توقعات أحوال الطقس اليوم السبت 1 أكتوبر 2022    القنيطرة..ايقاف ثلاثة أشخاص لارتباطهم بشبكة إجرامية خطيرة    ممارسة الرياضة عند الإصابة بالإنفلونزا أو الزكام.. مفيدة أم خطيرة؟    درك سرية برشيد يطيح بأحد أكبر تجار المخدرات    الرجاء فشل فتحقيق أول رباح واخا بدل المدرب وسالا بتعادل مع المحمدية    ماطا يعود في نسخته العاشرة بحلة جديدة    إياك وقلة النوم.. هذا ما تفعله بخلاياك    الإطاحة برئيس المجلس العسكري في بوركينا فاسو وتعليق العمل بالدستور    "أمسنور" والهيئة التنظيمية النووية للجمهورية السلوفاكية توقعان مذكرة تفاهم    ملثمون يعترضون سبيل حارس فريق كرة القدم ضواحي الناظور ويعتدون عليه    كوفيد-19: رفع العمل بالقيود الصحية لدخول التراب الوطني ابتداء من اليوم الجمعة    أركمان : دوريات أمنية بمحيط الثانوية التأهيلية مقدم بوزيان اثر تفاعل سريع مع نداء جمعية الأباء    المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا ينفي انتحار طبيبة داخل قسم الولادة    مراكش.. الرقم الأخضر يطيح برجل سلطة    لماذا تصرف "البوليساريو" رواتب عناصرها بعملة موريتانيا؟    الفنان الستاتي يحذر جماهيره من النصب والاحتيال باسمه -صورة    بعد سحب الCAF تنظيم كأس إفريقيا من غينيا.. هل يدخل الجزائر على خط الصراع مع المغرب لتنظيم البطولة الإفريقية؟    بسبب عدم التبليغ.. مجلس المنافسة ينزل عقوبات مالية على شركتين    جودار مرشحا للأمانة العامة للاتحاد الدستوري    في خطوة تصعيدية جديدة.. بوتين يعلن ضمّ 4 مناطق أوكرانية لروسيا، وزيلينسكي يتخذ "إجراء حاسما"    الإعلان عن انطلاق الدورة ال 20 للجائزة الوطنية الكبرى للصحافة برسم سنة 2022    تقدم مشروع "مدينة محمد السادس طنجة تيك" المخصصة للمصانع الصينية بالمغرب    بعد 4 جولات.. الرجاء يفشل في تحقيق انتصاره الأول في الدوري المغربي    بنعلي تكشف عن موعد الشروع في استغلال الغاز بالعرائش    فيديو مرعب.. غصن شجرة يكاد "يقتلع" مراسلاً على الهواء!    البنك الإفريقي للتنمية يقرض المغرب 200 مليون يورو لدعم الأمن الغذائي    بوتين يضم 4 مناطق أوكرانية إلى روسيا وزيلينسكي يطلب الإنضمام إلى الناتو    وفاة العلامة المغربي محمد بنشقرون مترجم القرآن إلى الفرنسية    فريق الجيش الملكي يتفوق على ضيفه الدفاع الحسني الجديدي    منتدى الصحافيين الشباب يطالب مجددا بمراجعة شاملة للقانون المنظم للمجلس الوطني للصحافة    بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للنفقات    دليلك لمشاهدة مباريات اسود العالم    خبير فرنسي: الجزائر تخلت تماما عن مخيمات تندوف "في ظروف مشينة"    القرض الفلاحي يتسلم علامة إشهاد المعهد الفرنسي للتدقيق والرقابة الداخلية    مدرب إشبيلية يرد على الركراكي بخصوص يوسف النصيري    حارث يعترف بعدم جاهزيته الكاملة    إحسان بنعلوش تفوز بجائزة أفضل شخصية مؤثرة عبر التواصل الاجتماعي بالعالم العربي        انطلاق ملتقى دار الضمانة الدولي الثاني للذكر والسماع بوزان    مطالب بمثول وزير النقل أمام البرلمان لتقييم دعم المحروقات للمهنيين    نشرة إنذارية.. زخات رعدية ورياح قوية ل 3 أيام متتالية بعدد من مناطق المملكة    تسجيل 10 إصابات جديدة ب"كورونا" مقابل تعافي 6 أشخاص خلال ال24 ساعة الماضية    حكومات العالم تواصل خفض أسعار النفط وحكومة أخنوش تتمادى في عنادها    إنتخاب رئيس جديد لنادي شباب المحمدية    العالم يعيش حالة توتر خطير بعد اتهام روسيا للغرب بتفجير خط أنابيب الغاز    الاتحاد الاشتراكي يفوز بمقعدي جرسيف والدريوش في الانتخابات الجزئية    في معنى رئاسة المغرب لمجلس السلم والأمن الإفريقي    وزارة الصحة تعلن تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا    27 عضوا في الكونغرس الأمريكي يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر    تباطؤ نمو الاقتصاد المغربي عند 2 في المائة خلال الفصل الثاني من سنة 2022    المرحوم الداعية العياشي أفيلال و مسيرته في قضاء حوائج الناس والصلح بينهم (الحلقة التاسعة)    سر لن تتوقعه وراء الثقب في أغطية أقلام الحبر الجاف!    انطلاق الموسم الفلاحي.. الشروع في عملية الحرث وتقليب الأراضي    رشيد العلالي يكشف حقيقة توقف برنامجه "رشيد شو" ويتوعد -صورة    وصفي أبو زيد: القرضاوي أبٌ علمني بكيته حتى جف دمعي    د.بنكيران يعلق على نشر أخطاء الشيخ القرضاوي -رحمه الله- في هذه الأيام    فقه المفاصلة والمصالحة مع أنظمة الاستبداد حركة حماس مع النظام السوري أنموذجا    عاجل .. الشيخ يوسف القرضاوي يغادر إلى دار البقاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الناظور...سلسلة الحوارات مع المبدعين : ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي
نشر في أريفينو يوم 11 - 08 - 2022


أسماءٌ وأسئلةٌ: إعداد وتقديم: رضوان بن شيكار
تقفُ هذه السِّلسلة من الحوارات كُلَّ أُسبُوعٍ مع مُبْدعٍ أو فنَّانٍ أو فاعلٍ في إحدى المجالات الحيويَّة في أسئلةٍ سريعةٍ ومُقتضبةٍ حول انشغالاته وجديد إنتاجه، وبعض الجوانب المُتعلِّقة بشخصيَّته وعوالمه الخاصَّة.
ضيفُ حلقة هذا الأسبُوع الأديبُ الليبيُّ : خالد خميس السَّحاتي
1. كيف تُعرِّفُ نفسك في سطرين؟
خالد خميس السَّحاتي: كاتبٌ وباحثٌ وقاصٌّ ليبيٌّ، أكتُبُ القصَّة القصيرة والأُقصُوصة، والمقالات والدِّراسات الأدبيَّة والثقافيَّة، إلى جانب أعمالي المُتعلِّقة بمجال التَّخصُّص (العلُوم السِّياسيَّة)، ومنها مقالاتٌ ودراساتٌ وكُتُبٌ.. وغيرها..
2.ماذا تقرأُ الآن؟. وما هُو أجْملُ كتابٍ قرأتهُ؟
أعْكفُ حاليّاً على قراءة كتاب: "الثقافة العربية في القرن العشرين"، وهو كتاب موسوعي مهم، يكتب تاريخا للثقافة العربية خلال مائة سنة، (سنوات القرن العشرين)، في كافة فروعها: الفكر، العلوم الإنسانية والاجتماعية، اللغة، العلوم، الآداب، الفنون.. وقد قُسِّم إلى قسمين: الأوَّلُ منهُما: الحصيلة الفكرية، والثاني: الحصيلة الأدبية والفنية، وقد تضمَّن الكتابُ 198 مقالة، شارك في إعدادها ثلاثة وستُّون باحثاً، وهُو من تحرير: د.عبد الإله بلقزيز وأ/محمد جمال باروت، منشُورات مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت، عام 2011م.. أما أجمل كتاب قرأته: فأتصور أن هذا الوصف لا ينطبق على كتاب واحد، بل ربما في كل مرحلة زمنية يجد القارئ أنه قرأ كتابا متميزا في مجاله، يمكن أن يصفه بأنه أجمل كتاب، ولذلك يحضرني الآن من قائمة الكتب المتميزة في الأدب: كتاب (فن الرواية) لكولن ولسون، ترجمة: محمد درويش، (الدار العربية للعلوم ناشرون ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم،2008)، وكتاب: القصة تطورا وتمردا، ليوسف الشاروني، (الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2010)، وكتاب: أطلس القاهرة الأدبي: مائة عام في شوارع القاهرة، لسامية محرز، (دار الشروق2012م).
3.متى بدأت الكتابة؟ ولماذا تكْتُبُ؟
* شَرَعْتُ فِي كِتَابَةِ أوَّلِ مُحَاوَلَةٍ قَصَصِيٍّةٍ لي عِنْدَمَا كُنْتُ فِي نِهَايَةِ المَرْحَلَةِ الإعداديَّة تقريباً، كانت تلك عبارةٌ عن مُحاولاتٍ بسيطةٍ في هذا المجال، ووجدتُ أنَّ هذا الأمْرَ مُمْتِعٌ بِالنِّسْبَةِ لِي، فواصلتُ المسير، وكانت كثرةُ القراءة خير مُعينٍ لي على صياغة عوالم قصصي القصيرة.. وقد بدأتُ النَّشر مع مطلع الألفيَّة الجديدة، في بعض الصحف المحلية، ثم واصلت الكتابة القصصيَّة، ونشرتُ أعمالي في عددٍ من الصُّحُف والمجلاَّت والمواقع الإلكترُونيَّة المحلِّيَّة والعربيَّة.. وتمْتدُّ تجربتي في هذا المجال لأكثر منْ عقدين من الزَّمن.. وأنا أكتُبُ انْطلاقاً من إيماني بجدوى الكتابة ومسْؤُوليَّة القَلَمِ.
4.ما هي المدينة التي تسْكُنُك، ويجْتاحُك الحنينُ إلى التَّسكُّع في أزقتها وبين دُرُوبها؟
أحب مدينتي "بنغازي" الرائعة، التي وُلدتُ فيها، وترعْرعتُ، ولا أملُّ أبداً التَّسكُّعَ في شوارعها وأزقَّتها، وبين دُرُوبها، وقد كتبتُ ذات مرَّةٍ عنْها فقُلْتُ: "بنغازي في حنايا القلب"، "عشت في هذه المدينة الرائعة، ودرست في مدارسها، ولعبت في شوارعها، تفاصيل هذه الحياة تمر كلها الآن، كشريط سينمائي متتابع الأحداث دون توقف، مشاهد متلاحقة، مدرستي الابتدائية، أول يوم في الدراسة، حقيبتي الجلدية، الفصول، المعلمات، ولعبنا الطفولي في فناء المدرسة، يالله كيف مرت تلك السنون بسرعة؟.. كانت أحلامنا وردية، وأرواحنا عذبة نقية، هنا في بنغازي، ذكريات لا تنتهي، وأتذكر بيت أبي القاسم الشابي:
وتمر أيام الحياة بنا كأسراب الطيور وترفرف الأفراح فوق رؤوسنا أنى نسير.
5.هل أنت راضٍ على إنتاجاتك؟ وما هي أعمالك المُقبلة؟
الكاتب الجيد دائما يطمح إلى الأفضل، ويسعى جاهدا إلى تحقيق أهم أهدافه أو مشاريعه في مجال الكتابة، متوكلا على الله عز وجل، متخذا من القلم وسيلة لإحداث التغيير الإيجابي في المجتمع، وتحقيق التنمية والتطور المنشود.. أما عملي المقبل فهو مجموعة قصصية أعمل عليها الآن إن شاء الله.
6. متَّى ستُحْرِقُ أوْراقك الإبداعيَّة بشكْلٍ نِهَائيٍّ وتعتزل الكتابة؟
أتمنَّى ألاَّ يحْدثَ هذا يا صديقي، فكما أخبرْتُك بأنَّ صاحب القلم لابُدَّ أنْ يتَّخذ من قلمه وسيلة لإحداث التغيير الإيجابيِّ في مُجتمعه، أمَّا العُزلة والاعتزال فهُما ليسا حلاًّ أبداً لمُواجهة تحدِّيات العصر الرَّاهن الذي نعيشُهُ، فالإبداعُ لا ينتهي مادام هُناك قُدْرة عليه لدى المُبدع.. يقُولُ المُفكر الراحل محمُود أمين العالم: "إنَّ الإنسان يُحقِّقُ ذاته فعْلاً عندما يُضيفُ شيئاً إلى الموجُود، فالإنسانُ كائنٌ مُبْدعٌ لابُدَّ أنْ يبحث دوماً عن الجديد، وعن إضافةٍ فعْليَّةٍ".
7.ما هُو العملُ الذي تمنيت أنْ تكُون كاتبهُ؟ وهل لك طُقُوسٌ خاصَّة للكتابة؟
لا أتذكَّرُ الآن عملاً مُحدَّداً، فأنا أُحِبُّ كُلَّ عملٍ جميلٍ ورصينٍ، سواءٌ كان في المجال الأدبيِّ أو العلميِّ أو غيرهما، من المجالات التي أهتمُّ بها، وأفرح كثيرا لكل زميل يقدم –في مجالهءعملاً من هذا النَّوع.. أمَّا عن طُقُوس الكتابة بالنٍّسْبة لِي: فلا تُوجدُ لديَّ طُقُوسٌ مُعيَّنةٌ، أُفضِّلُ دائماً أن أكتُبَ في جوٍّ هادئٍ، يُساعدُ على الكتابة، وأُحِبُّ أنْ أرتِّبَ أفْكَارِي بشكْلٍ جيِّدٍ، بذهْنٍ صافٍ، وقلمٍ مُتعطِّشٍ إلى بياض الورقة، يطْمَحُ دائماً أنْ يقتنص اللحظات الهاربة من سَطْوَةِ الزَّمَنِ الشَّرس، وبقايا الذكريات الراسخة، وخُلاصة التَّجارب الإنسانيَّة.
8. هل للمُبدع والمُثقف دوْرٌ فعْليٌّ ومُؤثِّرٌ في المنظُومة الاجتماعيَّة التي يعيش فيها ويتفاعلُ معها أم هُو مُجرَّدُ مُغرِّدٍ خارج السِّرْب؟
نعم بالتأكيد، للمُبدع والمُثقف دورٌ مُهمٌّ ومُؤثِّرٌ في المُجتمع الذي يعيشُ فيه؛ لابد أنْ يكُون المُبدعُ قريباً من مُجتمعه، قريباً من الناس، يعرفُ واقعهُم، ويُعبِّرُ عن قضاياهُم، ولا يتحدَّثُ إليهم من بُرْجٍ عاجيٍّ، فالأديبُ لابُدَّ أنْ يحمل إبداعُهُ رسالةً ساميةً، ترتكزُ على نشر قيم المحبَّة والتَّسامُح والسَّلام..، وتُعبِّرُ عن هُمُوم المُجتمع وهواجس النَّاس.. وكما يرى جان سارتر فإنَّ: "الأديب المُلتزم هُو ضميرُ مُجتمعه وناصحهُ الأمين".
9. ماذا يعني لك العيشُ في عُزْلةٍ إجْباريَّةٍ ورُبَّما حُرِّيَّة أقل؟ وهل العُزلة قيدٌ أم حُرِّيَّة بالنِّسبة للكاتب؟
العُزلةُ في نظري تُشكِّلُ قيداً على الكاتب؛ لأنَّ هذا الأخير لا يستطيعُ أنْ يُبْدع بدُون تحرُّرٍ منْ قيُود العُزلة، الكتابةُ بوْحٌ، وتجلٍّ في فضاأت الإبداع الفسيحة، ولهذا فإنَّهُ من البديهيِّ ألاَّ يكُون هُناك إبداعٌ في ظلِّ أجواء العُزْلة والانزواء والقيُود..
10.شخصيَّةٌ في الماضي ترغبُ لقاءَهَا؟ ولماذا؟
العلاَّمةُ ابنُ خلدُون، وهُو العالمُ الموسُوعيُّ المُسلمُ، مُتعدِّدُ المعارف والعلُوم، رائدٌ مُجدِّدٌ في العديد من العلُوم..، سيرتُهُ ومسيرتُهُ مُلْهمةٌ لذوي الألباب والهمم العالية، حيثُ يرى المؤرخ البريطاني توينبي: "أنّ تفوّق ابن خلدون ظهر بشكل كبير في مقدمته المشهورة فيما يظهر لقارئها من عُمْقٍ في البحث، وقُوَّةٍ في التفكير، لا سيِّما أنَّهُ استطاع أنْ يكْتُب عن علم العُمْران البشريِّ..".
11. ماذا كُنْت ستُغيِّرُ في حياتك لوْ أُتيحت لك فُرْصةُ البدْء منْ جديدٍ؟ ولماذا؟
البدايات الجديدة يا صديقي دائما تفيدنا في أن نتعلم من أخطائنا، والتجارب فائدتها أنها تزيدنا نضجا، فنحسن التعامل مع الحياة، ونحافظ على الوقت، وهو أثمن ما يملك الإنسان، ولا نكرر نفس الأخطاء مرة أخرى..
12. ماذا يبقى حين نفقدُ الأشياء؟ الذكرياتُ أم الفراغ؟
يا الله ما أقسى "الفقد" يا صديقي، حين نفقدُ الأشخاص والأشياء العزيزة على قُلُوبنا تنفطرُ أرواحُنا، وتتقطَّعُ قُلُوبُنا، ما أقسى لوعة الفقد، ومرارة الحرمان ممَّا نُحبُّ، وعندما تتُوقُ قُلُوبُنا بألمها وحسرتها وحُرْقتها إلى إطلالةٍ نحو الأمل والغد، تقفُ في مُواجهة الذِّكريات وجهاً لوَجْهٍ.. دُون هوادةٍ.. كُل لحظةٍ مضت، بمثابة فتحٍ لجُرْحٍ غائرٍ.. كيف لهُ أنْ يلتئم؟.. مع وميض الذكريات المُتوهِّج دائماً.. ورغم ذلك تظلُّ الذكرياتُ خير مُؤنسٍ لنا عندما نتذكَّرُ منْ فقدناهُم، فنبحثُ عن الصَّبْر والتَّجلُّد.
13. صياغة الآداب لا يأتي من فراغ بل لابد من وجود محركات مكانية وزمانية، حدثنا عن مجموعتك القصصية «شواطئ الغُربة». كيف كُتبتْ؟ وفي أيِّ ظرفٍ؟
فيما يتعلَّقُ بمصادر استلهام قصصي القصيرة، فَهِيَ مُتعدِّدةٌ، منها مثلاً: دُرُوسُ الحياة وتجاربها، والواقعُ المُعاش ذاته بكُلِّ تناقُضاته، وكذلك التَّجربة الإنسانيَّة للكاتب، كُلُّ ذلك يُمكنُ أنْ يُشكِّلُ مخزُوناً هَائِلاً وثريّاً، تَغْتَنِي بِهِ المادَّةُ القصصيَّة بشَكْلٍ كَبِيرٍ. أَيْ أَنَّ الكِتَابَةَ أَتَتْ مِنْ تَفَاعُلِ عِدَّةِ عَنَاصِرَ مُتَشَابِكَةٍ مَعَ بَعْضِهَا البعض، أَبْرَزُهَا: حُبُّ القِرَاءَةِ والاطِّلاَعِ، وَالإِقْبَالُ عَلَى الحَيَاةِ بِتَفَاؤُلٍ، وَالتَّعْوِيلِ عَلَى جَدْوَى فِعْلِ الكِتَابَةِ ومسؤُوليَّةِ القَلَمِ، فجمالُ الحياة وبهجتُها يُمْكِنُ أن نعكسهُ في الإبداع القصصيِّ، فتكُونُ تلك العوالم القصصيَّة باذخةٌ بروعة الحياة، ومُدهشة بملامح تفاصيلها.
مجمُوعة "شواطئ الغُربة" القصصيَّة تتضمَّنُ أعمالا تَحْتَفِي بالغُرْبَةِ، بل تتخذُ منها عُنواناً عريضاً لها، تتسللُ تلك الغُربة بين ثنايا هذه المجمُوعة، وأجدُني دُون أن أشعُر أكتُبُ بقلمٍ يتلمَّسُ ملامح الغُربة في كُلِّ شيءٍ، يُلاحقُها بنهمٍ بالغٍ، يتربَّصُ بها الدَّوائر، ثمَّ يسكُبُها بتُؤدةٍ أحيانا، ودُفعةً واحدةً على عجلٍ أحْيَاناً أخْرَى فِي قَوَالبَ سَرْدِيَّةٍ مُنوَّعةٍ. يجمعُ نُصُوص هذه المجمُوعة همٌّ واحدٌ، أو هُمُومٌ مُشتركةٌ، تدُورُ حول الغُربة والتشرذُم والتشظِّي.. تُعبِّرُ نُصُوصُ هذه المجْمُوعة عنْ خلجات نفسي ومكنُونات قلمي في أوقاتٍ مُتبايِّنةٍ، وأماكن مُختلفة، ومراحل مُتباعدة، لكُلٍّ منها ظُرُوفُها ومُعطياتُها، وانعكاساتُها المُتمايِّزةُ على قلمي، ومُحاولاتي في مجال السَّرد القَصَصِيِّ على وجه التحديد. بالتأكيد هي مُحاولاتٌ، بدأتُها مُنذُ عقدين من الزَّمن، وشاء اللهُ عزَّ وجلَّ أنْ يُنْشَرَ هَذَا العَمَلُ، ويَرَى النُّورَ بَعْدَ كُلِّ هذا الوقت في يناير 2019، عن المكتب العربي للمعارف بالقاهرة، وذلك لعوامل عديدة، منها: أنَّني مُقلٌّ في كتاباتي القصصيَّة، وكُنتُ أنتظرُ باستمرارٍ أنْ تنضج تلك المُحاولاتُ، وتسير على الطريق الصَّحيح في عالم الإبداع القصصيِّ... وما حدث أنَّني قرَّرْتُ أنْ أجمع شتات ما كتبتُ في هذا الفنِّ بين دفتي كتابٍ واحدٍ، لأن الوقت قد حان لذلك.
14. ما جدوى هذه الكتابات الإبداعيَّة؟، وما علاقتُها بالواقع الذي نعيشُهُ؟، وهل يحتاجُ الإنسانُ إلى الكتابات الإبداعيَّة ليسْكُن الأرض؟
"الواقعُ" هُو الرَّاهِنُ الذي نعيشُ فيه، ونشهدُ مُجرياته وأحداثه، والكاتبُ قد يستمدُّ أفكار أعماله الإبداعيَّة من هذا الواقع، وقد تكُونُ مُستخْرَجَةً مِنْ صميم النَّفس البشريَّة، أو من رحم المُعاناة والتَّجارب الإنسانيَّة المُخْتلفة، وقد تكُونُ مُعْتَمِدَةً على الخيال الحيِّ والخصب للكاتب. ولكنَّ الإبداعءبشكل عامء والأدبءبشكل خاصء يُفْترضُ ألاَّ يُقدِّمُ الواقع بشكْلٍ مُباشرٍ كما هُو عليه، وإنَّما يَعْملُ على تقديم رُؤْيةٍ عميقةٍ لهذا الواقع، (عبر قالبٍ إبداعيٍّ مُعيَّنٍ، قصة قصيرة، أقصُوصة، شعر، رواية..إلخ)، وإعادة قراءته بطُرُقٍ مُخْتلفةٍ، ومن زوايا مُتعدِّدة.. ومن هُنا نُدْرك جدوى الكتابات الإبداعيَّة في حياتنا، منْ كونها تُقدِّمُ رُؤية عميقة للواقع المُعاش، وربما تحاول تصوير ذلك الواقع من زوايا متعددة، أو تقترح حلولا لبعض الإشكاليات، أو توثيقا لبعض الأحداث، ورصدا دقيقا وجماليا لبعض القضايا المهمة، وهنا نذكر مثلا: أدباء "القضية الفلسطينية"، وكيف تناولوها في أعمالهم الإبداعية كمحمود درويش وسميح قاسم، وغسان كنفاني، وجبرا إبراهيم جبرا..، فكان الإبداع الأدبي بمثابة تعبير عن محطات مهمة في تاريخ تلك القضية، والوقوف على قضايا محورية في إطارها، كالتهجير والاحتلال، وتدمير البنية الاجتماعية، وغير ذلك.
15.هل يعيشُ الوطنُ داخل المُبدع المُغترب أمْ يعيشُ هُو بأحلامه داخل وطنه؟
رُبَّما الاثنين معاً، فالأوطانُ تسْكُنُنا قبْل أن نسْكُنَهَا، تقْبعُ في دواخلنا وأرواحنا بشدَّةٍ، ونأخُذها معنا أينما رحلنا عنها، وفي داخل الأوطان نعيشُ بأحلامنا فيها، نطمحُ إلى الأفضل، نتُوقُ إلى الأجْمل دائماً، إنَّها قصَّةُ عشْقٍ وتعلُّقٍ جُبِلَتْ عليها المُهجُ والأرْواحُ.
16. كيف ترى تجربة النشر في مواقع التَّواصُل الاجتماعيِّ؟
في الحقيقة وفَّرت هذه المواقعُ مساحاتٍ وفضاأتٍ هائلة للنَّشْر والتَّواصُل عبر العالم لكافَّة المُبْدعين، في كُلِّ صُنُوف الإبْداع الإنسانيِّ، وهذه منْ أبرز إيجابيَّاتها، النَّشْرُ السَّريعُ، والتَّواصُلُ السَّريعُ أيْضاً، والبثُّ التَّفاعُلِيُّ عبْر وسائل الإعلام المُختلفة..، ولكنَّ الجانب السَّلْبيًّ في تصوُّري هُو أنَّها منحت ذات الفُرْصة للجميع، وبالتَّالي، نجدُ في تلك المواقع الغثَّ والسَّمين، الجيِّدَ والسَّيِّءَ، غَيْرَ أنَّ العمل الجيِّد دائماً يفرضُ نفْسَهُ، ويظلُّ راسخاً وقويّاً، عند القُرَّاء والمُتابعين، وعند النُّقَّاد والمُتخصِّصين.. "فأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَٰلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ". صَدَقَ اللهُ العَظِيمُ.
17.أجملُ وأسْوءُ ذكرى في حياتك؟
إنَّ كُلَّ لحْظَةِ يُحَقِّقُ الإنسانُ فيها أهْدافَهُ وأمَانِيهِ، ويحصِدُ ثِمَارَ تَعَبِهِ تُمثلُ بالنِّسْبة لهُء ذكرى جميلةً في حياته بالتأكيد.. أما أسوأ ذكرى فإنها يوم وفاة والدي رحمة الله عليه، كان صباحا خريفيا حزينا لا أنساه أبدا، رحل والدي دون وداع، كان لديَّ الكثيرُ ممَّا كُنْتُ أُريدُ أنْ أُخْبرهُ به وحْدَهُ، لكنَّ إرادة الله تعالى نافذةٌ لا محالة، وسيظلُّ ذلك اليومُ بكُلِّ تفاصيله ذكرى حزينة محْفُورةٌ في الذاكرة، لا تُنْسَى أبداً.
18. كلمة أخيرة أو شيء ترغبُ الحديث عنهُ؟
شُكْراً جزيلاً لك صديقي الرَّائع على هذا الحِوَارِ المُمْتع، والرَّصِينِ، لقدْ سعدتُ بهذه المساحة الجميلة، أُكرِّرُ شُكْري وتقديري لك، مع خالص أُمنياتي بدوام التَّوفيق والسَّداد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.