البرنامج الكامل لمباريات الجولة 17 من البطولة الاحترافية    بعد مصادرة كتاب «صحيح البخاري» دار النشر تلجأ للقضاء والفيزازي يدخل على الخط    خمري يوقع مؤلفه “قضايا علم السياسة مقاربات نظرية” بمعرض الكتاب    بلانات    مدن الصحراء تواصل إستقبال التمثيليات الأجنبية بتدشين قنصلية الكوت دفوار بالعيون    مجلة تونسية: الحكم الذاتي الذي اقترحه جلالة الملك هو الحل الوحيد لقضية الصحراء المغربية    عشرات المستوطنين يقتحمون باحات مسجد الأقصى تحت حراسة مشددة من شرطة الاحتلال    “أستاذ تارودانت”.. محكمة الاستئناف في أكادير تؤجل جلسة المحاكمة    تفعيلا للمبادرة الملكية بدعم وتمويل الشباب.. تعبئة الفاعلين الجهويين حول البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات    تمساني يقود مبارة الرجاء الرياضي ورجاء بني ملال    ملحمة تتغنى بالملك وإنجازاته في جهة الشمال    وفاة مدير مستشفى “ووهان” الصينية جراء الإصابة بفيروس “كورونا”    مشاكل سهير الليل    توقيف مهاجر مغربي وحجز قنطار من المخدرات بميناء طنجة المتوسط على شكل مسحوق الحناء    التزوير في ملفات التغطية الصحية يقود شخصين الى الاعتقال    رؤساء زوروا لطرد المعارضة    اليابان تختبر "عقارا خاصا" لعلاج فيروس كورونا    تفاصيل اجتماع الناصيري بدوصابر مدرب الوداد واللاعبين    ملمحا للمبادرة الملكية لدعم الشباب.. بوليف يحرم القروض البنكية ونشطاء يتسائلون ماذا عن القروض التي تأخدها الدولة؟    إسبانيا تطرد الجنرال الجزائري خالد نزار    محكمة الاستئناف بسطات تؤيد الحكم الابتدائي الصادر في حق “مول الكاسكيطا” وتقضي بسجنة ل 4 سنوات    أمنستي: الكلام أصبح أكثر خطورة بالمغرب والهجوم على الصحافة مهول (فيديو) طالبت بإطلاق سراح معتقلي الريف    دوري أبطال أوروبا: صراع الارقام القياسية بين الواعدين هالاند ومبابي    فاجعة : حالة انتحار جديدة هذا الصباح بالقصر الكبير    جلالة الملك يهنئ رئيس جمهورية غامبيا بمناسبة العيد الوطني لبلاده    من أجل التزود بالقمح.. المغرب يتجه مجددا نحو هذه السوق    تعاون بين المغرب واليابان يعود إلى التطور الذي تشهده المملكة في ظل الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة    سعيدة شرف تمثل أمام المحكمة في قضية "حمزة مون بيبي" !    مخرجون يتذوقون “كعكة” الدوحة    “طفح الكيل” يدخل القاعات    سيدة إيفانكا ترامب تشيد بجهود المغرب في مجال تمكين المرأة    نهضة الزمامرة يفوز على يوسفية برشيد    مقتل ممرضة و سيدة في انقلاب سيارة إسعاف بتزنيت !    طقس بارد وكتل ضبابية في أقاليم المملكة يومه الثلاثاء    في تقريرها السنوي.. “أمنيستي” ترسم صورة قاتمة عن حرية التعبير في المغرب    اليابان تختبر “عقارا خاصا” لعلاج فيروس “كورونا”    ب 40 ألف منصب شغل.. اليابان تعد المشغل الخاص الأجنبي الأول في المغرب    بعد تحريمه 'قروض الشباب'.. الشرقاوي لبوليف: حكومتكم تدفع 2800 مليار سنتيم فائدة قروض!!    اتصالات المغرب تجذب أزيد من 67 مليون زبون خلال 2019    الرئيس التونسي يهدد بحل البرلمان إذا انتهت مهلة تشكيل أول حكومة في عهده    سيارة انتحارية محملة بمهاجرين أفارقة تقتحم معبر مليلية !    المترجي ينزف دما بسبب قرار الوداد (صورة)    برشلونة يستقر على خليفة ديمبيلي    الأمة في خصومة مع التاريخ    نتنياهو يعترف: كل الدول العربية والإسلامية تقيم علاقات وطيدة مع تل أبيب باستثناء دولتين او ثلاثة!!!    الجبهة النقابية بشركة سامير تدخل في مسلسل من الاحتجاجات    رسميا .. النتائج الكاملة لقرعة "الشان" 2020    أكاديمي يدعو إلى "انتفاضة الفقيه" والاجتهاد في قضايا الإجهاض    رئيس الحكومة يعبر عن تقدير المملكة لموقف مجلس النواب الشيلي الداعم لمقترح الحكم الذاتي وللمسار الأممي    وفيات فيروس كورونا بالصين تتجاوز 1800 والمصابون 60 ألف    جيف بيزوس: أغنى رجل في العالم يتبرع ب10 مليارات لمكافحة التغير المناخي    إهداءات الكتب.. رسائل حب وعرفان وأشياء أخرى    برنامج انطلاقة: شكرا جلالة الملك    طول القامة يخيم على الانتخابات الرئاسية الأمريكية    وفيات كورونا المستجد تتخطى 1800    فتاوى الترخيص للربا وسؤال الهوية    مشاعر فى سلة المهملات    بسبب مصادرة « أسطورة البخاري » من المعرض.. أيلال يُقاضي الدولة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"وحدة المغرب العربي.. البواعث والآفاق"، موضوع ندوة فكرية إحياء للذكرى المائوية لميلاد الزعيم علال الفاسي

نظم حزب الاستقلال ومؤسسة علال الفاسي، اليوم الجمعة بالرباط، ندوة فكرية في موضوع "وحدة المغرب العربي.. البواعث والآفاق"، وذلك إحياء للذكرى المائوية لميلاد المرحوم الزعيم علال الفاسي والذكرى ال52 لمؤتمر طنجة لاتحاد المغرب العربي (1958).
وفي كلمة بالمناسبة، قال الأمين العام للحزب السيد عباس الفاسي إن اتحاد المغرب العربي أصبح الآن أكثر من ذي قبل، مقوما حيويا لضمان حضور الأقطار المغاربية بشكل فاعل في مختلف مجالات التعامل الدولي السياسي والاقتصادي، وخاصة في محيطها العربي والإفريقي والأورو- متوسطي، معربا عن الأسف لحالة الركود التي يعرفها الاتحاد.
ودعا السيد الفاسي "دول المغرب العربي، وخاصة قيادة الجزائر الشقيقة، إلى استحضار ما طبع مسار بلداننا النضالي، المفعم بالروح الوطنية العالية (..)، ووضع الأسس لتحقيق وحدة المغرب العربي، لمواجهة تحديات صيانة الاستقلال وتحقيق التنمية متعددة الأبعاد وإسعاد شعوب أقطارنا وضمان الحرية والكرامة لمواطنينا، لتشكل أقطارنا المغاربية تكتلا وازنا في محيطها الإقليمي والقاري والدولي".
كما دعا الجزائر إلى التعاطي الإيجابي مع المبادرة المغربية الهادفة إلى إنهاء التوتر المفتعل بالمنطقة، على قاعدة لا غالب ولا مغلوب، بإقامة حكم ذاتي في ظل السيادة المغربية.
ومن ناحية أخرى، اعتبر السيد عباس الفاسي أن تخليد ذكرى مرور مائة سنة على ميلاد الزعيم علال الفاسي يعد مناسبة يتناول فيها الباحثون بالدرس والتحليل جوانب مما كان يرمز إليه هذا العلم المتميز من قيم وأفكار، وما خلفه من إنتاج علمي غزير، وما أنجزه من عطاء نضالي نموذجي، وما راكمه من إبداع في فن السياسة الحكيمة (..) وتأثيره العميق في تاريخ المغرب المعاصر، ثم مواصلة النضال المتميز على مختلف الواجهات، والذي تجاوز في شكله ومضمونه ومراميه، أرجاء الوطن، من أجل بناء المغرب المستقل، وتعزيز مكانته في محيطه الإقليمي والعربي والدولي.
وأضاف أن اتحاد المغرب العربي يعتبر خيارا استراتيجيا أدرك الزعيم علال الفاسي أهميته في وقت مبكر، حيث شكل إحدى القضايا الأساسية التي ملأت حيزا كبيرا من انشغالاته، واستفرغ فيها قسطا وافرا من جهوده، مبرزا أن حزب الاستقلال لن يدخر جهدا ممكنا إلا بذله بإرادة صادقة حتى يتبلور اتحاد المغرب العربي حقيقة ماثلة وفاعلة، "وفاء منا لروح الزعيم، وتشبثا بخطه النضالي الذي جعل في مقدمة قضاياه، الحلم المغاربي".
وخلص السيد عباس الفاسي إلى التأكيد على أنه من واجب كل الفاعلين على كل المستويات الرسمية والشعبية العمل على توفير الظروف المناسبة وخلق المناخ اللازم لرفع كل الحواجز السياسية والنفسية التي تعترض سبيل تحقيق هذا الأمل، وذلك بالنظر إلى المستقبل نظرة استشراف شمولية واستخلاص الدرس من الماضي وأخذ العبرة من النماذج الناجحة في العالم، وخاصة الاتحاد الأوروبي، لبناء مغرب عربي متجانس من حيث التوجهات والأهداف السياسية وتوسيع البنية الاقتصادية على نحو متكامل.
من جهته، قال السيد نزار بركة عضو اللجنة التنفيذية للحزب إن معركة الزعيم علال الفاسي من أجل بناء مغرب كبير حر وموحد لم تنته بحصول البلدان المغاربية على استقلالها السياسي، إذا اعتبر أن استقلال هذه الأقطار لن يصبح تاما وحقيقيا ما لم تتظافر جهودها من أجل الحد من الهيمنة الأجنبية على اقتصادياتها واستثمار مواردها الطبيعية والبشرية والتكتل في إطار ما سماه مجموعة اقتصادية أوسع قادرة على النهوض بمجتمعاتها وتحقيق آمال مواطنيها في التنمية والتقدم.
وأكد أن الحاجة الملحة للتعاون والاندماج تبررها الكلفة المرتفعة التي تتحملها جميع الدول والشعوب المغاربية بسبب غياب التضامن والتكامل بين اقتصادياتها، مبرزا أن مختلف الدراسات والتقارير سواء أكانت قطرية أو إقليمية أو دولية تفيد بأن الدول المغاربية تؤدي فاتورة تعثر إحداث مجموعة اقتصادية موحدة كما تبين ذلك العديد من المؤشرات الاقتصادية.
وبدوره، توقف السيد محمد المصلوحي أستاذ بكلية الحقوق أكدال الرباط والكاتب العام للجمعية المغربية لأساتذة العلوم السياسية عند العراقيل التي تحول دون تفعيل اتحاد المغرب العربي، وضرورة تحقيق التكامل بشكل يمكن من التغلب على التحديات التي يفرضها التعامل مع التكتلات الدولية الكبرى.
وشدد على أن اتحاد المغرب العربي يشكل خيارا استراتيجيا حيويا لكسب الرهانات الكبرى التي تفرضها تطورات الأحداث على الساحة الإقليمية والدولية.
حضر هذه الندوة الأمين العام لاتحاد المغربي العربي والمندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وعدد من الدبلوماسيين وأعضاء من مجلس الرئاسة واللجنة المركزية واللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، بالإضافة إلى ممثلي عدد من الأحزاب السياسية.
يشار إلى أن هذه الندوة الفكرية تدشن لسلسلة الندوات والأنشطة الثقافية التي تمت برمجتها لتخليد ذكرى مرور مائة سنة على ميلاد الزعيم علال الفاسي، وذلك بشكل متواز ومتكامل مع البرنامج الذي رسمته مؤسسة علال الفاسي لإحياء هذه الذكرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.