وزيرة خارجية إسبانيا : ترسيم المغرب للحدود البحرية تم بإتفاق مع مدريد    صاحب الجلالة يستقبل 27 سفيرا أجنبيا جديدا ويودع اثنين بعد انتهاء مهامهما    البحرين تثمن عاليا دور المغرب في تثبيت الأمن والاستقرار بإفريقيا    بعد انتخابه رئيسا جديدا ل”الباطرونا” .. تعرف على شكيب لعلج يستثمر في عدد من القطاعات    بلاغ من الديوان الملكي: جلالة الملك يستقبل الكاردينال كريستوبال أسقف الرباط    مولودية وجدة يفرض التعادل على الرجاء في قلب “دونور”    غريزمان يفسد مفاجأة إيبيزا ويقود برشلونة لدور ال16 بكأس ملك إسبانيا    مراكش..السجن 6 سنوات لمسؤول بارز بسبب رشوة 12 مليون سنتيم    أمطار رعدية وثلوج ستعرفها هذه المناطق يوم غد الخميس    النقاط الرئيسية في جلسات استماع اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي للمؤسسات والقوى الحية للأمة    شاهد : ماكرون يُوبّخ شُرطياً إسرائيلياً و يطرده من كنيسة في القدس (فيديو)    القصر الملكي. الملك يستقبل أسقف الرباط الكاردينال كريستوبال روميرو    اليوم الأول من محاكمة ترامب يكرس حالةالاصطفاف الحاد بمجلس الشيوخ    منتخب كرة اليد يفوز على الكاب فيردي …وتألق لافت لأسود اليد    العراق للشَّرْقِ أَرْوَاق    حكومة الوفاق الليبية ترفض المشاركة في اجتماع الجزائر    لحظات تسليم الرضيعة ياسمين التي اختطفت بمحطة أولاد زيان لوالدتها وجدتها-فيديو    الإصابة تبعد الحافيظي عن الرجاء    وهبي ينسحب من سباق رئاسة البام !    بفضل التوجيهات الملكية.. سنة 2019 شكلت محطة جديدة في مسار التأسيس والبناء المؤسساتي والقيمي للسلطة القضائية    وزير الخارجية السعودي: منفتحون على محادثات مع إيران.. ومزاعم اختراق هاتف بيزوس “سخيفة”    طنجة المتوسط .. رقمنة الحصول على شهادة الصادرات الفلاحية والغذائية    3 قتلى و 10 مصابين في حادثة سير بين كلميم و طانطان    "إنزال كبير" لمحاميي الدار البيضاء يشعل قضية "الخيانة الزوجية"    من جديد .. سعد لمجرد أمام محكمة الجنايات بتهمة الإغتصاب    سلسلة “هوم لاند” العالمية تعود بالجزء الأخير.. صور في المغرب    أزارو ينتقل رسميا إلى الدوري السعودي    مندوبية السجون تكشف ظروف و ملابسات وفاة سجين بسجن القنيطرة    وليد الركراكي يغادر اتحاد الفتح الرياضي للالتحاق بالدحيل القطري    تطورات جديدة في قضية “حمزة مون بيبي” وسعيدة شرف    مخاوف من انتشار فيروس الصين التاجي وروسيا تعد لقاحا ضده سيكون جاهزا خلال 6 أشهر    مندوبية الحليمي تحرج حكومة العثماني وتعتبر 2019 سنة ارتفاع الأسعار والتضحم    7 دول مستهدفة.. ترامب يستعد لتوسيع قائمة “حظر السفر” إلى الولايات المتحدة    أمن مراكش يعتقل الشخص الذي اعتدى على مدونة أمريكية بساحة جامع الفنا    روسية تفوز بمسابقة ملكة جمال « سيدات الكون 2020 »    نشطاء طنجاويون يدعون لمقاطعة الطاكسي الصغير    النموذج التنموي الجديد. مورو يدعو لإعادة رسم خريطة الأولويات الاقتصادية    البنك المغربي للتجارة الخارجية في إفريقيا المقاولة الأكثر جاذبية في سوق الشغل بالمغرب برسم 2019    المغرب يقتني أسلحة فرنسية بأزيد من 4 مليارات درهم    “رضات الوالدين” على “الأولى”    300 طفل بكورال “أزهار الأندلس”    جطو يحل بالبرلمان لتقديم التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات !    “مارينا شوبينغ” يطلق “عجلة الحظ”    “سولت نفسي” جديد الإدريسي    مفاجأة صادمة ل'لمعلم'.. القضاء الفرنسي يحيله إلى الجنايات بتهمة 'الاغتصاب'    التشاؤم يطغى على الأسر    “فوريفر برايت” الثاني عالميا    متابعة ثلاتة شبان في حالة إعتقال بسبب أعمال شغب الجمهور في مقابلة أيت إعزا واتحاد تارودانت    حسنية أكادير يعود لسكة الانتصارات على حساب الدفاع الحسني الجديدي    وزير الثقافة يستقبل وفدا عن اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي لاتحاد كتاب المغرب    أميركا تعلن عن أول إصابة بالفيروس الجديد القاتل    بعد تسجيل وفيات في الصين وإصابات في التايلاند واليابان، هل المغرب مستعد للتعامل مع فيروس الكورونا ؟    خطر داخل البيوت قد يسبب فقدان البصر    عبد اللطيف الكرطي في تأبين المرحوم كريم تميمي    الريسوني عن تطبيق الحدود.. أصبحنا نعيش تحت سطوة إرهاب فكري    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    خطيب : من يسمح لسفر زوجته وحيدة ‘ديوث' .. ومحامي يطالب بتدخل وزير الأوقاف !    معرفة المجتمع بالسلطة.. هواجس الخوف وانسلات الثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد الخطاب الأخير.. شبح زعيم «داعش» يعود إلى المغرب
نشر في اليوم 24 يوم 05 - 05 - 2019

الخطاب الأخير والثاني منذ 2014 لأبي بكر البغدادي، زعيم التنظيم الإرهابي داعش، قد تكون لديه تداعيات على المغرب، نظرا إلى ارتباطه التاريخي والاستراتيجي بمنطقة الساحل والصحراء، إذ إن محتوى الخطاب الممتد على 18 دقيقة يشير بما لا يدع مجالا للشك، إلى أن”داعش” يبحث عن أي فرصة لزعزعة استقرار منطقة الساحل، ما قد ينقل العدوى إلى المغرب. لكن يقظة الأجهزة الأمنية والاستخباراتية المغربية ومطاردتها لداعش وأخواتها على مدار الساعة تجعل المغرب محصنا من تهديدات أبوبكر البغدادي، رغم أن “صفر خطر” لا يوجد. هذا ما كشفته الشركة الإسبانية “الاستشارية الاستخبارتية والأمنية (AICS)”، والعديد من الخبراء الأوروبيين والمغاربة.
في هذا الصدد، كشف تحقيق لصحيفة “بوثبوبولي” الإسبانية قائلا: “إن الخبراء الذين استقينا آراءهم لا يشكون في أن تنظيم الدولة الإسلامية يبحث عن أي فرصة لزعزعة استقرار منطقة الساحل، وهذا يمكن أن يصيب المغرب”. ويعتقدون، كذلك، أن البغدادي الذي ظهر بعدما كانت بعض المصادر الأمنية تعتقد أنه قُتل أو أُصيب، يحاول توحيد فروعه في مختلف مناطق العالم بعد الضربة الموجعة التي تلقاها في سوريا، لا سيما في معركة “الباغوز”. علاوة على أن تهديداته موجهة للغرب، لا سيما أوروبا، مع أخذ بعين الاعتبار الوضع المضطرب في مناطق استراتيجية مثل شمال إفريقيا.
وتحدث البغدادي خلال مدة الفيديو (حوالي 18 دقيقة)، عن العديد من الملفات المرتبطة بالأراضي التي يحضر فيها داعش، محاولا التأكيد على أن الأخير أكبر من أن يتم حصره في سوريا والعراق. وأضاف المصدر أن “التنظيم لديه اليوم، حضور يمتد من تونس إلى الفلبين”، بحيث خلال زمنية الفيديو كان يتحدث أبو بكر البغدادي عن إفريقيا الوسطى، مركزا على العمليات التي تقوم بها الجماعات التابعة له في بوركيا فاسو ومالي. كما عرج، كذلك، على سقوط الرئيس السوداني المخلوع البشير، وسقوط بوتفليقة في الجزائر؛ إلى جانب تهنئته الجماعة الإرهابية التابعة له في ليبيا.
من جانبه، أوضح محمد بنعيسى، رئيس المركز المغربي للدراسات الأمنية، ل”أخبار اليوم” أن الظهور الأخير لأبي بكر البغدادي منذ سنة 2014، هو “إعلان عن نهاية معركة وبداية أخرى، بعدما فقد تنظيمه الإرهابي جل الأراضي التي كان يسيطر عليها بين سوريا والعراق”، مبرز أن “الفيديو الأخير يحمل رسائل علنية، أهمها أن التنظيم رغم اندحاره في الشام إلا أنه لازال قويا بفرعه في منطقة الساحل والصحراء، كما تضمن رسائل مشفرة تتمحور، أساسا، حول تعيين عدنان أبو الوليد الصحراوي أميرا لداعش في هذه المنطقة، وهي دعوة مبطنة للالتفاف حوله. كما أنها رسالة صريحة لأتباع تنظيم داعش في العالم، إلى اعتبار منطقة الساحل والصحراء بؤرة “الجهاد العسكري”، وهو ما سيشكل تحديا جديدا للمغرب، خصوصا أن المنطقة تعيش على صراعات قوية وتطاحنات كبيرة وهشاشة أمنية أبرزها في ليبيا ومالي والسودان والنيجر، وعلى الحدود الجزائرية التونسية”. وتابع أن “المخاطر تزيد أكثر في ظل هشاشة الأوضاع السياسية في كل من الجزائر والسودان. هذه الأوضاع ستزيد من المخاطر الأمنية على المغرب ومن تعقيدات وضعه بالمنطقة، خصوصا أنه البلد الوحيد الذي يعيش على استقرار أمني نوعي، مقارنة بباقي دول شمال إفريقيا، لكن يقابله وضع سياسي، اقتصادي واجتماعي مقلق سيشكل لا محالة دافعا للعديد من الشباب المتبني للفكر المتطرف بالتنظيمات الإرهابية، إذا ما استمرت الأوضاع على ما هي عليه.
بدوره، أكد عبدالمجيد بلغزال، الباحث المغربي المهتم بقضايا الساحل والصحراء، أنه “من الطبيعي أن يركز داعش على منطقة الساحل والصحراء، وهذا ليس بجديد، لأن الحديث في هذا الموضوع كان قائما عندما كانت الحرب في أوجها على التنظيم في العراق وسوريا”. وأضاف أن “منطقة الساحل والصحراء لازالت ملاذا للجماعات الجهادية وشبكات تهريب المخدرات”. وعلى عكس باقي الخبراء يرى بلغزال أن الوضع في الساحل والصحراء لديه تداعيات صعبة على المغرب، كما فيه “ربح كبير”. وبخصوص النقطة الأولى يرى بلغزال أن “وضع الساحل والصحراء على مدى قرون، لم يكن معزولا عن المغرب”، أي إن ما يعتمل في الساحل يؤثر، بطريقة أو بأخرى على المغرب. أما النقطة الثانية، فتتمثل في كون هذه التحديات تفرض “إعادة النظر في النزاعات بالمنطقة، لا سيما نزاع الصحراء من أجل إيجاد مداخل جديدة لإيجاد حل لها”، وقطع الطريق على الجماعات المتطرفة التي تستغل الاضطرابات والقلاقل السياسية للانتشار وتنفيذ مخططاتها.
أما الباحث الإسباني في قضايا الإرهاب، خافيير ليساكا، فشدد في حديث لصحيفة “بوثبوبولي” على أن خطاب البغدادي يُستشف منه أن التنظيم لم يعد “الدولة-الأمة”، بل تحول إلى تحديد أجندة للقيام باعتداءات إرهابية في أي منطقة من العالم، كما حدث في سريلانكا، موضحا أن “داعش تُقعد”، في إشارة إلى اقترابه من نهج تنظيم القاعدة الإرهابي. فيما يرى خوسي ماريا جيل غاري، مدير المرصد الدولي للأمن بإسبانيا ، أن البغدادي أراد “بعث العديد من الرسائل؛ أولاها أنه حي يرزق”. كما نبه إلى تعمد نشر الفديو مع اقتراب شهر رمضان الكريم. وأردف أن داعش لم يعد يركز على “الجهاد” في أرض معينة، بل يدعو إلى “الجهاد الكوني”، حيث طالب من أنصاره القيام بالاعتداءات، حيثما كانوا.
في السياق نفسه، يعتقد عبدالرحمان المكاوي، الخبير المغربي في الشؤون الأمنية والعسكرية، أن تحليل ما توصلت إليه الشركة الاستشارية الأمنية (AICS) والخبراء الإسبان يفيد أن “المغرب دولة مستهدفة من قبل الدواعش لأسباب متعددة”. وتابع قائلا: “إن رسالة البغدادي تركز كثيرا على المغرب، وأعتقد أن الدوائر الأمنية الخارجية والداخلية في حرب يومية مع داعش ليس في سوريا والعراق، بل في أماكن أخرى في إفريقيا وأسيا وأوروبا”. وأضاف أن “داعش يعتقد أن المغرب يشكل عدوا كبيرا يجب تحييده وإزاحته ومحاولة إضعافه، عن طريق إحداث مشاكل ثانوية وهامشية له، بغية إلهائه؛ لكن الاستخبارات المغربية على علم بمخططات داعش، ولها عيون وأذان في العالم تمدها بنوايا واستراتيجية داعش.
فيما عاد محمد بنعيسي للتأكيد على أنه أمام التحديد الجديد يجب “على المجتمع الدولي، ولا سيما الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا التي يرتبط أمنها بشكل عام بدول جنوب المتوسط وأبرزها المغرب برفع مستوى الدعم على كافة المستويات للحفاظ على استقراره الداخلي، وفي الوقت نفسه يمكن أن يشكل عاملا مهما في دعم استقرار دول المنطقة والحفاظ على وحدة شعوبها”.

قنابل موقوتة
يكشف عبدالمجيد بلغزال أن هناك 9 مشاكل كبرى في منطقة الساحل والصحراء وإفريقيا تساهم في اختراق وانتشار داعش في هذه المناطق، مما يطرح تحديات كبيرة لدول الجوار منها المغرب: أولا، فشل مسارات تثبيت السلم والأمن في مالي؛ ثانيا، فشل الرهان العسكري على المجموعة العسكرية (G5) في الساحل؛ ثالثا، عجز المنتظم الدولي عن التزامه بتعهداته المتمثلة في التمويل العسكري للجيوش الخمسة المكونة ل (G5)؛ رابعا، ضعف تمويل ما سمي بالمشاريع الأولية في هذه المنطقة من قبل المنتظم الدولي؛ خامسا؛ الوضع الحربي في ليبيا ودعم فرنسا للعسكري حفتر، على حساب حكومة طرابلس المعترف بها دوليا؛ سادسا، الوضع في الجزائر، إذ إن كل شيء مفتوح على المجهول؛ سابعا، الوضع الهش في تشاد وبوركينا فاسو، والوضع الصعب في مالي؛ ثامنا، ظهور جماعة تابعة لداعش في إفريقيا الوسطى؛ تاسعا، خطر بوكو حرام في نيجيريا. .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.