الجزائر تتحول إلى أكبر البؤر لوباء كورونا في إفريقيا    كورونا يعمق خسائر الجرائد الورقية ويهدد أقوات مهنييها في المغرب    درعة تخصص 100 مليون درهم لمواجهة "كورونا"    "بلاك آرمي" للطبيبيْن الفرنسييْن: "القارة السمراء كانت ولا زالت مجد فرنسا .. أفريقيا تُوَزَّعُ منها الثروات ويُفرَّخُ الرجال وباطنها يسد جوع العالم"    بلاغ حول الأدوار الاجتماعية والصحية و التنظيمية والتواصلية للمنظمة المغربية للإغاثة والانقاذ فرع العرائش لمواجهة تفشي وباء كرونا    شفاء جماعي من "كورونا" .. المغرب يحصد ثمار البروتوكول العلاجي    الخطاب السياسي بعد كورونا..    الحكومةتتجه لتجاوزسقف تمويلات خارج ووقف عمليات الالتزام بالنفقات    رفع الاذان في مساجد هولندا "تضرعا إلى الله لرفع بلاء جائحة كورونا" (فيديو)    هل تغادر دولٌ الاتحاد الأوروبي بعد تداعيات أزمة "جائحة كورونا"؟    وزارة العدل تتخذ تدابير وقائية للحد من "كورونا"    الغرفة التجارية بكندا تُحيّي المساهمة في "صندوق كورونا"    جمعية تنتقد رفض مستشفى الحسيمة لمعونات طبية    تدوينة عن "كورونا" تجرّ شابا إلى التحقيق بسطات    "لجنة النموذج التنموي" تنفتح على تلاميذ المملكة    الشاون.. انتحار عشريني بجماعة فيفي    "كورونا" فيروس التحول الاقتصادي والاجتماعي    7 إصابات بكورونا ترفع حصيلة "درعة" إلى 31    فيصل فجر يكشف سبب مغادرة حمدالله معسكر أسود الأطلس في 2019    منتخبون بالصويرة يفوّتون أجرتهم لصندوق كورونا    الأخطر من "كورونا"    الأمم المتحدة حول كورونا داخل مواقع النزاع والمخيمات .. "الأسوأ لم يأت بعد"    لماذا لم تصل المعدات الطيبة التي ارسلتها AMDHللريف ؟    هذا عدد الوفيات بفيروس كورونا في جهة طنجة    العدل والإحسان تدين اعتقال ابن أمينها العام وتعتبره استفزازا لها    رسميا.. تأجيل الدورة ال47 لجائزة الحسن الثاني وال26 لكأس للامريم لرياضة الغولف    توقيف سيدة يشتبه في بثها عبر "أنستغرام" فيديو يتضمن اتهامات كاذبة وقذفا في حق الهيئة الطبية    صورة واحدة قد تبني الثقة..    توسلات أبو النعيم أمام القاضي تحسم في إدانته بسنة حبسا    فيروس كورونا.. تسجيل 240 إصابة جديدة وتعافي 108 حالة بالإمارات    عدد إصابات "كورونا" بالمملكة يصل إلى "791"        للراغبين فقط.. أجيل سداد مستحقات القروض الصغرى بالمغرب    طوق النجاة    المشاكل والتحديات التي فرضها نظام التعليم الرقمي عن بعد في زمن كورونا    «كوفيد19» يفرض التعلم عن بعد!    ألمانيا..إصابة 2300 من العاملين في المستشفيات بفيروس كورونا    وجه جديد للمغرب أخذ في التشكل    هل تصل أمريكا إلى «لقاح» يحكم العالم؟    بالفيديو..المغرب يقدم رسميا جهاز تنفس اصطناعي محلي الصنع    الاتحاد الجهوي للنقل واللوجستيك بجهة الشمال يتعهد بضمان تدفق السلع والبضائع    عن 83 سنة.. العلامة محمد الأنجري يغادرنا الى دار البقاء    رئيس ال"ويفا" يلوح بفرض عقوبات ضد بلجيكا    ميسي لم يكن على متن طائرته الخاصة اثناء هبوطها الاضطراري …!    عاجل …استنجاد شركة مغربية بصندوق كورورنا لصرف أجور موظفيها    آن للإنسانية أن تنصت لحكمائها        مسابقة عن بعد في الحي المحمدي    "الأستاذ هو الاوتاد".. أغنية تحتفي برجال ونساء التعليم في زمن جائحة كورونا    "كوفيد 19" وأطروحة المقاومة في السوسيولوجيا الراهنة    التضامن الاجتماعي بالمغرب.. كورونا يعيد « تويزا » إلى الواجهة    كورونا يعيد حنان ترك إلى وسائل التواصل    ابتداء من 6 أبريل.. “البريد بنك” يشرع في صرف مساعدات القطاع غير المهيكل    خبير: “كورونا” قد يسبب أكبر انحفاض في انبعاثات الكربون منذ الحرب العالمية الثانية    فيروس كورونا يطفئ آلات تصوير مسلسلات رمضان    من منا لم يستفد من وباء كورونا؟!!    وسام شرف من درجة طبيب!    انشودة « جنان الفواكه»…    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملاحظات واقتراحات بشأن المعرض الجهوي للكتاب بالسعيدية
نشر في بيان اليوم يوم 19 - 07 - 2019

أسدل الستار على فعاليات الدورة الحادية عشرة من المعرض الجهوي للكتاب بمدينة السعيدية (إقليم بركان) الذي امتدت فقراته من 8 إلى 14 يوليوز، المنظم تحت شعار:” الكتاب والبحر: متعة الاستكشاف”. وقد أقيمت هذه التظاهرة من طرف المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال قطاع الثقافة بجهة الشرق، بدعم من مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات وبشراكة مع ولاية جهة الشرق وعمالة إقليم بركان وجماعة السعيدية وبتعاون مع مجلس ووكالة تنمية أقاليم جهة الشرق.
أتى هذا المعرض في إطار سياسة وزارة الثقافة والاتصال الرامية إلى الدفع بدينامية القراءة العمومية في مختلف الأوساط والفئات الاجتماعية، ورغبة منها في إغناء البرنامج الثقافي والفني لموسم الاصطياف بمدينة السعيدية، وتشجيع ساكني الجهة وزوارها على القراءة كفعل ثقافي وتعريفهم بالمنتوج الثقافي الوطني، وفق ما ذكر المنظمون، فضلا عن تقريب الكتاب من الجمهور القارئ ودعم نشر الكتاب وصناعته، وخلق فضاء لمد جسور التواصل وتبادل الخبرات بين منتجي الكتاب ومستعمليه والاحتفاء بالمبدعين وإصداراتهم وتشجيعهم على مواصلة مشوار الكتابة والإبداع.
أتت دورة السعيدية بنكهة خاصة؛ كونها نظمت في عز فصل الصيف وفي مدينة شاطئية الجوهرة الزرقاء تستقطب الكثير من الزوار من داخل المغرب وخارجه قصد الاستجمام والاستمتاع بالخدمات الترفيهية المتاحة فيها، وكونها تنظم تحت شعار:”الكتاب والبحر: متعة الاستكشاف”، مما يفرض أن يكون الكتاب أحد العناصر المهمة في استمالة المصطافين، بما فيهم أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج إلى المطالعة، والاستفادة من العرض الثقافي والمعرفي الذي تتيحه هذه التظاهرة، فضلا عن التعرف على المنتج الثقافي الغني بالجهة بمختلف تلاوينه وأجناسه ولغاته (العربية، الأمازيغية..).
إذا كانت هذه هي الأهداف التي يسعى المعرض إلى تحقيقها وتجسيدها على أرض الواقع، فإن المتأمل للفقرات والأنشطة التي اقترحها البرنامج الثقافي للمعرض المقام بساحة 20 غشت بالسعيدية، سيخلص إلى تسجيل بعض حسنات هذه الدورة:
تنوع أنشطة المعرض ما بين ورشات موضوعاتية من قبل ورشات موجهة للأطفال في موضوع “علم الآثار: من الحفريات إلى الترميم” والرسم والقراءة، وأخرى لفائدة هواة الفن السابع حول تقنيات كتابة السيناريو ، إلى جانب النقاش حول نشاط الحدود كفضاء للتعاون الثقافي، وتوقيع كتب تتوزع بين الديوان الشعري والمجموعات القصصية والمسرحية والكتاب النقدي، فضلا عن ندوة ثقافية حول “إقليم بركان على ضوء الاكتشافات الأثرية ورهانات التنمية” ، وأخرى نقدية تبحث في حصيلة الحركة الأدبية بالجهة الشرقية؛ لاسيما في أجناس الشعر والمسرح والرواية والمسرح والزجل، إضافة إلى المعرض التشكيلي..
اختيار مدينة السعيدية لاحتضان هذه الدورة ، نظرا لما تستقطبه هذه المدينة من زوار خلال العطلة الصيفية، ولما تعرفه من رواج سياحي واقتصادي، إيمانا بأهمية الثقافة في تحقيق التنمية بالمنطقة.
تكريس مبدأ تنقل المعرض الجهوي للكتاب على أقاليم الجهة ابتداء من وجدة، بركان، الناظور، السعيدية تحقيقا للعدالة المجالية في سياسة تدبير الشأن الثقافي، ونزولا عند مطلب أبناء الجهة .
غير أنه لا بد من تسجيل بعض التعثرات التي اعترضت هذه الدورة والمتمثلة في:
الاقتصار على مبدعي ومثقفي مدينتي وجدة وبركان، وذلك خلال توقيع وقراءة الكتب والندوة النقدية …
الاقتصار على الكتب المنتجة بوجدة وبركان دون الالتفات إلى الكتب الإبداعية الصادرة هذه السنة 2019 في مدن الجهة باللغة العربية والأمازيغية.
تمركز فعاليات وأنشطة المعرض وسط ساحة20 غشت، دون الانفتاح على فضاءات أخرى داخل المدينة أو خارجها..
استبعاد المبدعين الأمازيغ الذين تزخر بهم الجهة من توقيع إبداعاتهم وكتبهم، وكذا إقصاء الأدب الأمازيغي من الندوة النقدية كأن الجهة عقيمة الإنتاج فيه، في الوقت الذي تشكل فيه الأمازيغية رافدا أساسيا لمكونات الثقافة والهوية المغربية، ولغة تواصل وكتابة وأدب بارزة في الجهة.
عدم استغلال الشاطئ في التنشيط الثقافي المصاحب للمعرض ترجمة لشعار الدورة، وتحقيقا للأهداف المتوخاة منه والمجسدة في الجمع ما بين متعة القراءة وحب الاستجمام في البحر، من خلال مجموعة من الأنشطة، كفتح مكتبة شاطئية في شكل خيمة أو مركب، يضم رفوفا من الكتب توضع رهن المصطافين بالمجان، وغيرها من الأنشطة الثقافية الممكنة.
تخلي هذه الدورة عن تسميتها بأحد الأسماء الثقافية التي أسهمت في إشعاع الجهة وطنيا وعربيا، مثل: الشاعران عبد السلام بوحجر، منيب البوريمي، والمفكر محمد عابد الجابري وغيرهم..
المعرض أصبح له وجود فاعل ومؤثر ينتظره الجميع سنويا، مما يتطلب البحث عن استراتيجية ناجعة قادرة على احتضان واستيعاب كل المهتمين بالشأن الثقافي، سعيا وراء إنجاح المعرض وجعله باعثا للحيوية الثقافية والفكرية، وحراكا إبداعيا متعدد الأبعاد والأنواع والحساسيات واللغات والاتجاهات. فالثقافة هي الطريق الملكي للتنمية كما يقال، والقوة الناعمة المساهمة في التواصل بين كل الأفراد، وإيجاد المناخ الذي يسمح بخلق جيل جديد أكثر وعيا ودراية بدوره وحقوقه مستمتعا بالمعرفة ومحلقا في آفاق رحبة من الإبداع الراقي..
ولتجاوز هذه التعثرات أدلي ببعض الاقتراحات عسى المديرية الجهوية للثقافة تأخذ بأفيدها مستقبلا:
اعتماد رؤية استراتيجية ثقافية قائمة على مبدأ العدالة المجالية الراعية لخصوصيات الجهة اللغوية والثقافية والممارسات الإبداعية ذات علاقة بالكتابة والكتاب.
الانفتاح على المنتوج الإبداعي العربي والأمازيغي بالجهة أثناء برمجة فعاليات المعرض، وتقريبه من القراء بإدراجه ضمن فقرات التوقيع والقراءة.
إشراك الفاعلين الثقافيين ومبدعي الجهة في تدبير وإعداد فقرات المعرض وإبداء الرأي البناء بغية تجويدها .
السعي إلى الاعتناء والنبش في تراث الجهة والثقافة المحلية بمختلف روافدها الأصيلة، ودعم الخصوصية الجهوية.
إيلاء العناية والاهتمام اللازمين بالكتاب والمبدعين الشباب تشجيعا لهم على الانفتاح ومواصلة الكتابة بقراءة إنتاجاتهم وتخصيص جوائز محفزة..
تنظيم قوافل ثقافية إلى الجماعات الترابية المجاورة لمكان المعرض بهدف إعطاء إشعاع ثقافي وازن له.
الاحتفاء برواد الثقافة والفن بالجهة اعترافا وتقديرا لمجهوداتهم وعطاءاتهم في مختلف المجالات الفكرية والأدبية والفنية.
الاستمرار في تنقله بين مدن الجهة، تكريسا لهذا التقليد الذي باشره ابتداء من الدورة التاسعة ببركان.
وخلاصة القول، المطلوب أن يمثل المعرض نافذة تطل منها الجهة الشرقية بكامل وجهها الثقافي وصورتها الإبداعية، ومرآة تعكس مدى التطور الثقافي الذي تشهده الجهة في مجال الإبداع بمختلف الأجناس والأنواع الأدبية والفنية، وصناعة الكتاب.. آنذاك يحق لنا أن نفخر بوجود تظاهرة ثقافية سنوية بالجهة، تتكلم باسم جميع مثقفيها ومبدعيها وأن نلتف حولها ونثمنها وندعمها ونطورها، فالجهة مفرد بصيغة الجمع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.