتاب (النقد الذاتي) من الكتب التأسيسية المعاصرة، في الفكر الإسلامي، وفي الفكر السياسي، وفي الفكر الاجتماعي، وفي الفكر التنموي، وفي الفكر الاقتصادي. فهو كتاب تجديدي الرؤية تنويري العقيدة مستقبلي الأفق. ولذلك نجد الدكتور فهمي جدعان يستند في كتابه (أسس التقدم عند مفكري الإسلام) إلى (النقد الذاتي). ويوازي هذا الكتاب في الأهمية البالغة، كتاب ثان للزعيم علال، هو (مقاصد الشريعة الإسلامية ومكارمها)، الذي يحتفي به اليوم الدارسون لعلم المقاصد الشرعية، ويعد من أمهات المراجع في هذا الحقل العلمي في الجامعات العربية الإسلامية التي تهتم بالعلوم الإسلامية. ففي هذا الكتاب يتجلى علال المفكر المجدّد الذي ينطلق من التجديد في المقاصد الشرعية. وهو مقام نادراً ما يصل إليه مفكر عالم ينتمي إلى العلوم الشرعية والدراسات الإسلامية في هذا العصر وفي العصور المتأخرة. ولقد وقفت في الكتب الصادرة حول موضوع مقاصد الشريعة الإسلامية لمؤلفين معاصرين، على إحالات كثيرة على كتاب علال (مقاصد الشريعة الإسلامية ومكارمها)، وعلى الإشادة بالأفكار التجديدية البناءة التي يتميز بها هذا الكتاب.
والمفارقة المدهشة التي تستوقف النظر، أن الجمع بين الفكر الإسلامي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي في كتاب (النقد الذاتي)، وبين الاجتهاد الديني والتجديد في المقاصد الشرعية في كتاب (مقاصد الشريعة الإسلامية ومكارمها)، هو حالة نادرة، بل أستطيع أن أقول بدون أدنى مبالغة، حالة لا مثيل لها إطلاقاً في عصرنا هذا. لأن علال الفاسي في كتاب (النقد الذاتي) ليس هو مجرد مؤلف مقتدر متمكن عميق الفكر، ولكنه مفكر مجدد، مفكر مجتهد إلى حد بعيد، مفكر مستقبلي، مفكر يشعر بالمسؤولية تجاه من يكتب لهم، وهم النخب الفكرية والثقافية والسياسية في بلاده، ومن يكتب من أجلهم، وهم الشعب المغربي قاطبة. وكذلك هو شأن علال في كتابه (المقاصد)، فهو ليس مجرد عالم دين، وفقيه أصولي غير تقليدي، ومثقف واسع الاطلاع على مذاهب الفقه ومدارس الفكر الإسلامي، وعلى ما كتبه علماء العصور السابقة في أصول الفقه، ولكنه مفكر مجتهد اجتهاداً شرعياً، في دائرة المقاصد الشرعية والكليات القطعية. ففي الكتابين الرائدين تتجلى لنا عبقرية علال الفاسي المبدعة المتجددة، عبقرية استشراف المستقبل، وتجديد البناء على قواعد راسخة، والتأسيس لنهضة حضارية شاملة عاش حياته القصيرة يعمل ويجتهد ويبدع ويناضل في سبيلها.
وهذا الجمع بين الثقافتين، أو بين (المدنية العربية الإسلامية) وبين (المدنية الغربية)، هو الذي تنبه إليه الدكتور فهمي جدعان حين قال في كتابه القيم الآنف الذكر، في معرض المقارنة بين مفكري الإسلام في العصر الحديث : «أما علال الفاسي فقد وضع، في الخمسينيات من القرن الحالي، هذه القضية في صورة يمكن القول إنها تمثل آخر ما استقر عليه الفكر الإسلامي الحديث في العالم العربي. ومن الواضح أنه يستبدل بثنائية القديم والحديث وفكرة الثبات الحضاري، فكرة قائمة على التمييز بين «العصرية والمعاصرة» (الباء تدخل على المتروك)، وعلى مفهوم الحركة والتغير الحضاري». ثم ينقل الكاتب الباحث المقتدر من (النقد الذاتي) الفقرات التالية التي يعزز بها ما ذهب إليه من رأي حصيف في فكر علال : «إن أعظم طابع يميز الديانة الإسلامية، هو بناؤها على أصول ثابتة تجعلها قابلة للتطور والسير دائماً إلى الأمام، وإن الإسلام أراد أن تكون دعوته حركة دائمة تبعث على النظر والتفكير والعمل التقدمي الدائب، على ضوء تقلبات الزمن واتجاهات الحياة، بحيث تتحقق دوماً الغاية من خلق الإنسان وخلافته : عمارة الأرض وإصلاحها من أجل خير الإنسان في الدارين على حد سواء».
و(عمارة الأرض وإصلاحها) هما مقصدان من مقاصد الشريعة الإسلامية. وهكذا يكون علال المفكر المجدد في (النقد الذاتي) يلتقي مع علال المجتهد الأصولي في (مقاصد الشريعة الإسلامية ومكارمها). وتلك هي المفارقة المدهشة التي تستوقف النظر. ولذلك يمكن القول أيضاً، إن علال الفاسي جاء في هذين الكتابين وفي كتب أخرى (بآخر ما استقر عليه الفكر الإسلامي الحديث في العالم العربي). كما قال الدكتور فهمي جدعان.
وهكذا يكون الاحتفاء بمرور مائة سنة على ميلاد الزعيم علال الفاسي، استشرافاً للمستقبل، وتجديداً للبناء الوطني في جميع تجلياته، وتجديداً للفكر بمختلف اتجاهاته، وتأكيداً لفضيلة الوفاء لهذه الشخصية التي لم يأت الزمن بمثلها، والتي كانت بحق، مفخرة للعرب والمسلمين جميعاً، وليس فقط مفخرة للمغرب وللمغاربة.
هذا هو المعنى العميق للمبادرة التي اتخذتها (مؤسسة علال الفاسي) بإحياء الذكرى المائوية لميلاد زعيم التحرير ومجدد الفكر المغربي محمد علال الفاسي، أمطره الله شآبيب رحمته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.