نقطة نظام.. ما يحتاجه جطو    يوم مات الرئيس الديكتاتور سنوات قبل موت بنعلي الإنسان    التعادل يحسم مباراة المحليين أمام الجزائر    غرناطة يفاجئ برشلونة ويتصدر الدوري الإسباني لكرة القدم    المكتب السياسي يفوض لأخنوش تعزيز مشاركة الأحرار في الحكومة تطرق لمضامين تقرير جطو    توقيف سيارة مملوءة بالحشيش بميناء طنجة المتوسط    بنفيكا يقلب الطاولة على موريرنسي في آخر خمس دقائق    بعد الخسارة أمام غرناطة.. 5 مرشحين لقيادة برشلونة خلفًا لفالفيردي    بطولة إسبانيا: برشلونة يسقط على أرض الوافد الجديد غرناطة    ثانوية تاگلفت الإعدادية بدون مدير ولا الحراس العامين للخارجية ولا المقتصد يا وزير التربية الوطنية    الشرطة الفرنسية توقف 137 متظاهرا من السترات الصفراء بعد مواجهات في باريس    الإعلامية التونسية مبروكة خذير لأحداث أنفو: القروي وضع الجميع في مأزق قانوني و قضائي    الركراكي: "وقعنا في نفس أخطاء الموسم الماضي و أهنئ مولودية وجدة على الفوز"    النظام الضريبي المحلي بالمغرب متوافق مع المعايير المعتمدة في البلدان الأخرى    ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك في عشت الماضي    بعد خروجه من القصر الملكي.. العثماني: عدد أعضاء الحكومة سيتقلص بالثلث    استخراج فيديوهات قديمة لضحايا الضرب والجرح وإعادة نشرها، آخرها ضحية حي مولاي رشيد بالبيضاء    وزير الصحة يعطي تعليماته بفتح تحقيق عاجل مع تحديد المسؤوليات حول ظروف وملابسات وفاة امرأة حامل وجنينها بالمستشفى الإقليمي بالعرائش    فيديو.. مصريون يستقبلون السيسي بالمظاهرات الاحتجاجية في نيويورك    رجل أعمال غاضب يعيد أجواء الربيع العربي إلى الشارع المصري    الرئيس التونسي السابق بن علي يُدفن إلى جانب كبار الصحابة بالبقيع (فيديو) ظل يعيش بالسعودية منذ هربه من تونس    رأفت بعد الولادة رفقة رضيعتها ألماس    بركة: بلادنا تعيش أزمة عميقة والحكومة انزوت إلى منطقة الانتظارية والترقب    رئيس المجلس الوطني للصحافة: مضامين ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة مطابقة للممارسة الإعلامية الجيدة    ندوة بالحسيمة تبرز دور الإعلام في التعريف والترويج للتراث الثقافي والتحسيس بالحفاظ عليه    توقعات نزول قطرات مطرية في عدد من مناكق المملكة يوم غد الأحد    حمد الله يتراجع عن كشف تفاصيل مغادرته للمنتخب ويقترب من العودة لصفوف الأسود    فيسبوك تعلق عمل "عشرات آلاف" التطبيقات    الدورة التاسعة لمهرجان النكور تكرم الفنانة سعاد صابر    ليفاندوفسكي يواصل تألقه ويقود بايرن لسحق كولون    الملك يستقبل العثماني لإستفساره عن اقتراحاته بخصوص التعديل الحكومي    بسبب منعه من الدواء والتطبيب.. الصحفي حميد المهداوي يدخل في إضراب عن طعام    بوعشرين: لا ألوم المطالبات بالحق المدني فقد شعرن بالخوف ولن أقدم لهن وعودا كالتي قدمت لهن..وللواقفين وراء ملفه: إذا ذبحتم فأحسنوا الذبح!    العثماني: القرارات الحكوميّة تخدم الطبقات المتوسطة والفقيرة والهشّة    ضُعف خدمات الاتصال يُغضب ساكنة نواحي بني ملال طالبوا بتدخل والي الجهة    بالفيديو الفنانة اللبنانية لاميتا فرنجية ترقص مع ابنها في “البانيو”    رئيس “مغرب الزهايمر”: تضاعف عدد مرضى الزهايمر في المغرب عشرات المرات وعددهم بلغ الألف    رواية “السماء تحت أقدامنا” للمغربية ليلى باحساين تتنافس على جائزة الأدب العربي بباريس    دعوات لإنهاء احتكار شركة “اتصالات المغرب” لسوق ال ADSL بالمملكة مع تصاعد الاحتجاجات ضدها    مراكش.. فاعلو الطيران الخاص يلتئمون بمناسبة النسخة الثالثة لمعرض الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالشرق الأوسط وشمال افريقيا    قناة « إم بي سي 5 » تستقطب مراد العشابي لطاقمها وهذه أبرز برامجها    غزالي كاتب عام وزارة الطاقة والمعادن: الاتفاقية مع بريد المغرب تأتي تبعا للتوجيهات الملكية السامية    بلمير يظفران بجائزة أفضل « غروب » في الشرق الأوسط    « إم بي سي » و قوتنا الواحدة: أعطوا هذه « التيليكوماند » ليد تتقن استعمالها !    بعد هجمات أرامكو..ترامب يوافق على إرسال قوات ومعدات عسكرية إلى السعودية والإمارات    مفتاح يؤكد استقالته من مكتب فيدرالية الناشرين.. ويكشف الأسباب انتقد اختزال الأزمة في البحث عن الموارد المالية العمومية    مداهمة معمل سري ومصادرة كمية كبيرة من الأكياس البلاستيكية    موريتانيا والجزائر يتطلعان لتطوير معبرهما البري    المغرب يسجل 31 ألف حالة إصابة بالسل سنويا    هذه الآية التي افتتح بها أخنوش جامعة شباب الاحرار بأكادير    الحسيمة أغلى المدن المغربية في تكاليف المعيشة والرباط الأرخص    مسنون، حوامل، رضع ومرضى بأمراض مزمنة معنيون به : مواطنون يستقبلون موسم الأنفلونزا في غياب اللقاح ووسط خوف من التداعيات القاتلة    دراسة: الجوع يغير بشكل كبير مهارات صنع القرار -التفاصيل    دراسة: فقر الدم خلال الحمل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد – التفاصيل    تساؤلات تلميذ..؟!    الشباب المسلم ومُوضة الإلحاد    الاجتماع على نوافل الطاعات    على شفير الإفلاس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الكولا» والمعجون لأبناء المدرسة العمومية والحشيش لتلاميذ البعثة الفرنسية
تلميذات يدخلن عالم الدعارة من باب مقاهي الشيشة
نشر في المساء يوم 01 - 05 - 2011

«نترة واشمن نترة هادي»، قالت ياسمينة وهي تنفث دخان لفافة الحشيش رفقة زملائها في الدراسة ... مشهد تدخين واستهلاك التلاميذ للمخدرات أمام أبواب المؤسسات التعليمية
أصبح يؤثث فضاءها، خاصة مع انتشار شبكات تنشط أمام المدارس، بعد انتهاء ساعات الدوام المدرسي لإعطاء دروس للتلاميذ، حول كيفية استهلاك المخدرات ولف السيجارة واستهلاكها وكيف يحسون ب«النشوة» وينسون المشاكل التي تعترضهم.
تحت إحدى الأشجار جلست ياسمينة تعد لفافة الحشيش رفقة أصدقائها التلاميذ من الذكور. ودون حرج من المارة، أخذت هذه التلميذة بثانوية «عمر الخيام» بالرباط تنفث سيجارتها في الهواء وهي تطلق العنان لقهقهاتها: «نترة واشمن نترة هادي»، قالت ياسمينة لصديقها منتشية بلفافة الحشيش التي كانت تداعبها بين أصابعها الصغيرة، قبل أن تردف قائلة «الله على راحة الله، إيوا كيجيتك في البريم». ياسمينة (16 سنة)، أدمنت على تدخين الحشيش منذ أكثر من سنتين ولا يزعجها أن ينظر إليها الناس على أنها مدمنة مخدرات «حتى عندما أكون في المنزل أدخن السجائر، خاصة في غياب والدتي عن البيت»، تقول ياسمينة، التي استغلت انفصال والديها منذ أكثر من 10 سنوات. فوالد ياسمينة بعد انفصاله عن الأم هَاجر إلى خارج الوطن وقام بتكوين عائلة جديدة، في حين ظلت هي وحيدة أمها المدللة ولا ترى والدها إلا في فترات متباعدة. تحكي ياسمينة وهي تتذكر قصتها مع التدخين: «عندما شكت والدتي بعد سنة تقريبا بأني أدخن قامت بضربي، لكنها رضخت في النهاية للواقع». لكن والدة ياسمينة -الطبيبة- لا تعلم بأن ابنتها المدللة تقوم أيضا بتدخين الحشيش، «تعتقد أمي بأني أدخن السجائر فقط»، تقول ياسمينة وأسارير وجهها تتبسم وكأنها حققت إنجازا عظيما، قبل أن تستدرك حديثها وهي تطقطق أصابع يديها «والدي أيضا كان يدخن ويشرب الخمر في المنزل، وعلاش أنا لا».
هربت من حب المراهقين إلى عالم السجائر
هذه المراهقة تحاول أن تجد أسبابا لتقنع نفسها بأن قرار التدخين الذي اتخذته أمر صائب، وتقول وهي تسرد تلك الأسباب: «عندما أدخن لفافة الحشيش أحس بأن مستوى إدراكي للدروس يتضاعف»، فتراها تدافع باستماتة عن التدخين، خاصة الحشيش الذي أصبحت من المدمنين عليه. ياسمينة اختارت ظل الأشجار من أجل تدخين لفافة الحشيش المفضلة عندها، لكن صابرين ابنة ال17ربيعا - من أجل أن تدخن سيجارتها - اعتادت أن تجلس قرب إحدى الفيلات المتواجدة بجانب ثانوية «دار السلام» التي تدرس بها منذ سنة. تستغل صابرين، التي يرافقها الفشل والتعثر الدراسي في حياتها منذ سنوات، فترات الاستراحة لكي تنفرد رفقة زميلات لها قرب الفيلات المتواجدة بجانب الثانوية لتدخين بضع لفافات من السجائر أمريكية الصنع، «ما إن يرن جرس المغادرة حتى ينتابني شعور غريب، أحس بأنني تحررت وسوف يسمح لي أخيرا بأن أعانق عالمي المفضل»، تقول صابرين وهي تحمل سيجارتها. تحكي صابرين وهي تتذكر تجربتها مع أول سيجارة وتقول: «كنت أعيش حالة نفسية سيئة بعدما انفصلت عن حبيبي فاستهوتني تجربة السيجارة التي كانت شقيقة صديقتي الكبرى تدخنها». قررت صابرين، التي تعلو الزرقة شفتيها، أن تجرب مذاق أول سيجارة وعمرها آنذاك 14 سنة، من أجل الخروج من تجربة حب المراهقين. «ذَهَبتُ إلى بائع التبغ واشتريت علبة السجائر»، تقول صابرين التي أردفت قائلة: «بعد أول رشفة أحسست بأن هَمًّا كبيرا انزاح عن قلبي». ومنذ ذلك الحين وصابرين تدخن على الأقل 8 سجائر في اليوم، خاصة أن ثانوية دار السلام معروف عنها انتشار أكشاك السجائر وصالات اللعب التي تعد مكانا آمنا لاختباء هؤلاء التلاميذ عن أعين الرقيب والحسيب.
السيجارة الأولى... من الأب إلى الابن
ياسمين وصابرين وتلاميذ آخرون دخلوا عالم التدخين في سنوات صغيرة. خليل (17سنة) يدرس بثانوية «دار السلام»، واحد من هؤلاء التلاميذ، يتذكر تجربته الأولى مع التدخين والتي تعود إلى السنة الأولى إعدادي، «كان والدي من المدخنين فكنت أحاول تقليده»، يقول خليل، الذي كان يسرق علب السجائر من المنزل أو من سيارة والده ويدخنها رفقة أصدقائه، «كنت أريد أن أشعر بأني أصبحت شخصا كبيرا»، يضيف خليل وهو يتذكر قصته مع المخدرات. تجربة تدخين السجائر أمريكية الصنع ستكون بداية هذا التلميذ، الذي يدرس بالسنة الثانية ثانوي، مع عالم المخدرات، فمن السجائر سينتقل هذا التلميذ إلى استخدام مخدرات أخرى ليثبت لنفسه أنه أصبح بالفعل شخصا راشدا. من تعاطي «السيليسيون» إلى الحشيش، إلى المعجون، سينغمس هذا التلميذ في عالم المخدرات، «كنجلسوا في الكولفازورات للي حدا ليسي وكنكميو لحشيش»، يقول خليل، قبل أن يشير إلى أن ثانوية «دار السلام»، حيث يدرس محاطة بسياج من صالات اللعب، حيث يستطيع التلاميذ، الذين يعتبرون زبناء هذه الأماكن، استخدام المخدرات دون الخوف من أن يكتشفهم أولياء أمورهم. تأثير المخدرات على صحة خليل-الذي أصبح ضعيف البنية والزرقة تعلو وجهه- سيكون له انعكاس على تحصيله الدراسي الذي بدأ يتعثر فيه منذ دخل عالم المخدرات. «كنت من المتفوقين في الدراسة، لكني بدأت أتعثر في التحصيل إلى أن وصلت إلى السنة الأولى ثانوي، حيث رسبت». 10 دراهم من الحشيش الذي يتم جلبه من جبل الرايسي تكون كافية ليدخن هؤلاء المراهقون ما بين أربع إلى خمس لفافات حشيش، «كنقول للبزناز عطني ميلا هي 10 دراهم من الحشيش»، يقول خليل، الذي بدأ بسرد المصطلحات الغريبة التي يستخدمها التلاميذ فيما بينهم للحديث عن المخدرات.
الحشيش والقنب الهندي لتلاميذ البعثة الفرنسية
أصبح تركيز هذا التلميذ على استهلاك المخدرات بجميع أنواعها، وفي كل مرة يحاول استخدام مخدر جديد، «الكوكايين هو المخدر الوحيد الذي لم أستهلكه»، يقول خليل، قبل أن يردف موضحا سبب عدم استهلاكه له، فارتفاع ثمن الكوكايين سيكون سببا لاكتشاف أمره من طرف والديه، «ما بغيتش يقطعو علي لفلوس إيلا عاقو بي». لكن تلاميذ البعثة الفرنسية يقبلون على نوعية معينة من المخدرات. ياسر تلميذ بثانوية «ديكارت» بالرباط، يقول إن المعجون و«الكولا» منتشرين في صفوف تلاميذ ليسي «ديكارت»، «التلاميذ يدخنون الحشيش والقنب الهندي أو حتى الكوكايين، كل حسب إمكانياته المادية». يقول ياسر بلغة موليير: «أغلب التلاميذ من المدخنين، فلا يمكن أن تشكل الاستثناء»، يضيف ياسر. أما شرب الكحول فهو أمر عادي في صفوف أغلب تلاميذ البعثة الفرنسية. منظر تلاميذ هذه المؤسسة، إناثا وذكورا، وهم يدخنون، أصبح أمرا مألوفا، خاصة في المقاهي المجاورة لهذه المؤسسة التربوية. أما تجار هذه المخدرات فهم مشهورون في صفوف هؤلاء التلاميذ. «عطلة نهاية الأسبوع تكون فرصة لاستهلاك هؤلاء التلاميذ للمخدرات والترويح عن النفس»، يقول ياسر.
شبكات لترويج التدخين
دخل خليل وياسر إلى عالم الكبار كما كانا يريدان من خلال التدخين، خليل حاول تقليد والده في صيف السنة الأولى إعدادي، معتقدا بأن تدخين السجائر كفيل بأن يحقق له حلمه بأن يصبح شخصا ناضجا، وياسر لم يرد أن يشكل الاستثناء، لكن التلميذ أمين، وفي سن صغيرة جدا، سيسحر بهذا العالم، الذي، كما يقال الداخل إليه مفقود والراجع منه مولود. أمين دخن أول سيجارة وعمره 12 سنة. «بغيت نجرب، المرة الأولى عادي والثانية عادي، لكن من بعد إيلا مكميتش عيني كيبقاو مسدودين»، يقول أمين وهو يتحدث عن إدمانه للتدخين. في مدينة سلا الجديدة، كما يقول أمين، تنتشر شبكات مختصة في ترويج المخدرات في صفوف التلاميذ، وقد كانت هذه الشبكات وسيلة أمين لتدخين أول سيجارة وهو في الصف السادس من التعليم الابتدائي، «كنت أصادف مجموعة من الأشخاص لا يدرسون بالمدرسة وهم من علموني التدخين»، يقول أمين. هذا الطفل وقع ضحية هذه الشبكة التي تنشط أمام المدارس، خاصة بعد انتهاء ساعات الدوام المدرسي. مروجو المخدرات ابتكروا وسيلة جديدة لترويج بضاعتهم، عبر تجنيد «مساعديهم» لإعطاء دروس للتلاميذ حول كيفية استهلاك المخدرات. شبان من كلا الجنسين لا علاقة لهم بالدراسة، ينشطون أمام المؤسسة التي يدرس بها أمين، يترصدون التلاميذ، سواء عند التحاقهم بالمؤسسة أو أثناء خروجهم منها، ليقدموا لهم شروحات حول كيفية لف السيجارة واستهلاكها وكيف يحسون ب«النشوة» وينسون المشاكل التي تعترضهم. يحكي أمين وهو يتذكر المرة الأولى التي سيدخن فيها مع «أصدقاء السوء»: «لقد قدموا لي كل شيء بدون مقابل، لأضطر في وقت لاحق إلى شراء السجائر والحشيش». من مرحلة النشوة تحول أمين- الذي يحمل ندوبا في يديه- إلى مرحلة الإدمان، «عندما لا أجد المال لكي أشتري به المخدرات، أسرق أي شيء من المنزل»، يقول أمين. هذا التلميذ الذي يدرس الآن في السنة الأولى إعدادي، أصبح يفكر جيدا في مغادرة حجرات الدراسة بسبب إدمانه، «أريد أن أعمل لأوفر احتياجاتي»، يقول أمين، قبل أن يردف بحنق وحرقة: «لقد هددتني أسرتي وخيرتني بين الدراسة أو مغادرة المنزل».
الشيشة ودعارة المراهقات
الشبكات التي أصبحت تترصد التلاميذ أمام أبواب المؤسسات التعليمية لا تشجع التلاميذ على التدخين فقط، وإنما تخصص بعضها في تشجيع المراهقات على الدعارة. فتيات في عمر الزهور يجلسن في المقاهي المخصصة للشيشة رفقة أشخاص يكبروهن سنا ويبدأن في شربها، خاصة بنكهة التفاح، التي تلقى إقبالا في صفوف الفتيات. «التلميذات اللواتي يدخن الشيشة موجودات عطاهم الله»، يقول خليل، وهو يتحدث عن انتشار الشيشة في صفوف التلميذات، قبل أن يردف: «هادوك راهم ديال لقصاير». سناء إحدى التلميذات التي انساقت وراء هذا العالم، مراهقة تنحدر من مدينة سلا، بدأت تدخين الشيشة منذ أربع سنوات، فكانت بداية قصة عشقها لهذا المخدر القادم من الشرق. تحكي وهي تتذكر أن الوقت تزامن مع عطلة مدرسية حين قررت رفقة إحدى صديقاتها، التي لا تشاركها حجرات الدراسة، الجلوس في إحدى المقاهي. تزينت هذه التلميذة وذهبت لرؤية صديقتها، التي أخبرتها بأنها تعرف مقهى أكثر من رائع يوجد به الخليجيون ويكونون جد أسخياء. وعن أول يوم دخنت فيه سناء الشيشة، قالت: «كان الفضول وراء تدخيني». شعرت حينها هذه المراهقة بالغثيان وكاد أن يغمى عليها، لكن حب المعرفة دفعها إلى التجربة مرات عدة إلى أن اعتادت عليها، وأخذت تذهب رفقة صديقاتها إلى ذلك المقهى المتواجد بحي أكدال من أجل تدخينها خلسة عن عائلتها. وفي أحد الأيام سيقترب منهما شخص خليجي ويتحدث معهما وسيدعوهما إلى تناول العشاء: «لم أعد للمنزل بعدما أعلمت أهلي بأني سأبيت عند صديقتي». سيغير ذلك اليوم حياة سناء، التي لم تعد تواظب على الدراسة، بل أصبحت تذهب إلى مقاهي الشيشة بحثا عن زبون خليجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.