تطبيق "وقايتنا" بإقليم بوجدور    للخروج ﻣﻦ أزﻣﺔ "ﻛﻮروﻧﺎ"..حزب الاستقلال يقدم تصوره لرئيس الحكومة    جدل واسع بعد تصريحات ترمب حول "يوم عظيم" لجورج فلويد    بن عبد الرحمن: قطر مستعدة للمفاوضات لحل الأزمة الخليجية    حفتر يقبل مبادرة من السيسي لحل أزمة ليبيا ويوافق على وقف اطلاق النار    برشلونة : سواريز جاهز لمواجهة مايوركا    جهة البيضاء.. المدارس الخاصة وجمعيات أولياء التلاميذ يذيبون الخلاف ويعقدون اتفاقا    4 مغاربة عالقون بسبتة يعودون للمغرب سباحة    توقيف مؤقت عن العمل في حق ضابط شرطة وضابط أمن بسبب الغش خلال اجتياز مباريات مهنية    شفشاون تهتز مرة أخرى على انتحار امرأة شنقا    الفنيدق.. البحر يلفظ جثة مُرحل من إسبانيا ينحدر من وزان    طنجة.. مداهمة مقهى “الشيشة” وتوقيف 7 أشخاص خرقوا الطوارئ    الجوائز الثقافية تجمع ياسين عدنان والبازي والريحاني في دار الشعر بتطوان    العدد 158 من مجلة الكلمة الرواية العربية المعاصرة، المهدي عامل، حرية المرأة، الثورة الفلسطينية، وسلفيا بلاث    وزارة الثقافة المغربية تتصدى لاعتداء على موقع أركيولوجي بالسمارة    سيناريست مسلسل “شهادة ميلاد”يرفع دعوة قضائية ضد مدير انتاج مسلسل “ياقوت وعنبر” بسبب التشهير المجاني.    وسم “إقاله شكيب بنموسي” يتصدر “الترند” على تويتر في المغرب    إصابات كورونا في جهة طنجة ترتفع ب 14 حالة جديدة    مقتل زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي    التطواني زهير البهاوي يُصدر أغنية يُبرز فيها الدور البطولي والإنساني لعمال النظافة    ميسي يتدرب بشكل فردي في ملعب كامب نو    تقارير | وكيل أعمال أوناجم يتوصل بعرض من الوحدة السعودي    تعافي 3 مصابين يقلص حالات "كوفيد 19" بسبتة    مجلس الشامي يشيد ب”أونسا” ويدعو لمنحها صلاحيات زجر الممارسات غير المطابقة    هل ستمدد حكومة العثماني الحجر الصحي المفروض على المغاربة منذ 20 مارس؟    عدد الإصابات الجديدة بكورونا في المغرب يرتفع مجددا والحصيلة تصل إلى 8132    الاتحاد المغربي للشغل يتخذ عددا من الإجراءات الاحترازية ضد “كورونا” لاستئناف أنشطته النقابية    على خطى أمريكا.. البرازيل تهدد بالانسحاب من “منظمة الصحة” بسبب “انحيازها”    انخفاض في حركة النقل الجوي بالمملكة بنسبة 6ر12 بالمائة حتى متم مارس الماضي    مكتب الدفاع الجديدي يجتمع عبر الفيديو    برحيل الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي، تفقد الصحافة المغربية أحد مؤسسيها    منيب: النموذج التنموي يستلزم عودة السيادة للدولة.. ولوبيات ستقاوم بروز مغرب جديد بعد كورنا    توقعات أحوال الطقس ليوم السبت    بوتيرة تسبق الجداول الزمنية المقررة..قطر تؤكد مواصلة تحضيراتها لمونديال 2022    لقاء تواصلي يبحث إنعاش السياحة في شفشاون    وزارة الصحة وممثلي الصناعة الدوائية يناقشون سبل الانفتاح على أسواق جديدة وتبسيط مصادر تصدير الدواء    تمديد اجتماع "ويفا" المخصص للبت في دوري الأبطال وكأس أوروبا    اربعة شبان مغاربة من العالقين بسبتة المحتلة يدخلون التراب المغربي سباحة    "الشارقة الثقافية" تحتفي بتاريخ وجمال تطوان    بني ملال تبحث تدبير ما بعد فترة "الحجر الصحي"    السلطات تفتح أسواقًا أسبوعية بجهة مراكش آسفي    خبراء يحذرون مستخدمي هواتف أندرويد من تطبيق خطير    "حزب الكتاب" يبسط رؤيته حول مرحلة رفع الحجر    مجددا.. النجمة المصرية “نيللي كريم” تستعد لدخول القفص الذهبي    شخصيات تنادي بمتابعة الريسوني في حالة سراح    المحكمة الدستورية تخيب آمال وهبي وتقر دستورية إجراءات البرلمان خلال “الطوارئ الصحية”    فيديو يظهر دفع الشرطة الأمريكية رجلا مسنا خلال التظاهرات يؤجج غضب الأمريكيين ضد شرطتهم (فيديو)    58 بالمائة من المغاربة تعرضوا للتمييز في هولندا خلال 2019    زيارة السيمو لمركز مولاي عبد السلام تستنفر أربعة أحزاب سياسية    عامل إقليم أزيلال يترأس حفل تسليم شهادات المطابقة لتعاونيتين بواويزغت ودمنات تنتجان الكمامات الواقية    ظرفية “كورونا”.. ليلى الحديوي تطلق تشكيلة جديدة للكمامات    غريزمان يكشف وجهة إنهاء مسيرته الكروية    بعد شهرين من غلقها .. المساجد تفتح أبوابها في عدة بلدان عربية    من الأخطاء التاريخية الشائعة : الاعتقاد الخاطئ السائد أن إسم أبي الحسن علي بن خلف بن غالب لشخص واحد له قبران . واحد في مدينة القصر الكبير والآخر في مدينة فاس    كتاب “تجفيف منابع الإرهاب” للدكتور محمد شحرور :36 .. اختراق الثوابت في المنظونة الثراتية    الأزهر يحرم لعبة “ببجي موبايل” بعد ظهور شيء غريب فيها    دعاء من تمغربيت    "التوحيد والإصلاح" تعود إلى "الأصالة المغربية" بطبع كتب "التراث الإسلامي" للبلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تأملات في عقيدة لزمن الشؤم..العروي والتربية الدينية -الحلقة3
نشر في اليوم 24 يوم 08 - 05 - 2019

لماذا اختار العروي، بعد مسار عمري طويل، أن تكون وصيته الفكرية التي يتوج بها إنتاجه الفكري والمعرفي الغزير، عبارة عن تأملات في الكتاب العزيز؟ ما دلالة ذلك عند مفكر كبير ظل وفيا لشعاره الخالد «التاريخانية»، باعتبارها مفتاح تحررنا من التأخر التاريخي، والتحاقنا بركب التقدم الحضاري والرقي الإنساني، الذي ليس شيئا، سوى تحقيق الغرب في ديارنا؟ وماهي المسوغات التاريخية والقيمية التي تجعل العروي يعتبر الإسلام الأول هو مهد هذا الغرب والحضارة الغربية المعاصرة؟ ولماذا اختار العروي أسلوب الرسالة لبث بنود وصيته هذه، التي وسمها ب»عقيدة لزمن الشؤم»؟ ولماذا اختار النطق على لسان امرأة؟ هل لأن المرأة ، بحكم ما تكابده من أشكال المنع والميز، في عالمنا، أقرب إلى الحقيقة كما يعتقد؟ هذه وغيرها من الأسئلة الكثيرة التي سنحاول إثارتها ونحن نتأمل في «عقيدة» العروي التي استخلصها من معايشته للقرآن الكريم.
و”عقيدة لزمن الشؤم”، العنوان الفرعي لكتاب “السنة والإصلاح” لعبدالله العروي، والذي حذفه الناشر كما أعلن عن ذلك العروي في حواره المشار إليه أعلاه.
هذا الكتاب يعتبره العروي وصيته الفكرية والروحية والأخلاقية، أو بعبارة دقيقة وصيته المتعلقة المتعلقة بإيمانه الديني، سيرا على نهج كبار الفلاسفة والمفكرين والحكماء، الذين كانوا “يكتبون وصيتهم الفكرية قبل وفاتهم. وكانوا يسمون ذلك بالعقيدة التي كانوا يبسطون فيها ما تعلق بإيمانهم بشكل إيجابي”.
لقد استخلص العروي عقيدته الخاصة من خلال معاشرته للكتاب العزيز، عقيدة أرادها أن تكون صافية، بريئة، بسيطة، وخالية من أي تعقيدات كلامية أو فلسفية؛ بعدما قرأ القرآن قراءة مباشرة، وصفها ب”البريئة”، و”النزيهة”، والبعيدة عن كل أشكال التعصب والوساطة، والبوليميك والأدلجة.
وكأني بعبد لله العروي يقتفي تجربة فيلسوف الأنوار، جان جاك روسو Jean-Jacques Rousseau))، في التعاطي مع المسألة الدينية، حيث اختار مشهدا طقوسيا شبيها بمشهد موعظة الجبل، وافترض سيدة تنصت لوصيته، كما أنصت شاب جبل “السافوا” لموعظة القس. فكانت موعظته شبيهة بموعظة الجبل، وعقيدته شبيهة بعقيدة قس جبل السافوا.
ذلك أن العروي يتبنى، فيما يتعلق بالتربية الدينية، التصور ذاته، الذي نجده في كتاب إميل لروسو. وقد عبر عن ذلك صراحة في حواره مع “la revue economia”، حيث انتقد بحسرة مقررات مادة التربية الإسلامية، التي تلقن الأطفال الصغار، عن أمورالغيب وما يتعلق به من مشاهد وصور، لا تتناسب مع مرحلتهم العمرية، بحيث لم ينضجوا بما فيه الكفاية لتقبل واستيعاب مثل هكذا قضايا ومسائل.
وفي هذا الصدد يقول العروي: “يحز في نفسي أن أرى في مدارسنا أن الكتاب المدرسي حول التربية الدينية يبدأ بفصل حول الغيب؛ لست لأنني أنفي الغيب، بل إنني أستغرب أن نكلم الأطفال عن الغيب، والحال أنه ينبغي أن نتحدث في الموضوع مع البالغين بعدما يكونوا غادروا المدرسة بزمن طويل”.
ومن شدة إعجاب العروي برؤية روسو المشار إليها، نقل إلى العربية الجزء الخاص بالتربية الدينية من كتاب إميل (Emile ou De l'éducation)، ممثلا في موعظة الجبل، في كتاب اختار له عنوانا لا يخلو من دلالة “دين الفطرة”!
ولاشك أنّ اختيار العروي لهذا النص لم يكن عملاً اعتباطياً أو ارتجالياً، كما أكد على ذلك في مقدمة كتابه، وإنما هو جزء من برنامجه النقدي لمختلف التصورات الرائجة حول درجة التفاعل بين الفكر الغربي الحديث والفكر الإسلامي الوسيط. معتبرا لحظة روسو الفلسفية، أواسط القرن الثامن عشر، هي اللحظة الفكرية الوحيدة التي اقترب فيها الفكر الأوربي من تمثل الفكر الإسلامي.
ومع أنّ هذا التمثل لا يتجاوز الجوانب النظرية الصرفة، ولا يمس النظم والأخلاق والعادات، فإن العروي يعتقد أنّ نقل هذا النص للغة الضاد سيفيد القارئ أو المثقف العربي، في “القيام بتجربة ذهنية معينة” مشابهة لتجربة كاهن جبل “السافوا” الذي حاول الخروج من حالة القلق الوجودي والاضطراب المجتمعي التي عرفها عصره، من خلال رسم “عقيدة بسيطة، بيّنة، صادقة، توفق بين العقل والوجدان، وتضمن للفرد الطمأنينة وللمجتمع الوحدة والاستقرار”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.