دفاع الضحايا: توفيق بوعشرين تمتع بأقصى ظروف التخفيف وبشروط المحاكمة العادلة    وسائل إعلام أمريكية تنضم إلى "سي إن إن" في معركتها القضائية ضد ترامب    مدرب المنتخب الإنجليزي حزين تُجاه واين روني    عاجل: تأجيل المؤجلين إلى هذا التاريخ    تاكيدا لخبر "المنتخب": البنزرتي وصل الدار البيضاء وجيرار يحتج    الشرقاوي : علينا ان نحاسب انفسنا قبل ان نحاسب تلاميذنا ونصفهم بجيل القواديس والضباع    هذا هو حكم نهائي كأس العرش    جدل بين «البيجيدي» والوزير أمزازي بسبب الفرنسية    تفاصيل الجلسة الاولى لمحاكمة قادة الحراك استئنافيا بالدار البيضاء    خطير: دواء محاربة الجرذان يتسبب في إرسال 9 تلاميذ إلى قسم المستعجلات.    مبادرات صاحب الجلالة تجاه القضية الفلسطينية في صلب لقاء للعثماني مع نائب رئيس الوزراء الفلسطيني    فرنسا: كان على ترامب أن يبدي “لباقة” في ذكرى هجمات باريس    الأعرج: اليهود المغاربة يدافعون عن قضايا المملكة ويدعمون مسار استقرارها ونمائها تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة    اقتراح للمستقبل    غدا ستنطلق أول رحلة ل"التيجيفي" بالمغرب ومفاجأة بخصوص أسعار التذاكر    بووانو: توصيات المهمة الاستطلاعية حول المحروقات لا تتضمن الزيادة في الضريبة    الحكومة تفرض ضريبة على عقود الوعد بالبيع    تأجيل مجلس الحكومة إلى يوم الجمعة،وهذا ماسيتدارسه..    حماس: استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي انتصار سياسي لغزة    الناشط "الريفي" الذي تورط في قضية إرهابية.. خلاوه ثابت    جمارك معبر باب فرخانة توقف شاباً حاول تهريب كمية من المخدرات إلى مليلية‎    وزارة الرياضة تعلن عن مجانية الولوج لملاعب القرب    الأرصاد تتوقع أجواء باردة ونزول أمطار يوم غد الخميس بهذه المناطق    بحضور بنعتيق.. خبراء مغاربة وأجانب يشاركون بخبراتهم حول "شلل الرعاش"    لماذا نقل رونار تداريب الأسود لهذا الملعب؟    استئنافية الحسيمة تفرج عن أصغر معتقلي حراك الريف.. كان يتابع بتهمة الإعتداء على القوات العمومية    الرباط تحتضن القمة الإفريقية الرابعة للعمل الإنساني    بشكل مفاجئ.. ولد عباس "صديق انجيلا ميركل" يقدم استقالته    مهرجان مراكش.. فكرة البلاغات ورحلة التعتيم المتواصلة!    مارادونا يحكي موقفًا عن بكاء ميسي في غرفة الملابس    ادارية الرباط تعزل صاحب مقولة "نضرب الغرزة" بسبب تورطه في الفساد    وفاة سائح إنجليزي في ظروف غامضة بمرتيل    عامل تطوان يرد على إدعمار : يجب التوقف عن ترديد خطابات الأزمة    باريس سان جيرمان وسط عاصفة جديدة    بعد تدهور حالته الصحية .. وزير الثقافة يزور عبد الله العمراني    بالأرقام: 15 ألف طفل مغربي مصابون بداء السكري    دفاع ضحايا بوعشرين: النيابة العامة والمحكمة كانتا رحيمتين بالمتهم    هواوي تضاعف قنواتها توزيع منتجاتها    كلنا أبطال” يتوج بجائزة مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام”    ارتفاع حركة النقل الجوي بمطار الشريف الإدريسي بالحسيمة    الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك    وكالة “إيرينا” تشيد بانجازات المغرب في مجال الطاقة المتجددة    التغماوي في “جون ويك”    أخنوش يتباحث مع مسؤول أمريكي سبل تحسين المبادلات بين المغرب والولايات المتحدة في المجال الزراعي    “نغم” تستعيد أغاني السبعينات    الفيلم المغربي «أحلام واحة» بالكوت ديفوار    المغرب والكامرون ضيفا شرف مهرجان موسيقى العالم والفن الإفريقي ببوركينا فاسو    بعد قضية خاشقجي.. السعودية تتجه لنقل قتصليتها بإسطنبول إلى مكان آخر    المغرب يطلق خدمة الأداء عبر الهاتف النقال لخفض تعاملات “الكاش”    تخليد الأسبوع العالمي للاستعمال الجيد للمضادات الحيوية    بريطانيا تحذر من الاحتكاك بالقطط المغربية!    قتل 16 وأصاب 23 ألف.. بوحمرون يرعب الجزائريين!    أداء متألق للفنانتين عبير العابد ونيطع القايم في ختام فعاليات مهرجان السفارديم بمونريال    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيكي كولبيرت : «إسكويلا نويفا» نموذج مدرسي رائد من كولومبيا إلى العالم
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 07 - 11 - 2013

سردت السيدة فيكي كولبيرت تجربة »إسكويلا نويفا« الرائدة في تحسين مستوى التعليم في المدارس الحكومية الريفية، وهي شاركت في تأسيس هذا النهج التعليمي الفريد الذي احتفت به المؤسسات التربوية العالمية وصار نموذجاً يحتذى. ويعتبر مشروع »اسكويلا نويفا« الفائز الرئيس في مؤتمر »وايز«، والذي ستكرم صاحبته على إنجاز حسن حياة العديد من الأطفال. في ما يلي نص الحوار:
{ متى أبصرت »إيسكويلا نويفا« (المدرسة الجديدة) النور ولماذا؟ وأي مشكلات تصدت لها؟
بدأنا العمل في المشروع في منتصف السبعينات من القرن الماضي في المدارس الواقعة في أكثر المناطق الريفية النائية حيث واجهنا صعوبات كثيرة. ووجبت إعادة تقويم النموذج المدرسي كله، فمشكلاته كانت كثيرة: تسرب مدرسي، ونتائج لا يعتد بها، ورسوب، واضطرار معلمة واحدة إلى تولي تدريس كل المواد في وقت واحد، وانخفاض معنويات الطاقم التعليمي. وبدأنا التفكير في هذه المشكلات على أنها نظام مترابط، وأنها غير منفصلة أو كل واحدة على حدة.
وانتهى بنا الأمر إلى صوغ مفهوم »المدرسة الجديدة« الذي لا يحمل جديداً في فلسفة التعليم. فهو يلتزم المبادئ الجامعة والعامة المتعارف عليها. ولكننا انتقلنا من نظام قائم على التلقين إلى نظام تعليمي محوره الطفل، ويقر بأن كل طفل له وتيرته في التعلم والاكتساب، وسعينا إلى صوغ دليل الطفل إلى التعليم الذاتي. وفي الصفوف، يلعب الأطفال في مجموعات صغيرة ويبتكرون المعرفة سوية. ودور المعلمة الجديد هو تيسير نقل المعرفة وتحفيزها. والنموذج يروج لتعلم التلميذ بالمشاركة، وتخصيص التعليم أو »شخصنته« بحسب قدرات كل طفل، ويقترح دوراً جديداً للمعلم(ة)، ويستند إلى علاقة متينة بين المدرسة والمجتمع/الجماعة. وبدأنا معالجة هذه المشكلات في وقت واحد، ورمينا إلى نقل مهارات إلى التلامذة تليق بالقرن الحادي والعشرين. وصغنا نموذجاً لتعليم الأطفال قوامه إرشادهم إلى سبل اكتساب المعلومات واستنتاجها، والعمل في فريق، واتخاذ القرارات، وقيادة المجموعة. وهذه المهارات هي جوهر المواطنة.
وبدأ النموذج في بعض القرى، ثم التُزم على صعيد الوطن كله في إطار سياسة وطنية في كولومبيا، وانتشر في أكثر من 20 ألف مدرسة. وأجرت اليونيسكو دراسة خلصت إلى أن ثمة فائدة ترتجى من »المدرسة الجديدة«، فنتائج هذه المدرسة في الأرياف تفوقت على نتائج المدارس في المدن الكبيرة. ويساهم نظام »المدرسة الجديدة« في تقويم الثغرات التعليمية الناجمة عن الظروف الاقتصادية المتدنية التي يتحدر منها الأطفال. ولم يقتصر التعليم على المواد التعليمية، وسعى إلى تعريف التلامذة إلى السلوك السلمي الديموقراطي، وهذا إنجاز في كولومبيا.
{ هل انتشر نموذج »اسكويلا نويفا« خارج كولومبيا؟
على موقعنا www.escualanueva.org يسع المرء الاطلاع على النموذج التعليمي هذا. واطلع عدد من الدول على نموذجنا، والتزمه. وقمنا بتكييف البرنامج ليتلاءم مع هذه المجتمعات. وبدأ المشروع كمشروع حكومي، ثم أنشأتُ منظمة غير حكومية في كولومبيا للحفاظ على مستوى النموذج ولتطويره تطويراً مستداماً. وجعلنا النموذج يتلاءم مع المدارس الحضرية في المدن والسكان المهاجرين والنازحين. وفي هذه السياقات المختلفة، أثمر النموذج، ومن ثمراته ارتفاع عدد الإنجازات التعليمية، أي تحسن أداء الأطفال، واكتسابهم أصول اللغة والرياضيات والتفاعل الاجتماعي بين الأطفال وسلوك المواطنة السلمي.
{ من هي الجهة التي رعت »ولادة« إسكويلا نويفا« وما دورك في هذا المشروع؟
بدأت العمل في الحكومة وكنت على رأس مشروع إرساء النموذج في المدارس الريفية. ولم يهمل النموذج الجديد البنى التعليمية السابقة، بل استند إليها، ورمى إلى تغييرها. والتقيت معلمين ومعلمات رائعين ساهموا في المشروع، وكانوا مصدر إلهام كبير. ولا شك في أنهم كانوا يبذلون جهداً لا يستهان به، ولكن لم يسعنا نقل النموذج إلى مدارس البلد كلها. وفكرت أنه إذا أردت أن يؤثر النموذج على المستوى الوطني عليه تناول موضوعات أوسع. واستعنتُ في الوزارة بعدد من المعلمين الرائعين. ودورهم كبير. ثم بدأنا العمل على مستوى البلد كله. ثم صرت نائب وزير التعليم. وحين غادرت الوزارة لاحظت أن التغيير الذي حملته »اسكويلا نويفا« ضعيف، وهو غير محصن إزاء التغيرات السياسية والتغييرات الإدارية فأنشأت منظمة غير حكومية تحمل اسم النموذج لتحمل شعلة دوامه وتطوره.
{ ما أوجه تأثير دراستك علم الاجتماع في هذا المشروع؟
درست في وقت أول علم الاجتماع، ثم نلت شهادة تعليم من جامعة ستانفورد في اجتماعيات التعليم والتعليم الدولي المقارن. فمن غير تعليم أساسي نوعي لا سبيل إلى إنجاز شيء: لا تنمية اقتصادية ولا سلام. والحاجة ماسة إلى تعليم نوعي. فهو الأساس، وهو، على ما أرى، صنو الثورة الفعلية. واستطعنا إدارة الطابع المعقد لهذا المشروع، وجعله مبسطاً ليكون في متناول جميع المعلمين، ولو كانوا من غير موارد ليتسنى لهم تحسين الجو التعليمي في مدارس متدنية الدخل. ولا يحتاج المعلمون إلى شهادات عالية مثل الدكتوراه لالتزام هذا النموذج. فهو في متناول الجميع.
{ هل واجهتم مشكلات مع الأهالي أو المعلمين، وهل عارضوا أساليب التعليم الجديدة؟
غيرنا نموذج التعليم. طبعاً واجهنا مشكلات. فتغيير المواقف والعادات يحتاج إلى وقت طويل. وبدأنا المشروع من أدنى الهرم إلى أعلاه. وأنشأنا مدارس هي بمثابة مختبر ومعرض. وهي شاهد على التغييرات الممكنة فيختبر المعلمون والمدارس الأخرى جدوى المشروع. ورمينا إلى إرساء النموذج التعليمي هذا والتغيير. وهو يصبو إلى 5 أهداف
{ رسائل:؟
تحسين نوعية التعليم في المدارس العامة (الرسمية). فالتكثير من الشيء نفسه ليس كافياً. وأعني بذلك أن توسيع النظام التعليمي الموجود غير كاف. فنحن نحتاج إلى تغير في النماذج التعليمية من نموذج مركزه المعلم إلى آخر مركزه الطفل. وهذا ليس جديداً في فلسفة التعليم ولكنه ثورة صامتة.
{ التعليم لا يقتصر على الأداء الأكاديمي: تحسين اكتساب اللغة والرياضيات، بل على نشر السلوك السلمي والمواقف الديموقراطية.
التكنولوجيا مهمة ولكنها لا تلغي الحاجة إلى نهج تربوي جديد. وهذا ما نعرفه منذ قرن من الزمن، ولكن الانتقال من المستوى النظري إلى المستوى التطبيقي هو التحدي.
{ عملنا في مناطق خطرة، مناطق نزاعات. وهذه المدارس هي بمثابة واحات: محيط سلمي له أثر إيجابي. وهذا يعوض عن الصعوبات. أنا على قناعة أن التغيير الثقافي أو النمو الاقتصادي والتكنولوجي أو السلام أو ديموقراطية متعذر من غير تعليم نوعي. وهذا العمل وازن في حياتي.
حين يقصد المرء مدرسة تلتزم نموذج »اسكويلا نويفا« ترين أطفالاً متوزعين على مجموعات عمل صغيرة للتفاعل والحوار، ونحن صممنا أدوات تعليمية جديدة ودليلاً تعليمياً للأطفال كل بحسب حاجته ووتيرته. والمعلم يتنقل من مجموعة إلى أخرى ويمضي وقتاً أطول مع التلاميذ الأبطأ وتيرة في الاكتساب، ويحفز الأطفال ويطرح عليهم أسئلة عوض إلقاء المحاضرات والدروس.
{ هل واجهتم مشكلات عند توسيع النموذج إلى بعض الدول الأفريقية والفيليبين؟
قصدنا عدداً من الدول للتعرف إلى النموذج. وتعاونا مع الحكومات. فالعمل معها هو الأقدر على التأثير في المجتمع ودعونا إلى شراكات مع القطاع الخاص لدعم استدامة المشروع وتمويله. وفي حال فيتنام، قدمنا لهم مساعدة تقنية. ولا يستهان بأهمية العلاقات بين المدرسين لنقل تجاربهم وخبراتهم. وأرسلنا عدداً كبيراً من المدرسين الكولومبيين إلى دول كثيرة مثل البرازيل. وفي بعض الدول التزمت الحكومات هذا المشروع التزاماً كاملاً، وفي دول أخرى أهملته. وشاغلنا اليوم هو الحفاظ على مستوى النموذج ومواكبته تحديات العصر. وعملنا في مناطق نزاع. و »إسكويلا نويفا« هي دليل الأطفال إلى الحوار الذي يمهد لاتخاذ قرار ديموقراطي. والعمل مع أطفال نازحين عسير. فهم تركوا منازلهم وعاشوا في نزاعات وعنف منزلي ويعانون مشكلات كثيرة. وحاجتهم أكبر إلى الحماية. وتساهم »اسكويلا نويفا« في تعزيز ثقة الطفل بنفسه.
عن «الحياة»دللي جسمكِ وأيقظي حواسكِ بقناع الشوكولاتة «اللذيذ»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.