قمة استثنائية للاتحاد الافريقي واصلاح المنظمة على جدول الأعمال    الخليع…هذه أثمنة التذاكر عبر قطار “البراق” والأسعار ابتداء من 93 درهما    مفاجأة.. هؤلاء وراء رحيل جيرار عن الوداد    مصائب ريال مدريد تتواصل... راموس يصاب ويغادر معسكر إسبانيا    المنتخب المغربي لأقل من 20 سنة ينهزم بباماكو    الأرصاد تحذر المغاربة من أمواج عالية بالمدن الأطلسية ابتداء من الغد إلى غاية يوم الجمعة المقبل    فاس.. انقلاب حافلة للنقل الحضري    فلاش: «الأرماوي» في مهرجان العود بأمستردام    أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد "حسان" بمدينة الرباط    الخليع: هذه تفاصيل أثمنة ال TGV .. و”البراق” ليس للأغنياء فقط (صور) سيمكن الخط الجديد من تقليص مدة السفر    عجبا لأمر العرب !    "منحة دسمة" للاعبي وداد فاس لتحقيق لقب كأس العرش    إقامة صلاة الغائب على خاشقجي بالمسجد النبوي    الجالية اليهودية تعرب عن افتخارها الكبير وحبها للأسرة العلوية    بحر طانطان يلفظ جثتين من ضحايا تحطم قارب “نون” و8 آخرين في عداد المفقودين    ارتفاع سقف الميزانية المخصصة للموسيقى والدراما والأدب بما يناهز (13917533,78) استفاد منها 6482 مؤلفا    خبير إقتصادي: أسعار البراق بين طنجة والدار البيضاء جد مشجعة    هيرفي رونار : أسود الأطلس مستعدون لرفع التحدي وتوقيع أول فوز تاريخي في مواجهة الكاميرون    قطع غيار السيارات: تسليم علامات الثقة المُميَّزة الأولى “سَلَامَتُنَا”    رونار يتحدى الكاميرون و يؤكد: “بدعم الجمهور الرهيب سنفك العقدة التاريخية”    روني يكشف سر طريقة احتفاله الشهيرة    مهدي بنعطية: لن نغير أسلوب لعبنا ضد الكامرون    الفنانة لطيفة رأفت تقاضي سعد الدين العثماني    سيناتور أمريكي يدعو واشطن لفرض عقوبات إضافية على السعودية    المغرب وفرنسا يجددان « إرادة التعاون » في المجال الأمن والهجرة    انطلاق عملية "رعاية 2018-2019" لفائدة ساكنة المناطق المتضررة بموجات البرد    رغم رفض المعارضة.. الأغلبية تجيز الجزء الأول من مشروع القانون المالي    مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟    سلطات عدة مطارات أوروبية تحذر مسؤولي الخطوط الجوية الجزائرية    قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ، المَبْعوثُ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ    16 نونبر.. يوما عالميا للتسامح    أنس الدكالي: 7000 طبيب مغربي بفرنسا لازالوا مرتبطين ببلدهم الأم    بعد دفع 340 ألف دولار.. طارق رمضان خارج السجن    بنشعبون يطبع مع لوبي العقار    كنت في تونس الجديدة عندما أشعل نجل الرئيس فتيل أزمة بين القائد السبسي والشاهد .. 9    الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام تقاطع اليوم الوطني للسينما    المهرجان الدولي للفيلم بمراكش، دورة 2018: «ورشات الأطلس» منصة مهنية جديدة للإبداع والتبادل من 2 إلى 5 دجنبر    “تمازيغت” قادرة على المنافسة    بيبول: “إبداعات بلادي” تكرم فنانين    الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ في غزةَ    إسلاميو الجزائر يردون على دعوة “البيجيدي” بشأن مبادرة الملك    حجز نصف طن من الكيف واعتقال متورطين في تجارة المخدرات.. بمراكش    الداخلية تصحح “أخطاء” المبادرة    هكذا وصفت أمريكا ماهر مطرب قاتل خاشقجي    12 حافلة للنقل المدرسي لمواجهة الهدر المدرسي بإقليم النواصر    واقع المقاومات وحركة التحرير المغربية بين الذاكرة والتاريخ    الولايات المتحدة تدرس طلبات تركيا لتسليم غولن    قضية خاشقجي.. عرض لشراء القنصلية السعودية في اسطنبول “بأي ثمن” وتحويلها إلى متحف!    قطر تحدث ملتقى وجائزة خاصين بالدراما العربية    الجزائر تستنجد برعاياها في الخارج لإنقاذ صندوق المعاشات من الإفلاس    ياسمينة خضرا: الإنسان قادر على ممارسة التعذيب والقتل رغم إنسانيته»    الرسول الأعظم (ﷺ) إكسير حياة الإنسان في الزمن المطلق    مرض السكري يتفشى بين المغاربة وأخصائي يوضح بخصوص أعراض المرض وطرق الوقاية والعلاج    مغاربة العالم يستنكرون تخاريف الخرجة المذلة للبشير السكيرج …    الغندور: الأكل لا يزيد الوزن    دراسة: العلماء يتوصلون لفائدة غير متوقعة للشاي    هذه 9 علامات تشير إلى أنك مصاب بعدى الكلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفقه المالكي بالمغرب
نشر في التجديد يوم 23 - 09 - 2002


4/4
لماذا اختار المغاربة المذهب المالكي؟
بعد أن تناول الدكتور محمد التمسناني في الحلقات الثلاث، جواب الفقهاء المالكية عن السؤال المطروح (لماذا اختار المغاربة المذهب المالكي؟)، والترجيحات التي عليها تم استقرار المذهب المالكي بالمغرب، مشفوعة بشهادات الأئمة والعلماء من المذهب والمذاهب الأخرى. يتحدث في هذه الحلقة الأخيرة عن علاقة المغاربة بالمذهب، والتي أفرد لها المبحث الثاني من مدارسته، مجيبا عن التساؤلات التالية: متى وكيف عرف المغاربة المذهب المالكي؟ هل كان من المغاربة من تتلمذ على الإمام؟ وما هي الأطوار التي عرفها تاريخ المذهب في المغرب؟
علاقة المغاربة بالمذهب
بعد أن اتضح لدينا المقصد الأساس والسبب الحقيقي لاختيار المغاربة وانتحالهم للمذهب المالكي، بقي أن نعرف علاقتهم بالمذهب متى تحققت؟ ومن وراءها؟ وهل كان من المغاربة من تتلمذ على الإمام؟ وما هي الأطوار التي عرفها تاريخ المذهب في المغرب؟
متى وكيف عرف المغاربة المذهب المالكي؟
إن المعلومات حول هذا الموضوع قليلة، إذا ما قورنت بما هومتوفر وموجود فيما يتعلق بعلاقة أهل الأندلس وإفريقية تونس، ولعل السبب في ذلك هو: أن كلاً من البلدين تونس والأندلس كانتا تعرفان وحدة الدولة واستقرار النظام، عكس ما كان عليه الحال في المغرب، لم تكن هناك دولة، ولا نظام قائم، وإن وجد فهو تابع إما للخلافة الأموية بالأندلس كما هوالحال في إمارة نكور، أو لدولة تونس من الأغالبة أوالعبيديين لكن مع ذلك فإن ما توفر لدينا من مصادر ومراجع تؤكد على أن المغاربة عرفوا المذهب المالكي في وقت مبكر وفي حياة الإمام، لا يختلف حالهم في ذلك عن حال أهل الأندلس وأهل تونس، وتم تعرفهم عليه من طريقين: طريق الأندلس وطريق تونس.
طريق الأندلس هو الأول والأسبق
يتفق المؤرخون على أن إمارة نكور تبنت المذهب المالكي منذ نشأتها الأولى، فكانت بذلك المعقل الأول للمذهب المالكي بالمغرب الأقصى، تمسكت به أصولاً وفروعاً . يقول البكري عن سعيد بن صالح: ولم يزل آل صالح في السنة والجماعة والتمسك بمذهب مالك بن أنس رضي الله عنه، وكان سعيد وأبوه صالح يصليان بالناس ويخطبان ويحفظان القرآن، وقال في عبد الرحمن بن سعيد مؤسس نكور: وكان عبد الرحمن فقيهاً بمذهب مالك.
وهذه الإمارة فتحت في عهد الوليد بن عبد الملك، ومؤسسها هو: سعيد بن إدريس بن صالح وذلك سنة 133ه، يقول البكري: والذي أسسها وبناها سعيد بن إدريس بن صالح بن منصور الحميري، وصالح هوالمعروف بالعبد الصالح، وهو الذي افتتحها زمن الوليد بن عبد الملك ودخل أرض المغرب في الافتتاح الأول، فنزل مرسى تمسامان على البحر بموضع يقال له بدكون بوادي البقر.
وهذا يدل على أن المذهب دخل هذه الناحية في حياة الإمام، وبتزامن مع دخوله إلى الأندلس، وخاصة إذا علمنا أن علاقتهم بملوك الأندلس وحكامها كانت وطيدة للغاية. كما أن المؤرخين ذكروا أن وفداً من أهل الأندلس قدم على المولى إدريس الثاني سنة 189ه وكان فيهم تلميذ من تلامذة الإمام مالك، يقول ابن أبي زرع الفاسي في الأنيس المطرب: وفي سنة تسع وثمانين ومائة (189ه) وفدت على إدريس رضي الله عنه وفود العرب من بلاد إفريقية وبلاد الأندلس في نحوالخمسمائة (500) فارس من القيسية والأزد ومدلج وبني يحصب والصدف وغيرهم، فسر إدريس بوفادتهم وأجزل صلاتهم وقربهم ورفع منازلهم وجعلهم بطانته دون البربر، فاعتز بهم، لأنه كان فريداً بين البربر ليس معه عربي، فاستوزر عمير بن مصعب الأزدي، وكان من فرسان العرب وسادتها، ولأبيه مصعب مآثر عظيمة بإفريقية والأندلس، ومشاهد في غزوالروم كثيرة، واستقضى منهم عامر بن محمد بن سعيد القيسي من قيس عيلان، وكان رجلاً صالحاً ورعاً فقيهاً سمع من مالك وسفيان الثوري وروا عنهما كثيراً، ثم خرج إلى الأندلس برسم الجهاد، ثم جاز إلى العدوة فوفد منها على إدريس فيمن وفد عليه من العرب، ولم تزل الوفود تقدم
عليه من العرب والبربر من جميع الآفاق، فكثر الناس وضاقت بهم مدينة وليلي. واتخذ أبا الحسن عبد الله بن مالك المالكي كاتباً له وهومن جملة الوافدين، وهوالذي كتب له العقد بشراء موضع عدوة الأندلس من بني يرغثن.
ويستفاد الطريق الثاني تونس من تصريحات وإشارات لكبار الفقهاء. يقول القاضي عياض في ترجمة علي بن زياد التونسي العبسي: قال أبوسعيد بن يونس: هوأول من أدخل الموطأ وجامع سفيان المغرب، وفسر لهم قول مالك، ولم يكونوا يعرفونه.
هل يوجد في المغاربة من تتلمذ على الإمام؟
المعروف أن من تلامذة الإمام: يحيى بن يحيى الليثي المصمودي الطنجي فهو مغربي الأصل وذكر بعضهم: أن أحد الأعلام من سجلماسة أخذ عن الإمام مالك بالمدينة ورجع إليها ودرس العلوم بها.
وفي المدارك: قال إسحاق بن عيسى: رأيت رجلاً من أهل المغرب جاء مالك بن أنس فقال: إن الأهواء كثرت قبلنا، فجعلت على نفسي إن أنا رأيتك أن آخذ بما تأمرني به، فوصف له مالك شرائع الإسلام: الصلاة، والزكاة، والصوم، والحج، ثم قال: خذ بها ولا تخاصم أحداً.
والذي يظهر لي من خلال قراءة متأنية للنص: أن هذا الرجل من المغرب الأقصى وذلك لأن المغرب كان في هذه المرحلة يعرف بكثرة أهل الأهواء الذين كان لهم نفوذ وسلطان على مناطق عديدة. ولأن تلامذة الإمام من أهل تونس معروفون وأخبارهم معلومة ومشهورة فلا داعي إلى الإبهار.
يزيد الأمر تأكيداً أن أئمة المذهب الأوائل من المغاربة لم يكونوا يظهرون أنفسهم خوفاً من السلطان الذي كان لأهل الأهواء، فمن المعلوم أن بدعة الخوارج تسربت إلى المغرب منذ أوائل القرن الثاني الهجري على يد بعض خوارج العراق. وهذا ما يشير إليه نصح الإمام له بأن يعمل بذلك في نفسه ولا يخاصم، ونحن نعلم أنه رحمه الله كان يوصي تلامذته من أهل الأندلس بالتبليغ والتعليم والدعوة والنشر.
وبفضل جهود العلماء الذين خدموا المذهب ونشروه، أصبحت الجماهير المسلمة بالمغرب على بينة من المذهب، وسهل على أولي الأمر أن يعتبروا المذهب المالكي مذهباً رسمياً للدولة.
متى التزم المغاربة المذهب المالكي؟
الالتزام كما عرفنا سابقاً إنما كان نتيجة طبيعية للاقتداء، وبما أن انتشار المذهب بالمغرب في فتراته الأولى لم يكن عاماً وشاملاً، فبالتالي كان الالتزام به محدوداً، بدأ أولاً بإمارة الحميريين بنكور التي كانت متحالفة مع أمويي الأندلس، ولذلك تعرضت لغزوالشيعة العبيديين.
وفي عهد الخليفة الأموي الحكم بن هشام التزم معظم المغاربة بالمذهب، يقول المقري في نفح الطيب: ففي دولة الحكم بن هشام بن عبد الرحمن الداخل ب انتقلت الفتوى إلى مذهب مالك ب فانتشر علم مالك ورأيه بقرطبة والأندلس جميعاً، بل والمغرب، وذلك برأي الحكم واختياره ب فحمل الناس على مذهب مالك.
وبفضل جهود علماء المذهب من المغاربة وغيرهم من المهاجرين إليه في دراسته وخدمته والدعوة إليه، بتعريف الناس بأحوال الإمام وأخلاقه وفضائله وسعة علمه وجلالة قدره اتسعت رقعة انتشاره في عهد الحكم المستنصر الذي قرئ كتابه على المغاربة في جوامعهم وفيه: من أداء الطاعة والدخول في الجماعة واتباع السنة والعمل بمذهب مالك، والتوقف عن العمل بما كانت ضلال الشيعة زرعته عندهم من البدع والتبديل والتحريف، وأنهم تقبلوا جميع ما أمروا بالتزامه من جميع ذلك. وبذلك عم الالتزام به.
من عوامل الاستقرار والاستمرار
تعد فترة نهاية القرن الرابع بداية استقرار المذهب، حيث انسجم المغاربة مع المذهب في كل الجهات، ومن عوامل الاستقرار:
1 سقوط آخر معقل وسلطان للخوارج بتبني أمير الدولة المدرارية الشاكر لدين الله المذهب المالكي.
2 سقوط دولة العبيديين التي تعرض فيها المذهب لمحنة شديدة تلاها عز عظيم وانتشار واسع للمذهب.
3 تعزز المذهب بدعوة المرابطين، وانتعاشه وازدهاره في ظل حكمهم، يقول المراكشي متحدثاً عن ولاية علي بن يوسف بن تاشفين في المعجب:
فبلغ الفقهاء في أيامه مبلغاً لم يبلغوا مثله في الصدر الأول من فتح الأندلس.
يقول العلامة محمد بن الحسن الحجوي: ثم أحيا الله الدولة الإسلامية في المغرب الأقصى والأندلس بالخليفة الأعظم يوسف بن تاشفين اللمتوني الذي
جمع شمل تلك الممالك، وأقام العدل، ونصر الدين، وأظهر الفقه، وكان مالكي المذهب، فصارت للفقهاء في وقته ووقت ولده علي من نصف القرن الخامس إلى الربع الأول من السادس الكلمة النافذة، وعاد للمذهب المالكي شبابه.
وهكذا أصبح بين المذهب والمغاربة هوية مشتركة وانتماء متبادل.
(بتصرف)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.