عقد على "احتجاجات 20 فبراير" .. مكتسبات قائمة ومطالب عادلة    مفتشية العدوي تفتحص المجلس الإقليمي لتنغير    قتلى في إطلاق داخل حانة للشيشة غرب ألمانيا    فيروس "كورونا" يسجل 2112 حالة وفاة بالصين    مقتل 8 أشخاص وإصابة 5 فى إطلاق نار داخل مقهى للشيشة بمدينة هاناو الألمانية    هذه البلدة تدفع الإيجار لكل مقيم جديد يستقر فيها    منصة "برليناله" تروج للسينما الإفريقية في برلين    استنفار بوزارة الصحة بعد الاشتباه في إصابة صيني بفيروس « كورونا »    وزير الخارجية الفلسطيني يشيد بدور الملك محمد السادس في حماية المدينة المقدسة    أتلانتا يضرب فالنسيا برباعية وتوتنهام يتعثر    ميسي يستغرب ما يحصل في برشلونة    لايبزيج يعود بفوز ثمين ضد توتنهام في دوري أبطال أوروبا    المغرب يقفل حدوده في وجه الباحثين الأجانب في “أمنيستي”    هيئات تنتقد “التعطيل الممنهج” لإعادة هيلكة حي الشرف بسيدي رحال الشاطئ (صور) نددت ب"التماطل في الربط بالماء"    عامل تطوان يوقف رئيس جماعة من البام عن مهامه بسبب “خروقات” همَّت مجال التعمير    بوريطة يُبلغ رئيس موريتانيا رغبة الملك محمد السادس في علاقة شراكة قوية مع نواكشوط    “ضربة موجعة” للمتورطين في قضية “حمزة مون بيبي”    قضية “حمزة مون بيبي”.. الجسمي يكشف حقيقة اعتقال عائشة عياش    صندوق النقد الدولي يشيد بإطلاق المغرب لورش صياغة النموذج التنموي في زيارة لكريستالينا للمغرب    أشرف حكيمي لا يستبعد توقيع عقد نهائي مع دورتموند    أسعار النفط ترتفع أكثر من 2 بالمائة بفعل تباطؤ حالات كورونا    مستشفى 20 غشت بالبيضاء يخلد اليوم العالمي لسرطان الأطفال    الفاتحة والشموع وكلمات مؤثرة ترحما على شهيدة الواجب المهني بأسا (فيديو) بعد فاجعة موتها في حادثة سير    أتالانتا يهين فالنسيا برباعية ويضع قدما في ربع نهائي "التشامبيونز ليغ"    المكتب السياسي لحزب “البام”.. كودار نائبا للأمين العام والحموتي رئيسا لهيئة الانتخابات    الرميد يهاجم لفتيت: الداخلية تتحمل مسؤولية فشل تجاوب الحكومة مع أسئلة البرلمانيين    " الكاف" يضع أربعة شروط للملاعب والمدن الراغبة في استضافة نهائي دوري الأبطال    وزارة العدل: إطلاق سراح البيدوفيل الكويتي المتهم بهتك عرض فتاة قاصر بمراكش “شأن قضائي لا يمكن مناقشته”    امطار ضعيفة ومتفرقة متوقعة بالريف والواجهة المتوسطية    المغرب يرد على ‘العفو الدولية': تقريركم تجاهل دينامية المملكة في تعزيز حقوق الإنسان    عاجل.. الفخفاخ يعلن تشكيلته الوزارية    الرئيس الجزائري يعلن تاريخ اندلاع الحراك الشعبي “يوما وطنيا”    الاجتماع التأسيسي لمؤسسة الدراسات والأبحاث التهامي الخياري    نتنياهو: نعمل على تنظيم رحلات حج من تل أبيب إلى مكة.. و لا يمكن الإفصاح عن “زياراتي السرية” لدول عربية    بنشماش: الطبقة الوسطى بالمغرب تجد صعوبات في الصمود بسبب غلاء المعيشة وخلل الخدمات العمومية    طنجة.. مشروع جديد يعزز موقع المغرب كمنصة عالمية لإنتاج وتصدير السيارات    مصادرة كتاب من معرض الكتاب فضيحة دولة    السجون: معتقل مدان في تفجيرات ‘مدريد' و'كازا' يستفزنا للحصول على امتيازات تفضيلية    بينهم المغاربة.. ماكرون يضيق على إيفاد الأئمة المسلمين لبلاده    بعد فتوى الريسوني .. رفوش يؤلف كتابا عن قروض برنامج “انطلاقة” ضمن منشورات مؤسسة ابن تاشفين    نهاية الإسلام المزيف..    أياكس يستعيد زياش ويفقد مزراوي أمام فريق فجر    إسبانيا تُقرّر إزالة الشفرات الحادة من سياجَيْ سبتة ومليلة    الأنفلونزا الموسمية .. استراحة مرضية إجبارية خلال فصل الشتاء!    كأس العرب للشباب | المنتخب الوطني يستعد لملاقاة جيبوتي وعينه على حجز بطاقة العبور للدور الموالي    عندما تصبح الإساءة للإسلام ورموزه أيسر طريق للشهرة الزائفة والاسترزاق، رشيد أيلال نموذجا    الذبحة الصدرية … الكماشة    خلال 2019.. ثلثا العاطلين عن العمل بالمغرب في وضعية بحث عن شغل منذ سنة أو أكثر    الداخلية تعبّئ ولاتها و عمالها لإنجاح تمويل مقاولات الشباب    المكتب الوطني للمطارات: ارتفاع حركة الطيران الداخلي بنسبة 10.43 في المائة    “إيسيسكو الاستشراف” تعلن عن منح دراسية ودورات تدريبية للشباب    ارتباك في “إم بي سي 5”    لأول مرة.. عدد المتعافين من فيروس كورونا يتجاوز عدد المصابين    سيارات للكراء .. خدمة جديدة لتسهيل التنقل عبر قطارات المملكة    صدور تقرير يوضح ان المعلمين المغاربة الأكثر غيابا    غضبة الملوك و لعنة المجاهدين على العرائش.!    محمد بلمو يحصي عدد ال «طعنات في ظهر الهواء»    بلافريج أنا علماني ومؤمن بالله! ومغاربة يردون:كيف لمؤمن بالله أن يدعو للزنا واللواط والفواحش؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملامح روحية و فكرية عند الدولة المرينية (2)
نشر في ميثاق الرابطة يوم 03 - 12 - 2010

لقد كان اهتمام الدولة المرينية المغربية بالجانب الروحي خصوصا تربية الناس على التصوف السني منقطع النظير، ولم يكن وليد صدفة بل كان جل سلاطينهم عبادا متصوفة عارفين بالله تعالى، ويتجلى ذلك في اعتنائهم بتشييد الزوايا والرباطات المختلفة عبر حدود مملكتهم الشريفة، ونشرهم لأفكار التصوف المعرفية كما سبقت الإشارة إلى ذلك، مما ساعد على تكوين مجتمع سني في عقيدته وسلوكه النبيل ذي المرجعية الإسلامية الهادفة، وفي هذا الصدد أقر المرينيون المذهب المالكي الذي اختاره أجدادهم الأشاوس، واتخذوه مذهبا رسميا وعملوا على نشره وتعليم أصوله و قواعده، فبنوا مدارس العلم في أنحاء المملكة لتكوين الفقهاء المبرزين في مذهب الإمام مالك رحمه الله تعالى، وأعدوهم لنشر مذهبه السني في جميع أنحاء البلاد وخارج البلاد؛ كما اعتنوا بإقامة الشعائر الدينية فأسسوا المساجد واهتموا بالحفلات والمواسم الدينية خصوصا عيد المولد النبوي الشريف، فأحدثوا الاحتفال به سنة (691ه/1292م).
أما بالنسبة للجانب الفكري فتذكر المصادر المعتمدة أنه عرف نشاطا غزيرا في عهدهم؛ إذ كانوا يحبون العلوم بمختلف شعبها، والآداب والفنون الراقية التي تعبر عن الحس والذوق الرفيع فبلغت العقلية العلمية في عصرهم الذروة، فبنوا المدارس والمكاتب وشجعوا الطلبة والعلماء بمختلف المدارك والمشارب على الابتكار والعطاء العلمي في مختلف المجالات، وتروي المصادر أنه غرق مع السلطان أبي الحسن المريني في رحلة رجوعه من تونس حوالي ثلاثمائة عالم وأديب رحمهم الله تعالى؛ كما أنه في عهدهم أصبح العلماء يشدون إليهم الرحال من مختلف الأقطار بما فيهم الأندلس الرطيب التي كانت تعج بالعلماء آنذاك، لكي يبدعون في قصورهم ويتنافسون مع قرنائهم العلماء، ولقد لعب التنافس في مدينة فاس العالمة دوره بين العلماء المبرزين في مختلف الميادين العلمية المغاربة منهم والغير مغاربة، مثل ما كان يلعبه في قرطبة واشبيلية بالأندلس، والقاهرة وبغداد ودمشق بالشرق العربي؛ حيث عُرف المغرب المريني من الناحية الفكرية بوجود علماء فحول بلغاء كبار ذوي التخصصات المختلفة العلمية الدقيقة كالرياضيات والطب والفلك، والفقهية المالكية الأصولية، والأدبية الشعرية، والصوفية السنية التي كانت سائدة في المجتمع المريني.
ولقد برز في عهد الدولة المرينية كثير من الأدباء والفقهاء والعلماء منهم على سبيل المثال لا الحصر الرحالة المغربي الصوفي الذي يعتبره أغلب المؤرخون أعظم الرُّحل في العصور الوسطى شمس الدين محمد بن ابراهيم اللواتي الطنجي المعروف بابن بطوطة (703-776ه)، وكتابه "تُحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار" من أفيد وأنفس الكتب التي ألفت في عهد بني مرين وصورت المجتمع المريني بكل دقة وتفصيل، بالإضافة إلى إيراده لأوصاف دقيقة لذلك العالم الكبير المتعدد الأمم والشعوب والعادات والتقاليد المختلفة، ولقد تطرقنا إلى ذلك بالتفصيل في العدد السابق؛ وإكراما للرحالة المغربي المتميز أمر السلطان أبو عنان المريني بتدوين كتابه النفيس بمدينة فاس سنة (756ه)، وكلف بذلك الأديب ابن جزي الكلبي الأندلسي الذي يقول في تصديره للكتاب: "أنه نقل كلام الشيخ أبي عبد الله بن بطوطة بألفاظ موفية للمقاصد التي قصدها، موضحة للمناحي التي اعتمدها وربما أوردت لفظه على وضعه"؛ كما ندب السلطان أبو عنان المريني الرحالة المغربي بعد ذلك ليتولى القضاء في ولاية سوس جنوب المغرب، فلبث في ولايته حتى وافته المنية رحمه الله تعالى سنة (776ه/1374م).
أما العالم الذي تبوأ المكانة الأولى في هذا العصر أيضا هو العلامة المؤرخ عبد الرحمن بن خلدون الإشبيلي (732-808ه) / (1332-1406م)، من مواليد تونس الخضراء حيث استوطنت أسرته بعد أن هاجرت من الأندلس في بداية القرن الثامن، تعلم ابن خلدون بتونس مسقط رأسه لكنه لم يستقر بها، بل كانت حياته مليئة بالمغامرات والأعمال المثمرة البنائة إذ تقلد مناصب عديدة بمدينة فاس وبجاية وتلمسان وغرناطة الأندلسية، وتونس والقاهرة التي توفي بها رحمة الله عليه؛ ويعرف ابن خلدون بصفة خاصة كمؤرخ بفضل كتابه الذي سماه "العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر" وهو المشهور ب"تاريخ ابن خلدون"، وعالم اجتماع بفضل كتابه "المقدمة" الذي يعتبر أول دراسة علمية للتاريخ ولحياة المجتمعات وتطورها تتضمن فلسفة ابن خلدون ونظرياته الاجتماعية، وتتناثر بها إشارات حضارية متنوعة تفيد المؤرخ والسوسيولوجي والباحث بصفة عامة.
صفوة القول، أن هناك عديد من علماء هذه الحقبة التاريخية الذين لا يتسع المجال لذكرهم ويمكن الرجوع إلى الكتب التي ترجمت لهذا العصر من أجل الوقوف على تراجمهم مفصلة، منها كتاب يعتبر من الدرر النفيسة التي اهتمت بهذا الموضوع في ما يخص علماء مدينتنا السليبة سبتة الذين خدموا العلم في العصر المريني، والكتاب هو لمؤلف مجهول عاش خلال أواخر القرن الثامن اسمه: "بلغة الأمنية ومقصد اللبيب في من كان بسبتة في الدولة المرينية من مدرس وأستاذ وطبيب"، وكان تاريخ الفراغ من تأليفه هو 26 صفر عام 820ه/1417م، وهو من الحجم الصغير يشتمل على 48 ترجمة لمدرسين وأساتذة وأطباء عاشوا بمدينة سبتة السليبة إبان الحكم المريني، ومن بين هاته التراجم توجد ترجمة لامرأة طبيبة كان لها علو كعب في ميدان الطب بمدينة سبتة السليبة في ذلك العهد[1].
ومن المصادر الغميسة التي يمكن للباحث الاعتماد عليها وتتبع علماء وقضاة العصر المريني الذين كرسوا حياتهم لخدمة العلم، والقضاء والفتوى بالمغرب والأندلس كتاب: "المرقبة العليا في من يستحق القضاء والفتيا" لعلي بن عبد الله الجذامي النباهي المالقي نزيل مدينة غرناطة الأندلسية، كان على قيد الحياة عام 793ه/1391م، يتألف الكتاب من بابين الباب الأول يتحدث فيه المؤلف عن ولاية القضاء وما يتعلق بها، ويتطرق في الباب الثاني إلى سير مجموعة من القضاة الذين تولوا القضاء بالأندلس والمغرب والقيروان خلال العهد المريني وما قبله في 105 ترجمة مفصلة.
وفي نفس السياق نذكر كتاب لسان الدين بن الخطيب الغرناطي (776ه/1374م) "نُفاضة الجراب في عُلالة الاغتراب" الذي ألفه أثناء إقامته بالمغرب ما بين (760-763ه)، وفيه يذكر ابن الخطيب ملامحا عن حياته بالمغرب وارتساماته عن الجهات التي زارها، ويترجم لعلمائها وشخصياتها البارزة[2].
أما بالنسبة للشعراء الفصحاء والبلغاء الذين عاصروا الدولة المرينية وكان لهم نصيبا وافرا في تنشيط الحياة الفكرية بالمغرب المريني، فيمكن الرجوع إلى كتاب فريد من نوعه، مميز بين الكتب التي اهتمت بذكر شعراء منطقة الغرب الاسلامي، اسمه "نثير الجُمان في شعر من نظمني وإياهم الزمان" لإسماعيل بن يوسف الأنصاري الغرناطي نزيل مدينة فاس والمتوفى بها عام 808ه/1405م، ذكر فيه 74 ترجمة للشعراء المعاصرين له بالأندلس وشمال إفريقية، وصنفه في اثني عشر بابا، عنون الباب الثاني ب: "في شعر ملوك بني مرين وأبنائهم"، والباب الثامن ب: "في شعر قضاة الأندلس وفقهائها"، أما الباب الحادي عشر فعنونه ب: "في شعر قضاة المغرب وفقهائه"، والكتاب يعتبر من أفيد المصادر الدفينة التي يمكن الاعتماد عليها في البحث العلمي[3]؛ ولنفس المؤلف كتاب اسمه: "نثير فرائد الجُمان في نظم فحول الزمان" يقارب اتجاه كتابه السالف الذكر حيث ذكر فيه شعراء من الأندلس والمغرب ومن المشرق العربي، وذيله بنبذة من أشعاره الشخصية، يحتوي الكتاب المذكور على ثلاثين ترجمة يمكن الرجوع إليها لرصد الحركة الشعرية في عهد الدولة المرينية[4].
ويتميز العصر المريني بظهور أكبر موسوعة مغربية في التراجم لا غنى للباحث المتمرس عنها وهي كتاب: "الذيل والتكملة لكتابي الموصول والصلة" لمحمد بن عبد الملك المراكشي الأنصاري الأوسي المتوفى بتلمسان عام (703ه/1303م)، والكتاب يعتبر تكملة لكتاب "الصلة" لابن بشكوال التي وصل بها كتاب "تاريخ علماء الأندلس" لابن الفرضي، وتكمن أهمية كتاب ابن عبد الملك المراكشي الذي يعتبر من المصادر الدفينة لتاريخ المغرب في كونه يضيف إلى تراجم الأندلسيين تراجم الغرباء الذين دخلوا شبه الجزيرة وفيهم مغاربة، كما أن عديدا من التراجم الأندلسية –رجالا ونساء- تحفل بأخبار عن الحياة الفكرية بالمغرب الموحدي والمريني، وبعد أن يذكر المؤلف الغرباء من الرجال -حسب تعبيره- يذيل الكتاب بتراجم النساء الأندلسيات على حدة، ثم النساء الغرائب على حد قوله[5].
أعزائي القراء الأوفياء عرجت في هذا العدد - بعجالة-على بعض الملامح الفكرية عند دولة بني مرين مستشهدة ببعض النماذج من المصادر الدفينة المهمة التي يمكن الرجوع إليها من أجل التوسع والتبحر في هذا الجانب، وهذا غيض من فيض أو قطرة في بحر إذ مهما قيل وكتب عن عظمة الدولة المرينية لا يعطيها حقها التاريخي بالكامل، ويكفيها أن عصرها الذهبي كان يحفل بعلماء فطاحلة مبرزين لهم تخصصات في مختلف المجالات العلمية حتى الدقيقة منها كالرياضيات، والكيمياء والفلك والطب.. ويمكن الوقوف على ذلك في مختلف المصادر المطبوعة محققة التي أرخت لهذه الحقبة التاريخية من منطقة الغرب الإسلامي، ولنا في ذلك دروس وعبر نعتبر بها من أجل بناء حاضر ومستقبل منطقتنا المشرق بحول الله وقوته..
والله من وراء القصد ويهدي السبيل
(يتبع)
------------------------------
1. نشر في مجلة "تطوان" العدد التاسع سنة 1964م.ص:173-193 بتحقيق محمد بن تاويت التطواني. وأعاد طبعه محققا مؤرخ المملكة المرحوم عبد الوهاب بن منصور بالمطبعة الملكية.
2. نشر السفر الثاني من الكتاب بتحقيق الدكتور أحمد مختار العبادي ومراجعة الدكتور عبد العزيز الأهواني، عن دار الكتاب العربي بالقاهرة في 516 صفحة، تفديما ونصا وملاحق وفهارس.
3. نشرته مؤسسة الرسالة ببيروت سنة 1396ه/1976م بتحقيق الدكتور محمد رضوان الداية في 562 صفحة تقديما ومتنا وفهارس.
4. الكتاب نشرته دار الثقافة ببيروت سنة 1967م، بتحقيق الدكتور محمد رضوان الداية في 420 صفحة تقديما ومتنا وفهارس.
5. الكتاب منشور في أجزاء متفرقة بعناية دار الثقافة ببيروت بتحقيق الدكتور محمد بن شريفة، والدكتور إحسان عباس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.