هذه دلالات تعيين بنموسى رئيسا للجنة الخاصة بالنموذج التنموي.. قراءة لمسار الرجل    أنهى مع الفريق سيطرة الرجاء على البطولة.. هل ينجح فاخر في تجربته الثانية مع الحسنية؟    المغرب التطواني يواجهة حسنية أكادير في الخميسات    أزيد من 500 متسابق ببطولة العدو الريفي المدرسي    طنجة .. توقيف شخص موضوع 25 مذكرة بحث على الصعيد الوطني    شخصيات يهودية مغربية بلوس أنجلس تعرب عن امتنانها للعناية السامية لجلالة الملك    هذا الفريق قدم 50 مليون أورو لضم زياش    “العفو الدولية” تدعو الجزائر إلى توفير أجواء مواتية للانتخابات    هلال: برلمان الطفل "نموذج بناء" للسياسة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس    هذه هي المناطق التي ستعرف زخات مطرية رعدية غدا الجمعة    تفاعلا مع التوجيهات الملكية السامية.. الاجراءات الاستباقية لمواجهة البرد موضوع اجتماع تنسيقي في أشتوكة ايت باها    القنصل المغربي بمونبلييه يفتتح المعرض الفني التشكيلي "رؤى عربية"    إدارة الوداد تقرر الطعن في عقوبة جبران    مصطفى التراب يمنح مجموعته الOCP ميدالية ذهبية في “الصناعة المسؤولة” بفرنسا    المغرب مرشح لاحتضان نهائي دوري أبطال إفريقيا    4 قتلى في بغداد بالرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع    المدعي العام الإسرائيلي يوجه الاتهام لبنيامين نتنياهو بتلقي الرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال    العثماني: الحاجة إلى العاملين الاجتماعيين قد تصل إلى عشرات الآلاف في السنوات المقبلة    مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    حقينة سد الخطابي بالحسيمة تتراجع من 77 الى 47 في المائة    الجنة المركزية للتأديب والروح الرياضية تصدم لاعب الوداد بهد واقعة بصقه على الحكم    عبد النباوي يؤكد ضرورة بذل مزيد من الجهود لتوفير الحماية اللازمة للأطفال    بمليار درهم ونصف.. “إمكان” الإماراتية تطلق مشروعا ضخما بالرباط على مساحة 100 ألف متر مربع    إقليم الباسك .. باحث جامعي إسباني يسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في تندوف    فاس: توقيف ثلاثة أشخاص وحجز أزيد من طن من مخدر الشيرا    أمن طنجة يوقف شخصا صدرت في حقه 25 مذكرة بحث    متهم بملف تجنيس إسرائيليين يعترف بحصوله على الجنسية المغربية خلال جلسة المحاكمة    تطوان تهتز على حالة الانتحار جديدة    دفاع الشرطي شريك الوسيط القضائي: أحد المتهمين حاصل على وسام ملكي    تسجيل هزة أرضية بقوة 3,1 درجات بإقليم ميدلت    بوصوفة يبدي إعجابه بالتيمومي وينتقد حمدالله    بعد كليب لمجرد.. حظر كليب زكرياء الغافولي من “يوتوب”    النعناع ممنوع بأسواق الجملة    العاني يدعو إلى إخراج نقاش الفلسفة الإسلامية من دائرة النخبة    الوالي و”نوح” في فرنسا    العثماني يبحث عن خليفة مدير الأدوية    مندوبية لحليمي: المقاولات بالمغرب تعرف نسبة تأطير محددة في 25 بالمائة    البراق: 2,5 مليون مسافر من يناير إلى نهاية أكتوبر    توبيخ علني نادر من الفاتيكان للسياسة الأمريكية    دراسة أممية: ملايين الأطفال في العالم محرومون من الحرية والولايات المتحدة تحتجز العدد الأكبر    القوات المسلحة تقتني 36 هيلوكوبتر "أباتشي" بقيمة 4,25 مليار دولار    "دون قيشوح" تمثل عروض المسرح الأمازيغي بالمهرجان الوطني للمسرح بتطوان    سكينة فحصي تفتتح مهرجان "فيزا فور ميوزيك" في دورته السادسة    حزب التقدم والاشتراكية يعتبر شرعنة الاستيطان الصهيوني جريمةُ حربٍ وانتهاكٌ للشرعية الدولية    الريسوني: فرنسا مصدر التضييقات العنصرية التي يتعرض لها المسلمون    الفلسفة في المغرب إلى أين؟ د.أحمد الصادقي: لا يوجد شيء قبل السؤال    «آدم» و»معجزة القديس المجهول» بمهرجان السينما المتوسطية ببروكسيل    المغرب من أكثر البلدان أمنا بالنسبة إلى المسافرين    بوجدور..مشروع جديد لإنتاج 300 ميغاواط من الطاقة الريحية    رَضْوَى حَبْسُهَا اخْتِنَاقٌ لِلْمَرْوَى    امضغ العلكة بعد الطعام.. لهذا السبب!    بريطانيا تستعين بالقندس للتصدي للفيضانات    دراسة: الصيام 24 ساعة مرة واحدة شهرياً ” يطيل” عمر مرضى القلب    مجموعة مدارس هيأ نبدا تنظم ورشة بعنوان " كيف تخطط لحياتك و تحقق اهدافك " - ( منهج حياة ) .    مسلم يرد على خبر زواجه من أمل صقر بآية قرآنية    تدوينة لمغني الراب الطنجاوي مسلم تنفي زواجه للمرة الثانية    مسلم يكذب خبر زواجه الثاني ب”آية قرآنية”    هكذا علق الرابور مسلم بخصوص زواجه بالممثلة أمل صقر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من خبايا قبيلة الضباب : قراءة موجزة لرواية «قبيلة الضباب» لعمر الموريف
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 19 - 09 - 2018

عن جامعة المبدعين المغاربة ، صدرت للكاتب المغربي عمر الموريف روايته الثانية « قبيلة الضباب « ، رواية تدور جل أحداثها في «قلعة مكونة» ، وتحاول ملامسة أحداث يتكرر مثيلها في الكثير من قرى الجنوب الشرقي وتحتاج إلى توثيق.
لوحة غلاف الرواية:
جاء الغلاف أنيقا تغلب عليه الزرقة بتدرجاتها،وتتوسطه لوحة من لوحات التشكيلي والمصمم الفني المغربي محمد سعود ،والذي سبق أن قدمنا مقالا عن أعماله التشكيلية والتي يغلب عليها التجريد الذي لا يقطع صلته بالإنسان وواقعه وتأملاته.
اللوحة تحمل مجموعة من الأشخاص في وضع دائري يجسد العلاقة ووحدة الهم بينهم، ويظهرون بشكل باهت مضبب ،غير أن الدائرة الصغيرة المرسومة وسط اللوحة تبرز صورة مجموعة من هؤلاء الأشخاص بشكل جلي، وهو ما ستعمل الرواية على فعله حين ستبرز حقائق يطمسها الضباب في القبيلة المقصودة في الرواية.
عنوان الرواية:
ولأن العنوان يعتبر وسيطا بين النص والقارئ ، وسيطا بين المفصل في العمل الأدبي ومن سيقبل على قراءته، وعلامة سيميائية نروم عبرها عقد صلة ما بين النص والكاتب باعتباره أو قارئ لنصه، ولأنه عنصر له وزنه في تركيب المؤلّف السردي أو غيره، ولأنه المتصدر لواجهته الإعلامية والترويجية، فإنه جدير بالدراسة والتبصر في دلالته وعلاقتها بالمؤَلف من حيث مضامينه العامة.
وعنوان رواية عمر الموريف « قبيلة الضباب»عنوان مركب تركيبا إضافيا . فالمضاف «قبيلة « وتعني جماعة من ناس لهم نسب واحد أو اسم حلف قبلي يعد بمثابة جدهم الأعلى، وقد تتألف من عدة عشائر وبطون. والسوسيولوجيون يضعون شرطين مركزيينلقيام القبيلة هما الاستقرار في موضع معين ، ووجود رابطة تجمع أفرادهاوفق مبادئ وأعراف محددة .أما المضاف إليه «الضباب» فهو السحاب الملامس لتضاريس الأرض،ويحجب الرؤية .
وبذلك يوحي العنوان « قبيلة الضباب « إلى قبيلة مضببة بحيث لا يمكنك التحقق مما يعتمل في ثناياها، وبين افرادها الذين قد يكتنف علاقاتهم بعض ما هو مثير أو غريب أو مستنكر. والحال أن أحداث الرواية تحمل الكثير من العلاقات الخفية والمستترة ، فجاءت الرواية لكشفها أو إبراز بعضها على الأقل.
«قبيلة الضباب « عنوان مغرٍ ينتظر القارئ استتباعه لمجموعة من الأحداث غير المتوقعة.
والحال أن قارئ الرواية سيجد الكثير من الإشارات المبررة لنجاعة العنوان ومناسبته لما وضع له ، ونورد في ما يلي بعضا من ذلك :
«حكت لي أمي كثيرا عن معاناتها الأولى بعد زواجها من أبي وحلولها بقبيلة كثيفة الضباب بالجنوب الشرقي، حيث بيتنا العائلي الكبير قبل أن ينفرد والدي بمسكنه الخاص»(ص8).
« تمر ساعة من الزمن وتبدو ملامح القبيلة لي من بعيد كأنها الظل المنعكس على جدران الفضاء، كان الضباب كثيفا راخيا سلهامه الناصع البياض على الأرجاء كأنه يحاول أن يستر فضيحة ما .
الضباب شيء عاد هنا في هذه البلدة، سيما في الصباح الباكر الذي لا يكون صباحا مباركا دون لمسات الغيم الناعمة، لم يجلب هذا الضباب اهتمامي ويلفت نظري بهذا الشكل من ذي قبل ، فهل كنت محتاجا إليه هذه المرة حتى يستر دخولي إلى مسقط الرأس الذي قد يلفظني في أية لحظة كوني خالفت كل النواميس وولجت السجن الذي يعد وصمة عار هنا.(ص64).
« توقفت سيارة رجوعي بالقبيلة التي كانت وفية لمعالمها وملامحها التي لم تسمح للبشر أو الزمن أن يغيرها ، كان الضباب هذا المساء خفيفا بشكل غريب شيئا ما ن لكنه كان عنوان وجودي هنا ، وخيوط الانتساب لهذه الأرض الطيبة الناعمة ، كان الهواء الخاص الذي يتنفسه كي يربطني بالأصل الأصيل ، لقد ادركت أن معادننا لا تقبل الاختلاط بالتربة المالحة الفاسدة…(ص 116).
بهذه العبارات الحاملة لحداثة المكان يظل الكاتب وفيا للعنوان ، يحاول أن يرسم معالم وعلاقات يحجبها الضباب ويحاول إبرازها للعيان حتى يقف القارئ على حقائقها المغلفة بالتظاهر الخادع والنفاق الاجتماعي.
موضوع الرواية:
تتكئ أحداث الرواية إلى الكاتب باعتباره بطلها، وكأنه يكتب سيرته الذاتية ، بدءا بصباه وطفولته ، وولوجه للكتَّاب ثم المدرسة ، فالإعدادية فالثانوية، فالتكوين المهني « الفندقة «. وبين هذه المحطات يواجه البطل أحداثا مؤلمة جدا تتعلق بمخالفته أوامر أمه ، وبفشله العاطفي والدراسي والمهني وبمغامراته وهو يبحث عن بدائل حرفية تجعله يعيش بكرامة وعزة ، وينتهي به الحال إلى العمل بأحد المقاهي المحترمة بالدار البيضاء ، والقارئ المنتمي إلى قلعة مكونة يستحضر الأماكن التي جرت بها الأحداث بواقعية شبه تامة.
وجاءت الاحداث مكثفة لا تخلو من تشويق تجعل القارئ متعلقا بتطورها بين فصل وفصل حتى النهاية .ولعل القطيعة النسبية بين الفصول هي العامل في يسر فهم أحداثها المتشابهة والتي انصبت في مجملها على وقائع لها علاقة بالقيم ، وكل الشخصيات المحركة للأحداث شخصيات متشابهة من حيث معاناتها ومن حيث أحلامها في مقابل المستغلين للمحتاجين من مروجي المخدرات وغاسلي الأموال ، ومجهضي الحوامل ومبتزي العمال ، والمهيمنين على الانتخابات وما يشبههم من بعيد أ قريب.
امتداد المعاناة وتعدد المعانين عبر أحداث الرواية جعلها ذات سلطة لتعاطف القارئ مع المظلومين ونفورهم من الظالمين .
خاتمة:
الكاتب يملك سعة الخيال ووسائل إغناء العبارة بشكل يجعل الحدث مستدعيا للتفكير والتعميق في مداه وأثره على النفس . وقد جعل عالمه السردي مقتطفات من ذكريات زمن الصبا، حيث البراءة والاكتشاف للمحيط وأسرار العلاقات والتسلل من الانضباط والتزام المطلوبات ، والبحث عن تحقيق الذات بشتى الوسائل مع ما يستتبعه ذلك من تأنيب للضمير و للمسببين والمشجعين في سلوك طريق الغواية والغي.
تلك قراءة عابرة للرواية وقد نعود لقراءتها ودراستها بعمق قصد تجلية مختلف مكوناتها من حبكة وشخصيات وفضاءات…


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.