مراكش... محمد بلعروسي رئيسا لمجلس مقاطعة المدينة    أمين عام الأصالة والمعاصرة يكشف عن موعد الإعلان عن تشكيلة الحكومة    من يكون أصغر رئيس جماعة بالجنوب ؟    القرض الفلاحي يطلق نظام قروض جديد للعاملين مخصصا لعمليات التصدير في مجال الفلاحة    إلتحاق أول طالبة مغربية بجامعة دولية إسرائيلية    تونس.. استقالة 113 قياديا في النهضة احتجاجا على "الخيارات السياسية الخاطئة" للغنوشي    أولمبيك آسفي مولودية وجدة: حسابات جمال    سيول جارفة تنهي حياة طفلة صغيرة بإقليم الدريوش    قِرَاءة في أزمة الطاقة والكهرباء بإسبانيا    مكتب الفوسفاط يصنف بالمركز الرابع عالميا في قطاع "الزراعة"    "الصالونقراطية" عمدة الرباط تثير الجدل بعد ترتيب انتخابها في صالون بيتها    مراكش... مولاي الحسن المنادي رئيسا لمجلس مقاطعة النخيل    كندا تمدد تعليق الرحلات الجوية القادمة من المغرب    تشكيلة تشيلسي الأساسية أمام مانشستر سيتي.. حكيم زياش على مقاعد البدلاء    الموعد والقنوات الناقلة لقمة الدوري الإنجليزي بين تشليسي ومانشستر سيتي    بعد أن كان مستبعدا من اللائحة.. الهبطي تلقى اتصالا في آخر اللحظات للالتحاق بالمجموعة قبل مواجهة السوالم    حكيمي يقول كل شيء عن علاقته بزيدان وصداقة مبابي وكيف فاجأه ميسي    بوريطة : المملكة خطت خطوات كبيرة نحو طاقة حديثة ومستدامة وموثوقة    فاجعة في ليلة العمر تحول حياة عريسين إلى جحيم +"صورة"    أحوال الطقس غدا الأحد.. أجواء مستقرة في بعض المناطق    الخميسات...توقيق شخص متابع في قضايا تعدد السرقات المقرونة بالعنف والإختطاف    السلطات الناظورية بتنسيق مع نظيرتها بمليلية المحتلة توقف أكبر عملية تسلل عبر السياج الحدودي    ابتداء من الإثنين المقبل.. مندوبية السجون تسمح بالزيارات العائلية بالمؤسسات السجنية    "الجهر الأول بالدعوة والاختبار العملي للمواجهة المباشرة"    عضو باللجنة العلمية يكشف تاريخ تخفيف الإجراءات المرتبطة بحالة الطوارئ الصحية بالمغرب    رجال الإطفاء ينسحبون من "لا بالما".. أمام اشتداد الانفجارات والحمم البركانية    سوس تفقد أحد أعلامها… د.الحسين أفا في دمة الله.    أكاديمية الدار البيضاء تفتح عددا من مراكز التلقيح في وجه التلاميذ    مطالب بفتح تحقيقات في خروقات شابت انتخابات 8 شتنبر    شغب المستديرة المجنونة يقود 12 شابا للإعتقال… هشموا زجاج السيارات، و أحدثوا فوضى عارمة في خرق سافر لحالة الطوارئ.    خاص بأصحاب الأمراض المزمنة..منظمة الصحة العالمية توصي بدواء يخفف من أعراض كورونا.    معرض بباريس للرسامة الأميركية الراحلة جورجيا أوكيفي    الفائزون بنوبل يتسلمون جوائزهم في بلدانهم بسبب كورونا    هواتف خمسة وزراء فرنسيين اخترقها برنامج بيغاسوس للقرصنة    تدور بين شنقريحة وفريق الراحل قايد صالح..حرب طاحنة بين كابرانات الجزائر تهدد البلاد    الصورة الأولى لياسمين عبد العزيز من رحلة علاجها في سويسرا وهكذا علقت    عالم فيروسات: هذه الفئة ليست معرضة للإصابة بكورونا    الصحة العالمية تعلن عن عقار جديد لعلاج كورونا.. وتوضح فعاليته مع الحالات الحرجة وكبار السن    عرض ومناقشة فيلم في أجواء النادي السينمائي    كومان: الحكام في إسبانيا يطردونك بلا سبب    فولفسبورج يعلن عدم إلزام الجماهير بارتداء الكمامات والتباعد    الاتحاد الأوربي يخشى الفراغ بعد ميركل في مواجهة تحديات وجودية    السويد تلغي كافة القيود المفروضة على السفر من وإلى أراضيها بدءا من أكتوبر المقبل    حقيقة لفظ أهل السنة والجماعة (ج2)    طنجة المتوسط… إجهاض محاولة تهريب حوالي 23 كلغ من "الكوكايين" الخام    هولندا: اعتقال مجموعة من الأشخاص متورطين في التخطيط لعمل إرهابي    "حماس": "إسرائيل" تطلب وساطة 4 دول في صفقة تبادل أسرى    مصادر: الجزائر تقرر منع تصدير الغاز إلى إسبانيا عبر المغرب    أفيلال يستعرض لوفد ديبلوماسي من غواتيمالا فرص الاستثمار بشمال المملكة    عودة الخطيب الطنجاوي الشيخ محمد الهبطي إلى منبره اليوم    الإتحاد الاشتراكي، المعارضة والتغول الثلاثي    حول تجربة تدريس الطب بالعربية    توقيع اتفاقية شراكة لتشجيع التميز الأكاديمي في مجالات تنمية وتطوير الطاقة المستدامة    مستفز جدا..قراءة آيات من "سورة المنافقون" لإغاضة الخصوم السياسيين بطريقة أشعلت الفايسبوك (فيديو)    ليلى الحديوي تتعرض للهجوم عقب استعراض قوامها الجديد على طريقة جورجينا رودريغيز -صورة-    فنانون دائمون في الفن.. مؤقتون في السياسة    عبر "السيبة".."البيغ" يعيد إحياء قضية الشابين ضحايا كليب "la famille" ويطالب بتحقيق العدالة    عالم بالأزهر يفتي بعدم جواز التبرع للزمالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نساء نجحن في الدفاع عن حقوقهن بدعم من جمعيات نسائية
السلاليات ينتظرن تكريس المساواة في الاستفادة من الأرض
نشر في الصحراء المغربية يوم 05 - 03 - 2010

أفادت معلومات، استقتها «مساواة» من مصادر جمعوية، أن ما يعرف بقضية النساء السلاليات في المغرب، أخذت طريقها إلى حل، سيكرس «إقرار المساواة بين النساء والرجال، في الاستفادة من أراضي الجموع، خلال عمليات التفويت المقبلة، أو منح حق الاستغلال من طرف السلطات الوصية (وزارة الداخلية) إلى النساء المعنيات، أو التنازل من جانبها عن الأراضي لفائدة هؤلاء النساء».
وأعربت» الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب»، أخيرا، عن ارتياحها لقرار الاعتراف للسلاليات بحقهن في الاستفادة من هذه الأراضي، الذي قالت إنه «جاء نتيجة للعديد من المساعي والتحركات، التي نفذتها النساء والجمعيات المساندة لهن، من خلال حملات التعبئة، والأنشطة التحسيسية والترافعية، تجاه المسؤولين».
واعتبرت الجمعية أن هذا القرار “يعد خطوة متقدمة، من شأنها المساهمة في تعزيز مبدأ المساواة بين الرجال والنساء”، ويأتي “لرفع الإحساس بالغبن والظلم عن آلاف النساء، اللواتي لم يترددن في إدانة العرف، الذي حرمهن من الاستفادة من حقهن في الأراضي”.
وقالت رئيسة الجمعية، ربيعة الناصري، إن قضية السلاليات أخذت بعدا وطنيا وإقليميا، بفضل دعم صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، مذكرة بأن الجمعية عملت، منذ اتصال النساء السلاليات بها، في أبريل 2007، على مواكبتهن وتكوينهن، كي يتمكن من “المطالبة بحقوقهن، والتواصل مع الصحافة والرأي العام، للتعريف بقضيتهن، سعيا إلى رفع الحيف والإقصاء الممارس في حقهن”.
وكانت النساء السلاليات، البالغ عددهن، حسب تقديرات “الجمعية الديموقراطية لنساء المغرب”، حوالي 9 ملايين امرأة، يوجدن في كل مناطق المغرب، نظمن حركات احتجاجية، بدعم من الجمعية المذكورة، وجمعيات أخرى، للتصدي والاحتجاج ضد حرمانهن من الاستفادة من تعويض تفويت أراضي الجموع. كما لجأن إلى القضاء الإداري طلبا لإنصافهن. وتفيد المعطيات أن عدد الدعاوى والشكاوى المتعلقة بمسألة السلاليات، المرفوعة إلى القضاء، بلغ أكثر من 900 قضية.
وتقول الجمعيات، التي تنسق ملفات الدفاع عن حقوق السلاليات، إن النساء المعنيات مقصيات من الاستفادة من استغلال أراضي الجموع، التي تقدر مساحتها ب12 مليون هكتار، بينما جرى، منذ صدور قانون الأملاك الجماعية، الذي ينظم أراضي الجموع، سنة 1919، تفويت هذه الأراضي للرجال، بطريقة أو أخرى.
وتصف الجهات المدافعة عن السلاليات هذا التمييز بأنه “إقصاء بغير وجه حق، إذ أن أراضي الجموع لم تكن في الأصل قابلة للتفويت، ولا للتمليك، بل كانت للانتفاع فقط، من طرف أرباب العائلات”. وتعتبر أن “هذا الانتفاع أصبحت له مفاهيم أخرى، فتحت الباب أمام تجاوز العرف، تارة بمقتضى نص قانوني، وتارة أخرى دون سند قانوني، ما أدى إلى تفويت أراضي الجموع لفائدة القطاعين العام والخاص، ومنح حق الاستفادة من هذه الأراضي حتى للذكور غير المتزوجين، ابتداء من 16 سنة”.
وتدعو الجمعية إلى تحقيق مطلبين، هما توقيف تفويت الأراضي، والتعويضات المخولة للنساء السلاليات، إلى حين إيجاد حل منصف، ووضع حل قانوني ينظم الاستفادة من التعويضات عن الأراضي السلالية.
وقالت ناشطة في الجمعية إن ملف النساء السلاليات مهمش، ويحتاج إلى دعم المجتمع المدني، لرفع الحيف عن شريحة واسعة من نساء المغرب، ما استوجب الحضور المكثف في وقفة احتجاج نظمتها النساء السلاليات، الصيف الماضي، في الرباط.
وأضافت الناشطة الحقوقية أن “أزيد من تسعة ملايين امرأة سلالية بالمغرب يعشن على حافة الفقر، وبالإمكان تجاوز هذا الوضع، لو استفادت النساء من حقهن في الأراضي، التي تعود إلى أجدادهن”.
وحسب الجمعية “ليس معقولا أن تحرم النساء من حقوقهن، بتطبيق عرف قديم، كما لا يوجد ظهير، أو مرسوم صريح، حول عدم استفادة المرأة المغربية من حقها في الأرض، مثل الرجل”، مشيرة إلى مذكرة وزارية تعود إلى 2002، تؤكد ضرورة ضمان حقوق هؤلاء النساء.
وقالت ناشطة أخرى في الهيئة “عند استغلال الأرض في الفلاحة، تبقى الأرض في ملك الجماعة السلالية، لكن عند نزع الملكية مقابل تعويض، توزع المبالغ بين الذكور فقط. وعند منح الأراضي للمؤسسات لإحداث مجمعات سكنية، يحصل كل ذكر على قطعة أرض مجهزة في ملكيته الخاصة، ويكون مصير النساء الطرد، والسكن في أحياء الصفيح”.
وتعتبر وزارة الداخلية، الوصية على هذه الأراضي، أنها ملك خاص لمجموعات سلالية، منبثقة عن القبائل، أو الفخذات، أو الدواوير المنتمية إليها، وهي أراض “لا تستأثر هذه المجموعات باستغلالها، أو الاستفادة من ريعها، إلا تحت وصاية الوزير”.
وتقول الوزارة إن “القواعد العرفية لدى الجماعات السلالية، لا ترقى إلى مستوى القانون المنظم، ومجلس الوصاية دأب على اتخاذ قرارات تمنح المرأة نصيبها في ما خلفه زوجها، أو والدها، من أراض سلالية، حسب الشريعة الإسلامية، وحفاظا على استقرار الوضع الاجتماعي للنساء القرويات”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.