لقاء تواصلي للتضامن الجامعي المغربي "فرع الحي الحسني" ..    قضية الخاشقجي.. الأمم المتحدة تصدرا تقريرا صادما عن تفاصيل الجريمة    الأمم المتحدة: 71 مليون لاجئ فالعالم والدول الفقيرة كتستاضف غالبيتهم    التحقيق مع مواطن إسباني يشتبه في تورطه في النصب والاحتيال واغتصاب طفل قاصر    رونار يوجه الدعوة لأشرف داري للالتحاق بالأسود    هذا هو المبلغ الذي سيناله المتوج بكأس الأمم الإفريقية    فيسبوك تعلن عن تقديم عملة « ليبرا » الرقمية    الحموشي يدخل على خط قضية سيدة تطالب بتوقيف زوج شقيقتها المتورط في قتل هذه الأخيرة وثلاثة من أبنائها بفرنسا    الحكومة تريد تعبئة 15 مليون هكتار من الأراضي السلالية    ساركوزي غادي يتحاكم بتهمة استغلال النفوذ    بعد الحديث عن استقالته.. بوعيدة: وزارة الداخلية رفضت استلام تعرضي فمن سأبلغ!    مجموعة بريطانية حكومية تستثمر 200 مليون دولار أمريكي في بنك مغربي    راموس يوجه رسالة لإنريكي بعد استقالته من تدريب إسبانيا    موعد مباراة المغرب وناميبيا في أول مباراة للفريقين في أمم افريقيا 2019    أمينة بوعياش تلتقي مجموعة جديدة من عائلات معتقلي “حراك الريف”    بعد فشله في تطويق الحراك الشعبي.. قايد صالح يهدد الأمازيغ ويتهمهم بالخيانة    الشعب المغربي يحتفل غدا الخميس بذكرى ميلاد الأمير مولاي رشيد    بوركينا فاسو: مقترح الحكم الذاتي يستجيب للمعايير الدولية    مديرية الأمن الوطني تؤكد تفاعلها مع نداء سيدة تطالب بتوقيف زوج شقيقتها لتورطه في قتل هذه الأخيرة و3 من أبنائها بفرنسا    الجواهري: أقدم للملك العنصر المهمة بكل أمانة    من امريكا ..عبد النباوي يبرز خصائص النيابة العامة بالمغرب    إدارة المؤسسة الخصوصية تنفي وفاة إحدى تلاميذها في حادثة سير بطنجة    سلام الله عليك أيها السيد الرئيس    الرميد وسط بركان دفاع المشتكيات.. وملف بوعشرين يجره نحو الاستقالة    لجنة الخارجية صادقات بالإجماع على مشروع قانون الصيد مع الاتحاد الاوروبي    لتمويل مشاريع في الصحراء والشرق.. صندوق عربي يقرض المغرب 2270 مليارا    شاب يدخل في لعبة تحدي اعتراض القطار.. و”مكتب السكك الحديدية” يهدد بمقاضاته    مهرجان الشعراء في تطوان يجمع بين الشعر والموسيقى والتشكيل    نبيل درار يُطمئن الجماهير: سننافس من أجل اللقب    أكبر تحالف يساري في تونس يحمل الدولة المصرية مسؤولية وفاة مرسي    بنشماش يهاجم مليارديرات “البام” ويتهمهم بمحاولة السطو على مؤسسات الحزب    مهرجان تطوان المدرسي يُسدل الستار عن النسخة السابعة    بين الانتقاد والاستغراب .. هكذا تفاعل مغاربة مع قميص "الأسود"    مشروب ليلي يساعد على إنقاص الوزن أثناء النوم!    هواوي تعزز ترتيبها في قائمة براندز لأقوى العلامات التجارية في العالم    الجماهير البرازيلية تخدل السيليساو في كوبا امريكا    تنقيب أولي يكشف عن احتياطات ضخمة من الغاز قبالة ساحل العرائش    إحالة رئيس الوزراء السابق أويحيى للمحكمة العليا بتهم فساد    برلماني من المضيق يُسائل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية    اسبانيا .. تفكيك شبكة لتهريب المخدرات من المغرب وحجز 7 اطنان من الحشيش    معرض “ذوات” لعبد الكريم الوزاني في مركز تطوان للفن الحديث    طقس الخميس: حار بالجنوب ومعتدل بباقي المناطق.. والعليا تصل ل 42 درجة    القطب المالي للدارالبيضاء يعزز دوره كمحفز للاستثمارات بالمغرب والقارة الإفريقية    20 حفلا في الدارالبيضاء للاحتفال باليوم العالمي للموسيقى.. حفل مسلم الأبرز    تسجيل حالة إصابة بالمينانجيت باسفي    جمهور فاس يتحول إلى كورال لمارسيل    مغاربة ينسفون ندوة “سماب إيمو” .. ويتهمون شركات عقار ب”النصب” افتتحها الوزير عبد الأحد الفاسي الفهري    التفكير في المتوسط مع محمد أركون    فلاش: الفيلالي يغادر إيموراجي    جائزة “السلطان قابوس” في حلة جديدة    “مايلن المغرب” تطلق أولى وحداتها لإنتاج الأدوية بالمملكة    إطلاق سراح بلاتيني بعد استجوابه عدة ساعات في فرنسا    السعودية توقف إصدار تأشيرات العمرة    سحب رقائق بطاطس “لايز” من المتاجر    خبراء: ها مصدر القلق الرئيسي عند المرأة    يهم الحجاج الناظوريين: وزير الأوقاف يعلن عن 6 مستجدات لتحسين ظروف تنقل وتغذية وتأطير الحجاج المغاربة    وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يبشر البرلمان بمستجدات سيعمل بها لأول مرة لتسهيل أداء مناسك الحج    قصة : ليلة القدر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟ -الحلقة16 –
نشر في بيان اليوم يوم 24 - 05 - 2019

هذه حلقات وسمتها ب “النظرية الأخلاقية في الإسلام”، جوابا عن سؤال: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين؟. أضعها بين يدي القارئ الكريم سلسلة منجمة في هذا الشهر الفضيل، لعلها تسهم ولو بقدر يسير في إعادة إحياء السؤال، في زمن أصبح فيه سؤال الأخلاق ملحا أكثر من أي وقت مضى. فالناظر العارف المطلع يفهم أن باب السؤال، سؤال الأخلاق هو من الأسئلة المتسعة والتي تم تصنيفها منذ الفلسفة الأولى كباب من الأبواب الكبرى التي تهم الفلسفة. وعليه فباب الأخلاق وسؤال الحسن والقبيح والخير والشر وغيرهما من الثنائيات لم يخل مجتمع من المجتمعات المعرفية من الاهتمام بها والكتابة عنها وفيها. وربما كان هذا هو السبب في جعلي في هذه الحلقات لا أولي اهتماما كبيرا للجانب النظري والمناقشات النظرية، التي هي على كل حال مدونة مشهورة يعلمها العالمون. فقد ركزت بالأساس على ما يظهر من أخلاق المسلمين وبما يضمر اعتمادا في تفسير ذلك على خطاب الدين والمعرفة العامة.
وإذا كان هذا حال الذين من المفروض فيهم حماية كيان الأمة وحصنها والذود عنها، والذين يتحولون إلى ما يشبه العصابات تعمل فقط لمصلحتها الشخصية، فكيف نتصور حال المرعيين؛ فالأكيد أن الأمر سيكون أسوأ وأسوأ بكثير مما نتصور ونقول، فواقع المسلمين في المجتمع يقول كل شيء. وقد يحدث أن تخرج للشارع، وفي كل خطوة تخطوها، وفي كل اتجاه تتجهه ترى التقصير الذي سببه الفساد؛ فالفساد ينخر مجتمعات المسلمين إلى درجة أنه يصبح هو الأصل بينما يصبح القانون فرعا، يستعمل فقط حين توازن القوى أو مراعاة لمصلحة استمرار الفاسدين.
وكان مما دفعني للتعجيل بهذا الورقات؛ هو أني حين كنت أود القيام بإصلاح داخل المنزل في الشهور الأخيرة وقبل هذا بسنوات، فإني كنت أجد صعوبة في إيجاد حرفي مسؤول وبالمستوى المطلوب؛ فالغش والتهاون والتماطل والتعالم وكل الأسقام هي ميزة غالب الحرفيين؛ الذين يحولون سقمهم إلى شعارات يرددونها بينهم كقواعد للعمل. ومادام أن أجهزة الرقابة معطلة ومهمشة ولا تقوم بواجبها سواء على الطرفين؛ يبقى التعويل فقط على المعارف وتجارب المعارف وتوسم الخير، وعندما لا يحصل هذا يكون الإنسان فقط يغامر بما يملك. فكم من مواطن شوهت معالم بيته، وتحول الإصلاح فيه إلى إفساد وضاع ماله، وكم من مواطن سرقت أجزاء سيارته وهاتفه وآلاته المنزلية، وكم تأذى من مواطن في بدنه؛ بسبب طعام فاسد فساد الكيان الذي تخلى عن مسؤولياته، فيبقى التعويل فقط على الغيب.
إن ما كنت أطلقت عليه من قبل التفضل بالنسبة للحاكم المسلم؛ فإن الأمر نفسه ينطبق على المواطنين اليوم، فمع الفراغ القانوني القاتل وتفشي الفساد المدبر والممنهج، يصبح المواطن المسؤول أيضا في كثير من الأحيان مخيرا بين الصلاح والفساد، ويبقى التعويل فقط على الغيب في ردع المخالفين، وما نعيشه اليوم في مجتمعات المسلمين من نقط مضيئة؛ من حرفيين ومسؤولين يبقى دافعه في الغالب الوازع الديني أو الضمير الإنساني؛ وإلا فلا أحد سيحول بينهم وبين الإفساد؛ لهشاشة الرقابة الوضعية، والاستهتار بالقوانين، فينبري الفساد في عصب وعصابات وتراتبات وتكتلات مهمتها حماية المفسدين الصغار. فعندما يغيب القانون أو يتهمش يصبح العرف والعادة والأخلاق الاجتماعية والثقافية هي البدائل بحلوها ومرها، وقد تنجح هذه الأخيرة في شقها الإيجابي من وقاية المجتمع من الكارثة المتحققة، والوصول إلى الحالة القصوى من مجتمعات الموز؛ حيث الجنس والجريمة والفساد والعصابات تتحكم في البلد.
في الدول الديمقراطية لا يكون المواطن في حاجة إلى خبراته الكثيرة ومعارفه والتعويل على الغيب، في ما يمكن أن تصله رياح القانون الضابطة والرادعة، وإنما تكون وظيفته فقط إغناء ذوقه وحكمه الجمالي. فالمواطن هناك مثلا؛ يكفي أن يدخل إلى مطعم كيفما كان، وغايته فقط البحث عن طعام لذيذ وشهي أو البحث عن خدمات جيدة، يجتهد في تقديمها ملاك المطاعم وخدمه. أما جودة الطعام، ومسألة الصلاح و والفساد فتلك مهمة القانون لا دخل له بها، فالقانون صارم في مثل هذه الأمور التي تهدد سلامة دافعي الضرائب.
أما عندنا فالآية معكوسة، والمواطن لا يبحث غالبا عن اللذيذ والشهي، بقدر ما يشغل باله بجودة ما يتم تقديمه، ولهذا فهو يكون مضطرا من جديد لاستعمال خبراته واستفسار معارفه كما في كل نازلة، وقد يحدث أن يزور المواطن مدينة أو يقيم فيها لأيام أو يمر منها دون أن يأكل من طعامها الذي يبقى مفتوحا على المجهول، وإذا فعل فإنه فقط يغامر لا أقل ولا أكثر. وهكذا دواليك في المجالات كلها حيث تتحول لجان المراقبة إلى أدوات للاغتناء السريع، واستعمال ضغط القانون والمساطر في ابتزاز الفاسدين للامتثال للمساومات. ولا عجب أن ترى في الشارع العام سيارات مرت من المراقبة الشكلية حتى وهي غير صالحة، وتفسد جو آلاف المواطنين؛ والسبب هو فقط رشوة بسيطة تم تقديمها للمراقب الذي يغتني وهو مرتاح البال؛ لأن هناك من يحميه من فوق تراتب العصابة المفسدة. وقد نصل إلى ذلك المستوى الذي يصل فيه المراقب إلى باحث عن الفجوات والخروقات؛ ليرغم المواطنين على الرشوة، ولا يهمه من الأصل لا صلاح ولا فساد ما يراقبه.
وهكذا تضيع الأمانة والمسؤولية بسبب خيانة من أوكلت لهم مهمة الرقابة، ويصبح حاميها حراميها كما يقال، وتكثر الشكوى واللغط وينشغل الناس بأمور جلها كان من الممكن تجنبها وتجاوزها لو أن القانون كان صارما في ذلك، لا يمنعه مانع؛ يسري تماما كما يسري الدم في الجسد؛ فلا يحس أي كان أنه فوق القانون لاعتبار من الاعتبارات الفارغة، وما أكثر الذين هم فوق القانون في البلدان العربية الإسلامية،. وقد يحدث أن أشعر بالضيق والغمة؛ عندما أرى وأسمع ناسا يتحدثون عن وجوب التصويت لحزب أو فرد فقط لأنه لا يسرق، وقد تتبجح بعض الأحزاب بكونها مستقيمة وفيها شفافية ولا تختلس، دون أن تتحدث عن ما يمكن أن تقدمه للناخبين؛ لأن هذه الأحزاب تعي أين المشكل، تعي أن القانون لا يقوم بعمله حتى ينشغل الناس بما يجب أن تتنافس فيه الأحزاب؛ من البرامج القادرة على تجاوز المشاكل الاقتصادية والتحديات التنموية؛ التي ستعاني منها الأجيال القادمة. إنه الفساد؛ الذي أهلك الحرث والنسل بالتعبير القرآني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.