الطائفة اليهودية المغربية تقيم صلاة الاستسقاء في كافة المعابد اليهودية بالمملكة    سيدنا تلقى التهاني من رؤساء دول بعد التأهل التاريخي للأسود فالمونديال    أول تصريح لمدرب المنتخب المغربي الركراكي بعد التأهل لدور ربع النهائي كأس العالم قطر 2022.    الركراكي: اللعابا موعتين ومقاتلين وبونو من أحسن لكوال فالعالم    الملك يهنئ لاعبي المنتخب الوطني بعد تأهلهم إلى دور ربع النهائي لكأس العالم قطر 2022    رئيس مجلس النواب العراقي: تأهل المنتخب المغربي إنجاز تاريخي عربي    سفيان أمرابط يبكي على المباشر أمام أشرف بن عياد في مشهد مؤثر (فيديو)    تقرير رسمي: المغربيات يخصصن أكثر من سدس وقتهن اليومي للأعمال المنزلية 6 مرات أكثر من الرجال    مكناس.. الإطاحة بشاب عشريني متلبس بترويج حبوب الهلوسة    التوزيع الجغرافي لإصابات كورونا المسجلة بالمغرب خلال ال24 ساعة الماضية    الركراكي: فرحان حيث فرحنا المغاربة باقي ما درنا والو وخاصنا نفكرو فماتش الربع    هذه حصيلة حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال الأسبوع المنصرم    مباحثات تجمع بوريطة مع مساعد وزير الشؤون الخارجية الأسترالي    إيتو يعتذر لاعتدائه على مشجع ويدين استفزاز الجزائريين    آخر مستجدات قضية الطبيب التازي    الحكومة تقر إجراءات استعجالية بعد ندرة الحليب    وزير العدل يناقش بمجلس النواب مشروعين قانونين يهمان القضاة    تراجع مداخيل شركة "لافارج" للإسمنت بالمغرب جراء انخفاض المبيعات    نجلة عبد الهادي بلخياط تنفي وفاة والدها    توقعات أحوال الطقس ليوم غد الأربعاء    آخر تطورات الحالة الوبائية في المغرب    كورونا سوس ماسة: تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بالجهة… التفاصيل    وكالة الأناضول: أسود الأطلس يمتلكون عناصر قوة تؤهلهم للوصول إلى أبعد نقطة في المونديال    وفاة الممثلة الأمريكية كيرستي آلي بعد إصابتها بالسرطان    وأخيرا.. انفراج أزمة النقل الحضري بمدينة فاس    تسلل ناجح لخمسة مهاجرين أفارقة إلى سبتة المحتلة ومقتل آخر غرقا    انخفاض مبيعات الإسمنت بنسبة 9,24 في المائة عند متم نونبر    طنجة..اجتماع للمبادرة الأمنية لمكافحة انتشار أسلحة الدمار الشامل في شمال أفريقيا        توقيع بروتوكول التفاهم بين وزارة العدل وصندوق الإيداع والتدبير    الحموشي يأمر بصرف منحة استثنائية لرجال ونساء الأمن    لقاء يجمع ميارة بوفد برلماني من الأوروغواي    قناة الجزيرة ترفع قضية الصحافية شيرين أبو عاقلة إلى المحكمة الجنائية الدولية    برنامج الجامعة السينمائية في نسختها الثانية عشر    صدور "عزيزتي بيروت.. هُنا مونتريال" للشاعرة دارين حوماني    صدور كتاب "حل النزاعات وقواعد السلم والحرب" لعلي مطر    هذه حقيقة وفاة الفنان المعتزل "عبد الهادي بلخياط"    أسعار صرف العملات مقابل الدرهم (MAD) المغربي الثلاثاء 6 دجنبر 2022    انطلاق النسخة الأولى لمعرض أبوظبي الدولي للأغذية بمشاركة المغرب    حقيقة وفاة الفنان عبد الهادي بلخياط.    مطار بكين يتوقف عن إلزامية تقديم فحص كورونا    الأمم المتحدة ترحب بالاتفاق الإطاري في السودان    النقابات التعليمية: العرض الحكومي يبقى دون المطلوب    الوزيرة نادية فتاح: الحكومة اتخذت قرارات "شجاعة" للحفاظ على القدرة الشرائية    نجلة عبد الهادي بلخياط: والدي في السعودية لأداء العمرة وأحاول التواصل معه    أسعار النفط تستمر في الارتفاع    تراجع استهلاك الغاز في أوروبا بنسبة 24%    التضامن من خلال العمل التطوعي.. غوتيريش يبرز الحاجة للتكاتف من أجل مستقبل أفضل    الأنوار الإسلامية على القضايا الفردية الزواج : أسباب المشاكل الزوجية    تطبيع.. مؤتمر للتطبيع في مجال التعليم يجمع بالرباط دول عربية وإسرائيل    المغرب يٌسخِّر الفوسفاط لخدمة الدبلوماسية وتسوية ملف الصحراء لصالحه    كلمات ماكرون عما شاهده في عيون بوتين تثير ذهول الصينيين    البرد عدوى فيروسية تهاجمك.. الأعراض والوقاية        الأمثال العامية بتطوان... (293)    انتحر "بتوصية من طبيبه النفسي".. شاب مصري يكتب وصية مؤثرة في منشور على فيسبوك ثم ينتحر    المجلس العلمي بالجديدة يكرم الشيخ المحفظ بكُتاب حي السلام إبراهيم احميتو وبعض طلبته    مظاهر التدين المغربي تعري الأطروحة العلمانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نساء نجحن في الدفاع عن حقوقهن بدعم من جمعيات نسائية
السلاليات ينتظرن تكريس المساواة في الاستفادة من الأرض
نشر في الصحراء المغربية يوم 05 - 03 - 2010

أفادت معلومات، استقتها «مساواة» من مصادر جمعوية، أن ما يعرف بقضية النساء السلاليات في المغرب، أخذت طريقها إلى حل، سيكرس «إقرار المساواة بين النساء والرجال، في الاستفادة من أراضي الجموع، خلال عمليات التفويت المقبلة، أو منح حق الاستغلال من طرف السلطات الوصية (وزارة الداخلية) إلى النساء المعنيات، أو التنازل من جانبها عن الأراضي لفائدة هؤلاء النساء».
وأعربت» الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب»، أخيرا، عن ارتياحها لقرار الاعتراف للسلاليات بحقهن في الاستفادة من هذه الأراضي، الذي قالت إنه «جاء نتيجة للعديد من المساعي والتحركات، التي نفذتها النساء والجمعيات المساندة لهن، من خلال حملات التعبئة، والأنشطة التحسيسية والترافعية، تجاه المسؤولين».
واعتبرت الجمعية أن هذا القرار “يعد خطوة متقدمة، من شأنها المساهمة في تعزيز مبدأ المساواة بين الرجال والنساء”، ويأتي “لرفع الإحساس بالغبن والظلم عن آلاف النساء، اللواتي لم يترددن في إدانة العرف، الذي حرمهن من الاستفادة من حقهن في الأراضي”.
وقالت رئيسة الجمعية، ربيعة الناصري، إن قضية السلاليات أخذت بعدا وطنيا وإقليميا، بفضل دعم صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، مذكرة بأن الجمعية عملت، منذ اتصال النساء السلاليات بها، في أبريل 2007، على مواكبتهن وتكوينهن، كي يتمكن من “المطالبة بحقوقهن، والتواصل مع الصحافة والرأي العام، للتعريف بقضيتهن، سعيا إلى رفع الحيف والإقصاء الممارس في حقهن”.
وكانت النساء السلاليات، البالغ عددهن، حسب تقديرات “الجمعية الديموقراطية لنساء المغرب”، حوالي 9 ملايين امرأة، يوجدن في كل مناطق المغرب، نظمن حركات احتجاجية، بدعم من الجمعية المذكورة، وجمعيات أخرى، للتصدي والاحتجاج ضد حرمانهن من الاستفادة من تعويض تفويت أراضي الجموع. كما لجأن إلى القضاء الإداري طلبا لإنصافهن. وتفيد المعطيات أن عدد الدعاوى والشكاوى المتعلقة بمسألة السلاليات، المرفوعة إلى القضاء، بلغ أكثر من 900 قضية.
وتقول الجمعيات، التي تنسق ملفات الدفاع عن حقوق السلاليات، إن النساء المعنيات مقصيات من الاستفادة من استغلال أراضي الجموع، التي تقدر مساحتها ب12 مليون هكتار، بينما جرى، منذ صدور قانون الأملاك الجماعية، الذي ينظم أراضي الجموع، سنة 1919، تفويت هذه الأراضي للرجال، بطريقة أو أخرى.
وتصف الجهات المدافعة عن السلاليات هذا التمييز بأنه “إقصاء بغير وجه حق، إذ أن أراضي الجموع لم تكن في الأصل قابلة للتفويت، ولا للتمليك، بل كانت للانتفاع فقط، من طرف أرباب العائلات”. وتعتبر أن “هذا الانتفاع أصبحت له مفاهيم أخرى، فتحت الباب أمام تجاوز العرف، تارة بمقتضى نص قانوني، وتارة أخرى دون سند قانوني، ما أدى إلى تفويت أراضي الجموع لفائدة القطاعين العام والخاص، ومنح حق الاستفادة من هذه الأراضي حتى للذكور غير المتزوجين، ابتداء من 16 سنة”.
وتدعو الجمعية إلى تحقيق مطلبين، هما توقيف تفويت الأراضي، والتعويضات المخولة للنساء السلاليات، إلى حين إيجاد حل منصف، ووضع حل قانوني ينظم الاستفادة من التعويضات عن الأراضي السلالية.
وقالت ناشطة في الجمعية إن ملف النساء السلاليات مهمش، ويحتاج إلى دعم المجتمع المدني، لرفع الحيف عن شريحة واسعة من نساء المغرب، ما استوجب الحضور المكثف في وقفة احتجاج نظمتها النساء السلاليات، الصيف الماضي، في الرباط.
وأضافت الناشطة الحقوقية أن “أزيد من تسعة ملايين امرأة سلالية بالمغرب يعشن على حافة الفقر، وبالإمكان تجاوز هذا الوضع، لو استفادت النساء من حقهن في الأراضي، التي تعود إلى أجدادهن”.
وحسب الجمعية “ليس معقولا أن تحرم النساء من حقوقهن، بتطبيق عرف قديم، كما لا يوجد ظهير، أو مرسوم صريح، حول عدم استفادة المرأة المغربية من حقها في الأرض، مثل الرجل”، مشيرة إلى مذكرة وزارية تعود إلى 2002، تؤكد ضرورة ضمان حقوق هؤلاء النساء.
وقالت ناشطة أخرى في الهيئة “عند استغلال الأرض في الفلاحة، تبقى الأرض في ملك الجماعة السلالية، لكن عند نزع الملكية مقابل تعويض، توزع المبالغ بين الذكور فقط. وعند منح الأراضي للمؤسسات لإحداث مجمعات سكنية، يحصل كل ذكر على قطعة أرض مجهزة في ملكيته الخاصة، ويكون مصير النساء الطرد، والسكن في أحياء الصفيح”.
وتعتبر وزارة الداخلية، الوصية على هذه الأراضي، أنها ملك خاص لمجموعات سلالية، منبثقة عن القبائل، أو الفخذات، أو الدواوير المنتمية إليها، وهي أراض “لا تستأثر هذه المجموعات باستغلالها، أو الاستفادة من ريعها، إلا تحت وصاية الوزير”.
وتقول الوزارة إن “القواعد العرفية لدى الجماعات السلالية، لا ترقى إلى مستوى القانون المنظم، ومجلس الوصاية دأب على اتخاذ قرارات تمنح المرأة نصيبها في ما خلفه زوجها، أو والدها، من أراض سلالية، حسب الشريعة الإسلامية، وحفاظا على استقرار الوضع الاجتماعي للنساء القرويات”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.