لائحة مفترضة بأسماء وزراء "حكومة أخنوش"    فاعلون أمازيغيون يهنئون أخنوش، و يؤكدون دعمهم للاجرأة المؤسساتية للطابع الرسمي للأمازيعية خلال ولاية حكومته.    المديونية الداخلية للمغرب تتخطى عتبة 240 مليار درهم    دراسة حول الدول الأكثر تأثيرا في العالم.. المغرب الثالث إفريقياً والأول في المغرب العربي    رئيس الوزراء الكندي يعرب عن ترحيبه بالتعاون بين بلاده والولايات المتحدة في مختلف المجالات    اليمن يتسلم الدفعة الثالثة من اللقاح المضادة لفيروس كورونا    الشرطي قاتل جورج فلويد يستأنف الحكم الصادر بحقه    كيفية تشغيل رقمين واتساب على جهاز جوال واحد؟    فرار 3 لاعبين لمنتخب الكرة الطائرة فور وصولهم إيطاليا    برشلونة يحقق أسوأ انطلاقة بالليغا منذ 18 عاما    تصفيات المونديال..3 مباريات للأسود في 6 أيام    تفاؤل عالمي بانتهاء جائحة «كورونا» العام المقبل    المديرية الجهوية للصحة ببني ملال: مباراة توظيف 10 أطباء عامين و03 صيادلة    قال تبون أنها تتوفر على أفضل منظومة صحية بإفريقيا..الجزائر ترسل ضحايا الحرائق للعلاج بالخارج    منظمة الصحة العالمية تدعو إلى زيادة شحنات اللقاحات الشهرية إلى إفريقيا بمقدار 7 أضعاف    طقس الجمعة.. أجواء غائمة مع أمطار رعدية بهذه المناطق    انطلاق فعاليات "ملتقى الشارقة الدولي للراوي"    لمواجهة كورونا.. منظمة الصحة العالمية تدعو إلى اتخاذ هذا الإجراء بإفريقيا    فجوة اللقاح عربيا.. اليمن الأسوأ والسعودية الأعلى    عارضة الأزياء ليندا إيفانجليستا تعرضت "لتشوه لا يمكن تصحيحه" بسبب علاج تجميلي    برشلونة يتعادل مع قادش رغم طرد دي يونج وكومان    إسبانيا: توقيف زعيم الانفصاليين بإقليم كاتالونيا كارلس بيغديمونت في إيطاليا    أخنوش يرأس الحكومة رقم 32 في تاريخ الحكومات في المغرب    وكالة الأدوية الأوروبية ستحسم بشأن منح جرعات اللقاح المعززة ضد الكوفيد مطلع أكتوبر    ‮موعد الجمعة بالعاصمة.. موعد لكل المغاربة    علماء يطورون اختبارا يكشف ألزهايمر في مراحله الأولى من التطور خلال دقيقتين    تمرين مشترك في الإغاثة والإنقاذ بين القوات المسلحة الملكية والحرس الوطني الأمريكي    الملك محمد السادس يتوج بجائزة جون جوريس للسلام لسنة 2021    محاولة خائبة لاقتراب الجيش الجزائري من الحدود المغربية..    سيدي إفني: التجمعي رشيد تيسكمين يظفر برئاسة جماعة سيدي عبدالله أوبلعيد    بوريطة في مؤتمر دولي: المغرب يلتزم بالنهوض بالديمقراطية وتعزيز صمودها..    هذه الأغذية تسبب انتفاخ البطن    إطلاق النسخة السابعة لنيل "جائزة التنافسية بين الجامعة والمقاولة    أبرزهم العرجون وحركاس.. قائمة الرجاء لمواجهة ش. السوالم تعرف غياب عشرة لاعبين مقابل عودة الناهيري    بالفيديو.. فتاة تنجو بأعجوبة من حادث دهس قطار سريع    هروب ثلاثة لاعبين من منتخب الطائرة تحت 21 سنة والجامعة توضح    عاجل.. أول قرار من لابورتا تجاه كومان بعد تعادل برشلونة مع قادش    تنامي المعارضة في تونس ضد توجه الرئيس سعيد لفرض حكم فردي مطلق    لهذه الأسباب.. لن يتضرر المغرب من قطع أنبوب الغاز الجزائري..    تتويج "أورنج" بجائزة أسرع شبكة أنترنيت للخط الثابت بالمغرب -فيديو    مديرية الثقافة بالجديدة تدشن دخولها الثقافي من المكتبات العمومية    "وجوه مسفرة".. مسير قرآني تكريما لحفظة القرآن في غزة (+صور وفيديو)    حضور مكثف للمغرب في فعاليات الدورة 37 من مهرجان الاسكندرية لدول البحر المتوسط    حكيمي: "سعيد بتسجيل هدفين ومساعدة باريس سان جيرمان على تحقيق الفوز"    فرح الفاسي تفجرها في وجه نجوم "ألو ماي ستار"    د.الودغيري يكتب عن مطلب اعتماد الانجليزية لغة علم: أمّتي أفيقي وكفى استِجداءً    الجيشان المغربي والأمريكي يختتمان تمرينا عسكريا لمواجهة الكوارث    دراسة: المغرب أحد أكثر البلدان جذبا للاستثمارات في إفريقيا    أزمة الشرعية في ليبيا وازدواجية المؤسسات لا يمكن حلهما إلا بتمرين ديمقراطي يشارك فيه الليبيون جميعا    أزيد من 278 ألف مسافر عبرو من مطار فاس سايس في فترة الصيف    في الذكرى الثانية لرحيله..    المغرب يفرض رسوما على واردات أعمدة الإنارة بسبب تضرر الإنتاج الوطني.    فيديو.. سقوط ماجدة الرومي على مسرح جرش بالأردن بعد تعرضها لإغماء مفاجئ    بريد المغرب يصدر طابعا بريديا احتفالا بمعرض "ديلا كروا"    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    الدُّرُّ الْمَنْثُورُ مِنَ الْمَأْثُور    قصيدة "لَكُمْ كلُّ التَّضامنِ يَا (سَعيدُ)"    "خصيو السلطة"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موسم قلع الشمندري بمنطقة سيدي بنور إنتاج جيد مع وفرة في الأعلاف المستخلصة منه
نشر في الاتحاد الاشتراكي يوم 24 - 06 - 2009

تمتاز منطقة دكالة بصفة عامة ومنطقة سيدي بنور بصفة خاصة بزراعة مادة الشمندر إلى جانب كل من زراعة القمح والشعير والذرة وتربية المواشي والأبقار... لذلك ففلاح المنطقة يراهن كثيرا في مدخوله السنوي على المحصول الجيد من هذه المادة التي تساهم وبشكل كبير في الرفع من حركة الشغل بالإضافة إلى تنشيط العديد من المجالات ( النقل ، التجارة ...) ، خصوصا بعد تصنيع مادة الشمندر لأن تصبح علفا للبهائم وما تذره من مبالغ مالية على الفلاح تساعده في حياته اليومية على مواجهة الظروف المعيشية وكذا تحسين أوضاعه الاجتماعية ... ونظرا لنوعية التربة الجيدة " التيرس " التي تمتاز بها بمنطقة سيدي بنور فقد عرفت زراعة الشمندر بها انتشارا واسعا لدرجة قد لا يوجد فلاح لم يقم بزرعها ، خصوصا مع التساقطات المطرية الأخيرة التي عمت البلاد، الشيء الذي أزاح عن الفلاحين الخوف فيما يخص النقص الذي كانت تعرفه مياه السقي، غير أن هذا كله ترك جانبا مع أمطار الخير التي استقبلها الفلاح بفرح كبير ليس بمنطقة دكالة فحسب بل على الصعيد الوطني .
تنطلق زراعة الشمندر خلال شهر أكتوبر وبداية نونبر، بعد أن تخضع الأرض لعملية القلب عدة مرات، حتى يكون الإنتاج من مادة الشمندر جيدا ، كما يقوم الفلاح بمداواتها من الأعشاب الطفيلية والحشرات الضارة بأوراق الشمندر ، وقد زاد من تشجيع فلاح المنطقة على زراعة الشمندر عدة عوامل تحفيزية ، حيث بلغت المساحة المزروعة هذه السنة ما يناهز19500 هكتار ستمكن من إنتاج ما يزيد عن مليون و 300 طن من هذه المادة، كما لعب توسيع معمل السكر وما عرفته طاقته التحويلية من زيادة دورا مهما ساهم وبشكل كبير في الحد من الأضرار التي تصيب الشمندر والخسائر التي كان يتكبدها الفلاح جراء ذلك .
جريدة الاتحاد الاشتراكي التقت ببعض فلاحي المنطقة ممن يهتمون بزراعة الشمندر بكل من منطقة بني هلال و وبوحمام و العونات ، فكانت تصريحاتهم متقاربة مؤكدين على كون الإنتاج من مادة الشمندر لهذه السنة يعد جيدا اثر التساقطات المطرية التي ساهمت بشكل كبير في تشجيع الفلاح على خدمة أرضه جيدا قصد زراعة الشمندر ، وهي ظروف ساهمت في تشجيع الفلاحين بالإضافة إلى ما يتلقونه من تكوين و مساعدة من طرف المسؤولين عن القطاع على اختلاف مجالات اشتغالهم، يقول احدهم، بالإضافة إلى المساعدات التي يتلقونها من طرف جمعية منتجي الشمندر بالمنطقة، مضيفا وهو يمسح العرق الذي كان يصب من جبينه نتيجة ارتفاع الحرارة " نتمنى أن يعم الخير في السنة المقبلة ، و أن ينعم الله علينا بأمطار الخير مثل هذه السنة ...".
جمعية منتجي الشمندر تم تأسيسها خلال سنة 1986 وتضم 30 عضوا بمجلسها الإداري و 120 ممثلا لها ، ولمعرفة أهداف الجمعية ومجالات تدخلاتها لفائدة الفلاح زارت الجريدة مقر الجمعية الكائن بسيدي بنور، حيث التقت برئيس الجمعية والذي أدلى بتصريح في الموضوع جاء فيه أن «جمعية منتجي الشمندر أسست لهدف واحد ألا و هو مساعدة الفلاح والوقوف إلى جانبه سواء للتغلب على الصعاب التي قد تصادفه خلال الفترة الممتدة بين زراعة الشمندر وقلعه ونقله إلى معمل السكر، أو للدفاع عن مصالحه أمام الجهات المسؤولة ... ، كما تضع الجمعية برنامجا لتكوين الفلاح، وتقوم بتمثيله في جميع اللجان التقنية، حيث هناك لجنة تقنية للسكر وأخرى موسعة تتكون من مهندسين وممثل المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي وممثل معمل السكر وتقنيين بالإضافة إلى ممثلي منتجي الشمندر»، وقد عبر السيد رئيس الجمعية عن ارتياحه لنسبة الإنتاج المحصل عليها هذه السنة معتبرا إياها سنة الخير والإنتاج الجيد على فلاح المنطقة بصفة عامة نظرا لكمية الأمطار الهامة التي نزلت بالمنطقة، مشيرا إلى «التغييرات الايجابية التي شهدها معمل السكر والتي كانت لها انعكاسات جد ايجابية على مادة الشمندر أولها تحويل هذه المادة في ظروف زمنية معقولة تساهم في تجنب إصابة الشمندر ببعض الأمراض، وكذا الخمج، بمعنى آخر تقليص فترة الأمراض ، وهذا في حد ذاته يضيف السيد رئيس الجمعية أمر مهم جدا سواء للفلاح أو لباقي الشركاء حيث سيستفيد منه الجميع» دون أن يخفي بعض المشاكل المؤثرة في حبة الشمندر كموجة الحرارة التي تعرفها المنطقة هذه الأيام ، حيث تؤثر على البذرة سلبا وذلك بتعفن جذورها وفقدان كمية كبيرة من الماء الذي يفقدها نسبة الحلاوة و بالتالي الجودة ، كما أن قلة اليد العاملة والنقص الملحوظ في وسائل نقل مادة الشمندر من الحقول إلى المعمل هي كذلك عوامل مؤثرة .
ومعلوم أن إنتاج الهكتار الواحد لهذه السنة من مادة الشمندر يناهز 15 ألف طن، وبلغت نسبة الحلاوة 17،5 %
والأوساخ بلغت نسبتها 7 % ، وتسهيلا لعملية القلع وحتى لا يظل القطاع خاضعا لتأثيرات اليد العاملة و وسائل النقل، وضعت الجمعية مشروع برنامج للموسم الزراعي المقبل لأجل مكننة القطاع وذلك باعتماد زراعة نوع من بذرة الشمندر ذات الحبة الواحدة على مساحة تقدر بحوالي 60 % من المساحة المراد زراعتها ستمكن من استخدام آلات حديثة تقوم بعملية قلع الشمندر في الحقول وبأقل تكلفة وتحافظ على جودة المنتوج .
من خلال لقائنا بالسيد رئيس الجمعية والارتسامات التي استقيناها من بعض الفلاحين لاحظنا أن هناك ترحيبا كبيرا بكل ما يخدم القطاع الفلاحي بالمنطقة، و يساهم في تطوير أداء الفلاح من الناحية التقنية، أو عن طريق اكتساب أساليب تساهم في الرفع من إنتاج الفلاحين وتحسين أوضاعهم الاجتماعية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.