"البوليساريو" تراوغ موقف الحزب الشعبي الداعم للمغرب ضد غالي بإخراج ورقة سبتة ومليلية    مباراتين وديتين للأسود أمام غانا وبوركينافاسو    رسميا.. عيد الفطر يوم الخميس وناظورسيتي تهنئ زوارها الكرام    هذا ما توصي به منظمة الصحة العالمية لمنع انتشار "جائحة جديدة" ..    رسميا: الانتخابات التشريعية والجماعية والجهوية في يوم واحد.. وهذا هو تاريخها    الوداد يستعد بحذر لمواجهة مولودية الجزائر    يوسف النصيري يقود إشبيلية لهزم فالنسيا في الدوري الإسباني    العثماني يؤكد لهنية: المغرب يضع القضية الفلسطينية والقدس الشريف في مرتبة القضية الوطنية    فرنسا قلقة" من الوضع في "الشرق الأوسط" وتدعو "الولايات المتحدة" للتدخل لوقف العنف    عدد الملقحين بالجرعة الأولى يبلغ 6 ملايين والملحقين بالجرعة الثانية يلامس 4 ملايين ونصف المليون    عيد الفطر..دعوة مستعملي الطريق إلى التحلي باليقظة والحذر    ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من ساوتومي وبرينسيب    خبير: قرار تبون بقطع العلاقات مع الشركات المغربية هوس مرضي وكراهية دفينة للنظام الجزائري اتجاه المغرب    أخنوش: مستعد للمحاسبة.. ونجاح وزراء حزب 'الأحرار' يزعج الأعداء    بوليس تطوان طيح لي سرق صرايفي وخذاليه 16 مليون سنتيم وهرب    عفو ملكي على 15 من معتقلي الريف بينهم محكومين بعشرين سنة سجنا    تصرف مفاجىء من أياكس بعد التتويج بالدوري    ارتفاع عدد الشهداء جراء العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 56 شهيداً    خبير في النظم الصحية يتوقع تخفيف قيود "كورونا" بعد عيد الفطر    زكاة الفطر للفقراء والمساكين.. في أي فترة يمكن إخراجها وهل تصرف نقدية أم عينية؟    قبل السفر إلى جنوب أفريقيا.. نتائج سلبية لفحوصات جميع أفراد بعثة الرجاء الرياضي    وزارة الأوقاف تحذر من التشويش على الأئمة وتحريضهم على مخالفة القانون    قائمة الوداد الرياضي لمواجهة مولودية الجزائر    ما القرار المنتظر من الحكومة بشأن الإجراءات المتخدة الخاصة بأيام العيد..!    أخنوش يكشف ما قاله مرشح لرئاسة الحكومة الإسبانية في حق الملك محمد السادس    الحماية الاجتماعية وعودة الوعي    القوات المسلحة الملكية تعزز قواتها الجوية بطائرات صينية    عاجل.. تسجيل 268 إصابة بفيروس "كورونا" وإجراء 5994379 عملية تلقيح    بورصة الدار البيضاء تستهل تداولاتها بارتفاع طفيف    وزارة التربية الوطنية تستعد لاقتراع 16 يونيو    توزيع الدخل في المغرب: مجال لا يزال يسوده الغموض    أسفي يطيح بالدفاع الجديدي واتحاد طنجة والجيش يكتفيان بالتعادل    خلال أسبوع..مصرع 15 شخصا وإصابة 2239 آخرين بسبب حوادث السير بالمناطق الحضرية    تقرير : إدارة الجمارك تصادر ما قيمته 242 مليون درهم من البضائع المهربة سنة 2020    إدانة البرلماني سمير عبد المولى بالسجن والغرامة    عبد الحق بنشيخة.. المدرب الجزائري الذي احتضنته الجديدة فخلق لنفسه مكانة متميزة في قلوب الدكاليين    المشاهدة "القهرية" للمسلسلات التلفزية على النت.. معركة مفتوحة مع النوم    تشكيل لجنة وزارية عربية بعضوية المغرب للتحرك دوليا قصد وقف السياسات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس المحتلة    لوبي السلاح الأميركي يفشل من جديد في الإفلات من محاكمته في نيويورك    الصحة العالمية: المتحور الهندي موجود في 44 بلداً    توقعات أحوال الطقس اليوم الأربعاء    تقرير: التصاريح المفصلة للسلع انخفضت بنسبة 11 في المائة سنة 2020    إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة: مجموعة من التدابير لمواجهة كوفيد-19    إسلاميات… التفاعلات الإسلاموية والغربية مع خطاب "الانفصالية الإسلاموية": وقفة نقدية    ارتفاع ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 43 شهيدا    مداخيل الدولة فقدت 82 مليار درهم في عام الجائحة    وفاة الشاعرة اللبنانية عناية جابر    صدور رواية "سكنة الهجير" للروائي الفلسطيني حيدر عوض الله    مفاتيح هوستن سميث في كتابه "لماذا الدين ضرورة حتمية"    سوبارو تطلق الجيل الجديد من Outback    برامج الأحزاب والبطالة في المغرب    ‮ ‬‮«‬لمزاح‮»/‬‬الزعرور‮»‬ ‬بزكزل، ‬موسم ‬استثنائي ‬لفاكهة ‬محلية ‬بامتياز    مغني الراب عصام يميط اللثام عن ألبومه الأول «كريستال»    المخرج هشام العسري يكرم الفنان حميد نجاح    «في زاوية أمي» لأسماء المدير يحصد جائزة سينمائية جديدة    هل يُقيّد المغرب حركة التنقل بين المدن يوم "العيد"؟‬    انطباعات حول رواية "البرج المعلق" لمحمد غرناط    في آخر أيام رمضان.. محمد باسو يفاجئ جمهوره -صورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إحصائيات صادمة تنشرها الغارديان : "معظم الأطفال المفقودين في أوروبا جاؤوا من المغرب"
نشر في الأيام 24 يوم 22 - 04 - 2021


GETTY IMAGESالتقرير يشير إلى أنه في عام 2020 وحده، اختفى 5768 طفلا في 13 دولة أوروبية اهتمت الصحف البريطانية بقضايا عدة أبرزها تحقيق في صحيفة الغارديان عن الأطفال المهاجرين المفقودين في أوروبا بين عامي 2018 و2020. إلى جانب الحكم الأمريكي الصادر بحق ضابط الشرطة الذي قتل المواطن جورج فلويد قبل نحو سنة من الآن. ونبدأ مع صحيفة الغارديان التي توصلت في تحقيق أجرته بالتعاون مع الصحافة الجماعية "لوست إن يوروب" إلى أن 18292 طفلا مهاجرا غير مصحوبين بذويهم فُقدوا في أوروبا بين يناير/ كانون الثاني 2018 وديسمبر/ كانون الأول 2020 - أي ما يعادل نحو 17 طفلاً يوميا. ويشير التقرير إلى أنه في عام 2020 وحده، اختفى 5768 طفلا في 13 دولة أوروبية. وأضاف أن معظم الأطفال الذين فقدوا خلال السنوات الثلاث الماضية جاؤوا إلى أوروبا من المغرب، لكن الجزائر وإريتريا وغينيا وأفغانستان كانت أيضا من بين بلدان المنشأ الأولى. ووفقا للبيانات المتاحة، كان 90٪ منهم من الذكور وحوالي واحد من كل ستة أصغر من 15 عاما. وتوصل التحقيق الذي جمع بيانات عن القصّر غير المصحوبين بذويهم من جميع دول الاتحاد الأوروبي البالغ عددها 27 دولة، وكذلك النرويج ومولدوفا وسويسرا والمملكة المتحدة، إلى أن المعلومات المقدمة غالبا ما تكون متضاربة أو غير كاملة، ما يعني أن الأعداد الحقيقية للأطفال المفقودين قد تكون أعلى من ذلك بكثير. وبحسب التقرير، قدمت إسبانيا وبلجيكا وفنلندا أرقاما حتى نهاية عام 2019 فقط. ولم تقدم الدنمارك وفرنسا والمملكة المتحدة أي بيانات على الإطلاق عن الأطفال المفقودين غير المصحوبين بذويهم. وقالت الغارديان إن نتائج التحقيق تثير أسئلة جدية حول مدى قدرة الدول الأوروبية أو استعدادها لحماية الأطفال المهاجرين غير المصحوبين ببالغين. ونقل التقرير عن فيديريكا توسكانو، رئيسة المناصرة والهجرة في "ميسينغ تشيلدرن يوروب"، قولها إن الأطفال غير المصحوبين بذويهم كانوا من بين المهاجرين الأكثر عرضة للعنف والاستغلال والاتجار. وأضافت توسكانو: "تستهدف المنظمات الإجرامية بشكل متزايد الأطفال المهاجرين، لا سيما الأطفال غير المصحوبين بذويهم، وكثير منهم يقعون ضحايا للعمل والاستغلال الجنسي، والتسول القسري والاتجار". وأشارت الصحيفة إلى أنها وجدت في مارس/ آذار 2019، مع "لوست إن يوروب"، أن 60 طفلا فيتناميا على الأقل قد اختفوا من الملاجئ الهولندية. واشتبهت السلطات الهولندية في أنهم هُربوا إلى بريطانيا للعمل في مزارع القنب وفي صالونات العناية بالأظافر. ونقلت الغارديان عن متحدث باسم المفوضية الأوروبية قوله إن هناك "قلقا عميقا بشأن اختفاء الأطفال"، مضيفا أن الدول الأعضاء بحاجة إلى "اتخاذ إجراءات لمنع حالات اختفاء الأطفال أثناء الهجرة والاستجابة لها من خلال تحسين جمع البيانات والتعاون عبر الحدود". "قانون فلويد" GETTY IMAGESالإندبندنت تحدثت عن "ضروة تأمين تمرير قانون جورج فلويد للعدالة في الشرطة من خلال مجلس الشيوخ" بالانتقال إلى صحيفة الإندبندنت، اهتمت افتتاحيتها بالحكم الصادر بحق الضابط الذي أردى جورج فلويد قتيلاً في مايو/ أيار الماضي في الولايات المتحدة الأمريكية. ورأت الافتتاحية أنه الآن "يمكن لأمريكا والعالم أيضا أن يتنفس الصعداء بعد أن أدين قاتل جورج فلويد في محاكمة عادلة". وقالت الإندبندنت إنه "يجدر التفكير في ما كان سيحدث لو كان الحكم أقل من ذلك الذي صدر في النهاية. كما حدث مرات عديدة من قبل عندما امتنعت العدالة الأمريكية عن إدانة شرطتها". ورأت أن ذلك "كان من الممكن أن يحدث فوضى، ولكن هذه المرة على نطاق أكبر، وكانت الاحتجاجات ستنتشر في جميع أنحاء العالم. هذا ما يحدث عندما يتم إنكار العدالة". وأضافت أنه "لو تمكن دونالد ترامب من الفوز في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، فلا شك أنه كان سيصب الوقود على النيران، تماما كما فعل العام الماضي. ربما كان قد أساء إلى المحاكمة. ربما كان قد استخدم وسلح القضية أثناء استمرارها"، متابعة أنه "بدلا من ذلك، فإن جو بايدن، يقول الأشياء الصحيحة والأهم من ذلك، يقوم بها، في محاولة لإحراز تقدم ملموس في مهمة لا تنتهي". وتحدثت الافتتاحية عن "ضروة تأمين تمرير قانون جورج فلويد للعدالة في الشرطة من خلال مجلس الشيوخ". وأوضحت أن "التشريع يسعى إلى إجراء بعض الإصلاحات التي طال انتظارها في الشرطة، في محاولة لإنهاء بعض العسكرة التي تسللت في السنوات الأخيرة. سوف يحظر القانون الجديد التنميط العنصري في كل مستوى من مستويات إنفاذ القانون، ويحظر عمليات الخنق، والقبض على الشريان السباتي ومذكرات التفتيش من دون إنذار، وإنشاء سجل لسوء السلوك لدى الشرطة الوطنية وإضعاف الحصانة الممنوحة للشرطة". واعتبرت الإندبندنت أنه "كما كان متوقعا بدرجة كافية، فإن بعض العناصر الجمهورية الترامبية في مجلس الشيوخ تقاوم التغييرات، وتركز على الحصانة الشرطية". وأشارت في هذا الإطار إلى أن "قضية جورج فلويد تظهر ما يحدث عندما يتم إساءة استخدام هذه الحصانة أو توسيعها إلى حد بعيد في نظام العدالة الجنائية لتصبح رخصة للقتل مع الإفلات من العقاب". واختتمت بالقول إنه " من الصعب تصديق أن كبار رجال وسيدات الدولة الأمريكيين، ومعظمهم من البيض، سيفشلون في الاستجابة لدعوتهم إلى العدالة وتمرير قانون الشرطة الجديد المعروض عليهم الآن"، مضيفة "يجب عليهم أيضا الضغط بهذه الروح لترسيخ الحقوق المدنية وإنهاء قمع الناخبين وتوسيع فرص التعليم والتوظيف للأمريكيين السود. يعرف أعضاء مجلس الشيوخ ما يتعين عليهم القيام به. إذا فشلوا، فقد يتوصل الأشخاص الملونون في أمريكا إلى استنتاجاتهم غير المريحة".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.