دار الشعر بمراكش تحتفي بإصدارات المتوجين بجائزتي النقد الشعري وأحسن قصيدة    المدير الفني لأجاكس يوجه رسالة إلى أرسنال: المغربي زياش أفضل من الألماني أوزيل    اختلاس نصف مليار من المال العام وراء سجن الرئيس السابق لبلدية الجديدة ومن معه    جيرو والعثماني يُشيدان بقوة الشراكة الاستثنائية بين فرنسا والمغرب    الهاكا تعاقب “راديو مارس” بسبب برنامجي “العلما د مارس” و”قضايا رياضية بعيون الجالية”    مائدة مستديرة تجمع شخصيات إفريقية وازنة بالمضيق    تطوان تستعد لاحتضان مراسيم حفل الولاء    العثماني يقطر الشمع على “الميزان”: ما كنضربوش بالطباسل داخل الأغلبية!!    دراسة تكشف توفّر 75 في المائة من المغاربة على الهواتف الذكيّة    الخارجية الأمريكية.. هذه وضعية مناخ الأعمال والاستثمار بالمغرب والعقبات الكبرى التي تقف أمامه    ساجد.. من الضروري الاعتناء بقطاع الجلد كأحد سبل الارتقاء بالصناعة التقليدية    "بتكويْن" تتراجع بتزايد التدقيق في العملات المشفرة    أحواض سباحة وغرف "اليوغا" .. مطارات تهتم برفاهية المسافرين    ارتفاع حركة النقل الجوي في مطار مراكش المنارة بنسبة 36 بالمائة    صحيفة جنوب إفريقية: "البراق" من ثمار رؤية الملك محمد السادس    20 مليون مغربي منخرط في الشبكات الاجتماعية.. وواتساب في الصدارة حوالي 8 مستخدمين من 10 يستعملونها يوميا    نصائح ذهبية لحماية هواتف "أندرويد" من الفيروسات    استشهاد فلسطيني يثير التوتر في سجون إسرائيل    الشباب والنخب السياسية    زوج مستشارة الرئيس: ترامب عنصري وتصريحاته تضع أمريكا على المحك    إختفاء ناقلة نفط إماراتية أثناء عبورها مضيق هرمز    تقرير جديد: أعطاب “غامضة” تضرب فيسبوك بمعدل قياسي خلال سنة 2019    احتجاجا على مقتل مواطن تحت التعذيب.. سودانيون يحرقون مقرا لقوات الدعم السريع    تركيا تتحدى الاتحاد الأوروبي بهذا القرار    المنظمة الدمقراطية للشغل ترفض "قانون الإضراب"    لقجع يُمهل رونار للبقاء .. و"الثعلب" اختار الرحيل قبل الإقصاء    حجي يخرج عن صمته ويفتح النار على رونار    طنجة.. أبرشان رئيسا لفارس البوغاز لولاية ثالثة    موهبة مغربية تخطف الأنظار مع ليفركوزن الألماني    كاف يختار فيكتور غوميز لإدارة مباراة الجزائر والسنغال    في انتِظار الإعلان الرسمي.. الوداد يتوصَّل إلى اتفاق نهائي مع المدرب زوران    رونار وجامعة الكرة يعلنان نهاية الأسبوع طلاقهما رسميا ب"التراضي"    "الرسالة" تعقد لقاء استثنائيا بعد منع مخيم واد لاو    الأمن: هذه حقيقة "فيديو" اغتصاب سيدة في الرباط    366 مسجونا يجتازون امتحانات الباكالوريا بنجاح    طنجة.. حجز 500 حبة “إكستازي” بالمحطة الطرقية    شكاوى من تدهور أعمال شركة النظافة في العرائش    5 طرق تساعدك على منع تطبيقات أندرويد من التجسس عليك    اصطدام عنيف لسيارة ميدي 1 تيفي بعمود كهربائي بتطوان    “موثقة” مطلوبة للسلطات القضائية المغربية تسقط في يد الأمن الإسباني    مبصاريو المغرب يرفعون حدّة الاحتجاجات ويرفضون "ضغط اللوبيات"    مغنية أمريكية تؤخر قرار إنجابها بسبب “التغير المناخي”    افتتاح متحف ومركز إبداع نجيب محفوظ في مصر    "سبايدرمان" يحتفظ بصدارة مداخيل السينما في أمريكا الشمالية    الملك محمد السادس يقدّم التعازي إلى أسرة ميكري    حاتم عمور: إنصاف المرأة من أولوياتي    الدورة 15 لمهرجان تويزا بطنجة تناقش « تحول القيم في العصر الرقمي »    أسماء لمنور: الملك منحني شرف منح هويتي لابني    بنكيران: نعيشُ في "غفلة جماعية" .. لا ينفع فيها مال أو سلطان    عبد الإله بنكيران يعود من جديد    العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر    جدل في الأردن.. تعيين أول مفتية    السعودية تلغي قراراً يخصُّ تحركات الحجاج في المملكة    علاج “ثوري” جديد قد يعيد البصر إلى المكفوفين    حيل بسيطة تجعلنا نحصل على ليلة نوم جيدة    دراسة : اتباع نمط حياة صحي يُبعد شبح الإصابة بالخرف    أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي: الماء يُطفئ حرقة المعدة    الأسماك والبيض والجزر .. هذه أفضل أطعمة لصحة العين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمين معلوف.. «العالم يسلك طريق القبلية» -حوار
نشر في اليوم 24 يوم 24 - 05 - 2019

يشاطر أمين معلوف، عضو الأكاديمية الفرنسية المولود في بيروت، قلقه في كتابه ‘غرق الحضارات' (Le naufrage des civilisations) الصادر عن دار ‘غراسي'. إذ تستحضر ذاكرته عام 1979، الذي شهد انتصار المحافظين، باعتباره «عاما مرعبا».
تتعايش ريشتان في رأسه الأسدي الجميل: تمنحنا الأولى، التي تمسك بها يد الروائي والمؤرخ، منذ أزيد من ثلاثين سنة بعضَ اللوحات الباهرة التي تركب صهوة القرون وتعانق الثقافات والحضارات: ‘سمرقند'، ‘ليون الإفريقي'، ‘الحروب الصليبية كما رآها العرب'، ‘صخرة طانيوس' (الفائزة بجائزة ال'غونكور' سنة 1993)… والتي تهيمن فيها ذائقته للمعابر، والملتقيات، وانقلابات المنظور، والشخصيات الهجينة الممزقة بين عالمين. لقد فضل أمين معلوف على الدوام، بدل الانكسار أو المواجهة، ملحمة اللقاء، والانفتاح، والرابطة. لكن تجري، كذلك، في شريان هذا الأكاديمي دماء المقالة، التي صارت ظاهرة أكثر فأكثر، هي مقالة ‘ملاحظ عقلاني على نحو مخيب للأمل' يتأمل حالة العالم، الذي لم يفتأ يصيبه بالقلق.
ويبقى التمييز بين هذين ال'معلوفيْن'، اللذين استطاعا أن يستجمعا قوتهما في عمل وحيد مثل ‘القرن الأول بعد بياتريس'، هذه الحكاية الغسقية، تمييزا سطحيا بالطبع، ماداما أحدهما يغذي الثاني. غير أن هذا الشغف التأملي يمتد، بعد صدور ‘الهويات القاتلة' و'اختلال العالم' و'غرق الحضارات'، ليشمل راهن هذا الصحافي السابق الذي ترعرع في بيروت ببيت أحد أهم الصحافيين اللبنانيين البارزين. إذ ينطلق معلوف، في عرضه الممتد من الطفولة إلى عتمات الشرق الأوسط، من هذا الفشل الإقليمي بغية محاولة فهم ما يسبب العرج، على نحو كبير، في مشية كوكب معولم، لكن أدركته التوترات الدينية والهوياتية والقومية.
كتب في مؤلفه ‘غرق الحضارات' يقول: «انطلاقا من وطني أخذ الظلام يطبق على العالم.» ففي نظره، لم تكن طريق العالم العربي المضلِّلة سوى بؤرة التيه المقبل، أو مختبر له على الأقل- إذ يسمح المكون الأصغر بفهم الأكبر، كأنه موضوع تحت مجهر. غير أن معلوف ينتقل، في مرحلة ثانية، إلى الحفر في الغرق الراهن، محاولا فحص التقلبات الحتمية، حتى يحدد من خلالها خطوط القوة والعلاقات التزامنية والسببية. إذ يصير التحليل شاملا، حيث يجرد منعطفات اثني عشر سنة أساسية تبدأ سنة 1967 مع هزيمة المعسكر العربي أمام إسرائيل، وتمتد إلى غاية سنة 1979، العام المرعب الذي شهد إقامة الأرصفة الثلاثة القاتلة في عصرنا: الليبرالية المتطرفة، والاضطرابات الهوياتية، والتطرف الإسلامي… ولعل الأهم من القطيعة المألوفة التي حدثت سنة 1989، هي العودة إلى سنوات السبعينيات هذه، الممتعة للغاية والحرة جدا في الظاهر، من أجل الإنصات إلى مقدمة الكارثة التي لا يتوانى معلوف في مقارنتها بتقدم ال'تيتانيك'.
تقول إنك ولدت على حافة الانكسار في الشرق الأوسط. هل أثر هذا المكان في نظرتك إلى مجرى الحضارات؟
بعد هذه الولادة، عاينت عن كثب، على امتداد حياتي، أحداثا تشهد على بعض الجروح. ففي سنة 1975، رأيت من نافذتي هجوم الحافلة الذي قدح شرارة الحرب الأهلية في لبنان. وفي سنة 1979، كنت في طهران، بالمسرح حيث أعلن الخميني الجمهورية الإسلامية. لكن صحيح أن هذا الأمر انطلق منذ طفولتي، عندما شهدت عائلة والدتي تطرد من مصر بسبب تصاعد القومية.
لاختصار التطورات في العالم العربي، تكتب أن الدكتور ‘جيكيل' تحول إلى السيد ‘هايد'. أليس هذا الحكم مفاجئا إلى حد ما؟
في هذه الحكاية التي تخيلها ‘ستيفنسن'، الشخصيتان حاضرتان في الرجل ذاته. أحدهما جدير بالاحترام على نحو تام، والثاني وحش مخيف. والظروف هي التي تحدد أي واحد منهما سينتصر. إذ تتعايش هذه الاحتمالات المتعارضة داخل كل وطن، كما عند الأفراد. ألم نرَ أن ألمانيا أصبحت على هيأة السيد ‘هايد'، ثم تحولت ثانية، من حسن الحظ، إلى الدكتور ‘جيكيل'؟ من جانبي، عاينت خلال شبابي عالما عربيا عاديا وواعدا وجديرا بالاحترام تماما. ففي لبنان، يوجد نموذجُ منسجمٌ على نحو معقول للتعايش بين الطوائف الدينية؛ وكانت مصر مكانا لنهضة ثقافية حقيقية يميزها تطلع فعلي إلى الحداثة؛ بينما كانت العديد من بلدان المنطقة الأخرى تشهد صحافة حرة ونشاطا سياسيا وثقافيا. ثم رأيت هذا العالم نفسه ينمسخ ويتشوه، لتصبح ملامحه غير معروفة، عندما واجه تحديات لم يدرك كيف يعالجها. إذ تاه العالم العربي عن الطريق، ابتداء من هزيمة عبدالناصر في يونيو، أمام الإسرائيليين، على الخصوص. فانغلق على نفسه في التشكي والإحباط والتكرار.
ما مشكلة العالم العربي العويصة؟
لم تتعصرن المجتمعات العربية في العمق. لا يمكن أن نتحدث، في الأمكنة كلها تقريبا، عن دولة القانون، ولا عن ديمقراطية حقيقية. والمواطنون خاضعون على الدوام لاستبداد الحكام. بينما يواصل الحكام والمعارضون استغلال الدين لأغراض سياسية. من وجهة نظري، لا يعود هذا الأمر إلى النصوص الدينية نفسها. إنه تاريخ شعوب بعينها هو ما يحدد طريقة تأويل النصوص. إذ عرفت أوروبا، بفضل ثورة الأنوار، كيف تعيد تأطير الدين دون إلغائه، مما سمح لها ببناء مجتمعات ديمقراطية. سأظل مقتنعا أن العالم العربي كان بمقدوره اتباع طريق مماثلة. ذلك أن واجب الشعوب والحكام يكمن في الوعي بالتحديات التي يطرحها التاريخ عليهم، وفي التغلب عليها. ومأساة العالم العربي تتجلى في كونه لم ينجح في إيجاد الحلول الجيدة.
لِمَ تضفي أهمية أكبر على إخفاق عبدالناصر؟
لأنه جسّد بالنسبة إلى العالم العربي، خلال فترته، الأمل في نهضة جديدة. إذ نجح في جمع شعوب بالغة التنوع حول تطلع واحد إلى الوحدة والكرامة. لكنه ظل حبيس أوهام عصره، حيث خربت اشتراكيته البيروقراطية الاقتصاد المصري، واصطبغت قوميته المعارضة للاستعمار بكراهية الأجانب. لم يتملك رحابة مانديلا الذي بذل جهدا كبيرا غداة انتصاره لإعادة البيض إلى جنوب إفريقيا. لقد فضل عبدالناصر أن يطرد ‘الدخلاء'. ثم انقاد إلى حرب سنة 1967، التي كانت وبالا عليه، حيث أثارت هزيمته صدمة ألّمت العالم العربي كله، وأدت إلى بروز إيديولوجيا مهيمنة جديدة، هي إيديولوجيا الإسلام السياسي. فتضخم هذا الانحراف بالغدق البترولي الذي أضفى ثقلا وازنا على مجتمعات محافظة جدا، مثل المجتمع السعودي.
هل تشاطر رأي ‘صامويل هانتينغتون' القائل ب'صدام الحضارات'؟
كان على حق في نقطة معينة، حيث إن معاصرينا باتوا يتفاعلون، أكثر فأكثر، وفق انتمائهم الديني. لكنه أخطأ في الاعتقاد أن الناس سيتجمعون داخل باحات حضارية واسعة ستقاتل بعضها بعضا. فالعالم الإسلامي لا يشكل معسكرا، وإنما ميدان معركة. وفي أوروبا، صار حلم الوحدة يسير على نحو سيئ للغاية. وما يميز عصرنا بالأحرى هو التجزؤ والتحلل.
نلاحظ مفارقة قوامها عالم معلوم بالتطور التكنولوجي والاقتصاد، لكن يسوده التفتت الهوياتي. إذ تُقدِّم تاريخَ سنة 1979 كشرح لهذه المفارقة…
حدثت ظاهرة عامة في نحو هذه السنة. سميتها ب'الانقلاب الكبير'. فجأة، أعلنت النزعة المحافظة أنها ثورية، ولم تعد غاية دعاة النزعة التقدمية المحافظة على المكتسبات. ففي فبراير 1979، حصلت الثورة الخمينية في طهران؛ وبعد ثلاثة أشهر، حدثت الثورة التاتشرية في لندن. إنهما ‘تورثان محافظتان' تختلف الواحدة عن الثانية اختلافا شديدا، لكنهما كانتا تعكسان تغيرا جذريا في ‘روح العصر'، وستكون لهما امتدادات كونية فيما بعد. مع هذا التراجع، ظهر جليا أن الثورة الإيرانية شكلت مصدر انقلاب عام في العالم الإسلامي، وأن نتائجها المباشرة أو غير المباشرة أثرت في المناخ السياسي والثقافي لأغلب بلدان العالم، حيث غيّرت السلوكيات والعادات. أما الثورة المحافظة في الغرب، التي دشنتها ‘مارغريت تاتشر' وسرعان ما استأنفها وضخّمها ‘رونالد ريغان' في الولايات المتحدة الأمريكية، فتميزت بارتياب عنيد في دور بعض السلطات العمومية، وفي ‘دولة الرفاه'، وكذا في جميع السلطات فوق الوطنية. وهي ثورة تصل ذروتها اليوم، مع ال'بريكسيت' وعداء الرئيس ‘ترامب' المعلن لجميع الهيئات الدولية. ففي عالم يسلك طريق القبلية، لم يعد فيه أي نظام دولي جدير بهذا الاسم، صار حل المشكلات التي تطرحها العولمة أو تطور التكنولوجيات أو تنمية الصين أو الهند، مهمة أصعب بكثير.
غير أنك تدفع بالقول إن هذه العوامل تجمعنا…
يصحيح أننا صرنا نشبه معاصرينا أكثر فأكثر، وأسلافنا أقل فأقل، رغم أننا نرفض أحيانا الاعتراف بذلك. لكن هذه الحركة التي تميل إلى أن تقرب بعضنا من بعض تعوقها التوترات الهوياتية، كما يعوقها تمجيد كل واحد لذاته. يبدو أننا عاجزون عن أن نتعبأ ضد مخاطر التغير المناخي، كما يظهر أننا نتقدم بخطوات واسعة نحو سباق جديد للتسلح الذي من شأنه أن يكون مدمرا، خاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين وروسيا. فإذا لم ننجح في لمّ الشتات وبناء رؤية مغايرة إلى العالم، رؤية تخفف من تمحورها حول تقديس أنانية الأمم والجماعات، فقد لن نتمكن من تفادي الكارثة التي تلوح في الأفق، والتي ستؤثر في المجتمعات البشرية كلها.
عن مجلة «لوبوان» الفرنسية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.