ممثل المفوضية الأممية السامية للاجئين: المغرب "بلد مرجع" في مجال اللجوء    "لارام" تطلق رحلات جديدة نحو 10 مدن أوروبية    ديمبيلي قد يغيب ل 3 أشهر أو أكثر.. إصابته "تبعثر حسابات" إدارة برشلونة!    تمديد فترة الترشيح لولوج المراكز العمومية المحتضنة للأقسام التحضيرية للمدارس العليا    الرئيس الإيراني الجديد يرفض إجراء "مفاوضات من أجل المفاوضات" حول الملف النووي    realme تطلق بالمغرب هاتفين ذكيين ومبتكرين بتصميم عصري    خبير سياسي : الموقف الإسباني الجديد يكشف فشل مدريد في تحقيق استراتيجيتها    أول رد من الرجاء حول انتقال رحيمي للأهلي    البنزرتي يعفي 13 لاعبا في مباراة النهضة البركانية    500.000 تاجر وأسرهم سيستفيدون من التغطية الصحية    مراكش.. التوأم إيمان وأمينة تحتلان الرتبة الأولى والرابعة في البكالوريا وطنيا (فيديو)    نقل سليمان الريسوني إلى قسم الإنعاش بمستشفى ابن رشد    وزارة الصحة تحذر من انتكاسة وبائية بسبب التراخي في التقيد بالتدابير الاحترازية    إحداث مجلس البحث العلمي على طاولة المجلس الحكومي    قبل مواجهة نهضة بركان… الوداد يستعيد نجمه    انتكاسة لليمين المتطرف في الانتخابات المحلية الفرنسية    ولفرهامبتون ينضم للمهتمين بالتعاقد مع النصيري ووست هام يملك "أفضلية" المشاركة الأوروبية لإقناعه ب"الانتقال"    السعودية تعين سفيراً في قطر بعد سنوات من الأزمة    وزارة الطاقة والمعادن: يجب أن تبقى معطيات ثرواتنا المعدنية بالمغرب    هل تعاقب الأسرة التعليمية مرشحي "البيجيدي" في الانتخابات التشريعية؟    اختطاف كونطابل بالدارالبيضاء و مطالبة عائلته بدفع فدية    الوافي ترفع مستوى يقظتها التواصلية للتوجيه والمواكبة الإدارية    الطقس غدا الثلاثاء.. قطرات مطرية مرتقبة في هذه المناطق    العدالة والتنمية يطلب تجريد يونس بنسليمان من عضوية مجلس النواب    في ظرف 24ساعة.. المغرب يسجل 86إصابة مؤكدة بكورونا و6 وفيات    وصول شحنة جديدة .. والمواطنون الذين تعذر تلقيحهم مدعون لتلقي الجرعة الأولى    هزيمة جديدة للفتح والماص يواصل تعادلاته    تقرير : إسبانيا باعت المغرب أسلحة بقيمة 12.5 مليون أورو    سان كوبان ديفلوبمون المغرب تصبح سان كوبان المغرب    زيادات جديدة في أسعار زيت المائدة    لغز إلغاء لقاء بين وفد حماس وابن كيران في بيته    النيابة العامة تتوعد السماسرة والمتلاعبين في نزاهة العملية الانتخابية    مخيف.. ظهور طفرة جديدة لفيروس كورونا المستجد بهذه الدولة    الإعلان عن موعد انعقاد الدورة الثامنة من "مهرجان أيام فلسطين السينمائية"    نحن نتاج لعوالم باطنية خفية ! ..    السنوار يُفصح عن نتائج لقاء قيادة حماس بممثل الأمم المتحدة    المغرب يفوز بلقب البطولة العربية ال22 لألعاب القوى ب 31 ميدالية منها 10 ذهبية    مجموعة القرض الفلاحي للمغرب تحصل على اعتماد هيئتها للتوظيف الجماعي العقاري "IMMOVERT PLACEMENT"    وسط طلب صيفي قوي.. أسعار النفط ترتفع مع توقف محادثات إيران    حملة لتعبئة الكفاءات من أصل مغربي في بلجيكا للاستثمار في بلدها    نسبة النجاح بالبكالوريا لهذه السنة وصلت ل68,43 بالمائة    عيد الأضحى    المحكمة تؤجل جلسة محاكمة نجل الأمين العام لجماعة العدل والإحسان    السماح بحضور عشرة آلاف مشجع كحد أقصى في أولمبياد طوكيو    الصين تتجاوز عتبة مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 المعطاة لسكانها    أغلق الحدود الجزائرية.. ماذا وراء تمرد حفتر في ليبيا؟    تفاصيل ما حدث قبل مداهمة أمن طنجة لمعرض شاركت فيه باطمة    ليلى الشافعي ل »فبراير »: العلام حوّل اتحاد كتاب المغرب لضيعة خاصة !    فنانة عربية تصدم جمهورها بعد ظهورها بساق واحدة    مندوبية السجون تنفي دخول سجين في إضراب عن الطعام    البحر الأحمر السينمائى يطلق صندوقا ب10 ملايين دولار لدعم المخرجين الأفارقة    لطفى بوشناق وسعاد ماسى وأوم المغربية يحيون حفلات مهرجان قرطاج الدولى    الفنان حسن الجاي يعرض» قواعد العشق الأربعون» بمسرح محمد الخامس بالرباط    فنانون مغاربة يخلدون اليوم العالمي للموسيقى في ظل تداعيات كورونا    غيلان الدمشقِي    آفاق علم التوحيد وتشعب مجالاته المعرفية    "شيخ العابدين والزاهدين" .. وفاة أشهر الملازمين للحرم النبوي الشريف عن 107 أعوام    السعودية تستبعد العم والخال من محارم المرأة في الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في حوار مع الفنانة سلوى الشودري: غنيت من أجل المبادئ والقيم وزهدت في الشهرة
نشر في بيان اليوم يوم 16 - 05 - 2021

سلوى الشودري ملحنة ومطربة وباحثة، أستاذة بالمعهد الموسيقي بمدينة تطوان، عاشقة للطرب والشعر الصوفي واللغة العربية، غنت للمرأة وللطفولة المحرومة وللوطن ولفلسطين ولقضايا الشعوب. اختياراتها الفنية دقيقة ومتميزة ولا مجال فيها للعشوائية، فكل شيء لديها يخضع للدراسة والبحث، ومن ثمة تجد كلمات أغانيها تنطوي على كثير من المعاني والمبادئ وتنتصر للقيم الإنسانية النبيلة.. الفنانة سلوى الشودري ناشطة أيضا في المجتمع المدني وهي رئيسة الجمعية المغربية للتنمية الثقافية والاجتماعية.. التقيناها خلال شهر رمضان الكريم وأجرينا معها الحوار التالي:
سلوى الشودري ملحنة ومطربة وباحثة، أستاذة بالمعهد الموسيقي بمدينة تطوان، عاشقة للطرب والشعر الصوفي واللغة العربية، غنت للمرأة وللطفولة المحرومة وللوطن ولفلسطين ولقضايا الشعوب. اختياراتها الفنية دقيقة ومتميزة ولا مجال فيها للعشوائية، فكل شيء لديها يخضع للدراسة والبحث، ومن ثمة تجد كلمات أغانيها تنطوي على كثير من المعاني والمبادئ وتنتصر للقيم الإنسانية النبيلة.. الفنانة سلوى الشودري ناشطة أيضا في المجتمع المدني وهي رئيسة الجمعية المغربية للتنمية الثقافية والاجتماعية.. التقيناها خلال شهر رمضان الكريم وأجرينا معها الحوار التالي:
أنت مسكونة بالتاريخ، ربما لأنك أصلا من عائلة ترجع جذورها إلى زمن الأندلس السعيد، فإلى أي مدى أثر ذلك في مسيرتك الفنية..؟
لقد جاء جدي الأول إلى مدينة تطوان مع القائد سيدي المنظري وأسر أندلسية كثيرة مطرودين من الأندلس، هاربين من التعذيب الصليبي، فارين بدينهم وحضارتهم المتبقية، محاولين الحفاظ عليها بكل ما أوتوا من قوة.. وظلوا متشبثين بكل مظاهر الحياة الأندلسية من عادات وتقاليد وعلوم في الفقه والأدب والشعر والموسيقى.. وكان هذا أهم ما شكل شخصيتي التي استمدت كل مبادئها وأفكارها من هذا العالم الأندلسي الجميل.
ابتعدت عن الأضواء والشهرة، وعملت على غرس ثقافة فنية راقية بالقيم الدينية والوطنية السامية بعيدا عن التطرف، من خلال تدريس الموسيقى …؟
كان حلمي منذ صغري أن أستخدم ما حباني الله به في خدمة مجتمعي.. متمردة وثائرة على كل ما يثار حول الفن من أفكار تارة تحرمه وتارة تجعل منه أداة لجلب الناس للرذيلة، فأخذت على عاتقي مهمة الترفع به إلى أعلى المراتب وزهدت في الشهرة وكل ما يمكن أن يحققها، فغنيت لغرس المبادئ والأخلاق الحميدة فكانت موضوعاتي تتأرجح بين المرأة والطفل والوطن والأمة..
عرفتك الأوساط الموسيقية كباحثة على صعيد التعليم والتربية الموسيقية، لكن دار الأوبرا المصرية شهدتك مطربة تؤدي أصعب الأغاني وأجملها لاسيما "عليك صلاة الله وسلامه"، "يامحمد صاحب الشفاعة"، كيف حصل هذا..؟
لقد شاركت لسنوات بمؤتمر ومهرجان الموسيقى العربي كباحثة في أغنية الطفل وكانت هذه الاحتفالية تجعلني أتواصل بعدد كبير من الدكاترة والباحثين الموسيقيين مما أثرى معلوماتي الموسيقية ودفعني إلى المزيد من العمل في هذا المجال، وفي سنة 2010 شاركت في الليلة المحمدية بدار الأوبرا المصرية، وكانت مناسبة رائعة حيث تعرف علي الجمهور المصري الذي أحبني كثيرا وأحببته أنا أيضا، وكانت أيضا فرصة أتاحت لي التعامل مع أساتذة في قيادة الأوركسترا وفي الأداء الصوتي.
من يسمع أغنيتك من شعر أبي الحسن السشتريري لا يملك إلا أن يأخذه الوجد، ربما لإحساسك العالي بالمفردة الشعرية التي انعكست على مستوى الأغنية، ألا تخشين أن يخذلك الجمهور لاسيما وأن للأغاني الصوفية حلقة استماع ضيقة..؟
بالنسبة للقصائد الصوفية كانت هذه تجربيتي الأولى، وهنها أصدرت أول ألبومي، وجاء ذلك لعشقي الشديد للغة العربية والشعر الصوفي..
وقد لاقت تلك الأغاني استحسانا كبيرا من الجمهور، وبيع الألبوم بشكل جيد، وقد نزلتها في اليوتوب حتى يستطيع كل مهتم بهذا الغناء أن يستمع إليها، وأجد أن حلقة جمهوري تتسع يوما بعد يوم لانتقالي المستمر بين مواضيع مختلفة وليس فقط الصوفية، ولتعاملي مع شعراء معاصرين وشاعرات معاصرات مثل سهير الداود رحمها الله، شريفة السيد، دنيا الشدادي، العزيزة الشمشام، والمصطفى الغباري، الطاهر الكنيزي، سامي مهنا، د/هداية مدني…
وتعاملت أيضا مع موزعين شباب مثل كريم السلاوي ومحمد بنلعلاوي وإلياس الحسيني ورشدي المفرج..
ما هو آخر منجز لك؟ وماذا عن القادم من الأعمال…؟
كانت آخر إنجازاتي هي حوالي ست أغنيات خلال السنتين الماضيتين، وهي "صرخة" و"سني يالله"، "إن شاء الله لاباس"، "يا ما العزم ما غاب"، "سابق إلى الخيرات"، و"قدومك فرحة"، وارتبطت بعضها بمناسبتها وخاصة أحداث الكوفيد وما عانته الشعوب من هذه الجائحة، وغنيت لفلسطين وللدول العربية المنكوبة من اليمن إلى ليبيا، وكانت "قدومك فرحة" بمناسبة شهر رمضان الفضيل هي آخر ما قدمت والتي كانت بشراكة مع الجريدة الرقمية اليوم 24.. وإنشاء الله بعد العيد سأعمل على تصوير أغاني ألبومي الأخير والذي هو بعنوان "الحب سبيلنا".
لاحظنا أنك اتجهت مؤخرا إلى تصوير كل أغانيك بعد أن كنت ترفضين الغناء بالأسلوب الشائع، فنحن نعيش في زمن الكليب، التي هي سمة من سمات عصرنا المعولم، طبعا مع الاحتفاظ برصانة موضوع الأغنية….؟
نعم بالفعل ما قلته صحيح، اتجهت إلى تصوير كل الأغاني لأنه عن طريق الكليب تصل الأغاني أكثر للناس، والفيدو كليب الآن هو الأغنية، ففي زمن العولمة لابد من مجارات كل ما هو جديد، وقد استعنت بمخرجين شباب مثل المخرج، حاتم النكراز، محمد سعيد الدردابي عبد العلي التوفيق.. والحمد لله وصلت مشاهداتها إلى نسب عالية وأيضا بثت في قنوات عديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.