قانون التأمين التكافلي في المغرب.. فوائض تعود إلى المشترك واستثمارات توافق الشريعة    مبابي يتقدم بطلب ناري ل”الخليفي” بخصوص نيمار    بعد دراجي.. محام مصري يطالب بمنع محرز من دخول مصر    بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح    الرميد: الدولة في حاجة لقوانين ومؤسسات متطورة تحمي حقوق المواطن    أزمة “البجيدي”..ماء العينين: الحوار الداخلي لم ينجح في ملامسة عمق المشكل ومقاربة الغرور والاستقواء لن تفيد    رسميا.. محسن ياجور ينتقل إلى ضمك السعودي    الرجاء والوداد يتعرفان على خصومهما في دوري أبطال أفريقيا    مبديع يحث برلمانيي السنبلة لحضور جلسة المصادقة على القانون الإطار أصدر توجيها في الموضوع    اجواء حارة يوم غد الاثنين بعدد من المناطق بما فيها سوس ماسة    الخبير مصطفى عبد الغفور يبين دور المنتخبين في الارتقاء بالغرف المهنية    القاهرة تبدي استياءها ل”لندن” بشأن قرار تعليق الرحلات الجوية    دوري أبطال إفريقيا.. الوداد يعفى من الدور التمهيدي والرجاء يواجه فريقا من غامبيا    منحة مالية استثنائية وتنويه من الحموشي لستة أمنيين بأيت ملول    تأجير الأرحام : تقنية فعالة وتقنين مستحيل    وزير الأوقاف يعفي مندوبه الإقليمي بشفشاون من منصبه    ايدمين يكتب.. “ما الفرق بين تقرير الرميد الحقوقي وبين تقرير العثماني حول نصف ولايته؟”    حاتم إدار ومحمد المساري نجوم الدورة الثالثة لمهرجان"بوجديان"    بنشماش لا يعترف ب”الفوق” ويهاجم أخشيشن: لن اسمح لمتورط في البرنامج الاستعجالي بالسطو على الحزب    أونسا” تحيل 609 ملفات على القضاء    بنسليمان.. إحالة شاب على القضاء بتهم النصب عبر الأنترنيت وقرصنة بطائق ائتمان    في اختراع علمي غير مسبوق.. تطوير أول سائل مغناطيسي في العالم    فلاش: خط مغربي بأنامل أنثوية    معاناة المهاجرين المغاربة بموقف الإنتظار بسبتة المحتلة    رسميا.. رونار يجمع حقائبه للرحيل    مزوار: هناك أشياء تتم في كواليس “الباطرونا” .. ولن أستقيل    خلطة الخيال والواقع في “الأستاذ”    فون دير ليين تفزع من رؤية صرصور    طرابلس تترقب معركة الحسم عند الفلسطينيين    إلغاء “فيزا” أمريكا لا يشمل الجميع    بعد 20 سنة من الغياب.. نصرو يلهب منصة مهرجان الراي بوجدة    نوع صحفي متخصص    هل هو انجاز أمريكي في مضيق هرمز؟ .......    الملك محمد السادس والسيدة "سلمى بناني" يقرران كسر جدار الصمت    دار الشعر بتطوان وأصدقاء المعتمد بشفشاون ينظمان ندوة عن جغرافية الشعر المغربي المعاصر    ترامب يتعهد بدفع كفالة مغني راب أمريكي محتجز بالسويد    بالطبول و « السلفيات ».. جمهور الأردن يستقبل نانسي عجرم -فيديو    جديد البرنامج الإعدادي للرجاء استعدادا للموسم الرياضي المقبل    برقية تهنئة من الملك إلى رئيس كولومبيا    خطير.. هكذا تتم قرصة فيديوهاتك وصورك على تطبيق “واتساب”    نعيمة بوحمالة تكشف أسباب غيابها عن التلفزة: « مكيعيطوش علي »    جلالة الملك يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة فوز المنتخب الجزائري لكرة القدم بكأس إفريقيا للأمم 2019    الرباط.. توقيف شخصين من ذوي السوابق القضائية بتهمة ارتكاب أفعال إجرامية    قنينة غاز ملتهبة تثير الهلع في صفوف زوار موسم مولاي عبد الله    المغرب والأردن يوقعان اتفاقية تعاون عسكري وتقني    في النصف الأول من السنة.. 9 ملايير هي مداخيل المواقع الأثرية بالمملكة    طوارىء في المخيم،على شرف السيد المعالي؟؟    مهنيو قطاع الدواجن ينتقدون المذكرة المشتركة بين وزارتي الفلاحة والداخلية    "أونسا" يحجز أسماكا فاسدة تقصد مطاعم بمراكش    الملك محمد السادس يشكر العاهل السعودي    الرباط .. معرض للصور يستعرض منجزات الشركة الوطنية للطرق السيارة    جهة بني ملال - خنيفرة ضيف شرف معرض "سماب إكسبو" بميلانو    لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم    كشف علمي مثير.. حليب الأم يذيب الأورام السرطانية    السكري يزيد خطر قصور القلب لدى النساء أكثر من الرجال    أسباب العطش أثناء النوم    أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة    استعدادا لموسم الحج.. رفع كسوة الكعبة ثلاثة أمتار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أميرة الجبل التي تزوجت قائدَين
السيدة الحرة..
نشر في المساء يوم 09 - 07 - 2013

حين تطأ قدماك أرض مدينة شفشاون، فإنّ السيدة الحرة تصبح لازمة في الثراث الشّفوي وفي المعتقد الشعبي، لاسيما أنك في ضيافة المرأة التي حكمت المدينة و
المنطقة لمدة 30 سنة كاملة.. وحين تجوب الأزقة الضيقة للمدينة تأسرك كلمات أغنية نعمان لحلو، التي أصبحت بمثابة «نشيد وطنيّ لشفشاون»، خاصة المقطع الذي يشيد بمولاي علي بن راشد والسّيدة الحُرّة..
يروي المؤرخون حكايات متباينة حول «مَكرَمات» السّيدة الحرة، تارة يقولون إنّ إسمها فاطمة وتارة عائشة وتارة فطيمة.. حتى تحوّل الاسم إلى لغز محيّر. لكنّ نسبها اقترن بوالدها مؤسس وحاكم مدينة شفشاون في القرن الرابع عشر الميلادي، وهو مولاي علي بن راشد، الذي خدم في قصر محمد الصغير، آخر ملوك بني الأحمر. وكان لعلي زوجتان الأولى من أصول شفشاونية «جبيلة»، والثانية إسبانية من مدينة فيخيت دي لافرونتيرا، وهي والدة السّيدة الحرة، وتدعى عائشة، أما إسمها قبل اعتناق الإسلام فهو بيخير ديل فونتيرا.
في شفشاون أنجبت فونتيرا، زوجة علي بن راشد، السيدة الحرة وشقيقا لها يسمى فيرناندو مارتين، قيل إن اسمه هو الذي أطلق على منطقة ووادي مارتيل. ولدت السّيدة الحرة حوالي سنة (900ه - 1493م) وتربّت ونشأت في بيت جهاد.
تزوجت السيدة الحرة مرتين، أولاهما من حاكم تطوان، أبو الحسن علي المنضري، وثانيهما من أحمد الوطاسي، في زمن كان فيه شمال المغرب خاضعا لبني وطاس وجنوبُه للسعديين، لهذا يقارنها المؤرخون بزينب النفزاوية، التي اقترنت برجُلين هما يوسف بن تاشفين وعمر اللمتوني..
لازم الغموضُ حياة السيدة الحرة من ميلادها إلى مماتها، إذ تتضارب الأنباء حول مكان دفنها، فهناك من يجزم بوجود رفاتها في الزاوية الريسونية، في حين يرى آخرون أنها دُفنت في القصر الكبير.. لكنْ ما لا خلاف حوله هو أنها أدارت شأن المنطقة الشمالية بيد من حديد، وأسّست اقتصادها على أعمال القرصنة ضد السّفن الأوربية في البحر المتوسط، وهي أعمال كانت تعتبر، منذ طرد العرب من الأندلس، نوعا من «الجهاد ضد الكفار».. لكنّ شقيقها فيرناندو، الذي تحالف مع البرتغاليين، رفض لجوء السيدة الحرة إلى القرصنة فدبّر لها مؤامرة انتهت بموتها..
لم تكن السيدة الحرة وحدها في ساحة المعركة، بل كان إلى جانبها رجال أشدّاء، ساعدوها على تدبير الشأن العسكري لمدينة تطوان، التي حكمتها، فنالت شهرة واسعة في الشمال المغربي، وكانت سيرتها محلّ اهتمام المؤرخين الأجانب الذين تناولوا بتفصيل أيام حكمها، الذي دام ثلاثة عقود، وتحديدا من 1510 ميلادية إلى 1542، كما نبشوا في حياتها الخاصة كزوجة لقائد ومؤسّس تطوان الحديثة محمد المنظري.
كانت السيدة الحرة تتمتع بدهاء خارق، ناهيك عن درايتها وعلمها المعمق الذي تلقته على يد أشهر العلماء. وتتحدّث الروايات، الشفهية والمكتوبة، عن «خوارقها»، لاسيما في «جهادها» ضد البرتغاليين المحتلين للثغور المغربية، برا وبحرا، حيث صمدت في وجههم لفترة طويلة من الزمن، رغم تبايُن الإمكانيات الحربية، لذا وصفها المؤرّخون بالمرأة المندفعة «الميالة إلى الحروب».
وحين مات زوجها الحاكم أبي الحسن المنظري، بسطت عائشة حكمها ووسّعت هامش سلطاتها. ويقول المؤرخون إنها تزوجت السلطان أحمد الوطاسي، ابن السلطان محمد الشيخ، وإنّ الزواج كان سياسيا، الغاية منه تقوية الوطاسيين، «فاحتمت به تطوان، التي كانت تضمّ بين جنباتها أغلبية ساحقة من أندلسيي غرناطة وأحوازها، الذين تم طردهم من بلادهم الأندلس بعدما انشغل ملوك الطوائف بأوتار العود وتغنج الرّاقصات». كما ذهب إلى ذلك الباحث عبد القادر العافية، في «أميرة الجبل الحرّة بنت علي بن راشد».
ويُجمع المؤرخون المغاربة، كعبد الله كنون وإبراهيم حركات ومحمد حجي، على أنّ لقب «الحرّة» كان يُطلَق عليها «تشبيها لها بأنثى الطائر الحر، الذي هو «الباز»، نظرا إلى ما يتمتع به هذا الطائر من مزايا عديدة يتميز بها عن سائر الطيور».. فقد شُبّهت به في نظر هؤلاء لِما كانت تتمتع به من ذكاء وشجاعة ونخوة وخبرة سياسية.. ويرى محمد داود، في كتابه تاريخ تطوان، أنها «لقبت بالحُرّة تمييزا لها عن الإماء، لأنّ الناس في ذلك العصر كانوا يكثرون من التسرّي بالجواري».. أما الأستاذ عبد القادر العافية فيرى أن أبوي السيدة الحرة اهتدَيا إلى هذا الاسم تيمنا بملكة غرناطة ذائعة الصّيت، وأيضا لأنّ وثيقة عقد زواج السيدة الحرة بالسلطان أحمد الوطاسي أتبثت، بما لا مجال للشك، أنّ اسم الأميرة الراشدية هو «الحرة» وليس عائشة.
لم تطل إقامة السيدة الحرة في مسقط ر أسها وبين ذويها، فما إن اكتمل نضجها، في نحو الثامنة عشرة من عمرها، حتى ارتبطت بأحد قياد والدها المنظري الثاني، وكان الغرض من هذا الزواج بين الأسرتين هو تقوية روابط المصاهَرة وجمع الشّمل وتوحيد الكلمة قصد تقوية جبهة الجهاد ضد التدخل الأجنبي في الثغور الشمالية، حينها انتقلت إلى تطوان. وأنجبت منه بنتا واحدة، تزوجت من المنظري، الثالث حفيد المنظري الأول.
رغم أنّ زوج السيدة الحرة لم يرض على احتلال البرتغاليين لطنجة وأصيلا وسبتة والقصر الصغير وغيرها من المناطق الشمالية، فإنّ الحرة، قائدة العمليات الحقيقية، ظلت ترفع شعار الحرب وتؤجّل التفاوض. وبعد عودة السلطان الوطاسي إلى عاصمة ملكه فاس، أصرّت زوجته الحرة على البقاء في شفشاون، ولكنه تركها في تطوان خليفة عنه والقائمة بالعلاقات الخارجية. ظلت السيدة الحُرّة في بيت زوجها حوالي تسع سنوات، قبل أن يلتحق بالرفيق الأعلى عام 925ه. وبموته، أصبحت مدينة تطوان خاضعة للأمير إبراهيم بن علي بن راشد، حاكم شفشاون، وبقيت كذلك حتى أصبح هذا الأخير وزيرا للسلطان أحمد الوطاسي وقائدا لأركان حربه، فقام بتنصيب أخته الحرّة حاكمة لمدينة تطوان، لتصبح «السيدة الأولى» في المدينة.. وإثر خلاف بينها وبين حاكم سبتة، تم تدبير المؤامرة التي أطاحت بحكم الحرّة على يد محمد حسن المنظري، الذي صادر أملاكها وأبعدها عن الحكم في 23 أكتوبر 1542 ميلادية.
وانتهت حيات السيدة الحرة في شفشاون، حيث كانت في رعاية أخيها الأمير محمد، ودُفنت في رياض الزاوية الريسونية في هذه المدينة، وما يزال قبرها معروفا وحاملا لاسمها إلى اليوم..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.