انتخاب بودرا رئيسا للمنظمة العالمية للمدن والحكومات    الرئيس التونسي يكلف مٌرشّح “النهضة” الحبيب الجملي بتشكيل حكومة وسط مصاعب اقتصادية واجتماعية    موريتانيا تجبر المنتخب الوطني المغربي على اقتسام النقاط    المنتخب المغربي يكتفي بالتعادل السلبي أمام موريتانيا في انطلاقة تصفيات كأس إفريقيا    زوراق حكما لنهائي كأس العرش    إيقاف الشخص الذي ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة للتدخل لفائدة والدتها المعتقلة    مرصد الشمال يطالب بعدم فتح باب التهريب بباب سبتة    توقعات بأن يكسر فيلم “الجوكر” حاجز المليار دولار في الإيرادات العالمية    هذا موعد النسخة 6 لمعرض الدار البيضاء لكتاب الطفل بالبيضاء    فيديو حدثت وقائعه العنيفة بلبنان.. الغاية من نشره بنية مبيتة المساس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين    العراق.. مقتل متظاهر وإصابة العشرات إثر صدامات بين محتجين والأمن    لبنان: متظاهرون يحتجون على ترشيح وزير سابق تجاوز 75 سنة لرئاسة الحكومة    مجانية الدخول للملعب للموريتانيين فقط    وكيل الملك يعلن توقيف بطل فيديو “التسمسير” في حكم قضائي    والد الزفزافي يحكي رواية ابنه لأحداث راس الماء: أزالوا لناصر “سليب” وألبسوه لباسا أحمر كمعتقلي “غوانتانامو”!    امرأة شابة تضع حدا لحياتها وتخلف ورائها طفلة بمدينة مرتيل    وزير خارجية المالديف يشيد بجهود جلالة الملك في تكريس الصورة الحقيقية للإسلام    ميسي يقود الأرجنتين للفوز على البرازيل وديا    وليد الصبار: "نتيجة الذهاب تخدم مصلحة الترجي..وعيننا على لعب الإياب بروح قتالية"    وقفة مسجدية بالفقيه بن صالح تنديدا بالعدوان على غزة    بمناسبة المصادقة على مشروع قانون المالية.. كميل: اقترحنا إعفاء الطبقة المتوسطة من الضريبة على الأرباح العقارية والحكومة تعاملت بإيجاب    الجزائريون يتحدون البرد والأمطار ويتظاهرون بإصرار للجمعة ال39 رفضا لانتخابات الرئاسة    إسبانيا تطالب الاتحاد الأوروبي الزيادة في الموارد المخصصة للمغرب لمكافحة الهجرة غير النظامية    توقعات مديرية الأرصاد الجوية لطقس يوم غد السبت    أخرباش تدعو للاهتمام بحقوق المواطنين أمام مخاطر الذكاء الاصطناعي    هذا ما حدده الوداد للرجاء من تذاكر ديربي العرب    قتيلان وثلاثة جرحى جراء إطلاق نار في مدرسة ثانوية بولاية كاليفورنيا    ما هي التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها خليلوزيتش أمام موريتانيا؟    افتتاح فعاليات المهرجان الوطني للمسرح في دورته ال21 بمسرح "إسبنيول"    مراكز الاستثمار.. دماء جديدة من أجل أدوار جديد    منال بنشليخة تعاني ضررا كبيرا بسبب العدسات الطبية    جمعية تطالب “الصحة” بتسريع اقتناء أدوية التهاب الكبد الفيروسي “س” دعات لتدارك التأخر الذي اعترى طلب عروض شرائها    مستثمرون إيطاليون يشيدون بالإمكانات الهائلة لصناعة السيارات بالمغرب    سفيرة: الإصلاحات الكبرى التي اعتمدتها المملكة تحت قيادة جلالة الملك جعلت المغرب أكثر البلدان جاذبية للاستثمار بأفريقيا    "إسبود" و"موديم" تكرمان محمد الهيتمي، الرئيس المدير العام لمجموعة لومتان    دراسة يابانية تكشف سر العيش لأكثر من 100 عام    أمكراز يدعو القيادة الجديدة ل”الباطرونا” إلى التوافق حول قانون الإضراب    جرائم الكيان الصهيوني في حق الفلسطينين مستمرة ..صواريخ إسرائيلية تدفن عائلة بأطفالها في غزة    من مداخلات المجموعة النيابية للتقدم والاشتراكية    السكري يمس مليوني ونصف مغربي والوزارة تدرس تعويض المرضى على الخدمات الوقائية    سلمى أبو سليم تعرض لوحاتها بالمعهد الفرنسي بمدريد    نزهة حياة.. هذه الحصيلة المرحلية لاستراتيجية هيئة الرساميل    الكراوي يكشف عن إحداث مقياس وطني للمنافسة ويدعو لتوحيد جهود الدول لسن قوانين موحدة    “نادي القضاة” يطالب بالتحقيق في “فيديو” التلاعب بالأحكام القضائية    الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة.. «الرقمنة ودورها في التنمية الاقتصادية» تحت «مجهر» نقاش الدورة العادية    داء « المينانجيت » يستنفر سلطات إقليم الجديدة    البرلمان يصادق على مشروع قانون المالية ويحيله على مجلس المستشارين الفريق الاشتراكي يؤكد على أهمية المقاربة الاجتماعية وخلق مناصب الشغل    الاحتجاج ضد كراهية الإسلام يفرق الفرنسيين    معرض «على أديم العوالم» بالرباط    كليب غنائي مغربي- جزائري يدعو لفتح الحدود    مسرحية «نصراني في تراب البيضان» لفرقة أدوار للمسرح الحر بكلميم    أمسية محمدية بمسجد روبرتسو بستراسبورغ بين التلاوة العطرة ودر فنون السماع    أشهبون: على كُتاب القصة القصيرة جدا أن يحترموا خصوصياتها    المولد النبوي وذكرى النور الخالد    فاز اليمين المتطرف بإسبانيا.. فاز اليمين المتطرف    ما ذا قدمنا لشخص الرسول حتى نحتفل بذكرى مولده؟    الإله الفردي والإله الجماعي والحرية الفردية    كيف يفسر انتشار النفاق الاجتماعي في المجتمع المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرحية « غجر منتصف الليل» لمحمد زيطان

قليلة هي النصوص المسرحية التي تصدر عن دور النشر في المغرب مقارنة مع نصوص أخرى تنتمي إلى أجناس أدبية مثل الرواية و الشعر و القصة القصيرة فقلما يصادفنا نص مسرحي يمكن اعتباره إضافة نوعية للخزانة المسرحية المغربية. وفي هذا السياق ،صدر للمؤلف المسرحي محمد زيطان نص * غجر منتصف الليل* عن دار النشر مرايا بطنجة . نص يمكن اعتباره قصيدة درامية ثائرة ،يحتفي باللغة و بالأمكنة و بالشخصيات و يكرس بجلاء الاختيارات الجمالية و الفنية و الدرامية التي رأى زيطان أن يجعلها عنوانا لتجربته الهادئة حيث يحضر التاريخ سلسل و مندمجا في صلب حركية الدراما التصادمية. و تحضر الرموز الأسطورية و الفلكلورية مؤثثة الصورة النصية في شموليتها ،عن طريق توظيف حبكة تنمحي فيها أو تكاد الحدود الفاصلة بين الحقيقة و الخيال ، الماضي و الحاضر. ذلك أن نص * غجر منتصف الليل* يقوم على موضوع الاستعمار الإسباني لشمال المغرب ? لمدينة شفشاون على وجه الخصوص ? مستحضرا المقاومة الشرسة التي عرفتها المنطقة بلمسات تمجيدية و أيضا متوقفا عند خصوصية و ظروف الحب الأهلية التي عرفتها إسبانيا . مما جعل مشاهد المسرحية تتخذ منحى ملحميا أخاذا ،تزيده الشخصيات الفاعلة و المنتقاة بعناية فائقة قوة وتنويعا على مستوى الفعل و المرجعية " الخيفي . خيرة . بيدرو. عساس القصبة.حنة مسعودة.هذا و يتطرق النص إلى موضوعة مهمة عالجها محمد زيطان ، تتجسد في التراجع الخطير للنزعة الإنسانية عن العالم وما يصاحبها من تدني مهول في إمكانية التعايش و التحاور و تخطي عتبة الصراعات و الأطماع و المصالح . وحدهم الضعفاء و المضطهدون لازالت تؤلف بين قلوبهم خفقات قلب إنساني بإمكانه أن يحب و يشفق? تتجسد هذه الفكرة في علاقة الغجريين المطاردين من طرف جنود فرانكو بأهالي المدينة المستعمرة ? كما يمجد من جهة أخرى بطولة المرأة الجبلية ووقوفها المستميت في وجه الأسبان ، حيث ينفض الغبار عن شخصية حنة مسعودة ذات البعد الأسطوري ويعيد تشكيلها في ذهن المتلقي ليجعلها رمزا للمقاومة و للحرية .
ويتسم هذا العمل المسرحي بحضور قوي لمكون المكان لا بوصفه لبنة أساسية من أجل تشكل المعنى النصي المسرحي، ولكن باعتباره محفزا تأويليا لفضاء المكان ف:وطاء الحمام بحمولته التاريخية والرمزية يساهم في تجاوز مفهوم المكان بأبعاده الجغرافية المحدودة ليرتبط بمتخيل خصب يتساوق مع التاريخ -هنا والآن- .
انه فضاء لحركية الحدث المسرحي، وهو برحابته وشساعته يسمح بامتداده نحو فضاءات أخرى مثل القصبة، أو مكتب الخيفي غارسيا. وإذا كانت المسرحية تتطور وفق متواليات تبحث عن توازن درامي في وقت تقدم فيه كل شخصية رؤيتها الخاصة لواقعها حسب السياق الميلودرامي للنص المسرحي، فإن هذه الفضاءات لم تكن إلا فضاءات للعبور نحو المكون الأهم الذي يسعى محمد زيطان إلى تشكيله باعتماده إضاءة مشاهده المسرحية بحركة الإضاءة وطبيعة حركات شخوصه في الفضاء المكاني والنصي.
ولعل رهانه على الإدراك الحسي نابع من رغبته في تأكيد السمات النفسية لشخوصه المتعددة، ودعوته لتجاوز أثر الحدث الميلودرامي واستشراف المحبة والسلم والجمال كقيم إنسانية رفيعة تتجاوز التقاطب الناتج عن الهيمنة والصراع .
ان حضور المرأة الزاهية المرتبطة بذاكرة القصبة وشفشاون لم يكن فقط من أجل استحضار البعد التاريخي لذاكرة المكان ، وإنما محفزاً للحديث عن قضايا تشغل بال المؤلف، واختار هذه الوسيلة التعبيرية ليساهم بإمكانياتها البلاغية وطاقاتها التعبيرية في تشكيل أفق مغاير لصورة السيدة الحرة لدى المتلقي الذي لم يألف أعمالا مسرحية بهذا الزخم التاريخي والدلالي.
لم نر أحدا غريباً.. وها أنت ترى ياسيدي حتى هذه الساحة التي من المفترض أن يقصدها كل غريب عن المدينة.. هاهي ذبي فارغة."ص 25 من المسرحية.
وإذا كان محمد زيطان من خلال نص * غجر منتصف الليل * قد استطاع أن يلم الذاكرة وأن يطرح التاريخ للمساءلة من خلال سلطة الدراما التحاورية و التفاعلية. واستطاع من جهة أخرى أن يعكس الكثير من القضايا الكبرى الراهنة ويعبر عنها بمواربة ذكية تفتح النص لقراءات متعددة ومتنوعة ، فإنه في النص الثاني والموسوم ب: الغرباء راهن على متخيل تاريخي مفتوح رغم أن هذا النص يطرح أسئلة مرتبطة بالوسيلة التعبيرية التي قدم بها زيطان عمله(الدارجة أو العامية المغربية) والغرض من هذا التنويع التعبيري .
وإذا كان الكتابة المسرحية باللغة العربية مألوفة لدى المتلقي المغربي، فإن الكتابة ب الدارجة أو العامية المغربية ليس مألوفة بشكل كبير في الأعمال المسرحية المغربية ،ذلك أن عددا من العروض المسرحية تراهن على الارتجال وعلى دراما المواقف.محمد زيطان يرغب في تأكيد رسالة مفادها أن أي عمل إبداعي مسرحي يجب أن يخضع لمشرحة الكتابة ولمتطلباتها البلاغية والدلالية، وهو الأمر الذي يجعنا ندرك الجهد الإبداعي الذي بدله زيطان من أجل كتابة نص على درجة كبيرة من الإبداعية لا تقل عن إبداعية النص الأول وإن كان لكل نص متخيله الخاص وسياقاته المخصوصة.
وسواء تعلق الأمر بنص غجر منتصف الليل أ و بنص الغرباء فان المؤلِف وهو يجعل من ثنائية الذات/الآخر المكون الأساس لعمله المسرحي كان يراهن على تشكل صورة المرأة في متخيل المتلقي عبر استخدام أساليب متعددة.فقصة زواج زهرة ابنة حليمة في نص الغرباء لم تكن إلا حيلة بلاغية الهدف منها الخروج من المواصفات الدرامية المألوفة والإنتقال التراتبي من الفضاء المغلق نحو الفضاء المفتوح من أجل كشف المشاعر الإنسانية:الحقد ، الكراهية، الخيانة والانتصار العلني لقيم الحب كقيمة إنسانية رفيعة.
ولعل اهتمام المؤلف بحوارية تركز تارة على الوسط النسائي ، وتارة أخرى على حاورية على الوسط الرجولي، مرده الرغبة في كشف الإختلالات الاجتماعية والنفسية ،وطموح محمد زيطان من أجل خلق تجاوب جمالي مرده الرغبة في تنشيط فاعلية الحدث المسرحي الذي لا يمكن أن يتحقق إلا بإعادة تشكيل معمارية المكان ليس كأيقونة بل كسيمولاكر قادر على الإنفتاح على متخيل خصب من أجل خلق واقع جديد هو واقع النص المسرحي.
وبذلك يكون الكاتب المسرحي من خلال هذا المؤلف المسرحي الذي اختار له اسم " غجر منتصف الليل" قد حقق مزية الإبداع والمغايرة مما جعله ينال أكث من جائزة في مجال الإبداع المسرحي نذكر على سبيل الذكر لا الحصر حصوله رفقة الكاتب المغربي هشام حراك على الجائزة المغاربية الثالثة للكتابات المسرحية التي دأبت على تنظيمها النقابة الحرة للموسيقيين المغاربة بتنسيق مع اتحاد الفنانين المغاربيين. وفي الوقت نفسه استطاع صاحب "حدائق لوركا" أن يحقق مزية التواصل على نحو متميز وهو الأمر الذي يمكن تلمسه في العرض المسرحي لهذا العمل الذي أخرجه باقتدار ياسين أحجام سينوغرافيا وملابس: ياسين الزاوي, المحافظة العامة: حسن الشبلي العلمي, الإنارة: صلاح الدين الخمليشي, تنفيذ الملابس: سكينة الحضري, فوتوغرافيا: حاتم بن الأمين العلمي. في حين يقوم بتشخيص فصول هذه المسرحية كل من: أنس العاقل, حنان بنموسى, دلال البرنوصي, هشام شبتيت, محمد بوغلاد, عقبة ريان ومحمد الوراكلي. ضمن فرقة مسرح أبينوم التي قدمت أعمالا متميزة من بينها مسرحية " »مذكرات شيطانية« التي فازت بالجائزة الكبرى للمهرجان الوطني للمسرح الإحترافي بمكناس، و بثلاث جوائز في المهرجان الثاني عشر للمسرح بالأردن (الدورة العربية الرابعة).
إن التساؤل عن مستقبل الكتابة المسرحية في ظل ندرة العروض المسرحية والخطر الذي تشكله إمبراطورية الصورة لا يمكن أن تجيب عنه إلا أعمال تتسم بالمغايرة تشبه "غجر منتصف الليل"، لمحمد زيطان خريج أكاديمية حسن المنيعي الرفيعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.