عدناني يفوز بمسابقة منارة القابضة Fontaine Ménara Space    مشروع مشترك يجمع شركتي Intérim Express و Domino RH    روسيا وأوكرانيا: كيف نعرف أن الحرب قد بدأت؟    هل سيزور المغرب أيضا؟.. الرئيس الإسرائيلي يحل بالإمارات في أول رحلة له إلى دولة عربية دعما للاتفاقيات الدبلوماسية    طقس الخميس: صقيع محلي وضباب بهذه المناطق    رئيس الفيفا يرى أن إقامة المونديال كل عامين قد "تمنح الأمل" للمهاجرين من إفريقيا    بالصور : المصالح الأمنية بأيت ملول تشن حملة موسعة ضد أصحاب الدراجات النارية، والساكنة تنوه    لاعبو كرة القدم يعانون من تأثيرات "كوفيد-19" بعد الشفاء الأولي    إنفانتينو يكشف حقيقة تصريحاته حول إقامة كأس العالم كل عامين    حكيمي ومحمد صلاح وجها لوجه …!    الكشف عن تفاصيل إصابة المصريين الشناوي وحمدي فتحي في مباراة كوت ديفوار    خبير في المناخ ل2m.ma: المبيدات والمواد الكيماوية أكبر خطر يواجه خلايا النحل بالمغرب    محمد من إيطاليا يتقاسم معكم تجربته في برنامج "أحسن Pâtissier"..    فيديو.. ساكنة منطقة تاغازوت نواحي أكادير تطالب بإعادة فتح الحدود وانقاذ العاملين بقطاع السياحة    كيبيك الكندية تخفف التدابير الاحترازية    هولندي ومغربية جابو الربحة. تحكمو بعامين ويخلصو خطية ب600 ألف يورو للضمان الاجتماعي فالصبليون    غدا ينطلق المؤتمر الوطني ال 11    تقرير للخارجية يؤكد على دور الأمن الروحي للمغاربة في التصدي للأطماع الإيرانية في القارة الإفريقية    بتعليمات سامية لجلالة الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة    ولاية أمن مراكش ترسل وحدات للقرب إلى مناطق جبلية نائية لإنجاز البطاقة الوطنية    مصرع ثلاثة أطفال مهاجرين في حريق نواحي الناظور    مؤتمر نزع السلاح.. المغرب يدعم حوارا بناء يتيح تجاوز الخلافات    «البسيج» يوقف شخصين بالرحامنة لارتباطهما بخلية موالية لتنظيم «داعش»    المتاجر الكبرى تشترط التلقيح بكيبيك    شفيق: الولاية الثالثة للشكَر مطلب كلّ الاتحاديين لكنها رهينة مصادقة المؤتمر    مصنع أسلاك السيارات بوجدة سيوفر 3500 منصب شغل بجهة الشرق (مجلس الجهة    الغرينتا وروح الفريق.. ماذا تغير داخل المنتخب المغربي مع "الكوتش" حاليلوزيتش؟    ماكرون: "مجزرة 5 يوليوز 1962" في وهران بالجزائر يجب أن "يتم الاعتراف بها"    الدولي الفرنسي أنتوني مارسيال ينضم الى اشبيلية على سبيل الإعارة قادما من مانشستر يونايتد    بسبب تغيير ملعب المباراة..مواجهة المغرب ومصر في كأس إفريقيا تقدم بساعة واحدة    الغابون: اعتقال اثنين من مدربي كرة المضرب بتهمة الاعتداء الجنسي على الأطفال    مجلس التعاون الخليجي يجدد دعمه لوحدة المغرب الترابية    مطالب للحكومة بفتح الحدود المغلقة أمام الرحلات واللجنة العلمية تقدم موقفها!    العرائش أنفو : المؤبد لقاتل طبيب طنجة    بكاء المشاركة مريم بعد فشلها في إحدى تحديات البرايم الأول    "أسير البرتغاليين".. رواية مغربية ضمن الجائزة العالمية للرواية العربية    فرنسا تسجل رقما قياسيا مرعبا في حالات الإصابة بكورونا    وكالة بيت مال القدس تصادق على حزمة من المشاريع في القدس بمبلغ مليون دولار    عاجل.. بلاغ مهم للمجلس الأعلى للسلطة القضائية    الشيخ حماد القباج يكتب: مقاصد الزواج في القرآن والسنة    نقل المنياري إلى المستشفى أثناء تصوير فيلم "لاعب الشطرنج"    كوفيد19.. 7002 إصابة جديدة و36 وفاة خلال ال24 ساعة الماضية    تطورات "كورونا" تتسبب في تأجيل أحد أقدم المهرجانات السينمائية بالمغرب    هل تستجيب الحكومة لتوصيات اللجنة العلمية بفتح الحدود؟    مطار العيون.. ارتفاع حركة النقل الجوي بأزيد من 42 في المئة خلال 2021    المديرية العامة للضرائب تنشر مذكرة حول الأحكام الجبائية لقانون المالية لسنة 2022    ما الفرق بين "دلتا" و"أوميكرون"؟.. دراسة تجيب..    نشرة إنذارية جديدة من المديرية العامة للأرصاد الجوية    المدرسة المرينية... معمار صناعة النخبة السلاوية في "كان يامكان"-الحلقة كاملة    صحاب وكالات الكرا ديال الطوموبيلات قررو التصعيد.. وقفة واعتصام قدام وزارة المالية فالرباط    رافد "حلف الفضول"    الحكومة تشرع في تزويد المناطق الصناعية بالطاقة الكهربائية النظيفة و البداية من القنيطرة    لحلو: إصدار أنشودة لدعم الأسود إشاعة    منظمة الصحة العالمية: الخطر العام المرتبط بالمتحور أوميكرون ما يزال مرتفعا    توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بخلية إرهابية موالية لتنظيم "داعش"    نوعية التعليم المعاصر    الأمثال العامية بتطوان.. (39)    هكذا نعى الأستاذ خالد محمد مبروك والده -رحمه الله-    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الورق ليس بريئاً تماماً.. يشكّل أكثر من رُبع مخلّفات العالم
نشر في الدار يوم 18 - 08 - 2019

يعد إنتاج الورق في جميع أنحاء العالم صناعة رئيسية تسهم بنحو 3% من إجمالي الناتج العالمي. تتضمن دورة الورق مجموعة واسعة من التأثيرات على الموارد الطبيعية والبيئية، لأن إمدادات الألياف تعتمد على الأشجار، كما يتطلب تصنيع الورق مدخلات الوقود، ويمكن أن يسهم التخلص من نفايات الورق في انبعاثات غازات الدفيئة القوية والميثان.
وفي بعض الدول، يمكن اعتبار دورة الورق بمثابة مسبب أساسي لانبعاثات الغازات الدفيئة بسبب الاعتماد على المنتجات الخشبية المتجددة، ولذا يمكن اعتبار صناعة الورق تابعة للاقتصاد الحيوي.
ما هو الاقتصاد الحيوي؟
الاقتصاد الحيوي، هو نموذج جديد للصناعة والاقتصاد، وينطوي على استخدام الموارد البيولوجية المتجددة بشكل مستدام لإنتاج الغذاء والطاقة والسلع الصناعية. كما أنه يستغل الإمكانات غير المستغلة المخزنة في ملايين الأطنان من النفايات البيولوجية والمواد المتبقية.
ولكن، في أواخر العام الماضي 2018، حذر تحالف دولي يضم أكثر من 120 منظمة من 40 دولة من أن النمو العالمي السريع لما يسمى بالاقتصاد الحيوي يشكل خطراً جسيماً على المناخ والطبيعة وحقوق الإنسان.
الأخطار البيئية لصناعة الورق
تواجه صناعة الورق ضغوطاً بيئية على أبعاد متعددة، لا سيما في ضوء المخاوف العالمية بشأن تغير المناخ. تتطلب عملية إنتاج الورق كمية كبيرة من الطاقة، في حين يحتل الورق المرتبة الخامسة بين الصناعات من حيث استهلاكها للطاقة.
تولد هذه العملية مستوى عالياً من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، حيث يساهم الورق بنسبة 9٪ من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن التصنيع، كما أن 27% من النفايات الصلبة تتكون من نفايات ورقية. ومن الممكن أن يؤدي إلى تلوث مصادر المياه، وتعبئة مدافن النفايات وإزالة الغابات.
تتم إزالة ملايين الأفدنة من الغابات كل عام لصناعة الأخشاب والورق، ولكن لهذا آثار سيئة على البيئة. فالغابات تخزن كميات هائلة من الكربون، وتزيله من الهواء وتمنعه من الامتصاص في الجو. فبالإضافة لفقدان وظيفة تنقية الهواء الطبيعية للأشجار، عمل إزالة الغابات على تقليل التنوع البيولوجي، مما يؤثر على النظم الإيكولوجية مما يعرض جميع الأنواع للخطر.
وعلى الصعيد العالمي، تبلغ مساهمة صناعات الورق والطباعة في المخزون العالمي للغازات الدفيئة حوالي 1٪. في عام 2016، كانت صناعة الورق في الولايات المتحدة مسؤولة عن توليد 37. 0.5 فقط ٪ من إجمالي انبعاثات الغازات الدفيئة الأمريكية. بشكل عام، يبدو أن المنتجات الورقية والمطبوعة تشكل 1٪ أو أقل من بصمة الكربون البشرية.
ما هي البصمة الكربونية للمنتجات الورقية؟
تشير البصمة المنزلية للكربون إلى الكمية الإجمالية لانبعاثات غازات الدفيئة الناتجة عن كل الطاقة والمواد التي يستهلكها أولئك الذين يعيشون في المنزل مع استمرار حياتهم اليومية. إنه مقياس شائع لمساهمة أسرة واحدة في تغير المناخ. إن فهم البصمة الكربونية الخاصة بك يمكن أن يُظهر فرصاً لتقليل استهلاكك للطاقة والمواد، وبالتالي تقليل إنتاجك لانبعاثات الكربون.
إلى حد بعيد أكبر مصدر لانبعاثات الكربون التي يسببها الإنسان، هو حرق الوقود الأحفوري مثل الفحم والنفط والبنزين والديزل والغاز الطبيعي. في دراسات جرد الغازات الدفيئة وأثر انبعاثات الكربون، يكون استخدام الوقود الأحفوري عادةً سبباً لانبعاثات غازات الدفيئة المرتفعة.
وتعرف البصمة الكربونية للمنتجات الورقية على أنها انبعاثات الغازات الدفيئة خلال دورة حياة إنتاج الورق أو تحويله أو طباعته وتوزيعه؛ أي بدءاً من إنتاج المواد الخام المستخدمة في التصنيع إلى التخلص من المنتج النهائي، باستثناء الانبعاثات أثناء استخدام المنتج.
يمكن أيضاً تقسيم البصمة الكربونية للورق إلى ثلاثة عناصر أساسية، وهي انبعاثات الغازات الدفيئة وعزل الكربون وتجنب الانبعاثات. يتأثر كل عنصر من هذه العناصر بخصائص مهمة تجعل بصمة الكربون من الورق أصغر مما يمكن توقعه، لأنها مصنوعة من مورد متجدد يقوم بتخزين الكربون، ويمكن إعادة تدويره وتصنيعه باستخدام الطاقة المتجددة في الغالب بما في ذلك الكتلة الحيوية والغاز الحيوي والطاقة الكهرومائية.
الحد من انبعاثات الكربون من المنتجات الورقية
أظهرت دراسة دورة حياة بعض أنواع الورق في أمريكا الشمالية أن الجزء الأكبر من البصمة الكربونية جاء في مرحلة الإنتاج ويمثل ما يتراوح بين 44 و67%، وأصغر جزء يأتي في مرحلة النقل ويمثل ما بين 1 و2%، أما مرحلة التخلص من الورق وما يعقبه من انبعاث لغاز الميثان أحد الغازات الدفينة القوية فيمثل ما بين 19 و38% من إجمالي بصمة الكربون.
بالنظر إلى أن المنتجات الورقية تشكل حوالي 1٪ أو أقل من بصمتنا الكربونية، فإن التخلي عن صناعة الورق لن يحقق تخفيضات كبيرة في البصمة الكربونية للشخص أو الأسرة.
يمكن للأفراد الحد من انبعاثات الكربون من خلال ركوب دراجة أو ركوب الحافلة بدلاً من القيادة، وتناول وجبات نباتية بدلاً من اللحوم مرتين في الأسبوع، وتقليل استخدام أجهزة تكييف الهواء. ويجب علينا حماية الغابات والاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة حقاً، مثل الرياح والطاقة الشمسية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.