المالكي يمثل الملك في حفل تنصيب الرئيس التونسي    مؤتمر عربي يدعو إلى سياسات عمومية تقوي حضور التكنولوجيا    بومبيو: المغرب يعد شريكا ثابتا ومشيعا للأمن على المستوى الإقليمي    نغيز يحمل نفسه مسؤولية الإقصاء.. وغاموندي: فخور باللاعبين والجماهير    بنشعبون: ننتظر انخفاض أسعار الفائدة للاقتراض من السوق الخارجية خلال ندوة صحفية حول قانون المالية    العثماني: خبر الزيادة في أسعار قنينة الغاز عار من الصحة    الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تطالب بالتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق    ريال مدريد ينعش آماله في دوري أبطال أوروبا    مانشستر سيتي يقسو على أتالانتا بخماسية    المنتخب المحلي يخوض مبارتين وديتين استعدادا لشان الكاميرون 2020    مصر تعرب عن “صدمتها” و”متابعتها بقلق بالغ” تصريحات رئيس الوزراء الإثيوبي بشأن سد النهضة    الناظور: حجز بضائع مهربة بقيمة تفوق 1.8 مليون درهم    شخص يسطو على وكالة بنكية ويتخلص من النقود المسروقة بالشارع العام    صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان بمناسبة اعتلائه العرش    عبد النباوي يلتقي رئيس المحكمة العليا بالجزائر والمدعي العام التركي و الإسباني    “البيجيدي” و “البام” يتنافسان على رئاسة مجلس جهة الشمال.. وهكذا ستتم مراسيم الانتخابات    وزارة التجهيز والنقل تستغرب الدعوة لتنظيم وقفة احتجاجية في ظل الحوار مع ممثلي قطاع النقل الطرقي    قبيل تسلمه السلطة.. منظمة العفو دولية تدعو قيس السعيد إلى وضع حد للإنتهاكات الأمنية    حسن رابحي.. وقمة الخبث السياسي    اتحاد طنجة يغادر كأس العرش بميدانه على يد حسنية أكادير    البطولة العربية لكرة السلة: الريان القطري فاز بحصة أمريكية على أهلي العماني    أحوال الطقس في المغرب.. عودة الأمطار والثلوج والجو البارد -التفاصيل    لبنان حالة فوق العادة    «فرانس فوتبول» تبرر غياب زياش عن لائحة الكرة الذهبية    اتصالات المغرب تتمكن من جلب 6 67 مليون زبون وأرباحها ترتفع إلى 6 4 مليار درهم    شاب يقتل والده ويقطع جثته بجماعة عين حرودة بالبيضاء    6 ملايير درهم لإحداث صندوق خاص لدعم وتمويل المبادرة المقاولاتية الشبابية    الانتخابات الفيدرالية الكندية.. جاستن ترودو سيشكل حكومة أقلية    شرطة النرويج: سيارة إسعاف مسروقة تصدم عددا من الأشخاص في أوسلو    العراق.. تقرير رسمي يقر باستهداف وقنص المتظاهرين ويوصي بإقالة عسكريين وأمنيين    نسبة ملء حقينة السدود بجهة الشمال ناهزت 3ر54 في المائة    أمطار قوية وأحيانا عاصفية بالعديد من مناطق المملكة    شخص مسن يلقى مصرعه في حادث ترامواي    أزيرار : معدل النمو في قانون المالية الجديد وإن كان واقعيا فهو غير كاف لتحسين مستوى الخدمات العمومية ومحاربة البطالة    الفيلم المغربي “آدم” ضمن المسابقة الرسمية لأيام قرطاج السينمائية    أردوغان: سنستأنف عمليتنا بشمال سوريا ب”قوة أكبر” إن لم تف واشنطن بوعودها    رواد مواقع التواصل يشيدون بتوظيف الثقافة الأمازيغية من طرف "المعلم"    طنجة تحتضن لقاء علميا حول موضوع خصائص وأصول المذهب المالكي    وزير إسباني: المغرب يحتضن أكبر شبكة للمؤسسات التعليمية الإسبانية بالخارج    ياسن بالبركة يغني التراث المغربي في جديده    الفنان التونسي أحمد الرباعي يطرح حكايتي أنا ويحضر لعمل مغربي    هاني رمزي: الكوميديا السياسية أكثر تأثيرا من الأعمال الدرامية    هل اخترقت قيم اليمين المتطرف المندوبية الأوربية؟    دراسة حديثة.. التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    تشكلات الفرد الذي لا تحتمل كينونته..    الحكم سمير الكزاز يقود لقاء ربع نهاية كأس العرش بين اتحاد طنجة وحسنية أكادير    تخصيص حوالي 26 مليار درهم لدعم القدرة الشرائية للمغاربة ضمن مالية 2020    محمد رمضان في ساحة جامع لفنا.. المراكشيون والسياح يتجمهرون حوله – فيديو    النص الكامل لمقال سيست من خلاله أسماء لمرابط الحجاب قبل خلعه    عبيابة: تسليم حوالي 50 بطاقة مهنية لفنانين مغاربة والوزارة عازمة على استكمال هذا الورش    بنشعبون: 2020 آخر فرصة لتصريح المغاربة بأموالهم في الخارج    حوار حول الحرية    الحريات الفردية بين إفراط المجيزين وتفريط المكفرين    لاعبو كرة القدم أكثر عرضة للوفاة بهذه الأمراض التي تصيب الرأس والأعصاب    مقفعيات ..الكل كان ينتظر الريسوني ليكشف عن سرته    دراسة: دهون السمنة تتراكم في الرئة وتسبب الربو    دراسة: التمارين الرياضية قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة لدى المدخنين    أحمد الريسوني يكتب.. أنا مع الحريات الفردية مقال رأي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بوسعيد يبشر الحكومة بتعافي الاقتصاد الوطني
سجل تحسنا في الصناعات التحويلية والفلاحة والسياحة والمبادلات الخارجية
نشر في الصحراء المغربية يوم 19 - 07 - 2014

بشر محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، أعضاء الحكومة بالتحسن الذي سجله الاقتصاد الوطني مقارنة مع السنة الماضية، وبتمكن الحكومة من التحكم في التضخم، إلا أنه نبهها بوجود تحديات تهم البطالة ونسبة الاستثمارات الأجنبية.
(ماب)
وأكد وزير الاقتصاد والمالية، خلال اجتماع مجلس الحكومة، أول أمس الخميس بالرباط، عودة الوضعية الاقتصادية إلى حالة من الاستقرار النسبي، مبرزا أن الاقتصاد الوطني تمكن من تحقيق نمو يناهز 3,5 في المائة، رغم تراجع القيمة المضافة الفلاحية بحكم انخفاض محصول الحبوب، حيث سجل أداء جيد للقطاعات الفلاحية الأخرى، فضلا عن التحسن التدريجي لجل القطاعات غير الفلاحية، خاصة على مستوى صناعة السيارات والطائرات والنسيج والصناعة الإلكترونية باستثناء قطاع البناء والأشغال العمومية.
وأكد بوسعيد أن حقينة السدود سجلت نسبة 72,6 في المائة خلال شهر أبريل الماضي، مقابل 64,3 في المائة في السنة الماضية، وهو ما سيؤثر إيجابيا على الإنتاج الفلاحي.
كما سجل التحسن نفسه في إنتاج الفوسفاط، وفي الإنتاج على مستوى الصناعة التحويلية، وفي استخدام الطاقة الإنتاجية، موضحا أن المجال السياحي شهد هو الآخر تحسنا من حيث عدد ليالي المبيت، إذ سجل إلى متم شهر يونيو الماضي ارتفاع في عدد الوافدين ب 8,8 في المائة، وارتفاع في عدد ليالي المبيت ب 9,6 في المائة، وارتفاع في المداخيل ب 3,6 في المائة.
وفي استعراضه للمؤشرات المرتبطة بالمبادلات الخارجية، كشف الوزير عن حصول تحسن بعدما ارتفعت الصادرات ب 7,4 في المائة مقابل ارتفاع الواردات ب 4,7 المائة، مقارنة بالفترة نفسها من السنة الماضية. كما كشف عن حصول تحسن آخر في معدل تغطية الواردات بالصادرات التي وصلت إلى نسبة 49,6 في المائة، مبرزا أن بعض القطاعات مثل ما يتعلق بصناعة السيارات ارتفعت إلى نسبة 35,6 في المائة، والفلاحة ارتفعت إلى 2,7 في المائة، والصناعة الإلكترونية ارتفعت إلى 25,9 في المائة، وصناعة الطائرات سجلت الارتفاع نفسه بحيث وصلت إلى نسبة 6,1 في المائة، والنسيج والجلد ارتفع إلى 3,6 في المائة. وقال بوسعيد إنها "مؤشرات إيجابية ينضاف إليها ارتفاع عائدات السياحة بأكثر من 3,6 في المائة، والاستقرار النسبي لتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج التي لم تسجل تراجعا سوى بأقل من 0,4 في المائة". وأضاف أن "المؤشرات تعزز من التوقعات الإيجابية المسجلة، خاصة في ظل ارتفاع احتياطات الصرف، حيث تجاوزت عتبة الخمسة أشهر ويوم بعد أن كانت في سنة 2013 في حدود 4 أشهر وتسعة أيام".
وفي عرضه المتعلق بحصيلة تنفيذ قانون المالية خلال الستة أشهر الأولى من سنة 2014، اعتبر بوسعيد أن تنفيذ قانون المالية لسنة 2014 يتم بطريقة عادية ويسير وفق التوقعات المرسومة، رغم أن "النصف الأول من هذه السنة تميز على مستوى تنفيذ قانون المالية بارتفاع في المداخيل الجارية وخاصة ما يتعلق بالضريبة على الشركات بأكثر من 7,8 في المائة أو الضريبة على الدخل بأكثر من 2,8 في المائة أو الضريبة الداخلية على الاستهلاك بأكثر من 12,2 في المائة، باستثناء حصول تراجع على مستوى الضريبة على القيمة المضافة، بسبب الإجراءات التي تمت على مستوى إصلاح هذه الضريبة في إطار قانون المالية لسنة 2014، حيث شهدت عددا من المراجعات".
وعلى مستوى النفقات الخارجية، كشف وزير الاقتصاد والمالية عن حصول ارتفاع في النفقات الجارية، من مثل نفقات الأجور أو نفقات الاستثمار، حيث ارتفعت نسبة الإصدار برسم التحملات المشتركة، حيث انتقلت من 62 في المائة في متم يونيو 2013 إلى 68 في المائة في متم يونيو الماضي، مسجلا ارتفاعا إضافيا في وتيرة إنجاز نفقات الاستثمار يوازيه تراجع في تحمل نفقات المقاصة بنسبة أقل من 11 في المائة،
وعلى الصعيد الدولي، استعرض بوسعيد أهم مؤشرات الوضعية الاقتصادية حول أسعار المواد الأساسية، خاصة ما يتعلق بالبترول، الذي استقر في معدل 109 دولارات للبرميل هذه السنة، وهو المعدل نفسه الذي سجل سنة 2013، مشيرا إلى حصول تعافي طفيف لاقتصاد منطقة الأورو وخروجها من مرحلة الركود الاقتصادي.
يشار إلى أن الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة ترأسه عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، وخصص للدارسة والمصادقة أو الموافقة على عدد من النصوص القانونية والتنظيمية، والمصادقة على مقترح تعيينات في مناصب عليا.
وفي بداية أشغاله، تدارس المجلس وصادق على مشروعي مرسومين تقدم بهما وزير الفلاحة والصيد البحري. يتعلق النص الأول بمشروع مرسوم يقضي بتغيير وتتميم المرسوم المتعلق بإحداث المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات. ويهدف المشروع إلى تحديد تركيبة ممثلي الدولة في مجلس إدارة المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات، وتعيين بمقرر للسلطة الحكومية المكلفة بالفلاحة الممثلين العشرة في مجلس إدارة المؤسسة لمنتجي ومصدري المنتجات الخاضع تصديرها لمراقبة المؤسسة.
أما النص الثاني، فيهم مشروع مرسوم يقضي بإعادة تنظيم المعهد العالي للصيد البحري، ويهدف إلى مواكبة تفعيل أحد التوجهات الاستراتيجية التي اعتمدها "مخطط أليوتيس"، والتي تهم تطوير الكفاءات البشرية الضرورية، تماشيا مع مبادئ وغايات القانون رقم 01.00 المنظم للتعليم العالي. ويقترح هذا المشروع تبني نظام التعليم العالي المطابق من خلال اعتماد سلك أساسي للمعهد تستغرق مدته ستة فصول موزعة على مرحلتين، وكذا سلك الماستر مع إدخال التعديلات اللازمة على برامج التكوين المحددة في إطار دفاتر الضوابط البيداغوجية الوطنية ومدة الدراسة وشروط الولوج للمعهد، وكذا التركيز على المسالك المهنية المسايرة لمتطلبات سوق الشغل والتي سيتم تحديدها بموجب قرار مشترك للسلطات المعنية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.