دفاع الضحايا.. بوعشرين يعود لمحاولة تسييس ملفه بإقحام اسم الاتحاد الاشتراكي    قيادي ب “النهضة” التونسي يدعو الغنوشي إلى اعتزال السياسة بعد الفشل في الانتخابات الرئاسية    تير شتيغن: الناس يعلمون بالفعل ما أنا قادر على تقديمه    فريق ملالي يستقبل المغرب التطواني في وادي زم    جمعية المبادرة تستقبل طلبات مربيات التعليم الأولي    “الغارديان”: السلطة “جازت” هاجر الريسوني على تغطيتها ل “حراك الريف” والشرطة أخضعتها لفحص مهبلي غصبا عنها    نابولي يسقط بطل أوروبا ليفربول بهدفين دون رد    زياش يضرب بقوة    مصنع "بروما" للسيارات يعزز الإرادة الراسخة لصاحب الجلالة في أنمذجة المغرب على المستوى القاري    بريطانيا تجدد دعمها الكامل للمسلسل الأممي ولجهود المغرب "الجدية و ذات المصداقية"    أستاذة تفضح وضعية مزرية لمدرسة بسيدي قاسم.. وأكاديمية الرباط تدخل على الخط وتهدد بالمتابعة -فيديو    حجز 2 طن من مخدر الشيرا داخل إسطبل بنواحي أصيلة    إعفاء الكاتب العام لوزارة الصحة المقرب من “حزب أخنوش”    محترف مغربي بهولندا حاضر في معسكر أكتوبر    الأشعري: التكهن بحكومة لرجال الأعمال تنهي عهد الإسلاميين يوحي بأن مشروع الانتقال الديمقراطي انتهى    جمهور الرجاء سعيد بإستقبال أنصار هلال القدس    نصائح من ذهب.. كيف تحمي عينيك من ضرر الهواتف الذكية؟    حبل حول العنق ينهي حياة سيدة خمسينية بسطات    دراسة.. علماء يكشفون أهمية « أتاي » لصحة الدماغ    على شفير الافلاس    بنشماش ينتقد بطء تعديل الحكومة.. ويرفض الصلح مع “تيار المستقبل” في بلاغ للمكتب السياسي للبام    إحباط عملية تهريب 10 كلغ من مخدر الشيرا بمعبر باب سبتة    دقت ساعة الحسم.. النطق بالحكم على حامي الدين في هذا التاريخ    برشلونة مهدد بتجميد نشاطه وكامب نو في طريقه للإغلاق    تسبب العمى… تحذير طبي من العدسات اللاصقة    نائب ترامب: الولايات المتحدة على أهبة الاستعداد للدفاع عن مصالحها وحلفائها في الشرق الأوسط    تحريض دموي ضد العرب…”فيسبوك” يعاقب ناتنياهو    بعد غياب طويل.. فرقة “بابل” تعود بعمل جديد بالفيديو كليب    بوريطة يعلن قرب توقيع اتفاق تجاري مع بريطانيا لما بعد “بريكست”    لاغارد تتجاوز محطة البرلمان في طريقها إلى البنك الأوروبي    تامر حسني يلقى هجوما شرسا من جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي    المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون لتعزيز قدرات الموارد البشرية بالإدارة العمومية    شركة إسبانية لتوزيع المحروقات تستعد لخلق 100 محطة وقود بالمغرب    بعد تصدره ل”تويتر” في 24 ساعة.. هاشتاغ “#كفاية_بقى_ياسيسي” يختفي !    الفنان المصري سليمان عيد يكشف عن تصوير مشهد في “الباشا تلميذ” بدون سيناريو    على شفير الافلاس    بنشمسي: هاجر الريسوني اعتقلت لأسباب بعيدة عن التهم الموجهة لها وعلى المغرب مراجعة قوانينه    باطمة تدخل عالم التمثيل بمسلسل “قلبي نساك”    غوغل تستعد لطرح هاتف غوغل بيكسل 4    مجلس محافظي البنوك المركزية العربية يحذر من مخاطر العملات الرقمية    أغنية «كولشي محن» جديد الفنان يونس بولماني    الفنانة المغربية سناء حبيب تطلق أغنية «عروسة الشمال»    رئاسيات تونس.. تقدم سعيّد والقروي ومورو بعد فرز 80% من الأصوات    خامنئي: لن نجري أي مفاوضات مع واشنطن وسياسة الضغط لا قيمة لها    القرض العقاري و السياحي يحقق ناتجا صافيا يفوق 1.19 مليار درهم    ساجد.. تدارس سبل تعزيز التعاون في مجال السياحة والنقل الجوي والثقافة مع نظيرته الإكوادورية    النسخة الرابعة من «أسبوع السينما المغربية» بكوت ديفوار    طقس الثلاثاء..أجواء حارة نسبيا بالجنوب والجنوب الشرقي وظهور سحب منخفضة بالشمال    رئيس حسنية أكادير لكرة القدم الحبيب سيدينو ضمن مكتب العصبة الاحترافية لكرة القدم    جمعويون يتباحثون ادراج المناخ في قانون المالية في ورشة ترافعية بمراكش    اللجنة المحلية للاستثمار بالجديدة توافق على 6 مشاريع استثمارية بغلاف مالي يناهز 366 مليون درهم (بلاغ)    بنشعبون: الدولة سددت 33 مليارا من متأخرات TVA    الأغذية الغنية بالدهون تؤثر على الصحة العقلية    انطلاق المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا بتكريم فتو و”أموسي” (فيديو) بحضور وزير الثقافة    إطلاق مركز نموذجي للعلاجات الذاتية في مجال الصحة الجنسية والإنجابية    ... إلى من يهمه الأمر!    كيف تستحق المعية الربانية الخاصة؟    صرخة عبر الزمن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الباكوري: الطاقة والنقل والماء قطاعات ذات أولوية لتطوير الأداء الاقتصادي لدول أفريقيا

خلصت الندوة الافتتاحية لأشغال النسخة السادسة لملتقى خريجي المدرسة المركزية والمدرسة العليا للكهرباء بفرنسا، إلى أنه لايمكن الحديث عن أية تنمية اقتصادية بإفريقيا دون تصنيع مبتكر.
واعتبر المشاركون في هذه الندوة أن الصناعة تضطلع بدور محوري في تحقيق التنوع الاقتصادي، والمساهمة الفعالة في توفير شروط التنمية الاقتصادية، مبرزين أن إفريقيا مطالبة اليوم ببناء مستقبلها الصناعي عبر تعبئة كل طاقاتها البشرية، إلى جانب تفعيل مشاريع البنيات التحتية وتثمين المواد الأولية للقارة.
وفي هذا الصدد، رأى رئيس جهة الدار البيضاء- سطات السيد مصطفى الباكوري أن قطاعات الماء والطاقة والنقل هي قطاعات ذات أولوية، من شأن الاهتمام بها وتقويتها أن يساعد البلدان الإفريقية على تطوير أدائها الاقتصادي.
وأضاف السيد الباكوري، الذي يرأس أيضا مجلس إدارة الوكالة المغربية للطاقة الشمسية (مازن)، أن الاستثمار الأفضل للمؤهلات الكبيرة التي تتوفر عليها إفريقيا في الميدان الصناعي، يستدعي تحسين تنافسية الاقتصاد وتجويد مناخ الأعمال، مع جعل الطاقات المتجددة في صلب الانشغالات القارية.
وبخصوص المغرب، أبرز أن المملكة تبنت خيارا ناجعا في المجال الطاقي، يقوم على تنمية الطاقات المتجددة واعتماد استراتيجية عملية لتنمية الاقتصاد الأخضر، مسجلا أن الطاقات المتجددة تمكن، في الآن ذاته، من الاستجابة للحاجيات المتزايدة من الطاقة الكهربائية وحماية البيئة والتصدي للتغيرات المناخية.
وأكد، في هذا الصدد، عزم المغرب على تقاسم خبرته في مجال الطاقات النظيفة مع أشقائه الأفارقة، مضيفا أن أكثر من 15 بلدا إفريقيا عبر مؤخرا عن رغبته في الاستفادة من تجربة المملكة في هذا المجال.
ومن جهته، قال الوزير الأول البنيني الأسبق السيد ليونيل زينسو إن معدلات النمو على صعيد القارة الإفريقية تكشف عن تحول بنيوي ضعيف، رغم تنوع المسارات السوسيو- اقتصادية لبلدانها، مما يفرض، برأيه، تكثيف الجهود من أجل تنمية مستدامة ومندمجة لكل بلدان القارة السمراء.
ولاحظ أنه في الوقت الذي استطاعت فيه عدة بلدان آسيوية أن تحقق الإقلاع الاقتصادي على مدى العقود الأخيرة، فشلت بلدان القارة في ذلك رغم محاولاتها المتكررة، مبرزا أنه لا يمكن الوصول إلى التنمية المنشودة دون تصنيع مبتكر، ودون تحقيق تحول جذري داخل اقتصادياتها.
ومن جانبه، اعتبر رئيس الحكومة التونسية الأسبق السيد حمادي الجبالي أن الانعكاسات السلبية للتغيرات المناخية تثقل اقتصاديات البلدان الإفريقية، حيث تعد الفلاحة المصدر الأول للتشغيل.
وشدد على أنه من الضروري وضع وتطوير تكنولوجيات خضراء وتوجيه الاستثمارات نحو الموارد الطاقية النظيفة، مسجلا أن هذه الاستثمارات بمقدورها المساهمة في التخفيف من كلفة ربط المناطق القروية بشبكة الكهرباء، وفي الجهود الرامية إلى الحد من تأثيرات التقلبات المناخية. وتعرف هذه الدورة، المنظمة على مدى يومين تحت شعار «إفريقيا الصناعية: من أجل صعود مشترك مندمج»، مشاركة أزيد من 400 فاعل من باحثين وخبراء واقتصاديين وسياسيين وصناع القرار من داخل المغرب وخارجه.
ويتضمن برنامج الملتقى تنظيم ورشات تهم نموذج تنمية الصناعة بإفريقيا، بما فيها قطاعات الفلاحة والنسيج والمناجم والصناعة الكيميائية، وأيضا الخطوات المرافقة لتطوير الصناعة بافريقيا، مع اقتراح مجموعة من آليات التمويل.
كما يتضمن مناقشة كيفية مواكبة الدول في ما يخص تأهيل البنيات التحتية والقانونية والرفع من جودة التكوين وتعزيز مردودية الرأسمال البشري، وكذا تسريع التصنيع بالقارة الافريقية.
وتجدر الإشارة إلى أن شبكة خريجي المدرسة المركزية بباريس تضم حوالي 20 ألف عضو نشيط في فرنسا وفي جميع أنحاء العالم، من بينهم حوالي 500 خريج بالمغرب.
أما رابطة خريجي المدرسة العليا للكهرباء فتضم حوالي 14 ألف عضو نشيط، وتتمثل مهمتها في تقوية الصلة بين المدرسة، والطلاب المهندسين والخريجين، ولها بالمغرب حوالي 300 عضو نشيط في مختلف القطاعات الاقتصادية.
وتسهر الهيئتان، من خلال فرعيهما بالمغرب، على تنظيم هذا الملتقى كل سنتين، بحضور صناع القرار من عالم الأعمال والقطاع العمومي لمدة يومين حول موضوع ذي صلة بآخر المستجدات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.