بنعطية: "كنت برفقة رونالدو حين سمعت هذا الخبر"    الخارجية الأمريكية تطالب بالتسريع في محاسبة قاتلي خاشقجي    رسميا.. سولاري مدربا لريال مدريد إلى غاية 2021    اتصَالاَت "أَطْرَاف مجْهُولة" تُغيّر رَأيَ جِيرارْ .. والوِداد تبْحثُ عَن الحلِّ الوِدّي    هذا موعد حضور خصم النسور للدارالبيضاء    أوبلاك يُفكر في الرحيل عن أتليتكو    المحكمة ترفض مجددا تمتيع سائق قطار بوقنادل بالسراح المؤقت    قيادي في « البيجيدي » يصف « تلاميذ الساعة » ب »جيل القادوس »    طاقم الرجاء الطبي متفائل    انتقادات شديدة من ترامب لماكرون    الزفزافي ورفاقه في أولى جلسات الإستئناف بالبيضاء غدا الأربعاء الأحكام الصادرة في حقهم حظيت باهتمام واسع    الحكومة تُخفض الحد الأدنى للمساكن الواجب التعاقد بشأنها بالنسبة للوسط القروي    احتجاجات التلاميذ ..مطالب بإطلاق سراح الطالبين "اليساريين" المعتقلين    m-Wallet وسيلة أداء جديدة باستعمال رقم الهاتف    “أمنستي” تجرد رئيسة ميانمار من لقب شرفي    ملتقى إقليمي بالرشيدية يرصد واقع وآفاق التعليم الأولي ( فيديو )    إعتقال ستينية متلبسة بترويج 2400 « قرقوبية »    الجزائر تدعو مواطنيها إلى عدم منح الصدقات للمهاجرين الأفارقة    الحريري يتهم "حزب الله" بعرقلة تشكيل الحكومة    الجوع وسوء الخدمات فالحج: وزير الأوقاف كيحمل المسؤولية للسعودية.. وبرلماني: خاص ربط المسؤولية بالمحاسبة    قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف أدخله الله علينا وعلى الأمة الإسلامية بخير    الملك يعزي أتباع الطريقة القادرية بالسينغال في وفاة شيخهم    أيوب مبروك..بطل مغربي في الكيك بوسينغ يلقى حتفه في قارب للهجرة السرية    35 فيلما في الدورة الرابعة للمهرجان الدولي للمدارس بتطوان    بعد تهديدها بقصف تل أبيب ..المقاومة تعلن التوصل لإتفاق يقضي بوقف التصعيد الإسرائيلي في غزة    بارجة روسية تطلق النار في سبتة وهلع بين ساكنة المدينة المحتلة    توقعات أحوال الطقس ليوم الأربعاء    مندوبية الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تنظم لقاء حول منظومة الجودة    بني ملال.. حجز 43 كلغ من مخدر الشيرا و70 كلغ من « الكيف »    لأول مرة بالمغرب.. وزارة الفلاحة نظمات مؤتمر دولي فيه 34 دولة على فوائد الإبل بالعيون    التقرير الاقتصادي لمشروع قانون المالية يصنف أمريكا كثاني مستثمر في المغرب ب5.9 مليار    بابا الفاتيكان يزور المغرب في 30 و31 مارس المقبل    عطل مُفاجئ في “فيسبوك” حول العالم    يوسف سفري: الثقة عادت    بعد الصيد البحري البرلمان الأوروبي يتجه لتجديد الإتفاقية الزراعية مع المغرب    رغم امتلاكها لثروات طبيعية مهمة.. جهة بني ملال-خنيفرة تعاني من ضعف الاسثتمار الفلاحي    مجلس الحكومة يوم الخميس    ﺍﻟﻌﻄﺮﻱ: ﻻ ﺣﻖ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﺳﺘﻨﻜﺎﺭ ﻣﺎ ﺻﺪﺭ ﻋﻦ ﺑﻌﺾ ﻳﺎﻓﻌﻴﻨﺎ هذا ما ﺯﺭﻋﻨﺎﻩ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺭﺷﻴﺪ ﺷﻮ ﻭﺳﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﺤﻴﻢ    علماء أستراليون يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    العثماني: المغرب مجند لرفع تحدي السلامة الطرقية بإفريقيا    بعد الإقصاءات المتتالية.. الناصيري يلجأ إلى معاقبة لاعبي الوداد    الهرهورة.. القضاء يعزل الاستقلالي بنعلال من رئاسة الجماعة    رواق “بيرتوتشي” يستضيف وجوه الحداد بتطوان    تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.. انطلاق المنتدى الافريقي الأول للسلامة الطرقية بمراكش    هل تورط "الاتحاد الوطني لطلبة المغرب" في تحريض التلاميذ على اقتحام الكلية؟!    وزارة الصحة كتحذر المغاربة من الخطورة المتزايدة ديال سوء استعمال المضادات الحيوية وها النصائح ديالها    العطري: إهانة تلاميذ للعلم الوطني نتيجة لرشيد شو وساعة في الجحيم قال لا حق لنا في الاستغراب    يوم علمي لتقاسم الخبرات حول مرض الشلل والرعاش بالرباط    التجارة بالدين تستفحل من جديد مقال    فلاش: «فيستيباز» تراث وطني لامادي    منى سعد تطرح “بورصة”    بيبول: “لحبيبة مي” يعود من جديد    عضة “قطة مغربية” تقتل سائحا بريطانيا    إعفاءات جبائية “وهمية” تورط الداخلية    «ولولة الروح»للمخرج عبد الإله الجوهري بالقاعات السينمائية الوطنية ابتداء من الغد الاربعاء    دراسة اسبانية ترصد اضرار عدم تناول الأطفال لوجبة الفطور الصباحية    كلمة العلامة الراحل اسماعيل الخطيب في حق "مصطفى الشعشوع"    الاحتفال بعيد المولد النبوي من الإطراء المذموم، وليس من التعظيم المحمود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فن العمارة عند المرابطين
نشر في ميثاق الرابطة يوم 04 - 12 - 2009

اهتمت الدولة المرابطية بالجانب العمراني كما اهتمت بباقي الجوانب الأخرى وأولته عناية فائقة تشهد على ذلك المآثر العمرانية الباقية إلى العصر الحاضر والتي عند تأملها يلاحظ مدى مهارة الصانع المغربي الأندلسي عبر الأجيال التي تعاقبت على بلاد الغرب الإسلامي، ولقد كانت للوحدة السياسية التي حققها المرابطون بين الأندلس والمغرب أثرا فعالا على الحضارة بين العدوتين؛ إذ تمت عملية المزج والانصهار بين الحضارتين المغربية والأندلسية حيث جلب أمراء المرابطون المهندسين والصناع من الأندلس معتمدين عليهم في إقامة منشآتهم العمرانية كالقصور والمساجد والخزانات والقناطر، والقلاع وقنوات الري إلى غيره من المنشآت العمرانية، وفي نفس الوقت أدخلوا إلى الأندلس بعض مظاهر الحضارة المغربية التي تتعلق بفن العمارة والبناء والتحصين؛ مما يدل على استفادتهم من الحضارة المتواجدة وتفاعلهم معها وأخذهم قسطا وافرا منها مع محافظتهم على طابعهم الصحراوي الذي امتازوا به منذ ظهورهم، وحذوا حذو أسلافهم العرب في العناية بفن العمارة وأبدعوا فيها أيما إبداع.
وتذكر المصادر التاريخية أن الفن المعماري قبل المرابطين بالمغرب امتاز بالطابع البربري البيزنطي، لكنه بقدوم المرابطين وضمهم لعدوة الأندلس إلى المغرب امتزج هذا الفن بالفن الأندلسي المتميز، وأنتج فنا خليطا بين الطابع المغربي والأندلسي العربي حيث ظهر هذا المزج في جل المباني الأثرية بالبلاد، وكان ".. أول من بدأ عملية المزج يوسف بن تاشفين الذي أحضر أمهر الصناع من قرطبة إلى فاس، فأضافوا إليها فنادق وحمامات وسقايات.." [1]
فأدخل بذلك عنصرا جديدا في الفن البربري فتركز بذلك المزيج المغربي الأندلسي في الحضارة المرابطية، ففتح المرابطون لأبواب المغرب على مصراعيه أمام الحضارة الأندلسية كان له تأثير حيث تدفقت التأثيرات الأندلسية فبدأت تظهر على المدن المغربية كمدينة سبتة السليبة وفاس وسلا..
كما تجلت روائع الفن المغربي الأندلسي في هذا العصر في الأبنية الدينية كجامع القرويين بفاس وجامع تلمسان وغيره من الجوامع.. وما حفظه الزمان إلى الأن من مآثرهم الخلابة في الميدان المعماري لدليل قاطع على أن فن العمارة لقي لديهم قبولا وتشجيعا ورعاية خاصة، حيث اعتنوا ببناء المساجد العديدة والقلاع الحصينة والقصور الفخمة، فكان عهدهم عهدا حافلا بالمآثر الفنية الرائعة التي تجلب النظر من أول وهلة. ويمكن القول أن المغرب بتلاحمه مع الأندلس قد استفاد سياسيا وعلميا وفنيا، فبالإضافة إلى رحلات العلماء والتواصل بينهم ومد الجسور الذي كان بين العدوتين، كان هناك تقاطر للصناع والمهندسين على مدن المغرب كفاس- مثلا- وخصوصا القرطبيين منهم، لذلك يمكن اعتبار عصر المرابطين عصر الفن الأندلسي المغربي بامتياز؛ إذ ".. يبدو الطابع المغربي في بناء الحصون والأسوار والقلاع، بينما يبدو الطابع الأندلسي في بناء القصور والدور وزخرفة المساجد وخاصة محاريبها.." [2]
لقد كان المرابطون همزة وصل بين الأندلس والبربر وساعدوا على امتزاج وانصهار الحضارتين المختلفتين من كل الجوانب، وإذا كانت الأندلس قد خضعت سياسيا لحكم المغرب فإن ".. المغرب كان إقليما فنيا أندلسيا حيث استقدم يوسف صناعا قرطبيين لبناء مؤسسات بفاس، بينما استفاد ابنه علي من مواهب مهندسي العدوة لإقامة «قنطرة تانسيفت» - مثلا- في مدخل حاضرة مراكش، وبفضل هؤلاء الغزاة الصحراويين فرض الفن الأندلسي روائعه على المغرب.." [3]
ظهر الفن الأندلسي الخلاب على عاصمة ملك المرابطين مراكش بعد بنائها وتوسيعها، وكانت مراكش قد اختطها يوسف بن تاشفين وبنى مسجده وقصبته بها فأصبحت بذلك نواة للعمران، ثم زاد في توسيعها ولده علي وأحاطها بسور منيع للحفاظ على الأمن والاستقرار بها، ويصف ذلك صاحب كتاب "الحلل الموشية" بقوله: "ولما كان في سنة عشرين وخمسمائة شرع أمير المؤمنين علي بن يوسف في تسويرحضرة مراكش، وبناء جامعها ومنازلها، وجمع الصناع والقلعة على ذلك، فجمع على ما صنع من الدور في مدة ثمانية أشهر على عظم مساحتها واتساع دورها"[4] ، بعد هذا الاهتمام الفائق أصبحت مدينة مراكش قبلة للوافدين عليها سواء من النواحي المجاورة أو من الأندلس منبهرين بالحضارة المعمارية التي أبدع فيها المرابطون أيما إبداع وتفننوا أيما تفنن.
اعتنى المرابطون -أعزائي القرّاء الأفاضل- اعتناء كبيرا بتنميق المساجد وحسن بنائها واستفادوا من فن الزخرفة الأندلسية أيما استفادة، وأدخلوه في تشكيل عناصر عمارتهم حيث تأثروا بالفنون الزخرفية الجميلة التي كانت سائدة في مختلف أنحاء الأندلس الرطيب، ومنبر مسجد "الكتبية" بمراكش خير دليل وشاهد على ما وصل إليه فن الزخرفة على عهد المرابطين الأشاوس؛ إذ ".. يمتاز هذا المنبر بما فيه من ثروة عظيمة من الزخرفة والحشوات هنا تختلف عن حشوات المنابر المرابطية الأخرى بأن معظمها مثلث الجوانب، والسدايب التي تحبس هذه الحشوات في مكانها لا يزال بها آثار التطعيم بالعاج، فهو أول مثال للمنابر المطعمة بالعاج، هذا وتتجلى في هذا المنبر أعمال النجارة الفنية والزخارف النباتية الرائعة.."[5] .
وتعتبر جامع القرويين العتيدة بفاس من الجوامع التي اهتم بها المرابطون وأولوها عنايتهم الخاصة باعتبارها من أهم المساجد الإسلامية وأكثرها شهرة، وأقدم وأعتد جامعة إسلامية، ففي عهد علي بن تاشفين ضاقت رحاب القرويين بمن يرتادها من طلبة العلم ورجال العلم فقرر توسيعها، وكلف بذلك القاضي عبد الحق بن معيشة الذي قام بشراء العديد من الأملاك المجاورة وأضافها إليها، فتوسعت القرويين وأضيفت إليها بلاطات وأبواب وزخرفت بعض قبب أساكيبها وأبدع المرابطون في ذلك وتجلى ذلك ".. في القباب المجاورة للمحراب ونقشوا عليها بالذهب واللازورد وأصناف الأصبغة على غاية من الجمال والكمال..
لقد غير المرابطون من شكل القرويين التي كانت على عهد الزناتيين لكنهم بذلوا أقصى جهدهم في الإبقاء على أصولها الأولى، وذلك باحتفاظهم منذ البدء على تصميم البلاطات الموازية لجدار القبلة" [6] ، فصنعوا منبرا جديدا للقرويين خلف منبر الزناتيين تكسو جوانبه الزخارف الهندسية رصعت بالصدف الذي زخرفت به آيات من كتاب الله العزيز بالخط الأندلسي والكوفي [7] ؛ فمعظم أروقة جامع القرويين العتيدة زاخرة بروائع الفن الأندلسي وما زالت تنطق به منذ العصر المرابطي الزاهر، هذا الفن الأندلسي الرائع الذي يتمثل فيما يزين القرويين من جص ونقش بورقة الذهب ".. والأصبغة المتعددة من أزرق وأحمر ومغرة صفراء من مح البيض الذهبي، وأشكال الزجاج المبلط بدهان كامد للتخفيف من انعكاسات الإشعاع.." [8] ، كما طال أيضا التوسيع والزخرفة الأندلسية "الجامع العظيم" بمدينة سبتة السليبة.
لم يكتف المرابطون بتوسيع المساجد والجوامع، بل ساهموا في بناء الكثير منها في المدن المغربية والأندلسية، وصرفوا فيها الأموال الطائلة التي لا تعد ولا تحصى، فعلى سبيل المثال لا الحصر أشرفوا على بناء "جامع تلمسان" الذي ما زال يشهد على المآثر الفنية الخلابة للدولة المرابطية، و"مسجد الجزائر بني مزغنة"، إلى غيره من المساجد الرائعة التي سجلها التاريخ بفضل جهود المرابطين الأشاوس في هذا الميدان.
أما بالنسبة للقباب التي شيّدت في العصر المرابطي وتعتبر من روائع الفن المغربي الأندلسي وزخرفته التي تراه العين المجردة بمجرد النظر إليها، نذكر على سبيل المثال "قبة الأمير علي بن يوسف" التي تعتبر من أثار المرابطي ن الباقية بمدينة مراكش والشاهدة على شموخهم في ميدان الفن المعماري الجميل، ويظهر عليها روعة الفن المغربي الأندلسي المزخرف، و"قبة البرادعين" الموجودة بمدينة مراكش أيضا والتي تعتبر مثالا شامخا وصامدا في وجه عوامل الزمان.
ومن آثارهم أيضا التي حفظها لنا الزمان "المنارة" و"قصر الأمة" بمراكش، و"قاعة السفراء" بقرطبة، و"دار الحجر" التي أسسها على بن يوسف و"باب الرواح" و"مارستان مراكش" إلى غيره من الآثار العمرانية التي تم فيها الاقتباس من الحضارة الأندلسية ومزجها بالحضارة المغربية التي كانت سائدة آنذاك.
ومما يلاحظ على المرابطين استعمالهم للصخر المرصوص الكبير في بنائهم ليظل بناؤهم قويا يقاوم الانهيار، ويظهر ذلك جليا في جدران الحصون والقلاع الشاهقة التي بنوها من أجل الحراسة والدفاع واستكثروا منها في أنحاء مختلفة من المغرب والأندلس وشيدوها حتى في الصحراء، وتتصف هذه الحصون بأبراج نصف دائرية للمراقبة، ومن القلاع التي شيدها المرابطون على سبيل المثال "قلعة بن تودة" بمدينة فاس، والمعروف أن المرابطين في بداية عهدهم بالحكم لم يكونوا يحصنون المدن بالأسوار حيث يرون في ذلك ضعفا عن الدفاع، ثم لم يلبثوا بعد ذلك بعد اتصالهم بالأندلس أن أخذوا ببنائها وتفننوا في ذلك ما شاءت لهم همتهم؛ وهكذا زخر المغرب والأندلس بروائع الفن المزدوج الذي مازالت أثاره باقية وبلغ الذروة في القرن الخامس الهجري، والذي جمع بين رقة ورشاقة وجمالية الأندلس الرطيب وعظمة وهيبة الدولة المرابطية الصحراوية الأصل.
أعزائي القراء الكرام هذا باختصار شديد ما تيسر ذكره في عجالة عن فن العمارة عند المرابطين يظهر مدى اهتمام هذه الدولة المجاهدة بهذا الجانب، ويفند المقولة السائدة عن عدم اهتمامها بالعمارة والفن لكونها دولة صحراوية بعيدة كل البعد عن البناء والتفنن فيه.. وهي الدولة التي لها الفضل الكبير على المغرب والأندلس على السواء في جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والعمرانية، ومآثرها الخلابة التي تلفت النظر مازالت شامخة تشهد على حضارتها المتميزة التي تجمع بي الحضارة المغربية والأندلسية.
----------
1. ابراهيم حركات.المغرب عبر التاريخ.1/222. ط1. البيضاء: دار الرشاد الحديثة. 1984.
2. ابراهيم حركات.المرجع السابق.1/221.
3. عبد العزيز بن عبد الله. معطيات الفن الإسلامي في المغرب. مجلة المناهل. ع3. 1956. ص: 56.
4. مؤلف مجهول. الحلل الموشية في ذكر الأخبار المراكشية. تحقيق سهيل زكار وعبد القادر زمامة. ط1.دار الرشاد الحديثة. 1979.
5. مرعي. تاريخ المغرب والأندلس في عصر المرابطين -دولة علي بن يوسف- ط: 1977م. ص: 370-371.
6. عبد الهادي التازي. جامع القرويين.1/68-69. ط1. بيروت: دار الكتاب اللبناني، 1972.
7. ينظر: إبراهيم حركات. مرجع سابق. 1/223-224.
8. الحسن السائح. الحضارة المغربية عبر التاريخ. 1/168. ط1. البيضاء: دار الثقافة. 1975.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.