العثماني يؤكد من” أديس أبابا ” على انخراط المغرب لاصلاح مؤسساتي لهياكل الاتحاد الافريقي    البرلمان الإسباني يصفع “البوليساريو” ويرفض تنظيم ندوة للكيان الوهمي بأروقته    محطة القطار الجديدة لوجدة.. تجسيد للمشروع الكبير "القطب الحضري"    عامل الناظور يفتتح معرض الصناعة التقليدية بالجهة    العناية الملكية لصاحب الجلالة تسير بالمنظومة السككية الوطنية نحو الصدارة إقليميا وقاريا    طبيب الرجاء يكشف ل”اليوم24″ مدى خطورة إصابة العميد بانون    المغرب للمرة 17 في نهائيات "الكان"    +فيديو:مباراة حسنية اكادير و الرجاء تنتهي بأعمال الشغب، والشرطة تتدخل:    الديستي تطيح بشبكة متخصصة في تنظيم الهجرة السرية    منتخب ألمانيا يتطلع للثأر أمام طواحين هولندا    بعد تعين الكراوي.. ما هي مهام مجلس المنافسة ؟    بعد تقديمه شكوى بالتظلم.. الحموشي يأمر بالتحقق من تظلمات عميد شرطة    هل تنتقم إنجلترا من كرواتيا وتبلغ نصف نهائي دوري الأمم الأوروبية؟    الرباط..جلالة الملك يعين رئيسا لمجلس المنافسة ورئيسا للجنة حماية المعطيات الشخصية    برلمانية تسائل مقترح استرجاع 17 مليار درهم من شركات المحروقات    تدخل كافاني الخشن في حق نيمار يلهب “تويتر”    خاشقجي كان مبلي البلاد لي مشا لها كيتزوج. مراتو “السرية” خرجات من الظل.. تزوج بيها غير شهور قبل مايدخل للسفارة السعودية باش يعاود التزويجة الثانية – صور    ياسين بونو يكشف سر تفوق المنتخب المغربي على الكاميرون    معاناة سكان شارع المغرب الكبير بمرتيل مع أمانديس    توقعات “الأرصاد الجوية” لطقس يوم غد الأحد 18 نونبر    نشرة إنذارية: الأرصاد تتوقع هطول أمطار قوية بأكادير غذا الأحد.    أمم إفريقيا 2019: أوغندا تحجز مكانها في النهائيات    ترامب: نحن لا نتجاهل تفاصيل قضية خاشقجي    طنجة : مصرع صاحب “مركز للنداءات” سقط من مكتبه    مقتل متظاهرة في حادث خلال “احتجاجات فرنسا”    العاهل الأردني يهنئ الملك محمد السادس بمناسبة عيد الاستقلال    سجين سابق يقتل بطلا مغربيا في “الفول كونتاكت” بطريقة بشعة    هكذا وزعت كعكة دعم الأعمال السنمائية على المخرجين المغاربة    لما كلّ هذا اللغط رغم وجود محكمة للنقض؟    وكالة "إيفي" الإسبانية:رئيس الحكومة الإسبانية يطلب لقاء الملك محمد السادس    ذكرى ميلاد الأميرة للا حسناء.. مناسبة لاستحضار الالتزام الثابت لسموها تجاه القضايا البيئية    ارتفاع عدد المفقودين جراء حريق كاليفورنيا إلى 1000 شخص    “اليونسيف”: طفل يمني يموت كل 10 دقائق بسبب الحرب التي يقودها التحالف السعودي الإماراتي    عجبا لأمر العرب !    علامة مميزة لظهور السرطان    احتجاج ممتهني التهريب المعيشي يعرقل السير بالمعبر الحدودي سبتة صور    كندا تستقبل أكبر عدد من طلبات اللجوء في 30 عاما    «ملتقى مكناس لحوار الهويات والثقافات»    " روابط ونفي " موضوع معرض جماعي لفنانين مغاربة ببروكسل    حرب « الكلاشات » تشتعل بيم مسلم وحليوة    أميركا تتعرض لهجوم إلكتروني بهوية مسؤول كبير بالخارجية    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط    فتتاح فعاليات الدورة السابعة لمهرجان بويا النسائي للموسيقى    بالصور.. انطلاق مهرجان الرباط لسينما المؤلف بتكريم المغربية راوية والنجم محمود حميدة    "يونيفير ديجتال" يدشن متجره الثاني بالدارالبيضاء ويعلن طرحه لآخر صيحات الآيفون    كلية الآداب ببني ملال تحتضن دورة تكوينية حول كتابة البحوث العلمية حضرها ثلة من الأساتذة والمهتمين    السلطات الأمنية توقف مصوري فيديو سكيرج .. وهذه هي التفاصيل التحقيقات مستمرة    رويترز "تنسف"مزاعم السعودية: القحطاني حر ويواصل عمله بشكل سري!    العجز التجاري للمغرب يصل إلى 7.8 في المائة    دراسة: الجينات مسؤولة عن تفضيل مذاق على آخر    هيئة الإفتاء الجزائرية: الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا    شركات الطيران العربية.. 98.882 رحلة يومية في 2017    دراسة: هذه هي المدة والأفضل للقيلولة في منتصف اليوم    الكاطريام    “البراق” لن تتعدى سرعته بين “القنيطرة” و”الدار البيضاء” سرعة القطار العادي!    عجبا لأمر العرب !    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فن العمارة عند المرابطين
نشر في ميثاق الرابطة يوم 04 - 12 - 2009

اهتمت الدولة المرابطية بالجانب العمراني كما اهتمت بباقي الجوانب الأخرى وأولته عناية فائقة تشهد على ذلك المآثر العمرانية الباقية إلى العصر الحاضر والتي عند تأملها يلاحظ مدى مهارة الصانع المغربي الأندلسي عبر الأجيال التي تعاقبت على بلاد الغرب الإسلامي، ولقد كانت للوحدة السياسية التي حققها المرابطون بين الأندلس والمغرب أثرا فعالا على الحضارة بين العدوتين؛ إذ تمت عملية المزج والانصهار بين الحضارتين المغربية والأندلسية حيث جلب أمراء المرابطون المهندسين والصناع من الأندلس معتمدين عليهم في إقامة منشآتهم العمرانية كالقصور والمساجد والخزانات والقناطر، والقلاع وقنوات الري إلى غيره من المنشآت العمرانية، وفي نفس الوقت أدخلوا إلى الأندلس بعض مظاهر الحضارة المغربية التي تتعلق بفن العمارة والبناء والتحصين؛ مما يدل على استفادتهم من الحضارة المتواجدة وتفاعلهم معها وأخذهم قسطا وافرا منها مع محافظتهم على طابعهم الصحراوي الذي امتازوا به منذ ظهورهم، وحذوا حذو أسلافهم العرب في العناية بفن العمارة وأبدعوا فيها أيما إبداع.
وتذكر المصادر التاريخية أن الفن المعماري قبل المرابطين بالمغرب امتاز بالطابع البربري البيزنطي، لكنه بقدوم المرابطين وضمهم لعدوة الأندلس إلى المغرب امتزج هذا الفن بالفن الأندلسي المتميز، وأنتج فنا خليطا بين الطابع المغربي والأندلسي العربي حيث ظهر هذا المزج في جل المباني الأثرية بالبلاد، وكان ".. أول من بدأ عملية المزج يوسف بن تاشفين الذي أحضر أمهر الصناع من قرطبة إلى فاس، فأضافوا إليها فنادق وحمامات وسقايات.." [1]
فأدخل بذلك عنصرا جديدا في الفن البربري فتركز بذلك المزيج المغربي الأندلسي في الحضارة المرابطية، ففتح المرابطون لأبواب المغرب على مصراعيه أمام الحضارة الأندلسية كان له تأثير حيث تدفقت التأثيرات الأندلسية فبدأت تظهر على المدن المغربية كمدينة سبتة السليبة وفاس وسلا..
كما تجلت روائع الفن المغربي الأندلسي في هذا العصر في الأبنية الدينية كجامع القرويين بفاس وجامع تلمسان وغيره من الجوامع.. وما حفظه الزمان إلى الأن من مآثرهم الخلابة في الميدان المعماري لدليل قاطع على أن فن العمارة لقي لديهم قبولا وتشجيعا ورعاية خاصة، حيث اعتنوا ببناء المساجد العديدة والقلاع الحصينة والقصور الفخمة، فكان عهدهم عهدا حافلا بالمآثر الفنية الرائعة التي تجلب النظر من أول وهلة. ويمكن القول أن المغرب بتلاحمه مع الأندلس قد استفاد سياسيا وعلميا وفنيا، فبالإضافة إلى رحلات العلماء والتواصل بينهم ومد الجسور الذي كان بين العدوتين، كان هناك تقاطر للصناع والمهندسين على مدن المغرب كفاس- مثلا- وخصوصا القرطبيين منهم، لذلك يمكن اعتبار عصر المرابطين عصر الفن الأندلسي المغربي بامتياز؛ إذ ".. يبدو الطابع المغربي في بناء الحصون والأسوار والقلاع، بينما يبدو الطابع الأندلسي في بناء القصور والدور وزخرفة المساجد وخاصة محاريبها.." [2]
لقد كان المرابطون همزة وصل بين الأندلس والبربر وساعدوا على امتزاج وانصهار الحضارتين المختلفتين من كل الجوانب، وإذا كانت الأندلس قد خضعت سياسيا لحكم المغرب فإن ".. المغرب كان إقليما فنيا أندلسيا حيث استقدم يوسف صناعا قرطبيين لبناء مؤسسات بفاس، بينما استفاد ابنه علي من مواهب مهندسي العدوة لإقامة «قنطرة تانسيفت» - مثلا- في مدخل حاضرة مراكش، وبفضل هؤلاء الغزاة الصحراويين فرض الفن الأندلسي روائعه على المغرب.." [3]
ظهر الفن الأندلسي الخلاب على عاصمة ملك المرابطين مراكش بعد بنائها وتوسيعها، وكانت مراكش قد اختطها يوسف بن تاشفين وبنى مسجده وقصبته بها فأصبحت بذلك نواة للعمران، ثم زاد في توسيعها ولده علي وأحاطها بسور منيع للحفاظ على الأمن والاستقرار بها، ويصف ذلك صاحب كتاب "الحلل الموشية" بقوله: "ولما كان في سنة عشرين وخمسمائة شرع أمير المؤمنين علي بن يوسف في تسويرحضرة مراكش، وبناء جامعها ومنازلها، وجمع الصناع والقلعة على ذلك، فجمع على ما صنع من الدور في مدة ثمانية أشهر على عظم مساحتها واتساع دورها"[4] ، بعد هذا الاهتمام الفائق أصبحت مدينة مراكش قبلة للوافدين عليها سواء من النواحي المجاورة أو من الأندلس منبهرين بالحضارة المعمارية التي أبدع فيها المرابطون أيما إبداع وتفننوا أيما تفنن.
اعتنى المرابطون -أعزائي القرّاء الأفاضل- اعتناء كبيرا بتنميق المساجد وحسن بنائها واستفادوا من فن الزخرفة الأندلسية أيما استفادة، وأدخلوه في تشكيل عناصر عمارتهم حيث تأثروا بالفنون الزخرفية الجميلة التي كانت سائدة في مختلف أنحاء الأندلس الرطيب، ومنبر مسجد "الكتبية" بمراكش خير دليل وشاهد على ما وصل إليه فن الزخرفة على عهد المرابطين الأشاوس؛ إذ ".. يمتاز هذا المنبر بما فيه من ثروة عظيمة من الزخرفة والحشوات هنا تختلف عن حشوات المنابر المرابطية الأخرى بأن معظمها مثلث الجوانب، والسدايب التي تحبس هذه الحشوات في مكانها لا يزال بها آثار التطعيم بالعاج، فهو أول مثال للمنابر المطعمة بالعاج، هذا وتتجلى في هذا المنبر أعمال النجارة الفنية والزخارف النباتية الرائعة.."[5] .
وتعتبر جامع القرويين العتيدة بفاس من الجوامع التي اهتم بها المرابطون وأولوها عنايتهم الخاصة باعتبارها من أهم المساجد الإسلامية وأكثرها شهرة، وأقدم وأعتد جامعة إسلامية، ففي عهد علي بن تاشفين ضاقت رحاب القرويين بمن يرتادها من طلبة العلم ورجال العلم فقرر توسيعها، وكلف بذلك القاضي عبد الحق بن معيشة الذي قام بشراء العديد من الأملاك المجاورة وأضافها إليها، فتوسعت القرويين وأضيفت إليها بلاطات وأبواب وزخرفت بعض قبب أساكيبها وأبدع المرابطون في ذلك وتجلى ذلك ".. في القباب المجاورة للمحراب ونقشوا عليها بالذهب واللازورد وأصناف الأصبغة على غاية من الجمال والكمال..
لقد غير المرابطون من شكل القرويين التي كانت على عهد الزناتيين لكنهم بذلوا أقصى جهدهم في الإبقاء على أصولها الأولى، وذلك باحتفاظهم منذ البدء على تصميم البلاطات الموازية لجدار القبلة" [6] ، فصنعوا منبرا جديدا للقرويين خلف منبر الزناتيين تكسو جوانبه الزخارف الهندسية رصعت بالصدف الذي زخرفت به آيات من كتاب الله العزيز بالخط الأندلسي والكوفي [7] ؛ فمعظم أروقة جامع القرويين العتيدة زاخرة بروائع الفن الأندلسي وما زالت تنطق به منذ العصر المرابطي الزاهر، هذا الفن الأندلسي الرائع الذي يتمثل فيما يزين القرويين من جص ونقش بورقة الذهب ".. والأصبغة المتعددة من أزرق وأحمر ومغرة صفراء من مح البيض الذهبي، وأشكال الزجاج المبلط بدهان كامد للتخفيف من انعكاسات الإشعاع.." [8] ، كما طال أيضا التوسيع والزخرفة الأندلسية "الجامع العظيم" بمدينة سبتة السليبة.
لم يكتف المرابطون بتوسيع المساجد والجوامع، بل ساهموا في بناء الكثير منها في المدن المغربية والأندلسية، وصرفوا فيها الأموال الطائلة التي لا تعد ولا تحصى، فعلى سبيل المثال لا الحصر أشرفوا على بناء "جامع تلمسان" الذي ما زال يشهد على المآثر الفنية الخلابة للدولة المرابطية، و"مسجد الجزائر بني مزغنة"، إلى غيره من المساجد الرائعة التي سجلها التاريخ بفضل جهود المرابطين الأشاوس في هذا الميدان.
أما بالنسبة للقباب التي شيّدت في العصر المرابطي وتعتبر من روائع الفن المغربي الأندلسي وزخرفته التي تراه العين المجردة بمجرد النظر إليها، نذكر على سبيل المثال "قبة الأمير علي بن يوسف" التي تعتبر من أثار المرابطي ن الباقية بمدينة مراكش والشاهدة على شموخهم في ميدان الفن المعماري الجميل، ويظهر عليها روعة الفن المغربي الأندلسي المزخرف، و"قبة البرادعين" الموجودة بمدينة مراكش أيضا والتي تعتبر مثالا شامخا وصامدا في وجه عوامل الزمان.
ومن آثارهم أيضا التي حفظها لنا الزمان "المنارة" و"قصر الأمة" بمراكش، و"قاعة السفراء" بقرطبة، و"دار الحجر" التي أسسها على بن يوسف و"باب الرواح" و"مارستان مراكش" إلى غيره من الآثار العمرانية التي تم فيها الاقتباس من الحضارة الأندلسية ومزجها بالحضارة المغربية التي كانت سائدة آنذاك.
ومما يلاحظ على المرابطين استعمالهم للصخر المرصوص الكبير في بنائهم ليظل بناؤهم قويا يقاوم الانهيار، ويظهر ذلك جليا في جدران الحصون والقلاع الشاهقة التي بنوها من أجل الحراسة والدفاع واستكثروا منها في أنحاء مختلفة من المغرب والأندلس وشيدوها حتى في الصحراء، وتتصف هذه الحصون بأبراج نصف دائرية للمراقبة، ومن القلاع التي شيدها المرابطون على سبيل المثال "قلعة بن تودة" بمدينة فاس، والمعروف أن المرابطين في بداية عهدهم بالحكم لم يكونوا يحصنون المدن بالأسوار حيث يرون في ذلك ضعفا عن الدفاع، ثم لم يلبثوا بعد ذلك بعد اتصالهم بالأندلس أن أخذوا ببنائها وتفننوا في ذلك ما شاءت لهم همتهم؛ وهكذا زخر المغرب والأندلس بروائع الفن المزدوج الذي مازالت أثاره باقية وبلغ الذروة في القرن الخامس الهجري، والذي جمع بين رقة ورشاقة وجمالية الأندلس الرطيب وعظمة وهيبة الدولة المرابطية الصحراوية الأصل.
أعزائي القراء الكرام هذا باختصار شديد ما تيسر ذكره في عجالة عن فن العمارة عند المرابطين يظهر مدى اهتمام هذه الدولة المجاهدة بهذا الجانب، ويفند المقولة السائدة عن عدم اهتمامها بالعمارة والفن لكونها دولة صحراوية بعيدة كل البعد عن البناء والتفنن فيه.. وهي الدولة التي لها الفضل الكبير على المغرب والأندلس على السواء في جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والعمرانية، ومآثرها الخلابة التي تلفت النظر مازالت شامخة تشهد على حضارتها المتميزة التي تجمع بي الحضارة المغربية والأندلسية.
----------
1. ابراهيم حركات.المغرب عبر التاريخ.1/222. ط1. البيضاء: دار الرشاد الحديثة. 1984.
2. ابراهيم حركات.المرجع السابق.1/221.
3. عبد العزيز بن عبد الله. معطيات الفن الإسلامي في المغرب. مجلة المناهل. ع3. 1956. ص: 56.
4. مؤلف مجهول. الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية. تحقيق سهيل زكار وعبد القادر زمامة. ط1.دار الرشاد الحديثة. 1979.
5. مرعي. تاريخ المغرب والأندلس في عصر المرابطين -دولة علي بن يوسف- ط: 1977م. ص: 370-371.
6. عبد الهادي التازي. جامع القرويين.1/68-69. ط1. بيروت: دار الكتاب اللبناني، 1972.
7. ينظر: إبراهيم حركات. مرجع سابق. 1/223-224.
8. الحسن السائح. الحضارة المغربية عبر التاريخ. 1/168. ط1. البيضاء: دار الثقافة. 1975.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.