الملك يترأس حفلا دينيا إحياء للذكرى 21 لوفاة الملك الحسن الثاني    العاهل السعودي يعزى ترامب في ضحايا حادث فلوريدا    عبد الرحيم شاكير "جوكر" أخضر    قرار جديد من “الطاس” يقرب حكيم زياش من أحد أكبر أندية إنجلترا    تقرير "المنتخب" : 3 أهداف للوداد لمواجهة سان داونز    طنجة.. الأمن يوقف شخص قتل جاره بالسلاح الأبيض عقب نزاعات حول سوء الجوار    عمال حافلات "شركة ألزا" للنقل الحضري بالرباط وسلا وتمارة يخوضون إضرابا عن العمل    العلمي يقدّم المغرب قدوة للأفارقة    حدود الحريات الفردية مناقشة لبعض آراء وزير حقوق الإنسان    الدفاع الجديدي يجدد عقد نجمه لسنة ونصف    الجزائر في آخر جمعة قبل الانتخابات.. مظاهرات عارمة وتوتر يسود الشارع بعد الإعلان عن إضراب عام    الرميد: يجب اتخاذ إجراءات عملية لتفعيل منظومة الحوار والتشاور    تراجع مخزون المياه في سدود المغرب إلى 7.2 مليار متر مكعب    الخارجية الأمريكية: الولايات المتحدة والمغرب يقيمان تعاونا ممتازا يتعين تعزيزه أكثر    بن عبد السلام: المادة 9 تجعل القضاء مستبدا وتمييزا.. والحقوقيون يدعمون المحامين لإسقاطها – فيديو    نبذة عن عبد القادر مطاع الممثل المرموق الذي قتلته الإشاعة قبل الأجل المحتوم    مجلس المستشارين يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020 برمته    نزاع “سوء الجوار” يسلب حياة شاب بطعنات سكين بمدينة طنجة    رئيس الوزراء الفرنسي عازم على تطبيق إصلاحات التقاعد    هاجر عبر قوارب الموت.. إسبانيا تسمح للمغربي بوخرصة بالمشاركة في بطولتها ل”التايكوندو”    مرصد: الحكومة عجزت عن إيجاد حل للتهريب بباب سبتة وتكتفي بالترقيع    أغلبية "المستشارين" تصادق على "مالية 2020"    المغرب التطواني يعقد جمعه العام السنوي    حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية    الرجل الذي منحه زياش قميصه ليس والد الطفل.. والنجم المغربي يبحث عن الفتى ليهديه قميصه!    طنجة : ملتقى يوصي بضرورة تنمية الصناعات التصديرية والتصنيع المحلي بالبلدان العربية    الرباط.. حريق محدود بالمركز التجاري (رباط سانتر) دون تسجيل خسائر    اليوم العالمي للتطوع.. مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تحتفي بالتعاونيات    4 قتلى خلال مطاردة الشرطة الأمريكية لشاحنة مسروقة في فلوريدا    بعد أيام من افتتاحه.. النيران تندلع ب"الرباط سانتر"    بهدف حماية المسجد الإبراهيمي ببلدة الخليل من خطر التهويد.. آلاف الفلسطينيين يصلون الفجر بالمسجد    المعرض الوطني للفنون التشكيلية: أيادي النور بمركز تطوان للفن الحديث    مقاييس التساقطات المطرية المسجلة بالمملكة خلال ال24 ساعة الماضية    هكذا ساهم ادماج قطاعي الطيران المدني والسياحة في الترويج للمغرب    الذكرى 21 لوفاة الحسن الثاني.. الملك يترأس حفلا دينيا في الرباط    شاب يعرض الزواج على طليقة مسلم    “متاهة المكان في السرد العربي” للباحث المغربي إبراهيم الحجري    بلاغة الشعر وبلاغة الإقناع    البوليساريو تلعب بالنار مع إسبانيا والأمم المتحدة    تقضي مسافات طويلة للذهاب للعمل… هكذا تخفض مستوى توترك    الليشمانيا تصيب أحشاء رضيعة بزاكورة.. ووالدها يناشد وزير الصحة تبلغ من العمر 9 أشهر    تكريم نجمة “بوليوود” بريانكا تشوبرا في ساحة جامع الفنا    استقالة كومي نايدو أمين عام منظمة العفو الدولية    موظفو الجماعات المحلية يضربون أواخر دجنبر    « تثمين المنتجات المجالية» .. بزاكورة    المترجم ليس مجرد وسيط لغوي    مصادر تنفي وفاة مطاع.. و”العمق” تعتذر لأسرته وقرائها بعد "إشاعة" وفاته    ما يشبه الشعر    وفاة مدير الديوان الملكي والوزير السابق بدر الدين السنوسي    الإتحاد العربي يكشف موعد مباراتي الرجاء الرياضي في كأس العرب    واشنطن تقدّر “مقتل أكثر من ألف إيراني على يد النظام” خلال التظاهرات    دراسة أمريكية: الولادة المبكرة تزيد خطر إصابة الأطفال والشباب بالسكري    توقعات أحوال الطقس اليوم الجمعة.. تساقطات ثلجية بالمرتفعات وأمطار بهذه المناطق    السمنة المفرطة تهددك بهذه الأمراض    أيهما الأقرب إلى دينك يا شيخ؟    مباحثات مغربية سعودية حول الحج    " الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين": قتل المحتجين جريمة كبرى وحماية حق الشعوب في التظاهر فريضة شرعية    حسن أوريد يكتب: الحاجة إلى ابن خلدون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سؤال اللغات في المغرب.. تناوب الإيديولوجيا أم تعايش التعدد؟
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 05 - 2019


* عبده الفيلالي الأنصاري.. دفاعا عن الدارجة
«حرب بين اللغات في المغرب» عبارة تتردد على مسامعنا كثيرا في الآونة الأخيرة، حيث بدأ الجدل ولم ينته بعد حول موضوع لغات التدريس بالموازاة مع مناقشة مشروع قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، مشروع طال انتظاره منذ سنوات ولم يزده دخوله إلى قبة البرلمان مع بداية العام الحالي سوى تعقيدا، حيث قاد السجال بين المكونات السياسية للغرفة التشريعية وحتى بين مكونات بعض الفرق البرلمانية نفسها إلى دخول مناقشة المشروع مرحلة «بلوكاج» لا يعرف مداها.
الموضوع شكل منذ فترة مادة دسمة للتصريحات والتصريحات المضادة، ومناسبة لتجديد المواقف الثابتة بالنسبة للبعض ومراجعتها بالنسبة للبعض الآخر، والتعبير عن هذه المواقف المختلفة ضمن بلاغات وبيانات ومقالات.. بل إن النقاش الجاري حول لغات التدريس أغرى عددا من الباحثين والمثقفين بالغوص مجددا في إشكال اللغة والهوية، وذلك ضمن كتابات تحاول تلمس رؤية واضحة للهوية اللغوية لمغرب يعيش لحظة تعطش لنموذج تنموي جديد.
بيان اليوم تحاول من خلال هذه الفسحة الرمضانية تجميع شتات المواقف والأفكار، وهي المحاولة التي شكل الاطلاع على كتاب «المغرب.. حرب اللغات؟» – باللغة الفرنسية- الصادر عن دار النشر «بكل الحروف» (En Toutes Lettres) حافزا لها من حيث أن الكتاب جاء كمبادرة لرصد وجهات نظر عدد من المثقفين واللغويين المغاربة إزاء السؤال اللغوي ببلادنا. ولذلك فسنعمل على تقديم الآراء والتجارب التي يحفل بها الكتاب، فضلا عن تجميع باقي المساهمات في هذا النقاش الوطني، والتي ستتوفر لدينا من مختلف المشارب، إذ يشكل هذا الموضوع مجالا خصبا لتعبيرات كثيرة عن مجتمع مغربي يبحث عن بصيص نور يضيء الطريق، وهذا هو هدف هذه المحاولة، نحو رؤية أفضل لمغرب يبقى فوق كل شيء وفيا لسمته كمغرب للتعدد والتنوع.
قامت الدنيا ولم تقعد في شهر شتنبر من السنة الماضية، تزامنا مع مطلع الموسم الدراسي، حين تم تداول نسخة من مقرر للتعليم الابتدائي يتضمن كلمات بالدارجة المغربية (بغرير، غريبة، بريوات، وشربيل) ضمن نص يتحدث عن طقوس الاحتفال بالعقيقة عند المغاربة. تعالت صيحات الاستنكار والإدانة ودقت نواقيس الخطر بشأن “مؤامرة أجنبية بأيادي مغربية فرنكفونية لبغررة التعليم” عن طريق التطبيع مع اللهجة “العامية” وطمس اللغة العربية من المناهج المغربية، مع الحديث أيضا عن مشروع بمعاول الهدم لهوية الطفل المغربي من خلال مقررات “التكلاخ” (الغباء) عوض قراءة “بوكماخ” (رائد مقررات القراءة باللغة العربية في المناهج المدرسية بالمغرب). وتجاوزت الضجة منصات التواصل الاجتماعي ليصدر بشأنها بلاغ للوزارة المعنية يتبرأ من نظرية المؤامرة ويرجع استخدام الكلمات موضوع الجدل إلى “مبررات بيداغوجية” تتمثل في تعزيز ارتباط الطفل المتمدرس ببيئته وثقافته المغربية في اللباس والأكل واللغة.
وبنفس الاستماتة واصل المدافعون عن اللغة العربية لاحقا معركتهم في وجه مشروع قانون إصلاح منظومة التربية والتعليم والتكوين والبحث العلمي، عندما رفضوا شيئا اسمه “التناوب اللغوي” بين عدة لغات ضمن منظومة التربية والتعليم بالمغرب، معتبرين أن لا لغة يجب أن تعلو على اللغتين الرسميتين الوطنيتين (العربية والأمازيغية)، ومحذرين من أي محاولة لإنزال اللغة العربية عن عرش التفوق كأول لغة للتعليم ببلادنا، وكلغة للهوية والأصالة المغربيتين.
الأكاديمي والمفكر عبدو الفيلالي الأنصاري، يعيد التأكيد، كما فعل عدد من المثقفين المغاربة الذين أدلوا بدلوهم في الموضوع في هذا الركن الرمضاني، أن التعدد هو سمة لا محيد عنها في المشهد اللغوي المغربي، مذكرا أولئك “المتمترسين” خلف دعاوي الدين والهوية الإسلامية، أن القرآن نفسه يدعو المسلمين إلى القبول بالاختلاف والتعدد اللغوي والإثني كدلالة على الإبداع والإعجاز الإلهيين (شعوبا وقبائل لتعارفوا)، وأن اللغة العربية الفصيحة التي جاء بها القرآن كانت وسيلة لتبليغ الرسالة بشكل أكثر نجاعة إلى جميع القبائل العربية آنذاك، والتي احتفظت لاحقا بلهجاتها الأصلية مع تبني اللغة العربية كلغة للفقه والقضاء.
من هذه الأرضية، ينطلق الأنصاري، المعروف بمساهماته في مجالات الفلسفة والفكر والدراسات الدينية والعلوم الإنسانية، في دعوته إلى التفكير بأسلوب أقل تشنجا في مسألة التناوب اللغوي، وكذا في ثنائية العربية – الدارجة. ويقدم الأنصاري عدة اعتبارات يؤسس عليها قناعته بأن الدارجة ليست مجرد لهجة بل هي لغة قائمة الذات، ترجع في أصلها إلى مزيج من اللغات الفينيقية والأمازيغية والعربية، لكنها تتميز ببناء تركيبي ونحوي ملموس ومختلف، رغم أنه لم يتح لنا التعرف على قواعدها بما أنها ظلت لغة تلقائية وشفوية ولم تحظ بالارتقاء إلى مستوى التدوين شأن العربية.
ويدافع الأنصاري عن ضرورة التفكير في منح الدارجة “مكانتها المستحقة في المجتمع”، فهي لغة حية وهي اللغة الأم للمغاربة، وليست إطلاقا نسخة مشوهة عن اللغة العربية.
لكن فتح باب الترسيم والتدوين أمام الدارجة لا يعني بدوره، بالنسبة إلى الأنصاري، تكريس ثنائية صراع وتراتبية بينها وبين العربية، متسائلا: لماذا سنكون مضطرين إلى الاختيار بينهما؟، ومفندا، في ذات الوقت، طرح عدد من الأطراف التي تتنبأ في هاته الحال للغة العربية بالزوال على غرار عدد من اللغات الأخرى التي اندثرت من ساحة النزال اللغوي لدى الأوروبيين في مرحلة معينة (اللاتينية نموذجا). فاللغة العربية كما يراها الأنصاري، حتى وإن لم تمتلك صفة “اللغة الأم” إلا أنها في نفس الوقت هي اللغة التي عرفت كيف توحد العديد من الأقوام والدول في “أمة واحدة” وما تزال، وهي لغة استطاعت أيضا أن تجدد نفسها باستمرار وتحافظ على مكانتها كلغة للتدريس والإدارة والإبداع في عدة دول، مما يحد من وهم تراجعها كما يعتقد بعض من يحنون إلى أحادية اللغة الوطنية الأصلية.
ومن تم، فبمجرد التخلي عن منطق “مع أو ضد” لغة معينة، تلمع أمامنا حقيقة التعدد اللغوي ساطعة كما يراها الأنصاري الذي يعتبر أن إضافة الدارجة إلى الطيف المتعدد من اللغات المتعايشة في المشهد اللغوي المغربي لا يمكن إلا أن يكون له أثره الإيجابي للخروج من الفكر “المتخندق” والأحكام المسبقة والحقائق المغلوطة، كما أنه سيكون من المفيد استثمار هذا المجهود في تدوين جانب مهم من تراثنا الثقافي الشفوي الغني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.