قبول ترشيح فوزي لقجع لدى الفيفا    إحباط محاولة تهريب 400 كيلوغرام من مخدر الشيرا    الشروع في صرف المستحقات المالية للأساتذة أطر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدارالبيضاء-سطات (فوج 2020)    بعد رفع عقوبتها والحكم عليها بالسجن النافذ.. دنيا بطمة تخرج بأول تعليق    66 مليون جرعة.. معطيات جديدة حول لقاح كورونا في المغرب    الطقس غدا الخميس.. انتشار ضباب في الصباح على طول السواحل    هزات أرضية تضرب غرناطة جنوب إسبانيا    الوات ساب يفاجئ مستخدميه بخاصية جديد طال انتظارها    الأطر الصحية تحتج الأربعاء وتؤكد: نعبر عن الغضب ونحارب المرض    انهيار منزل مدرج ضمن المباني الآيلة للسقوط بالبيضاء    تفاصيل الحكم الإستئنافي الصادر في حق متهمي" حمزة مون بيبي"    وزارة الصحة: اقتناء كمية من لقاحات كورونا لفائدة 33 مليون مغربي    "البيجيدي" يستدعي لفتيت للبرلمان لمناقشة أثر دوريات الداخلية على اختصاصات الجماعات    العربي غجو: أحمد بنميمون عنوان مرحلة ورمز جيل شعري    صدمة إلغاء اللائحة الوطنية.. من يريد إبعاد ''الريع'' عن الشباب ؟    سوس ماسة تتسلم 29 ألفا و500 جرعة لقاح في دفعة أولى لمواجهة "كورونا"    سعود ثالث تعاقدات الكوكب في "المركاتو" الشتوي    فصل جديد لتشلسي الإنجليزي مع مدربه الجديد الألماني توماس توخل "المشاكس"    "دابا دوك" تمثل المغرب في المنتدى الاقتصادي العالمي في دورة 2021    "اليونسكو" تضع رهن إشارة المغرب سبعة أجهزة عالية التقنية للإنذار المبكر بالزلازل    بريطانيا تستعد لتغيير قواعد الحجر الصحي للوافدين    في مقدمتهم سد العرائش.. المخزون المائي لسدود جهة الشمال يفوق 1.12 مليار متر مكعب (تفاصيل)    أفلام طويلة بمهرجان السينما المستقلة بالدار البيضاء    عاجل.. أول فيديو للقوات المسلحة وهي تدمر آلية للبوليساريو حاولت تنفيذ هجوم عبر الجدار    20 مليون سنتيم للاعبي المنتخب المحلي بعد الفوز على اوغندا    دنيا بطمة تعرض فرصة عمل على النساء المغربيات من بيوتهن    عاجل.. المغرب يتوصل بأول دفعة من لقاح سينوفارم الصيني    مالقا تكشف عن خط جوي نحو شمال المغرب    الاتحاد الدستوري ومنظمة فريدريش نومان يوقعان اتفاقية لتكوين فرق الحملات الانتخابية والرفع من قدرات المرشحين التواصلية    نقابة صناعات البترول والغاز تطالب الحكومة بإنقاذ أصول شركة سامير واستئناف الإنتاج    كأس ملك إسبانيا.. برشلونة يواجه رايو فاليكانو في دور ثمن النهائي    موعد مباراة تشيلسي أمام وولفرهامبتون بالدوري الإنجليزي الممتاز    الممثلة زهور المعمري في ذمة الله    مجلس الشيوخ الأميركي يصادق على تعيين أنتوني بلينكن وزيرا للخارجية    فيروس كورونا: استمرار حظر التجول في هولندا رغم أعمال الشغب في العديد من المدن    البنك الأوروبي يقرض المغرب 10 ملايين أورو لدعم القروض الصغرى    إسرائيل تواصل استهدافها للمقدسات الإسلامية وتهدم مسجدا بالضفة الغربية    فلاديمير بوتين و جو بايدن يجريان أول مباحثات رسمية بينهما    مؤسسة "روح فاس" تعرب عن اندهاشها من إعلان طرف ثالث عن تنظيم النسخة القادمة من مهرجان فاس للموسيقى الروحية    موقع إخباري: العسكر الجزائري يلجأ إلى مناورات "سخيفة" بعد اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه    في تعريف النكرة    لقاء تواصلي بكلية الآداب الجديدة، «البحث الأكاديمي وأفقه في الجامعة المغربية»    احتفاء بفن الخط المغربي من خلال معرض لعبد السلام الريحاني    المغرب يؤكد بأديس أبابا مواقفه الثابتة إزاء حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف    مدرب منتخب كرة السلة يراهن على الشباب لبناء فريق تنافسي    مجموع صادرات الخضروات والفواكه بلغ إلى حدود يناير الجاري حوالي 474 ألف طن    وجهاتُ نظرٍ إسرائيليةٍ حولَ الانتخاباتِ الفلسطينيةِ    من تنظيم المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة بالدار البيضاء ومدرسة روك أمستردام للموضة‮    كرات شفافة في حفلة بأمريكا تضمن التباعد الجسدي    تواصل فعاليات الحملة الوطنية للسلامة البحرية بمدينة أصيلة    فصل من رواية"رحلات بنكهة إنسانية" للكاتبة حورية فيهري_14    بايدن يضع "صخرة قمرية" على المكتب البيضاوي    باحثون يطورون كمامة تستشعر "كوفيد-19"    رحيمي ‘أفضل لاعب' في مباراة المغرب وأوغندا.. ويؤكد: هدفنا الحفاظ عى اللقب    مسيرة حياتنا ..    مربو يكتب: التجرد، دعامة وحصن للدعاة    الأرض المباركة : عقائد فاسدةولعبة الأمم المتحدة( الحلقة الأولى)    التطبيع والتخطيط للهزيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لشهب يكتب: لماذا تفسد مجتمعات المسلمين (الحلقة 2) مركزية الأخلاق الإسلام
نشر في العمق المغربي يوم 09 - 05 - 2019


مركزية الأخلاق الإسلام
إن التفكير في إثارة سؤال الأخلاق في الإسلام والمسلمين، كان دافعه بالأساس هو حصول معرفة قبلية عندي في أن الإسلام دعا وبإلحاح إلى مكارم الأخلاق، بل جعلها مركزا وغاية كما ذكرت في السابق. وهذا في الحقيقة ليس بدعا بالنسبة للمطلع على طبائع الدعوات الدينية على اختلافها، حتى إن الادعاء الشائع والذي ما يزال قائما إلى اليوم رغم دوائر الفلسفة، يقول إن الأخلاق مصدرها الدعوات الدينية. فكان هذا دافعا وحافزا للبحث والمغامرة عن الأسباب التي تفشل أو تكبح دعوى الخطاب الإسلامي في صناعة شعوب عاملة، أي ما معناه: كيف أمكن لأمة مدعية إلى حد الهوس ارتباطها بالدين من أن تصبح من أفسد الأمم سلوكا، في حين تتمركز الأخلاق وتتغيى في خطاب الإسلام.
قد لا يكون من العجب أن يصدر في المجتمع والواقع خلاف ما في المثال، وهذه أمور سجلها التاريخ في جميع مراحله باستمرار؛ حين تفسد السلطة فتعمد إلى تعطيل القانون المثال وتمنع جريانه في جسد المجتمع باعتباطية وآلية؛ لتطهير الجسد من العلل والأسقام. وحتى الإسلام في هذه النقطة لم يكن بدعا من الشرائع التي تنتسب إلى قوى الغيب أو الوضع في ما يخص ذلك الجانب الذي ينظر العلاقة بين الحاكم والمحكوم. ولم يكن ممكنا أن يتهم الإسلام ولا العقل صراحة مادام أن من داخل الإسلام والعقل صوت يصدح يزيل عن الحاكم قدسيته، ويجعل فساده تعطيلا لأحكام الإسلام الذي في زعمهم يأمر بالعدل ويمقت الإفساد.
لكن السؤال الذي يثير الاستغراب هو أن الفساد داخل مجتمعات المسلمين لم يقتصر على فساد الفوق أو ما نسميه في دائرة أوسع فساد السلطة، ولكن مجتمع المسلمين فاسد تعدى إلى الأفراد على اختلاف درجاتهم ومقاماتهم؛ فالتاجر، والحرفي، والعامل الأجير، والراشي والمرتشي، ورجل الدين، والمتعلم، والجاهل، كل أولائك غالبا ما يفشلون في تمثل الأنموذج الأخلاقي بما يبشر به الإسلام. وحقيق أن هناك من الأسباب الذاتية والموضوعية ما حالت بينهم وبين ذلك؛ وهذا هو الهدف من هذا البحث؛ إذ كيف أمكن لتاجر أو حرفي أو مسؤول مهووس بذكر الله؛ يقبل عليه خمس مرات في اليوم والليلة ويحضر الجمعة ويحتفل بالأعياد ويقدسها، كيف أمكن له أن يكون فاسدا وهو يعلم أو يدعي أن الله محاسبه لا يحول بينه وبينه حجاب ولا حائل.
كثير هي الأخبار التي تواردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، والتي تتفق على مركزية الأخلاق؛ نجد مثلا قوله صلى الله عليه وسلم : “إن أقربكم مني منزلاً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً” وقوله: إن الله تعالى جميل يحب الجمال، ويحب معالي الأخلاق ويكره سفسافها” وقوله: إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق” بل إنه في عشرات الروايات والأخبار جعل الإسلام مكارم الأخلاق تفضل ما استعظمه الناس من الأعمال ذات المشقة، مثل قوله صلى الله عليه وسلم : ” إنّ الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصّائم القائم المستغفر بالأسحار”وقوله” إنّ صاحب الخلق الحسن له مثل أجر الصائم القائم “. وحتى إن القرآن عندما امتدح نبيه قال: وإنك لعلى خلق عظيم” وقوله:” ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك” وهناك عشرات الروايات والأخبار المنقول المتفقة على هذا المعنى، والذي لو أخبرت فضلها لعموم الناس ما صدقوك لاستعظامهم الوسائل وظاهر العبادات والطاعات والبهرجات.
إذن لا بد أن هناك من الأسباب ما يجعل مجتمع المسلمين فاسدا، تتشوه فيه المعاني والغايات الأخلاقية رغم الدعوة الصريحة من الإسلام لمركزية الأخلاق. فلماذا لم يكن كافيا أن يسمع المسلم نداء ربه وهو المقبل عليه خمس مرات في اليوم. إنه أمر يدعو للاستغراب في البداية، خاصة وأن المسلمين مهووسون بالانتساب للإسلام والانتصار له وترداد مقولاته الذكرية والوعظية، حتى إنه عندما تدخل إلى مشاهدة فيديو بطبيعة هزلية أو علمية معرفية تجد أن جميع شعوب الأرض تقريبا يعلقون على الفيديو بالسلب أو الإيجاب، بعيدا عن أي حساسية دينية ولا هوياتية مادام أن موضوع الفيديو لا علاقة له بالدين ولا بخطابه من قريب أو بعيد، ولكن عندما يعلق المسلم فإنه غالبا ما يعلق بمحتوى ديني لا علاقة له من قريب أو بعيد بالموضوع ، وهكذا تكثر التعليقات، وقد لا تجد في بعض الأحيان ولا تعليقا واحدا يضيف للمحتوى الأصلي فائدة تذكر. فهذا ينشر دعوى للصلاة، وهذا يحذر من سوء العاقبة، وهذا يدعو لقناته الدينية ، وهذا يدعو لفائدة عشبة من الأعشاب، وهكذا من غير بوصلة. فالإنسان العربي متخم بالخطاب الوعظي والدعوي من غير فائدة غالبا على سلوكه.
ولكي لا نحيد عن ما التزمنا به منذ البداية، فإننا نقول إن في مجتمعات المسلمين كثيرون استطاعوا أن يقدموا صورة مشرفة عن الإنسان المسلم الأخلاقي، وليس المسلمون سواء فيما قلت أو سأقول. ولكن موضوع البحث وغاية الحلقات تفرض علينا الحديث بهذا التحديد، والذي هو الغالب على مجتمعات المسلمين، والتي تبقى مشابهة في كثير من الأحيان للمجتمعات التقليدية التي تحلم بالفضيلة رغم البؤس المحيط بها. فالأخلاق لا تقتصر فقط في مفهومها على السلوكات المتعلقة بالأفراد في معاملاتهم مع أشباههم ومخالفيهم، ولكن قصة الأخلاق تروم بالأساس خلق النموذج المكتوب الذي يحتدى به أو يشابه نماذج الأمم المتقدمة، خاصة وأن الأمة الإسلامية لها من الجذور الثقافية والمعرفية ما يؤهلها لفعل ذلك حين تحضر الهمم والعزائم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.