اشاعة تعري الإعلام في المغرب خارجة من الفايسبوك !!!!!!    أمير المؤمنين يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى الواحدة والعشرين لوفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    حزب الاستقلال يكتسح الانتخابات الجزئية للغرفة الفلاحية بإقليم بولمان    ندوة الأرشيف الجماعية بين توصية لجنة التفتيش و الحق في المعلومات    اللجنة النسوية لحزب العدالة والتنمية بإقليم العرائش تنظم احتفالية المولد النبوي بالقصر الكبير    غيابات إتحاد طنجة في مواجهة رجاء بني ملال    نقطة نظام.. البام والبيجيدي    مجلس المستشارين يصادق على الجزء الأول من قانون المالية برسم 2020    الملك يرفض استقبال بنيامين نتنياهو الذي طلب زيارة المغرب برفقة وزير الخارجية الأميركي    حدود الحريات الفردية    المغرب التطواني يجمع منخرطيه والغازي يكشف مستجدات الانتدابات    الأهلي يستعيد توازنه "أفريقيًا" بثنائية في الهلال السوداني    كوب 25 .. الدعوة إلى حماية المحيطات والمناطق الساحلية    الملك يبعث برسالة تعزية لأسرة السنوسي مدير الديوان الملكي والوزير السابق    المرشحون للرئاسيات الجزائرية يقدمون برامجهم في مناظرة    بريانكا شوبرا تتحدث عن سبب تخلف زوجها نيك جوناس عن مرافقتها للمغرب-فيديو    بعد فرار الجناة..درك عين تاوجطات يحجز مخدرات في دورية للدرك الملكي لمحاربة تجارة المخدرات    للا مريم تترأس حفلا دينيا إحياء لذكرى وفاة جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني    الترجي يهزم شبيبة القبائل ويتصدر مجموعة الرجاء    بسبب المادة 9.. مستشار برلماني من الPJD يقاطع جلسة التصويت على مالية 2020    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    ما يشبه الشعر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العالم يأمل في الوصول بنسبة الفقر المدقع إلي 3% بحلول 2030
نشر في التجديد يوم 17 - 10 - 2014

لم تتوقف دول العالم يوما ما عن محاربة الفقر بكافة أشكاله، ورغم ذلك فإن الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع، أي يعيشون على أقل من 1.25 دولار يوميا، على مستوى العالم يبلغ 1 مليار شخص، يمثلون 14.5 % من سكان العالم، في عام 2011، وذلك مقارنة ب 1.25 مليار شخص، يمثلون 18.6 % من سكان العالم في عام 2008، وذلك وفقا للتقديرات العالمية.
ورغم الواقع الصعب الذى تعبر عنه الأرقام والذى يشير إلى استمرار معاناة ملايين المواطنين من الفقر وتحدياته، رغم الاستعانة بآليات متعددة لتقليل حدته، إلا أن آمالا تحدو المجتمع الدولي بإمكانية خفض نسب الفقر العالمية مع استمرار النمو الاقتصادي، وصولا إلى 3 % فقط من سكان العالم بحلول عام 2030، بحسب بيانات البنك الدولي.
وتخصص الأمم المتحدة اليوم الجمعة، 17 أكتوبر/ تشرين الأول ، لليوم العالمي للقضاء على الفقر، منذ عام 1992.
تعريف الفقر
الفقر هو عدم القدرة على تحقيق الحد الأدنى من مستوى المعيشة، وفقا لتعريف البنك الدولي.
وأبدى العديد من الباحثين الاقتصاديين، ملاحظات على هذا التعريف، قائلين إن التعريف نسبى، لأنه يعتمد بدرجة كبيرة على مفهوم الحد الأدنى، ومفهوم مستوى المعيشة، اللذان يختلفان من بلد لآخر، كما يعتمد بدرجة كبيرة على المجتمع الذي تتم فيه حالة التوصيف.
وحاول عدد من خبراء الاقتصاد وضع تعريفات للفقر، قالت إنه غياب الحد الأدنى من الدخل، أو الموارد لتلبية الحاجات الأساسية، كما قالوا أن الفقر يشير بشكل عام إلى مستوى غير مقبول من الأوضاع المعيشية إلى وضع يتسم بالحرمان من موارد، أو قدرات تعتبر ضرورية لحياة بشرية كريمة.
وحدد البنك الدولي الخط الرسمي للفقر عند مستوى 1.25 دولار للفرد في اليوم، وهو متوسط خط الفقر في 10 إلى 20 دولة من دول العالم الأشد فقرا.
ولكل دولة بالطبع خط الفقر الخاص بها، وتميل الدول الغنية إلى أن تكون لديها خطوط أعلى، كما يتخذ البنك الدولي خطوط فقر مختلفة حسب مستوى اقتصاديات الدول، حيث يعتمد خط الفقر في الدول النامية عند متوسط يبغ 2 دولار يوميا.
واقع صعب
يعبر واقع الأرقام عن وضع صعب يعيشه ملايين الفقراء في العالم، وذلك رغم تراجع حدة الفقر عالميا، إلا أنه وفقا للتقديرات العالمية فإن الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع، أي يعيشون على أقل من 1.25 دولار يوميا، على مستوى العالم يبلغ 1 مليار شخص، يمثلون 14.5 % من سكان العالم، في عام 2011، وذلك مقارنة ب 1.25 مليار شخص، يمثلون 18.6 % من سكان العالم في عام 2008.
وتشير الاحصائيات إلى تطور جيد في هذا المجال، وخاصة أنه في عام 1990، بلغت نسبة الأشخاص الذين يعيشون في فقر مدقع 36 % من إجمالي عدد سكان العالم.
وقال البنك الدولي في تقرير حديث، إن تراجع الفقر عالميا يرجع إلى التقدم الحادث، بسبب النمو السريع لاقتصاديات شرق آسيا، وبشكل أقل في منطقة جنوب آسيا. ورغم هذا فان العديد من الخبراء يقولون أن الأرقام الحالية للفقر تشير إلى معاناة الملايين.
وقال كوشيك باسو، "كبير الاقتصاديين والنائب الأول لرئيس مجموعة البنك الدولي: "إذا كان صادما، أن خط الفقر انخفض إلى مستوى 1.25 دولار يوميا، فإن الأكثر صدمة هو أن سبع سكان العالم يعيشون أدنى هذا الخط".
وأضاف: "مستويات عدم العدالة والمساواة في توزيع الثروة، والفقر التي تسود العالم اليوم غير مقبولة تماما".
ورغم ثناء رئيس مجموعة البنك الدولي جيم يونغ كيم، على التقدم المحرز في محاربة الفقر، إلا أنه اعترف أن عدم المساواة أمر ما زال مستمر بشكل صلب في مختلف أنحاء العالم.
وتشير النتائج الأولية، في قاعدة بيانات جديدة للبنك الدولي، عن الرخاء المشترك في 86 بلداً، من بينها 24 بلداً من البلدان ذات الدخل المرتفع، إلى أن دخل أفقر 40 % من السكان قد نمى بوتيرة أسرع من المعدل الوطني في العديد من هذه البلدان، ومع ذلك، فمن حيث مستويات المعيشة، فإن أفقر 40 % من السكان في البلدان النامية، هم الأسوأ حالاً بكثير عندما يتعلق الأمر بالحصول على خدمات التعليم، والصحة، والصرف الصحي.
ووفقا لآخر بيانات متاحة بالبنك الدولي، فإن منطقة افريقيا جنوب الصحراء تتصدر مناطق العالم، من حيث نسبة من يعيشون في فقر مدقع من إجمالي عدد السكان بنسبة تصل إلى 46.8%، بينما تصل النسبة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا إلى 1.7 %، وتصل هذه النسبة في جنوب آسيا إلى 24.5 %، فيما تصل في شرق آسيا والمحيط الهادي إلى 7.9 %. أما فى أوروبا وآسيا الوسطى فتصل هذه النسبة إلى 0.5 %. وتصل في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي إلى 4.6%.
وتشير البيانات إلى أن ثلاثة أخماس فقراء العالم يتركزون في 5 دول هي بنجلاديش، والصين، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والهند، ونيجيريا.
بينما تضم 5 دول أخرى وهى إثيوبيا، وإندونيسيا، ومدغشقر، وباكستان، وتنزانيا بالإضافة إلي الدول السابق ذكرها 70 %، ممن يعيشون في فقر المدقع في العالم، وتشير التقارير إلى أن كبار السن والأطفال والشباب هم ألأكثر تأثرا بالفقر على مستوى العالم.
محاربة الفقر
لم تتوان المؤسسات الدولية عن التأكيد على أهمية محاربة الفقر، كأحد الأهداف التي على العالم السعي لبلوغها دون إبطاء، ففي عام 2000 وضعت الأمم المتحدة، وضمن أحد الأهداف الإنمائية للألفية، القضاء على الفقر المدقع والجوع.
وتقول الأمم المتحدة إنه أمكن تحقيق هدف خفض معدلات الفقر المدقع بمقدار النصف، قبل الموعد النهائي المحدد لتحقيقه في عام 2015 بخمس سنوات.
ولخص الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، في كلمة ألقاها في عام 2010 سبل القضاء على الفقر، في عدة محاور تشمل الاستثمار في السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تعزز خلق فرص العلم، تعزيز ظروف العمل اللائقة، وتوسيع نطاق نظم الحماية الاجتماعية، ضرورة إتاحة فرص الحصول على خدمات التعليم والصحة، والتدريب المهني.
وقبل عام مضى، اقترح البنك الدولي هدفين لقياس النجاح في تعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة، ورصد مدى فعالية تحقيق نتائج التنمية، كان أولها إنهاء الفقر المدقع، وذلك من خلال خفض نسبة من يعيشون على أقل من 1.25 دولار فى اليوم إلى أقل من 3 %، من إجمالي سكان العالم بحلول عام 2030، وثانيها تعزيز الرخاء المشترك.
ولخص تقريرصندوق النقد والبنك الدوليين المشترك حول مراقبة الفقر العالمي فى 2014 / 2015، والذى صدر مطلع الشهر الجاري تحت عنوان " إنهاء الفقر ومشاركة الرخاء"، سبل محاربة الفقر في هذه العبارة "ما اللازم لإنهاء الفقر وتحسين حياة الفقراء؟ النمو الاقتصادي أثبت أهمية قصوى، ولكن يكمن وراء النمو في حد ذاته الاحتياج إلى التأكد من أن جميع افراد المجتمع يتشاركون في فوائد هذا النمو".
وتشير العبارة بشكل واضح ودون مواربة، إلى أن الآليات التي تتخذها مختلف دول العالم لمحاربة الفقر، يجب أن تشمل تحقيق عدالة التوزيع و المساواة، وخاصة في الدول النامية التي تتسم بعدم المساواة، لأنها الضمان بأن النمو الاقتصادي يحقق أهدافه ويصل للجميع.
ويقول البنك الدولي، إن مواجهة الفقر تتطلب التركيز على 3 محاور أساسية الأول، هو الاستثمار في الثروة البشرية لصالح الفقراء، التوظيف الأمثل لشبكات الحماية الاجتماعية، ضمان الاستدامة البيئية للتنمية.
ويشير إلى أن النمو الاقتصادي، كان السبب الرئيسي، في تراجع معدلات الفقر خلال الفترة من 1990، وحتى عام 2010.
ويضع البنك الدولي معادلة لحل الفقر يقول فيها "إن تحقيق كل دولة من دول العالم، متوسط نمو للناتج المحلى الإجمالي بالأسعار الجارية سنويا بنسبة 4 % ، مصحوبا بعدم حدوث أي تغييرات في توزيع الدخل في كل دولة، قد ينتج عنه تخفيض الفقر عالميا إلى 3 % من سكان العالم فقط بحلول 2030″ .
وقال البنك الدولي، إنه واثق من تحقيق الهدف المرحلي المتمثل في خفض الفقر المدقع إلى رقم أحادي فى عام 2020، لكن الوصول إلى هدف عام 2030 أمر غير محتمل إذا لم يتم تسريع الجهود العالمية فى هذا الشأن.
ويقول البنك إن وباء الإيبولا، والصراعات التي يشهدها الشرق الأوسط، وشرق أوربا، والتغيرات المناخية، واستمرار البطالة بين الشباب كل هذه تشكل تهديدات للتقدم الحادث فى مواجهة الفقر.
وقال البنك الدولي فى تقريره، الذى حصلت وكالة الأناضول على نسخه منه "إنه بدون تغيير أنماط النمو الاقتصادي، التي تؤدى إلى عدم المساواة، فإن هدف إنهاء الفقر بحلول عام 2030، من غير المرجح تحقيقه".
شبكات الحماية الاجتماعية
تتطلع العديد من الدول والمؤسسات الدولية، إلى شبكات الحماية الاجتماعية باعتبارها الوسيلة الأكثر كفاءة، لمحاربة الفقر وضمان دعم الفئات الضعيفة اقتصاديا، والمهمشة، وغير القادرة، على تأمين دخل كافي لمواجهة أعباء الحياة.
ويرى البنك الدولي أن شبكات الحماية الاجتماعية، التي تقدم دعم عيني أو نقدى للفقراء والفئات الضعيفة، ضرورية لتقليل معدلات الفقر، وتعزيز النمو الشامل والازدهار المشترك، والحد من انعدام الأمن الغذائي، وسوء التغذية.
ويقول البنك الدولي، إن أكثر من مليار شخص، في 146 دولة من البلدان متوسطة ومنخفضة الدخل، يستفيدون من برامج شبكات الحماية الاجتماعية، ومع ذلك فإن 870 مليون شخص من فقراء العالم، يبقوا غير متمتعين بأي حماية اجتماعية.
وأشار تقرير البنك الدولي إلى أنه في الدول ذات الدخل المنخفض، فإن 47 % من السكان يعانون من فقر مدقع، حيث تغطى شبكات الحماية الاجتماعية أقل من 10 % من السكان.
ويقول تقرير البنك الدولي إن توسيع نطاق شبكات الحماية الاجتماعية، ولا سيما في شكل دعم نقدي، هو أمر جلى في افريقيا، جنوب الصحراء.
ويضيف أن عدد دول العالم التي لديها برنامج للدعم النقدي المشروط، ارتفع من 27 دولة في 2008 إلى 52 دولة في عام 2013، مشيرا إلي أن برامج الدعم النقدي بهذه الدول ساهمت فى زيادة الطلب على خدمات التعليم والصحة، وحفز الاقتصاديات المحلية، ومساعدة الأسر الفقيرة على التعامل مع الصدمات الاقتصادية.
ووفقا لبيانات البنك الدولي، التي ضمها تقرير عن حالة شبكات الأمان الاجتماعي في عام 2014، اذا ما تم تنفيذ وتطبيق شبكات الحماية الاجتماعية بشكل صحيح، فإنه من الممكن أن تغطى هذه الشبكات الأشخاص غير المتمتعون بأي حماية اجتماعية، وأن تصل إلى 1.2 مليار شخص يعيشون في الفقر المدقع حول العالم.
يذكر أن يوم 17 أكتوبر/ تشرين الأول يوافق اليوم العالمي للقضاء على الفقر، وفى هذا اليوم من عام 1987 اجتمع ما يزيد على مائة ألف شخص بدعوة من جوزيف وريسينسكي، مؤسس إحدى المنظمات الدولية غير الحكومية لمكافحة الفقر، تكريما لضحايا الفقر المدقع والعنف والجوع، وذلك في ساحة تروكاديرو بباريس، التي وقِّع بها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948، ثم وضعته الأمم المتحدة ضمن أجندتها منذ عام 1992.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.