مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا    زيارة بومبيو للرباط.. لقاء قصير جدا مع العثماني وحديث مطول مع الحموشي وتجنب الحديث عن “التطبيع”-فيديو    عندما تكيل وكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) المديح للطرح الانفصالي!    فرنسا لا تريد استمرار “رونو طنجة”.. وزير خارجيتها: هذا نموذج تنموي فاشل    الجامعة تصدر بلاغا بشأن "واقعة" لاعب اتحاد طنجة الهريش و حصوله على انذارين دون طرده    رونار يقود السعودية لنهائي كأس الخليج على حساب المسضيف قطر    عاجل… والي الجهة وعامل اقليم أزيلال يزوران القائد الذي تعرض للدهس بالسيارة ومصدر طبي يوضح جديد حالته    السلطات الأمنية الكونغولية "توقف" الرجاوي نغوما بمطار كينشاسا لأسباب مجهولة    الحكومة تعلن إعادة فتح باب سبتة” في وجه التهريب المعيشي    ترامب عن إجراءات عزله: الجمهوريون متحدون وسننتصر    بوريطة: إرادة أمريكا تعزيز علاقتها مع المغرب اعتراف بمصداقيته واستقراره خلال لقاء جمعه ببومبيو بالرباط    إضراب عام يشل الحركة في فرنسا جوا وبرا وبحرا    اعتقال زوجين ينشطان في التهريب الدولي للسيارات المسروقة بالخارج    مارسيلو يلتحق بقائمة الغائبين عن الكلاسيكو    أحوال الطقس غدا الجمعة 6 دجنبر    الأمنيون يأملون الحد من "الابتزاز الجنسي" في زمن عولمة الجريمة    اختتام فعاليات اللقاء الوطني حول شغب الملاعب بأكادير    الحكومة تصادق على “صلاحيات” جديدة لغرف التجارة والصناعة والخدمات    بيتسو يستبعد بقاءه في التدريب لأكثر من 5 سنوات.. ويؤكد: "سأوقع على آخر عقدٍ لي"    الفنان التشكيلي محمد أقريع .. بالفن أمشي في بحر الإبداع    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يحتفي بالممثلة فتو    عبد النباوي: الخوف من الفضيحة أو الانتقام يمنع ضحايا الابتزاز الجنسي من التبليغ وحالات العود متواصلة رغم تشديد العقوبة على الجناة    الحكومة: من حق المغرب مراجعة اتفاقية التبادل الحر مع تركيا خلال ندوة بعد اجتماع مجلس الحكومة    هذه تفاصيل رحلة الحسنية إلى الجزائر    قناة إسرائيلية: نتنياهو يأمل في حدوث اختراق بالتطبيع مع المغرب خلال أيام    “إنستاغرام” تمنع من هم دون 13 عاما من استعمال خدماتها    بعد اغتصابها.. حرقوها وهي في طريقها للمحكمة    دراسة: شرب الحليب لا يطيل العمر فيما يبدو    عاجل…هزة أرضية جديدة بقوة 4 درجات بإقليم الدريوش    تقرير: ربع المغربيات يعانين العنف المنزلي و9 % فقط من المعنفات يطلبن الحماية من الشرطة    إنتشال 58 جثة وإنقاد 95 آخرين من عرض البحر    في ثاني حادث خلال أيام..إصابة شخص بحادث طعن في امستردام    مجموعة عبيدات الرمى تخلق الحدث الفني في نيودلهي    مخرج “الزين لي فيك” يثير الجدل من جديد بتقبيل زوجته أمام الملأ خلال فعاليات المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    صحيفة إسبانية تنصح السياح باختيار طنجة مع اقتراب رأس السنة    بسبب التحقيق في عزله.. أطباء نفسيون يحذرون من تدهور حالة ترامب العقلية    سياحة..أزيد من 9ملايين وافد مع متم غشت    60 مقاولة تشارك في أشغال الدورة 35 لملتقى التدبير    فلاشات اقتصادية    الأوبرا الوطنية لبلاد الغال تزور المغرب، في أول زيارة لإفريقيا!    الدار البيضاء.. اختتام فعاليات الدورة الأولى لجائزة الشباب المبدع    مسرحية مغربية بمهرجان الإسكندرية المسرحي العربي للمعاهد المتخصصة    «ديل تيكنولوجيز» تسعى لتطوير تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المغرب .. كشفت مدى تأثير الرقمنة في تطوير قطاعات جديدة مثل التجارة الإلكترونية والخدمات المالية المتنقلة    دراسة: سكري الحمل يزيد فرص إصابة المواليد بأمراض القلب المبكرة    زيت الزيتون يدر على المغرب ما يعادل 1.8 مليار درهم من العملة الصعبة سنويا    المخرج علاء الدين الجم: امتهان عمي محمد الجم للفن شجعني-فيديو    العثماني: الجهود المبذولة خلال السنوات الأخيرة مكنت من تقليص الفوارق بين الجهات    جوائز الكاف 2019.. أشرف حكيمي ضمن قائمة أفضل لاعب شاب في إفريقيا    تفاصيل الاتفاق الأولي بين بنشعبون ورفاق مخاريق حول النظام الأساسي الخاص بقطاع الاقتصاد و المالية    تفاصيل أول جلية في محاكمة وزراء سابقين في الجزائر    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    الصحة العالمية تحدد « الملاعق المثالية » من السكر    دراسة: تلوث “الطهي” أثناء الحمل يؤثر على الصحة العقلية للمواليد    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    ثانوية "الكندي" التأهيلية بدار الكبداني تنظم ندوة علمية بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مهمة علماء الإسلام-للأستاذ علال الفاسي
نشر في التجديد يوم 21 - 07 - 2004

نقدم في ما يلي للقراء الكرام النص الكامل لمحاضرة ألقاها الأستاذ علال الفاسي رحمه الله في شهر أكتوبر سنة 1959 في الندوة التي نظمتها وزارة التربية الوطنية للعلماء، وفيها يتحدث زعيم حزب الاستقلال، وأحد أبرز رجال الحركة الوطنية، عن المهمة النبيلة التي انتدب الله لها العلماء ورثة الأنبياء، وإذ ننشر هذه المحاضرة، فلأننا نرى أن مضامينها ما تزال راهنة وتحتاج إلى التأمل والدراسة.
مهمة في نقط ثلاث:
حضرات أصحاب الفضيلة إخواني:
أشكر قسم التعليم العالي لوزارة التربية الوطنية على إقامته مثل هذه الندوات التي تلتقي فيها أفكار العلماء للبحث عن وسائل بعث صحيح للثقافة الإسلامية على ضوء التطور الإنساني المعاصر. وفي كامل الانسجام بل الامتداد لروح التربية الإسلامية كما أرادها المربي الأكبر صلى الله عليه وسلم.
وغايتي في هذه الكلمة أن أتحدث عن مهمة علماء الإسلام، أي عن الغاية التي تعمل لها دعوتهم وعن الوسائل والإعدادات التي لا بد منها لأداء تلك الرسالة واستطاعتهم القيام بها.
ومن المعلوم أن مهمة العلماء قديما وحديثا واحدة، فهي مستمدة من طبيعة الدعوة التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم، كما أن الثقافة التي يستعملونها لتقويم المعوج من الإنسانية ووصلها بالقيمة المثلى، هي من طبيعة تلك الدعوة، لأنها تجلية لها ودفاع عنها. وبهذا الاعتبار صح للنبي صلى الله عليه وسلم أن يقول: العلماء ورثة الأنبياء وأن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وإنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر.
وإذا كان الأنبياء قد بلغوا الدين وحملوا الرسالة، فمهمة العلماء هي حفظ ذلك الميراث وتبليغه بكل أمانة. والنضال في سبيله بمختلف الوسائل وابتكار هذه الوسائل نفسها. وذلك ما يقول فيه الرسول:
يحمل هذا الدين من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين.
فالمهمة إذن محددة كامل التحديد في هذا الحديث الشريف، وهي تنحصر في نقط ثلاث:
1 إزالة كل انحراف عن الدين مصدره الغلو في العقيدة أو المشادة في الدين.
2 دفع انتحالات المبطلين الذين يدخلون في الدين ما ليس منه، وتتسرب إلى أفكارهم من حيث لا يشعرون، مبادئ باطلة لا تتفق وطبيعة التوحيد.
3 تقويم تأويلات الجاهلين بالدين الذين لا يبالون بالانحلال الذي يصيب عقائدهم متى تدرعوا بما يرضي غرائزهم.
ويستوجب القيام بهذه النقط طبعا معرفة الدين نفسه ومركزه من الديانات الأخرى ومن النظريات والأفكار الإنسانية على اختلاف العصور.
وهذا ما يستوجب المعرفة بالبشر وباللغات والتطورات التاريخية والعلمية، وكل مقومات الحضارات الإنسانية، ووسائلها الثقافية لتكوين الخلق الإنساني في كل البيئات والعصور، وهكذا تصبح الدعوة الدينية نفسها محورا أساسا تحيط به كل المعرفة الإنسانية وتنجذب إليه كل الابتكارات والمناهج البناءة، فتصبح هي والثقافة متحدتي المعني، مشتركتي المدلول.
لماذا أبدع المسلمون الأوائل؟
وإذا عرضنا لدراسة معالم الفكر العربي في الصدر الأول وتبينا ثروة العرب الفكرية المدهشة في إبان نهضتهم العلمية المبدعة، وجدنا أن كل ما فعله العرب لم يكن إلا بباعث من الدين ولخدمة مقاصده، فالإصلاح الثوري الذي أحدثه الإسلام في المجتمع العربي كون من نفسه تعليما جديدا كان الرسول مدرسته الأولى التي أخرجت من الأساتذة العلماء من ذهبوا في الآفاق يبلغون الدعوة، وينشرون العلم بمقوماتها، وسرعان ما احتاج الناس إلى تفهم الغايات والأسباب والمعاني والألفاظ فبدأت العلوم الإسلامية تتكون، وسرعان ما بدأ الفكر العربي يتفتح، فاحتاج إلى معارضة المقاومين له ومقارعتهم بالحجة والبرهان فتكونت العلوم الإنسانية العقلية والفلسفية، وكان عصر الالتقاء بين مختلف الثقافات الإنسانية في ظل الدولة الإسلامية.
ولقد انتبه الكثيرون من علماء المسلمين ومن علماء الاستشراق أيضا إلى الأثر الذي أحدثه الدين في ميدان المعرفة العربية، فاعترفوا بكون الدين نفسه كان السبب المباشر لا في خلق جو علمي قوي في الوسط المسلم فقط، سولكن في ابتكار العلوم وتعاطي ما كان موجودا منها. وقد أوضح مؤلف عربي ناشئ هو الدكتور كمال اليازجي معالم الفكر العربي في كتاب له بهذا الإسم صدر أخيرا ببيروت، فأكد ما سبق أن أعلنه كولد زهير ورجيه باستيد، وما سبقهم إليه الذين كتبوا من المسلمين عن قانون العلوم، أمثال الفارابي واليوسي من متأخري المغاربة.
على أن عالما من علماء القرويين الذين نبغوا في القرن الثاني عشر الهجري هو أبو عبد الله محمد بن عثمان الطرنباطي ألف كتابا في فضل العلم سماه بلوغ أقصى المرام في شرف العلم، وما يتعلق به من أحكام، وأوضح في مقدمته الأسباب التي أدت إلى اختراع المسلمين ما اخترعوه من العلوم وتبني ما تبنوه وقد واجه الموضوع كما يأتي:
1 لما استفحل القتل في القراء وخاف أبو بكر ضياع القرآن جمعه في المصحف لعلمه أن ذلك وسيلة إلى حفظه.
2 لما أحس عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن فهم الكتاب والسنة يحتاج إلى موصل لما فيهما من دقائق الإشارات وغرائب العبارات حض على رواية الشعر وتعلمه فقال في خطبته: عليكم بديوانكم لا يضل. قيل قيل وما هو؟ قال: شعر الجاهلية فيه معنى كتابكم.
3 لما خشي عثمان (رض) اختلاف الناس جمع القرآن في المصاحف لعلمه أن ذلك وسيلة إلى ضبطه وارتفاع النزاع فيه.
4 لما سمع علي كرم الله وجهه اللحن وخاف ضياع العربية وضع النحو لعلمه أن النحو وسيلة لحفظ اللسان العربي، وحفظه وسيلة إلى فهم معاني الكتاب والسنة اللذين هما مدار الشريعة المحمدية.
5 لما علم مهرة الصحابة والتابعين أن ليس كل أحد يقوم بفهم معاني القرآن اشتغلوا بتفسيره ودونوا له التفاسير نصحا لمن بعدهم ودونوا الأحاديث النبوية، لأن ذلك وسيلة إلى معرفة ما وقع به التكليف وهو وسيلة إلى الامتثال المقصود.
6 لما كان ما ينقل من الأحاديث ليس كله متواترا ولا متفقا على صحته عن النبي (ص)، بل منه الصحيح سندا وغيره، والقوي سندا وغيره، واحتاج أيمة الدين إلى تمييز المعمول به من غيره وإلى معرفة تلقي ذلك وتبليغه أحدثوا صناعة الحديث وما فيها من الاصطلاحات والألقاب.
7 لما كانت الأحكام المأخوذة من الكتاب والسنة منها ما يرجع إلى كيفية عمل ومنها ما يرجع إلى اعتقاد صرف، والأولى لا تتناهى كثرة، فامتنع حفظها كلها لوقت الحاجة، فأنيطت بأدلة كلية من عمومات وعلل تفصيلية تستنبط منها وقت الحاجة، فجمعوا ذلك ودونوه وسموا العلم الحاصل عنه فقها.
8 لما احتاجوا إلى استنباط المسائل المجددة والجواب عن كل نازلة وإلى مقدمات كلية، كل مقدمة منها يبنى عليها كثير من الأحكام وربما التبست ووقع فيها الاختلاف حتى تشعبوا شعبا، وافترقوا على مذاهب لم يروا إهمالها نصحا لمن بعدهم ولا إعانة لهم على إدراك الحقائق، فدونوا ذلك وسموه أصول الفقه.
9 والثانية وهي الاعتقادات التي كانت في صدر الإسلام سليمة، وحين تكاثرت الأهواء والشيع وافترقت الأمة، كما أخبر به الصادق الصدوق (ص) على فرق، وكثر الخبث في الدين وغطت على الحق شبه المبطلين، انتهض علماء الأمة، وعظماء الملة إلى مناضلة المبطلين باللسان كما كان الصدر الأول يناضلون عن الدين بالسنان، وأعدوا لجهاد المبطلين ما استطاعوا من قوة فاحتاجوا إلى مقدمات كلية، وقواعد عقلية واصطلاحات وأوضاع، يجعلونها محل النزاع ويتفهمون فيها مقاصد القوم عند الدفاع، فدونوا ذلك وسموه علم الكلام وأصول الدين ليكون بإزاء أصول الفقه السابق.
10 وأيضا لما كانت ألفاظ الكتاب والسنة عربية، وفهمها موقوف على فهم لغة العرب وضعوا اللغة ودونوها.
11 ولما كان ثبوت الشريعة موقوفا على صدق الرسول الموقوف على ثبوت المعجزة، وكان أعظم المعجزات القرآن العظيم، وكان إعجاز القرآن الموصل إلى ما ذكر يحتاج إلى مزيد فهم وتحقيق، إذ هو مملوء بالمجازات والاستعارات والكنايات، فوضعوا علم البلاغة ودونوه.
12 لما احتاجوا في أمر الصلاة والصيام وغيرهما إلى معرفة القبلة وساعات الليل والنهار دونوا علم الهيئة.
13 لما احتاجوا إلى العد والمحاصات وقسمة التركات وسائر المعاملات وضعوا علم الحساب... إلى غير ذلك من الفنون.
14 لما كان كل ما ذكر من الفنون وغيرها دائرا بين إدراك أمرين والحكم بأحدهما على الآخر، وكان الفكر عند الحكم ليس بمصيب دائما بدليل مناقضة بعض العقلاء بعضا في مقتضى أفكارهم، فاحتيج إلى ما يوصل إلى الإدراك ويميز صحيح الفكر من سقيمه، دونوا علم المنطق وعربوه لتنتفع به هذه الأمة المشرفة العربية إذ هو المهيمن على الأفكار وكان من العلوم التي استخرجها اليونان ومن الحكمة التي أعطوها وكان يقال: أنزلت الحكمة على ثلاثة أعضاء في الجسد: قلوب اليونان، ولسان العرب، وأيدي اليمنيين. فإذا فهمت هذا علمت أن التوصل إلى الحق بكل ما أمكن سنة فعلها كل من الخلفاء رضي الله عنهم، بل وكل الصحابة، فلا يخطر ببالك وجه لتحريم شيء من هذه العلوم، ولا أن يقال فيه أنه مذموم، إذ هي كلها وسائل إلى المقصود وحائمة على الورد المورود فمن حرم بعضها فليحرم جميعا. وإلا فمن أين التخصيص، ومن أنكر أن يكون ذلك وسيلة فالعيان يكذبه، نعم بعضها أقرب وأكثر إيصالا من بعض، انتهى كلامه.
وهكذا نجد القرويين مدركة للحاجة إلى التجديد واستعمال كل الوسائل النافعة منذ عهد بعيد، ومدركة كذلك أثر الدين الإسلامي في استنباط العلوم واستخراجها.
وقد عد المرحوم مصطفى صادق الرافعي في الجزء الثاني من كتابه تاريخ آداب العرب، وهو الجزء المتعلق بإعجاز القرآن، ذلك من معجزة التاريخ العربي ومن معجزة القرآن وبعد أن نقل عن (أحد العلماء) لونا مما نقلناه عن السيد الطرنباطي عاد فقال :
القرآن مرجع العلوم
غير أنا نوثق الكلمة في أن القرآن الكريم كان هو سبب العلوم الإسلامية ومرجعها كلها فإنه ما من علم إلا وقد نظر أهله في القرآن وأخذوا منه مادة علمهم أو مادة الحياة له. فقد كانت سطوة الناس في الأجيال الأولى من العامة وأشباه العامة، شديدة على أهل العلوم النظرية إلا أن يجعلوا بينها وبين القرآن شيئا من التأويل والاستشهاد والنظر في آثار الله، إلى ما يشبه ذلك بما يكون في نفسه صلة طبيعية بين أهل العقول والبحث وأهل القلوب والتسليم. ه (1) ولكني ألاحظ على السيد الرافعي تعليله الأخير بشدة العامة على أهل العلوم النظرية فهو ما لا أوافقه عليه، إذ الحقيقة أن ذلك لم يكن قط الباعث على الاتصال بالقرآن، بل العكس هو الصحيح كما يوثقه بنفسه قبل بضع كلمات. أما تزمت السلفيين على النظريين فهو راجع إلى لون آخر من الاختلاف. هو هل الأفضل التمسك الحرفي بالصيغ المروية وتسليم ما فيها استنادا على اليقين وعلما بأن كل ما يصل إليه الإنسان من المعرفة لن يزيد شيئا في إدراك الحقائق الغيبية. أو البحث عن وسائل أخرى للاقتناع والإقناع، وهو مذهب الخلف علما منهم بحاجة العامة من المومنين وغيرهم إلى ما يأخذ بيدهم ويقرب لهم عن طريق
مسلماتهم العلمية ما يستعصي عليهم قبوله بدونها. وهذا الاختلاف ليس لا في درجة اليقين الناشئ عن مقدار المعرفة.
ومهما يكن فالقرآن الذي أثر في خلق هذه المعارف الجمة وتنويعها، والذي أنشأ عالما مليئا بالبحث والدرس والنظر لا يمكن أن يقف قط في وجه أي منهج جديد من مناهج البحث أو طريق من طرق المعرفة، فكيف يعامل بجرم الجامدين من رجال الكنيسة المسيحية حين اختلفت مع أقطار الحركة العلمية؟
فتح القرآن أذهان المسلمين ودفعهم لأن يقوموا بالنظر في الكون وتلمس أسراره واستجلاء غوامضه، وقد استجابوا للدعوة وقاموا بالمهمة فكان منهم الأقطاب العاملون الذين أناروا السبيل وعبدوا المناهج لمن بعدهم.
وقيام علماء المسلمين بمهمتهم هو الذي جعلهم يفتحون للفكر الإسلامي آفاقا جديدة ويبتكرون للنظز منهجا تجريبيا يختلف تماما عن الفكر القياسي الذي يسير عليه المنطق الأرسطي. وقد قرر الأستاذ بريفو زةئ صجش في كتابه: حءثةخادئ بصح خةشع أن روجي بيكون تعلم العربية والعلم العربي. وأنه لم يكن له ولا لسميه الآخر فضل في إدخال المنهج التجريبي إلى أوروبا، ولم يكن روجي بيكون في الحقيقة إلا واحدا من رسل العلم والمنهج الإسلامي إلى أوربة المسيحية. ولم يكف بيكون عن القول بأن معرفة العرب وعملهم وهو الطريق الوحيد للمعرفة الحق لمعاصريه.
ويقول بريفو: انتشر منهج العرب التجربي مفي عصر بيكون، وتعلمه الناس في أوربة تحذوهم إلى هذا رغبة ملحة (2)
وهكذا نجد أن القيام بتحمل الميراث الثقيل الذي خلفه الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم للعلماء، أدى بهم إلى أن يتحققوا قبل كل شيء بحقيقة العلم، كما أن الدعوة الإسلامية جعلت الفكر العربي يتحرر من كل القيود التقليدية ويميز بين ما هو منسجم من العقل وما هو من الطفيليات التي تلتصق بالذهن كأغلوطة مقدسة موروثة.
ولقد اعترف دارسو الحضارات الإنسانية بأن العرب استطاعوا أن يجعلوا خير طابع لحضارتهم من مقدرتها على استكناه المسائل واقتناء المعرفة من جميع المنابع ثم صهرها وصياغتها بمقتضى المقياس العربي القائم على التجربة وعلى النظر. وبذلك هضموا كل ما تعلموه، واستحقوا أن يكونوا أساتذة العالم لا في ما ابتكروه من علم فقط بل في كل ما نقلوه عن غيرهم بأمانة ودقة.
لقد سبق العرب بالعمل بهذا القانون الذي يلخصه روجيه باستيد في قوله: >إن فاعلية التمدين تتألف بالدرجة الأولى من انتظام الطبيعة في الأخلاق بتوسط الثقافة خلال جميع أحوال التنوع التجريبي وأن عكس فاعلية التمدين يسبب الوحشية< (3)
ومعنى هذا أن المجهود العربي انصرف كله لتوجيه الفاعلية الإنسانية الاجتماعية منحى نمو الأخلاق أو بعبارة أدق منحى معرفة الإنسان لنفسه. فالطبيعة تؤخذ كخميرة أولى لتصنع منها عن طريق الثقافة مدنية غايتها هي الخلق أي معرفة الذات. والعلم لا يقوم إلا بتجلية القيمة النهائية لتنوع الحوادث الإنسانية ولا يمكن أن يتخذ العلم الوضعي أو قوانينه كمعيار نهائي إلا إذا أعطينا للعلم وظيفة تزييف القيم الإنسانية وهو ما لا يستطيع العلم أن يدعيه.
فالغاية إذن هي إنجاح التجربة الإنسانية المبتدئة من المشاهدة والمعتمدة على العقل في تقسيم الحوادث المتنوعة طبقا للغاية المثلى.
المغرب الذي وحده الدين
إن علماء الإسلام الأولين أعطوا الشخصية النموذجية لانكباب الإنسان على التوفيق بين الطبيعة المعطاة له على أنها لا تحمل قيما روحية وبين الغاية الخلقية التي تملأ الطبيعة بمحتوى روحي جديد عن طريق الثقافة. فالأشعري والماتريدي وأحمد بن حنبل ومالك والشافعي وأبو حنيفة والباقلاني وعياض وابن رشد وابن سينا والغزالي وابن تيمية وعديد غيرهم من مختلف أساطين المعرفة الإسلامية، ضربوا خير مثل لقيام العالم الديني بمهمته. في تجرد من حب الذات، وبعد عن الملذات. إن الحروب المدنية التي وقعت داخل المجتمع الإسلامي ما كانت لتستطيع القضاء على متطرفي الخوارج ولا على مذهب الاعتزال والقول بخلق القرآن مثلا، وإنما قضى على ذلك كله موقف العلماء النظار الذين أضافوا إلى المعرفة الصحيحة الثبات في العقيدة والتضحية من أجلها. إن العذاب الذي تحمله أحمد بن حنبل من الخليفة المعتصم هو الذي قضى على الاعتزال وحكم بالنصر للسنة. وإن الدور نفسه الذي قام به ابن تيمية والشاطبي وأضرابهما في العصور الوسطى هو الذي حمى السنة من الضياع، وكتب لها الغلبة في النهاية على الخرافة وعلى الابتداع.
وإذا كان الشرق الإسلامي قد سبق إلى ابتكار العلوم وإنضاجها فإن المغرب سرعان ما اعتنق الإسلام وأخذ يدلي بدلوه ليكرع من معين حضارة رائعة ويستنبط ينابيع أخرى تتفق مع ذوقه الخاص وطابعه الممتاز.
ولقد لعب المعهد القروي والمعاهد الدينية الأخرى في المغرب والأندلس دورا هاما في تنقيح المنقول وابتكار المعقول، وفي ذلك الجو نشأ أبطال في المعرفة والفلسفة أمثال ابن رشد وابن طفيل وابن باجة وابن حزم وابن البنا وابن العربي وغيرهم من مختلف رجال الفكر الذين نشروا المعرفة وضحوا في سبيلها، وكانوا القناة التي سقت الغرب الأوروبي فأثمر حضارته الحالية. وقد استخرج صديقنا الدكتور عمر فروخ في رسالته عن ابن باجة بعض المعطيات التي قدمها المفكرون المغاربة للثقافة العربية، وفي مقدمتها سيطرة العقل عند المغاربة وحسن الإنتاج والابتكار إلى جودة التنسيق والاختصار، ونضيف إلى ذلك أن المغاربة عملوا على توحيد مجتمعهم لا من جهة العقائد ولا من جهة الفروع، فتخلصوا من الطائفيات وانصرفوا لدراسة الإنسان وعلاقته بالطبيعة متجنبين بقدر الإمكان كل الأبحاث الميتافيزيقية التي لا يمكن للإنسان إدراكها إلا عن طريق النقل. واتجهوا في فلسفتهم الاجتماعية نحو مجتمع واقعي يقوم على التعاون ويتأثر بقوانين الكون وعوامل الاقتصاد ويتطور بحسب البداوة والغزو أو الحضارة والاتجار. ومقدمة ابن خلدون خير مثال لذلك. على أن الاتجاه الاجتماعي كان
بارزا لا عند الفلاسفة والفقهاء المغاربة فقط بل حتى عند متصوفة المغرب أمثال أبي العباس السبتي وأبي محمد صالح من الذين بحثوا في تجربتهم الروحية سبيل خدمة المجتمع والتعاون على سد حاجاته. وبذلك قدر المغاربة مهمة العالم الديني على أنها ليست في مجرد البحث والتدريس ولكن حتى في نقل معرفته وبذل جهوده لخدمة الإنسان وتحسين حالته المادية والخلقية، ولكن المسلمين لم يسيروا على وتيرة واحدة دائما.
وخلف من بعدهم خلف
وإذا كان الوعد النبوي يضمن قيام جماعة من أهل العلم الذين يجددون لهذه الأمة أمر دينها ويصلحون ما أفسده الناس من سنة نبيها، فإن ذلك لا يعني عدم وقوع تضعضع في الوسط الإسلامي، وإنما ذلك يضمن دوام الإسلام وعقيدته محفوظة بحفظ القرآن، أما المسلمون فيحتاجون إلى المجهود المتواصل إذا أرادوا البقاء دائما في المستوى الرفيع الذي أراده لهم الإسلام. والمجددون الموعود بهم لا يقدرون على أكثر من بذر البذور الصالحة التي لا تؤتي ثمارها إلا بعد أن تستعد الأمة بمجموعها لتغيير ما فيها. وتعدد العوامل لا بد أن يؤثر على المجهود الخاص. والإصلاح لا يتم إلا بعد أن يجتاز المجتمع طورا من الفساد يشعر معه بضرورة إزالته.
وقد خلف من المسلمين خلف أضاعوا كل معالم السنة الصحيحة، ومعالم الفكر العربي وتراث الحضارة الإسلامية الحقيقي، وانغمروا في عالم الغيبيات المزيفة التي كان انتشارها ثمرة مؤامرات من الدول التي غلبها الإسلام على أمرها. لإفساد المجتمع الإسلام وهدم قوته، ولكن ذلك لم يمس مصادر الدين الحقيقي، لأن القرآن قد جمع في أول الأمر ولا شك لأحد في بقائه على الشكل الذي جمع عليه إلى الآن. والسنة المأثورة معروفة بصحيحها ومعلولها. فالتغيير إنما وقع في التفاصيل وفي الإضافات التي نشأت من الاختلاف الذي أدى أحيانا إلى تحريف الضالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، تماما كما نبه إليه الرسول بنفسه في الحديث الذي أدلينا به أولا.
يجيب بعض علماء الاجتماع الديني أن التطور الواقع في الديانات يشمل حتى أسس العقيدة وشعائرها، وإذا كان ذلك ينطبق بحسب الواقع على المسيحية التي أدى الاختلاف فيها إلى التنازع في قواعد ذات أثر محسوس على جوهر الدين، فإنه لا ينطبق على الإسلام نفسه، لأن أصول الاعتقاد، وهو توحيد الله ورسالة نبيه، وقع الإجماع عليها من كل الطوائف والنزعات. ولقد اعترف بذلك جولد زهير إذ قال: لا يمكن المقابلة بين العقائد الإسلامية وبين العناصر الدينية الأساسية في أي كنيسة مسيحية. فليس في الإسلام مجامع دينية يحمى فيها وطيس المناقشات والمجادلات حتى يصل المجتمعون إلى تقرير القواعد الدينية والصيغ الاعتقادية التي يتحتم اعتمادها... كرمز يدل على الدين الصحيح ولا توجد في الإسلام وظائف كهنوتية أو سلطة دينية تمثل المعيار القويم للسنة، ولا يوجد تفسير للنصوص المقدسة أقره المسلمون وحده دون غيره.
يتبع
1 الرافعي تاريخ آداب العرب ج ,2 ص .118
2 علي سامي النشار، خاتمة كتاب مناهج البحث عند مفكري الإسلام
3 روجيه باستيد، المدنية سرابها وواقعها، الفصل الخامس (النص العربي)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.